«سنة جديدة... أنا جديدة»... من صحنك إلى خزانتك مروراً بفنجان قهوتك

أساليب 2024 الأكثر رواجاً للعناية بالصحة الجسدية والنفسية

«سنة جديدة... أنا جديدة»... من صحنك إلى خزانتك مروراً بفنجان قهوتك
TT

«سنة جديدة... أنا جديدة»... من صحنك إلى خزانتك مروراً بفنجان قهوتك

«سنة جديدة... أنا جديدة»... من صحنك إلى خزانتك مروراً بفنجان قهوتك

لا توقيت مناسباً أكثر من مطلع عامٍ جديد، لوضع قائمة بأساليب عيش صحّي وسليم ترافقنا خلال الأشهر الـ12 المقبلة. فمع ختام إجازة نهاية السنة، التي يواكبها كثيرٌ من الحلويات، والطعام الدسم، والكسَل، وتصفُّح وسائل التواصل الاجتماعي، يستفيق عدد كبير من الناس وهم يحلمون بـ«أنا جديدة»، على قاعدة «New Year, New Me (سنة جديدة، أنا جديدة)».

لكل سنةٍ اتّجاهاتُها الصحية ونزعاتها الرائجة على مستوى المأكل، والمشرب، والدواء، والعادات اليومية، والرياضة. وإذا كان عقار «أوزمبيك (Ozempic)»، والصحة النفسية، والنوم السليم، وشاي الماتشا، من بين أبرز عناوين عام 2023، فإنّ 2024 تطلّ مع أولويّات وصيحات جديدة.

عقار «أوزمبيك» للتخفيف من الوزن... أبرز صيحات 2023 (رويترز)

عاداتٌ أفضل لعمرٍ أطوَل

منذ أقدم العصور، سعى البشر وراء إطالة أعمارهم. يعود هذا المسعى ليشكّل إحدى أبرز صيحات السنة الجديدة. أما المفاتيح المقترحة، التي ستكون الأكثر رواجاً هذا العام، فهي إلى جانب الرياضة المنتظمة، والنوم والغذاء السليمَين، الغطس في المياه الباردة بل المثلجة. وبين الوسائل المقترَحة من أجل حياةٍ أطول، العلاج بالمياه الباردة والساخنة، وذلك بشكلٍ متزامن.

الغطس في المياه الباردة من أهم وسائل إطالة العمر ومحاربة الشيخوخة (رويترز)

السفر الهادف والهادئ

تصبّ رحلات الراحة والشفاء في خانة إطالة العُمر، بما على برامجها من تمارين التأمّل، وجلسات تعليم تقنيات التنفّس والاعتناء بالذات، والأنشطة الخالية من التوتّر. ووفق «معهد العافية العالمي (Global Wellness Institute)»، فإنّ السفر الهادف إلى صحةٍ أفضل سيشهد شعبيةً مطّردة، ليتضاعف الطلب عليه بنسبة 21 في المئة مع حلول عام 2025.

لا يشبه هذا النوع من السفر الرحلات التقليدية التي تقترح باقةً تضمّ الفندق والطعام والجولات السياحية، بل يقدّم برامج مستحدثة، من صفّ الرياضة داخل غرفة الفندق، مروراً بتعليم رياضاتٍ جديدة، وليس انتهاءً بجلسات اليوغا.

من بين صيحات 2024... السفر الهادف والتمرين في غرفة الفندق (رويترز)

التخلّص من السموم الرقميّة

ليس ازدياد مبيعات أحذية المشي في السوق العالميّة، سوى دليلٍ على رغبة الناس في الخروج إلى الطبيعة. ومن المتوقّع أن تتكرّس هذه الظاهرة خلال عام 2024.

بلغَ التعبُ من الشاشات والهواتف ذروةً غير مسبوقة، ففرضت عبارةٌ مثل «التخلّص من السموم الرقميّة (Digital detox)» نفسها. أما تحقيق هذا الهدف فيبدأ بعد إطفاء جهاز الهاتف الخلويّ والانتقال إلى الطبيعة، التي من المتوقع أن تشهد هذه السنة زياراتٍ أكثر من أي وقت. وسيواكبها اهتمامٌ متزايد بالرياضات الجماعيّة التي تعزّز التواصل الاجتماعيّ الواقعيّ، وليس الافتراضي. كما أن ممارسة الرياضة ضمن مجموعات وفي الهواء الطلق، تساعد في تخفيض مستويات التوتّر والقلق والالتهابات.

الرياضة ضمن مجموعات تساعد على التخلص من التوتر والقلق والالتهابات (رويترز)

الحمية النباتيّة نسخة 2024

بالحديث عن العودة إلى الطبيعة، لا بدّ من التوقف عند الموضة المتجدّدة للطعام النباتيّ. يعود المطبخ النباتيّ إلى الساحة بقوّة خلال 2024، مع بعض التعديلات؛ إذ سينصبّ التركيز في هذا النظام الغذائي الصحّي على مصادر البروتين النباتيّة، مثل الفطر والجوز والبقوليات، التي ستحلّ مكان اللحمة النباتيّة البديلة والمرتكزة غالباً على الصويا.

وكان الطعام القائم على النبات قد شهد طفرةً خلال سنة 2023، كما تبنّاه الجيل الشاب بشكلٍ خاص. وتشير أرقام منصة «تيك توك» إلى أن هاشتاغ #plantbased (أساس نباتيّ)، جمع مليار مشاهَدة السنة الماضية في الولايات المتحدة الأميركية وحدها.

طبق برغر مصنوع من موادّ نباتيّة (رويترز)

زمن البروتين

لا أحد ينكر أهمية البروتين، لا سيّما في أوساط الرياضيين الحريصين على أوزانهم وعلى بناء عضلاتٍ متينة، لكن الاهتمام بهذا المكوّن الحيويّ سيتضاعف هذه السنة. أما الاتجاهات التي من المتوقع أن يسلكها أنصار البروتين، فبَحريّةٌ بامتياز. من المعروف أنّ السمك هو أحد أهم مصادر البروتين، وسيكون التركيز بالتالي على مزيدٍ من المواد الغذائية السمَكيّة السهلة الاستخدام والطهو.

بروتينات السمك أولوية في حمية 2024 (رويترز)

الحمية المتوسطية أيضاً وأيضاً

بعد سنتَين احتلّ خلالهما الصيام المتقطّع وحمية الكيتو (keto) الصدارة بين الراغبين في تخفيض أوزانهم، يتراجع هذان النظامان الغذائيان الصارمان. أما الريادة خلال 2024 فمن المتوقّع أن تكون للحمية المتوسطية؛ أي مطبخ حوض البحر الأبيض المتوسط (Mediterranean Diet). تتميّز هذه الحمية المرِنة بكونها تجمع بين النكهة اللذيذة والفوائد الصحية، وهي ترتكز بشكل أساسي إلى الخضار والبقوليات والمكسّرات والسمك وزيت الزيتون.

الحمية المتوسطية أكثر مرونةً من حمية الكيتو والصيام المتقطّع (الشرق الأوسط)

كافيين أقلّ... ومياه «إكسترا»

أكثر أشكال القهوة رواجاً خلال السنوات الثلاث المقبلة، ستكون تلك الخالية من الكافيين. ويشهد قطاع تصنيع القهوة المعروفة بـ«ديكاف (decaf)»، نمواً متسارعاً وابتكاراتٍ متعددة.

وفيما تنصّ موضة 2024 على التخفيف من تناول الكحول، أو استبدالها المشروبات غير الكحوليّة بها، فإنها تذكّر بضرورة الإكثار من شرب المياه. لكنّ المياه التي ستشهد رواجاً خلال العام الحالي هي مياه «إكسترا»، أو تلك المضافة إليها عناصر مفيدة صحياً مثل الشوارد (electrolytes)، والفيتامينات، ومادّة الكولاجين.

ستشهد سوق القهوة الخالية من الكافيين ابتكارات ورواجاً أكبر (رويترز)

بعد «أوزمبيك»... «بربرين»

لن تخمد حمّى «أوزمبيك (Ozempic)» خلال العام الجديد. فالعقار الذي شكّل أبرز صيحات تخفيض الوزن السنة الماضية، باقٍ ويتمدّد. بتسويقٍ تولّاه الفنانون والمشاهير الذين اعتمدوه. غزا هذا الدواء الأسواق خلال العام الماضي، كما ظهرت عقاقير مشابهة له.

انعكست شعبيّة «أوزمبيك» على سوق المكمّلات الغذائية التي يُقال إنها تُسهم في تخفيض الوزن. أما الاسم الذي يُرتقب أن يتكرّر كثيراً خلال هذا العام، فهو «بربرين (Berberine)». كما «أوزمبيك»، يُعالج هذا المركّب الكيميائي المُستخرج من النباتات، مرض السكّري أساساً، إلا أنّ ثمّة زعماً متداولاً بأنه يُسهم في تخفيض الوزن.

البربرين هو مكمّل غذائي مستخرج من النبات يُقال إنه يساعد على تخفيف الوزن (منصة «إكس»)

الدكتور AI

سيشهد العام رواجاً أكبر للساعات الذكيّة التي ستغزو مزيداً من المعاصم، خصوصاً أنه من المتوقّع أن يرتفع منسوب ذكائها. لن تكتفي تلك الساعات بالمراقبة فحسب، بل إنها ستتدخل إلى جانب مرتديها، وتُنذره من أي خللٍ صحّي قد يتفاقم مع الوقت.

لن يتوقف دور الذكاء الاصطناعي (AI) عند هذا الحدّ، إذ إن «شات جي بي تي (Chat GPT)» يتحوّل شيئاً فشيئاً إلى المستشار الصحي الرسمي في العالم الرقمي. وتشير الأرقام إلى أن غالبية الجيل الصاعد تستعين به، بدل استشارة الطبيب.

سيلعب «شات جي بي تي» دور أكبر مستشار صحي وطبي في 2024 (رويترز)

موضة الثياب المستعملة

سنةً تلو أخرى، يزداد الوعي البيئي عند الناس، وسط المخاطر التي تتهدّد الكرة الأرضية من جرّاء التغيّر المناخي. انعكس هذا الوعي انتباهاً أكبر إلى استهلاك منتجات صديقة للبيئة. كذلك انتشرت خلال السنة الماضية موضة شراء الملابس المستعملة، التي اعتمدتها علامات تجارية عالمية معروفة؛ حرصاً على أسلوب حياة مستدامة (sustainable lifestyle). ستستمر هذه الموضة خلال 2024، مع تركيز أكبر على الملابس الرياضية المستعملة.


مقالات ذات صلة

الشمبانزي يساهم في حل أزمة المضادات الحيوية للبشر

يوميات الشرق الشمبانزي تستخدم نباتات في علاج نفسها (غيتي)

الشمبانزي يساهم في حل أزمة المضادات الحيوية للبشر

جرى رصد استخدام حيوانات الشمبانزي نباتات في علاج نفسها... الأمر الذي قد يقود البشر نحو ابتكار أدوية جديدة

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك الدراسة وجدت أنه من بين 17 مادة من المواد الكيميائية الأبدية التي تم اختبارها 15 منها أظهرت امتصاصاً «كبيراً» في الجلد

دراسة: الجلد يمتص مواد كيميائية خطيرة من الملابس وبعض المنتجات

وجدت دراسة جديدة أن «المواد الكيميائية الأبدية (PFAS)» السامة يمكن امتصاصها من خلال جلد الإنسان.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك فوائد مذهلة لبذور الشيا (The New York Times)

5 فوائد مذهلة لبذور الشيا «نجمة الطعام»

ربما تكون قد سمعت عن فوائد بذور الشيا، ولكن إذا لم تكن تدمجها بالفعل في نظامك الغذائي، فإنك تفوت فوائد «نجمة الطعام».

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق كيف يتصرف الشخص المتضرر عاطفيا للهروب من مشاعره (بي بي سي)

كيف تعرف أنك متضرر عاطفياً؟ 10 علامات تعطيك الإجابة

هل لاحظت يوماً ما أن بعض الأشخاص يتعاملون بلامبالاة مع ظرف مؤلم؟

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك دراسة: تناول الجبن قد يساعدك على العيش لحياة أطول

دراسة: تناول الجبن قد يساعدك على العيش لحياة أطول

وجدت دراسة أن الصحة العقلية هي العامل الأكثر أهمية في طول العمر، وأن الأشخاص السعداء يعيشون لفترة أطول بغض النظر عن الوضع الاجتماعي والاقتصادي.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )

تعاطف واسع مع كندة علوش بعد إعلان إصابتها بالسرطان

الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)
الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)
TT

تعاطف واسع مع كندة علوش بعد إعلان إصابتها بالسرطان

الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)
الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)

تعاطف واسع وكثير من المحبة والمساندة ودعوات بالشفاء أحاطت بالفنانة السورية كندة علوش عقب إعلانها إصابتها بمرض السرطان، وأنها لا تزال تتلقى العلاج.

وظهرت كندة، مساء السبت، في «بودكاست» للإعلامية المصرية منى الشاذلي عبر قناتها على «يوتيوب» في حلقة خاصة مهدت لها الشاذلي بقولها: «كثير ممن سيشاهدون هذه المقابلة سيدهشون جداً لهذه الروح المنطلقة التي تتحدث بها كندة عن موقف سوداوي».

وعلّقت كندة التي بدت مبتسمة ومتصالحة وقوية وهي تتحدث عن إخفائها مرضها لأكثر من عام، قائلة: «كنت أريد خوض هذه الرحلة بمفردي، لا أريد أن يتعامل الناس معي كمريضة؛ لأنني لم أكن أريد أن أتعامل أنا مع نفسي بصفتي مريضة».

وإذا كان نجم المنتخب المصري وفريق «ليفربول» الإنجليزي محمد صلاح قد ساند كندة بشكل أذهلها بمجرد علمه بمرضها من أصدقاء مشتركين لهما، فإن مواقع التواصل الاجتماعي ضجت بآلاف التعليقات من متابعين أشادوا بشجاعة كندة علوش، ودعوا لها بالشفاء. وساندها زملاؤها بالوسط الفني وأبدوا تعاطفاً كبيراً معها، ومن بينهم، ريهام عبد الغفور وحنان مطاوع، وكانت صديقتها الأقرب منى زكي قد علقت على مقطع من الحلقة عبر حساب منى الشاذلي على «إنستغرام»، وكتبت: «ربنا يحفظكم كلكم ويبعد عنكم أي حاجة وحشة».

كندة علوش ومنى الشاذلي خلال الحلقة التي كشفت فيها عن إصابتها بالسرطان (إنستغرام)

وتوالت مساندات الفنانات السوريات لكندة، فكتبت سوزان نجم الدين: «ألف حمد الله على سلامتك حبيبتي إنشالله ماتشوفي أي شر أبداً، ربنا يحفظك لزوجك وأهلك وأولادك»، وكتبت صفاء سلطان: «حبيبتي بعرفك وبعرف كندة القوية، كلنا نستمد منك القوة والطاقة الإيجابية، أنت أقوى وأشجع من أي ظرف»، كما كتبت جومانة مراد: «يا روحي أنت، الله يحفظك ويخليك لزوجك وأولادك وكل أهلك ويبعد عنكم كل مكروه».

وكانت كندة قد أعلنت خلال اللقاء عن اكتشاف إصابة والدتها بالمرض نفسه، وأنه وراثي في العائلة، مما جعل الجمهور يدعو لها ولوالدتها، وكتب حساب على «فيسبوك» باسم د. هالة محمود صالح: «حفظها ربي من كل مكروه وزادها من فضله ومن عليها وعلى والدتها بالشفاء العاجل»، وكتب د. مجدي موريس: «أكثر ما أعجبني في تجربتك أنك تحملتيها بصبر وكنت بشوشة كما تعودنا منك».

وتطرقت كندة إلى تنمر البعض عليها لزيادة وزنها، قائلة إن «صورة قد التقطت لها في بداية مراحل المرض، وكان جسدها منتفخاً من تأثير جرعات العلاج، وأن تعليقات البعض كانت مؤذية».

كندة علوش تؤكد أن عمرو يوسف شريكها في النجاح (إنستغرام)

وأشادت الناقدة الفنية المصرية ماجدة خير الله بشجاعة كندة علوش، وذكرت أنها «بدت متقبلة الموقف بشجاعة، ولم تحول الأمر لمأساة رغم أنها في خضم الأزمة ولا تزال تعاني وطأة العلاج»، وفسرت ذلك لـ«الشرق الأوسط» بأنها «تستمد القوة من أن لديها طفلين ولا تريد أن تضعف»، وثمنت الناقدة دعم زوجها عمرو يوسف لها، مؤكدة أن «الدائرة المقربة من الأهل والأصدقاء يكون عليها دور كبير في التخفيف عنها».

وأشارت ماجدة إلى أن «كندة ممثلة متميزة للغاية، ولها أعمال في قمة التميز على غرار مسلسل (أفراح القبة)، وأفلامها مثل (نزوح) و(السباحتان)، فهي فنانة لا تعبأ بحجم الدور، وغير متكالبة على العمل، لكنها تقدم في النهاية أدواراً مميزة، وستشفى بإذن الله لتواصل عطاءها الإنساني والفني».

وكانت كندة قد تحدثت عن دعم ومساندة زوجها الفنان عمرو يوسف لها في رحلة علاجها وحرصه على حضور جلسات العلاج الكيماوي معها وقراءة القرآن لها، وكانت قد ذكرت في تصريحات سابقة لـ«الشرق الأوسط» أن «عمرو يوسف ليس شريك حياة فقط، بل شريك نجاح أيضاً»، مؤكدة أنه «لولا تشجيعه لها لم تكن تسطيع السفر لتصوير فيلميها (نزوح) و(السباحتان)»، وحينما تحقق النجاح كان سعيداً بذلك، وكان داعماً لها بحضوره مهرجان (فينيسيا) ليكون بجوارها، مشيرة إلى أن دعمه لها يضاعف سعادتها.