موسيقى «بوليرو» في كوبا والمكسيك ضمن قائمة اليونيسكو للتراث

وسيلة للتعبير بالغناء عن العواطف والمشاعر

كوبيون يغنون بوليرو في أحد شوارع هافانا (أ.ف.ب)
كوبيون يغنون بوليرو في أحد شوارع هافانا (أ.ف.ب)
TT

موسيقى «بوليرو» في كوبا والمكسيك ضمن قائمة اليونيسكو للتراث

كوبيون يغنون بوليرو في أحد شوارع هافانا (أ.ف.ب)
كوبيون يغنون بوليرو في أحد شوارع هافانا (أ.ف.ب)

أدرجت اليونيسكو موسيقى «بوليرو»، التي تشكل أحد الرموز الثقافية البارزة للمجتمعين الكوبي والمكسيكي، ضمن التراث غير المادي للإنسانية الثلاثاء. وتعدُّ موسيقى «بوليرو» وسيلة للتعبير بالغناء عن العواطف والمشاعر. وتقول المغنية الكوبية ميغداليا هيشافاريا: «إنها موسيقى تنبض بالحياة»، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

مغنون كوبيون يغنون بوليرو في ماليكون بهافانا (أ.ف.ب)

وداخل منزلها في هافانا، تحتفل المغنية البالغة 82 عاماً والتي كرّست 60 سنة منها للأغاني الرومانسية التي تشتهر بها كوبا والمكسيك، بالخبر السارّ مؤديةً «مي فالتاباس تو» (Me faltabas tu)، إحدى أغنياتها المفضلة. وبصوتها المؤثّر، تؤدّي ميغداليا أغاني تنتمي إلى موسيقى بوليرو في بلدان عدة بينها كولومبيا والمكسيك وإسبانيا، وغنّت إلى جانب نجوم بوليرو من أمثال أومارا بورتوندو وسيليا كروز.

وتقول هيشافاريا إنّ «بوليرو عبارة عن أحاسيس وموسيقى هادئة وجميلة يستمتع بها الناس وتتيح للراغبين في الوقوع بالحب أن يفعلوا ذلك بحرية، وتسمح لمَن يريد إعطاء قبلة أن يُقدِم على ذلك».

ومع أنّ الجزيرة شهيرة بأنواع موسيقية على غرار السون والرومبا، تنتشر فيها أيضاً موسيقى بوليرو. وحققت أغنية «دوس غاردينياس» شهرة عالمية منذ نجاح فرقة «بوينا فيستا سوشل كلوب».

ويؤدي بيدرو لويس كاريو (52 عاماً) الذي يعزف على إحدى الآلات الإيقاعية، موسيقى بوليرو في ماليكون منذ 30 عاماً، ودائماً ما تنتابه دهشة من «المشاعر» و«الأحاسيس»، التي تثيرها «هذه الموسيقى المذهلة» في نفوس السياح بكوبا.

المغني وكاتب الأغاني الكوبي ليو فيرا يعزف على غيتاره بمنزله في هافانا (أ.ف.ب)

وتنظّم كوبا منذ عام 1987، مهرجاناً لموسيقى بوليرو. وسنة 2001، أدّى نحو 600 فنان كوبي وأجنبي أغنيات كلاسيكية على نمط «دوس غاردينياس» و«سولامنته أونا فيز» لـ76 ساعة متواصلة، مسجلين رقماً قياسياً في هذا الخصوص.

ويذكر أنه، نشأت موسيقى بوليرو في سانتياغو دي كوبا في جنوب شرقي الجزيرة، خلال نهاية القرن التاسع عشر مع «تريستيزا» للمغنّي بيبي سانشيز، قبل أن تصل إلى المكسيك المجاورة.

وفي عام 1932، كتبت المكسيكية كونسويلو فيلاسكيز المعروفة بكونسوليتو، «بيسامه موتشو»، وهي أشهر أغنية من نوع بوليرو في العالم، وأعاد غناءها بأصواتهم كل من نات كينغ كول وفرانك سيناترا وفرقة بيتلز.

مغنية البوليرو الكوبية ميغداليا هيشافاريا تغني في منزلها بهافانا (أ.ف.ب)

وكان للعصر الذهبي للسينما المكسيكية (1940-1960) دور في انتشار هذا النوع الموسيقي في أميركا اللاتينية، مع الممثل بيدرو إنفانتي والمغني وكاتب الأغاني أغوستين لارا. وحقق مغنّو بوليرو كوبيون من أمثال بيني موري وريتا مونتانا مسيرات فنية ناجحة في المكسيك، فيما حظيت فرق مؤلفة من ثلاثة أعضاء بينها «لوس بانشوس» بشهرة عالمية.

وتقدّمت الدولتان بصورة مشتركة بطلب لإدراج بوليرو ضمن التراث غير المادي للإنسانية. وتُعرِّف مكسيكو سيتي وهافانا موسيقى بوليرو بأنها «هوية وشعور وشعر في أغانٍ»، و«جزء لا يتجزأ من الأغنية العاطفية».

وفي إحدى الحانات الشهيرة في مكسيكو سيتي، يؤدّي خوسيه أنطونيو فيراري (72 عاماً)، أغنية «سابور أ مي». ويقول عازف آلة «ريكينتو» (نوع من الغيتار) لوكالة الصحافة الفرنسية إن «بوليرو هي موسيقى تثير الأحاسيس الشخصية جداً لدى الإنسان».

كوبيون يغنون بوليرو في أحد شوارع هافانا (أ.ف.ب)

ويرى مغني البوليرو الكوبي ليو فيرا (57 عاماً)، أنّ إدراج هذا النوع الموسيقي ضمن التراث غير المادي للإنسانية يأتي في الوقت المناسب لناحية جعل هذا النوع الذي يمثل «السحر والحب رائجاً ومعاصراً من جديد».

وفي المكسيك، يلاحظ فيراري أنّ معظم الموسيقيين الذين يغنّون نوع البوليرو تزيد أعمارهم عن 60 عاماً، كما هي الحال في كوبا. ويقول: «ما دام الحب والإحجام عنه موجودين، ستبقى أمور جميلة كموسيقى بوليرو قائمة».



لإجازة عائلية من دون مشكلات... ضع 7 حدود قبل السفر وخلاله

السفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص (رويترز)
السفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص (رويترز)
TT

لإجازة عائلية من دون مشكلات... ضع 7 حدود قبل السفر وخلاله

السفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص (رويترز)
السفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص (رويترز)

حتى أجمل التجارب في الأماكن الخلابة يمكن أن تنهار أمام الخلافات العائلية، فكيف يمكن الاستمتاع بيوم مشمس على الشاطئ عندما يتعين عليك التوسط في السلام بين إخوتك البالغين، أو أمك وأبيك، أو حل خلاف أولادك مع أولاد أختك مثلاً؟

يمكن القول إن جميع الإجازات تأتي مع أشكالها الخاصة من التوتر، ولكن هناك شيئاً ما يتعلق بالسفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص، وفقاً لتقرير موقع «هاف بوست».

لذلك، فإن وضع الحدود يمكن أن يساعد.

قالت راشيل غولدبيرغ، مؤسسة مركز علاج راشيل غولدبيرغ في لوس أنجليس، إن «وضع حدود لقضاء الإجازة مع العائلة أمر بالغ الأهمية لأنه يساعد في إدارة ومواءمة التوقعات، مما يضمن مراعاة احتياجات ورغبات كل شخص».

قد يبدو الأمر بمثابة خطوة مكثفة لمجرد قضاء إجازة بسيطة، لكن غولدبيرغ أوضحت أن الحدود «تساعد في الحفاظ على احترام التفضيلات الفردية، ومنع الاستياء، وتعزيز جو متناغم، حيث يمكن للجميع الاستمتاع بالتجربة».

وبعبارة أخرى، يمكن أن يكون وضع حدود في الواقع وصفة لقضاء عطلة مثالية.

عزز ذكرياتك السعيدة من خلال وضع حدود واضحة للمساحة الشخصية والميزانيات والتوقعات الأخرى قبل السفر مع أحبائك. سيساعد هذا على ضمان حصول الجميع على ما يريدون من الرحلة بطريقة تتسم بالمحبة والاحترام. فكيف يمكن القيام بذلك:

قبل السفر

1 - تحدث عن المال

قد يكون الأمر غير مريح في البداية، لكن الاتفاق على الميزانية يجب أن يتم قبل إجراء أي حجوزات.

إذا كنت تقوم بتقسيم تكلفة استئجار منزل أو اتخاذ قرار بشأن فندق، فيجب أن يناسب السعر الجميع. وينطبق الشيء نفسه على حجوزات المطاعم وتذاكر المتنزهات وأي أحداث أخرى مخطط لها.

وقالت ناتالي روسادو، مؤسسة ومالكة تامبا كونسلينغ بليس في فلوريدا، إن مناقشة الميزانية مقدماً «يمكن أن تمنع سوء الفهم والضغوط المالية. اتفق على كيفية تقاسم النفقات وما هو الحد الإجمالي للإنفاق».

واقترحت غولدبيرغ إشراك جميع أفراد الأسرة في اتخاذ القرار الخاص بالرحلة، لضمان «المسؤولية المشتركة».

وقالت: «ربما يمكنك استضافة اجتماع عائلي لتحديد حدود الإنفاق بوضوح لجوانب مختلفة من الرحلة، مثل تناول الطعام والإقامة والأنشطة». و«بهذه الطريقة، لن يشعر أحد بأنه مستبعد».

2 - أهداف الرحلة

يفكر الناس في الإجازات بطرق مختلفة، وتعكس خططهم ذلك. وفقاً لتشانينغ ريتشموند، وهي معالجة مرخصة للزواج والأسرة في خدمة العلاج عبر الإنترنت «أوكتاف»: «عندما تضع خططاً، فأنت لا تخطط فقط لما تريد القيام به، بل تخطط لما تريد أن تشعر به وما تريد. للتجربة».

على سبيل المثال، قد يرغب بعض الأشخاص في البحث عن المغامرة في الإجازة، بينما يخطط آخرون للقيام بأنشطة أكثر هدوءاً وتجديداً للنشاط. وأوضحت أن «مثل أشياء كثيرة في الحياة، غالباً ما تكون هذه التوقعات والنوايا غير معلن عنها، ولا تصبح واضحة حتى يتصاعد الموقف».

للمساعدة، توصي ريتشموند بأن يقوم الجميع بالتعبير عن أنشطة و / أو أهداف محددة يرغبون في القيام بها أو تحقيقها في الإجازة.

3 - نقاش بشأن الأطفال

يمكن للأطفال أن يجعلوا أي إجازة أكثر متعة، وأكثر تعقيداً، إذا كان هناك عدد أكبر من الأشخاص حولهم. أوقفوا الصراع قبل أن يبدأ من خلال إجراء مناقشة صريحة حول الأطفال قبل أن تغادروا.

وأوصت روسادو بالتأكد من أن جميع البالغين على المبادئ نفسها عندما يتعلق الأمر بالقواعد والعواقب بالنسبة للأطفال، بما في ذلك من يُسمح له بتأديب من، وكيف (إذا سُمح لأي شخص آخر بالتأديب على الإطلاق). الأمر نفسه ينطبق على التفضيلات والقواعد: إذا كنت تفضل أن يكون وقت النوم في ساعة معينة، فتأكد من أن أهلك أو إخوتك يعرفون ذلك.

وإذا كنت تريد من الأشقاء الأكبر سناً أن يساعدوا إخوانهم وأخواتهم الأصغر سناً، اقترحت غولدبيرغ تقديم حوافز مثل وقت إضافي أمام الشاشة أو مكافآت. إنها عطلة، قبل كل شيء.

4 - فواصل الجدول الزمني

يدور السفر حول الانتقال من نشاط إلى آخر، لذلك من المهم أن تقرر مسبقاً متى سيحصل الجميع على استراحة من الأنشطة ومن بعضهم البعض.

وقالت غولدبيرغ إن الأطفال الصغار على وجه الخصوص معرضون «للإرهاق والإفراط في التحفيز، وأقترح منحهم وقت راحة منتظماً لمنع الانهيارات والصراعات».

لكن الأطفال ليسوا الوحيدين الذين يحتاجون إلى إعادة الشحن. وشجعت روسادو الجميع على أخذ مساحة شخصية أثناء الرحلة، سواء كان ذلك يعني المشي أو قراءة كتاب أو مجرد الاستراحة في غرفتك بمفردك.

وقالت: «خططوا واتفقوا على فترات التوقف حيث يمكن للجميع القيام بأشيائهم الخاصة، هذا يمكن أن يمنع الإرهاق ويقلل من احتمالية الصراعات الناشئة عن قضاء الكثير من الوقت معاً».

أثناء الرحلة

5 - صانع القرار

يجب عليك أنت وعائلتك اختيار شخص واحد ليكون صانع القرار. وبحسب روسادو «يجب إيصال تفضيلاتك بوضوح والاستماع إلى الآخرين» عند اتخاذ قرار بشأن نشاط ما أو مطعم.

إذا لم ينجح ذلك، قالت غولدبيرغ، إنه يجب العثور على أماكن بها العديد من الخيارات لإرضاء الجميع.

6 - كن مرناً

السفر مع أشخاص آخرين هو كل شيء عن التسويات. من أجل تحقيق الانسجام في رحلتك، شجعت روسادو على الاعتراف بتفضيلات الآخرين واحترامها والتحلي بالمرونة قدر الإمكان لصالح المجموعة.

7 - ابق هادئاً

حتى مع التخطيط الشامل، يمكن أن تسوء الأمور أثناء الرحلة. إذا وجدت نفسك في منتصف لحظة ساخنة، تقترح ريتشموند التوقف مؤقتاً والقيام بتمرين التنفس السريع.

وإذا طرح شخص ما موضوعاً لا ترغب في معالجته، أو حثك على طرح أسئلة جارحة، اقترحت غولدبيرغ أن تخبره بما يلي: «أنا أقدر اهتمامك، لكنني أفضل الحفاظ على خصوصية هذا الجزء من حياتي في الوقت الحالي».

وعندما يفشل كل شيء آخر، ذكرت ريتشموند أن كلمة «لا» هي جملة كاملة.