مصر: مسلسلات المنصات الرقمية تُعزز مكانتها في 2023

زاد عددها على 20 عملاً... وأدى بطولتها كثير من النجوم

أحمد فهمي وركين سعد في لقطة من «سفاح الجيزة»
أحمد فهمي وركين سعد في لقطة من «سفاح الجيزة»
TT

مصر: مسلسلات المنصات الرقمية تُعزز مكانتها في 2023

أحمد فهمي وركين سعد في لقطة من «سفاح الجيزة»
أحمد فهمي وركين سعد في لقطة من «سفاح الجيزة»

حققت معظم المسلسلات المصرية التي عُرضت خلال عام 2023 على المنصات الرقمية العربية نسب مشاهدة كبيرة، وتفاعلاً واسعاً، إذ تصدرت أحداثها ومشاهدها «الترند» على مدار الأشهر المنقضية، وهو ما يراه متابعون ونقاد «تعزيزاً» لمكانة هذه النوعية من الأعمال القصيرة التي تتميز المنصات بعرضها، وتلقى قبولاً لدى المشاهدين.

لقطة من مسلسل «أزمة منتصف العمر» (الشركة المنتجة)

وبينما تستحوذ شاشات التلفزيون على النسبة الكبرى من اهتمامات الجمهور خلال موسم رمضان، (الموسم الدرامي الأكبر في مصر)، فإن المنصات باتت تتمتع بوجود أفضلية على مدار العام لسهولة الوصول للأعمال التي تعرضها بعيداً عن زحام الإعلانات التي تقلل من متعة المشاهدة التلفزيونية، وفق نقاد.

وخطفت مسلسلات اهتمام الجمهور على مدار العام المنقضي من بينها «أزمة منتصف العمر»، و«سفاح الجيزة»، و«الليلة واللي فيها»، و«بطن الحوت»، و«سكر»، و«نصي التاني»، و«اللعبة 4»، و«سيب وأنا أسيب»، و«ليه لأ3»، و«صوت وصورة»، و«ريفو2»، و«وبينا ميعاد»، و«على باب العمارة»، وحكايات مسلسل «55 مشكلة حب»: (ألفريدو، روحي فيك، عيشها بفرحة).

وتنوعت موضوعات المسلسلات المعروضة على المنصات في عام 2023 والتي زاد عددها على 20 عملاً؛ ما بين دراما اجتماعية وكوميدية ورعب وجريمة.

لقطة من «سيب وأنا أسيب» (شاهد)

وتعد الأفكار الطازجة من بين العوامل التي دفعت الجمهور إلى الإقبال على مسلسلات المنصات في 2023، وفق الناقد الفني خالد محمود الذي يقول لـ«الشرق الأوسط»: «جمهور المنصات متفاعل بشكل لافت مع (السوشيال ميديا)، ويعبر عن رأيه بشأن أداء الفنانين والمشاهد، وهو ما يسهم في صعود أسماء هذه الأعمال إلى صدارة (الترند) باستمرار، وهذا يشير إلى أن جمهور المنصات من الشباب يعد السبب الرئيسي وراء رواج تلك الأعمال وتصدرها قوائم الأكثر بحثاً».

ورغم ذلك الانتشار لا يعتقد محمود أن «المنصات قد سحبت البساط تماماً من الشاشات التقليدية، لأن جمهورها الكبير قد يشاهد المسلسلات في صمت ومن دون التعبير عن رأيه عبر السوشيال ميديا».

شيكو وهشام ماجد مع جمهور مسلسل «اللعبة» (شاهد)

ويشدد الناقد المصري على أن «عدد الحلقات القليل الذي تتميز به أعمال المنصات يمثل عنصر جذب قوياً للمشاهدين خصوصاً من فئة الشباب والمراهقين الذين يجدون معالجات درامية جديدة وأداءً عصرياً في هذه الأعمال على غرار مسلسل (صوت وصورة) الذي قدمت خلاله الفنانة حنان مطاوع شخصية قريبة من الناس».

وتجذب الشخصيات الطيبة الجمهور بشدة، كما تجذبها الشخصيات الشريرة، وفق محمود الذي يقول: «يسعى المشاهدون إلى معرفة مبررات الشخصية الشريرة حتى النهاية».

وقد حققت أعمال المنصات قفزات لصُناعها من المنتجين والممثلين والمخرجين خلال عام 2023، وفق محمود، الذي يشير إلى أن معظم جمهور المنصات يتراوح عمره بين 12 - 18 عاماً، ويتركز في العاصمة المصرية القاهرة والمدن الكبرى بخلاف جمهور شاشات التلفزيون الذي ينتشر على نطاق واسع بالأقاليم والريف المصري خصوصاً من الفئة العمرية التي تتجاوز الثلاثين عاماً».

مشهد من مسلسل «ريفو 2»

ووفق موقع «غوغل» فقد تصدر مسلسل «جعفر العمدة» للمخرج محمد سامي وبطولة الفنان محمد رمضان، صدارة قائمة المسلسلات الأكثر بحثاً في عام 2023 بمصر؛ وجاء في المركز الثاني مسلسل «الأجهر» بطولة الفنان عمرو سعد، والذي عُرض أيضاً في الموسم الرمضاني لعام 2023، بينما احتل مسلسل «بالطو» المرتبة الثالثة بالقائمة، والعمل مأخوذ عن كتاب «بالطو وفانلة وكاب»، ومن إخراج عمر المهندس، وبطولة: محمد محمود، محمود البزاوي.

وضمت القائمة كذلك مسلسلات «سفاح الجيزة» بطولة أحمد فهمي، و«بابا المجال» لمصطفى شعبان، و«ضرب نار» بطولة ياسمين عبد العزيز وزوجها أحمد العوضي، و«موضوع عائلي» بطولة ماجد الكدواني، ورنا رئيس، ومسلسل «الأصلي» لريهام عبد الغفور، ومسلسل «وبينا ميعاد»، بطولة شيرين رضا، وصبري فواز، ومسلسل «أزمة منتصف العمر» بطولة ريهام عبد الغفور وكريم فهمي.

وبينما تسيطر القنوات المصرية على نسب المشاهدة في شهر رمضان فإن محمود يؤكد استحواذ أعمال المنصات على اهتمامات جمهور «السوشيال ميديا» بقية شهور السنة.

فواز ومطاوع في كواليس مسلسل «صوت وصورة» (حساب فواز بفيسبوك)

ويرى الناقد المصري محمد رفعت أن الموضوعات المدعمة بعنصري الإثارة والتشويق عبر هذه المنصات تتسبب في اجتذاب الجمهور، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط» أن «حلقات هذه المسلسلات لا يزيد عددها على 10، وتكون خالية من التطويل الذي تتسم به الأعمال المكونة من ثلاثين حلقة؛ ما يسهم في جذب الجمهور إليها»، موضحاً أن سعر الاشتراك البسيط بالمنصات ساعد كذلك في زيادة انتشارها، وسهّل للجمهور سرعة الهروب من الفواصل الإعلانية الطويلة التي تفقد المشاهدين التركيز.


مقالات ذات صلة

المسلسلات القصيرة تُعيد فرض حضورها على خريطة دراما مصر

يوميات الشرق المسلسلات القصيرة تُعيد فرض حضورها على خريطة دراما مصر

المسلسلات القصيرة تُعيد فرض حضورها على خريطة دراما مصر

تفرض المسلسلات القصيرة وجودها مجدداً على الساحة الدرامية المصرية خلال موسم الصيف، بعدما أثبتت حضورها بقوّة في موسم الدراما الرمضانية الماضي.

داليا ماهر (القاهرة )
الوتر السادس صابرين تعود للغناء بعمل فني للأطفال (حسابها على {انستغرام})

صابرين لـ«الشرق الأوسط»: أشتاق للغناء

قالت الفنانة المصرية صابرين إنها تترقب «بشغف» عرض مسلسل «إقامة جبرية» الذي تشارك في بطولته، وكذلك فيلم «الملحد» الذي عدّته خطوة مهمة في مشوارها الفني.

انتصار دردير (القاهرة)
يوميات الشرق تامر ضيائي خلال حضوره عرض مسرحية تشارلي العام الماضي - حسابه على فيسبوك

التحقيق في ملابسات وفاة ممثل مصري

تباشر النيابة العامة المصرية التحقيق في وفاة الفنان تامر ضيائي إثر سقوطه بعد مشاجرة مع أحد أفراد الأمن بمستشفى لعلاج الأورام التابعة لجامعة القاهرة.

أحمد عدلي (القاهرة)
يوميات الشرق بعد 4 سنوات من الصمت المسرحيّ يعود جورج خبّاز في «خيال صحرا» إلى جانب الممثل عادل كرم (إنستغرام)

جورج خبّاز... موسم العودة إلى الخشبة على وقعِ الشوق والرهبة

عشيّة انطلاق مسرحيّته الجديدة «خيال صحرا» التي تجمعه بالممثل عادل كرم يتحدّث الفنان جورج خباز عن العودة إلى الخشبة بعد 4 سنوات من الصمت المسرحيّ.

كريستين حبيب (بيروت)
يوميات الشرق الفنان رشوان توفيق وابنته المذيعة هبة رشوان (فيسبوك)

الفنان رشوان توفيق يرفض «ادّعاءات» حول زواجه من فتاة مصرية

أكّد الفنان المصري رشوان توفيق قيامه هو وابنته، المذيعة المصرية هبة رشوان، بالتواصل مع الفنان أشرف زكي نقيب الممثلين؛ لاتخاذ إجراءات ضد شخص أشاع أنه تزوج.

داليا ماهر (القاهرة )

إليسا في أعياد بيروت... رقصت وغنّت وخرجت ضحكاتها من قلب

إليسا افتتحت مهرجانات «أعياد بيروت» (الشرق الأوسط)
إليسا افتتحت مهرجانات «أعياد بيروت» (الشرق الأوسط)
TT

إليسا في أعياد بيروت... رقصت وغنّت وخرجت ضحكاتها من قلب

إليسا افتتحت مهرجانات «أعياد بيروت» (الشرق الأوسط)
إليسا افتتحت مهرجانات «أعياد بيروت» (الشرق الأوسط)

كطفل مشتاق لعناق أهله بعد غياب، أطلّت إليسا على جمهورها في مهرجان «أعياد بيروت». أقيم الحفل على الواجهة البحرية وسط العاصمة، وكان من تنظيم «ستار سيستم» و«تو يو تو سي» و«غات».

بأغنية «زهرة من الياسمين» استهلت حفلها بعد أن انحنت ملقية السلام على الحضور. بكلمات وجيزة عبّرت عن سعادتها بعودة هذه المهرجانات التي غابت عن العاصمة لـ4 سنوات قسراً. «لبنان هو النبض الذي أتنفسه. أن أكون موجودة بعد 4 سنين انقطاع عن (أعياد بيروت)، يمكن أكثر مرة أخاف فيها اعتلاء المسرح. حتى ولو كنت أعتلي مسرح الأوسكار فلن تنتابني هذه المشاعر. لبنان يعنيلي الكثير وكذلك بيروت و(أعياد بيروت). أشكر منظم الحفل على إقامة هذا المهرجان بالرغم من كل الظروف التي نعيشها. إننا شعب يحب الحياة وتصدير الفرح بالرغم من كل شي. افرحوا معي وهذه هي بيروت».

بدت إليسا مفعمة بالحيوية وتنثر الطاقة الإيجابية على الحضور (الشرق الأوسط)

بفستان ذهبي من تصميم نيكولا جبران كان بريق إليسا متوهجاً. تفاعلت مع الجمهور إلى حد تلبية طلباته بين وصلة وأخرى. رقصت وغنّت وخرجت ضحكاتها من قلب مفعم بالأمل. ردّدت أكثر من مرة عبارة «ما تواخذوني» بعد أن اضطرت إلى خلع حذائها، وتوجهت إلى الحضور: «جميعكم صرتم تعرفون حالتي الصحية». جلست على كرسي وسط الخشبة كي تلتقط أنفاسها وتكمل الغناء. قفزت مع فريق من الراقصين الذين لونوا لوحاتها الغنائية. وعندما صدح صوتها بأغنية «عايشالك» قامت الدنيا ولم تقعد. واجتاح الحماس الأجواء بعد أن وقف الجمهور يرددها معها. نثرت إليسا طوال الحفل طاقة إيجابية بجرعات كبيرة، وبدت مرتاحة وسعيدة كأنها تغني وسط بيتها. أكثر من مرة مازحت الناس وطلبت منهم تفاعلاً أكبر وهي تصرخ «يللا». وكان الحضور يلبي الطلب هائجاً ومائجاً، مطلقاً بالونات بيضاء وزهرية احتفاءً بها.

لم تشأ أن تبدأ حفلها إلا بمقاطع من أغاني فيروز. فسماء العاصمة كانت تزهو فرحاً، ولا ينقصها سوى سفيرتنا إلى النجوم كي يكتمل المشهد معها. وبعد أغنيتَي «بيقولوا زغيّر بلدي» و«بتتلج الدني» لفيروز انتقلت إلى «كرمالك» من أغانيها القديمة. وأتبعتها بـ«ارجع للشوق» و«بتمون» و«لو فيي». وبرومانسية أدّت «خليك بقا معي بالسليم» و«متلك ما في». وكانت توجه الميكروفون نحو الحضور الذي كان يغني كلماتها بحماس كبير.

حلّقت إليسا فرحاً، وعبرت نحو الضوء نافضة عنها عتمة ليالٍ طويلة. وفي كل مرة كان يناديها باسمها أحد الحضور كانت ترد بعفويتها المعروفة: «يا نعم آي لوف يو». وبين أغنية وأخرى كانت لا تنسى أن تلقي تحية المساء على لبنان وأهله. «شو هالعشق للبنان الله يحميه... بحبّو».

ومع أغنية «أواخر الشتا» شعر اللبنانيون بلفحة باردة افتراضية، زودتهم بها إليسا وسط الحرّ الشديد السائد في ليلة من ليالي بيروت الصيفية، المشبعة برطوبة عالية.

ضيفتها الفنانة ماريلين نعمان شكّلت مفاجأة الحفل (الشرق الأوسط)

وبعد «لو تعرفوه» اختارت أغنية «حظي ضحكلي» و«أنا سكتين» من ألبومها الجديد. ولتقدم وصلة طربية تألفت من أغنيتي «خطرنا على بالك» لطوني حنا و«سلّم عليها يا هوا» للراحل ملحم بركات، لتنتقل بعدها إلى مفاجأة الحفل التي تمثّلت باستضافتها على الخشبة الفنانة الشابة ماريلين نعمان، وقدمتها إليسا قائلة إنها لفتتها منذ مشاركتها في مسلسلَي «للموت» و«ع أمل»، وإنها تذكّرها ببداياتها.

ومعاً أدّتا شارة مسلسل «أنا مش صوتك»، ليصفق الجمهور وبمقدمه نادين جابر كاتبة مسلسل «ع أمل». فهي كانت أول من شجّع نعمان وتمسكت بمشاركتها في المسلسل غناءً وتمثيلاً. وأهدت إليسا نعمان إنتاج أغنية كونها تملك اليوم شركة إنتاج فنية هي «آي آر ريكوردز ميوزيك».

وبلغت الأجواء ذروتها عندما قدّمت إليسا «عايشالك» و«أنا بتمايل على الـbeat» و«سهرني يا ليل». وختمت الحفل بأغنية «حنغني كمان وكمان»، وقد رافقتها مشهدية جميلة من الألعاب النارية التي غطّت سماء الواجهة البحرية لبيروت.

جلست على كرسي ترتاح وهي تغني على المسرح (الشرق الأوسط)

ليلة من العمر توهجت بحضور إليسا، وأكدت توقعات اللبنانيين بأن «أعياد بيروت» طبّقت شعارها لهذا العام «الأعياد رجعت لبيروت»، وستكمل لغاية 30 يوليو (تموز) الحالي برنامجها الفني. وفي 22 يوليو (تموز) سهرة مع الموسيقي غي مانوكيان، وفي 23 منه يحيي جوزف عطية حفله المنتظر، أما في 24 يوليو، فاللبنانيون على موعد مع الفريق الأجنبي «بينك مارتيني» وأغانٍ حفظتها الأجيال. ويحل جون أشقر بعرض «ستاند آب كوميدي» في 26 من الشهر نفسه، ويختتم المهرجان فعالياته مع ميادة الحناوي في 28 يوليو، ومع المغني «الشامي» في 30 يوليو ليشكل مسك الختام.