«الإعلاميين» المصرية تمنع ريهام سعيد من الظهور على الشاشات

بعد تعاقدها مع قناتين بالوقت نفسه

الإعلامية المصرية ريهام سعيد (حسابها على «فيسبوك»)
الإعلامية المصرية ريهام سعيد (حسابها على «فيسبوك»)
TT

«الإعلاميين» المصرية تمنع ريهام سعيد من الظهور على الشاشات

الإعلامية المصرية ريهام سعيد (حسابها على «فيسبوك»)
الإعلامية المصرية ريهام سعيد (حسابها على «فيسبوك»)

أصدرت نقابة الإعلاميين المصرية، الأحد، قراراً بمنع الإعلامية ريهام سعيد من الظهور على الشاشات، لحين الانتهاء من النظر في الشكاوى المقدمة ضدها، لمخالفتها التعاقد المبرم بينها وبين قناة «الشمس» الفضائية، ولتعاقدها في الوقت نفسه مع قناة «هي»، والظهور على شاشتها، بالإضافة إلى عدم تقنين وضعها في النقابة.

وقال نقيب الإعلاميين طارق سعدة: «إن ريهام خالفت المادة 71 من قانون النقابة»، موضحاً في حديث لـ«الشرق الأوسط» أن «هذه المادة تُلزم الإعلامي الحاصل على تصريح بالظهور على الشاشات بإبلاغ النقابة بانتقاله من محطة إلى أخرى لتوفيق أوضاعه».

نقابة الإعلاميين المصرية تقرر منع ريهام من الظهور على الشاشة (حساب سعيد على «فيسبوك»)

وبموجب المادة المذكورة في القانون الصادر في يناير (كانون الثاني) 2017، فإن «كل إعلامي عليه إبلاغ النقابة بصورة من العقد الذي يبرم لممارسة النشاط الإعلامي، وكل تعديل له، بغضون أسبوعين من تاريخ تحريره».

ووفق سميرة الدغيدي، رئيسة مجلس إدارة قناة «الشمس»، فإن تعاقد ريهام سعيد مع قناتها مستمر حتى سبتمبر (أيلول) من عام 2024، وأضافت لـ«الشرق الأوسط» أن «ريهام تعاقدت على تقديم البرنامج لمدة عامين، زاد خلالهما أجرها عن الأجر المتفق عليه عدة مرات، لكن المشكلة بدأت مع رغبتها في الحصول على مبالغ مالية إضافية عند إعادة عرض الفقرات الطبية المتفق عليها في التعاقد، وهو أمر غير متعارف عليه في أي وسيلة إعلامية».

وأوضحت الدغيدي أن «تعاقدهم مع ريهام سعيد جرى في وقت لم تكن موجودة فيه على أي شاشة تلفزيونية، ما دفعهم لتنفيذ حملة دعائية وترويجية للبرنامج منذ انطلاقه، لكنهم فوجئوا بموقفها المرتبط بالجانب المادي فقط» وفق تعبيرها، لافتة إلى أن «ذلك الأمر تطلب تدخلاً من نقابة الإعلاميين لحفظ حقوقهم».

وقدّمت قناة «الشمس» شكوى إلى نقابة الإعلاميين، تتهم فيها ريهام سعيد بمخالفة شروط التعاقد المبرم بينهما والتدوين عبر صفحتها على «فيس بوك» بأنها «قررت الانسحاب من القناة لظروفها الصحية مع اتخاذ الإجراءات القانونية لفسخ العقد».

وبعد 4 أيام من منشور الانسحاب، وجّهت ريهام في تدوينة عبر حسابها الشكر للقناة والقائمين عليها مع «تحقيق نجاح غير مسبوق»، معربة عن «أسفها الشديد لظروفها الصحية التي جعلتها تنسحب وتفسخ تعاقدها»، لكن بعد هذه التدوينة بأيام قليلة بدأت في الترويج لظهورها عبر شاشة قناة «هي»، وقدّمت أولى حلقات برنامجها «هي وصبايا الخير» بالفعل، حسب مقاطع فيديو نشرتها على صفحتها بـ«فيسبوك».

وانتقدت ريهام السبت إعلان قناة «الشمس» عن ظهورها في بث مباشر من خلال صفحة المحطة على «فيسبوك»، وهي موجودة في منزلها، بإشارة إلى إعادة حلقات قديمة وبثها باعتبارها جديدة.

واعتبرت رئيسة مجلس إدارة قناة «الشمس» أن «تدوينات ريهام كانت محاولة للضغط عليهم في القناة للاستجابة لمطالبها المالية، وهو الأمر الذي رفضوه»، وأشارت إلى أنها «أرسلت إنذاراً لقناة (هي) يوضح استمرار تعاقدهم مع ريهام سعيد، بجانب الشكاوى التي أرسلت لنقابة الإعلاميين والمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام لتطبيق القانون»، وفق الدغيدي.

وكانت ريهام سعيد قد خاضت عام 2018 سجالاً مماثلاً، عند انتقالها من قناة «النهار» لشاشة قناة «الحياة»، بعدما أعلنت فسخ تعاقدها مع «النهار»، على خلفية نزاع قضائي بينها وبين القناة، لكن القناة المصرية تمسكت باستمرار التعاقد خلال فترة التقاضي، وانتهى الأمر بتسوية ودية.

ولم يتسنَّ لـ«الشرق الأوسط» الحصول على تعليق سريع من الإعلامية ريهام سعيد أو محاميها أو مسؤولي قناة «هي» للتعليق على حديث رئيسة قناة «الشمس» وقرار نقابة الإعلاميين.

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها ريهام سعيد لقرارات منع الظهور، فخلال عملها بقناة «الحياة» مُنعت لمدة عام في 2019 من الظهور على الشاشات بقرار «المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام»، على خلفية تصريحات عُدت مسيئة لأصحاب الوزن الزائد، كما أوقفتها نقابة الإعلاميين عام 2018، وقبل ذلك أُوقفت مرتين في عامي 2015 و2017 بسبب مضمون حلقاتها.


مقالات ذات صلة

السجن مدى الحياة لرجل خطط لخطف مذيعة بريطانية لاغتصابها

أوروبا عناصر من الشرطة البريطانية أمام بوابة في «دوانينغ ستريت» (إ.ب.أ)

السجن مدى الحياة لرجل خطط لخطف مذيعة بريطانية لاغتصابها

قضت محكمة بريطانية بالسجن مدى الحياة على رجل أدين بمحاولة اختطاف مذيعة تلفزيونية بريطانية شهيرة واغتصابها وقتلها.

«الشرق الأوسط» (لندن)
شمال افريقيا مبنى اتحاد الإذاعة والتليفزيون المصري «ماسبيرو» (أرشيفية - رويترز)

ترقّب لإعلان تشكيل الهيئات الإعلامية في مصر

تسود حالة من الترقّب بين الأوساط الإعلامية والصحافية في مصر إثر تسريبات إعلامية باختيار رؤساء جُدد للمجالس والهيئات المسؤولة عن تنظيم المهنة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
أميركا اللاتينية الرئيس الأرجنتيني خافيير ميلي في بوينس آيرس (رويترز)

الأرجنتين تغلق وكالة الأنباء الرسمية وتحولها للإعلانات

أعلنت الحكومة الأرجنتينية أمس (الاثنين) إغلاق وكالة الأنباء الرسمية «تيلام» وتحويلها إلى وكالة للإعلانات و«الدعاية».

«الشرق الأوسط» (بوينس آيرس)
أوروبا تظهر كلمة «عقوبات» على علمي الاتحاد الأوروبي وروسيا في هذه الصورة الملتقطة في 27 فبراير 2022 (رويترز)

موسكو تعلن حجب 81 وسيلة إعلامية أوروبية في روسيا

أعلنت روسيا الثلاثاء حجب 81 وسيلة إعلامية في «إجراء انتقامي» بعدما حظرت بروكسل الشهر الماضي بثّ عدد من وسائل الإعلام الروسية.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
العالم مراسل صحيفة «وول ستريت جورنال» الأميركية إيفان غيرشكوفيتش في صورة غير مؤرخة (رويترز)

روسيا تتهم الصحافي الأميركي غيرشكوفيتش بالعمل لحساب الـ«سي آي إيه»

سيُحاكم الصحافي الأميركي، إيفان غيرشكوفيتش، بتهمة «التجسس» أمام محكمة في مدينة إيكاتيرينبورغ بمنطقة الأورال، على ما قال المدعون الروس، الخميس.

«الشرق الأوسط» (موسكو)

عرض نسخ فنية من جذع شجرة «الجميز» العتيقة تخليداً لذكراها

برانيغان تعرض بعض الأعمال الفنية لشجرة الجميز (ناشيونال ترست)
برانيغان تعرض بعض الأعمال الفنية لشجرة الجميز (ناشيونال ترست)
TT

عرض نسخ فنية من جذع شجرة «الجميز» العتيقة تخليداً لذكراها

برانيغان تعرض بعض الأعمال الفنية لشجرة الجميز (ناشيونال ترست)
برانيغان تعرض بعض الأعمال الفنية لشجرة الجميز (ناشيونال ترست)

من المقرر أن يُعرض بعض الأعمال الفنية للفنانة شونا برانيغان، في أربعة مواقع مختلفة بالقرب من جدار «هادريان» التاريخي، حسب هيئة التراث القومي البريطانية «ناشيونال ترست»، حسب صحيفة «الغارديان» البريطانية.

وستُعرض شرائح من جذع شجرة «سيكامور غاب»، (الجميز)، التي قُطعت قبل نحو 10 أشهر تتضمن نقوشاً دقيقة وتفاصيل صغيرة، وذلك في أول استجابة فنية لقطع الشجرة التاريخية التي يمتد عمرها لأكثر من 150 عاماً.

وقالت مؤسسة «ناشيونال ترست» إنها طلبت من الفنانة التشكيلية شونا برانيغان، صنع أعمال فنية تذكارية تخليداً لذكرى الشجرة التي لطالما أحبها وعرفها الناس في جميع أنحاء العالم، والتي يعدها كثيرون جزءاً من الهوية الثقافية لشمال شرقي إنجلترا.

جدير بالذكر أن الشجرة كان قد زُرعت لتكون جزءاً من المناظر الطبيعية الموجودة في وادٍ بالقرب من جدار «هادريان» التاريخي قبل أكثر من 150 عاماً، وأثار قطعها غير القانوني في 28 سبتمبر (أيلول) الماضي موجة غضب عارمة.

وتم التواصل مع برانيغان لإنتاج عمل فني مستمد من الشجرة بشكل مباشر، حيث قامت بإنشاء 5 قطع من أقراص قطرها 90 سم من جذع الشجرة المقطوع بشكل يشبه القلب، وتم تلوين أربعة منها، حيث أطلقت على كل منها اسماً، والتي جاءت كالتالي: المعرفة، والروحانية، والمناظر الطبيعية، والتاريخ.

ومن المقرر عرض القطع الكبيرة في 4 مواقع قريبة من جدار «هادريان»، تحديداً في المنطقة الواقعة ما بين منطقتي نيو كاسل وكارلايل.

وقالت برانيغان إنها شعرت بالامتنان عندما طُلب منها إنتاج تلك الأعمال الفنية من شجرة «سيكامور غاب» الشهيرة. وأضافت: «شعرت أيضاً بالمسؤولية والحاجة لبذل قصارى جهدي لأتمكن من تكريم ليس الشجرة في ذاتها فحسب، بل أيضاً كل الأشخاص الذين أحبوها».

وتابعت الفنانة: «بصفتي أحد سكان الشمال الشرقي للبلاد، فقد عرفت (سيكامور غاب) طيلة حياتي واعتدت زيارتها بانتظام، إذ كانت الشجرة بمثابة ملاذ وسط المناظر الطبيعية البرية».

وصنعت برانيغان الأعمال الفنية التي حملت عنواناً جماعياً: «Heartwood» باستخدام الأساليب والمواد التقليدية في الاستوديو الخاص بها الواقع في غابة غريزديل الطبيعية في ليك ديستريكت.

وقالت الفنانة التشكيلية إن «العملية الفعلية للعمل على جذع الشجرة العتيقة كانت ملحمية نظراً لأنها تضمنت وجود قطع كبيرة للغاية، وكان العمل بطيئاً لأنه تم بشكل يدوي بالكامل».

في السياق ذاته، قال إندرو بود، وهو المدير العام لمؤسسة «ناشيونال ترست» في جدار «هادريان» إن الهدف من هذا العمل الفني هو خلق مزيد من الفرص للجمهور للتواصل مع الشجرة. واختتم قائلاً: «سيكون (Heartwood) مكاناً للقيام بذلك، حتى يتفاعل الناس مع الأعمال الفنية الرائعة بشكل استثنائي للفنانة شونا برانيغان التي تجسد جوهر الشجرة وقلبها».