الشونة... شاهدٌ على تاريخ جدة التاريخية

الجزء الداخلي من البرج الحصين للشونة الذي ينتمي لأقدم فترة زمنية (برنامج جدة التاريخية)
الجزء الداخلي من البرج الحصين للشونة الذي ينتمي لأقدم فترة زمنية (برنامج جدة التاريخية)
TT

الشونة... شاهدٌ على تاريخ جدة التاريخية

الجزء الداخلي من البرج الحصين للشونة الذي ينتمي لأقدم فترة زمنية (برنامج جدة التاريخية)
الجزء الداخلي من البرج الحصين للشونة الذي ينتمي لأقدم فترة زمنية (برنامج جدة التاريخية)

أعلن برنامج جدة التاريخية عن نتائج التنقيبات الأثرية في الشونة كجزء من نتائج المرحلة الأولى من مشروع الآثار في جدة التاريخية؛ إذ كشفت التنقيبات عن أهمية الشونة كشاهد حي على التغيرات طويلة المدى في المركز الحضري للمدينة خلال جزء كبير من تاريخها. وأثبتت الدراسات الأثرية أن الشونة تكيّفت بتغييرات كبيرة في مبناها لتناسب غايات مختلفة عبر العصور.

ويرجح أن يعود تاريخ تشييد المبنى الحصين في الشونة إلى فترة ما بين القرن التاسع والعاشر الهجريين (القرن الـ15 و16 الميلاديين) في العصر المملوكي تقريباً. ويدل اكتشاف برج حصين في زاوية المبنى، بالإضافة إلى 4 كرات حديدية وقذيفة مدفع حجرية واحدة عُثر عليها في الموقع، على أن المكان قد استُخدم كمستودع للأسلحة أو حامية عسكرية.

صورة أثناء وبعد الترميم لكرة مدفع حديدية وُجدت في الشونة (برنامج جدة التاريخية)

واكتشف علماء الآثار قطعاً عديدة من الخزف الصيني الفاخر يعود تاريخها إلى القرن الـ12 و13 الهجريين (القرن الـ18 و19 الميلاديين). وخلال هذه الحقبة، كانت الشونة تُستخدم كمخزن حكومي، لتخزين الحبوب والأخشاب والذخيرة وأشياء أخرى.

نماذج لخزف صيني مستورد (برنامج جدة التاريخية)

وحُددت وظيفة الشونة في القرن العشرين تقريباً في استخدامها كمخزن خاص لأحد التجار لتخزين البضائع المستوردة من شتى أنحاء العالم. وتشير الاكتشافات في هذا الموقع إلى أن جدة، التي تعد نقطة التقاء مهمة للتجارة على ساحل البحر الأحمر، كانت على اتصال وثيق بشبكة التجارة الآسيوية ولاحقاً الأوروبية، وستخضع مكتشفات الموقع للترميم قبل عرضها للعموم.

يُذكر أن أعمال مشروع الآثار في منطقة جدة التاريخية انطلقت في شهر جمادى الأولى 1441هـ الموافق يناير (كانون الثاني) 2020م، واستهل المشروع أعماله بإعداد الدراسات الاستكشافية، وإجراء مسح جيوفيزيائي للكشف عن المعالم المغمورة في باطن الأرض في 4 مواقع تاريخية، وهي: مسجد عثمان بن عفان - رضي الله عنه - وموقع الشونة، وأجزاء من السور الشمالي، ومنطقة الكدوة.


مقالات ذات صلة

جامع الطنبغا المارداني يستعيد بهاءه وسط القاهرة التاريخية

يوميات الشرق صحن المسجد  (تصوير: عبد الفتاح فرج)

جامع الطنبغا المارداني يستعيد بهاءه وسط القاهرة التاريخية

بعد مرور 6 سنوات على إغلاق الجامع من أجل الترميم تمت إعادة افتتاح جامع الطنبغا المارداني رسمياً مساء الثلاثاء.

عبد الفتاح فرج (القاهرة )
ثقافة وفنون هيراكليس كما يظهر في ثلاثة مجسّمات من جزيرة فيلكا

هيراكليس الإغريقي في جزيرة فيلكا

يحتفظ متحف الكويت الوطني بثلاثة مجسمات من الحجم الصغير تمثّل هيراكليس، البطل الإغريقي الذي نجح في القيام بسلسلة من الأعمال الخارقة.

محمود الزيباوي
يوميات الشرق المتحف المصري الكبير يضم قاعات عرض وقطعا أثرية نادرة (المتحف المصري الكبير)

خطة للتنمية السياحية بمصر استعداداً لافتتاح المتحف الكبير

أعلنت مصر استعدادها لوضع خطة للتنمية السياحية تتضمن مدينة القاهرة، والمنطقة المحيطة بالأهرامات، بالتزامن مع قرب افتتاح المتحف المصري الكبير.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق اكتشاف 20 موقعاً أثرياً في منطقة عسير (واس)

«التراث» السعودية تُسجّل 202 موقع أثري جديد بالسجل الوطني للآثار

أعلنت هيئة التراث اليوم اعتماد تسجيل وتوثيق 202 موقع أثري جديد في السجل الوطني للآثار ليصبح العدد الإجمالي للمواقع المسجلة 9119 موقعاً.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
يوميات الشرق مقياس النيل بالروضة من أقدم الآثار الإسلامية في مصر (وزارة السياحة والآثار)

مصر لإدراج «مقياس النيل» في قائمة التراث العالمي

تسعى مصر لإدراج مقياس النيل بجزيرة الروضة (وسط القاهرة) ضمن القائمة النهائية للتراث العالمي في منظمة اليونيسكو.

محمد الكفراوي (القاهرة )

أحد «أفضل الشواطئ السرّية» في بريطانيا قد يختفي قريباً

الشاطئ المُهدَّد بالتآكل (غيتي)
الشاطئ المُهدَّد بالتآكل (غيتي)
TT

أحد «أفضل الشواطئ السرّية» في بريطانيا قد يختفي قريباً

الشاطئ المُهدَّد بالتآكل (غيتي)
الشاطئ المُهدَّد بالتآكل (غيتي)

يمكن أن يُفقَد شاطئ سوفولك (مقاطعة إنجليزية كبيرة تقع في شرق إنجلترا)، الذي يُعدّ إحدى أفضل المناطق الساحلية في بريطانيا، في فترة لا تتجاوز 16 عاماً.

ووفق صحيفة «الإندبندنت»، واجه شاطئ كوفهايث في محمية قرية بيناكر الطبيعية الوطنية، تآكلاً كبيراً على مدى العقود الماضية.

وأكدت الإدارة الساحلية في المنطقة أنّ منحدرات كوفهايث تتآكل بمعدّل 4.5 متر سنوياً، وهو أحد أعلى معدّلات التآكل في البلاد. تمتلئ منطقة كوفهايث الرملية بأغصان الأشجار، وتمتدّ نحو الرصيف الفيكتوري في ساوثولد، وقد عدَّتها صحيفة «التايمز»، في أبريل (نيسان)، واحدة من أفضل الشواطئ السرّية في بريطانيا. علَّق فريق الإدارة الساحلية: «تآكُل المنحدرات يوفّر مصدراً رئيسياً من الرواسب للنظام الساحلي، وهذا أمر ضروري للحفاظ على الدفاع في الأجزاء الأخرى من الساحل»، بينما تشير التقديرات الجيولوجية إلى فقدان 500 متر من الجرف في البحر بين أعوام 1830 و2001.

والآن، يحذّر الخبراء من أنّ الشاطئ قد يختفي تماماً بحلول عام 2040. وتشير الإدارة الساحلية إلى أنّ لَجْم معدّل التآكُل المرتفع سيكون «غير مستدامٍ من الناحية التقنية أو الاقتصادية أو البيئية، ولن تُدخَل أي دفاعات بسبب تأثيرها في مجتمعات أخرى، أو مواقع محمية، لأهميتها البيئية». على بُعد 300 متر تقريباً من الشاطئ، يمكن أيضاً أن تختفي قرية كوفهايث، بما فيها كنيسة القديس أندرو المصنَّفة من الدرجة الأولى، في بحر الشمال، بحلول عام 2110، وفق وكالة البيئة.

ولسنوات، ظلَّ الخطّ الساحلي في بريطانيا يعاني التأثيرات المترتِّبة على ارتفاع مستويات سطح البحر. وفي ديسمبر (كانون الأول) الماضي، بدأت أعمال الهدم في المنازل الواقعة على قمة الجرف في همسبي، بنورفولك، وهي قرية تضرَّرت من التآكل الساحلي وارتفاع المدّ والجزر والرياح القوية، مما يعني أنّ عقارات عدّة في منطقة مارامز لم تعد آمنة للسكن.