«السيستم»… كوميديا مصرية حول سحر الحب و«رهاب النساء»

بطولة الفيشاوي ولطفي... ومُهدى لصنّاع فيلم «البحث عن فضيحة»

طارق لطفي وأحمد الفيشاوي في مشهد من الفيلم (حساب الشركة المنتجة عبر «فيسبوك»)
طارق لطفي وأحمد الفيشاوي في مشهد من الفيلم (حساب الشركة المنتجة عبر «فيسبوك»)
TT

«السيستم»… كوميديا مصرية حول سحر الحب و«رهاب النساء»

طارق لطفي وأحمد الفيشاوي في مشهد من الفيلم (حساب الشركة المنتجة عبر «فيسبوك»)
طارق لطفي وأحمد الفيشاوي في مشهد من الفيلم (حساب الشركة المنتجة عبر «فيسبوك»)

يرصد الفيلم المصري «السيستم» فكرة سحر الحب ورهاب التعامل مع النساء في إطار كوميدي، مستعيداً الثيمة التي قدمها من قبل صناع فيلم «البحث عن فضيحة»، قبل 50 عاماً، حيث تدور القصة حول الشاب «وحيد» الذي يعاني من رهاب التعامل مع الفتيات والسيدات، ويبدأ رحلة علاج مع طبيبته التي يقع في حبها، لكنه يفاجأ بها تدعوه لحضور حفل زفافها في أحد الفنادق الكبرى.

خلال الحفل يتعرف «وحيد»، الذي يجسد دوره أحمد الفيشاوي، على الرجل الذي يملك «سيستم» يعمل من خلاله على الإيقاع بالفتيات، ويدعى «مصطفى» ويقوم بدوره طارق لطفي، ويبدأ «مصطفى» في نقل خبرته حول العلاقات مع النساء إلى «وحيد».

وتتواصل الأحداث في إطار من الكوميديا الاجتماعية، والمواقف والمفارقات المتنوعة التي تبدأ برحلة تحول «وحيد» من شاب يرتدي أزياء جده الراحل، إلى شاب عصري يستطيع التعامل مع الفتيات عبر «السيستم» بعد أن يتعلمه من صديقه، لكن قربه من الفتيات لم يحقق له السعادة التي كان يتوقعها.

طارق لطفي ومحمد علي رزق في مشهد من الفيلم (حساب الشركة المنتجة عبر «فيسبوك»)

يشارك في بطولة الفيلم، الذي يعرض حالياً في دور العرض المصرية، إلى جانب أحمد الفيشاوي وطارق لطفي ونسرين طافش وبسنت شوقي، بالإضافة إلى وجود عدد من الفنانين ضيوف شرف في الأحداث، من بينهم: محمد علي رزق، وميس حمدان، والمطرب أبو. الفيلم من تأليف أحمد مصطفى، وإخراج أحمد البنداري في أولى تجاربه الإخراجية.

يعزي مؤلف الفيلم أحمد مصطفى عمله على الفيلم إلى «رغبته في تسليط الضوء على نموذج الشخص الساذج في علاقاته مع الجنس الآخر، وهو النموذج الذي يتم تقديمه بشكل سطحي وسريع في الأعمال السينمائية»، وفق قوله.

ويقول لـ«الشرق الأوسط» إن «الفيلم جرى تصويره بالشكل نفسه تقريباً الذي كتبه»، لافتاً إلى أن «فكرة الاستعانة بالمطرب أبو ضيف شرف لتقديم أغنية في نهاية الفيلم، جاءت لرغبتهم في تقديم أغنية تلخص فكرة الفيلم وتعبر عنه».

ويؤكد مؤلف الفيلم أنهم «حرصوا على كتابة إهداء في المقدمة لصناع فيلم (البحث عن فضيحة) تقديراً لتناولهم نفس الثيمة»، مشيراً إلى أن «هذا الفيلم أصبح من أهم الأفلام في السينما المصرية».

وعُرض فيلم «البحث عن فضيحة» قبل أكثر من 50 عاماً، تحديداً في 1973، حسب موقع «سينما.كوم»، وهو من بطولة عادل إمام وسمير صبري وميرفت أمين، ويدور حول صديقين أحدهما هو «سامي» الذي يعطي نصائح لـ«مجدي» في كيفية جذب النساء والتعرف عليهن، وفقاً لتجارب سابقة.

ويرى الناقد الفني المصري أحمد سعد الدين أن «فيلم (السيستم) ينتمي للكوميديا الخفيفة، التي تعتمد على إضحاك الجمهور»، ويضيف لـ«الشرق الأوسط» أن «العمل به الكثير من المشكلات على المستوى الفني لغياب القضية التي يناقشها، بالإضافة إلى تأثر مؤلفه بشكل كبير بالفنانين عادل إمام وسمير صبري في فيلم (البحث عن فضيحة)».

وأوضح أن الفيلم «طرح فكرة عن الرجل الذي لا يجيد التعامل مع السيدات ورحلة علاجه وتعافيه، وفي سياق الأحداث أغفل العديد من التفاصيل المرتبطة بالشخصيات، مما أدى لإضعاف الحبكة الدرامية للأحداث، لكن في المقابل كانت هناك عدة أمور مميزة في العمل منها التصوير والمونتاج».

في حين يرى مؤلف الفيلم أن «القصة الرئيسية مرتبطة بـ(الفوبيا) التي يعاني منها الفيشاوي في الأحداث، وعدم قدرته على التعامل مع السيدات، ورسالة الفيلم أن (السيستم) يمكن أن يجعلك تعرف فتيات، لكنه لا يستطيع أن يجعلك سعيداً في حياتك».

مشهد من الفيلم (حساب الشركة المنتجة عبر «فيسبوك»)

ورغم إشادة الناقد المصري بموهبة أحمد الفيشاوي وتقديم طارق لطفي لدور جيد في الأحداث، فإنه وصف «أداء بسنت شوقي في الفيلم بـ(المُبالغ فيه)، بالنسبة للشخصية التي قدمتها»، وعدّ أن «أداء نسرين طافش حمل تبايناً تمثل في إجادتها خلال بعض مشاهد الفيلم، وتقديمها أداء أقل في مشاهد أخرى».


مقالات ذات صلة

البطولة النسائية تسجل بصمة في أفلام موسم الصيف بمصر

يوميات الشرق الفنانة دنيا سمير غانم في لقطة من فيلم «روكي الغلابة» (إنستغرام)

البطولة النسائية تسجل بصمة في أفلام موسم الصيف بمصر

سجلت البطولة النسائية بصمة في أفلام موسم الصيف بمصر، ومن أبرز الفنانات اللاتي يقمن بأدوار البطولة الفنانة المصرية دنيا سمير غانم.

داليا ماهر (القاهرة )
الوتر السادس رانيا فريد شوقي في مشهد من مسرحية «مش روميو وجولييت» بالمسرح القومي (حسابها على «إنستغرام»)

رانيا فريد شوقي لـ«الشرق الأوسط»: لست محظوظة سينمائياً

أبدت الفنانة المصرية رانيا فريد شوقي حماسها الشديد بعودتها للمسرح بعد 5 سنوات من الغياب، حيث تقوم ببطولة مسرحية «مش روميو وجولييت»

داليا ماهر (القاهرة)
الوتر السادس توجد رزان في مصر باستمرار لوجود ارتباطات لها بين حفلات غنائية وفعاليات تقوم بتقديمها (حسابها على «فيسبوك»)

رزان مغربي: تراجع الاهتمام ببرامج المنوعات يحزنني

الت الفنانة اللبنانية رزان مغربي إن مشاركتها ضيفة شرف في الجزء الثالث من فيلم «ولاد رزق» الذي يُعرض حالياً حققت أحد أحلامها بالتعاون مع المخرج طارق العريان

أحمد عدلي (القاهرة)
يوميات الشرق رئيسة مهرجان عمّان السينمائي الدولي الأميرة ريم علي متوسّطةً الفائزين (إدارة المهرجان)

مهرجان عمّان السينمائي يختتم فعالياته ويتوّج أجمل حكاياته

«مهرجان عمّان السينمائي الدولي» يختتم دورته الخامسة ويوزّع جوائز «السوسنة السوداء» على مجموعة من الأفلام الروائية والوثائقية العربية والأجنبية.

كريستين حبيب (عمّان)
يوميات الشرق شيلي دوفال في «ذي شاينينغ» (وورنر)

رحيل شيلي دوفال صاحبة الصرخة المدوّية في فيلم كوبريك

الصرخة التي أطلقتها شيلي دوفال لا تزال تتردّد إلى اليوم. الأداء الصارم الذي يعكس منتهى الخوف، ممتزجاً بأمل باهت في النجاة، يسيطران على المشهد.

محمد رُضا (لندن)

6 أسباب رئيسية للطلاق... تعرّف عليها

تعد الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق (رويترز)
تعد الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق (رويترز)
TT

6 أسباب رئيسية للطلاق... تعرّف عليها

تعد الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق (رويترز)
تعد الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق (رويترز)

قامت دراسة كلاسيكية نُشرت عام 1997 في دورية «الزواج والأسرة» الأكاديمية بتحليل بيانات آلاف المتزوجين على مدار أكثر من عقد من الزمن لمعرفة الأسباب الرئيسية للطلاق. وتوصل الباحثون إلى 6 أسباب.

وعلى الرغم من إجراء البحث منذ أكثر من 25 عاماً، فإن نتائجها لا تزال صالحة حتى اليوم، وفقاً لما ذكره موقع «سيكولوجي توداي» المعني بالصحة النفسية والعقلية والعلوم السلوكية.

ويمكن تفصيل أسباب الطلاق الستة الرئيسية كالتالي...

الخيانة الزوجية

تظل الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق، حيث تقوّض بشكل كبير الثقة والأمان العاطفي داخل العلاقة. وعندما ينتهك أحد الشركاء «ميثاق الإخلاص»، فإن ذلك يؤدي إلى ألم عاطفي عميق وشعور بالخيانة. ويمكن أن يؤدي هذا الأذى إلى تآكل وضرر في أساس العلاقة، ما يجعل من الصعب على الطرف المتضرر استعادة الثقة أو التعافي بشكل كامل داخل العلاقة.

إنفاق المال بحماقة

تعد الخلافات المالية سبباً رئيسياً للمشاكل الزوجية، التي غالباً ما تتفاقم بسبب عادات الإنفاق غير المسؤولة لدى أحد الشريكين. وعندما يتخذ أحد الزوجين قرارات مالية باستمرار دون استشارة الطرف الآخر، أو يتجاهل الميزانيات المتفق عليها، يُمكن أن يؤدي ذلك إلى الاستياء والتوتر. وفي نهاية المطاف الانهيار الزوجي.

إدمان الكحوليات أو تعاطي المخدرات

يمكن أن يؤدي تعاطي المخدرات أو الإفراط في شرب الكحوليات إلى ضرر كبير و«إجهاد» لعلاقة الزواج، وكثيراً ما يُستشهد به على أنه «مقدمة للطلاق» وفق «سيكولوجي توداي». وتؤدي الاضطرابات المرتبطة بالإدمان إلى تغيير في السلوك وعدم الاستقرار العاطفي، ما يخلق بيئة غير آمنة، أو لا يمكن التنبؤ بها داخل العلاقة.

علاوة على ذلك، يرتبط تعاطي المخدرات في كثير من الأحيان بقضايا أخرى، مثل الضغوط المالية، والإهمال في المسؤوليات، وكلها أمور تساهم في عدم الرضا الزوجي.

الغيرة

يمكن أن «تسمم» الغيرة العلاقة من خلال تعزيز عدم الثقة والسلوكيات المسيطرة. وتعكس الغيرة المفرطة في كثير من الأحيان قضايا أساسية متمثلة في «تدني احترام الذات» أو «الخوف من الهجر» أو «الصدمات التي لم يتم حلّها»، والتي يمكن أن تؤدي إلى أفكار مرتبطة بالهوس واتهامات جائرة ومحاولات للسيطرة على تصرفات الشريك.

التقلبات المزاجية

يمكن أن تؤدي التقلبات المزاجية أو العاطفية إلى توتر العلاقات الزوجية من خلال خلق جو متوتر وغير متوقع في المنزل. ويمكن أن تؤدي التقلبات المزاجية - مهما كانت أسبابها - إلى صراعات متكررة، وشعور بالانفصال العاطفي، وصعوبة في حل النزاعات بهدوء.

العادات المزعجة

مع مرور الوقت، يمكن للعادات أو السلوكيات التي تبدو بسيطة، والتي بدت في البدايات مقبولة، أن تصبح مصادر كبيرة للتوتر في الزواج. وسواء أكان الأمر يتعلق بترك الغسيل قذراً أو التأخير المستمر وغيرها، فإن هذه العادات يمكن أن تستنزف الصبر وحسن النية بين الشركاء. وما قد يبدأ كانزعاج بسيط، يمكن أن يتصاعد إلى جدالات متكررة أو انفصال عاطفي إذا تُرك دون معالجة.