البق يلتهم أشجار الإكوادور المهيبة... والنجاة بالخنافس والدبابير

«خطة عمل شاملة» في مواجهة «المشكلة الخطرة والمؤسفة»

الحشرة الطفيلية أضرَّت الأشجار المهيبة (أ.ف.ب)
الحشرة الطفيلية أضرَّت الأشجار المهيبة (أ.ف.ب)
TT

البق يلتهم أشجار الإكوادور المهيبة... والنجاة بالخنافس والدبابير

الحشرة الطفيلية أضرَّت الأشجار المهيبة (أ.ف.ب)
الحشرة الطفيلية أضرَّت الأشجار المهيبة (أ.ف.ب)

في غواياكيل بالإكوادور، إحدى أكثر المدن التي يستشري فيها العنف بأميركا اللاتينية، وتضمّ متنزهات تُعدّ واحات ثمينة، خسرت الأشجار أوراقها واستحالت رمادية، بسبب البق القرمزي الذي يُعدّ حشرة شرهة تلتهم الأنواع المستوطنة.

ووفق «وكالة الصحافة الفرنسية»، يهدّد انتشار هذه الحشرات نباتات ذات أهمية كبيرة في الإكوادور، مثل الموز الذي تُعدّ هذه الدولة المُصدِّر الأوّل له عالمياً.

ألحقت الحشرة الطفيلية البيضاء التي تُشبه الرقاقات الثلجية وتعيش في الجذوع، أضراراً بأنواع من الشجر لها دورها في مكافحة تآكل التربة.

«مشكلة خطرة ومؤسفة» (أ.ف.ب)

كان بإمكان المصوِّر جون غارسيا حتى عام 2019، الاستمتاع بظلّ طبيعي خلال التنزّه في حديقة «سيتاديل كيندي» المُلقّبة بـ«لؤلؤة المحيط الهادي». يقول: «باتت الحديقة متنزهاً ميتاً، بعدما كانت تضم حياة برّية وطيوراً وعدداً كبيراً من حيوانات الإغوانة».

بدورها، تشير البلدية إلى أنّ البق القرمزي «بدأ الانتشار قبل 10 سنوات في كولومبيا، وبات حالياً منتشراً بصورة كبيرة في بلدنا».

ففي المدينة التي تضمّ 3 ملايين نسمة، على طول ضفاف نهر غاياس وروافده، تحظى المساحات الخضراء النادرة بأهمية بسبب إنعاشها الأجواء، ولأنها تُعد بمثابة جزر هشّة للترفيه في ظلّ حياة يومية يستشري فيها عنف العصابات.

قبل سنوات، امتلأت الشوارع الرئيسية بالأشجار الخضراء. لكنّ عدداً كبيراً منها مات أو يبس، وخلت جذوعها من الأوراق بانتظار مَن يقطعها.

بمواجهة هذا الوباء، وعد رئيس البلدية أكيليس ألفاريس بـ«خطة عمل شاملة»، متحدّثاً عن «مشكلة خطرة ومؤسفة».

مكافحة البق تفادياً للأسوأ (أ.ف.ب)

وإذ تشير الأرقام إلى انتشار العدوى في 903 حدائق ومساحات خضراء، يؤكد قسم البيئة في البلدية أنه عالج 2900 شجرة حتى الآن باعتماد بروتوكول خاص بصحة النبات وعلاجها، ووعد بإعادة زراعة 2000 شجرة أخرى.

يقول رئيس هذا القسم أدريان زامبرانو: «نعمل لإنقاذ الأشجار المريضة، لكنّ العملية بطيئة»، متوقعاً السيطرة على المرض بغضون سنتين.

من جهتها، تقول ماريا فرناندا باكيريزو، التي تمثل نادي البستنة: «إذا لم نأخذ الأمور على عاتقنا، فإن الضحية التالية ستكون أشجار الزيتون الأسود».

ويشير المصوّر غارسيا إلى أنّ البق القرمزي يتسبب في تأثير متسلسل يطال النظم الإيكولوجية المحيطة، بينما تحذّر عالمة الحشرات ميريام أرياس من تأثير هذه الحشرة على مزارع الموز.

ويكمن الخطر في أن يكون انتشار الحشرة ناتجاً من أنشطة بشرية. تتابع أرياس: «الورقة المصابة الواحدة تحمل ما يصل إلى 500 بيضة، ويمكن أن تلتصق بملابسنا وتنتقل تالياً بسهولة».

وتُعقّب: «لم يُسيطَر مطلقاً على البق القرمزي باستخدام المبيدات الحشرية في أي مكان في العالم، مما يمثل فشلاً»، مضيفةً: «أفضل طريقة لمكافحتها هي بيولوجياً من خلال تربية الخنافس وإطلاقها، وبالاعتماد على الدبابير أيضاً».


مقالات ذات صلة

ذئاب فرنسا تنخفض إلى 1003... وتسهيل قتلها «غير مقبول»

يوميات الشرق الذئب له مدافعون (أ.ف.ب)

ذئاب فرنسا تنخفض إلى 1003... وتسهيل قتلها «غير مقبول»

انخفضت الأعداد التقديرية للذئاب في فرنسا عام 2023 بنسبة 9 في المائة مقارنة بالعام السابق؛ إذ بلغت 1003 ذئاب، وفق بيان نشرته جمعيات مدافعة عن البيئة.

«الشرق الأوسط» (ليون)
يوميات الشرق الطير «الأمل» (جمعية علم الحيوان)

طائر «نادر» يزنُ قلم رصاص وبلا ريش «أملٌ» ضد الانقراض

فَقَس فرخ الرفراف الميكرونيزي الصغير، المعروف أيضاً باسم «رفراف غوام»، مؤخراً، في حديقة حيوان بولاية كانساس الأميركية... هذه قصته.

«الشرق الأوسط» (كانساس (الولايات المتحدة))
يوميات الشرق «بلسم الهيمالايا» تؤرق الحياة البرّية (شاترستوك)

«فطريات الصدأ» لردع نبتة تشنّ «حرباً» على أنهر بريطانيا

يمكن لنوع من «فطريات الصدأ» أن يكون الحلّ الأمثل لردع نبتة آسيوية غازية تشنّ «حرباً» على عدد من ضفاف الأنهر في بريطانيا.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق جايد فينتونيمي خلال ممارسة التزلج على الجليد في لابلاند بفنلندا (جايد فينتونيمي)

كيف تبدو الحياة في «أسعد مكان على وجه الأرض»؟

نمط الحياة في فنلندا مبني على التفاعل مع الطبيعة بشكل يومي أو أسبوعي ومدنها قريبة من أماكن مفتوحة... هكذا تصف جايد فينتونيمي الحياة في أسعد دولة بالعالم

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
يوميات الشرق وحيد القرن هدف الصيد الجائر (أ.ف.ب)

«المجزرة» تطارد وحيد القرن في ناميبيا الأفريقية... والأرقام مخيفة

أعربت دولة ناميبيا الواقعة في جنوب أفريقيا عن قلقها لكثرة عدد حيوانات وحيد القرن التي تعرّضت للصيد الجائر، والبالغ عددها 28 منذ مطلع العام الحالي.

«الشرق الأوسط» (وندهوك (جنوب أفريقيا))

«آبل» و«طويق» تطلقان أول برنامج لتطوير الألعاب الإلكترونية في السعودية

جاء إعلان البرنامج خلال حفل تخرج الدفعة الثالثة من الأكاديمية (واس)
جاء إعلان البرنامج خلال حفل تخرج الدفعة الثالثة من الأكاديمية (واس)
TT

«آبل» و«طويق» تطلقان أول برنامج لتطوير الألعاب الإلكترونية في السعودية

جاء إعلان البرنامج خلال حفل تخرج الدفعة الثالثة من الأكاديمية (واس)
جاء إعلان البرنامج خلال حفل تخرج الدفعة الثالثة من الأكاديمية (واس)

أعلن رئيس مجلس إدارة أكاديمية طويق فيصل الخميسي إطلاق البرنامج التأسيسي للألعاب الإلكترونية؛ بوصفه أول برنامج للطلاب والطالبات، بالشراكة مع أكاديمية مطوري «آبل» بمقرها في الرياض.

وجاء إعلان الخميسي، خلال حفل تخريج الدفعة الثالثة من طالبات الأكاديمية البالغ عددهن 192 طالبة، ليبلغ إجمالي الخريجات أكثر من 1400 مطوّرة منذ إطلاق الأكاديمية في عام 2021، حيث أفاد، في كلمة خلال الحفل، بأن الاهتمام بقطاع الألعاب الإلكترونية، وتدريب الكوادر الوطنية على صناعتها وتطويرها، يأتيان تأكيداً لما يحظى به هذا القطاع من تنافسية عالمية في مختلف دول العالم، بالإضافة إلى النمو المتزايد في حجم سوق القطاعين الترفيهي والتقني.

وينطلق البرنامج التأسيسي، الذي ستقيمه الأكاديمية في 21 يوليو (تموز) من العام الحالي، ويستمر لمدة ستة أسابيع، سيتعلم المشاركين من خلالها أساسيات ومبادئ تطوير الألعاب على نظام تشغيل «آي أو إس (iOS)».

وتعليقاً على إعلان البرنامج أكد الخبير التقني عبد الله السبع، في حديث مع «الشرق الأوسط»، أن السعودية لديها شُح في مطوري الألعاب، ومثل هذه البرامج سيسهم في تكوين جيل ناشئ جديد مهتم بهذا القطاع قد يبني شركات ربما تكون شركات مليارية، كما حصل في اليابان وكوريا وأميركا، على سبيل المثال، مؤكداً أن قطاع الألعاب يُعد من أكبر القطاعات في العالم، وكثير من الدول يعتمد عليه بوصفه مصدر دخل أساسياً، والاستثمار السعودي فيه يُعد فرصة كبيرة، خصوصاً أن هناك كثيرين من اللاعبين والمهتمين بالألعاب الإلكترونية في السعودية.

يحظى القطاع بشعبية واسعة بين السعوديين (واس)

وتُولي السعودية اهتماماً كبيراً في قطاع الألعاب الإلكترونية، حيث أطلقت «الاستراتيجية الوطنية للألعاب والرياضات الإلكترونية» في 2022 التي تعمل على تنفيذها وإدارتها نحو 20 جهة حكومية وخاصة، وتستهدف إطلاق حاضنات أعمال، واستضافة فعاليات كبرى للألعاب والرياضات الإلكترونية، وتأسيس أكاديميات تعليمية، وتطوير اللوائح التنظيمية، كما تستهدف الاستراتيجية مساهمة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي بنحو 50 مليار ريال مباشرة وغير مباشرة، وتوفير فرص عمل جديدة تصل لأكثر من 39 ألف فرصة عمل في التطوير والنشر والبنية التحتية والمهن الأخرى، والوصول إلى أفضل ثلاث دول في عدد اللاعبين المحترفين للرياضات الإلكترونية.

كما اعتمد صندوق التنمية الوطني برنامجاً لتمويل قطاع الألعاب والرياضات الإلكترونية بميزانية قدرُها 300 مليون ريال (قرابة 80 مليون دولار) في عام 2022، وبنهاية عام 2023 زِيدت ميزانية البرنامج إلى 1.09 مليار (293 مليون دولار).

الجدير بالذكر أن الأكاديمية جاءت إلى السعودية بعد زيارة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، إلى «سيليكون فالي» في 2018، التي التقى فيها الرئيس التنفيذي لـ«آبل» تيم كوك، الذي تعاقد مع السعودية لإنشاء الأكاديمية فيها، لإثراء التعليم وتطوير التطبيقات، وزيادة المحتوى والفكر الإبداعي.