«حديد نحاس بطاريات»... الحبّ يصنع المعجزات

بطلته كلارا كوتوري المرشَّحة لـ«سيزار» تعيش الحالة ولا تمثّل

بطلا الفيلم كلارا كوتوري وزياد جلاد («إم سي» للتوزيع السينمائي)
بطلا الفيلم كلارا كوتوري وزياد جلاد («إم سي» للتوزيع السينمائي)
TT

«حديد نحاس بطاريات»... الحبّ يصنع المعجزات

بطلا الفيلم كلارا كوتوري وزياد جلاد («إم سي» للتوزيع السينمائي)
بطلا الفيلم كلارا كوتوري وزياد جلاد («إم سي» للتوزيع السينمائي)

تستحق كلارا كوتوري، بطلة الفيلم اللبناني «حديد نحاس بطاريات»، ترشّحها لنيل جائزة «سيزار» عن جدارة. يكفي هذا الترشُّح عن فئة «أفضل ممثلة واعدة» لإضفاء التقدير على موهبتها اللافتة. تؤدّي دورها بإتقان، وتُحاكي المُشاهد بمشاعر مختلطة. أجاد المخرج اللبناني وسام شرف إبراز موهبتها بمهارة، وبعينيه الثاقبتَيْن وكاميرته الواضحة، بعيداً عن «الفذلكات» السينمائية، تركها تُحلّق بطلاقة في فضاء التمثيل.

إضافة إليها، يجمع العمل أسماء تمثيلية بارزة؛ بدءاً من دارينا الجندي، وكارول عبود، وصولاً إلى رفعت طربيه. جميعهم يتركون بصمتهم لدى المُشاهد. ويأتي الممثل زياد جلّاد ليضيف تألقاً، ويضخّ نبض الموهبة الشبابية، خارقاً أسوار فنانين عمالقة يشاركهم الحضور.

«حديد نحاس بطاريات» تشارك فيه دارينا الجندي («إم سي» للتوزيع السينمائي)

قبل بدء العرض في الصالات اللبنانية، الخميس، دعت شركة «إم سي» للتوزيع أهل الصحافة إلى عرض أولي في صالات «غراند سينما» بمجمّع «أ. ب. ث» في منطقة الأشرفية. وهو كان عُرض للمرة الأولى في مهرجان «البندقية السينمائي» عام 2022، ونال جائزة «أوروبا سينما». كما سبق أن قدَّم مخرجه أول أفلامه الروائية، «من السماء»، عام 2017.

العنصرية، والتنمّر، وإشكالية اللاجئين السوريين؛ عناوين عريضة للفيلم. لكن مخرجه عرف كيف يجعلها خلفية لمسألة أهم، هي الحب. نغوص معه في شريط حالم رغم تصويره الواقع الأليم. ونتابع قصة رومانسية تؤكد أنّ الحب يصنع المعجزات. يعلق وسام شرف لـ«الشرق الأوسط»: «موضوعات مختلفة يتضمّنها الفيلم، لكنني تمسّكت بتغليب الحب. تعيش المجتمعات المعاصرة تحت شعار (ما حدا بحب حدا). لم أشأ تناول تلك الموضوعات كما نسمعها في نشرات الأخبار. وكان يجب أن يولد السيناريو من اضطراب اجتماعي، وأرفع النقاش إلى مستوى إنساني عالٍ».

الإثيوبية كلارا كوتوري رُشِّحت لجائزة «سيزار» («إم سي» للتوزيع السينمائي)

عرّج شرف على مواقف استوحاها من الواقع: «لم أخترعها، بل عاينتُها من خلال عملي الصحافي لدى قناة (آر تي) الفرنسية، ومن حياتي وشرفة منزلي في الأشرفية». بالفعل، عكست القصص التي رواها في فيلمه الواقع، ملوَّنة أحياناً بلوحات مجازية: «زوجتي هلا دبجي ساعدتني في الكتابة، وهي مَن أرفقته بصور سوريالية وحالمة. كل ذلك للتركيز على الحب المفقود على كوكب ميت. وقدّم البطلان قصة مؤثّرة، وحاولا طوال الفيلم إخفاءها باحثَيْن عن مكان ما يحضنها».

تتراكم الصور السوريالية ضمن السياق، بدءاً من شخصية «مصاص الدماء» التي يجسّدها رفعت طربيه بمجازية، إشارة إلى هموم إنسان اليوم، فأتت معبّرة من خلال الإفرازات الحديدية التي كان يعانيها بطل الفيلم. فجسدُه أفرز قطعاً صغيرة من مواد صلبة اعتاد حملها أثناء ممارسته عمله بائعَ «حديد ونحاس وبطاريات». في النهاية، يركز شرف على معجزة الحب، فيسقط ساعد البطل أرضاً بعدما اعتراه الصدأ بفعل حمله الحديد. فهو بائع يتجوّل بين الأحياء، ينادي باحثاً عن بضاعة من «حديد ونحاس وبطاريات» ليبيعها والعيش من ثمنها، فتُكمل حبيبته المشوار معه رغم كل شيء.

يكترث المخرج وسام شرف لإعلاء الحب («إم سي» للتوزيع السينمائي)

تعرّف وسام شرف إلى كلارا كوتوري بالمصادفة: «بحثنا طويلاً عن فتاة إثيوبية تستطيع تجسيد شخصية (مهدية) بكل جوانبها. بالمصادفة تعرّفنا إلى كلارا التي تجهل العربية تماماً، لكنها حفظت النصّ كما كُتِب. رأيتُ فيها نواة الممثلة الموهوبة التي لم تتأثر بعد بعادات وأساليب تمثيل مبالغ فيها. فكانت خياراً موفّقاً، لأنني أردتُ شخصاً لا يمثّل، بل يعيش الحالة».

يتمنّى شرف فوزها ضمن مهرجان «سيزار» السينمائي في فبراير (شباط) المقبل، لتماهيها مع دور كأنه وُلد لأجلها. أما هو، فسار في فيلمه ضمن خطّين متوازيين: «وجدتُ بين اللاجئ السوري والعمال الإثيوبيين نقاط تشابه. فالاثنان يصلان إلى لبنان كأنهما ولدا من جديد، ولكن من رحم المعاناة. الاثنان يمشيان من دون هدف في مجتمع بالكاد يتقبّل مواطنيه. نظراتهما فارغة يتراكم فيها الحزن، وهمومهما متشابهة كأنّ لعنة واحدة أصابتهما. ترجمتُ هذه الصور سينمائياً، وابتعدتُ عن التجريح والتحطيم. لذلك اتّخذ الفيلم منحى شاعرياً حالماً، يحمل كثيراً من المشاعر الدفينة».

يتحدّث عن السينما في لبنان: «البلد أعجوبة سينمائية مبدعة رغم غياب دعم الدولة. أفلامنا كثيرة ولافتة، وموضوعاتها ممتازة. شهدنا مؤخراً نجاحات عدة أكدتها مهرجانات، منها (الجونة) و(البحر الأحمر). تُسهم الدراما التي نعيشها في ولادات كثيفة لأفكارنا السينمائية. اللبناني عموماً يتحلّى بالذكاء والإبداع، ويملك خلطة فنية لا تُفسَّر».

تخرُج من عرض «حديد نحاس بطاريات» مزوّداً بجرعات حب تتمنّى لو تبقى طويلاً. فهو العنصر الوحيد الذي يستطيع جعلنا نتفاءل بالخير في زمن بلغت قساوته الحديد.


مقالات ذات صلة

عاطف الطيب... «البريء» الذي انتصرت أعماله للمهمشين

يوميات الشرق المخرج المصري الراحل عاطف الطيب (فيسبوك)

عاطف الطيب... «البريء» الذي انتصرت أعماله للمهمشين

رغم سنوات عمره القصيرة ومرور نحو 3 عقود على رحيله عن عالمنا فإن المخرج المصري عاطف الطيب يحتل مكانة مرموقة في قائمة المخرجين المصريين البارزين.

محمد الكفراوي (القاهرة )
يوميات الشرق أبطال «ولاد رزق... القاضية» (برومو الفيلم)

لماذا تصدَّر فيلم «ولاد رزق 3» قائمة الإيرادات التاريخية بمصر؟

تصدَّر فيلم «ولاد رزق... القاضية» قائمة الإيرادات التاريخية للسينما المصرية بعد 10 أيام فقط من طرحه، بإيرادات وصلت إلى أكثر من 147 مليون جنيه حتى الجمعة.

أحمد عدلي (القاهرة )
يوميات الشرق رحيل دونالد ساذرلاند... «أرستقراطي» السينما

رحيل دونالد ساذرلاند... «أرستقراطي» السينما

عُرف دونالد ساذرلاند، الذي رحل، الخميس، بحضوره الطاغي على الشاشة، في جميع الأدوار؛ من النذالة إلى إعلاء شأن الإغواء، في أفلام مثل «لا تنظر الآن»، و«كلوت». كان

«الشرق الأوسط» ( لندن)
يوميات الشرق مشهد من الفيلم المصري «ستين جنيه» (الشركة المنتجة)

5 أعمال مصرية في «تورونتو للفيلم العربي»... وحضور سعودي لافت

تُشارك 5 أفلام مصرية في الدورة الخامسة لمهرجان «الفيلم العربي في تورونتو» بكندا، كما يشارك فيلمان سعوديان بالفعاليات المستمرّة حتى نهاية الشهر الحالي.

أحمد عدلي (القاهرة )
يوميات الشرق الحضور الطاغي (رويترز)

دونالد ساذرلاند... أرستقراطي السينما الذي «لا يُعوَّض»

لم يقتصر تفوّق دونالد ساذرلاند على تجسيد أدوار الأبطال النبلاء فحسب، بل امتدّ إلى الأدوار الشريرة. كذلك أتقن تجسيد هموم الرجل المحترم.

«الشرق الأوسط» (لندن)

تعاطف واسع مع كندة علوش بعد إعلان إصابتها بالسرطان

الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)
الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)
TT

تعاطف واسع مع كندة علوش بعد إعلان إصابتها بالسرطان

الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)
الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)

تعاطف واسع وكثير من المحبة والمساندة ودعوات بالشفاء أحاطت بالفنانة السورية كندة علوش عقب إعلانها إصابتها بمرض السرطان، وأنها لا تزال تتلقى العلاج.

وظهرت كندة، مساء السبت، في «بودكاست» للإعلامية المصرية منى الشاذلي عبر قناتها على «يوتيوب» في حلقة خاصة مهدت لها الشاذلي بقولها: «كثير ممن سيشاهدون هذه المقابلة سيدهشون جداً لهذه الروح المنطلقة التي تتحدث بها كندة عن موقف سوداوي».

وعلّقت كندة التي بدت مبتسمة ومتصالحة وقوية وهي تتحدث عن إخفائها مرضها لأكثر من عام، قائلة: «كنت أريد خوض هذه الرحلة بمفردي، لا أريد أن يتعامل الناس معي كمريضة؛ لأنني لم أكن أريد أن أتعامل أنا مع نفسي بصفتي مريضة».

وإذا كان نجم المنتخب المصري وفريق «ليفربول» الإنجليزي محمد صلاح قد ساند كندة بشكل أذهلها بمجرد علمه بمرضها من أصدقاء مشتركين لهما، فإن مواقع التواصل الاجتماعي ضجت بآلاف التعليقات من متابعين أشادوا بشجاعة كندة علوش، ودعوا لها بالشفاء. وساندها زملاؤها بالوسط الفني وأبدوا تعاطفاً كبيراً معها، ومن بينهم، ريهام عبد الغفور وحنان مطاوع، وكانت صديقتها الأقرب منى زكي قد علقت على مقطع من الحلقة عبر حساب منى الشاذلي على «إنستغرام»، وكتبت: «ربنا يحفظكم كلكم ويبعد عنكم أي حاجة وحشة».

كندة علوش ومنى الشاذلي خلال الحلقة التي كشفت فيها عن إصابتها بالسرطان (إنستغرام)

وتوالت مساندات الفنانات السوريات لكندة، فكتبت سوزان نجم الدين: «ألف حمد الله على سلامتك حبيبتي إنشالله ماتشوفي أي شر أبداً، ربنا يحفظك لزوجك وأهلك وأولادك»، وكتبت صفاء سلطان: «حبيبتي بعرفك وبعرف كندة القوية، كلنا نستمد منك القوة والطاقة الإيجابية، أنت أقوى وأشجع من أي ظرف»، كما كتبت جومانة مراد: «يا روحي أنت، الله يحفظك ويخليك لزوجك وأولادك وكل أهلك ويبعد عنكم كل مكروه».

وكانت كندة قد أعلنت خلال اللقاء عن اكتشاف إصابة والدتها بالمرض نفسه، وأنه وراثي في العائلة، مما جعل الجمهور يدعو لها ولوالدتها، وكتب حساب على «فيسبوك» باسم د. هالة محمود صالح: «حفظها ربي من كل مكروه وزادها من فضله ومن عليها وعلى والدتها بالشفاء العاجل»، وكتب د. مجدي موريس: «أكثر ما أعجبني في تجربتك أنك تحملتيها بصبر وكنت بشوشة كما تعودنا منك».

وتطرقت كندة إلى تنمر البعض عليها لزيادة وزنها، قائلة إن «صورة قد التقطت لها في بداية مراحل المرض، وكان جسدها منتفخاً من تأثير جرعات العلاج، وأن تعليقات البعض كانت مؤذية».

كندة علوش تؤكد أن عمرو يوسف شريكها في النجاح (إنستغرام)

وأشادت الناقدة الفنية المصرية ماجدة خير الله بشجاعة كندة علوش، وذكرت أنها «بدت متقبلة الموقف بشجاعة، ولم تحول الأمر لمأساة رغم أنها في خضم الأزمة ولا تزال تعاني وطأة العلاج»، وفسرت ذلك لـ«الشرق الأوسط» بأنها «تستمد القوة من أن لديها طفلين ولا تريد أن تضعف»، وثمنت الناقدة دعم زوجها عمرو يوسف لها، مؤكدة أن «الدائرة المقربة من الأهل والأصدقاء يكون عليها دور كبير في التخفيف عنها».

وأشارت ماجدة إلى أن «كندة ممثلة متميزة للغاية، ولها أعمال في قمة التميز على غرار مسلسل (أفراح القبة)، وأفلامها مثل (نزوح) و(السباحتان)، فهي فنانة لا تعبأ بحجم الدور، وغير متكالبة على العمل، لكنها تقدم في النهاية أدواراً مميزة، وستشفى بإذن الله لتواصل عطاءها الإنساني والفني».

وكانت كندة قد تحدثت عن دعم ومساندة زوجها الفنان عمرو يوسف لها في رحلة علاجها وحرصه على حضور جلسات العلاج الكيماوي معها وقراءة القرآن لها، وكانت قد ذكرت في تصريحات سابقة لـ«الشرق الأوسط» أن «عمرو يوسف ليس شريك حياة فقط، بل شريك نجاح أيضاً»، مؤكدة أنه «لولا تشجيعه لها لم تكن تسطيع السفر لتصوير فيلميها (نزوح) و(السباحتان)»، وحينما تحقق النجاح كان سعيداً بذلك، وكان داعماً لها بحضوره مهرجان (فينيسيا) ليكون بجوارها، مشيرة إلى أن دعمه لها يضاعف سعادتها.