القشّ والأكياس وأدوات المائدة البلاستيكية ممنوعة في مطاعم كندا

هذا القانون «من الجيّد جداً فرضُه»

الاستغناء عن البلاستيك مطلوب رغم صعوبة إيجاد بدائل (أ.ف.ب)
الاستغناء عن البلاستيك مطلوب رغم صعوبة إيجاد بدائل (أ.ف.ب)
TT

القشّ والأكياس وأدوات المائدة البلاستيكية ممنوعة في مطاعم كندا

الاستغناء عن البلاستيك مطلوب رغم صعوبة إيجاد بدائل (أ.ف.ب)
الاستغناء عن البلاستيك مطلوب رغم صعوبة إيجاد بدائل (أ.ف.ب)

توقّفت المطاعم والمقاهي في كندا عن استخدام القشّ، أو الأكياس، أو أدوات المائدة البلاستيكية، علماً بأنّ معركة الحكومة لوقف استعمال هذه المواد ذات الاستخدام الواحد، لم تنجح بعد.

ووفق وكالة الصحافة الفرنسية، اعتُمد الحظر التدريجي على استيراد المواد البلاستيكية وتصنيعها وبيعها خلال العام الماضي، في إطار قرار اتخذته أوتاوا بالوصول إلى صفر نفايات بلاستيكية بحلول عام 2030.

لكن في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، ألغت محكمة كندية قانوناً يصنّف بعض المنتجات البلاستيكية على أنها سامّة، بعد دعوى رفعها منتجو البلاستيك الكنديون. واستأنفت الحكومة هذا القرار الذي قد تكون له عواقب مباشرة على حظر المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد. ودخل القانون حيّز التنفيذ مجدداً، الأربعاء، في انتظار البتّ بالموضوع.

وقال شارل ديجان (29 عاماً)، من مطعم في سان جان سور ريشليو الواقعة على بعد 40 كيلومتراً من مونتريال: «من الجيد جداً أن يفرض القانون على التجّار وقف استخدام هذه المواد». وأضافت شريكته المهندسة إيلين بولانجيه: «أحياناً من الأسهل رمي الأغراض، لكنّ الأمر يستحق جهداً بسيطاً إضافياً».

من ناحية أخرى، يرى بعض التجّار وأصحاب المطاعم، على غرار إميل دوسيه، أنّ «إيجاد بدائل ليس بالأمر السهل».

وكان وزير البيئة الكندي ستيفن غيلبو قال إنّ «المعطيات العلمية واضحة: التلوّث البلاستيكي منتشر في كل مكان، ويسبّب أضراراً للحياة البرّية والبيئة».

وتشير سلطات أوتاوا إلى أنّ الكنديين يرمون سنوياً نحو 3 ملايين طنّ من النفايات البلاستيكية، يُعاد تدوير 9 في المائة فقط منها، لتُرمَى الكمية الأكبر في المكبّات، فيلوّث نحو 29 ألف طنّ من المواد البلاستيكية الطبيعة.


مقالات ذات صلة

بيئة المهندس عبد الرحمن الفضلي وزير البيئة السعودي (واس)

برنامج سعودي لتحفيز الممارسات الصديقة للبيئة

أطلق المهندس عبد الرحمن الفضلي، وزير البيئة السعودي، برنامج الحوافز والمنح بقطاعي البيئة والأرصاد، الذي يعد أحد برامج صندوق البيئة لتحقيق الاستراتيجية الوطنية.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد مدير مبادرة مجموعة العشرين للحد من تدهور الأراضي (الشرق الأوسط)

ثوماروكودي: لا تنمية مستدامة ولا أمن غذائي دون استصلاح الأراضي

في اليوم العالمي للبيئة، حاورت «الشرق الأوسط» الدكتور مورالي ثوماروكودي، مدير «مبادرة الأراضي العالمية لمجموعة العشرين» التي أطلقت من السعودية عام 2020.

آيات نور (الرياض)
يوميات الشرق من المحتمل أن هذه الطيور العملاقة التي لا تستطيع الطيران كانت تجوب غابات أستراليا منذ 45 ألف عام (الباحث في علم الحفريات الفقارية جاكوب سي بلوكلاند عبر «إكس»)

في أستراليا... العثور على جمجمة ضخمة لطائر انقرض قبل 45 ألف عام

قال باحثون إنهم عثروا على جمجمة طائر عملاق في أستراليا انقرض منذ عشرات الآلاف من السنين.

«الشرق الأوسط» (سيدني )
الاقتصاد فرقة تابعة للمركز الوطني للرقابة على الالتزام البيئي تقوم بمهامّها الرقابية ميدانياً (الشرق الأوسط)

دليل استرشادي لاستدامة القطاعات التنموية بالسعودية

أصدر المركز الوطني للرقابة على الالتزام البيئي دليلاً استرشادياً لإعداد وتنفيذ تقارير المراقبة البيئية

«الشرق الأوسط» (الرياض)

أدريانا الحاج ترسم الجداريات وتبوح بالمجرَّد

اللبنانية أدريانا الحاج أدركت الطريق منذ البداية (صور الرسّامة)
اللبنانية أدريانا الحاج أدركت الطريق منذ البداية (صور الرسّامة)
TT

أدريانا الحاج ترسم الجداريات وتبوح بالمجرَّد

اللبنانية أدريانا الحاج أدركت الطريق منذ البداية (صور الرسّامة)
اللبنانية أدريانا الحاج أدركت الطريق منذ البداية (صور الرسّامة)

بينما كانت المعلّمة تشرح، شرَدَت ابنة السنوات الـ11 في خيالها وسلّمته للرسم على طاولة الصفّ. شجَّعت العائلة الرسّامة اللبنانية أدريانا الحاج على تطوير الموهبة، فكان التتلمُذ على الفنّان التشكيلي حيدر حموي. إكمال الدراسة في فرنسا عرَّفها أكثر على ما ولعت به: فنّ الجدارية. قرأتْ، وتعلّمتْ، وشاركتْ في ورشات عمل، للتمكُّن من الأدوات. اليوم، تقول لـ«الشرق الأوسط»: «لا مكان لأضع لوحاتي!». ذلك أنّ نتاج الفنانة يتجاوز الـ2000 عمل طوال 20 عاماً، وسط مواصلة التعلُّم والتوق إلى الأفضل.

الجدارية تمنح المكان الضيّق «مجالاً آخر» (صور الرسّامة)

استهواها الجدار وضخّ الألوان على سطحه، فشكَّل هذا السطح المادة الأحبّ إليها. درَّبها أستاذ فرنسيّ على تقنيات الرسم عليه وتلوينه. تقول: «منذ البداية عرفتُ طريقي. وضعتُ هدفي وانطلقتُ. لم أكفَّ عن السعي».

لـ6 سنوات درست الهندسة الداخلية، لتزور المنازل وتُشكّلها قبل مدِّها بالرسم واللون. تتحدّث عن فسحات ضيّقة، لا متّسعات فيها، فتمنحها الجدارية «مجالاً آخر»: «بعض المنازل يخلو من مشهديات الطبيعة، ولا يطلّ على الاخضرار. حين تزيّنه جدارية مستوحاة من الشجر والورد وأشكال الانشراح، يتحلّى بالطلاقة. لا يعود محدوداً، فيتحرّر من الضيق لمجرّد مَنْحه ألواناً مريحة».

استهواها الجدار وضخّ الألوان على سطحه (صور الرسّامة)

أرادت تعميم الجداريات ورفض حصرها بالطبقة المخملية القادرة على دفع المال للحصول عليها. راح هواة الجَمْع يألَفون فنّها ويطلبونها للرسم في منازلهم. وحدث ذات صدفة أنها كانت ترسم على الشرفة حين مرَّ مهندس أسترالي ولمَحَ ما أراده. تروي: «حينها قال لي، أريدكِ غداً في الأشرفية، وأعطاني العنوان. ذهبتُ. قدَّم إليّ صورة وطلب رسمها على جدار طوله 5 أمتار. بعد أيام، أنهيتُ العمل وقد سرَّه جداً، فسلّمني الرسم في مطعم، صدَفَ أنه للفنان راغب علامة، لتبدأ علاقتي بالمشاهير من هذه الفرصة».

تناقلت الأسماء فرادة فنّها، وراحت تُعرَف، ليس في منازل الفنانين، من راغب علامة إلى كارول سماحة، بل بين طلابها وجيل الغد. تستعدّ أدريانا الحاج لمعرضها مع رسّامي «الجامعة اللبنانية - الأميركية» (LAU) المُتزامِن مع تخرّجهم، وبالتوازي تُواصل الرسم لإنجاز معارض فردية مقبلة. تقول مَن ألقت ريشتها في الماء لئلا تجفّ الألوان بينما تُجري اللقاء: «لا أستطيع التوقُّف. أرسم كمَن يشرب قهوته كلّ صباح ولا يكتمل نهاره من دونها. حياتي تنقُص بلا رسم يومي. ولا أختار السهل، بل أتعمّد التحدّيات. أطارد لوحة تُشعرني بأنني في مسار التطوُّر. فحين يصقل الفنّان مساره بالبحث المستمرّ والدرس، يستطيع إفادة الآخرين. في حالتي، أفيد طلّابي. أعطيهم لأنني لا أكفُّ عن النَهْل».

أدريانا الحاج ومصمّم الأزياء نجا سعادة خلال تصميم «أنا بيروت» (صور الرسّامة)

محطّة أخرى جسَّدها تعاون أدريانا الحاج مع مصمّم الأزياء اللبناني نجا سعادة. ذلك بدأ من إضافة لمساتها على جاكيت يرتديها، وقِطع ثياب يطلّ بها في عروضه الخاصة. ولمّا لاقت اللمسة الإعجاب، اتّفقا على إدخالها في فساتين وبعض فولارات الحرير. أصبح الرسم بعض تصاميمه، وبلغ ذروته حين شكَّلا فستان «أنا بيروت» بُعيد انفجار المرفأ. لقي التصميم أصداء، فارتدته الإعلامية رابعة الزيات وسط الحطام، ليُعرض لاحقاً في مزاد ويجمع ما يزيد على 80 ألف دولار لإصلاح المنازل المتضرّرة.

الريشة الناطقة تتغلّب على الكلام القليل (صور الرسّامة)

يكتمل الشغف بالتعبير المجرَّد، فتقول: «التجريد يُخرج مني ما لا أقوله دائماً. هو فسحتي للبوح. يُشعرني باللاحدود». شيءٌ في أدريانا الحاج يميل إلى الصمت، فتُغلّب الريشة الناطقة على الكلام القليل والإجابة المختَصرة. أداة الرسم بديلُ صفِّ الكلمات الطويلة، والسطح يصبح فضاءً لما لا يُقال فيختار الاختزال والاقتضاب والتورية.

يكتمل الشغف بالتعبير المجرَّد (صور الرسّامة)

ولمّا حلَّ المرض، عكَسَت القاعدة. تُدرك أنّ الرسم علاج، وتُطبِّق ممارسته على الآخرين، بينهم أولاد يهدُّ السرطان أجسادهم، من دون أن يُطفئ حماستهم حيال التعلُّم منها والشفاء بخليط ألوانها. وإنما اختراقه جسدها جمَّد الريشة وكتَّف اليد، باستثناء محاولات ضئيلة خلال رحلة العلاج. نسألها عن المرض حين يصبح نقطة تحوُّل، كيف يوظّفه الفنّان ليُخمِّر فنّه؟ ردُّها: «شلّني في البداية، وفرض عليَّ التركيز الكامل لاستعادة الصحّة. ثم نهضت. حين رسمتُ مجدداً، شعرتُ بحلاوة الرسم وبتلك الإضافة الجميلة الفارقة. رحتُ أتطلّع إلى اللوحة بنظرة مغايرة، وأمنحها تفسيراً آخر».

التجريد يُخرج من أدريانا الحاج ما لا تقوله دائماً (صور الرسّامة)

جوائز حصدتها بين فرنسا ولبنان وشرم الشيخ في مصر، حين حضرت قامات، بينهم نور الشريف ومحمود حميدة معارضها. تبقى بيروت عزيزتها، ولعلَّها تشبهها. الاثنتان اختارتا النهوض في عزّ الوجع.