المخرج هاني خليفة: منى زكي أفضل ممثلة عملت معها

قال لـ«الشرق الأوسط» إنه لن يمثّل في أفلامه

المخرج المصري هاني خليفة (الشرق الأوسط)
المخرج المصري هاني خليفة (الشرق الأوسط)
TT

المخرج هاني خليفة: منى زكي أفضل ممثلة عملت معها

المخرج المصري هاني خليفة (الشرق الأوسط)
المخرج المصري هاني خليفة (الشرق الأوسط)

قال المخرج المصري هاني خليفة إن فيلم «رحلة 404» مؤلم وجاد، وإنه لم يتوقع استقبال الجمهور له بهذا القدر من الاهتمام، مؤكداً أن تخوفات الرقابة من الفيلم كانت «زائدة على الحد»، وأن المنتج محمد حفظي كان بمنزلة «طوق نجاة له»، وأضاف في حواره مع «الشرق الأوسط» أن «بطلة الفيلم منى زكي هي أكثر ممثلة موهوبة عمل معها»، معبّراً عن سعادته بالتمثيل في فيلم «مقسوم»، ونوه إلى أنه «يحب التمثيل أكثر من الإخراج».

وواجه فيلم «رحلة 404» مشكلات إنتاجية عرقلت تصويره في البداية مثلما يقول هاني خليفة: «واجهت مشكلات إنتاجية قبل ظهور محمد حفظي الذي أنقذ الفيلم، لذا أشعر بامتنان كبير له لشجاعته وذوقه وإخلاصه وتقديره أهمية الفيلم، وأشكره من قلبي فهو يحمل السينما المصرية في كل إنتاج مختلف ومتميز».

كما واجه الفيلم أزمات مع الرقابة في مصر قبل السماح بعرضه، ويؤكد خليفة: «في السنة الأخيرة كنا في أزمات مع الرقابة حتى وصلنا لنسخة لطيفة، وهو أمر ليس بجديد بين الرقابة وصناع الأفلام، لكن في هذا الفيلم كان الأمر مختلفاً نسبياً، وشعرنا بأن التخوف كان زائداً، ربما لأننا بصفتنا فنانين نطمح دائماً لحرية أكبر، وفي النهاية الفن الحقيقي يجد طريقه تحت أي مسمى، وقد ظهر الفيلم كما كنت أتطلع إليه».

وحظي الفيلم منذ بدء عرضه بإشادات نقاد ومخرجين وهو ما فوجئ به المخرج: «ردود الأفعال كانت مفاجأة لا سيما من الجمهور العادي، كنت أشعر بأن الناس في ضيق، ولا تريد مشاهدة فيلم جاد أو بالأحرى مؤلم، وفوجئت بتلقي جمهور يرغب في نوعية مختلفة، فالجمهور كما الأفلام ليس نوعاً واحداً، ولم يكن أملي شباك التذاكر، لكن أن يكون الفيلم موجوداً ويظهر للجمهور؛ لذا لا أصدق أرقام الإيرادات التي يحققها».

منى زكي في لقطة من فيلم «رحلة 404» (الشركة المنتجة)

ويؤكد خليفة أن الفيلم لا يقدم «رسالة وعظية» وأنه «ليس فيلماً اجتماعياً»، بل رحلة ذاتية بين كل إنسان وضميره وخطاياه وأحكامه على نفسه والآخرين، وصراعه ما بين الابتعاد عمّا يغويه وطلب الغفران من خالقه، وهو صراع الإنسان في الحياة عموماً بأشكال متباينة.

وصف الممثلون هاني خليفة بأنه «مخرج يحب الممثل»، وهو ما يعترف به قائلاً إنه «ينتمي لمدرسة المخرج الممثل، وتركيزه الأكبر يكون عليه، وإنه يأتي في المرتبة الأولى عنده؛ لأن الأداء مهم، ولأننا نستلهمه من الحياة نفسها».

وشارك هاني خليفة بدور لافت بفيلم «مقسوم» أمام ليلى علوي مؤدياً شخصية طيار تربطه صداقة بها، كاشفاً أنه يحب التمثيل أكثر من الإخراج، لأن الممثل لديه كل الحريات، فكل المطلوب منه أن يكون صادقاً في الإحساس للدور الذي يؤديه بينما المخرج مكبّل بكل مسؤوليات العمل، كما يرى خليفة أن التمثيل علاج نفسي مهم عبر التنقل بين شخصيات متباينة.

وأشار خليفة إلى أنه أحب دوره في فيلم «مقسوم»، وتحمس له لثقته الكبيرة بالمخرجة الموهوبة كوثر يونس، وأنه يتطلع لتقديم أدوار غير متوقعة على غرار «القاتل المتسلسل»، مشدداً على أنه لن يمثل في أعماله لأنه لن يستطيع الجمع بين الإخراج والتمثيل في وقت واحد.

وقدّم هاني خليفة أعمالاً كثيرة مع المؤلف محمد رجاء الذي يقول عنه: «كان فيلم (رحلة 404) بداية تعارفنا، حينما عرضه علي عام 2011، وعملنا عليه كثيراً»، مشيراً إلى «حالة التفاهم بينه وبين رجاء، وأنه لو أراد تغيير جملة أثناء التصوير سيتصل بالمؤلف ليخبره ويتفقان عليها لمصلحة العمل».

وعن منى زكي يقول: «موهوبة منذ أول يوم لها أمام الكاميرا، فقد كانت مبهرة في (سهر الليالي) جداً، واختلفت في (رحلة 404) مع زيادة نضجها، بل هي أكثر ممثلة موهوبة عملت معها، وهي تبدو لي كآلة موسيقية لديها دقة كبيرة في الاختلاف، كما أن لديها قماشة عريضة من مشاعر كثيرة مختلفة عن بعضها، وهناك أشياء فاجأتني بها أمام الكاميرا خلال التصوير».

هاني خليفة (الشرق الأوسط)

ويفسر هاني خليفة أسباب توقفه 5 سنوات بعد نجاحه الكبير في فيلمه الأول «سهر الليالي» قائلاً: «لم أكن أرغب في الاستسلام لضغوط النجاح، ولم يكن هدفي تعليق (لافتة المخرج)، بل كنت وما زلت أبحث عن عمل ينطوي على تحدٍّ غير نمطي».


مقالات ذات صلة

مهرجان لبنان المسرحي الدولي بتحية للمرأة المناضلة

يوميات الشرق يحمل الحدث شعار «المرأة المناضلة» (صور المهرجان)

مهرجان لبنان المسرحي الدولي بتحية للمرأة المناضلة

يُقام المهرجان سنوياً للاحتفاء بالمرأة وبعملها الفنّي، ومن أجل المساواة والحرية والعدالة الاجتماعية، وتمكينها في المجتمع.

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق مسلسل «الوصفة السحرية» (الشركة المنتجة)

مخرج مسلسل «الوصفة السحرية»: طرحنا معظم مشكلات البيوت الحقيقية

مجموعة من الصديقات يعانين مشكلات وخلافات متعددة مع أزواجهن وأثناء ذلك يعثرن على كتاب يزعم تقديم «الوصفة السحرية للزواج الناجح».

نادية عبد الحليم (القاهرة )
الوتر السادس هاني رمزي: اتجاهي للتراجيديا نقلة كبيرة

هاني رمزي: اتجاهي للتراجيديا نقلة كبيرة

قال الفنان هاني رمزي إنه استمتع بالعمل في مسلسل «بدون مقابل» الذي أوشك على الانتهاء من تصويره

انتصار دردير (القاهرة)
يوميات الشرق الممثل المصري الأميركي مايكل إسكندر (فيسبوك)

مشاركة ممثل من أصول مصرية لإسرائيليين في عمل فني تثير جدلاً

فجَّر إعلان «Amazon MGM Studios» عن تقديم مسلسل بعنوان «بيت داود» بالتعاون مع «The Wonder Project» جدلاً واسعاً في مصر.

داليا ماهر (القاهرة )
يوميات الشرق الفنان المصري حسن الرداد المرشح للقيام بدور سفاح التجمع (فيسبوك)

قصة «سفاح التجمع» تثير نزاعاً بين صُنّاع الدراما المصرية

أثار الإعلان عن تقديم أكثر من عمل درامي حول «سفاح التجمع» نزاعاً بين صُنّاع الدراما عن القصة التي شغلت الرأي العام بمصر في الأسابيع الأخيرة.

أحمد عدلي (القاهرة )

تعاطف واسع مع كندة علوش بعد إعلان إصابتها بالسرطان

الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)
الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)
TT

تعاطف واسع مع كندة علوش بعد إعلان إصابتها بالسرطان

الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)
الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)

تعاطف واسع وكثير من المحبة والمساندة ودعوات بالشفاء أحاطت بالفنانة السورية كندة علوش عقب إعلانها إصابتها بمرض السرطان، وأنها لا تزال تتلقى العلاج.

وظهرت كندة، مساء السبت، في «بودكاست» للإعلامية المصرية منى الشاذلي عبر قناتها على «يوتيوب» في حلقة خاصة مهدت لها الشاذلي بقولها: «كثير ممن سيشاهدون هذه المقابلة سيدهشون جداً لهذه الروح المنطلقة التي تتحدث بها كندة عن موقف سوداوي».

وعلّقت كندة التي بدت مبتسمة ومتصالحة وقوية وهي تتحدث عن إخفائها مرضها لأكثر من عام، قائلة: «كنت أريد خوض هذه الرحلة بمفردي، لا أريد أن يتعامل الناس معي كمريضة؛ لأنني لم أكن أريد أن أتعامل أنا مع نفسي بصفتي مريضة».

وإذا كان نجم المنتخب المصري وفريق «ليفربول» الإنجليزي محمد صلاح قد ساند كندة بشكل أذهلها بمجرد علمه بمرضها من أصدقاء مشتركين لهما، فإن مواقع التواصل الاجتماعي ضجت بآلاف التعليقات من متابعين أشادوا بشجاعة كندة علوش، ودعوا لها بالشفاء. وساندها زملاؤها بالوسط الفني وأبدوا تعاطفاً كبيراً معها، ومن بينهم، ريهام عبد الغفور وحنان مطاوع، وكانت صديقتها الأقرب منى زكي قد علقت على مقطع من الحلقة عبر حساب منى الشاذلي على «إنستغرام»، وكتبت: «ربنا يحفظكم كلكم ويبعد عنكم أي حاجة وحشة».

كندة علوش ومنى الشاذلي خلال الحلقة التي كشفت فيها عن إصابتها بالسرطان (إنستغرام)

وتوالت مساندات الفنانات السوريات لكندة، فكتبت سوزان نجم الدين: «ألف حمد الله على سلامتك حبيبتي إنشالله ماتشوفي أي شر أبداً، ربنا يحفظك لزوجك وأهلك وأولادك»، وكتبت صفاء سلطان: «حبيبتي بعرفك وبعرف كندة القوية، كلنا نستمد منك القوة والطاقة الإيجابية، أنت أقوى وأشجع من أي ظرف»، كما كتبت جومانة مراد: «يا روحي أنت، الله يحفظك ويخليك لزوجك وأولادك وكل أهلك ويبعد عنكم كل مكروه».

وكانت كندة قد أعلنت خلال اللقاء عن اكتشاف إصابة والدتها بالمرض نفسه، وأنه وراثي في العائلة، مما جعل الجمهور يدعو لها ولوالدتها، وكتب حساب على «فيسبوك» باسم د. هالة محمود صالح: «حفظها ربي من كل مكروه وزادها من فضله ومن عليها وعلى والدتها بالشفاء العاجل»، وكتب د. مجدي موريس: «أكثر ما أعجبني في تجربتك أنك تحملتيها بصبر وكنت بشوشة كما تعودنا منك».

وتطرقت كندة إلى تنمر البعض عليها لزيادة وزنها، قائلة إن «صورة قد التقطت لها في بداية مراحل المرض، وكان جسدها منتفخاً من تأثير جرعات العلاج، وأن تعليقات البعض كانت مؤذية».

كندة علوش تؤكد أن عمرو يوسف شريكها في النجاح (إنستغرام)

وأشادت الناقدة الفنية المصرية ماجدة خير الله بشجاعة كندة علوش، وذكرت أنها «بدت متقبلة الموقف بشجاعة، ولم تحول الأمر لمأساة رغم أنها في خضم الأزمة ولا تزال تعاني وطأة العلاج»، وفسرت ذلك لـ«الشرق الأوسط» بأنها «تستمد القوة من أن لديها طفلين ولا تريد أن تضعف»، وثمنت الناقدة دعم زوجها عمرو يوسف لها، مؤكدة أن «الدائرة المقربة من الأهل والأصدقاء يكون عليها دور كبير في التخفيف عنها».

وأشارت ماجدة إلى أن «كندة ممثلة متميزة للغاية، ولها أعمال في قمة التميز على غرار مسلسل (أفراح القبة)، وأفلامها مثل (نزوح) و(السباحتان)، فهي فنانة لا تعبأ بحجم الدور، وغير متكالبة على العمل، لكنها تقدم في النهاية أدواراً مميزة، وستشفى بإذن الله لتواصل عطاءها الإنساني والفني».

وكانت كندة قد تحدثت عن دعم ومساندة زوجها الفنان عمرو يوسف لها في رحلة علاجها وحرصه على حضور جلسات العلاج الكيماوي معها وقراءة القرآن لها، وكانت قد ذكرت في تصريحات سابقة لـ«الشرق الأوسط» أن «عمرو يوسف ليس شريك حياة فقط، بل شريك نجاح أيضاً»، مؤكدة أنه «لولا تشجيعه لها لم تكن تسطيع السفر لتصوير فيلميها (نزوح) و(السباحتان)»، وحينما تحقق النجاح كان سعيداً بذلك، وكان داعماً لها بحضوره مهرجان (فينيسيا) ليكون بجوارها، مشيرة إلى أن دعمه لها يضاعف سعادتها.