الفيلم السعودي «هجان»... «الإبل» والليل والبيداء تعرفني

ينطلق اليوم في جميع صالات السينما السعودية... بمزيج من الشعر واللوحات الفاتنة لصحراء تبوك

الفيلم يظهر خبايا سباقات الهجن (الشرق الأوسط)
الفيلم يظهر خبايا سباقات الهجن (الشرق الأوسط)
TT

الفيلم السعودي «هجان»... «الإبل» والليل والبيداء تعرفني

الفيلم يظهر خبايا سباقات الهجن (الشرق الأوسط)
الفيلم يظهر خبايا سباقات الهجن (الشرق الأوسط)

على غرار شطر الشاعر المتنبي «الخيل والليل والبيداء تعرفني»، يأتي الفيلم السعودي «هجان» بمثابة بطاقة تعريفية للعلاقة الوثيقة التي تربط بين ثلاثية الصحراء والإبل والليل الحالك المرصَّع بالنجوم؛ فالفيلم الذي ينطلق، اليوم (الخميس)، في جميع صالات السينما السعودية، يعدّ الإبل شخصية رئيسية فيه، كما يتعامل مع الصحراء على أنها أكثر من موقع؛ فهي الحضن والملاذ والأم الكبرى للبدوي الأصيل.

ولم يفت الشعر عن هذا المزيج السينمائي؛ فهو يحضر في الفيلم الذي يبدأ مشهده الأول بقصيدة تقول: «يا هاجسي بأعذب الألحان... جر اللحن واللحن يسري... الهجن معشوقة الهجان... وإللي تعلّق بها يدري».

ويأتي الفيلم الذي استغرق العمل عليه نحو 3 سنوات، ضمن نوعية «سينما الصحراء»، حيث اتخذ من صحراء تبوك (شمال غربي السعودية) موقعاً له، بما يظهر فرادة الطبيعة الجبلية الشامخة التي تتمتع بها، ولون الرمال شديدة الحمرة، وما يتخللها من هضاب وجبال من الحجر الرملي، مما جعل الفيلم مليئاً بالإبهار البصري، ولافتاً لما تحظى به صحراء هذه المنطقة من فتنة ساحرة.

⁨صحراء تبوك البديعة حضرت بشكل كبير في الفيلم (الشرق الأوسط)⁩

عوالم الشِعر

الممثل السعودي عزام النمري، يقدم شخصية محورية في «هجان» من خلال دور «غانم»، الشاب المغامر المحب للشعر، عن ذلك يتحدث لـ«الشرق الأوسط» قائلاً: «(هجان) عمل يتناغم مع معاييري الفنية ويقدم شكل السينما الطامحة للعالمية الذي يستهويني، وكان أول ما شدني هو النص البديع للكاتب مفرج المجفل، كما أني أرى نفسي محظوظاً بأن أشارك في هذا العمل إلى جوار فنانين كبار».

ويوضح النمري أن شخصية غانم تتقاطع معه في كثير من الجوانب، من حيث حب الشعر والإقدام والرغبة في البحث عن الذات، مستشهداً بمقولة الشاعر الراحل محمود درويش: «فتِّش في ذاتك تجد الآخرين»، ويضيف: «ألعب شخصياتي بداية من تقاطعها مع جوانب في (عزام)؛ نهاية بقشورها التي تميزها عنه، و(غانم) شخصية تشترك مع (عزام) في حب الشعر والأصالة، مما جعلني أنفث فيه شيئاً من روحي، وأستمتع في العمل الذي أتمنى أن يصل إلى الجمهور وينال استحسانه».

⁨الممثل عبد المحسن النمر في دور جسار الشرير بالفيلم (الشرق الأوسط)⁩

خبايا سباقات الهجن

ماجد زهير سمان رئيس «سينما إثراء» ومنتج الفيلم، يتحدث لـ«الشرق الأوسط» قائلاً: «بدأنا العمل على (هجان) قبل نحو 3 أعوام، وسعيد بأن يتزامن عرضه مع إعلان 2024، ليكون عام الإبل في السعودية؛ فهو يكاد يكون أقرب الأعمال السينمائية في تصوير العلاقة الوجدانية التي تربط بين الإبل وراعيها، في حبكة شيقة وحشد فني كبير وصراعات متعددة يحملها الفيلم، بما يجعل المتفرج متشوقاً طيلة الوقت، كما تكشف خبايا ما يحدث في سباقات الهجن، وهي موضوع جديد قلَّما يُطرح سينمائياً».

موسيقى الصحراء

كما تمكنت الموسيقى التصويرية المستخدمة في «هجان» من إدخال المتفرج في مزيج من المشاعر، ما بين الحماسة والقلق والشعور بلذة الانتصار والفوز، إلى جانب استشعار هيبة الصحراء وعظمة ما فيها من مخلوقات بديعة، وهو ما بدا واضحاً على وجوه الحاضرين في العرض الخاص الأول للفيلم الذي حضرته «الشرق الأوسط»، وهي موسيقى صاغها الملحن التونسي أمين بوحافة، الذي سبق أن اشتغل على العديد من الأعمال الفنية وقدمها بنكهة موسيقية مختلفة.

⁨الطفل السعودي عمر العطوي بطل الفيلم في أول ظهور فني له (الشرق الأوسط)⁩

قصة الفيلم

يحكي «هجان» قصة صبي يتيم يُدعى «مطر»، تربطه علاقة خاصة مع ناقته (حفيرة)، ويتعرض لحدث قاسٍ في بداية الفيلم، مما يجعل حياته تتغيّر بالكامل لاحقاً، ويقرر أن يخوض سباقات الهجن برفقة ناقته، واضعاً أمام ناظريه الفوز والانتصار، الأمر الذي يعرضه لكثير من المتاعب، ويجعل المتفرج مشدوداً على مدى ساعتين، في ترقب ما يحدث للصبي من مغامرات مثيرة.

و«هجان» الذي كان عرضه العربي الأول في «مهرجان البحر الأحمر السينمائي» الدولي بجدة، مطلع الشهر الماضي، حاز حينها على إشادة النقاد الذين عدّوا هذا العمل الضخم بمثابة نقلة جديدة لصناعة الأفلام السعودية. وكان العرض العالمي الأول للفيلم في «مهرجان الأفلام الدولي» بتورونتو الكندية، خلال شهر سبتمبر (أيلول) الماضي.

يُذكر أن «هجان» من إنتاج «مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي (إثراء)»، وبالتعاون مع المنتج محمد حفظي (Film Clinic). وهو فيلم للمخرج أبو بكر شوقي، وكتابة مفرج المجفل وعمر شامة، ومن بطولة مجموعة من الفنانين السعوديين، أبرزهم: عبد المحسن النمر، والشيماء طيب، وعمر العطوي، وإبراهيم الحساوي، وعزام النمري.


مقالات ذات صلة

عاطف الطيب... «البريء» الذي انتصرت أعماله للمهمشين

يوميات الشرق المخرج المصري الراحل عاطف الطيب (فيسبوك)

عاطف الطيب... «البريء» الذي انتصرت أعماله للمهمشين

رغم سنوات عمره القصيرة ومرور نحو 3 عقود على رحيله عن عالمنا فإن المخرج المصري عاطف الطيب يحتل مكانة مرموقة في قائمة المخرجين المصريين البارزين.

محمد الكفراوي (القاهرة )
يوميات الشرق أبطال «ولاد رزق... القاضية» (برومو الفيلم)

لماذا تصدَّر فيلم «ولاد رزق 3» قائمة الإيرادات التاريخية بمصر؟

تصدَّر فيلم «ولاد رزق... القاضية» قائمة الإيرادات التاريخية للسينما المصرية بعد 10 أيام فقط من طرحه، بإيرادات وصلت إلى أكثر من 147 مليون جنيه حتى الجمعة.

أحمد عدلي (القاهرة )
يوميات الشرق رحيل دونالد ساذرلاند... «أرستقراطي» السينما

رحيل دونالد ساذرلاند... «أرستقراطي» السينما

عُرف دونالد ساذرلاند، الذي رحل، الخميس، بحضوره الطاغي على الشاشة، في جميع الأدوار؛ من النذالة إلى إعلاء شأن الإغواء، في أفلام مثل «لا تنظر الآن»، و«كلوت». كان

«الشرق الأوسط» ( لندن)
يوميات الشرق مشهد من الفيلم المصري «ستين جنيه» (الشركة المنتجة)

5 أعمال مصرية في «تورونتو للفيلم العربي»... وحضور سعودي لافت

تُشارك 5 أفلام مصرية في الدورة الخامسة لمهرجان «الفيلم العربي في تورونتو» بكندا، كما يشارك فيلمان سعوديان بالفعاليات المستمرّة حتى نهاية الشهر الحالي.

أحمد عدلي (القاهرة )
يوميات الشرق الحضور الطاغي (رويترز)

دونالد ساذرلاند... أرستقراطي السينما الذي «لا يُعوَّض»

لم يقتصر تفوّق دونالد ساذرلاند على تجسيد أدوار الأبطال النبلاء فحسب، بل امتدّ إلى الأدوار الشريرة. كذلك أتقن تجسيد هموم الرجل المحترم.

«الشرق الأوسط» (لندن)

تعاطف واسع مع كندة علوش بعد إعلان إصابتها بالسرطان

الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)
الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)
TT

تعاطف واسع مع كندة علوش بعد إعلان إصابتها بالسرطان

الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)
الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)

تعاطف واسع وكثير من المحبة والمساندة ودعوات بالشفاء أحاطت بالفنانة السورية كندة علوش عقب إعلانها إصابتها بمرض السرطان، وأنها لا تزال تتلقى العلاج.

وظهرت كندة، مساء السبت، في «بودكاست» للإعلامية المصرية منى الشاذلي عبر قناتها على «يوتيوب» في حلقة خاصة مهدت لها الشاذلي بقولها: «كثير ممن سيشاهدون هذه المقابلة سيدهشون جداً لهذه الروح المنطلقة التي تتحدث بها كندة عن موقف سوداوي».

وعلّقت كندة التي بدت مبتسمة ومتصالحة وقوية وهي تتحدث عن إخفائها مرضها لأكثر من عام، قائلة: «كنت أريد خوض هذه الرحلة بمفردي، لا أريد أن يتعامل الناس معي كمريضة؛ لأنني لم أكن أريد أن أتعامل أنا مع نفسي بصفتي مريضة».

وإذا كان نجم المنتخب المصري وفريق «ليفربول» الإنجليزي محمد صلاح قد ساند كندة بشكل أذهلها بمجرد علمه بمرضها من أصدقاء مشتركين لهما، فإن مواقع التواصل الاجتماعي ضجت بآلاف التعليقات من متابعين أشادوا بشجاعة كندة علوش، ودعوا لها بالشفاء. وساندها زملاؤها بالوسط الفني وأبدوا تعاطفاً كبيراً معها، ومن بينهم، ريهام عبد الغفور وحنان مطاوع، وكانت صديقتها الأقرب منى زكي قد علقت على مقطع من الحلقة عبر حساب منى الشاذلي على «إنستغرام»، وكتبت: «ربنا يحفظكم كلكم ويبعد عنكم أي حاجة وحشة».

كندة علوش ومنى الشاذلي خلال الحلقة التي كشفت فيها عن إصابتها بالسرطان (إنستغرام)

وتوالت مساندات الفنانات السوريات لكندة، فكتبت سوزان نجم الدين: «ألف حمد الله على سلامتك حبيبتي إنشالله ماتشوفي أي شر أبداً، ربنا يحفظك لزوجك وأهلك وأولادك»، وكتبت صفاء سلطان: «حبيبتي بعرفك وبعرف كندة القوية، كلنا نستمد منك القوة والطاقة الإيجابية، أنت أقوى وأشجع من أي ظرف»، كما كتبت جومانة مراد: «يا روحي أنت، الله يحفظك ويخليك لزوجك وأولادك وكل أهلك ويبعد عنكم كل مكروه».

وكانت كندة قد أعلنت خلال اللقاء عن اكتشاف إصابة والدتها بالمرض نفسه، وأنه وراثي في العائلة، مما جعل الجمهور يدعو لها ولوالدتها، وكتب حساب على «فيسبوك» باسم د. هالة محمود صالح: «حفظها ربي من كل مكروه وزادها من فضله ومن عليها وعلى والدتها بالشفاء العاجل»، وكتب د. مجدي موريس: «أكثر ما أعجبني في تجربتك أنك تحملتيها بصبر وكنت بشوشة كما تعودنا منك».

وتطرقت كندة إلى تنمر البعض عليها لزيادة وزنها، قائلة إن «صورة قد التقطت لها في بداية مراحل المرض، وكان جسدها منتفخاً من تأثير جرعات العلاج، وأن تعليقات البعض كانت مؤذية».

كندة علوش تؤكد أن عمرو يوسف شريكها في النجاح (إنستغرام)

وأشادت الناقدة الفنية المصرية ماجدة خير الله بشجاعة كندة علوش، وذكرت أنها «بدت متقبلة الموقف بشجاعة، ولم تحول الأمر لمأساة رغم أنها في خضم الأزمة ولا تزال تعاني وطأة العلاج»، وفسرت ذلك لـ«الشرق الأوسط» بأنها «تستمد القوة من أن لديها طفلين ولا تريد أن تضعف»، وثمنت الناقدة دعم زوجها عمرو يوسف لها، مؤكدة أن «الدائرة المقربة من الأهل والأصدقاء يكون عليها دور كبير في التخفيف عنها».

وأشارت ماجدة إلى أن «كندة ممثلة متميزة للغاية، ولها أعمال في قمة التميز على غرار مسلسل (أفراح القبة)، وأفلامها مثل (نزوح) و(السباحتان)، فهي فنانة لا تعبأ بحجم الدور، وغير متكالبة على العمل، لكنها تقدم في النهاية أدواراً مميزة، وستشفى بإذن الله لتواصل عطاءها الإنساني والفني».

وكانت كندة قد تحدثت عن دعم ومساندة زوجها الفنان عمرو يوسف لها في رحلة علاجها وحرصه على حضور جلسات العلاج الكيماوي معها وقراءة القرآن لها، وكانت قد ذكرت في تصريحات سابقة لـ«الشرق الأوسط» أن «عمرو يوسف ليس شريك حياة فقط، بل شريك نجاح أيضاً»، مؤكدة أنه «لولا تشجيعه لها لم تكن تسطيع السفر لتصوير فيلميها (نزوح) و(السباحتان)»، وحينما تحقق النجاح كان سعيداً بذلك، وكان داعماً لها بحضوره مهرجان (فينيسيا) ليكون بجوارها، مشيرة إلى أن دعمه لها يضاعف سعادتها.