الحياكة مفيدة لمرضى الصحة العقلية

الحياكة وسيلة لجلب الشعور بالهدوء (جامعة غوتنبرغ)
الحياكة وسيلة لجلب الشعور بالهدوء (جامعة غوتنبرغ)
TT

الحياكة مفيدة لمرضى الصحة العقلية

الحياكة وسيلة لجلب الشعور بالهدوء (جامعة غوتنبرغ)
الحياكة وسيلة لجلب الشعور بالهدوء (جامعة غوتنبرغ)

أظهرت دراسة أجراها باحثون بجامعة غوتنبرغ السويدية أن الحياكة مفيدة للأشخاص الذين يعانون من مشاكل الصحة العقلية. وأوضح الباحثون أن الحياكة توصف بأنها وسيلة لجلب الشعور بالهدوء، ونشرت النتائج، الثلاثاء، في دورية «العلوم المهنية».

وتعزز الدراسة الصورة الناشئة من أبحاث أخرى بأن الحياكة نشاط يمكن أن يحسن الصحة ونوعية الحياة. وركزت الدراسة الجديدة على استكشاف ما يقوله الأشخاص الذين يعانون من مشاكل الصحة العقلية بكلماتهم الخاصة حول ما تعنيه الحياكة لصحتهم.

وجمع الباحثون 600 مشاركة من الحاضرين لمنتدى دولي حول أهمية الحياكة بوصفها هواية. وتم تحليل مشاركاتهم باستخدام أساليب تحليل المحتوى النوعي المعمول بها. وأظهرت النتائج 3 طرق واضحة تدعم من خلالها الحياكة تحسين الصحة العقلية للأشخاص؛ إذ وجد الباحثون أن الحياكة تساعد الأشخاص على الاسترخاء. ورغم عدّها هواية، فإنها توفر أيضاً وظيفة وسياقاً اجتماعياً منخفض المخاطر. كما يمكن للحياكة أن تضيف تنظيماً لحياة الناس، مما يحسن صحتهم العقلية.

وبشكل عام، شعر من يمارسون الحياكة ممن شملتهم الدراسة بأنها كانت مهنة تحظى بتقدير كبير وأدت إلى تحسين صحتهم على المديين القصير والطويل. ولاحظ بعض الأشخاص أيضاً تغييراً في عملياتهم العقلية، قائلين إنهم عندما كانوا يمارسون الحياكة أصبح تفكيرهم أكثر وضوحاً وأسهل في الإدارة.

كما أفاد آخرون بأنهم يعتمدون على الحياكة للتخفيف من مشاعر القلق والتوتر بدلاً من اللجوء إلى تناول دواء مهدئ، كما أنها تساعدهم على التركيز بدلاً من التفكير في العديد من الأشياء في الوقت نفسه.

من جانبها، قالت الباحثة الرئيسية للدراسة، جوانا نوردستراند، التي تعمل معالجة مهنية وتدرس للحصول على درجة الدكتوراه في جامعة غوتنبرغ: «تتمتع حرفة الحياكة باهتمام ترفيهي إبداعي يمكن أن يساعد مَن يقومون بها على التأقلم مع الحياة وبالتالي تحسين صحتهم العقلية».

وأضافت نوردستراند، عبر موقع الجامعة: «أنا مقتنعة بأن هذا جزء من السبب وراء اهتمام الكثير من الناس بالحياكة هذه الأيام، كما أنني أستمتع بالحياكة في أوقات فراغي أيضاً».


مقالات ذات صلة

الهيكل العظمي «للروبوتات المستقبلية» التي تعمل بالطاقة العضلية

تكنولوجيا تُلهم عضلات الإنسان مطوري حركات الروبوتات ما يدفعهم لاستكشاف تصميمها وطريقة عملها آملاً في تطبيقها على روبوتاتهم (شاترستوك)

الهيكل العظمي «للروبوتات المستقبلية» التي تعمل بالطاقة العضلية

طوّر مهندسون زنبركاً جديداً يزيد عمل العضلات الطبيعية إلى الحد الأقصى يمكن أن يكون بمثابة «الهيكل العظمي» للروبوتات المستقبلية التي تعمل بالطاقة العضلية.

نسيم رمضان (لندن)
صحتك ما نأكله يغير كل شيء يتعلق بصحتنا (رويترز)

10 تغييرات على نظامك الغذائي ستساعدك على العيش لحياة أطول

يمكن للأشخاص عكس عمرهم البيولوجي من خلال الطريقة التي يأكلون بها وممارسة الرياضة حتى مع التقدم ​​في السن، ويجب أن نفهم أن ما نأكله يغير كل شيء يتعلق بصحتنا.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك دراسة تطرح تفسيراً محتملاً للعلاقة «المعقدة» بين السمنة والسرطان

دراسة تطرح تفسيراً محتملاً للعلاقة «المعقدة» بين السمنة والسرطان

توصل علماء بقيادة فريق من المركز الطبي بجامعة فاندربيلت في الولايات المتحدة إلى تفسير محتمل للعلاقة «المعقدة» بين السمنة والسرطان.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك أقراص وكبسولات صيدلانية في شرائح من رقائق الألمنيوم مرتبة على طاولة في هذه الصورة التوضيحية الملتقطة في ليوبليانا بسلوفينيا 18 سبتمبر 2013 (رويترز)

دراسة: حاسبة جديدة لمخاطر أمراض القلب قد تقلل من وصفات أدوية الكوليسترول

أشارت دراسة جديدة إلى أن حاسبة مخاطر الإصابة بأمراض القلب التي تم تطويرها مؤخراً، PREVENT، قد تؤدي إلى تقليل عدد الأشخاص الذين يتم وصف «الستاتينات» لهم للوقاية.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
صحتك الشريحة الجديدة يبلغ قطرها بوصة واحدة وسُمكها رقيق جداً (جامعة شيكاغو)

شريحة إلكترونية لعلاج الصدفية

ابتكر باحثون من جامعات روتجرز نيو برونزويك، وشيكاغو، وكولومبيا بالولايات المتحدة، جهازاً طبياً صغير الحجم لعلاج الأمراض الجلدية مثل الصدفية.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

حجم حيتان المحيط الهادي تقلَّص 13%

حجم الحيتان الرمادية يتقلّص (أ.ف.ب)
حجم الحيتان الرمادية يتقلّص (أ.ف.ب)
TT

حجم حيتان المحيط الهادي تقلَّص 13%

حجم الحيتان الرمادية يتقلّص (أ.ف.ب)
حجم الحيتان الرمادية يتقلّص (أ.ف.ب)

شهدت الحيتان الرمادية في المحيط الهادي تقلّصاً في حجمها بنسبة 13 في المائة خلال عقدين من الزمن، وفق دراسة حديثة تُقدّم رؤية جديدة حول تأثيرات تغيُّر المناخ في الثدييات البحرية.

ويحذّر العلماء من أنّ هذا الانخفاض في الحجم قد يكون له تأثير كبير في قدرة هذه الحيتان على التكاثُر والصمود، وقد يؤثّر أيضاً في أنظمة التغذية الخاصة بها.

هذه الحيتانيات «حراس النظام البيئي» (أ.ف.ب)

وفي هذه الدراسة التي نشرت نتائجها مجلة «غلوبال تشاينج بايولوجي»، ونقلتها «وكالة الصحافة الفرنسية»، ركز الباحثون على مجموعة صغيرة تضمّ نحو 200 حوت رمادي من شمال شرقي المحيط الهادي.

وتُعدّ هذه الحيتانيات «حراس النظام البيئي»، وهي تبقى قريبة من الساحل وتتغذّى في مياه أقل عمقاً وأكثر دفئاً مقارنة بمجموعات أخرى من الحيتان الرمادية.

وأظهرت دراسات سابقة أنّ هذه المجموعة من الحيتان، وهي أصغر حجماً وأقل ضخامة، تعاني حالة أسوأ مقارنة مع سواها.

وقال كيفن بيرليتش، المُشارك في إعداد الدراسة: «بتنا نعلم أنّ أجساد هذه الحيوانات تقلّصت على مدى السنوات الـ20 إلى الـ40 الماضية، ما قد يكون علامة مبكرة على أنّ أعدادها معرّضة لخطر الانخفاض».

وحلّل الباحثون صوراً التقطتها مسيّرات بين الأعوام 2016 و2022 لـ130 حوتاً جرى تقدير أو معرفة أعمارها، ووجدوا انخفاضاً بمعدّل 13 في المائة بحجم الحيتان في مرحلة البلوغ، بين الحيوانات المولودة عام 2000 وتلك المولودة عام 2020، وهو انخفاض بواقع 1.65 متر لهذه الحيوانات التي يناهز حجمها 13 متراً.

هذا الانكماش في الحجم أكثر وضوحاً عند الإناث، التي كانت تاريخياً أكبر من الذكور، وباتت بالحجم عينه تقريباً اليوم.

الانكماش في الحجم يبدو أكثر وضوحاً لدى الإناث (أ.ف.ب)

ومع ذلك، فإنّ «الحجم أمر أساسي للحيوانات»، وفق إنريكو بيروتا، الباحث والمُعدّ الرئيسي للدراسة، إذ «يؤثر ذلك في سلوكها، ووظائفها الفسيولوجية، ودورة حياتها، وله تأثيرات متتالية في الحيوانات والمجموعات التي تنتمي إليها». ويؤثر خصوصاً في التكاثر، مع احتمال انخفاض فرص البقاء على قيد الحياة بالنسبة إلى الصغار الأصغر حجماً.

والأهم، أثبتت الدراسة وجود علاقة ارتباط بين هذا الانخفاض في الحجم واضطراب دورة المحيطات الناجم عن تغيُّر المناخ، خصوصاً التيارات التي تسمح بنمو العوالق، غذاء الحيتان.