سيارة تدهس صاحبها في ألمانيا

سيارة شرطة تقف أمام كاتدرائية كولونيا غربي ألمانيا (أ.ف.ب)
سيارة شرطة تقف أمام كاتدرائية كولونيا غربي ألمانيا (أ.ف.ب)
TT

سيارة تدهس صاحبها في ألمانيا

سيارة شرطة تقف أمام كاتدرائية كولونيا غربي ألمانيا (أ.ف.ب)
سيارة شرطة تقف أمام كاتدرائية كولونيا غربي ألمانيا (أ.ف.ب)

كاد مسن يفقد حياته في ألمانيا إثر تعرضه للدهس بسيارته الخاصة، وفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية».

فقد تعرض رجل يبلغ من العمر 79 عاماً للدهس بسيارته في باد هونينغن بولاية راينلاند بالاتينات غربي ألمانيا، ليصاب بجروح خطيرة، حسبما ذكرت الشرطة مساء أمس (الأربعاء)، لكن إصاباته لم تكن مهددة للحياة.

وتوقف الرجل على منحدر وخرج من السيارة. ولم يرفع مكابح اليد بشكل صحيح، لتبدأ السيارة الانزلاق. وعندما حاول الرجل استجماع قوته لإيقافها دهسته.

ووفقاً للشرطة، أنقذت فرقة الإطفاء الرجل من تحت السيارة ونقل إلى مستشفى.


مقالات ذات صلة

السعودية تنال الضوء الأخضر الأوروبي للاستثمار في شركة ألمانية للسيارات الكهربائية

الاقتصاد مركبة كهربائية ذاتية القيادة من «هولون» (موقع الشركة الألمانية)

السعودية تنال الضوء الأخضر الأوروبي للاستثمار في شركة ألمانية للسيارات الكهربائية

وافقت المفوضية الأوروبية على صفقة السيطرة المشتركة على «هولون» الألمانية للمركبات الكهربائية ذاتية القيادة، من جانب صندوق الاستثمارات العامة و«بنتلر» النمساوية.

«الشرق الأوسط» (فرانكفورت)
تكنولوجيا سيارات أجرة روبوتية تختبر في شوارع الصين

الصين: ريادة عالمية في تجربة السيارات ذاتية القيادة

أكبر تجربة في العالم تُجرى في الشوارع المزدحمة لمدينة ووهان

كيث برادشير (ووهان (الصين))
الاقتصاد عمال في أحد مصانع السيارات جنوب شرقي الصين (رويترز)

«إنها الحرب»... شركات السيارات الصينية تبحث رسوماً انتقامية ضد المركبات الأوروبية

حثت شركات صناعة السيارات الصينية الحكومة على زيادة الرسوم الجمركية على السيارات الأوروبية المستوردة التي تعمل بالبنزين رداً على القيود التي فرضتها بروكسل

«الشرق الأوسط» (بكين)
الاقتصاد الرئيس التنفيذي لـ«تويوتا» كوجي ساتو خلال تقديم المحرك الجديد في مؤتمر صحافي الأسبوع الماضي (أ.ب)

شركات السيارات اليابانية لا تزال تراهن على محركات الاحتراق الداخلي الجديدة

رغم طفرة الإقبال على السيارات الكهربائية يبدو أيضاً أن جيلاً جديداً قادم من محركات الاحتراق الداخلي التي تعمل بالبنزين أو الديزل.

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
الاقتصاد صورة لأحد معارض السيارات اليابانية في العاصمة السعودية الرياض (وكالة عبد اللطيف جميل)

هل تؤذي فضيحة «السلامة» اليابانية سوق السيارات السعودية؟

وُضعت شركات سيارات يابانية عملاقة في مرمى الفضائح بسبب تزوير بيانات السلامة، وهو ما دفع وزارة النقل إلى مداهمة شركات كبرى مثل «تويوتا».

عبير حمدي (الرياض)

لبنان يُغنّي في النسخة الـ23 لـ«عيد الموسيقى»

بيروت تحتفل بـ«عيد الموسيقى» طوال يومين (المركز الثقافي الفرنسي)
بيروت تحتفل بـ«عيد الموسيقى» طوال يومين (المركز الثقافي الفرنسي)
TT

لبنان يُغنّي في النسخة الـ23 لـ«عيد الموسيقى»

بيروت تحتفل بـ«عيد الموسيقى» طوال يومين (المركز الثقافي الفرنسي)
بيروت تحتفل بـ«عيد الموسيقى» طوال يومين (المركز الثقافي الفرنسي)

لبنان بجميع مناطقه يُغنّي في النسخة الـ23 لـ«عيد الموسيقى» الذي يحلّ في 21 يونيو (حزيران) من كل عام. فاللبنانيون اعتادوا الاحتفال به منذ انطلاقته عام 2001. يقف وراء هذا الحدث الذي يشمل نحو 120 دولة في العالم، وزير الثقافة الفرنسي الأسبق جاك لانغ، وتحوّل بعدها إلى موعد سنوي ينظّمه «المركز الثقافي الفرنسي» في بلدان مختلفة؛ منها بلاد الأرز.

هذا العام، انطلقت الاحتفالات من مدينة زحلة البقاعية، لتشقّ طريقها إلى مدن بعلبك وجونية والهرمل. وفي مدينة جبيل، غصّت الحدائق والساحات العامة بهواة الموسيقى، فاحتفل الأهالي بالمناسبة مع فريق «عشتار» الغنائي والـ«دي جي» ألكس وإليو، وغيرهما.

أما في بيروت، فبدأت الاحتفالات عشية العيد. وفي «ستايشن» بمنطقة سنّ الفيل، تتوالى على إحياء المناسبة فرقٌ موسيقية. فكما «بليس» و«ألان أبي»، تحضُر من فرنسا فرقة «ديلغريس» لموسيقى «بلوز روك».

في هذا السياق، تقول مديرة «المركز الفرنسي» في بيروت، سابين سيورتينو، لـ«الشرق الأوسط»: «في الأزمات، نفتقد عادة النشاطات الثقافية. لكننا من موقعنا في لبنان، نراها ضرورية. وعيد الموسيقى يشكّل متنفّساً للبنانيين، لا سيما لجيل الشباب».

فريق «بليس» الغنائي يُشارك في احتفالات «عيد الموسيقى» (المركز الثقافي الفرنسي)

ففي 21 يونيو، ينتظر اللبنانيون اللقاء مع أجمل الأغنيات الفرنسية القديمة والحديثة، وذلك في حديقة جامعة «الإيزا» في العاصمة، التي تفتح أبوابها عند السابعة مساءً، ليبدأ الحفل في الثامنة. تشارك فيه المغنّية ياسمينا فرح وعازف البيانو جاد حبيب، وينضمّ إليهما عازف الساكسوفون توم هورميغ، وماريو شيخاني على الإيقاع. كما يطلّ في الأمسية عازف الغيتار رافي مندليان، وعلى «الباس» جوي نمور. ويعود الريع للمنح الجامعية لطلاب هذا الصرح الثقافي.

تصل الاحتفالات في 21 يونيو إلى طرابلس الشمالية. محطّات موسيقية وغنائية تشهدها المدينة، بينها مع فريق «درابزين» الغنائي، و«ديلغريس» لموسيقى «بلوز روك». يكمل عيد الموسيقى طريقه نحو بلدة إهدن، وفي ساحتها الرئيسية، «الميدان»، يصدح صوت فريق «بوليس ولص» في 22 يونيو، ليتبعه عرض آخر لفريق «دندنة» يُختتم مع حفل موسيقي عند الحادية عشرة ليلاً.

وقفة طويلة مع الموسيقى، ينظمّها «المركز الثقافي الفرنسي» في دير القمر الشوفية يوم 22 يونيو أيضاً؛ يجتمع فيها كورال البلدة مع الفنانين هلال فخر الدين، ولورانس أشقر، وبهاء حسنية. وتُختتم في «ساحة داني شمعون» مع عرض موسيقيّ وغنائي لفريقَي «فاتن» و«شوفنا».

أما في بلدة جباع، فيعيش هواة الموسيقى رحلة مع «التانغو» في 21 الحالي. يتولّى فريق «ماس تانغو» هذه المهمّة، ويتألّف من المغنّية يولاند فريسيدو و3 عازفين؛ يعزف اثنان منهما على البيانو و«الباندينيون»، أما ثالثهما مايكل غنيست، فيعزف على الكمان.

تمتدّ الاحتفالات إلى بلدة حومال، فتحيي العيد مع موسيقيين من أهلها في 21 يونيو. وتُقام في مدينة صيدا في يوم العيد أيضاً محطّات فنية عدّة؛ تنطلق من مسرح «أشبيلية» مع الفنان حسان عبد الجواد الذي بدأ العزف على البيانو منذ كان في التاسعة. وللأولاد حصّتهم في الاحتفالية، فيقدّمون عرضاً غنائياً عند الحادية عشرة قبل الظهر في «خان الإفرنج». ويتبعه في السابعة مساء عرض غنائي لتلامذة «مدرسة ناصر قصير». بدوره يحتضن «متحف الصابون» في المدينة يوم 22 يونيو حفلات لفرق محلّية، وأخرى لفريق «أشكرة» تُقام في «الحمّام الجديد».

بدورها، تؤكد مديرة «المركز الثقافي الفرنسي» في الجنوب صوفي جرجات أنّ العيد يحمل هذا العام أهمية خاصة. وتتابع لـ«الشرق الأوسط»: «تنحصر الاحتفالات في جنوب لبنان بصيدا فقط. في السابق، كنا ننظّم نشاطات عدّة في النبطية وصور أيضاً. لكن بسبب الحرب التي يشهدها جنوب لبنان أُلغيت».

تختم: «أردنا احتفالات صيدا جرعة أمل نهديها إلى أهالي المنطقة الذين يحتاجونها في ظلّ ضغوطهم الحياتية والميدانية».