مدينة الإنتاج الإعلامي المصرية تتوقع اجتذاب مزيد من الأفلام الأجنبية

استضافت تصوير 35 عملاً خلال 5 سنوات بعد اعتماد نظام «الشباك الواحد»

شارع عماد الدين بمدينة الإنتاج الإعلامي (موقع المدينة)
شارع عماد الدين بمدينة الإنتاج الإعلامي (موقع المدينة)
TT

مدينة الإنتاج الإعلامي المصرية تتوقع اجتذاب مزيد من الأفلام الأجنبية

شارع عماد الدين بمدينة الإنتاج الإعلامي (موقع المدينة)
شارع عماد الدين بمدينة الإنتاج الإعلامي (موقع المدينة)

لطالما أثارت مشكلة تصوير الأفلام الأجنبية بمصر أزمة على مدى سنوات طويلة، إذ قابلت شركات الإنتاج العالمية تعقيدات روتينية وشروطا رقابية حالت دون تصوير مشاهدها أو أعمالها في مصر، فلجأت إلى تصويرها بدول أخرى.

وتعمل مدينة الإنتاج الإعلامي التي أسند إليها هذا الملف بقرار من رئيس الوزراء المصري منذ خمس سنوات على اجتذاب الأفلام الأجنبية عبر قرارات وسياسات جديدة، من خلال نظام «الشباك الواحد» الذي يقوم باستخراج تصاريح التصوير، كما يعمل على تقديم تسهيلات وحوافز تشجيعية للشركات الإنتاجية.

وأكد أحمد سامي مدير عام «لجنة مصر للأفلام» أن اللجنة تضم خبرات من مختلف الوزارات التي ترتبط بهذا الأمر، وأنها تجتمع بمجرد تلقي طلب الجهة الإنتاجية، وتتخذ الإجراءات التي تتضمن سرعة استخراج التصاريح المطلوبة كافة، وتذليل أي عقبات منذ بداية التصوير حتى نهايته، قائلا في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» إننا نستقبل كبار صناع الأفلام منذ وصولهم القاهرة، ونتابع مراحل التصوير ونعمل مع وزارة الداخلية على تأمين مواقع التصوير الخارجي، لافتاً إلى تقديم تسهيلات كثيرة، من بينها استعادة ما بين 20 إلى 30 في المائة مما أنفق في التصوير داخل مدينة الإنتاج الإعلامي، مشيراً إلى أن هناك طلبات كثيرة للتصوير عبر الموقع الإلكتروني من الشركات الأجنبية، خصوصاً بعد حضور وفد من المدينة لمعارض التصوير الخارجي في كل من أميركا وبريطانيا وإسبانيا، وأنه تم تصوير 35 عملاً فنياً منذ أسند لمدينة الإنتاج الإعلامي هذه المهمة.

أفيش فيلم «حوجن» (الشركة المنتجة)

فيما أكد الدكتور هاني أبو الحسن مستشار رئيس مدينة الإنتاج الإعلامي للتعاون الدولي، أن بعض طلبات التصوير صدرت لها الموافقة في اليوم نفسه، منوهاً إلى أن الأماكن التاريخية هي الأكثر طلباً للتصوير بها، وأن هناك لائحة معلنة بأسعار التصوير، وأن أعمالا كثيرة تم تصويرها موجودة عبر موقع «إيجيبت فلمينج» من بينها 6 أعمال من السعودية، من بينها فيلم «حوجن»، والفيلم الهندي «خودة حافظ»، والأميركي «INHERITANCE»، والقيرغيزستاني «الجنة تحت أقدام الأمهات»، مشيراً إلى أن مصر تملك إرثاً كبيراً من المواقع السياحية والتاريخية التي تضم مختلف العصور ومنها الآثار الإسلامية، والحضارة الرومانية والمعابد القديمة وعصر النهضة والعصر الحديث، وأن لجنة الأفلام تقوم بمهمتها في قراءة السيناريو، وتتعامل معها بصفتها أعمالاً عالمية، دون تعقيدات، نافياً عرضها على الرقابة كما كان يحدث سابقاً، كما ترشح اللجنة الشركات المصرية التي يمكن أن تتعاون معها الشركات الأجنبية خلال التصوير.

الفيلم الأميركي «INHERITANCE» صورت بعض مشاهده بمصر العام الماضي (مدينة الإنتاج الإعلامي)

وكانت أزمات كثيرة قد لاحقت شركات الإنتاج العالمية للتصوير في مصر، دفعتها إلى تصوير مشاهدها المصرية في دول أخرى، فقد صور المخرج محمد دياب بعض مشاهد مسلسل «Moon Night» من أعمال «مارفل» وإنتاج «ديزني بلس» الخاصة بمصر في دول أخرى بسبب تأخر إصدار التصاريح اللازمة بعدما قام بمعاينة مواقع التصوير مثلما أكد في تصريحات سابقة له، كما صور المخرج الأميركي ريدلي سكوت مشاهد الأهرامات و«أبو الهول» لفيلم «نابليون» بالمغرب.

وفي الوقت الذي تؤكد فيه الناقدة خيرية البشلاوي تأييدها إتاحة كل المعالم التاريخية أمام التصوير الخارجي بعدما كان هناك تحفظ على ذلك، فإنها تشير إلى أهمية هذا التوجه للترويج السياحي من جهة ولتعظيم العوائد الاقتصادية من جهة أخرى، فحضور مصر على الشاشات من خلال أقوى وسيلة إعلام وهي السينما شيء مهم للغاية، مضيفة لـ«الشرق الأوسط» أن «حديث الصورة يكتسب أهمية كبيرة في العصر الحالي، وأننا لا يجب تحت أي دعوى إغلاق هذا المجال على المستويات كافة، فهو احتكاك مهم لاكتساب خبرات جديدة».

الفيلم القيرغيزستاني «الجنة تحت أقدام الأمهات» تم تصويره بمدينة الإنتاج وأحياء القاهرة التاريخية (مدينة الإنتاج الإعلامي)

ويرى الناقد خالد محمود أن هذه الخطوة تأخرت كثيراً، وأن فرصاً كثيرة أُهدرت؛ لأنه لم يكن هناك من يعي قيمة هذا الأمر الذي كان يمكنه أن يحقق دخلاً يقدر بملايين الدولارات، قائلا في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»: «لماذا لم يعلن عما تم تحقيقه من قبل؟ فنحن لم نسمع عن مخرج كبير يصور فيلماً ببلادنا»، لافتاً إلى أن «بعض الأفلام التي صورت بالأردن والمغرب كان سيجري تصويرها بمصر لكنها واجهت عقبات عدة من بينها التدخل الرقابي والضرائب على المعدات»، مختتماً رأيه بقوله: «إذا كانت ثمة خطوات جادة بالفعل للاهتمام بهذا الملف فيجب الترويج لها وإعلانها في كبرى المنصات العالمية حتى يدرك صناع الأفلام أن هناك متغيرات جديدة للتصوير في مصر».

ويزيد عمر مدينة الإنتاج الإعلامي على 25 عاماً، وتعد كياناً إعلامياً وإنتاجياً كبيراً في منطقة الشرق الأوسط، وتضم مجموعة متنوعة من الاستديوهات ومناطق التصوير المفتوحة، وتحتضن المدينة داخل أسوارها القنوات الفضائية والمحطات الإذاعية العاملة في مصر.

المنطقة الإسلامية بالمدينة (موقع المدينة)

ويمتد نشاط المدينة إلى دعم الإنتاج الدرامي والسينمائي من خلال مناطق التصوير المفتوحة التي تحاكي الحياة في مصر في مختلف العصور بدءا من العصر الفرعوني ومرورا بالعصر الإسلامي وصولاً إلى وقتنا الحالي، وكانت المدينة بما توفره من إمكانيات في هذا المجال ساحة لتصوير عدد كبير من الأعمال الفنية في التلفزيون والسينما، وساعدت على إظهار الشارع المصري في مختلف العصور. وتتيح المدينة لمنتجي الدراما مساحات متنوعة من التصوير والإخراج، وفق موقع المدينة الإلكتروني.


مقالات ذات صلة

مخرجا «رفعت عيني للسما» يتطلعان لعرض الفيلم بصعيد مصر

يوميات الشرق المخرجان ندى رياض وأيمن الأمير يحملان جائزة «العين الذهبية» (حساب الأمير على «فيسبوك»)

مخرجا «رفعت عيني للسما» يتطلعان لعرض الفيلم بصعيد مصر

قال المخرجان الزوجان أيمن الأمير وندى رياض إن فيلم «رفعت عيني للسما» علمهما الصبر.

انتصار دردير (القاهرة)
سينما 3 براندو وباتشينو في «العرّاب» (باراماونت)

كوبولا المخرج الحالم الذي تمرّد على هوليوود

خروج فرنسيس فورد كوبولا من مسابقة مهرجان «كان» الأخير، من دون أي جائزة أو ذكر لفيلمه «Megalopolis» يعكس ما هو أبعد بكثير من هذه النتيجة.

محمد رُضا‬ (لندن)
سينما فيلم «رفعت عيني للسما» (دولتي ڤيتا فيلمز)

شاشة الناقد: من أفلام «كان»

فيلم رقيق المعالجة عن فتيات شابات يسعَين لشقّ طريقهن الفني مدركات العوائق المتعددة التي تحيط بهن.

محمد رُضا‬ (لندن)
يوميات الشرق فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)

عرض فيلم «نورة» بصالات السينما السعودية والعالمية 20 يونيو

أعلنت «مؤسسة البحر الأحمر السينمائي» عرض فيلم «نورة» في صالات السينما السعودية والعالمية بتاريخ 20 يونيو المقبل، بعد نجاحه اللافت خلال مهرجان «كان» السينمائي.

«الشرق الأوسط» (جدة)
يوميات الشرق مشهد من فيلم «عذر أجمل من ذنب» (الشرق الأوسط)

المخرج هاشم شرف: بطل فيلمي «حصان»... وأسعى لتجسيد القصص البحرينية

«تفاجأت بقهقهة الجمهور»... كان هذا هو الانطباع الأول الذي سجله المخرج البحريني هاشم شرف تجاه الجمهور السعودي.

إيمان الخطاف (الدمام)

مخرجا «رفعت عيني للسما» يتطلعان لعرض الفيلم بصعيد مصر

المخرجان ندى رياض وأيمن الأمير يحملان جائزة «العين الذهبية» (حساب الأمير على «فيسبوك»)
المخرجان ندى رياض وأيمن الأمير يحملان جائزة «العين الذهبية» (حساب الأمير على «فيسبوك»)
TT

مخرجا «رفعت عيني للسما» يتطلعان لعرض الفيلم بصعيد مصر

المخرجان ندى رياض وأيمن الأمير يحملان جائزة «العين الذهبية» (حساب الأمير على «فيسبوك»)
المخرجان ندى رياض وأيمن الأمير يحملان جائزة «العين الذهبية» (حساب الأمير على «فيسبوك»)

قال المخرجان الزوجان أيمن الأمير وندى رياض إن فيلم «رفعت عيني للسما»، الذي حاز جائزة «العين الذهبية» مناصفة مع الفيلم الفرنسي «إرنست كول» كأفضل فيلم تسجيلي بمهرجان كان خلال دورته الـ77، والذي تم تصويره على مدى 4 سنوات، كان بمثابة درس في الصبر لهما، وإن كلاً منهما كان يهوَن على الآخر مع طول فترة التصوير، مؤكدين في حوارهما مع «الشرق الأوسط» أنهما يتطلعان لعرضه بصعيد مصر، حيث جرى تصويره هناك. وأشارا إلى أنهما يشاركان معاً في إخراج الأفلام التسجيلية، لافتين إلى أن كلاً منهما يستعد لتصوير فيلم روائي طويل خاص به.

ويعد «رفعت عيني للسما» أول عمل مصري يشارك بمسابقة «أسبوع النقاد»، ويتتبع الفيلم خلال 4 سنوات مجموعة من بنات قرية «برشا» بصعيد مصر يقررن تأسيس فرقة مسرحية وتقديم عروضهن بشوارع القرية لتسليط الضوء على القضايا التي تؤرقهن مثل الزواج المبكر والعنف الأسري وتعليم الفتيات.

مساحة كبيرة من التفاهم تجمع بين أيمن وندى، حيث يكمل كل منهما حديث الآخر، فقد جمعهما حب السينما وفاجأتهما الجائزة، ولا تزال، حسبما يقول أيمن: «نحتاج وقتاً لاستيعاب الموقف، الفرحة كبيرة وردود الفعل لم نتوقعها بهذا القدر».

تكمل ندى: «وجدنا اهتماماً عالمياً وعربياً واتصالات عديدة من مصر منذ إعلان الخبر في المهرجان، وعبّر مواطنون عن سعادتهم بوجود فيلم يتناول بنات الصعيد».

أفيش فيلم «رفعت عيني للسما» (حساب الأمير على «فيسبوك»)

ورغم الاستقبال الكبير للفيلم عند عرضه الأول بمهرجان «كان» فإن أيمن وندى لم يتخذاه مؤشراً للفوز، ويبادر أيمن: «العرض في (كان) جاء مؤثراً مع حضور بطلات الفيلم، حيث تفاعل الحضور مع الصراع الذي عاشته الفتيات، سواء في الفيلم أو عبر حياتهن الخاصة. كما كان لما تناولته الصحف العالمية والعربية تأثير فاق توقعاتنا، لكن هذا لم يجعلنا نتوقع الجائزة؛ لأن مسابقة الأفلام التسجيلية كانت تضم مخرجين كباراً كنت أشاهد أفلامهم وأنا طالب على غرار المخرج الأميركي الكبير أوليفر ستون».

تكمل ندى: «المثير أن البنات كن مقتنعات تماماً بأننا سنفوز بجائزة، وكنا نقول لهن لا تتوقعن ذلك حتى لا تتعرضن للإحباط، يكفي نجاح العرض وتجاوب الحضور من كل أنحاء العالم معه».

على مدى 4 سنوات تفرغ المخرجان لتصوير الفيلم، وهي فترة طويلة بالطبع، لكنها كانت أطول عليهما، الأمر الذي تؤكده ندى: «الأفلام التسجيلية تحتاج إيماناً كبيراً بها، وبعد عامين من التصوير قد ينتابك الشك في كل شيء، وهناك لحظات عديدة تمر بإحباطات، لذا كان من الضروري أن نكون اثنين ليشجع كل منا الآخر ويعيد إليه الثقة في المشروع»، من جانبه يرى أيمن أن «الفيلم كان بمثابة درس في تعلم الصبر».

يحمل الفيلم عنوانين أحدهما «رفعت عيني للسما»، وآخر باللغة الإنجليزية ترجمته «حافة الأحلام» وهو ما يبرره أيمن: «أردنا أن نعبر عن طبيعة الفيلم باللهجة العامية القريبة من تراثنا لأنه مرتبط بثقافتنا، فنحن حين نتمنى شيئاً من الله نرفع أعيننا للسماء، وكان من الصعب ترجمة هذا المعنى للأجانب فاخترنا عنواناً آخر باللغة الإنجليزية».

شارك في إنتاج الفيلم 5 دول هي مصر والسعودية وقطر وفرنسا والدنمارك، ويرى الأمير أن هذا الإنتاج المشترك ليس كثيراً على 4 سنوات من التصوير ونحو مائة يوم تصوير فعلي، قائلاً إن الميزانية تعد قليلة وليست كبيرة، وهناك من يعمل بميزانية قليلة، ورغم ذلك يتمكن من التعبير بشكل فني جيد، لافتاً إلى أن فريق عمله صغير لا يزيد على 7 أفراد يقومون بعمل كل شيء بالفيلم.

كيف يعمل الزوجان في فيلم واحد؟ هل يتقاسمان المهام، أم يتعاملان بشكل تلقائي؟ يؤكد أيمن: «طوال فترة الكتابة كنا نتناقش كثيراً حول الفيلم والشخصيات، لكن في موقع التصوير كنا نعمل بشكل تلقائي، أحياناً يوجد أحدنا بمفرده، ولكن الآخر يثق من أنه سيعمل كل جهده، وفي هذا الفيلم كانت لدينا شخصيات متعددة، ولو أخرجه أي منا بمفرده لن يكون أبداً بهذا الشكل الذي ظهر عليه».

وتضيف ندى: «بيننا ثقة طوال الوقت، أدرك لو أنني كنت أصور وجاء أيمن وقال لي إن هناك شيئاً يود ضبطه أكون متفهمة دون أن أسأله، فهو حتماً رأى شيئاً لم ألاحظه ويود المسارعة بالتقاطه».

يعمل أيمن الأمير إلى جانب الإخراج في تطوير مشاريع الأفلام ومستشاراً في كتابة السيناريو، بينما تعمل ندى ممثلة إلى جانب الإخراج.

وعن مدى توجيه بطلات الفيلم أمام الكاميرا تقول ندى: «هن منتميات للمسرح، ولديهن خلفياتهن كممثلات، وقد أقمنا لهن ورشاً تدريبية في الحركة والموسيقى والتمثيل، وهذا أعطانا فرصة لنعرفهن أكثر، وكانت هناك توجيهات في بعض المشاهد».

المخرجان المصريان الفائزان في مهرجان «كان» (حساب الأمير على «فيسبوك»)

تجمع الأفلام التسجيلية بين الزوجين لكن في الأفلام الروائية يستقل كل منهما بعمله، مثلما يؤكد أيمن: «الأفلام التسجيلية بها مساحة للاستكشاف والتجريب لذا نتشارك فيها، لكن في الروائي كل منا يخرج فيلمه والآخر يكون منتجاً له، لكننا نتشارك في الكتابة». ويلفت الأمير إلى اختلاف شكل الفيلم الوثائقي قائلاً: «نقدم طوال الوقت أفلاماً تسجيلية تشبه الروائية، وأفلاماً روائية تشبه التسجيلية؛ لأن فكرة الفصل بين النوعين انتهت».

ويتطلع المخرجان لعرض الفيلم بالصعيد، حيث صُور لأجل بطلاته ولكل أهل الصعيد الذين تناولهم، لأنه يدعو للتمسك بالحلم والإصرار عليه.

وتستعد ندى رياض لتصوير فيلمها الروائي الطويل «بدر»، الذي كتبته برفقة زوجها، بينما قال الأمير إنه سيصور فيلماً روائياً «برشا»، لكن هذه المرة سيكون عن الأولاد وليس البنات.