الفقر مع الالتهاب المزمن قد يضاعفان وفيات السرطان وأمراض القلب

الالتهاب المزمن خطر على صحة القلب (جامعة ستانفورد)
الالتهاب المزمن خطر على صحة القلب (جامعة ستانفورد)
TT

الفقر مع الالتهاب المزمن قد يضاعفان وفيات السرطان وأمراض القلب

الالتهاب المزمن خطر على صحة القلب (جامعة ستانفورد)
الالتهاب المزمن خطر على صحة القلب (جامعة ستانفورد)

وجدت دراسة أميركية، أن الفقر مع الالتهاب المزمن يضاعفان وفيات السرطان وأمراض القلب خلال الـ15 عاماً المقبلة. وأوضح الباحثون، أن النتائج تستند إلى بيانات تمثل 95 مليون أميركي تتراوح أعمارهم بين 40 عاماً وما فوق، ونشرت الدراسة، الثلاثاء، في دورية «فرونتس إن ميديسين».

وفي حين أنه من المعروف أن الالتهاب المزمن والفقر كل منهما على حدة يزيد من خطر الوفاة، فإنه عند الجمع بين العاملين معاً، يبدو أن لهما تأثيراً أقوى، ما يؤدي إلى زيادة أكبر في المخاطر.

وخلال الدراسة، حلّل الفريق بيانات مسح على المستوى الوطني، جُمعت من البالغين الذين تبلغ أعمارهم 40 عاماً فما فوق، والذين انخفض دخل أسرهم إلى ما دون خط الفقر في الولايات المتحدة، وأظهرت اختباراتهم المعملية مستويات مرتفعة من البروتين التفاعلي «سي»، وهو مؤشر على الالتهاب المزمن. ورُبطت السجلات بمؤشر الوفيات الوطني لتتبع الوفيات على مدى 15 عاماً.

وأثبتت النتائج، أنه كانت لدى الأفراد الذين يعانون من الالتهاب المزمن والفقر زيادة في خطر الوفاة بسبب أمراض القلب بنسبة 127 في المائة، وزيادة خطر الوفاة بسبب السرطان بنسبة 196 في المائة.

وكان الأشخاص الذين يعانون من التهاب مزمن أو فقر، ولكن ليس كلا العاملين معاً، لديهم زيادة بنسبة 50 في المائة في خطر الوفاة خلال الفترة نفسها.

ويعد الالتهاب الحاد جزءاً من الاستجابة المناعية الصحية قصيرة المدى للجسم لمكافحة العدوى أو السموم أو غيرها من المواد الغريبة التي قد تدخل الجسم. ومع ذلك، يستمر الالتهاب المزمن لأشهر أو سنوات عدّة، وقد ثبت أنه يزيد من خطر الإصابة بأمراض مثل السرطان وأمراض القلب والسكري من النوع الثاني وأمراض الكلى.

ويمكن أن يحدث الالتهاب المزمن بسبب مجموعة من عوامل نمط الحياة والعوامل الفسيولوجية والبيئية، مثل سوء التغذية والإجهاد وقلة النشاط البدني والتدخين والشيخوخة والسمنة واضطرابات المناعة الذاتية والتعرض للسموم الموجودة في البيئة، وفق الدراسة.

من جانبه، قال الدكتور آرتش ماينوس، الباحث الرئيسي للدراسة، في كلية الطب جامعة فلوريدا الأميركية: «وجدت دراستنا أن الفقر والمستويات المرتفعة من الالتهابات يعملان معاً كضربة مزدوجة موجهة للأفراد، وهذا يجعلهم أكثر عرضة للوفاة وفي فترة زمنية قصيرة نسبياً، وهي 15 عاماً فقط». وأضاف عبر موقع الجامعة أن «النتائج تسلط الضوء على الحاجة إلى إجراء فحوصات روتينية للالتهابات المزمنة لدى الفئات السكانية الضعيفة والفقيرة للحد من الوفيات التي يمكن الوقاية منها في كثير من الحالات، إذ لا يوجد في الوقت الحالي مبادئ توجيهية سريرية لفحص الالتهاب المزمن».

وتابع ماينوس: «لقد حان الوقت لتجاوز توثيق المشكلات الصحية التي يمكن أن يسببها الالتهاب إلى محاولة حل هذه المشكلات».


مقالات ذات صلة

نجل كيم كارداشيان مصاب بالمرض... ماذا نعرف عن البهاق؟

يوميات الشرق نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان (رويترز)

نجل كيم كارداشيان مصاب بالمرض... ماذا نعرف عن البهاق؟

أوضحت كيم كارداشيان أن البهاق، الذي يتسبب في فقدان بقع من الجلد للصباغ أو اللون، قد يكون وراثياً.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
صحتك ألماني في الستين سابع مريض يُشفى من فيروس نقص المناعة البشرية بعد عملية زرع نخاع عظمي (أرشيفية)

ألماني في الستين قد يكون سابع مريض يُشفى من الإيدز بعد زرع نخاع عظمي

يُرجّح أن يكون ألماني في الستين سابع مريض يُشفى من فيروس نقص المناعة البشرية بعد عملية زرع نخاع عظمي إذ لم يعد لديه أي أثر للفيروس بجسده.

«الشرق الأوسط» (باريس)
صحتك صورة توضيحية لفيروس «كوفيد-19» (أرشيفية - رويترز)

دراسة تحذر: خطر الإصابة بـ«كوفيد» طويل الأمد لا يزال كبيراً

خلصت دراسة جديدة نُشرت الأربعاء في مجلة «نيو إنغلاند» الطبية إلى أن احتمالية الإصابة بـ«كوفيد» طويل الأمد قد انخفضت منذ بداية الوباء ولكنها لا تزال كبيرة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
العالم العربي بفضل الدعم المقدم من مركز الملك سلمان للإغاثة حققت الصحة العالمية نجاحات كبيرة في اليمن (الأمم المتحدة)

​«الكوليرا» يتفشّى بشكل «مخيف» في مناطق سيطرة الحوثيين

كشفت منظمة الصحة العالمية عن انتشار مخيف لوباء الكوليرا في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين بشمال اليمن وقالت إن عدد الإصابات المسجلة تقترب من 100 ألف حالة.

محمد ناصر (تعز)
صحتك أدوية (رويترز)

«مزيج مدمر للصحة»… احذر تناول أدوية معينة خلال موجات الحرارة

يزيد الطقس الحار هذا الصيف من خطر الأمراض المرتبطة بارتفاع درجات الحرارة، ويهدد الصحة من خلال تضخيم الآثار الجانبية لكثير من الأدوية شائعة الاستخدام.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

صدمة «هالو كيتي»... ليست قطّة ومن مواليد برج العقرب!

الشخصية الأيقونية هويتها صادمة (غيتي)
الشخصية الأيقونية هويتها صادمة (غيتي)
TT

صدمة «هالو كيتي»... ليست قطّة ومن مواليد برج العقرب!

الشخصية الأيقونية هويتها صادمة (غيتي)
الشخصية الأيقونية هويتها صادمة (غيتي)

كشفت «سانريو» اليابانية للترفيه، مُبتكرة «هالو كيتي»، مؤخراً، عن حقيقة مدهشة بمناسبة الذكرى الـ50 لهذه الشخصية الأيقونية. ففي مقابلة مع برنامج «تودايز شو»، صرَّحت مديرة تطوير الأعمال التجارية بالتجزئة في الشركة جيل كوتش، بأنها «ليست قطّة».

تنقل عنها صحيفة «الإندبندنت» قولها: «هي فتاة وُلدت في ضواحي لندن حيث ترعرعت. لديها أم وأب وأخت توأم تُدعى (ميني)؛ هي أيضاً صديقتها المفضَّلة، وتحبّ خَبْز الحلويات وتكوين صداقات جديدة».

وتابعت كوتش: «يعادل وزنها وزن 3 تفاحات، ويبلغ طولها 5 تفاحات»، كاشفة أيضاً أنّ «هالو كيتي» لديها قطّ أليف في البيت يُدعى «تشامي كيتي».

أثار هذا التصريح خليطاً من المشاعر تباينت بين الإنكار والصدمة. فكتب أحد المستخدمين عبر «إكس»: «(هالو كيتي) قطّة في نظري»، وأضاف آخر: «إنها قطّة أنثى ولا شيء يغيّر رأيي أبداً». وعلَّق ثالث: «هذه قطّة كاملة لها شارب وفراء». وكتب معلّق رابع: «لم أرَ مطلقاً إنساناً له شارب وآذان قطّة. هذه قطّة ولن أدعهم يتلاعبون بي».

الظهور الأول للشخصية كان عام 1975 على حصالة نقود للأطفال. وفي العقود التالية، أصبحت معروفة عالمياً بحركاتها اللطيفة والبريئة. الطريف أنَّ ابتكارها حقَّق لـ«سانريو» أكثر من 80 مليار دولار حتى الآن.

ووفق صحيفة «لوس أنجليس تايمز»، كشفت الحقيقة باحثة تُدعى كريستين يانو كرَّست دراساتها لهذه الظاهرة. وخلال إشرافها على معرض أقيم للشخصية الكرتونية في «المتحف الوطني الياباني- الأميركي» بلوس أنجليس، أرسلت ملاحظاتها إلى شركة «سانريو» لاعتمادها؛ التي أقرَّت بالفعل بأنها كانت في الواقع فتاة.

علَّقت يانو: «(هالو كيتي) ليست قطّة، بل شخصية كرتونية. إنها فتاة صغيرة، وصديقة، ولم تُصوَّر على الإطلاق بأنها تمشي على أربع. إنها تمشي وتجلس مثل مخلوق ذي ساقين».

علمت الباحثة بحقائق أخرى غير معروفة إلى حدّ كبير، بما فيها أنَّ اسمها الكامل هو «كيتي وايت»، ومن مواليد برج العقرب، وتحبّ تناول فطيرة التفاح.

وختمت: «إنها تلميذة دائمة في الصفّ الثالث، تعيش خارج لندن. كثيرون لا يعرفون القصة ولا يكترثون. لكنه أمر مثير للاهتمام؛ لأنّ (هالو كيتي) ظهرت في السبعينات عندما كان اليابانيون والنساء اليابانيات مغرمين ببريطانيا».