مصر: رفض رسمي لإعادة «كساء» الهرم الأصغر

بعد جدل وانتقادات أثارها المشروع

هرم منكاورع بالجيزة (وزارة السياحة والآثار المصرية)
هرم منكاورع بالجيزة (وزارة السياحة والآثار المصرية)
TT

مصر: رفض رسمي لإعادة «كساء» الهرم الأصغر

هرم منكاورع بالجيزة (وزارة السياحة والآثار المصرية)
هرم منكاورع بالجيزة (وزارة السياحة والآثار المصرية)

حسمت اللجنة العلمية التي شكلتها وزارة السياحة والآثار المصرية الجدل الدائر بشأن مشروع لإعادة كساء الهرم الأصغر (منكاورع) بالغرانيت، وقررت بإجماع أعضائها «رفض إعادة تركيب أي من الكتل الغرانيتية الموجودة حول الهرم»، في حين وافقت مبدئياً على تنفيذ أعمال تنقيب أثري في الموقع، شريطة تقديم خطة شاملة قبل بدء العمل، بحسب إفادة رسمية من وزارة السياحة والآثار المصرية، الخميس.

ونهاية الشهر الماضي، انتقد أثريون إعلان وزارة السياحة والآثار «تنفيذ مشروع لدراسة وتوثيق الأحجار الغرانيتية التي تمثل الكساء الخارجي لهرم الملك منكاورع والموجودة بمنطقة أهرامات الجيزة، تمهيداً لإعادة تركيبها»، بالتعاون مع البعثة الأثرية اليابانية برئاسة د. يوشيمورا ساكوجي.

وبينما وصف الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار بمصر، الدكتور مصطفى وزيري، المشروع بأنه «مشروع القرن». وعدّه «هدية مصر للعالم تزامناً مع الافتتاح الوشيك للمتحف المصري الكبير»، حيث «يسهم في رؤية هرم الملك منكاورع لأول مرة كاملاً بالكساء الخارجي له كما بناه المصري القديم»، رفض أثريون ما أسموه «تبليط الهرم»، وعدّوه «تشويهاً للأثر»، ما دفع وزارة السياحة والآثار لتشكيل لجنة علمية لدراسة المشروع برئاسة عالم المصريات ووزير الآثار الأسبق الدكتور زاهي حواس، وعضوية 6 من كبار العلماء والخبراء المتخصصين في مجالات الآثار والهندسة من المصريين والأجانب من الولايات المتحدة، وجمهورية التشيك، وألمانيا.

وخلصت اللجنة العلمية، في تقريرها، الذي أعلنت الوزارة تسلمه، الخميس، وبإجماع الأعضاء، إلى «عدم الموافقة على إعادة تركيب أي من الكتل الغرانيتية الموجودة حول جسم هرم (منكاورع)، وضرورة الحفاظ على حالة الهرم الحالية دون أي إضافات لما له من قيمة أثرية عالمية استثنائية»، مشيرة إلى أنه «يمكن الاستدلال على شكل الكساء الأصلي للهرم من خلال المداميك (الصفوف) السبعة الموجودة حالياً على جسم الهرم منذ آلاف السنين».

وشددت اللجنة على أنه «من المستحيل التأكد من المكان الأصلي والدقيق لأي من هذه الكتل الغرانيتية على جسم الهرم، وأن إعادتها سوف يغطي الشواهد الموجودة لطرق وكيفية بناء المصريين القدماء للأهرامات».

جاء قرار اللجنة عقب اجتماعات «مكثفة» عقدتها على مدار الأسبوعين الماضيين، لمناقشة النظريات العلمية المختلفة، إضافة إلى زيارات قامت بها لهرم منكاورع.

وأبدت اللجنة «موافقتها المبدئية على القيام بأعمال التنقيب الأثري للبحث عن حُفر مراكب هرم منكاورع، على غرار تلك الموجودة بجوار هرمي خوفو وخفرع، شريطة أن تكون هناك أسباب علمية واضحة ومفصلة يتم تقديمها في دراسة تعرض على اللجنة العلمية العليا قبل البدء في الحفائر، وألا تقتصر الأعمال على فكرة البحث عن حُفر المراكب أو المراكب فقط».

وأيدت المشروع العلمي الأثري المقدم للدراسة والرفع المساحي لهرم منكاورع وتنظيم الكتل الغرانيتية المكونة للكسوة الخارجية المتساقطة منه، والقيام بأعمال الحفائر للكشف عن باقي الكتل ذات الزوايا المائلة حول الهرم، إضافة إلى تنظيف وتنظيم الموقع للزيارة. لكنها أكدت «ضرورة عدم البدء بأي أعمال علمية أو أثرية في المشروع إلا عقب تقديم مقترح تفصيلي متكامل يتضمن خطة عمل علمية شاملة، تتم مناقشتها أمام اللجنة العلمية، التي ستتولى بدورها رفع تقرير علمي لوزارة السياحة والآثار للتنسيق مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، واللجنة الدائمة للآثار المصرية».

واشترطت اللجنة «تضمين الخطة جدولاً زمنياً لتنفيذ المشروع، إضافة إلى أسماء أعضاء فريق العمل من الآثاريين، الذين يجب أن يتمتعوا بخبرة في مجال التسجيل والتنقيب الأثري ودراسة طبقات الأرض، على أن يضم فريق العمل مهندساً ذا خبرة في مجال التراث الثقافي والترميم، ومهندساً معمارياً يتمتع بخبرة في العمارة».

والهرم الأصغر شيّد في عهد الملك منكاورع، خامس ملوك الأسرة الرابعة من عصر الدولة القديمة، نحو 2632 قبل الميلاد. ويقول آثاريون إنه نظراً للظروف الاقتصادية في عهد منكاورع لم يستطع بناء هرم بارتفاع هرمي جده وأبيه خوفو وخفرع المجاورين له، واكتفى بارتفاع بلغ نحو 66 متراً، وعمد إلى كساء الهرم بالغرانيت، لكنه توفى قبل استكمال هذه العملية.

ورحّبت الدكتورة مونيكا حنا، عميدة كلية الآثار والتراث الحضاري بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، بقرار اللجنة. وقالت لـ«الشرق الأوسط» إن «قرار وقف المشروع يعد إعلاء لقيمة العلم».

وكانت حنا من بين من تزعموا حملة الانتقادات ضد المشروع، وعدّته «تدخلاً سافراً في عمل المصري القديم الذي لم يستكمل هذا الهرم، ما يؤثر بشكل صريح على موثوقية وأصالة الأثر»، وأشارت إلى أن «القطع الحجرية الغرانيتية بجانب هرم منكاورع غير مهذبة، ما يؤكد أنها لم تسقط منه، لأن المصري القديم هذب القطع عند تثبيتها في الهرم نفسه». وأكدت أنه «لا يوجد دليل أثري أو تاريخي منشور أو مكتشف على طريقة تثبيتها».

بينما أعرب عالم المصريات الدكتور باسم الشماع، الذي كان مؤيداً للمشروع، عن استيائه من قرار اللجنة. وقال لـ«الشرق الأوسط» إن «هذا القرار متعجل، وكان ينبغي على اللجنة دراسة المشروع». وأضاف: «يبدو أن اللجنة تأثرت بحالة الجدل بشأن المشروع»، مشيراً إلى أن «المشروع لم يتحدث عن تركيب أحجار الغرانيت مباشرة، بل بعد عام من الدراسة والمسح».


مقالات ذات صلة

الخطيب: السعودية ستغير خريطة السياحة في العالم

الاقتصاد وزير السياحة السعودي أحمد الخطيب خلال مشاركته في مؤتمر الاستثمار في السياحة بمسقط (واس)

الخطيب: السعودية ستغير خريطة السياحة في العالم

أكد وزير السياحة أحمد الخطيب أن السعودية تعمل بالتعاون مع الدول الأعضاء في منظمة الأمم المتحدة للسياحة بمنطقة الشرق الأوسط على تطوير القطاع.

«الشرق الأوسط» (مسقط)
الاقتصاد وزير الخزانة والمالية التركي محمد شيمشك متحدثاً خلال القمة المصرفية العربية - التركية في إسطنبول (الشرق الأوسط)

تركيا تدعو الدول العربية لتوقيع اتفاقيات تجارة حرة معها

رأى وزير الخزانة والمالية التركي محمد شيمشك أن الحل الشامل لتعزيز العلاقات الجيدة بين تركيا والدول العربية هو إبرام اتفاقيات للتجارة الحرة.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
الاقتصاد صورة لجزيرة سياحية كورية جنوبية (أرشيف - رويترز)

«منظمة السياحة الكورية» تفتتح أول مكتب تمثيلي لها في السعودية

افتتحت «منظمة السياحة الكورية» أول مكتب تمثيلي لها في العاصمة السعودية الرياض وقالت إنها تعمل على تعزيز وجودها بمنطقة الشرق الأوسط

«الشرق الأوسط» (الرياض)
يوميات الشرق الخطيب: السعودية تملك مزايا تنافسية فريدة ووجهات صيفية معتدلة ووجهات بحرية رائعة (الشرق الأوسط)

إطلاق موسم «صيف السعودية 2024» بـ550 تجربة سياحية فريدة

أطلقت هيئة السياحة، مساء (الأحد)، برنامج «صيف السعودية 2024» وتحديد الفعاليات المتنوعة والأنشطة المميزة التي تلبي تطلعات السياح.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
عالم الاعمال «منتجع أتلانتس دبي»

«منتجعات أتلانتس»: السوق السعودية من أهم الأسواق لدينا وتحجز 30 ألف ليلة سنوياً

أعلن «منتجع أتلانتس دبي» عن أول تعاون فريد من نوعه مع العلامة التجارية العالمية «لويس فيتون (Louis Vuitton)» احتفالاً بالذكرى السنوية الأولى للمنتجع.

«الشرق الأوسط» (دبي)

علماء يغيّرون جنس فئران عن طريق التلاعب بالجينات !

علماء يغيّرون جنس فئران عن طريق التلاعب بالجينات !
TT

علماء يغيّرون جنس فئران عن طريق التلاعب بالجينات !

علماء يغيّرون جنس فئران عن طريق التلاعب بالجينات !

قام مجموعة من العلماء بتخليق فئران ذات كروموسومات (Y) أنثوية عن طريق حذف 6 جزيئات صغيرة فقط؛ حيث اكتشفوا أن إزالة جزيئات معينة من الفئران النامية يمكن أن يعكس جنسها تمامًا من ذكر إلى أنثى.

وتتمتع كروموسومات الثدييات بتأثير كبير على تطور الفرد كذكر أو أنثى، لكن دراسة جديدة كشفت أن سحب هذه الكروموسومات الجنسية يمكن تجاوزه بواسطة جزيئات صغيرة تسمى microRNAs. وأظهرت الدراسة الجديدة، التي نُشرت في الـ7 من مايو (أيار) بمجلة «Nature Communications»، أن حذف الجينات الموجودة خلف جزيئات microRNA محددة يمكن أن يحول الفئران الذكور إلى إناث في الرحم، ما يؤدي إلى انعكاس جنسي كامل.

ومن أجل المزيد من التوضيح، قال المؤلف المشارك في الدراسة رافائيل خيمينيز أستاذ علم الوراثة بجامعة غرناطة «لم نتوقع أن تكون النتائج مذهلة كما هي... فبعد 20 عامًا من المسودة الأولى تم اكتشاف (تغيير الدافع الجنسي) بدماغ الفأر الذكر الذي يدفع الرغبة الجنسية لديه إلى أقصى حد؛ إذ يعتمد تحديد الجنس في الثدييات على توازن دقيق بين مجموعات الجينات المتضادة (مجموعة تدفع إلى تطور الخصائص الأنثوية مثل المبيضين وأخرى تنتج الخصائص الذكورية مثل الخصيتين).

وفي وقت مبكر من تطور الحيوان، تميل المقاييس بطريقة أو بأخرى، ما يؤدي إلى سلسلة من الخطوات لا رجعة فيها تنتهي بتطور أي من مجموعتي الأعضاء الجنسية». وذلك وفق ما ذكر موقع «لايف ساينس» العلمي.

من جانبه، قال فرانسيسكو باريونويفو المؤلف المشارك في الدراسة أستاذ علم الوراثة بجامعة غرناطة «في مرحلة مبكرة جدًا من التطور، تتمتع جميع الثدييات بالقدرة على أن تكون ذكرًا أو أنثى؛ حيث يؤدي الجين المسمى SRY، والذي يوجد فقط على كروموسوم Y، إلى إثارة سلسلة من الأحداث التي تشكل الخصيتين. فيؤدي غياب الجين لدى الأفراد الذين لديهم كروموسومات X فقط إلى تكوين المبايض. ويعرف العلماء الكثير عن الجينات المشاركة في صنع البروتينات اللازمة لهذه العمليات. لكن جزءًا كبيرًا من الحمض النووي للثدييات (بما في ذلك حوالى 98 % من الجينوم البشري) لا يرمز لأي بروتينات، لذلك لم يكن العلماء متأكدين من الدور الذي تلعبه هذه الجينات الأخرى في تحديد الجنس، إن وجدت».

وفي هذا الاطار، تم تحويل هذه الامتدادات من المواد الوراثية، التي تعتبر منذ فترة طويلة (الحمض النووي غير المشفر)، إلى جزيئات تسمى «الحمض النووي الريبي غير المشفر» بدلا من البروتينات. ويمكن أن يؤثر الحمض النووي الريبي (RNA) على العديد من العمليات البيولوجية؛ فحوالى ربع هذه الجزيئات عبارة عن جزيئات microRNA، والتي يمكنها الارتباط بالعديد من الجينات وتنظيم مستويات نشاطها.

ومن بين الآلاف من جزيئات الرنا الميكروي المعروفة، ركز الفريق على مجموعة من ستة جزيئات معروفة بتفاعلها مع الجينات المشاركة في تحديد الجنس؛ فحذفوا هذه الجزيئات من أجنة الفئران النامية التي تحتوي إما على كروموسومات XY أو XX. ولقد طورت الفئران XX المبايض، كما هو متوقع، لكن الفئران XY أظهرت علامات مبكرة لتطور الرحم وكان لديها مبيض لا يمكن تمييزه عن تلك الموجودة في الفئران XX.

من جانبها، بيّنت أليسيا هورتادو المؤلفة الأولى للدراسة باحثة ما بعد الدكتوراه بالمركز الأندلسي لعلم الأحياء التنموي بإشبيلية «لقد رأينا الغدد التناسلية تحت المجهر وكانت مليئة بالإشارة لهذه العلامة الأنثوية. ولتأكيد النتائج، كررنا التجارب عدة مرات باستخدام استراتيجيات مختلفة لحذف microRNAs. ولكي تتطور الخصيتان بشكل صحيح في الحيوانات XY، يجب أن يتم تصنيع البروتين الذي يصنعه جين SRY بكميات مناسبة وفي الأوقات المناسبة». وتابعت «وجد الباحثون أن غياب 6 microRNAs في الفئران XY تسبب في إنتاج هذا البروتين بعد حوالى 12 ساعة من الموعد الطبيعي. وهذا بدوره يؤثر على إنتاج بروتين مختلف ضروري لنمو الأعضاء الجنسية الذكرية. وفي نهاية المطاف، أدت سلسلة الأحداث هذه إلى عكس جنس الفئران».

بدوره، علق سيرج نيف أستاذ الطب الوراثي والتنمية بجامعة جنيف الذي لم يشارك في الدراسة بقوله «هذه النتائج تتوافق بشكل جيد للغاية مع ما نعرفه، إلا أنها تكشف طبقة أخرى من التعقيد... إنها لبنة إضافية في فهمنا لعملية تحديد الجنس برمتها في الثدييات». وخلص الى القول «في حين أن الدراسة قد أجريت فقط على الفئران، إلا أن الـmicroRNAs الستة الرئيسية موجودة في جميع الفقاريات ويعود تاريخها إلى الفقاريات الأولى، منذ حوالى 500 مليون سنة. لذلك، من المحتمل جدًا أن تعمل هذه المجموعة من الرنا الميكروي بشكل مشابه في الثدييات الأخرى أيضًا، بما في ذلك البشر». وفق قوله.


إذا مرضت الأرض فنحن سنمرض أيضا !؟

إذا مرضت الأرض فنحن سنمرض أيضا !؟
TT

إذا مرضت الأرض فنحن سنمرض أيضا !؟

إذا مرضت الأرض فنحن سنمرض أيضا !؟

من المرجح أن يكون العالم الأكثر سخونة عالما أكثر مرضا. حيث إن حمى الأرض المتزايدة لها تداعيات واضحة على صحة الإنسان مثل موجات الحر التي تكون أكثر سخونة؛ ما لا يمكن لعلم وظائف الأعضاء أن يتحمله. ومع ذلك، فإن خروج البشرية من المناخ المستقر الذي ورثته سوف يؤدي إلى مفاجآت أيضا. وقد تكون بعض هذه الأمراض موجودة بالفعل وتظهر في أماكن جديدة أو تنتشر بشراسة أكبر. فيما يخشى الخبراء أن تكون بعض الأمراض جديدة تمامًا.

عدوى الملاريا

تسببت عدوى الملاريا التي ينقلها البعوض بوفاة أكثر من نصف مليون شخص كل عام خلال العقد الماضي. وكان معظم هؤلاء الضحايا من الأطفال، وجميعهم تقريبًا (95 % في عام 2022) كانوا في أفريقيا.

وكمصدر للمرض، يمكن التنبؤ على الأقل بالبعوض المعدي وحاجته إلى ثلاثة أشياء هي درجات الحرارة الدافئة، والهواء الرطب، والبرك للتكاثر. وذلك وفق ما يذكر موقع «theconversations» العلمي المرموق.

ويقول خبيرا المياه والصحة مارك سميث (جامعة ليدز) وكريس توماس (جامعة لينكولن) «إن العلاقة بين المناخ وانتقال الملاريا معقدة وكانت موضوع دراسة مكثفة منذ حوالى ثلاثة عقود. وان دراسة تغير المناخ تتنبأ بالمكان الذي سيتكاثر فيه البعوض في المستقبل. وقد ركز قدر كبير من هذه الأبحاث على منطقة جنوب الصحراء الكبرى بأفريقيا؛ وهي المركز العالمي لحالات الإصابة بالملاريا والوفيات الناجمة عنها».

وفي هذا الاطار، قام سميث وتوماس بالجمع بين توقعات درجة الحرارة وحركة المياه لإنتاج تحليل على مستوى القارة لمخاطر الملاريا. وقد أظهرت نتائجهم أن ظروف انتقال الملاريا ستصبح أقل ملاءمة بشكل عام، خاصة بغرب أفريقيا. لكن، حيث ان من المرجح أن تكون درجة الحرارة والرطوبة مناسبة للبعوض المعدي في المستقبل، فمن المتوقع أيضًا أن يعيش الكثير من الناس، بالقرب من الأنهار . مبينين «ان هذا يعني أن عدد الأشخاص الذين يعيشون في المناطق التي يحتمل أن تتوطنها الملاريا (المناسبة لانتقال العدوى لأكثر من تسعة أشهر في السنة) سيرتفع بحلول عام 2100 إلى أكثر من مليار شخص. وفي أماكن أخرى، سوف تفلت الأمراض الاستوائية من روابطها مع بقاء الحشرات التي تحملها على قيد الحياة بعيدًا عن خط الاستواء. ويحدث هذا بالفعل في فرنسا، حيث ارتفعت حالات حمى الضنك خلال صيف عام 2022 الحار».

ويضيف مايكل هيد وهو زميل باحث كبير بالصحة العالمية بجامعة ساوثهامبتون «يبدو أن الأراضي المنخفضة في فينيتو الإيطالية بدأت تظهر كموطن مثالي لبعوض الكيولكس، الذي يمكنه استضافة ونقل فيروس غرب النيل».

حمى الضنك

قد لا تكون الأمراض الاستوائية في أوروبا نادرة؛ لكن الأبحاث تشير إلى أن انتقال الأمراض التي ينقلها البعوض مثل الملاريا وحمى الضنك على مستوى العالم سوف يتغير، حسب مارك بوث المحاضر الكبير بعلم الأوبئة الطفيلية بجامعة نيوكاسل. إذ ان الصورة التي يستحضرها واضحة من خلال نمذجة أكثر من 20 مرضًا استوائيًا في عالم يزداد حرارة.

وفي هذا يقول بوث «بالنسبة لمعظم الطفيليات الأخرى، لم يكن هناك سوى القليل من الأدلة أو لا يوجد دليل على الإطلاق». وأضاف «نحن ببساطة لا نعرف ما يمكن توقعه. ولماذا يجعل تغير المناخ التنبؤ بالأمراض الطفيلية أكثر صعوبة. كما انه ستجلب بعض الأمراض عذابًا جديدًا لأنواع المحاصيل التي يزرعها البشر». ورجح أنه «من المتوقع أن يصيب فيروس اللسان الأزرق، وهو فيروس ينتقل عن طريق البراغيث والأغنام في أماكن أبعد وسط أفريقيا وغرب روسيا والولايات المتحدة مقارنة بآسيا شبه الاستوائية وأفريقيا حيث تطور. كما ستتفاقم توقعات بعض الأمراض التي تصيب الإنسان».

وقد وجد أكاديميان بجامعة كاليفورنيا سانجاي سيسوديا عالم الأعصاب، ومارك ماسلين عالم نظام الأرض، أن تغير المناخ يؤدي إلى تفاقم أعراض بعض حالات الدماغ؛ حيث يرتبط تغير المناخ بتفاقم أمراض الدماغ وفق دراسة جديدة توصلت الى ان «كل واحدة من مليارات الخلايا العصبية في دماغنا تشبه جهاز كمبيوتر للتعلم والتكيف، مع العديد من المكونات النشطة كهربائيًا. وان العديد من هذه المكونات تعمل بمعدلات مختلفة اعتمادا على درجة الحرارة المحيطة، وهي مصممة للعمل معا ضمن نطاق ضيق من درجات الحرارة».

واستدرك سيسوديا وماسلين بالقول «إن هذا النوع الذي تطور في أفريقيا يشعر بالراحة بين درجة حرارة تتراوح بين 20 و26 درجة مئوية ورطوبة تتراوح بين 20 % و80 %. إذ يعمل دماغنا بالفعل بالقرب من الحد الأقصى لنطاق درجة الحرارة المفضل لديه في معظم الحالات...وكما يحدث مع درجات الحرارة والرطوبة القصوى المرتبطة بتغير المناخ، فإن دماغنا يكافح من أجل تنظيم درجة حرارتنا فيبدأ في الخلل».

كوكب واحد وصحة واحدة

من الواضح أن الحفاظ على الصحة ليس أمرًا بسيطًا مثل تنظيم ما تأكله أو عدد مرات ممارسة الرياضة. فهناك الكثير مما هو خارج عن سيطرتك المباشرة.

وفي هذا يقول أريندام باسو الأستاذ المشارك بعلم الأوبئة والصحة البيئية بجامعة كاليفورنيا وجامعة كانتربري «في أقل من ثلاث سنوات، أعلنت منظمة الصحة العالمية (WHO) عن حالتي طوارئ للصحة العامة تثيران قلقًا دوليًا؛ كوفيد-19 في فبراير (شباط) 2020 وجدري القردة بيوليو (تموز) 2022. وفي الوقت نفسه، يتم الإبلاغ باستمرار عن الظواهر الجوية المتطرفة في جميع أنحاء العالم، ومن المتوقع أن تصبح أكثر تواتراً وشدة؛ هذه ليست قضايا منفصلة».

ويسلط باسو الضوء على خطر ظهور أمراض جديدة، خاصة من مسببات الأمراض التي يمكن أن تنتقل بين البشر والحيوانات مع تغير الموائل وسط ظاهرة الاحتباس الحراري.

ومن أجل معرفة سبب احتياجنا للجمع بين مراقبة الأمراض ونمذجة المناخ لاستباق الأوبئة المستقبلية يقول باسو «إن الاتصال الوثيق بين البشر والحيوانات البرية يتزايد مع تدمير الغابات لإفساح المجال أمام الزراعة واستمرار التجارة بالحيوانات الغريبة. وفي الوقت نفسه، يؤدي ذوبان التربة الصقيعية إلى إطلاق ميكروبات مختبئة تحت الجليد». وخلص الى القول «بما أن مسببات الأمراض تشترك بنفس النظم البيئية التي تصيب البشر والحيوانات التي تصيبهم بالعدوى، فإن هناك حاجة ماسة إلى مفهوم جديد للصحة؛ وهذا يجب أن يهدف إلى تحسين صحة الناس والحياة البرية والبيئة. إذ تكشف أزمة المناخ ارتباطاتنا التي لا تعد ولا تحصى بكل شيء وأهمها ضعفنا وهشاشتنا المشتركة على الكوكب الوحيد المعروف بإيوائه الحياة».


مهرجان السينما الأوروبية... لتعزيز التواصل بين صناع الأفلام الأوروبيين والسعوديين

يشكل المهرجان فعالية رئيسية على روزنامة السعودية الثقافية (الشرق الأوسط)
يشكل المهرجان فعالية رئيسية على روزنامة السعودية الثقافية (الشرق الأوسط)
TT

مهرجان السينما الأوروبية... لتعزيز التواصل بين صناع الأفلام الأوروبيين والسعوديين

يشكل المهرجان فعالية رئيسية على روزنامة السعودية الثقافية (الشرق الأوسط)
يشكل المهرجان فعالية رئيسية على روزنامة السعودية الثقافية (الشرق الأوسط)

بات مهرجان السينما الأوروبية يشكّل فعالية رئيسية على روزنامة السعودية الثقافية، حيث أُعلن عن انطلاق النسخة الثالثة للمهرجان بـ21 فيلماً أوروبياً، كما توسّع ليُنظم للمرة الأولى في جدة إلى جانب العاصمة الرياض.

وحسب السيد كريستوف فارنو، سفير الاتحاد الأوروبي لدى السعودية، فإن المهرجان أخذ في التوسع على مدار السنوات، وقال: «يسعدني أن مهرجان السينما الأوروبية في المملكة قد تحوّل إلى فعالية رئيسية على روزنامتها الثقافية». مضيفاً: «على مدار السنوات، أخذ المهرجان في التوسع وأصبحنا لا نعرض أفلاماً أكثر فحسب، بل ستُنظم المهرجان في جدة للمرة الأولى، وأتمنى أن تتيح الفعالية الفرصة للمزيد من محبي الأفلام السعوديين لمشاهدة العديد من الأفلام المعروضة فضلاً عن الفعاليات الجانبية».

كريستوف فارنو سفير الاتحاد الأوروبي لدى السعودية (الشرق الأوسط)

ووفقاً لمندوبية الاتحاد الأوروبي في الرياض، بالتعاون مع سفارات الدّول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي ومجموعة الصور العربية للسينما، فإن النُسخة الثالثة لمهرجان السينما الأوروبية في السعودية تُقام خلال الفترة من 29 مايو (أيار) وحتى 6 يونيو (حزيران).

ويحتلّ المهرجان مساحة أكبر من أي وقت مضى، إذ يتضمن عرض 21 فيلماً أوروبياً من مختلف الدّول الأوروبية، بما في ذلك النمسا، وبلجيكا، وبلغاريا، وقبرص، والتشيك، والدنمارك، وإستونيا، وفنلندا، وفرنسا، وألمانيا، واليونان، وآيرلندا، وإيطاليا، وليتوانيا، وهولندا، وبولندا، والبرتغال، وسلوفاكيا، وسلوفينيا، وإسبانيا، والسويد.

ويضمّ المهرجان مجموعة من الأفلام الحائزة على الكثير من الجوائز، بما في ذلك جوائز «الأوسكار» و«السعفة الذهبية» في مهرجان «كان السينمائي».

من جانبه، أوضح أحمد طعيمة، الرئيس التنفيذي لمجموعة الصور العربية للسينما، أن «مهرجان السينما الأوروبية» أصبح إحدى أهم الفعاليات السينمائية في المملكة، لافتاً إلى جاذبيته الفريدة لجماهير السينما وعشاق الأفلام العالمية في المملكة.

ويهدف المهرجان إلى تسهيل التبادل الثقافي والترويج للسينما الأوروبية، والعمل على تعزيز التواصل بين صنّاع الأفلام الأوروبيين والسعوديين من خلال تنظيم فعاليات جانبية مخصّصة. ومن بين ضيوف المهرجان المخرج النمساوي ستيفان روزوتسكي، الحاصل على جائزة أوسكار، الذي سيقدم دورة متخصّصة على هامش فعاليات المهرجان. كما تشمل قائمة ضيوف المهرجان كيرياكوس توفاريديس من قبرص، وميكي دي يونج من هولندا، بالإضافة إلى روبرت هيجينز وباتريك ماكجيفني من آيرلندا، وسيلتقون جميعهم مع الجمهور في حوار مفتوح مع صناع الأفلام ومحبيها.


«دواعي السفر» دراما اجتماعية تحذر من تداعيات الوحدة

بطلا المسلسل وقد توطدت علاقتهما (الشركة المنتجة)
بطلا المسلسل وقد توطدت علاقتهما (الشركة المنتجة)
TT

«دواعي السفر» دراما اجتماعية تحذر من تداعيات الوحدة

بطلا المسلسل وقد توطدت علاقتهما (الشركة المنتجة)
بطلا المسلسل وقد توطدت علاقتهما (الشركة المنتجة)

يعدّ المسلسل المصري «دواعي السفر» دراما اجتماعية لها طابع خاص، حيث يستحوذ على المشاهد منذ لقطاته الأولى، بمواقفه الإنسانية التي تحذر من تداعيات الوحدة وتأثيرها على البشر.

ويبدأ المسلسل بالبطل الشاب المفعم بالحيوية، والمتحقق في حياته، الذي يقرر الانتحار، لكنه يفاجأ بجاره العجوز يسقط مريضاً، فيسارع بنقله إلى المستشفى، وقد خرج الشاب بملابس المنزل متعجلاً لإنقاذ جاره دون معرفة سابقة، من هنا تنمو بينهما علاقة إنسانية تكون بمثابة طوق النجاة لكل منهما، وتخرجهما من دائرة الوحدة والعزلة.

والمسلسل الذي يظهر أبطاله تباعاً في أحداثه، لا تظهر أسماؤهم على تتر المقدمة وبالكاد نلتقط بعضها في تتر النهاية، يؤكد لنا صناعه أنه ليس مهماً الأسماء، بل المهم القضية التي يطرحها، ويبدأها ببطلين الأول «علي» مخرج الإعلانات الشاب الناجح والثري، الذي يصاب بحالة اكتئاب بعد وفاة والده، ويزور قبر والده أكثر من مرة ويتحدث إليه كما لو كان حياً. ويختار شقة والده القديمة التي تحمل له ذكريات سعيدة ليكتب فيها نهاية حياته.

بطل العمل خلال زيارة المقابر (الشركة المنتجة)

بينما «القبطان إبراهيم» الذي أمضى حياته في سفر، يستقر به الأمر ليعيش وحيداً بعد سفر ابنته ووفاة زوجته، فيلجأ لاختلاق الأكاذيب حتى لا يربك حياة ابنته، يحدثها في مكالماتها القلقة عن أصدقاء يملأون حياته، وعن أسفار يقوم بها، وعن قصة حب مع طبيبة نفسية شهيرة، لكن حياته ترتبك بقرار ابنته زيارته وخوفه من أن تكشف أكاذيبه.

المسلسل الذي تعرضه منصة «Watch IT» من بطولة الفنان أمير عيد والفنان الفلسطيني كامل الباشا مع نادين فاروق وفريق من الممثلين والممثلات، تدور أحداثه في 10 حلقات، وهو من تأليف وإخراج محمد ناير في أول تجربة له بمجال الإخراج، بعد أن كتب 14 مسلسلاً من بينها «المواطن إكس»، و«ريفو»، كما كتب 7 أفلام، والمسلسل من إنتاج المخرج بيتر ميمي.

واختار المؤلف والمخرج حي المعادي محوراً لأحداثه، وعبر إيقاع هادئ، يتوالى ظهور شخصيات العمل تباعاً، ومنهم «داليا» التي تعاني الوحدة بسبب مرضها النفسي، و«شريفة» الزوجة السابقة التي تلجأ للعلاج النفسي.

وفي الحلقتين الثالثة والرابعة ينجح علي في مواجهة أكاذيب جاره، بل ويحولها تدريجياً إلى حقائق، فيجعله يلتقي بالطبيبة ويرقص معها «التانجو» في مشهد بديع يستعيد معه بهجته وحيويته.

وبرغم اقتصار الحلقات الأولى على بطليه، لكن الناقدة الفنية المصرية ماجدة خير الله ترى أنها «لم تتضمن أي إحساس بالملل، فقد قدم لنا العمل أزمة أبطاله ودخل في الموضوع مباشرة دون استطراد وتطويل، محتفظاً بإيقاع يناسبه»، مشيرة إلى أن «معاناة البطلين من الوحدة تلامس الناس في كل مكان»، وقالت لـ«الشرق الأوسط»: «كم من بيوت مغلقة يعاني سكانها الوحدة وما يترتب عليها من آلام نفسية وجسدية، بعد أن فرضت ظروف العصر اللهاث والسفر والبعاد»، مؤكدة أن «المؤلف طرق قضية مهمة تحتاج بالفعل لأن نتوقف عندها، ويبدو أنه متأمل ومطلع على علم النفس بشكل كبير».

وعدّت الناقدة المصرية الفنان أمير عيد «يؤدي دوره بتلقائية مدهشة، متفاعلاً بصدق مع الشخصية، وأن هذا الدور يؤكد موهبته ممثلاً بعيداً عن كونه مطرباً ناجحاً»، بينما ترى أن الممثل كامل الباشا «فنان قدير ومحترف، وأن لهجته المصرية كانت مقبولة».

جانب من الملصق الدعائي للمسلسل (الشركة المنتجة)

ويخوض المسلسل في علم النفس بشكل كبير، ويقول المؤلف والمخرج محمد ناير لـ«الشرق الأوسط»: «استغرقت عاماً ونصف العام في كتابة المسلسل، قرأت خلالها في كل ما يتعلق به، كما أن علاقتي بعلم النفس علاقة قديمة، فقد تخرجت في كلية الصيدلة، وحصلت على تقدير امتياز في علم النفس الذي تستهويني القراءة فيه بشكل كبير».

ويرجع سبب قيامه بإخراج هذا العمل إلى «الموضوع»، موضحاً: «كنت أعمل على أكثر من مشروع، على رأسها (دواعي السفر) الذي اختارته منصة (Watch IT) لتنفيذه أولاً، وسعدت لذلك لأنه قريب من الصورة الإخراجية الأولى التي أبغي عملها»، مؤكداً: «الإخراج خطوة موجودة في خطتي منذ فترة، وشجعني عليها أغلب المخرجين والممثلين الذين عملت معهم».

وعن اختياره الممثلين يقول: «أمير كان موجوداً بالمشروع منذ البداية، ثم انضم لنا الفنان كامل الباشا بعدما كتبت نصف المعالجة الدرامية، فقد اقترحه لهذا الدور علي فايز المشرف العام على الإنتاج بالمنصة وتحمست له للغاية، لأنه ممثل قدير لكنني كنت متخوفاً لعدم استجابته في ظل الحرب على فلسطين، غير أنه تشجع وجاء للتصوير، وتعلمت منه الكثير خلال العمل».

ويشير محمد ناير إلى أن «الحلقات القادمة ستظهر بها شخصيات جديدة تعاني أشكالاً مختلفة من الوحدة»، كما يؤكد أن علاقة البطلين ستظهر بشكل أكبر، متطلعاً أن يحقق المسلسل تأثيراً إيجابياً على نفوس المشاهدين.


اكتشاف مواد بلاستيكية دقيقة بجلطات الدم في القلب والدماغ والساقين !

اكتشاف مواد بلاستيكية دقيقة بجلطات الدم في القلب والدماغ والساقين !
TT

اكتشاف مواد بلاستيكية دقيقة بجلطات الدم في القلب والدماغ والساقين !

اكتشاف مواد بلاستيكية دقيقة بجلطات الدم في القلب والدماغ والساقين !

أفادت دراسة تاريخية في وقت سابق من هذا العام بأن المواد البلاستيكية الدقيقة (شظايا صغيرة من البلاستيك تتساقط من قطع أكبر ) تم العثور عليها داخل أكثر من 50 % من الرواسب الدهنية من الشرايين المسدودة. وكانت هذه البيانات الأولى من نوعها التي تربط بين المواد البلاستيكية الدقيقة وتأثيرها على صحة الإنسان.

والآن كشفت دراسة جديدة أجراها باحثون صينيون عن العثور على جسيمات بلاستيكية دقيقة في جلطات الدم التي تمت إزالتها جراحيًا من الشرايين في القلب والدماغ، والأوردة العميقة في أسفل الساقين؛ إنها مجرد دراسة صغيرة شملت 30 مريضًا؛ بالمقارنة مع 257 مريضًا تمت متابعتهم لمدة 34 شهرًا في دراسة اللويحة الشريانية التي نُشرت بمارس (آذار).

ومثلما اكتشف الفريق الذي تقوده إيطاليا أن وجود اللدائن الدقيقة في اللويحات يزيد من خطر إصابة الأشخاص بنوبة قلبية أو سكتة دماغية، وجد الفريق الصيني أيضًا ارتباطًا محتملاً بين مستويات اللدائن الدقيقة في جلطات الدم وشدة المرض. وذلك وفق ما نقل موقع «ساينس إليرت» عن مجلة «eBioMedicine» الطبية.

وخضع المرضى الثلاثون المشاركون في الدراسة لعملية جراحية لإزالة جلطات الدم بعد تعرضهم لسكتة دماغية أو نوبة قلبية أو تجلط الأوردة العميقة؛ وهي حالة تتشكل فيها الجلطات في الأوردة العميقة، عادة في الساقين أو الحوض. وكان لدى المرضى، الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا في المتوسط، تاريخ صحي وأنماط حياة مختلفة مثل التدخين أو تعاطي الكحول أو ارتفاع ضغط الدم أو مرض السكري. كما كانوا يستخدمون المنتجات البلاستيكية يوميًا، وكانوا منقسمين تقريبًا بين المناطق الريفية والحضرية.

وقد تم اكتشاف جسيمات بلاستيكية دقيقة من مختلف الأشكال والأحجام باستخدام تقنيات التحليل الكيميائي في 24 من أصل 30 جلطة دموية تمت دراستها، بتركيزات مختلفة.

كما حدد الاختبار أيضًا نفس أنواع المواد البلاستيكية التي تم اكتشافها في الدراسة التي قادتها إيطاليا حول لويحات الشرايين: كلوريد البوليفينيل (PVC) والبولي إيثيلين (PE). وهذا ليس مفاجئًا لأن PVC (غالبًا ما يستخدم في البناء) والـ PE (المستخدم بشكل أساسي في الزجاجات وأكياس التسوق) هما من أكثر المواد البلاستيكية المنتجة شيوعًا.

وفي هذا الاطار، اكتشفت الدراسة الجديدة أيضًا مادة البولي أميد 66 في الجلطات، وهو بلاستيك شائع يستخدم في النسيج والمنسوجات. ومن بين الأنواع الخمسة عشر التي تم تحديدها في الدراسة كان البولي إيثيلين هو البلاستيك الأكثر شيوعًا، حيث شكل 54 % من الجزيئات التي تم تحليلها.

إضافة لذلك وجد الباحثون أيضًا أن الأشخاص الذين لديهم مستويات أعلى من اللدائن الدقيقة في جلطات الدم لديهم أيضًا مستويات أعلى من D-dimer مقارنة بالمرضى الذين لم يتم اكتشاف أي جزيئات بلاستيكية دقيقة في الجلطات لديهم.

وD-dimer هو جزء من البروتين يتم إطلاقه عندما تتحلل جلطات الدم. لا يوجد عادة في بلازما الدم. لذا فإن ارتفاع مستويات D-dimer في اختبار الدم يمكن أن يشير إلى وجود جلطات دموية، ما يدفع الباحثين إلى الاشتباه في أن اللدائن الدقيقة قد تتجمع بطريقة أو بأخرى في الدم ما يجعل التجلط أسوأ. لكن هناك حاجة إلى مزيد من البحث للتحقيق في ذلك؛ إذ لم تقس هذه الدراسة المواد البلاستيكية الدقيقة في دم المرضى، ولأنها دراسة رصدية، فإنها يمكن أن تشير فقط إلى الروابط المحتملة، وليس الأسباب.

وفي تعليق على هذا الأمر، كتب تينغتينغ وانغ طبيب عالم بالمستشفى الأول التابع لكلية الطب بجامعة شانتو الصيني وزملاؤه بورقتهم البحثية «هذه النتائج تشير إلى أن المواد البلاستيكية الدقيقة قد تكون بمثابة عامل خطر محتمل مرتبط بصحة الأوعية الدموية. وهناك حاجة ماسة إلى إجراء أبحاث مستقبلية ذات حجم عينة أكبر لتحديد مصادر التعرض والتحقق من صحة الاتجاهات الملحوظة في الدراسة».

ومع اكتشاف جسيمات بلاستيكية دقيقة سابقًا في أنسجة الرئة وعينات الدم البشرية، فمن السهل أن نتخيل كيف تشق هذه القطع البلاستيكية المجهرية طريقها من البيئة إلى أجسامنا، وتشكل جلطات دموية، حتى لو لم يتمكن العلماء من تتبع هذا المسار خطوة بخطوة كما يحدث.

جدير بالذكر، كشفت دراسة أجريت عام 2023 عن «البصمات» الكيميائية للمواد البلاستيكية الدقيقة في 16 جلطة دموية تمت إزالتها جراحيًا. والآن لدينا فكرة عن عمل وانغ وفريقه، الذي استخدم التصوير الكيميائي بالأشعة تحت الحمراء وطرق أخرى، حول مدى تركيز تلك الجزيئات البلاستيكية في جلطات الدم وتأثيراتها الصحية المحتملة؛ فهذا العمل يوضح مدى سرعة تحرك هذا المجال، بدءًا من اكتشاف المواد البلاستيكية الدقيقة في الأنسجة البشرية إلى دراسة آثارها في الخلايا والفئران وآثارها على البشر. لكن إنتاج البلاستيك يتزايد باستمرار، وتعمل شركات الوقود الأحفوري على زيادته مع انهيار آفاق أعمالها الأخرى.

من أجل ذلك، يحذر وانغ وزملاؤه من أنه «بسبب انتشار المواد البلاستيكية الدقيقة في البيئة وفي المنتجات اليومية، فإن تعرض الإنسان لجزيئاته أمر لا مفر منه. وعلى هذا النحو، أثارت الملوثات البلاستيكية الدقيقة قلقًا متزايدًا بسبب انتشارها على نطاق واسع وآثارها الصحية المحتملة».


الفرق الغنائية في السينما السعودية... من «حد الطار» إلى «آخر سهرة»

مشهد من فيلم «حد الطار» (الشرق الأوسط)
مشهد من فيلم «حد الطار» (الشرق الأوسط)
TT

الفرق الغنائية في السينما السعودية... من «حد الطار» إلى «آخر سهرة»

مشهد من فيلم «حد الطار» (الشرق الأوسط)
مشهد من فيلم «حد الطار» (الشرق الأوسط)

في عام 1987، حين طرحت المغنية السعودية الراحلة عتاب أغنيتها «يا أهل الهوى اسمعوا شكوتي أنا»، لاقت رواجاً كبيراً، ثم طواها النسيان، لتعود إلى ذاكرة فيلم «آخر سهرة في طريق ر» للمخرج محمود صباغ، الذي يُعرض حالياً في دور السينما السعودية، وفيه تلعب الممثلة مروة سالم شخصية المغنية «كولا سالمين»، مؤدية الأغنية بصوتها في حفلات الأعراس بمدينة جدة.

وليست المرة الأولى التي تحضر بها المغنية الشعبية في الأفلام السعودية، باختلاف المكان والزمان، فلطالما ظهرت إما شخصية رئيسية أو ثانوية، تحت اسم «الطقاقة» أحياناً أو المطربة في أحيان كثيرة، ففي «آخر سهرة في طريق ر» جاءت المهنة ركيزة للقصة، وقدم الفيلم أكثر من 8 أغنيات، من بينها 6 أغنيات تُعد من الفولكلور التراثي، مثل الأغنية التي يفتتح بها الفيلم «انعشوني لا أطيح وأنا على الله»، وأغنية «الخاتم أحمر يماني».

⁨⁨ المغنية السعودية الراحلة عتاب (الشرق الأوسط)

بين جدة والرياض

ومن أزقة جدة إلى حي شعبي في مدينة الرياض، دارت أحداث فيلم «حد الطار» للمخرج عبد العزيز الشلاحي، الصادر أواخر 2020. ويحكي قصة الفتاة شامة (أضوى فهد)، التي لا تستطيع الزواج من حبيبها دايل (فيصل الدوخي)، بسبب مهنة والدتها التي تُغني في الأعراس تحت اسم «طقاقة»، مما يجعل الحكاية تدور حول هذه الفرقة الغنائية النسائية، التي ينظر لها المجتمع بازدراء في عقد التسعينات من القرن الماضي، حين شهد حالة من المغالاة في التشدد الاجتماعي، كما تواجه الفرقة تحديات الاستمرار مع تطورات المهنة، مما يدفع الأم (الطقاقة) لإجبار شامة على تعلم عزف الأورغ، وهو الأمر الذي ضاعف حجم مشكلاتها مع دايل.

يبدأ «حد الطار» بالأغنية الفلكلورية «عليك مبارك يا نور حيه» التي يُزف بها العرسان في حفلات الزفاف، لينتهي بأشهر أغنيات الفنانة السعودية توحة «أشر لي بالمنديل»، وهي أغنية بإيقاع الخبيتي وغناها كثيرون على مدى سنوات طويلة، وخلال الفيلم يلمس المشاهد صعوبة عمل الفرق الغنائية النسائية، إلى الحد الذي يجعل بعض المنتسبات إليها ينسحبن لتشكيل فرقٍ جديدة تواكب متغيرات العصر، وينافسن من خلالها الفرقة الأصلية.

مروة سالم في لقطة من «آخر سهرة في طريق ر» (الشرق الأوسط)

الموروث الشعبي

ويعيد كلا الفيلمين اكتشاف وتقديم ألوان مختلفة من الشعر الغنائي للجزيرة العربية، وهو ما يبدو بوضوح أكثر في «آخر سهرة في طريق ر»؛ إذ أفاد المخرج محمود صباغ بأن مرحلة إعداد الفيلم تضمنت كثيراً من البحث والتدقيق للشعر الغنائي التراثي واستكشاف العوالم والأجواء المحيطة بالطقاقات والفرق الشعبية. وكان صباغ قد أشار إلى كثافة الموروث الغنائي الذي ظهر في العمل خلال حديث سابق لـ«الشرق الأوسط»، قائلاً: «وجدنا أنفسنا نوجه تحية للموروث الموسيقي والسمعي العريق في الجزيرة العربية وفي السعودية».

المنظور الاجتماعي

ويتقاطع فيلم «حد الطار» مع «آخر سهرة في طريق ر» بالمنظور الاجتماعي لواقع الفرق الغنائية، رغم اختلاف الحقبة الزمنية التي يتناولها كلا الفيلمين؛ ففي «حد الطار» طغت النظرة الدونية على مَن تمارس هذه المهنة (الطقاقة)؛ ما منع الشاب من الزواج من حبيبته.

أما في «آخر سهرة»، فلقد كان الشعور بالنقص يرافق الفرقة الغنائية التي تجاوزها الزمن، مما جعلها أقل قيمة من الفرق الحديثة والمغنين النجوم الذين تصدح أصواتهم في المسارح الكبيرة، وهو الحلم الذي ظل يداعب بطلة الفيلم اللاهثة وراء النجومية، التي كانت أحلامها محل ازدراءِ وتهكم أقرانها، بالنظر لمحدودية إمكانياتها وقِدم أدواتها.

يضمّ «آخر سهرة في طريق ر»، 8 أغنيات من التراث السعودي (الشرق الأوسط)

حضور فنّي

ولا يبدو حضور المُغنيات أو «الطقاقات» في الفن السعودي أمراً جديداً؛ فقد كانت الشخصية ملحوظة في كثير من المسلسلات، كما في بعض حلقات «طاش ما طاش»؛ إما بشكل مباشر، أو ضمن الحديث عن أعباء حفلات الأعراس، وفي حلقات عدة من مسلسل «سيلفي» حيث كان اسم «الطقاقة» في حلقة «المرقوق» بخيتة.

أما في حلقة «حمام جانا مسيان»، فكان اسمها زبيدة، وذلك حسب دراسة حديثة أجرتها الدكتورة الهنوف الدغيشم تتبعت فيها فرق الغناء النسائية السعودية، ونشرت نتائجها في مبادرة «المنور» البحثية.

وأوضحت الهنوف الدغيشم أن هناك حساسية شديدة مؤخراً تجاه مصطلح «طقاقة» الذي بات يُعد إهانة وتقليلاً من القيمتين الفنية والاجتماعية، وهو ما بدا واضحاً في الفيلمين، وما لا يمكن تجاهله في هذا السياق أن التغير في اللفظ المستخدم قد رافقه تغير في التفاصيل الوظيفية لهذه المهنة؛ إذ لم يعد للطق على الدفوف القيمة العليا التي تُقدَّم أثناء الاحتفالات، فمع تطور الآلات الغنائية والسماعات الصوتية، أصبح الاعتماد على الرتم الموسيقي المسجل من دون أن يكون هناك طق مباشر بالأيدي، وباتت الفرق الغنائية تعتمد على صوت الفنانة أو المغنية ومهندس الصوت الذي يضبط الإيقاعات الموسيقية.

مشهد من فيلم «حد الطار» (الشرق الأوسط)

وترك هذا التطور السريع الذي حدث في السعودية، خصوصاً في جانبه الاقتصادي، أثره الكبير على مظاهر الأعراس، وهذا التغير لامس أيضاً دور الفرق الغنائية النسائية؛ فقد كانت الفرقة تأتي بدفوفها وعدَّتها وعدَّة الفحم للتسخين، ويكون مكانها في طرف المنصة أو الميدان، وهو الجزء المرتفع من القاعة حيث ترقص النساء، ولا يكون لحضورهن وملابسهن أي أهمية. ولكن في الآونة الأخيرة أصبح حضور الفرقة الغنائية مجالاً للتباهي في الأعراس، وأصبح يُدفع للفنانة مبلغ إضافي لتزفّ من بوابة دخول العروس نفسها، إيذاناً ببدء الحفلة غنائياً، ويستلزم الأمر ارتداء فستان فاخر، وتسريحة شعر لافتة، ووضع مكياج يناسب حجم المناسبة، وفق الهنوف الدغيشم.

وهو ما حاولت الأفلام السعودية إظهاره بوضوح؛ ففي «آخر سهرة في طريق ر»، كانت المغنية كولا سالمين تتزين باهتمام بالغ، وكأنها ستؤدي وصلة غنائية على مسرح كبير، في حين أنها ستغني أمام عدد محدود من مستمعيها في حفلات ضيقة، وكانت المغنيات في فيلم «حد الطار» يذهبن إلى الأعراس بكامل زينتهن للغناء بأناقة لافتة، مما يعكس حالة الاهتمام الشديد بالمظهر لدى المغنيات في الأفلام، بما يحاكي الواقع؛ الأمر الذي يُضاعف من دور هذه الفئة الحاضرة في جميع المناسبات الاجتماعية بشكل خفي، والواضحة سينمائياً، بشكل جلي وممتلئ بالحكايات.


الإصابة بالاكتئاب قد تنتج عن فيروسات مخبأة في حمضنا النووي منذ آلاف السنين

الفيروسات المخبأة في حمضنا النووي قد تكون هي السبب في إصابة كثير من الأشخاص باضطرابات نفسية (رويترز)
الفيروسات المخبأة في حمضنا النووي قد تكون هي السبب في إصابة كثير من الأشخاص باضطرابات نفسية (رويترز)
TT

الإصابة بالاكتئاب قد تنتج عن فيروسات مخبأة في حمضنا النووي منذ آلاف السنين

الفيروسات المخبأة في حمضنا النووي قد تكون هي السبب في إصابة كثير من الأشخاص باضطرابات نفسية (رويترز)
الفيروسات المخبأة في حمضنا النووي قد تكون هي السبب في إصابة كثير من الأشخاص باضطرابات نفسية (رويترز)

قال باحثون إن بعض الفيروسات المخبأة في حمضنا النووي منذ آلاف السنين قد تكون هي السبب في إصابة كثير من الأشخاص باضطرابات نفسية كبيرة مثل الاكتئاب.

وحسب صحيفة «الإندبندنت» البريطانية، فقد عثرت الدراسة على الآلاف من تسلسلات الحمض النووي الناشئة عن الالتهابات الفيروسية القديمة في الدماغ، ولفتت إلى أن بعضها يسهم في القابلية للإصابة بحالات مثل الفصام، والاضطراب ثنائي القطب، والاكتئاب.

ويتكون نحو 8 في المائة من الجينوم (المجموعة الكاملة من الحمض النووي) من تسلسلات تسمى الفيروسات القهقرية البشرية الداخلية (HERVs)، التي نتجت عن عدوى فيروسية قديمة حدثت قبل مئات الآلاف من السنين.

وكان يُعتقد أن هذه الفيروسات الأحفورية ليست لها وظيفة مهمة.

ومع ذلك، اكتشف العلماء مكان وجود هذه الفيروسات الأحفورية في حمضنا النووي، مما ساعدهم على فهم الوظائف التي قد تؤديها.

وهذه الدراسة هي الأولى التي تُظهر أن مجموعة محددة من الفيروسات القهقرية البشرية الداخلية الموجودة في الدماغ البشري تسهم في قابلية الإصابة بالاضطرابات النفسية.

واعتمدت الدراسة على بيانات من دراسات كبيرة شملت عشرات الآلاف من الأشخاص، سواء كانوا يعانون أمراضاً عقلية أو لا يعانونها، بالإضافة إلى معلومات من عينات دماغ تشريح جثث 800 شخص.

وقال الدكتور تيموثي باول، المؤلف الرئيسي المشارك في الدراسة والمحاضر الأول في معهد الطب النفسي وعلم النفس وعلم الأعصاب في كلية كينغز في لندن: «تستخدم هذه الدراسة نهجاً جديداً وقوياً لتقييم مدى الاستعداد الوراثي للاضطرابات النفسية».

وأضاف: «تشير نتائجنا إلى أن هذه التسلسلات الفيروسية ربما تلعب دوراً أكثر أهمية في الدماغ البشري مما كان يُعتقد في الأصل، حيث يرتبط بعضها بزيادة القابلية لبعض الاضطرابات النفسية».

ولفت الباحثون إلى أن هذه النتائج قد تسهم في إحداث ثورة في أبحاث الصحة العقلية وتؤدي إلى طرق جديدة لعلاج هذه الاضطرابات أو تشخيصها.


«طريقة استخدام السيارة» قد تحدد مدى نجاح زواجك

10 % من الرجال يعتقدون أن مدى نجاح زواجهم يعتمد على التوافق مع زوجاتهم في طريقة استخدام السيارة (أ.ف.ب)
10 % من الرجال يعتقدون أن مدى نجاح زواجهم يعتمد على التوافق مع زوجاتهم في طريقة استخدام السيارة (أ.ف.ب)
TT

«طريقة استخدام السيارة» قد تحدد مدى نجاح زواجك

10 % من الرجال يعتقدون أن مدى نجاح زواجهم يعتمد على التوافق مع زوجاتهم في طريقة استخدام السيارة (أ.ف.ب)
10 % من الرجال يعتقدون أن مدى نجاح زواجهم يعتمد على التوافق مع زوجاتهم في طريقة استخدام السيارة (أ.ف.ب)

كشفت دراسة جديدة أن 10 في المائة من الرجال يعتقدون أن مدى نجاح علاقتهم الزوجية يعتمد على «التوافق مع زوجاتهم في طريقة استخدام السيارة».

ووفق صحيفة «نيويورك بوست» الأميركية، فقد وجد الاستطلاع الذي شمل 2000 من الرجال المتزوجين، الذين يمتلكون سيارات من علامات تجارية مختلفة، أن 25 في المائة منهم «غير متوافقين مع زوجاتهم» في كيفية استخدام السيارة، وأن 10 في المائة منهم يعتقدون أن هذا الأمر قد يؤثر سلباً على زواجهم.

ولفت أولئك الرجال إلى أنهم يشعرون بالاستياء من تغيير زوجاتهم لوضع مقعد القيادة أو ارتفاعه أو المرايا، أو ضبط إعدادات الصوت، أو عدم ملء خزان الوقود.

وقال 25 في المائة من الرجال إن إعادة ضبط هذه الأشياء في كل مرة يستقلون فيها السيارة خلف زوجاتهم هو «أمر مرهق»، في حين أن عدم ضبطها قد يكون «أمراً خطيراً».

وفي المتوسط، قال المشاركون إن الأمر يستغرق دقيقتين لإعادة ضبط كل شيء عندما يركبون السيارة بعد زوجاتهم. وقال 13 في المائة إن الاضطرار إلى تعديل كل شيء قد يدفعهم إلى التأخر في الوصول إلى المكان الذي يتجهون إليه.

لكن اللافت للانتباه هو أن بعض الرجال قالوا إنهم قد يتغاضون عن هذه الاختلافات، بل ويكافئون زوجاتهم إذا قمن بإعادة ضبط هذه الأشياء وإعادتها كما كانت بعد قيادتها. وقد تتمثل هذه المكافأة في اصطحابهم لتناول عشاء رومانسي بالخارج، أو الذهاب معهن إلى السينما أو مساعدتهن في الأعمال المنزلية.

وقال ماثيو فالبوينا، خبير تقنيات السيارات في شركة «مازدا» إن «سياراتنا جزء من حياتنا اليومية، وقد يكون الأمر محبطاً للسائقين أن يشعروا بعدم الراحة أثناء القيادة بسبب تغير وضع المقعد أو المرايا أو إعدادات السيارة».

وأضاف: «يجب أن تكون القيادة تجربة ممتعة، ويجب ألا يخوض أي زوجين شجاراً غير مرغوب فيه بسبب سيارتهما».

ومن جهتها، قالت إليزابيث إيرنشو، وهي خبيرة في العلاقات الزوجية، إن الاختلاف في هذه الأمور هو مجرد حجة تنتج عن مشكلات أكبر في العلاقة بين الزوج وزوجته.


«الشرق» تحصد جائزة «تيلي» الكبرى لعام 2024

حصدت «شبكة الشرق» 117 جائزة من بينها 12 ذهبية و49 فضية و56 برونزية من جوائز «تيلي» المرموقة (الشرق الأوسط)
حصدت «شبكة الشرق» 117 جائزة من بينها 12 ذهبية و49 فضية و56 برونزية من جوائز «تيلي» المرموقة (الشرق الأوسط)
TT

«الشرق» تحصد جائزة «تيلي» الكبرى لعام 2024

حصدت «شبكة الشرق» 117 جائزة من بينها 12 ذهبية و49 فضية و56 برونزية من جوائز «تيلي» المرموقة (الشرق الأوسط)
حصدت «شبكة الشرق» 117 جائزة من بينها 12 ذهبية و49 فضية و56 برونزية من جوائز «تيلي» المرموقة (الشرق الأوسط)

حصدت «شبكة الشرق» 117 جائزة؛ من بينها 12 ذهبية و49 فضية و56 برونزية من جوائز «تيلي» المرموقة، إضافة إلى «جائزة تيلي الكبرى» لهذا العام، وذلك ضمن أضخم حدث سنوي دولي يعود تأسيسه إلى عام 1979 في الولايات المتحدة الأميركية لتكريم الأعمال والبرامج المميزة عالمياً، إذ تشارك سنوياً في حفل توزيع الجوائز المئات من أهم المؤسّسات الإعلامية والقنوات التلفزيونية العالمية مثل «سي إن إن» و«فوكس نيوز» و«إتش بي أو» وتايم وارنر» وغيرها.

ويأتي هذا الإنجاز بالتزامن مع التوسّع الذي تشهده «شبكة الشرق» بمنصّاتها وقنواتها المختلفة وبرامجها الجديدة، وتغطيتها المتميّزة والعصرية لأهم الأحداث والمستجدّات. فمنذ انطلاقتها الأولى عام 2020، استطاعت ترسيخ مكانة رصينة واحترافية عبر منصّاتها المسموعة والمرئية لتلبّي تطلّعات متابعيها وتوجّهاتهم. وشملت عملية التوسّع وتطوير المحتوى، إطلاق «الشرق كويك تيك» و«الشرق بودكاست» و«راديو الشرق مع بلومبرغ» و«الشرق الوثائقية» وأخيراً «الشرق ديسكفري» بالشراكة مع «وارنر براذرز ديسكفري». وكان لهذا التوسّع أثر واضح على تعزيز مكانة الشبكة الأسرع نموّاً بين المنصّات الإخبارية على وسائل التواصل الاجتماعي. وبهذا الفوز تكون الشبكة قد حصدت أكثر من 150 جائزة عالمية وإقليمية، تقديراً لمهنيّتها وابتكاراتها وجودة المحتوى الذي تقدّمه لملايين المتابعين بشكل مجّاني وباللغة العربية.

يُذكر أن «شبكة الشرق» حصدت في نسخة هذا العام، عدداً هائلاً من الجوائز، حيث تنافست عبر برامجها مع رقم قياسي من المشاركات بلغ 13 ألف مشاركة من 5 قارات. وإضافة إلى «جائزة تيلي الكبرى» لهذا العام، حصدت الشبكة جائزة ذهبية وجائزتين فضّيتين و3 جوائز برونزية ضمن فئة صحافة الفيديو عن «برنامج تيك+» الذي يُبث على «اقتصاد الشرق مع بلومبرغ»، و3 جوائز فضية ضمن فئة الفيديوهات التوضيحية عن «قصة صراع دارفور» الذي يُبث على «الشرق للأخبار»، وجائزتين فضّيتين عن المقطع الافتتاحي للتغطية الإخبارية لمؤتمر الأطراف «كوب 28».

كما فازت منصّتا «الشرق وثائقية» و«الشرق ديسكفري» بـ«جوائز تيلي» المرموقة، عن الإعلان الترويجي للفيلم الوثائقي «معتز عزايزة» على «الشرق الوثائقية»، وعن الفيديو التعريفي لـ«الشرق ديسكفري»، بالإضافة إلى جوائز حصدها الإعلان الترويجي لإطلاق «الشرق بودكاست».

واعتبر نبيل الخطيب، مدير عام «الشرق للأخبار»، أن الفوز بجوائز «تيلي» هو شهادة ثمينة على مهنية فريق «الشرق» وتفوّقه الإبداعي، مضيفاً: «يؤكد هذا الإنجاز التزامنا بتقديم تغطية شاملة وتحليل معمّق للأخبار ومحتوى متميز يخاطب جميع التوجّهات والاهتمامات، كما يسهم بتبنّي معايير جديدة للتميّز في صناعة الإعلام».

من جانبه، قال ستيفن شيك، مدير الخدمات الإبداعية والعلامة التجارية في «الشرق للأخبار»: «إنه مصدر فخر للفريق كله، أن نحصد هذا الكمّ الهائل وغير المسبوق من جوائز (تيلي) العالمية المرموقة»، مضيفاً أن «التنافس مع مجموعة واسعة ومتميّزة من العلامات التجارية ووكالات الإعلان وشركات الإنتاج، يدفعنا للمثابرة على المضي قدماً، فهي تعكس جهودنا الدؤوبة للاستمرار في ابتكار أساليب إبداعية جديدة وإنشاء محتوى هادف وجذّاب لمتابعينا حول العالم». كما هنّأ ستيفن فريق الخدمات الإبداعية المبدع والمثابر الذي يبذل جهوداً استثنائية لإثراء المحتوى عبر منصّات الشرق المتعددة.

يذكر أن «جوائز تيلي» تكرّم سنوياً أفضل الأعمال التي تم عرضها على التلفزيون وعبر الفيديو وجميع المنصات. من خلال تلقيها أكثر من 12000 مشاركة من 6 قارات عبر العالم وجميع الولايات المتحدة الخمسين، يقدم الفائزون بجائزة «تيلي» أعمالاً من وكالات الإعلان ومحطات التلفزيون وشركات الإنتاج والناشرين من جميع أنحاء العالم. وتحتفي «جوائز تيلي» بالعمل الذي تم ابتكاره نيابةً عن عميل محدد، أو يتبع علامة تجارية أو شركة معينة أو أنه عمل فردي إبداعي.


«أكثر حناناً»... 4 علامات تدل على أن الشريك يتمتع بذكاء عاطفي

الشركاء الأذكياء عاطفياً لا يتعرضون للتهديد بسبب الاختلافات (أ.ف.ب)
الشركاء الأذكياء عاطفياً لا يتعرضون للتهديد بسبب الاختلافات (أ.ف.ب)
TT

«أكثر حناناً»... 4 علامات تدل على أن الشريك يتمتع بذكاء عاطفي

الشركاء الأذكياء عاطفياً لا يتعرضون للتهديد بسبب الاختلافات (أ.ف.ب)
الشركاء الأذكياء عاطفياً لا يتعرضون للتهديد بسبب الاختلافات (أ.ف.ب)

لطالما اعتبر الذكاء العاطفي مهارة أساسية للنجاح المهني، لكنه ليس أقل أهمية في العلاقات الشخصية.

بوصفها باحثة تدرس الذكاء العاطفي، قالت كاندي وينز، في تقرير على شبكة «سي إن بي سي»، إن الأمر يتطلب أشخاصاً أذكياء عاطفياً للتواصل بشكل فعال والحفاظ على اتصال صحي ومحترم وداعم.

وأشارت إلى أن الذكاء العاطفي يمنح «المهارة الفائقة» والقدرة على إدراك وفهم وتنظيم العواطف، وكذلك التعرف على عواطف من حولنا والتأثير عليها.

وبحسب وينز، أظهرت الأبحاث أن أولئك الذين يمتلكون الذكاء العاطفي هم أفضل في تبني المنظور التعاطفي والتنظيم الذاتي، ولديهم مهارات اجتماعية أفضل، وأكثر تعاوناً، ولديهم علاقات أوثق وأكثر حناناً ويتمتعون بقدر أكبر من الرضا في علاقاتهم.

لذلك فقد يكون من الجيد معرفة ما إذا كان الشريك لديه مهارة الذكاء العاطفي، وفيما يلي 4 علامات رئيسية تدل على أنهم يتمتعون بها، بحسب وينز:

1-يمكنهم الدخول في خلاف صحي معك

التعامل في لحظات الخلاف الحتمية باستخدام الذكاء العاطفي يعني أنك وشريكك لا تتجنبانه.

النزاعات التي تُترك من دون معالجة تتحول في النهاية إلى استياء، وعادةً ما تكون السبب وراء نوبات الغضب التي تبدو وكأنها تخلق من العدم - مثلما يحدث عندما ينفجر أحد الشريكين لأن الآخر لا يطوي المناشف «بالطريقة الصحيحة».

الشركاء الذين ينخرطون في شجار صحي قد يغضبون وربما يصرخون، لكنهم يهدأون بسرعة ويكونون قادرين على تحمل مسؤولية الدور الذي لعبوه في الشجار، والاعتذار عند الضرورة.

وتظهر الأبحاث أن الأزواج الذين يتشاجرون ليسوا هم الأكثر عرضة لخطر الانفصال، ولكن أولئك الذين لا يتصالحون ويعيدون التواصل بعد ذلك.

2- قادرون على رؤية الأشياء من وجهة نظر الآخرين

إحدى السمات الرئيسية للذكاء العاطفي هي التعاطف، وهو أمر ضروري لبناء الثقة وتسهيل الترابط ومساعدة الشركاء على التواصل مع بعضهم البعض، حتى عندما يختلفون.

يمكن التعبير عن التعاطف في الإجراءات اليومية. هل يطرح شريكك أسئلة ويظهر فضولاً بشأن أفكارك ومشاعرك وتجاربك؟ هل يشاركون في الاستماع النشط؟ هل يمتنعون عن مقاطعة المحادثة أو إعادة المحادثة إلى أنفسهم بشكل متكرر؟ وهذه كلها مؤشرات على التعاطف والذكاء العاطفي.

3- يمكنهم إدارة عواطفهم بطريقة صحية ومثمرة

القدرة على تنظيم عواطفك لا تعني أنه يجب عليك قمع مشاعرك أو إنكارها. هذا يعني أنك قادر على تحمل المشاعر السلبية والتجارب المجهدة من دون الرد بشكل متهور.

وتعد معرفة كيفية تهدئة النفس بعد تجربة مزعجة عنصراً أساسياً في التنظيم العاطفي والعلاقات الصحية.

إذا كان شريكك قادراً على العودة إلى خط الأساس الخاص به من خلال وسائل التكيف الصحية مثل التمارين الرياضية أو التنفس العميق أو المشي أو التأمل (بدلاً من الوسائل غير الصحية مثل الانسحاب أو تعاطي المخدرات أو توقع أنك أنت ستحل مشكلاته)، فهذا يعني التنظيم العاطفي القوي والذكاء العاطفي.

4- يسمحون للشريك بأن يكون على طبيعته

الشركاء الأذكياء عاطفياً لا يتعرضون للتهديد بسبب الاختلافات، ولا يطالبون باهتمام حصري، ولا يتوقعون منك أن تكون مثالياً، أو أن تتغير لإرضائهم أو أن تصوغ ما يعجبك وما لا يعجبك بناء على ما يعجبهم.

الشريك الذي يتمتع بذكاء عاطفي يحترم اهتماماتك وحدودك ورغبتك في القيام بالأشياء بمفردك، مثل رؤية الأصدقاء أو ممارسة هواية فردية أو ببساطة الاستمتاع ببعض الوقت بمفردك.

باختصار، إنهم سعداء بالسماح لك بأن تكون على طبيعتك.