3 معارض لـ«كنوز الفراعنة» في اليابان والصين وإسبانيا

تابوت الملك رمسيس الثاني ضمن معرض رمسيس وذهب الفراعنة (وزارة السياحة والآثار المصرية)
تابوت الملك رمسيس الثاني ضمن معرض رمسيس وذهب الفراعنة (وزارة السياحة والآثار المصرية)
TT

3 معارض لـ«كنوز الفراعنة» في اليابان والصين وإسبانيا

تابوت الملك رمسيس الثاني ضمن معرض رمسيس وذهب الفراعنة (وزارة السياحة والآثار المصرية)
تابوت الملك رمسيس الثاني ضمن معرض رمسيس وذهب الفراعنة (وزارة السياحة والآثار المصرية)

يستعد المجلس الأعلى للآثار في مصر لتنظيم 3 معارض كبرى تضم كنوزاً أثرية من الحضارة المصرية القديمة المعروفة بـ«الحضارة الفرعونية» في اليابان والصين وإسبانيا، ضمن خطة وزارة السياحة والآثار للترويج للمقاصد السياحية المصرية عبر العالم.

وأعلنت «السياحة والآثار» عن الموافقة على إقامة معرض «رمسيس وذهب الفراعنة» بمدينة طوكيو باليابان، (المعرض الموجود حالياً في مدينة سيدني بأستراليا)، وإقامة معرض بعنوان «قمة الهرم... حضارة مصر القديمة» بمدينة شنغهاي في الصين، بالإضافة إلى معرض آخر بعنوان «روعة مصر في الأندلس: كنوز طيبة» من المقرر إقامته بمدينة مالاجا الإسبانية، وفق بيان للوزارة عقب اجتماع أخير للمجلس الأعلى للآثار ترأسه وزير السياحة المصري، أحمد عيسى.

اتفاق مجلس إدارة المجلس الأعلى للآثار في مصر على تنظيم ثلاثة معارض خارجية (وزارة السياحة والآثار)

وعدّ الدكتور حسين عبد البصير، مدير متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية، إقامة المعارض للآثار المصرية في الخارج «أمراً مهماً جداً». وأضاف لـ«الشرق الأوسط» أن «إقامة المعارض تساهم في ترويج السياحة الوافدة من الخارج إلى مصر، فضلاً عن نشر قوة مصر الناعمة في أنحاء العالم».

وكان معرض «رمسيس وذهب الفراعنة» الذي افتتح في سيدني بأستراليا منتصف نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، قد شهد إقبالاً كبيراً، وتم الإعلان عن بيع 100 ألف تذكرة قبل شهر من افتتاحه. وضم المعرض حينها 182 قطعة أثرية من مقتنيات المتحف المصري في التحرير من عصر الملك «رمسيس الثاني»، كما ضم بعض القطع التي اكتشفت في منطقة سقارة بالجيزة (غرب القاهرة)، كما تضمن مقتنيات من عصر الدولة الوسطى وحتى العصر المتأخر، وتضمن مجموعة من التماثيل والحلي وأدوات التجميل، بالإضافة إلى اللوحات والكتل الحجرية المزينة بالنقوش، وفق ما أعلنته وزارة السياحة والآثار سابقاً.

جانب من المعروضات بسيدني (وزارة السياحة والآثار)

واعتبر عبد البصير أن «المعارض سواء كانت لآثار مصرية قديمة أو إسلامية فهي شيء مهم جداً، لأن الهدف منها تحقيق الانتشار لاسم مصر سياحياً وثقافياً واقتصادياً، وفي الوقت نفسه تأتي لمصر بدخل يساهم في افتتاح المتاحف وترميم الآثار وافتتاح المشروعات الجديدة، لأن تمويل المجلس الأعلى للآثار يعتبر ذاتياً، ويعتمد على الدخل القادم من زيارات المتاحف والمعارض وما إلى ذلك».

ويذكر أن أولى محطات معرض «رمسيس وذهب الفراعنة» كانت في مدينة هيوستن الأميركية خلال نوفمبر 2021، وفي أغسطس (آب) 2022 انتقل إلى محطته الثانية في سان فرانسيسكو، ثم انتقل إلى محطته الثالثة في باريس خلال أبريل (نيسان) 2023، حيث زاره خلال 5 أشهر 817 ألف زائر، بحسب تصريحات رسمية، حتى وصل المعرض لمحطته الرابعة في سيدني بأستراليا.

من المعروضات في سيدني (وزارة السياحة والآثار)

وأشار عبد البصير إلى أن معرض «رمسيس وذهب الفراعنة» تجوّل في مدن كثيرة في العالم، وأن محطته في اليابان ستكون ثرية؛ نظراً لتعطش الجمهور الياباني وشغفه بالحضارة المصرية القديمة، وكذلك الأمر بالنسبة لمعرض «قمة الهرم» في الصين، حيث من المتوقع أن يشهد إقبالاً كبيراً لاهتمام الجمهور الصيني أيضاً بالحضارة المصرية القديمة. ولفت عبد البصير إلى أن «المعرض الذي يقام في إسبانيا يشير إلى انطلاقة جديدة للآثار المصرية في الخارج».


مقالات ذات صلة

الحكومة المصرية تعد بـ«انفراجة» في أزمة الكهرباء

شمال افريقيا رئيس الوزراء مصطفى مدبولي خلال اجتماعه لبحث أزمة الكهرباء (مجلس الوزراء المصري)

الحكومة المصرية تعد بـ«انفراجة» في أزمة الكهرباء

قال رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، (الثلاثاء)، إن حكومته تعمل على حل أزمة انقطاع الكهرباء في أقرب وقت ممكن، عقب توجيهات رئاسية بـ«تخفيض فترات انقطاع التيار».

أحمد عدلي (القاهرة)
شمال افريقيا رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي خلال اجتماع اليوم (رئاسة الوزراء - «فيسبوك»)

مصر: توجه حكومي لإنهاء أزمة انقطاع الكهرباء في أقرب وقت

أكد رئيس مجلس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، اليوم (الثلاثاء)، أن الحكومة تعمل على إنهاء الأزمة الحالية المتعلقة بانقطاع الكهرباء في أقرب وقت ممكن.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
المشرق العربي وزير الصحة المصري الدكتور خالد عبد الغفار خلال اجتماعه مع قيادات الوزارة (وزارة الصحة والسكان)

مصر: قانون «تأجير المستشفيات» الحكومية يدخل حيّز التنفيذ

صدّق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على قانون «إدارة وتشغيل وتطوير المنشآت الصحية»، الذي يُعرف إعلامياً بـ«تأجير المستشفيات» الحكومية.

محمد عجم (القاهرة)
يوميات الشرق جانب من المقابر المكتشفة (وزارة السياحة والآثار المصرية)

مصر: اكتشاف مقابر أثرية تعود لعصور الفرعوني المتأخر واليوناني والروماني

كشفت مصر عن أكثر من ثلاثين مقبرة أثرية، تعود إلى العصر الفرعوني المتأخر والعصرين اليوناني والروماني، بمحيط «ضريح الأغاخان» في محافظة أسوان جنوب البلاد

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
العالم العربي لجأت الحكومة المصرية لخطة «تخفيف الأحمال» بسبب ازدياد استهلاك الكهرباء (وزارة الكهرباء المصرية)

مصر: تصاعد الانتقادات مع زيادة ساعات انقطاع الكهرباء

يتصاعد غضب المصريين جراء زيادة مدة انقطاع التيار الكهربائي ضمن خطة «تخفيف الأحمال» التي تطبقها الحكومة.

أحمد عدلي (القاهرة)

الأفلام الكوميدية تسيطر على موسم الصيف في مصر

دنيا سمير غانم في مشهد من «روكي الغلابة» (حسابها على إنستغرام)
دنيا سمير غانم في مشهد من «روكي الغلابة» (حسابها على إنستغرام)
TT

الأفلام الكوميدية تسيطر على موسم الصيف في مصر

دنيا سمير غانم في مشهد من «روكي الغلابة» (حسابها على إنستغرام)
دنيا سمير غانم في مشهد من «روكي الغلابة» (حسابها على إنستغرام)

تنتظر دور العرض السينمائية في مصر طرح مجموعة من الأفلام يغلب عليها طابع الكوميديا الاجتماعية؛ لإنعاش موسم الصيف الحالي بعد الإيرادات الكبيرة التي تحققت خلال موسم عيد الأضحى بأكثر من 200 مليون جنيه (الدولار يساوي 48.3 جنيه في البنوك المصرية) معظمها من نصيب الجزء الثالث من فيلم «ولاد رزق»، للمخرج طارق العريان.

وشهد موسم عيد الأضحى عرض 4 أفلام جديدة هي «ولاد رزق 3»، لأحمد عز وعمرو يوسف، و«عصابة الماكس»، لأحمد فهمي، و«اللعب مع العيال»، لمحمد إمام، و«أهل الكهف»، لخالد النبوي.

وتتنوّع الأفلام المنتظَر عرضها خلال موسم الصيف لتضم مجموعة كبيرة من الفنانين، منهم ليلي علوي، ومحمد هنيدي، وعمرو سعد، ومي عمر، وتامر حسني، ومنة شلبي، وأحمد داود، بالإضافة إلى مينا مسعود الذي يخوض تجربته الأولى في البطولة السينمائية بمصر من خلال فيلم «في عز الضهر»، الذي تشاركه بطولته شيرين عادل وجميلة عوض، بالإضافة إلى إيمان العاصي.

تامر حسني (حسابه على فيسبوك)

وتحدّد موعد عرض فيلم «جوازة توكسيك» بوصفه أول أفلام موسم الصيف، ليبدأ 3 يوليو (تموز) المقبل، وهو العمل الذي تكرِّر فيه ليلى علوي تعاونها مع بيومي فؤاد، وتدور أحداثه في إطار كوميدي اجتماعي، بمشاركة مجموعة من الفنانين الشباب، منهم محمد أنور، وملك قورة.

ويعود الفنان عمرو سعد للبطولة السينمائية عبر فيلمه الجديد «الغربان»، الذي تشاركه في بطولته مي عمر مع ماجد المصري وأسماء أبو اليزيد، وتدور أحداثه خلال الحرب العالمية الثانية في أربعينات القرن الماضي، ويعد من أضخم الأفلام إنتاجياً، بسبب الميزانية الكبيرة لتنفيذ الديكورات الرئيسية التي جرى التصوير فيها.

كما يعرض خلال الموسم الصيفي فيلم «الجواهرجي» الذي يقوم ببطولته محمد هنيدي مع منى زكي، ليعود الثنائي للظهور سوياً على شاشة السينما للمرة الأولى منذ تعاونهما معاً بفيلم «صعيدي في الجامعة الأمريكية»، الذي عُرض قبل نحو 26 عاماً، وينتمي الفيلم الجديد لنوعية الأعمال الكوميدية الاجتماعية.

ويسابق الفنان تامر حسني الزمن ليلحق فيلمه الجديد «ري ستارت» بموسم الصيف، وهو الفيلم الذي تشاركه بطولته هنا الزاهد مع باسم سمرة، وبدأ تصويره الشهر الماضي، ويكرِّر فيه التعاون مع المخرجة سارة وفيق، وينتمي لنوعية الأعمال الاجتماعية الرومانسية.

تامر حسني وباسم سمرة وتعاون في الفيلم الجديد «ري ستارت» (صفحة تامر حسني على فيسبوك)

وبعد غياب عامين عن السينما، تعود الفنانة دنيا سمير غانم بفيلمها الجديد «روكي الغلابة»، الذي يشاركها بطولته محمد ممدوح، وهو الفيلم الذي ينتمي لنوعية الأفلام الكوميدية، وتجسّد فيه شخصية فتاة تعمل «بودي غارد»، وتتعرّض للعديد من المواقف الكوميدية خلال عملها في حراسة رجل أعمال كبير.

ويقدّم أحمد داود تجربته الأولى في البطولة السينمائية من خلال فيلم «الهوى سلطان»، الذي تشاركه بطولته منة شلبي، وتدور أحداثه في إطار رومانسي اجتماعي، وجرى الانتهاء من تصويره أخيراً.

ومن بين الأفلام المتوقع عرضها خلال موسم الصيف فيلم «الملحد»، الذي يقوم ببطولته محمود حميدة، مع حسين فهمي وأحمد حاتم، ويُخرجه ماندو العدل، وهو الفيلم الذي حصل على إجازة من الرقابة على المصنّفات الفنية بداية العام الحالي، مع عرضه لـ«الكبار فقط».

يُذكر أن لدى صُناع السينما المصرية مجموعة كبيرة من الأعمال التي يمكن أن تكون منافسة بقوة على شباك التذاكر، وفق كلام الناقد الفني المصري محمد عبد الرحمن، الذي يؤكد لـ«الشرق الأوسط» أن «الحديث عن الإيرادات المتوقعة من شباك التذاكر أمر سابق لأوانه في ظل عدم طرح غالبية صُناع هذه الأفلام البروموهات الدعائية لأعمالهم، والاكتفاء بنشر صور منها فقط عبر حساباتهم على مواقع التواصل».

وأضاف أن «الفترة التي تعقب امتحانات الثانوية العامة تشهد عادةً تحقيق إيرادات جيدة في شباك التذاكر داخل مصر، ومع وجود مجموعة متنوعة من الأفلام سيكون هناك تنافس قوي على شباك التذاكر»، وتوقع «منافسة متوازنة»، مرجحاً «فرص فيلم (ري ستارت) لتامر حسني في تحقيق إيرادات كبيرة».