«أوبنهايمر» يتصدر سباق «الأوسكار» بــ 13 ترشيحاً

حصد 13 ترشيحاً... ويروي سيرة مخترع القنبلة الذرية

تقام حفلة توزيع جوائز الأوسكار بنسختها الـ96 في العاشر من مارس (أ.ب)
تقام حفلة توزيع جوائز الأوسكار بنسختها الـ96 في العاشر من مارس (أ.ب)
TT

«أوبنهايمر» يتصدر سباق «الأوسكار» بــ 13 ترشيحاً

تقام حفلة توزيع جوائز الأوسكار بنسختها الـ96 في العاشر من مارس (أ.ب)
تقام حفلة توزيع جوائز الأوسكار بنسختها الـ96 في العاشر من مارس (أ.ب)

تابع فيلم «أوبنهايمر»، وهو عمل سينمائي يروي فيه المخرج كريستوفر نولان سيرة مخترع القنبلة الذرية، تصدره محافل الجوائز العالمية بحصوله على 13 ترشيحاً لجوائز الأوسكار بنسختها السادسة والتسعين في فئات مختلفة، متفوقاً على منافسه الأبرز «باربي».

وأثبت «أوبنهايمر»، الذي حصل أخيراً على خمس جوائز «غولدن غلوب»، مكانته القوية بحصوله على 13 ترشيحاً لجوائز الأوسكار. ونال الفيلم حصة كبيرة في الترشيحات المرتبطة بفئات التمثيل، مع ترشيح كيليان مورفي الذي يؤدي دور روبرت أوبنهايمر المنهك بسبب العواقب المدمرة لاختراعه، كما كان متوقعاً، في فئة أفضل ممثل.

كما رُشح الممثل روبرت داوني جونيور، وإميلي بلانت التي تؤدي دور زوجة المخترع، في فئة أفضل أداء تمثيلي في دور ثانوي للجنسين.

ونال «باربي»، من جهته، ثمانية ترشيحات، لكن كان لافتاً غياب غريتا غيرويغ عن الترشيح لفئة أفضل مخرج، تماماً مثل مارغو روبي صاحبة دور الدمية الشهيرة، في فئة أفضل ممثلة.

ورُشح في المقابل راين غوسلينغ، الذي أثار إعجاب كثيرين بأدائه في دور صديق الدمية، كين، في فئة أفضل ممثل في دور ثانوي. كما رُشحت أميركا فيريرا في فئة أفضل ممثلة في دور ثانوي.



لبنان يُغنّي في النسخة الـ23 لـ«عيد الموسيقى»

بيروت تحتفل بـ«عيد الموسيقى» طوال يومين (المركز الثقافي الفرنسي)
بيروت تحتفل بـ«عيد الموسيقى» طوال يومين (المركز الثقافي الفرنسي)
TT

لبنان يُغنّي في النسخة الـ23 لـ«عيد الموسيقى»

بيروت تحتفل بـ«عيد الموسيقى» طوال يومين (المركز الثقافي الفرنسي)
بيروت تحتفل بـ«عيد الموسيقى» طوال يومين (المركز الثقافي الفرنسي)

لبنان بجميع مناطقه يُغنّي في النسخة الـ23 لـ«عيد الموسيقى» الذي يحلّ في 21 يونيو (حزيران) من كل عام. فاللبنانيون اعتادوا الاحتفال به منذ انطلاقته عام 2001. يقف وراء هذا الحدث الذي يشمل نحو 120 دولة في العالم، وزير الثقافة الفرنسي الأسبق جاك لانغ، وتحوّل بعدها إلى موعد سنوي ينظّمه «المركز الثقافي الفرنسي» في بلدان مختلفة؛ منها بلاد الأرز.

هذا العام، انطلقت الاحتفالات من مدينة زحلة البقاعية، لتشقّ طريقها إلى مدن بعلبك وجونية والهرمل. وفي مدينة جبيل، غصّت الحدائق والساحات العامة بهواة الموسيقى، فاحتفل الأهالي بالمناسبة مع فريق «عشتار» الغنائي والـ«دي جي» ألكس وإليو، وغيرهما.

أما في بيروت، فبدأت الاحتفالات عشية العيد. وفي «ستايشن» بمنطقة سنّ الفيل، تتوالى على إحياء المناسبة فرقٌ موسيقية. فكما «بليس» و«ألان أبي»، تحضُر من فرنسا فرقة «ديلغريس» لموسيقى «بلوز روك».

في هذا السياق، تقول مديرة «المركز الفرنسي» في بيروت، سابين سيورتينو، لـ«الشرق الأوسط»: «في الأزمات، نفتقد عادة النشاطات الثقافية. لكننا من موقعنا في لبنان، نراها ضرورية. وعيد الموسيقى يشكّل متنفّساً للبنانيين، لا سيما لجيل الشباب».

فريق «بليس» الغنائي يُشارك في احتفالات «عيد الموسيقى» (المركز الثقافي الفرنسي)

ففي 21 يونيو، ينتظر اللبنانيون اللقاء مع أجمل الأغنيات الفرنسية القديمة والحديثة، وذلك في حديقة جامعة «الإيزا» في العاصمة، التي تفتح أبوابها عند السابعة مساءً، ليبدأ الحفل في الثامنة. تشارك فيه المغنّية ياسمينا فرح وعازف البيانو جاد حبيب، وينضمّ إليهما عازف الساكسوفون توم هورميغ، وماريو شيخاني على الإيقاع. كما يطلّ في الأمسية عازف الغيتار رافي مندليان، وعلى «الباس» جوي نمور. ويعود الريع للمنح الجامعية لطلاب هذا الصرح الثقافي.

تصل الاحتفالات في 21 يونيو إلى طرابلس الشمالية. محطّات موسيقية وغنائية تشهدها المدينة، بينها مع فريق «درابزين» الغنائي، و«ديلغريس» لموسيقى «بلوز روك». يكمل عيد الموسيقى طريقه نحو بلدة إهدن، وفي ساحتها الرئيسية، «الميدان»، يصدح صوت فريق «بوليس ولص» في 22 يونيو، ليتبعه عرض آخر لفريق «دندنة» يُختتم مع حفل موسيقي عند الحادية عشرة ليلاً.

وقفة طويلة مع الموسيقى، ينظمّها «المركز الثقافي الفرنسي» في دير القمر الشوفية يوم 22 يونيو أيضاً؛ يجتمع فيها كورال البلدة مع الفنانين هلال فخر الدين، ولورانس أشقر، وبهاء حسنية. وتُختتم في «ساحة داني شمعون» مع عرض موسيقيّ وغنائي لفريقَي «فاتن» و«شوفنا».

أما في بلدة جباع، فيعيش هواة الموسيقى رحلة مع «التانغو» في 21 الحالي. يتولّى فريق «ماس تانغو» هذه المهمّة، ويتألّف من المغنّية يولاند فريسيدو و3 عازفين؛ يعزف اثنان منهما على البيانو و«الباندينيون»، أما ثالثهما مايكل غنيست، فيعزف على الكمان.

تمتدّ الاحتفالات إلى بلدة حومال، فتحيي العيد مع موسيقيين من أهلها في 21 يونيو. وتُقام في مدينة صيدا في يوم العيد أيضاً محطّات فنية عدّة؛ تنطلق من مسرح «أشبيلية» مع الفنان حسان عبد الجواد الذي بدأ العزف على البيانو منذ كان في التاسعة. وللأولاد حصّتهم في الاحتفالية، فيقدّمون عرضاً غنائياً عند الحادية عشرة قبل الظهر في «خان الإفرنج». ويتبعه في السابعة مساء عرض غنائي لتلامذة «مدرسة ناصر قصير». بدوره يحتضن «متحف الصابون» في المدينة يوم 22 يونيو حفلات لفرق محلّية، وأخرى لفريق «أشكرة» تُقام في «الحمّام الجديد».

بدورها، تؤكد مديرة «المركز الثقافي الفرنسي» في الجنوب صوفي جرجات أنّ العيد يحمل هذا العام أهمية خاصة. وتتابع لـ«الشرق الأوسط»: «تنحصر الاحتفالات في جنوب لبنان بصيدا فقط. في السابق، كنا ننظّم نشاطات عدّة في النبطية وصور أيضاً. لكن بسبب الحرب التي يشهدها جنوب لبنان أُلغيت».

تختم: «أردنا احتفالات صيدا جرعة أمل نهديها إلى أهالي المنطقة الذين يحتاجونها في ظلّ ضغوطهم الحياتية والميدانية».