بحث: الخضروات المزروعة في الفضاء قد تكون مميتة !؟

بحث: الخضروات المزروعة في الفضاء قد تكون مميتة !؟
TT

بحث: الخضروات المزروعة في الفضاء قد تكون مميتة !؟

بحث: الخضروات المزروعة في الفضاء قد تكون مميتة !؟

تعتبر السلطة مفيدة صحيا، لذا فإن زراعة الخضروات الطازجة في المدار تبدو طريقة رابحة لرواد الفضاء للبقاء في صحة جيدة. لكن بحثا جديدا أشار إلى أنه على الرغم من أن سلطة الفضاء مغذية، إلا أنها قد تشكل خطراً على رواد الفضاء.

وتكمن المشكلة في أن زراعة النباتات الورقية مثل الخس والسبانخ في الفضاء يمكن أن تأتي مع أنواع من البكتيريا، وفقًا لدراسة جديدة أجراها فريق بجامعة ديلاوير.

وفي الاختبارات التي أجريت على النباتات المزروعة في محاكاة الجاذبية الصغرى، تبين أنها في الواقع أكثر عرضة من المعتاد لمسببات مرض السالمونيلا المعوية.

ومن أجل المزيد من التوضيح قال عالم الأحياء النباتية هارش بايس من الجامعة انه «من المعلوم أن محطة الفضاء الدولية (ISS) هي موطن لكثير من البكتيريا والفطريات العدوانية، وإذا تسببت هذه الميكروبات الفضائية في مرض واسع النطاق بين طاقم رواد الفضاء، فهذا يعني أن الأرواح معرضة للخطر». مضيفا «لا نريد أن تفشل المهمة برمتها». وذلك وفق ما نقل موقع «ساينس إليرت» عن مجلتي «Scientific Reports»و «NPJ Microgravity» العلميتين.

واستخدم بايس وزملاؤه جهازًا يسمى كلينوستات لإجراء بعض حيل التدوير الذكية في المختبر، فقد تم وضع نباتات الخس في حالة مماثلة لما تكون عليه في الجاذبية الصغرى. ثم أضافوا بكتيريا S. enterica إلى الأوراق. إلّا ان الأمر المثير للاهتمام هو أن مسام الثغور الصغيرة في الخس انفتحت للسماح للبكتيريا بالغزو. ففي العادة، تتمثل مهمة الثغور في إبعاد المهاجمين الخطرين، وفي الوقت نفسه مساعدة النبات على التنفس.

ثم أضاف الباحثون نوعًا أكثر فائدة من البكتيريا، وهو النوع الذي يحمي النباتات عادةً من الضغوطات الخارجية. لكن مرة أخرى، لم تعمل الدفاعات في ظل الجاذبية الصغرى، ما يشير إلى أن هناك شيئًا ما في هذه الحالة يعطل التفاعلات الكيميائية التي يستخدمها الخس عادةً للحفاظ على سلامته.

وفي هذا الاطار، يقول عالم النبات نوح توتسلاين من الجامعة «إن حقيقة بقاء الثغور مفتوحة عندما عرضناها لإجهاد، كانت غير متوقعة حقًا...في الواقع، لم يكن النبات يعرف أي اتجاه هو للأعلى أو للأسفل. لقد كنا نربك استجابته للجاذبية نوعًا ما».

وفي حين أظهرت الدراسات السابقة أن الخس الفضائي آمن ومغذ مثل النباتات المشابهة التي تنمو على الأرض، يشير البحث الجديد إلى أنه قد يواجه صعوبات في درء العدوى بالطريقة المعتادة.

أضف إلى ذلك ما نعرفه عن كون البكتيريا الفضائية سيئة بشكل خاص، وهذه مشكلة محتملة. ويريد الفريق الذي يقف وراء الدراسة رؤية المزيد من الأبحاث للتأكد من أن موادنا الغذائية آمنة خارج المدار، مع احتمال إجراء تعديلات وراثية.

بدوره، يعلق كالي كنيل عالم الأحياء الدقيقة بالجامعة على هذا الامر بقوله «نحن بحاجة إلى الاستعداد للمخاطر في الفضاء وتقليلها لأولئك الذين يعيشون الآن في محطة الفضاء الدولية ولأولئك الذين قد يعيشون هناك في المستقبل». مشددا «من المهم أن نفهم بشكل أفضل كيفية تفاعل مسببات الأمراض البكتيرية مع الجاذبية الصغرى من أجل تطوير استراتيجيات التخفيف المناسبة».


مقالات ذات صلة

صحتك عبوات من دوائي «أوزمبيك» و«ويغوفي» (رويترز)

استخدام «أوزمبيك» و«إخوته» للحصول على جسم جميل للصيف... والأطباء يحذرون

حذّر طبيب كبير في هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية (NHS) من أن الناس يخاطرون بعواقب وخيمة من خلال استخدام أدوية فقدان الوزن مثل «أوزمبيك» و«ويغوفي».

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك رجل يأكل جناح دجاج 12 يونيو 2024 (أ.ب)

دراسة: الرجال يأكلون اللحوم أكثر من النساء

خلصت دراسة نُشرت في مجلة «نيتشر سينتيفك ريبورت» إلى أن هناك علاقة بين الجنس وتفضيلات تناول اللحوم حيث إن الرجال في بعض الدول يتناولون اللحوم أكثر من النساء.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
صحتك ما نأكله يغير كل شيء يتعلق بصحتنا (رويترز)

10 تغييرات على نظامك الغذائي ستساعدك على العيش لحياة أطول

يمكن للأشخاص عكس عمرهم البيولوجي من خلال الطريقة التي يأكلون بها وممارسة الرياضة حتى مع التقدم ​​في السن، ويجب أن نفهم أن ما نأكله يغير كل شيء يتعلق بصحتنا.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك دراسة تطرح تفسيراً محتملاً للعلاقة «المعقدة» بين السمنة والسرطان

دراسة تطرح تفسيراً محتملاً للعلاقة «المعقدة» بين السمنة والسرطان

توصل علماء بقيادة فريق من المركز الطبي بجامعة فاندربيلت في الولايات المتحدة إلى تفسير محتمل للعلاقة «المعقدة» بين السمنة والسرطان.

«الشرق الأوسط» (لندن)

طريقة سهلة تقضي على فيروس إنفلونزا الطيور في الحليب

عمال يملأون الزجاجات بالحليب (رويترز)
عمال يملأون الزجاجات بالحليب (رويترز)
TT

طريقة سهلة تقضي على فيروس إنفلونزا الطيور في الحليب

عمال يملأون الزجاجات بالحليب (رويترز)
عمال يملأون الزجاجات بالحليب (رويترز)

وجد باحثون أميركيون أنّ طريقة المعالجة الحرارية للحليب تخفض بشكل كبير كمية فيروسات إنفلونزا الطيور (H5N1) المُعدية الموجودة في الحليب الخام.

وأوضح الباحثون في «المعهد الوطني للحساسية والأمراض المُعدية» في الولايات المتحدة، أنّ المعالجة الحرارية هي إحدى طرق البسترة القياسية المستخدمة في صناعة الألبان؛ ونُشرت النتائج، الجمعة، في دورية «نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسين».

وفي أواخر مارس (آذار) 2024، أبلغ مسؤولون أميركيون عن تفشّي فيروس إنفلونزا الطيور شديد الإمراض المُسمَّى «HPAI H5N1» بين أبقار الألبان في تكساس. وحتى الآن، تأثر 95 قطيعاً من الماشية في 12 ولاية، وكُشِفت 3 إصابات بشرية بين عمال المزارع المصابين بالتهاب الملتحمة.

ورغم أنّ فيروس إنفلونزا الطيور لم يُظهر حتى الآن أي دليل وراثي على اكتساب القدرة على الانتشار من شخص لآخر، يراقب مسؤولو الصحة العامة عن كثب وضع أبقار الألبان بوصفها جزءاً من جهود التأهُّب الشاملة للوباء.

ونظراً إلى البيانات المحدودة حول تأثر فيروسات إنفلونزا الطيور بطرق البسترة المستخدمة في صناعة الألبان، سعى الباحثون إلى قياس مدى استقرار الفيروس في الحليب الخام عند اختباره على فترات زمنية مختلفة. وعزلوه وخلطوه مع عيّنات حليب البقر الخام غير المبستر، وعالجوه بالحرارة عند 63 و72 درجة مئوية لفترات زمنية مختلفة.

بعد ذلك، زُرِعت الخلايا واختُبرت لتحديد ما إذا كان الفيروس الحيّ قد بقي أم لا، وإذا كان الأمر كذلك، فما مقداره.

ووجد الباحثون أنّ درجة حرارة 63 مئوية تسبّبت في انخفاض ملحوظ (1010 أضعاف) في مستويات فيروس (H5N1) المُعدية خلال 2.5 دقيقة، ولاحظوا أنّ البسترة القياسية لمدّة 30 دقيقة من شأنها القضاء على الفيروس المعدي.

أما عند المعالجة الحرارية على 72 درجة مئوية، فلاحظوا انخفاضاً (104 أضعاف) في الفيروس المُعدي خلال 5 ثوانٍ؛ ومع ذلك، اكتُشفت كميات صغيرة جداً من الفيروسات المُعدية بعد ما يصل إلى 20 ثانية من المعالجة الحرارية في واحدة من كل 3 عيّنات.

وأشار الباحثون إلى أنّ «هذه النتيجة تشير إلى احتمال أن تظلَّ كمية صغيرة نسبياً، ولكن يمكن اكتشافها من الفيروس مُعدية في الحليب بعد 15 ثانية عند 72 درجة مئوية إذا كانت مستويات الفيروس الأولية مرتفعة بما فيه الكفاية.

وشدّد فريق البحث على أنّ قياساتهم تعكس الظروف التجريبية، ويجب تكرارها من خلال القياس المباشر للحليب المصاب في معدات البسترة التجارية، ولا ينبغي استخدامها لاستخلاص أي استنتاجات حول سلامة إمدادات الحليب في الولايات المتحدة.

وحتى الآن، خلصت «إدارة الغذاء والدواء الأميركية» إلى أنّ مجمل الأدلة لا تزال تشير إلى أنّ إمدادات الحليب التجاري آمنة.