نتالي نعوم لـ«الشرق الأوسط»: يصعُب العثور على كوميديا تُضحكني

تستعد لتقديم مسرحية «من كفرشيما للمدفون» ليحيى جابر

نتالي نعوم تقول إنّ أحداً لا يضحكها حالياً (حسابها الشخصي)
نتالي نعوم تقول إنّ أحداً لا يضحكها حالياً (حسابها الشخصي)
TT

نتالي نعوم لـ«الشرق الأوسط»: يصعُب العثور على كوميديا تُضحكني

نتالي نعوم تقول إنّ أحداً لا يضحكها حالياً (حسابها الشخصي)
نتالي نعوم تقول إنّ أحداً لا يضحكها حالياً (حسابها الشخصي)

يرتبط اسم الممثلة ومُعدّة البرامج نتالي نعوم بضحكة اللبنانيين. فهي اشتهرت بأدائها الكوميدي الممتع مع فريق برنامج «إس إل شي»، فانتظرها متابعو الشاشة الصغيرة لترسم الابتسامة على وجوههم.

ابتعدت منذ مدّة عن أجواء الكوميديا والبرامج المتعلّقة بها، متّجهة نحو إعداد البرامج، كما كانت لها تجربة في التقديم التلفزيوني من خلال برنامج «نتالو» عبر محطة «الجديد» المحلّية.

اليوم، تُركز نعوم على مهنتها مُعدّة، وفي الوقت عينه تستعدّ لتقديم مسرحية «من كفرشيما للمدفون». سبق أن قُدِّم هذا العمل عام 2018، لكن ظروفاً مرَّ بها لبنان حالت دون أن يُذاع صيته، كما تقول لـ«الشرق الأوسط».

تستعد للعب بطولة هذا العمل من جديد، بإدارة مؤلّف المسرحية ومخرجها يحيى جابر. وابتداء من 8 فبراير (شباط) المقبل، يستضيفها مسرح «مونو» في بيروت، فتقول عن إعادة العرض: «الوقت مناسب لذلك، بعد أكثر من 5 سنوات على تقديمها سابقاً. المسرحية تستحق مشاهدتها لما فيها من موضوعات منوَّعة وجميلة».

تستعدّ لتقديم مسرحية «من كفرشيما للمدفون» (البوستر الرسمي)

تتناول «من كفرشيما للمدفون» يوميات امرأة تعرّضت للخيانة، فتستعيد شريط حياتها باحثة عما أدّى إلى فشل علاقتها الزوجية. يدخل المُشاهد في يوميات وأحياء الجماعات والطوائف اللبنانية بقالب كوميدي، ويوثّق كاتبها محطات من حقبات لبنان أيام الحرب وغيرها، فيقدّم قصصاً وحكايات شعبية تُذكّر متابعها بأحداث معاصرة.

تجسّد نعوم شخصية «لورا» التي تعيد حساباتها، مُردّدة حوارات وأحاديث مع زوجها. في سياق القصة، تطلّ على مواقف توضح الصورة أمامها، وتكشف أموراً صرفت عنها النظر. تتابع: «تعود بشريط ذكرياتها إلى مرحلة المراهقة عندما كانت في الصفوف المدرسية». كما تتناول ذكريات الحرب اللبنانية وصراع الطوائف. فهي مسيحية تربّت في الجزء «الشرقي» من بيروت، وعند زيارتها الجزء الآخر، استكشفت الأماكن كأنها في حلم.

نتالي نعوم من وجوه الكوميديا العالقة في ذاكرة اللبنانيين (حسابها الشخصي)

تقول نعوم إنّ المسرحية أعادتها إلى فترات عايشتها في واقعها اللبناني: «هناك مراحل أذكرها وأخرى أنساها، لكنها تحاكي جيلاً من اللبنانيين أرخت الحرب ذيولها عليهم».

لا تقتصر المسرحية على شريط ذكريات البطلة (نعوم وحيدة على المسرح لنحو 90 دقيقة) فحسب، بل تطلّ على الفنّ، وتحديداً على أغنيات الراحل ملحم بركات ابن بلدة كفرشيما. وتعقد مقارنات غير مباشرة أيضاً حول حياة فنانة رحلت بعد مصرع ابنها، فتوضح: «نتحدّث عن شعور الوحدة الذي يؤدّي أحياناً إلى الاكتئاب والإحباط. فالفنانة التي نستذكرها بقيت وحيدة في أيامها الأخيرة قبل الانتحار. من هنا، تقارن (لورا) مصيرها بعد الطلاق الذي سيؤدّي بها إلى العيش وحيدة».

تبتعد نتالي نعوم عن مسرح «ستاند أب كوميدي»، فلماذا هذا القرار؟ تردّ: «ربما لأنّ موضوعات هذا النوع الجريئة، ولا تناسبني. لم أشعر أنه يشبهني أو يعبّر عن خطّي الكوميدي. فأنا من جيل الكوميديا النظيفة البعيدة عن ثلاثية الدين، والسياسة، والعلاقات الحميمة. الشطارة الكوميدية تكمن في رسم ضحكة على الوجوه من دون عناصر مبتذلة. وحدُه فادي رعيدي استطاع الحفاظ على هذا الخطّ ولا يزال ناجحاً فيه». وعن الكوميدي الذي في استطاعته أن يُضحكها، تجيب بعفوية: «لا أحد، فالمستوى انحدر عموماً».

ترى في الـ«ستاند أب كوميدي» فناً لا يشبهها (حسابها الشخصي)

تمارس اليوم مهمّة المنتجة المنفّذة في «الدولية للإعلام»، فتُعدّ برامجها وتُسهم في طرح موضوعات تهمّ اللبنانيين. عن هذه التجربة، تقول: «هي منصة رفيعة المستوى تُعنى بموضوعات ثقافية واجتماعية وإحصائية وسياسية وغيرها، وعبرها أمارس مهنتي كما أرغب».

بين المسرح والتلفزيون، تختار نعوم الثاني ملعبَها، «لكن للمسرح نكهته الخاصة التي لا تُضاهي أي عمل فني آخر. التفاعل والتواصل مع الناس يدفعان بالممثل إلى التحليق عالياً، فيشعر كأنه في عالم آخر».

وعن تجربة «البودكاست» التي كفَّت عن تقديمها، تردّ: «يضيع معناه الحقيقي، ويصوّر كل مَن يملك كاميرا حواراً لا يختلف عن مشهدية التلفزيون. (البودكاست) حوار مسموع وليس مرئياً. قدّمتُ نحو 70 حلقة من (بودكاست نتالي معكن)، وأنوي الاستئناف لاحقاً. فمواقع التواصل قضت على التلفزيون، وبعد سنوات سنجد أنّ مَن يتابعونه باتوا قلّة».


مقالات ذات صلة

حكومة السويد تمنح الأجداد أجراً لرعاية الأحفاد

يوميات الشرق أطفال يشاركون الأبطال في ختام جولة شعلة الألعاب السعودية (الشرق الأوسط)

حكومة السويد تمنح الأجداد أجراً لرعاية الأحفاد

أقرت السويد قانوناً يسمح للأجداد بالحصول على إجازة والدية، مدفوعة الأجر، لرعاية أحفادهم لمدة تصل إلى 3 أشهر في السنة الأولى للطفل.

«الشرق الأوسط» (ستوكهولم)
الولايات المتحدة​ صورة تظهر امرأة تحمل هاتفاً ذكياً أمام شعارات وسائل التواصل الاجتماعي في 25 مايو 2021 (رويترز)

جرّاح يطلب من الكونغرس الأميركي وضع ملصقات تحذيرية على وسائل التواصل الاجتماعي

طلب جراح عام من الكونغرس الأميركي أن يطلب وضع ملصقات تحذيرية على وسائل التواصل الاجتماعي، مثل تلك التي أصبحت إلزامية على السجائر.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
إعلام بارديلا... يتواصل عبر «تيك توك»

كيف منحت «تيك توك» اليمين الفرنسي المتطرف شعبية جديدة؟

تسعى التشكيلات السياسية في مختلف دول العالم، وعلى اختلاف ألوانها اليوم، إلى تعزيز وجودها على منصّات التواصل الاجتماعي

أنيسة مخالدي (باريس)
يوميات الشرق الممثلات في أقفاصهنّ قبل الخروج لإعلان الرفض (الشرق الأوسط)

«شو يا قشطة» مسرحية في بيروت لدسّ الملح في الجرح

الممثلات في أقفاصهنّ، أقدارهنّ المكتوبة، يخرجن في اللحظة الأخيرة لإعلان الرفض. السكوت مرفوض، والتواطؤ، والتستُّر، وتحويل اللاعادي إلى عادي.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق تُظهر هذه الصورة التي التُقطت في 27 أبريل 2024 مصمم الرقصات ساهيل كومار الذي اشتهر سابقاً على «تيك توك» بعرض رقصات شعبية خلال مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية (أ.ف.ب)

نجوم «تيك توك» المحظور في الهند يستصعبون إعادة بناء شهرتهم على المنصات الأخرى

يواجه المستخدمون السابقون لتطبيق «تيك توك» الصيني المحظور بالهند، صعوبات لمعاودة تحقيق نجاح عبر شبكات التواصل الاجتماعي الأخرى.

«الشرق الأوسط» (نيودلهي)

مغربية تفوز في أول مسابقة لملكة جمال للذكاء الاصطناعي

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
TT

مغربية تفوز في أول مسابقة لملكة جمال للذكاء الاصطناعي

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)

فازت كنزة ليلي، المؤثرة المحجبة المغربية، في مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي التي تقام لأول مرة على مستوى العالم، والتي تم الإعلان عنها في أبريل (نيسان) الماضي بواسطة «فانفو» (Fanvue)، وهي منصة قائمة على الاشتراك للمبدعين.

لدى كنزة نحو 200 ألف متابع على «إنستغرام»، وأكثر من 45 ألف متابع على منصة «تيك توك»، وهي شخصية مولدة بالذكاء الاصطناعي بالكامل، وكذلك صورها وتعليقاتها.

وتقول كنزة في مقطع فيديو: «الفوز في مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي سيحفزني لاستكمال عملي في تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي المتقدمة»، وتضيف: «الذكاء الاصطناعي ليس مجرد أداة، بل قوة تحويلية يمكنها تحدي المألوف، وخلق فرص لم توجد من قبل. أنا ملتزمة بالترويج للشمولية والتنوع في هذا المجال، لضمان أن لكل شخص دور في النمو التكنولوجي».

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)

افتتحت مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي أبوابها في الربيع، وتقدم لها 1500 مبرمج للذكاء الاصطناعي وفقاً لـ«فانفو» (Fanvue) وهي منصة للمؤثرين البشر والذكاء الاصطناعي.

وابتكرت مريم بيسة، مؤسسة وكالة «فونيكس» للذكاء الاصطناعي، شخصية كنزة ليلي، وستحصل على 5 آلاف دولار دعماً من شركة «فانفو». وحصلت الشخصيتان لالينا فالينا من فرنسا، وأوليفيا سي من البرتغال على مركزي الوصيفتين.

واستخدمت تطبيقات «دال – إي» و«ميدجورني» و«ستابل ديفويشن» لإنشاء صور المتسابقات، بينما استخدم المبرمجون تطبيق «تشات جي بي تي» لكتابة الخطب والمنشورات.

وقبل إعلان النتائج، قال منظمو المسابقة إن الحكم لن يعتمد فقط على مظهر الشخصية ولكن أيضاً على طريقة استخدام مصممها أدوات الذكاء الاصطناعي وكذلك تأثير الشخصية على جمهور وسائل التواصل الاجتماعي.

وكان على المتسابقات الإجابة عن أسئلة قريبة من الأسئلة التي تطرح على المتسابقات البشريات في مسابقات ملكات الجمال مثل: «لو هناك حلم واحد يجعل العالم أفضل، ماذا سيكون؟».

وقالت المؤرخة سالي آن فاوسيت، إحدى عضوات لجنة التحكيم لموقع «سي إن إن»: «كنت أبحث عن متسابقة لديها رسالة إيجابية قوية».

وأبدى بعض الخبراء قلقهم من عواقب إنشاء متسابقات بالذكاء الاصطناعي، حيث قد تؤثّر الشخصيات المولدة بالذكاء الاصطناعي على معايير الجمال.

وقالت كاري ماكلنيرني الباحثة في مستقبل الذكاء لدى جامعة كامبريدج، لـ«سي إن إن»: «أعتقد أننا بدأنا نفقد بشكل سريع معرفتنا بكيف يكون شكل الوجه دون تعديلات».