35 فناناً سعودياً يشاركون بأعمالهم في «نور الرياض»

سلّطوا الضوء على العادات والتقاليد والحياة الاجتماعية

يهدف المهرجان إلى أن يكون جسراً بين الرياض والعالم (نور الرياض)
يهدف المهرجان إلى أن يكون جسراً بين الرياض والعالم (نور الرياض)
TT

35 فناناً سعودياً يشاركون بأعمالهم في «نور الرياض»

يهدف المهرجان إلى أن يكون جسراً بين الرياض والعالم (نور الرياض)
يهدف المهرجان إلى أن يكون جسراً بين الرياض والعالم (نور الرياض)

انطلقت الخميس النسخة الثالثة من احتفال «نور الرياض»، أكبر مهرجان للفنون الضوئية في العالم، بمشاركة 35 فناناً سعودياً، تعزيزاً لهدفه الرامي إلى تثبيت مكانة الرياض وجهة ثقافية وفنية عالمية، ودعم المواهب السعودية في مجال الفنون الضوئية، ويتضمن أكثر من 120 عملاً فنياً متنوعاً، تُعرض في خمسة مواقع عامة في العاصمة السعودية.

وتقام النسخة الثالثة من «نور الرياض» تحت شعار «قمرا، على رمال الصحراء» بإشراف نخبة من القيّمين الفنّيين المحليين والدُّوليين، جيروم سانس القيم الرئيسي للاحتفال، وآلاء طرابزوني، وفهد بن نايف وبيدرو ألونسو.

من السعودية للعالم

وقال سانس لـ«الشرق الأوسط» إن «المعرض يمثل أهمية التعاون والتعايش بين جميع أطياف المجتمع كما تتحد رمال الصحراء مع بعضها، لذلك كان اختيار العنوان، مؤكداً أن الاحتفال يأتي ليكون جسراً بين الرياض والعالم، لذلك كان من المهم اختيار أكبر عدد من الفنانين السعوديين لينقلوا إرثهم وعاداتهم وتقاليدهم للعالم».

الضوء الذي نتبعه

«القمر هو الضوء الأول لنا، والنور الذي نتبعه لمستقبلنا وهو جزء أساسي من تراثنا»، هذا ما أكدته غيداء المقرن، المديرة الفنية لـ«نور الرياض» لدى حديثها عن عنوان العام الحالي، حين أشارت إلى أن «نور الرياض» يُعدّ منصة فنية مهمة تسهم في نقل التراث السعودي عن طريق الأعمال الفنية المتنوعة التي شارك بها فنانون من حول العالم.

وأشارت إلى أن الاحتفال ركز على استغلال التنوع الفريد في الرياض، حيث تختلف المناطق الخمس عن بعضها، وركّز على طبيعة المكان واختيار أعمالٍ مناسبة له، فمركز الملك عبد الله المالي يمثل مستقبل السعودية والحداثة المدنية، فلهذا وضعت بها أعمال عصرية تواكب المكان وتلائمه، كما تم اختيار أعمال تربط ما بين الطبيعة والفن في وادي نمار وأعمال تناسب الأطفال والعائلات في حديقة سلام.

كما أكدت المقرن على دور «نور الرياض» في إظهار الفن السعودي وربطه مع العالم، و«ما يميزنا هو المشاركة العالمية وهذا سيُسهم في خلق منصة للحوار الفني وتبادل الأفكار تحت مظلة الاحتفال».

ثريا

تقول الفنانة مضاوي القويز إن عملها «ثريا» يُلقي الضوء على العلاقة القديمة والقائمة بين أهل الرياض وسماء الصحراء، إذ تعتقد أنه بينما ينظر الفرد العادي غالباً إلى النجوم على أنها مجرد منظر ممتع، مثلت مجموعاتها تاريخياً دليلاً إرشادياً للعرب، واستمر ذلك حتى قبل جيلين أو ثلاثة أجيال مضت.

وتكمل القويز أن عملها يُصور العنقود النجمي الشهير «كف الثريا» الذي ترتبط قصته بأسطورة فتاة اسمها ثريا، لفتت بجمالها انتباه الدبران الذي لا يزال يتبعها حتى يومنا هذا ومعه مهره المتواضع الذي يتكون من 20 جملًا، وهي القلائص.

يُظهر عمل «ثريا» العلاقة القائمة بين العرب والنجوم (نور الرياض)

مخرج 11

كما يشارك الفنانان عبد الله الكناني، ومحمد الرويس بعمل «مخرج رقم 11» وهو عمل تركيبيٌّ يستغّل المشهد الحَضري الفريد للرياض لخلق قصة قوية عن لافتات «الخروج» المنتشرة في المدينة.

ويقول الرويس عن العمل إن كلمة «مخرج» تحمل معاني مختلفة، فبعيداً عن معناها الحركي، يستخدمها السعوديون في عاميّتهم للإشارة إلى حلّ المشكلات، كما يُعزّز العمل حواراً ديناميكيّاً بين المُشاهد والمدينة وتجارب التحرك عبر تحديات الحياة، ويهدف إلى كشف تعقيدات إنتاج سُبل التواصل والأدوار، التي تلعبها الطباعة والتصميم في تصوّرنا للعالم من حولنا.

يعكس «مخرج 11» العلاقة بين مجتمع الرياض ومخارج الأحياء المنتشرة فيها (نور الرياض)

ويهدف احتفال «نور الرياض» لتنفيذ 1000 عملٍ فني في الأماكن العامة بمدينة الرياض، ويُعدّ إلى جانب «ملتقى طويق للنحت» من مشاريع برنامج «الرياض آرت» الذي يشتمل على 12 مشروعاً، وقد شهدت النُّسخ الماضية من احتفال «نور الرياض» زيارة أكثر من 2,8 مليون زائر وحصد الاحتفال 8 أرقام قياسية في موسوعة «غينيس» للأرقام القياسية.


مقالات ذات صلة

ندوات «السينمائي الخليجي»... من ندرة الروايات إلى وفرة المهرجانات

يوميات الشرق جانب من حضور عروض الأفلام الخليجية المُصاحبة للمهرجان (هيئة الأفلام)

ندوات «السينمائي الخليجي»... من ندرة الروايات إلى وفرة المهرجانات

تحدّيات عدّة تُواجه صنّاع الأفلام في الخليج، يُحاول «المهرجان السينمائي الخليجي»، المقام حالياً في الرياض، الإضاءة عليها ضمن برنامجه الثقافي.

إيمان الخطاف (الرياض)
يوميات الشرق ملصق الفيلم المصري الذي يشارك في مهرجان «كان» (صفحة المخرج على «فيسبوك»)

فيلم «رفعت عيني للسماء» يمثل السينما المصرية في «كان»

يشارك الفيلم المصري «رفعت عيني للسماء» بمسابقة «أسبوع النقاد» خلال الدورة 77 لـ«مهرجان كان السينمائي» (14-25 مايو) ضمن 11 فيلماً اختيرت في المسابقة.

انتصار دردير (القاهرة )
يوميات الشرق فرق من شتى أنحاء العالم تقدم فنونها في مهرجان الطبول بالقاهرة (صفحة المهرجان على فيسبوك)

«مهرجان الطبول» يصدح مجدداً في قلب القاهرة

يعاود «المهرجان الدولي للطبول» الحضور من جديد، حيث من المقرر أن يصدح في شوارع القاهرة خلال الأيام الأخيرة من شهر مايو (أيار) المقبل.

رشا أحمد (القاهرة)
يوميات الشرق يقام المهرجان السينمائي الخليجي في دورته الرابعة بالرياض للنهوض بالسينما الخليجية (تصوير: بشير صالح)

صناعة الأفلام في الخليج... هل يستيقظ المارد؟

يعوّل فنانون خليجيون تحدثوا لـ«الشرق الأوسط» على ما تمتلكه دول الخليج العربي من قدرات ثقافية، وتنوّع قصصي وجغرافي لم يُكتشف سينمائياً حتى اليوم.

إيمان الخطاف (الرياض)
يوميات الشرق لقطة من فيلم «مندوب الليل» (إدارة المهرجان)

«مندوب الليل» يمثل السعودية في «الفيلم العربي» ببرلين

يمثل فيلم «مندوب الليل» للمخرج علي الكلثمي، السعودية، في الدورة الـ15 من «مهرجان الفيلم العربي» ببرلين.

أحمد عدلي (القاهرة)

«حارسة ذاكرة» ميخائيل نعيمة تكشف خبايا سنواته الأخيرة

على هذه الكنبة كان يجلس نعيمة وقد حوّلت سهى كل زاوية إلى ذكرى (الشرق الأوسط)
على هذه الكنبة كان يجلس نعيمة وقد حوّلت سهى كل زاوية إلى ذكرى (الشرق الأوسط)
TT

«حارسة ذاكرة» ميخائيل نعيمة تكشف خبايا سنواته الأخيرة

على هذه الكنبة كان يجلس نعيمة وقد حوّلت سهى كل زاوية إلى ذكرى (الشرق الأوسط)
على هذه الكنبة كان يجلس نعيمة وقد حوّلت سهى كل زاوية إلى ذكرى (الشرق الأوسط)

يوم قرّرت سهى نعيمة تخليد ذكرى عمّ والدتها الأديب والمفكّر اللبناني ميخائيل نعيمة، لم تجد أفضل من تحويل المنزل الذي أمضى فيه السنوات الـ20 الأخيرة من حياته إلى متحف. «حارسة الذاكرة» ميخائيل نعيمة، سمّت المكان «ميماسونا»، وهو اختصار للحروف الأولى من اسمه واسم والدتها واسمها مع العائلة.

فما يجمع بين «الثلاثيّ النعيميّ» ليس رابطاً عائلياً فحسب، بل قرابة روحيّة، وفق ما تخبر سهى «الشرق الأوسط».

الجولة في البيت - المتحف أَشبَه بزيارة لحياة نعيمة بتفاصيلها كافّةً، من مخطوطات الحبر الأوّل إلى آخر حروفٍ دوّنها. وبين غرفة النوم والمطبخ حيث الأواني التي تناول فيها طعامه، محطّةٌ بالصوَر والوثائق مع ذكرياته وصديق العُمر جبران خليل جبران، الذي رافقه نعيمة على سرير الموت وأغمضَ له عينيه.

وإذا كان «ناسك الشخروب» قد كرّس السنوات الـ80 الأولى من عُمره للأدب والفلسفة، فهو اختتم مئويّته في حبٍّ غير مشروط لابنة شقيقه مَي وابنتها سهى.


المدينة المنورة تتقدم 11 مرتبةً عالمياً في المؤشر العالمي للمدن الذكية

المدينة المنورة حافظت على المرتبة السابعة عربياً في قائمة «المؤشر العالمي للمدن الذكية» (واس)
المدينة المنورة حافظت على المرتبة السابعة عربياً في قائمة «المؤشر العالمي للمدن الذكية» (واس)
TT

المدينة المنورة تتقدم 11 مرتبةً عالمياً في المؤشر العالمي للمدن الذكية

المدينة المنورة حافظت على المرتبة السابعة عربياً في قائمة «المؤشر العالمي للمدن الذكية» (واس)
المدينة المنورة حافظت على المرتبة السابعة عربياً في قائمة «المؤشر العالمي للمدن الذكية» (واس)

سجلت المدينة المنورة (غرب السعودية) تقدماً في 11 مرتبة في المؤشر العالمي للمدن الذكية للعام (IMD)، الصادر عن «المعهد الدولي للتنمية الإدارية»، خلال العام الحالي 2024، لتصبح بذلك في المرتبة 74 عالمياً من 85 العام الماضي.

وحافظت المدينة المنورة على المرتبة السابعة عربياً في قائمة المؤشر السنوي، ويبرز مستوى التقدّم الرقمي وجاهزية مدن العالم وإدراك سكانها للجهود المبذولة التي تجعل مدنهم ذكيةً تسهم في تحقيق التوازن بين الجوانب الاقتصادية والتقنية، والتطلعات والاحتياجات السكانية، وتعزيز الأبعاد الإنسانية، ودعم التنمية الحضرية، وتحويل الأماكن العامة إلى نقاط جاذبة تلبي تطلعات السكان والزوار، والاستخدام الأمثل للموارد وتقليل الانبعاثات الكربونية، فضلاً عن توظيف التقنيات الرقمية في تحسين جودة الحياة.

وأسهمت الجهود التي تقودها هيئة تطوير منطقة المدينة المنورة، بالتعاون مع شركائها في الجهات الحكومية، في رفع مستوى التنسيق لتفعيل المبادرات والإنجازات الرقمية في مختلف القطاعات بما يسهم في تحقيق مرتبة متقدمة على مستوى المدن الذكية عالمياً.

ويعكس التقدم الذي تعيشه السعودية بشكل عام، والمدينة المنورة على وجه الخصوص بهذا المجال، وتطوير استراتيجياتها في خدمة الساكن والزائر بالارتكاز على أساليب التخطيط والتنمية الحضرية، والاستفادة من برامج الجهات الداعمة في المنظومة التنموية الشاملة، وبما ينسجم مع رعاية وعناية القيادة السعودية ضمن مستهدفات «رؤية 2030».

كانت المدينة المنورة أُدرجت ضمن المؤشر عام 2021 كثاني مدينة سعودية بعد الرياض، وانضمت بعدها مكة المكرمة وجدة والخبر مؤخراً لتكون بذلك خامس مدينة سعودية ضمن قائمة أفضل 100 مدينة عالمياً في المؤشر، التي تغطي تقييم 5 مجالات رئيسية تشمل الصحة والسلامة، والأنشطة الثقافية، والتنقل، والحوكمة والمشاركة، بالإضافة إلى فرص العمل والتعليم.


الخطيب: السعودية أصبحت من أهم الوجهات السياحية الواعدة

الوزير أحمد الخطيب يتحدث خلال مشاركته في أسبوع الاستدامة بالأمم المتحدة (واس)
الوزير أحمد الخطيب يتحدث خلال مشاركته في أسبوع الاستدامة بالأمم المتحدة (واس)
TT

الخطيب: السعودية أصبحت من أهم الوجهات السياحية الواعدة

الوزير أحمد الخطيب يتحدث خلال مشاركته في أسبوع الاستدامة بالأمم المتحدة (واس)
الوزير أحمد الخطيب يتحدث خلال مشاركته في أسبوع الاستدامة بالأمم المتحدة (واس)

أكد أحمد الخطيب وزير السياحة السعودي، الثلاثاء، أن بلاده أصبحت من أهم الوجهات السياحية الواعدة والأكثر جذباً للسيّاح على مستوى العالم؛ فقد تصدرت قائمة الأمم المتحدة للسياحة العالمية في نمو عدد السيّاح الدوليين عام 2023م للدول الكبرى سياحياً، وكذلك بين دول مجموعة العشرين، وتمكنت من استقبال أكثر من 27 مليون سائح دولي، وشرعت في تطوير خططها واستراتيجياتها لزيادتهم إلى 70 مليوناً بحلول عام 2030م.

وأوضح الخطيب خلال ترؤسه وفد السعودية المشارك في أسبوع الاستدامة بالأمم المتحدة في نيويورك، أن المملكة سعت خلال العامين الماضيين مع الدول الأعضاء بصفتها رئيساً للمجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للسياحة، إلى تعزيز تمثيل القطاع في المحافل الدولية، وأسهمت في تضمينه ببنود جدول أعمال الأسبوع، كذلك أطلقت حزمة مبادرات؛ كجائزة «أفضل القرى السياحية»، ومبادرة «السياحة تنير العقول»، وتشكيل فريق عمل لإعادة تصميم مستقبل السياحة.

وجدد التأكيد على التزام السعودية بالتنمية المستدامة في القطاع، وذلك من خلال تركيزها على تنفيذ مشاريع سياحية مستدامة، بما يضمن تحقيق أثر إيجابي على المناخ والبيئة والمجتمعات المحلية، مثل مشروعي «نيوم، والبحر الأحمر».

وأضاف الخطيب أن السعودية اتخذت خطوات حثيثة لإطلاق المركز العالمي للسياحة المستدامة؛ بهدف تسريع انتقال القطاع للحياد المناخي، وحماية الطبيعة، وتمكين المجتمعات في جميع أنحاء العالم، لافتاً إلى جهودها الكبيرة لمواجهة آثاره البيئية.

ونوّه إلى أن السعودية دعمت إصدار أحدث نتائج تقرير الآثار البيئية للقطاع، حيث تم للمرة الأولى في تاريخه قياس نسبة مساهمة السفر والسياحة في انبعاثات الكربون عالمياً، وذلك بنسبة تقارب 8 في المائة من الانبعاثات حول العالم.

وأبان الخطيب أن السعودية تسعى بحلول عام 2030 إلى تحقيق المساهمات المحددة وطنياً لخفض انبعاثات مكافئ أكسيد الكربون بأكثر من 27 مليون طن سنوياً، وحماية 30 في المائة من المناطق البرية والبحرية فيها، وزراعة ما يزيد على 600 مليون شجرة.

أحمد الخطيب ترأس وفد السعودية المشارك في أسبوع الاستدامة بالأمم المتحدة (واس)

وأعرب وزير السياحة عن تطلع بلاده إلى تضافر جهود دول العالم كافة وانفتاحها على التعاون المشترك من أجل تحقيق التنمية المستدامة المستهدفة في قطاع السفر والسياحة العالمي، راجياً أن تصل رسالتها للعالم من خلال هذا الحدث المهم للمحافظة على البيئة، وقيادة ودعم تحول السياحة إلى صناعة صديقة للبيئة وداعمة للمجتمعات والدول.


مصر: أبطال فيلم «السرب» يراهنون على ضخامة الإنتاج والجودة

لقطة من فيلم «السرب» (الشركة المنتجة)
لقطة من فيلم «السرب» (الشركة المنتجة)
TT

مصر: أبطال فيلم «السرب» يراهنون على ضخامة الإنتاج والجودة

لقطة من فيلم «السرب» (الشركة المنتجة)
لقطة من فيلم «السرب» (الشركة المنتجة)

لفت المقطع الدعائي للفيلم المصري الجديد «السرب» اهتمام جمهور السوشيال ميديا في مصر، وذلك بعد أن طرحه المنتج المصري تامر مرسي عبر حساباته على مواقع التواصل، مشيراً إلى قرب عرضه بدور العرض المصرية وذلك بعد نحو 3 سنوات من التأجيل.

ويروي فيلم «السرب» تفاصيل الضربة الجوية التي شنتها القوات الجوية المصرية، ضد تنظيم «داعش»، في فبراير (شباط) 2015، بعد ذبح التنظيم 21 مصرياً مسيحياً في منطقة درنة الليبية.

وأعرب متابعون عن تشوقهم لمشاهدة العمل، مشيرين إلى أنه يبدو عملاً ضخماً من خلال لقطات المقطع الترويجي الذي يظهر أسراب المقاتلات المصرية الحديثة، وهي تحلق في السماء خلال مهمة عسكرية.

الفيلم من بطولة أحمد السقا، وشريف منير، ومحمد دياب، وآسر ياسين، ومحمود عبد المغني، ومحمد ممدوح، وأحمد حاتم، ومصطفى فهمي، وعمرو عبد الجليل، وتأليف عمر عبد الحليم، وإخراج أحمد نادر جلال.

وراهن أبطال الفيلم على ضخامة إنتاجه وجودته وتشويق أحداثه، ووصف الفنان أحمد السقا مشاركته فيه بأنها «أهم أدوار مسيرته الفنية»، قائلاً لـ«الشرق الأوسط»: «كانت إحدى أمنياتي الفنية المشاركة في عمل سينمائي وطني، وتحقق هذا الحلم بالمشاركة في فيلم (السرب)، فالفيلم يعد أهم عمل في مسيرتي السينمائية لما يحمله من أهداف، ترصد واقعاً حقيقياً مررنا به خلال فترة عصيبة».

رفض السقا الكشف عن تفاصيل دوره في العمل: «جميع الأخبار التي تناولت دوري في العمل غير صحيحة، وليس لدي الحق في الحديث عنها حالياً، لأنها قد تتسبب في حرق أحداث الفيلم، ولكن ما أستطيع قوله أن دوري أحد الأدوار الرئيسية».

أحمد السقا في لقطة من العمل (الشركة المنتجة)

ونوه السقا إلى أن الفيلم يرصد مرحلة مهمة من تاريخ مصر: «الفيلم يرصد الفترة التي كانت الحياة المصرية العامة مليئة بالاغتيالات، والسينما في العادة يكون تأثيرها أقوى على المشاهد من الرسائل المباشرة».

ويؤكد الفنان المصري محمد دياب الذي اعتاد تقديم أدوار الشر في الدراما المصرية، أن الشر الذي سيقدمه في فيلم «السرب» مختلف تماماً عن أي دور شرّ قدمه من قبل، ويقول لـ«الشرق الأوسط»: «هذه المرة سيكون شراً مختلفاً، هو شر قاتل؛ حيث أجسد في الفيلم دور (العقرب) قائد الجناح العسكري لتنظيم (داعش) في منطقة درنة، ربما أكون قدمت أدواراً تتميز بالشر كثيراً في مسيرتي الفنية، ولكن هذا الدور ربما يكون الأصعب فيها».

الفنان المصري دياب (الشركة المنتجة)

شدّد دياب على أن الفيلم سيكون مفاجأة للجمهور بسبب حجم الإنتاج الضخم الذي وضع جميع إمكاناته ليخرج الفيلم في أفضل صورة: «الشركة المنتجة قدّمت كل سبل النجاح للفيلم، وصُوّرت المشاهد على درجة عالية من الكفاءة لكي نُظهر للمشاهدين أمجاد وبطولات القوات المسلحة المصرية».

وكشف الفنان مصطفى فهمي عن تفاصيل دوره في الفيلم قائلاً لـ«الشرق الأوسط»: «أجسد في (السرب) شخصية رئيس جهاز المخابرات المصرية، وهي المرة الثالثة التي ألعب فيها دور رجل المخابرات، أول مرة كانت في مسلسل (دموع في عيون وقحة) بالمخابرات الإسرائيلية، والمرة الثانية كانت في فيلم (الحفار)، وهذه هي المرة الثالثة».

وأشار فهمي إلى أنه غيّر من شكله تماماً ليُقدّم الشخصية في أبهى صورها: «سيناريو العمل رائع، وكُتب على درجة رائعة من الاحترافية، لذلك كان لا بدّ من رسم شخصية رئيس جهاز المخابرات بطريقة احترافية فذاكرت أشكال وسمات رؤساء جهاز المخابرات المصرية خلال الفترة الماضية، ووضعت لنفسي شكلاً في طريقة الشعر أظهر به في الفيلم».


«لمسات ذهبية »... معرض قاهري يحتفي بالزخارف الإسلامية

يهدف المعرض إلى جذب الجمهور من الدائرة الأوسع لاستكشاف الفنون التراثية وتذوقها (الشرق الأوسط)
يهدف المعرض إلى جذب الجمهور من الدائرة الأوسع لاستكشاف الفنون التراثية وتذوقها (الشرق الأوسط)
TT

«لمسات ذهبية »... معرض قاهري يحتفي بالزخارف الإسلامية

يهدف المعرض إلى جذب الجمهور من الدائرة الأوسع لاستكشاف الفنون التراثية وتذوقها (الشرق الأوسط)
يهدف المعرض إلى جذب الجمهور من الدائرة الأوسع لاستكشاف الفنون التراثية وتذوقها (الشرق الأوسط)

يحتفي معرض «لمسات ذهبية» بالزخارف الإسلامية عبر تطويع الفن والمزج بين التشكيلات الهندسية والتكوينات النباتية، لتقديم رؤى جمالية تنطلق من العمق الحضاري لكل فنان.

ويضمّ المعرض الذي يُنظّم في مركز «القلم» الثقافي بقلب القاهرة التاريخية، 25 عملاً تعكس جمال الزخارف الإسلامية بتشكيلاتها المميزة وألوانها الزاهية.

ويشارك في المعرض، الذي يستمر حتى 20 أبريل (نيسان) الحالي، 10 فنانين مصريين، بالإضافة إلى الفنان زينون محمد عيسى من تايلاند. والمشاركون هم: عادل محمد، وعماد يوسف، وعبد الله محمد، والزهراء داهش، وشيماء الزهري، وإنجي أحمد، وهناء التابعي، وسماء سيد، وشيماء محمد، ومنيرة غانم.

وتعكس إنتاجات الفنانين قدرتهم على تنسيق الوحدات الزخرفية، واستعمال الألوان بشكل متجانس مع التصاميم، ممّا جعلها جاذبة لأنظار الجمهور، وفق المهندس محمد وهدان مدير مركز القلم الثقافي، الذي قال لـ«الشرق الأوسط»: «جمع هؤلاء المبدعون في لوحاتهم بين القدرة على الابتكار والتجديد، وعكست أعمالهم خصوصية فن الزخرفة المملوكية»، مشيراً إلى أن «هذا المعرض يستهدف خلق مساحة رحبة للمهتمين بالزخرفة النباتية والهندسية للتفاعل، ومشاركة ما لديهم من تجارب فنية، وقد سعى إلى مدّ جسور التواصل بين المزخرفين الهواة والمحترفين، لتبادل المعارف والخبرات وإثراء الحراك الفني في مصر».

وعن تاريخ الزخرفة في الفنون الإسلامية، يوضح وهدان أن «الفنان المسلم برع في استخدام التشكيلات النباتية من أوراق وفروع وأزهار وثمار، فعمل على تحوير وتجريد العناصر المستخدمة من صورتها الطبيعية، وتركيبها وفق قواعد محدّدة كالتكرار والتناظر والتناوب والتقابل والتعاكس»، وتابع: «كما طوّع الفنان العربي الأشكال الهندسية في إبداعاته كالمستقيمات والمربعات والمثلثات والدوائر والأطباق النجمية وغيرها، وظهر فيها ميله إلى شغل المساحات وملء الفراغ على البنايات، أو في تزيين صفحات الكتب والمصاحف، ما خلق حالة من التباري في إظهار القدرات المختلفة لكل فنان».

ويُعدّ المعرض نتاجاً للمبادرة التي أطلقها المركز منذ سنوات عدّة، تحت عنوان «تجمع مزخرفي مصر»، بدعم من برنامج «تاندم أمواج» للمِنح الصغيرة القائم على تنفيذه «مسارات جماعية» (Collective Routes)، وعن ذلك يقول وهدان: «يُنظم المركز في مقره تجمعاً شهرياً للمزخرفين في سياقات غير رسمية بهدف خلق مساحة آمنة رحبة للتواصل وتبادل الخبرات الفنية».

المهندس محمد وهدان مدير المركز والفنان التايلاندي زينون عيسى أمام لوحة للأخير (الشرق الأوسط)

ويضيف: «نقيم فعاليات تتضمن عدة أنشطة، منها الجلسات التوجيهية، والتصحيح للأعمال والمشاريع الفنية، وإقامة معارض فنية للصاعدين والمحترفين على السواء، ومحاضرات نظرية، وورش عمل، وحفلات توقيع للكتب الجديدة في مجال الزخرفة، بهدف إرساء قواعد مجتمع فني مترابط للجماهير المهتمين بالفنون الإسلامية، وجذبهم من الدائرة الأوسع لاستكشاف الفنون التراثية وتذوّقها».

تشارك في المعرض مجموعة من مزخرفي مصر (الشرق الأوسط)

هناء التابعي الغازي، معلمة رسم زخرفي ومنظور، من محافظة دمياط (شمال شرقي مصر)، تشارك في المعرض بعملين: أحدهما يجسد زخرفة دائرية، والآخر تصميم لسجادة على ورق كانسون رخامي، ويمثّل العملان «تحدياً للوصول إلى متقابلات لونية، مع مزج تناغماتهما الفعلية في كثافة اللون وشفافيته وقدرته على اصطياد الضوء، وانعكاسه على الأشكال اللونية»، تقول لـ«الشرق الأوسط»: «إن الفنون الإسلامية في الأصل زخرفية قبل كل شيء، إذ الفنان لا يكاد يحتمل رؤية مساحة خالية من الرسوم والزخارف قديماً».

عمل للفنان زينون عيسى (الشرق الأوسط)

وتتابع: «للزخارف دور في تجسيد العمارة والتصميم، مثل الزخرفة على جدران المساجد وأغلفة المصاحف، ومن مميزاتها أن الفنان يبدع من خياله، ولا ينقل ممّا حوله من الطبيعة، فقد كان الفنان المسلم القديم يبتعد عن تجسيد الطبيعة أو نقلها كما هي».

ويشارك الفنان التايلاندي زينون عيسى الطالب بالدراسات العليا في كلية اللغة العربية جامعة الأزهر بعملين من الزخرفة الهندسية المدمجة بزخارف نباتية تنتمي للعصر المملوكي، ويقول لـ«الشرق الأوسط» إن «تصميم لوحات زخرفية أمر ممتع للغاية، فأنا أحب الزخرفة الإسلامية بكل أنواعها، لأنها في حد ذاتها فن جميل، لكنها على الجانب الآخر فن شاق، إذ تتطلب الدّقة والصبر لإنجاز زخارف مميزة».

ويضيف: «أعتز بمشاركتي في هذا المعرض على وجه الخصوص؛ لأنه يقام في بيئة تاريخية فريدة من نوعها، تحيط بها المباني الأثرية المطعمة بالزخارف».

زخرفة تركية الطراز على هيئة سجادة للفنانة هناء التابعي (الشرق الأوسط)

وعلى هامش فعاليات المعرض، نُظّمت مجموعة من المحاضرات المتخصصة. منها محاضرة عن الزخارف الهندسية في الحقبة المملوكية، قدّمها المهندس مصطفى صدقي في الافتتاح، تناول فيها التعريف بالزخرفة الهندسية ومراحل تطوّرها، فضلاً عن الأنماط الحلقية والأنظمة السباعية غير المنتظمة.


الدراما في رمضان والسينما خلال العيد… ماذا عن بقية العام؟

ياسر جلال في مسلسل «جودر» خلال الموسم الدرامي الرمضاني الماضي (الشركة المنتجة)
ياسر جلال في مسلسل «جودر» خلال الموسم الدرامي الرمضاني الماضي (الشركة المنتجة)
TT

الدراما في رمضان والسينما خلال العيد… ماذا عن بقية العام؟

ياسر جلال في مسلسل «جودر» خلال الموسم الدرامي الرمضاني الماضي (الشركة المنتجة)
ياسر جلال في مسلسل «جودر» خلال الموسم الدرامي الرمضاني الماضي (الشركة المنتجة)

بينما يستحوذ موسم دراما رمضان على عرض معظم الأعمال الدرامية خلال العام في مصر، تتمتع مواسم بعينها كذلك بنصيب الأسد في العرض السينمائي، خصوصاً في الأعياد والإجازة الصيفية، وفق نقاد، ما يطرح تساؤلاً: ماذا عن بقية العام؟ هل تعاني بقية شهور السنة من حالة أشبه بـ«الجفاف الفني»؟

الزخم الكبير الذي شهده الموسم الرمضاني المنقضي العام الحالي، متمثلاً في عرض نحو 35 مسلسلاً مصرياً بين طويل (30 حلقة)، وقصير (15 حلقة)، يؤكد هذه الظاهرة، فلا يتجاوز عدد الأعمال الدرامية الذي يُعرض على مدار العام بعيداً عن الموسم، أصابع اليدين، وفق نقاد.

ويرجع الناقد الفني المصري طارق الشناوي هذا التباين إلى أن «النسبة الكبرى من الإعلانات تكون خلال الموسم الرمضاني»، مؤكداً لـ«الشرق الأوسط» أن «اتفاقيات المنتجين مع وكالات وشركات الإعلانات خلال الموسم الرمضاني كانت تصل إلى 60 في المائة من إجمالي الإعلانات على مدى العام، وربما تراجعت في السنوات الأخيرة إلى 40 في المائة، لكنها تبقى النسبة الكبرى».

بوستر «الحشاشين» الذي عرض الموسم الدرامي الرمضاني الماضي (الشركة المنتجة)

ويرفض الشناوي وصف باقي أشهر السنة بـ«الجفاف الفني»، مشيراً إلى أعمال درامية تُعرض خارج الموسم ( Of season)، تحقّق نجاحاً ملحوظاً في السنوات الأخيرة رغم قلتها، خصوصاً على المنصات، التي ازدهرت بعد أزمة كورونا.

ووفق الناقد أحمد سعد الدين، فإن «عدد الأعمال الدرامية خارج الموسم يُعدّ قليلاً للغاية رغم زيادتها خلال الأعوام الماضية بسبب المنصات، إذ تعتمد على نجوم ليسوا بقوة نجوم دراما رمضان».

ودخلت المنصات الرقمية المنافسة مع الفضائيات على نسب الإعلانات والاشتراكات بناءً على جذب المحتوى الدرامي، حيث عُرض قرابة 13 مسلسلاً مصرياً على المنصات.

هشام ماجد وهنا الزاهد في فيلم «فاصل من اللحظات اللذيذة» في عيد الفطر (الشركة المنتجة)

في حين عدّ الناقد الفني المصري محمد رفعت، أن الدراما لم تعد مقتصرة على الموسم الرمضاني، مشيراً لـ«الشرق الأوسط» إلى «دور المنصات الرقمية الكبير في دعم ما اصطلح على تسميته (Of season) حيث تُعرض مسلسلات جيدة على مدار العام، وتحقق نسب مشاهدة عالية لأنها تعالج موضوعات اجتماعية وإنسانية مهمة».

الأمر نفسه ينطبق على مواسم العرض السينمائي، التي تقتصر على أوقات بعينها وتتركز في الأعياد، وإن كان موسم عيد الفطر الحالي شهد تراجعاً في عرض الأفلام في مصر، حيث عُرضت 4 أفلام فقط هي «شقو» و«فاصل من اللحظات اللذيذة» و«عالماشي» و«أسود ملون».

ويعزو سعد الدين تراجع أعداد الأفلام السينمائية في الفترة الأخيرة سواء في موسمي عيد الفطر أو رأس السنة أو خارج المواسم إلى «سيطرة القضية الفلسطينية على الاهتمام»، وقال إن «أحداث فلسطين ضربت الموسم السينمائي في (رأس السنة)، ومن ثَمّ جاء رمضان حيث يتوقف الإنتاج السينمائي، وجاء موسم عيد الفطر ليضم 4 أفلام فقط وهو عدد قليل جداً».

وتوقع سعد الدين أن يكون «الموسم السينمائي في عيد الأضحى هو الأقوى لمواكبته الموسم الصيفي، ومعظم المنتجين ينتظرونه ليحظوا بفرصة لعرض أفلامهم لفترة تمتد نحو 4 أشهر».

علي ربيع في فيلم «عالماشي» خلال عيد الفطر (الشركة المنتجة)

وحققت السينما المصرية العام الماضي طفرة في الإنتاج بعدد 67 فيلماً بلغت إيراداتها 660 مليون جنيه وقتها (الدولار يعادل 48.3 جنيه) وفق إحصاءات لغرفة صناعة السينما، في حين حققت في عام 2022 نحو 500 مليون جنيه إيرادات لعدد 24 فيلماً.

ويرى الشناوي أن «السينما من المفترض أن تعمل على مدار العام، لكن منذ الستينات ارتبطت بمواسم، خصوصاً موسم الأعياد وتحديداً عيد الفطر، ولانشغال الجمهور في دراما رمضان تختفي السينما تماماً، وبعد شهر من الغياب يكون هناك إقبال كبير عليها».

ولفت إلى أن «فترات السبعينات والثمانينات والتسعينات كانت تشهد صراعاً شديداً ومعارك بين نجوم مثل عادل إمام وأحمد زكي ونادية الجندي ونبيلة عبيد للاستحواذ على مواسم الأعياد».

وعن الجفاف السينمائي خارج المواسم المعتادة يقول الشناوي: «هناك بعض الأفلام التي قد تجد فرصة للنجاح، فهناك مثلاً فيلم (إسماعيلية رايح جاي) الذي عُرض في 25 أغسطس (آب) 1997 وحقق طفرة في السينما على مستوى الإيرادات والشهرة والانتشار، بل اخترع موسماً هو الموسم الصيفي، وفي الشهور الأخيرة فيلم (الحريفة) مثلاً لم ينزل في موسم ولم يكن متوقعاً له شيء، لكنه حقق رقماً خرافياً بالنسبة لتكلفة الفيلم، ما يعني أن الأفلام التي تُعرض خارج الموسم على قلّتها قد يكون لها حظ وافر في النجاح ولو على شكل طفرات».

فيما يُعِدّ الناقد محمد رفعت أن «السينما لم تعد مرتبطة بمواسم محدّدة لطرح الأفلام، فقد أصبحنا نشاهد أفلاماً جديدة على مدار السنة من دون الارتباط بموسم محدد أو وقت معين، خصوصاً مع فتح أسواق جديدة للفيلم المصري، وعرض الأفلام المصرية الجديدة متزامنة في العديد من العواصم العربية».


عمر قهوتك الصباحية قد يبلغ 600 ألف سنة

عمر القهوة التي يشربها الأشخاص يومياً قد يبلغ 600 ألف سنة (إ.ب.أ)
عمر القهوة التي يشربها الأشخاص يومياً قد يبلغ 600 ألف سنة (إ.ب.أ)
TT

عمر قهوتك الصباحية قد يبلغ 600 ألف سنة

عمر القهوة التي يشربها الأشخاص يومياً قد يبلغ 600 ألف سنة (إ.ب.أ)
عمر القهوة التي يشربها الأشخاص يومياً قد يبلغ 600 ألف سنة (إ.ب.أ)

أكدت مجموعة من الباحثين أن عمر القهوة التي يشربها الأشخاص يومياً قد يبلغ 600 ألف سنة.

وباستخدام جينات من نباتات القهوة في جميع أنحاء العالم، قام الباحثون ببناء شجرة عائلة لأكثر أنواع القهوة شعبية في العالم، المعروف باسم «قهوة أرابيكا Coffea Arabica».

وبحسب صحيفة «الإندبندنت» البريطانية، فقد وجد الباحثون أن هذا النوع ظهر منذ نحو 600 ألف سنة من خلال التهجين الطبيعي لنوعين آخرين من أنواع القهوة.

وقال فيكتور ألبرت، عالم الأحياء بجامعة بوفالو الذي شارك في قيادة الدراسة: «بعبارة أخرى، ظهرت هذه القهوة قبل أي تدخل من الإنسان».

ويعتقد ألبرت وفريقه أن نباتات القهوة البرية هذه نشأت في إثيوبيا، لكن تحميصها وطحنها لأول مرة بدآ في اليمن في القرن الخامس عشر الميلادي.

وتقول بعض الروايات إنه في القرن السابع عشر قام الراهب الهندي بابا بودان بتهريب سبع حبوب بن خام من اليمن إلى وطنه، ما وضع الأساس لانتشار القهوة عالمياً.

فنجان قهوة (أ.ب)

وتشكل «قهوة أرابيكا»، التي تشتهر بنكهتها الحلوة نسبياً، الآن، 60 في المائة إلى 70 في المائة من سوق القهوة العالمية، في حين تشكل قهوة روبوستا، التي تتميز بكونها أكثر مرارة، النسبة المتبقية.

ويقول الباحثون إنه بعد بناء «شجرة عائلة قهوة أرابيكا»، تبين لهم أن أصول قهوة روبوستا تعود إليها أيضاً.

وتزدهر نباتات قهوة أرابيكا خلال الفترات الدافئة والرطبة وتعاني خلال الفترات الجافة.

ويأمل الباحثون في أن تساعد دراستهم في معرفة المزيد عن هذه النباتات لحمايتها بشكل أفضل من الآفات وتغير المناخ.


سيول وأمطار رعدية في الخليج مع استمرار منخفض «المطير»

أمطار غزيرة وجريان للسيول سببه منخفض المطير (أونا)
أمطار غزيرة وجريان للسيول سببه منخفض المطير (أونا)
TT

سيول وأمطار رعدية في الخليج مع استمرار منخفض «المطير»

أمطار غزيرة وجريان للسيول سببه منخفض المطير (أونا)
أمطار غزيرة وجريان للسيول سببه منخفض المطير (أونا)

تستمر دول الخليج في استقبال الأمطار الناجمة عن منخفض «المطير الجوي» الذي أثّر على سلطنة عُمان والإمارات العربية المتحدة والمنطقة الشرقية في السعودية، ونتج عنه هطول أمطار غزيرة وزخات من البرد وجريان للسيول، قابلها تعليق للدراسة والعمل في مدن عديدة.

وأكد عبد العزيز الحصيني خبير الطقس والمناخ لـ«الشرق الأوسط»، أن المنخفض بدأ يوم السبت الماضي، وتأثرت به بشكل مباشر كل من الإمارات وعُمان والمنطقة الشرقية في السعودية، كما أثر بشكل طفيف على عدد من المناطق السعودية؛ منها، الحدود الشمالية وحائل والقصيم والباحة وجيزان، بموجتين، الأولى مطرية صباح الثلاثاء، والثانية في المساء من اليوم نفسه.

وأكّد الحصيني أن غزارة الأمطار ستكون على السواحل الإماراتية في الخليج العربي، وربما تمتد حتى شرق العاصمة الرياض، كما سيرافقها انخفاض في سرعة الرياح ودرجة الحرارة، وتابع موضحاً أن ما نشهده من تقلّب في الأجواء، هي فترة انتقالية تأخذنا بالتدريج من فصل الشتاء إلى الصيف.

أمطار متفرقة في السعودية

ونشر المركز السعودي الوطني للأرصاد، توقعات الطقس ليوم الثلاثاء، أشار فيها إلى فرصة هطول أمطار رعدية متوسطة إلى غزيرة مصحوبة برياح نشطة مثيرة للأتربة والغبار وزخات من البرد تؤدي إلى جريان السيول على أجزاء من مناطق القصيم، والرياض، والشرقية والأجزاء الشرقية من الحدود الشمالية وحائل.

المنطقة الشرقية سجلت الكمية العليا لهطول الأمطار في السعودية (واس)

في حين تكون خفيفة مصحوبة برياح نشطة مثيرة للأتربة والغبار على أجزاء من مناطق نجران، وجازان وعسير، كما يطرأ انخفاض في درجات الحرارة على الشرقية والرياض والقصيم مصحوبة برياح نشطة تؤدي إلى شبه انعدام في الرؤية الأفقية.

تعليق للعمل والدراسة في الإمارات

شهدت الإمارات أمطاراً غزيرة في أرجاء البلاد نتيجة لتعمّق المنخفض الجوي الذي يؤثر على الدولة في هذه الأثناء، ودعت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث إلى ضرورة البقاء في المنازل في أثناء الحالة الجوية وعدم الخروج إلا في حالات الضرورة القصوى، وإيقاف السيارات في أماكن بعيدة وآمنة ومرتفعة عن مناطق جريان الأودية والشعاب وتجمعات المياه، كما أوصت باتخاذ الإجراءات الوقائية في حال سقوط الأمطار أو حبات البرد لتقليل تأثيرها على الممتلكات.

وأكد المركز الوطني للأرصاد أن البلاد ستشهد سحباً ركامية على المناطق الساحلية تتحرك باتجاه المناطق الشرقية والشمالية، يصاحبها سقوط أمطار مختلفة الغزارة مع البرق والرعد مع احتمال سقوط البَرَد على بعض المناطق.

جانب من الأمطار التي هطلت على أبو ظبي (وام)

وأضاف المركز أن تكونات السحب ستستمر في المناطق الغربية باتجاه الداخل، من عصر اليوم وحتى صباح غد الأربعاء؛ حيث تزداد كميات السحب الرّكامية والأمطار المختلفة الغزارة مع البرق والرعد ومع احتمال سقوط البَرَد على بعض المناطق.

ودعا المركز الوطني للأرصاد إلى توخّي الحيطة والحذر في أثناء قيادة المركبات في حال هطول الأمطار والابتعاد عن مناطق جريان الأودية وتجمعات المياه، ونتيجة للحالة الجوية فعّلت مدن عديدة في الإمارات نظام العمل والدراسة عن بعد، يومي الثلاثاء والأربعاء.

وتأثر عدد من الرحلات الجوية نتيجة تقلّب المناخ في البلاد؛ إذ أعلنت شركة «فلاي دبي» أن الظروف الجوية المتقلّبة أثّرت على جدول رحلاتها في مطار دبي الدّولي، وأنها ألغت بعض الرحلات نتيجة لذلك، في حين أُخّرت رحلات عدّة أخرى.

وقال متحدث باسم «فلاي دبي» في بيان نشرته الشركة: «نعمل جاهدين لتقليل أيّ تأثير على جداول سفر مسافرينا ونُنسّق مع جميع الأطراف في المطار، وسنواصل مراقبة الأحوال الجوية من كثب وننصح مسافرينا بالوصول إلى المطار قبل وقت كافٍ من مواعيد رحلاتهم والتّحقق من حالة الرحلة عبر الموقع الإلكتروني للشركة».

استمرار تأثير «المطير» على عُمان

وفي بيان نشرته «وكالة الأنباء العمانية»، (أونا)، أشارت كوثر بنت سليمان الجابرية اختصاصية أرصاد جوية في هيئة الطيران المدني العماني، إلى أن التوقعات لا تزال تشير إلى استمرار غزارة الأمطار على عموم محافظات سلطنة عُمان الشمالية، وستتركز غزارتها على محافظات مسندم والبريمي والظاهرة وشمال الباطنة خلال فترة الظهيرة على أن تمتد لتشمل محافظات الداخلية وجنوب الباطنة ومسقط وجنوب الشرقية وشمال الشرقية مساء اليوم.

وأكدت كوثر استمرار الأمطار الرعدية غداً الأربعاء على عموم محافظات عُمان، مع بدء الانحسار التدريجي لتأثيرات المنخفض من مساء يوم الأربعاء وصباح يوم الخميس، مفيدة بأنه منذ مساء الاثنين بدأت تأثيرات الموجة الأعمق من الحالة الجوية عبر تدفق السحب الرعدية وهطول أمطار متفاوتة الغزارة مصحوبة برياح نشطة وتساقطٍ لحبات البَرَد صاحبها جريان جارف للشّعاب والأودية.

أمطار غزيرة وجريان للسيول شهدتها المحافظات العمانية (أونا)

ونظراً لاستمرار تأثر مختلف المحافظات بـ«منخفض المطير»، قرّرت وزارة التربية والتعليم العمانية استمرار تعليق العمل في المدارس وتحويل الدراسة عن بُعد في جميع المدارس الحكومية والخاصة والأجنبية في جميع المحافظات باستثناء محافظتي: ظفار والوسطى، وذلك ليوم الأربعاء، على أن تُستأنف الدراسة في المدارس يوم الخميس الموافق 18 أبريل (نيسان) 2024.

اقرأ أيضاً


مطار دبي: تحويل الرحلات القادمة بسبب الظروف الجوية

شارع غمرته المياه خلال عاصفة ممطرة في دبي (رويترز)
شارع غمرته المياه خلال عاصفة ممطرة في دبي (رويترز)
TT

مطار دبي: تحويل الرحلات القادمة بسبب الظروف الجوية

شارع غمرته المياه خلال عاصفة ممطرة في دبي (رويترز)
شارع غمرته المياه خلال عاصفة ممطرة في دبي (رويترز)

أعلن مطار دبي الدولي تحويل الرحلات القادمة المقرر وصولها مساء الثلاثاء، مؤقتاً، حتى تتحسن الظروف الجوية، مع استمرار الرحلات المغادرة كالمعتاد.

وأشار المطار في بيان إلى أن إدارته تعمل بشكل وثيق مع فرق الاستجابة وشركاء الخدمة لاستعادة العمليات الطبيعية والحد من أي تأخير محتمل.

ودعا المسافرين اليوم إلى تخصيص وقت إضافي للوصول إلى المطار واستخدام «مترو دبي» الذي تم تمديد ساعات عمله حتى الساعة 3 فجر الأربعاء، حاثّاً المسافرين على التحقق من حالة رحلاتهم مع شركة الطيران.

كانت شركة «مطارات دبي» قد أعلنت في وقت سابق إلغاء 9 رحلات مغادرة و8 رحلات قادمة، صباح الثلاثاء، وتحويل 3 رحلات إلى مطارات أخرى. وعلّق المطار عملياته ظهر الثلاثاء لمدة 25 دقيقة بسبب «عاصفة قوية»، قبل استئنافها مجدداً، وقال في البيان: «هناك فيضانات كبيرة على الطرق المؤدية إلى المطار».

وتشير التوقعات إلى استمرار حالة الطقس غير المستقرة حتى صباح الأربعاء.


«اعترافات الحرب اللبنانية» كي لا يقع الجيل الجديد في الأخطاء نفسها

مشهد من الفيلم الذي يقدم شهادات حية من مقاتلين سابقين (الشرق الأوسط)
مشهد من الفيلم الذي يقدم شهادات حية من مقاتلين سابقين (الشرق الأوسط)
TT

«اعترافات الحرب اللبنانية» كي لا يقع الجيل الجديد في الأخطاء نفسها

مشهد من الفيلم الذي يقدم شهادات حية من مقاتلين سابقين (الشرق الأوسط)
مشهد من الفيلم الذي يقدم شهادات حية من مقاتلين سابقين (الشرق الأوسط)

حضر جمهور غفير من مختلف الفئات الاجتماعية اللبنانية إلى قاعة سينما «رويال» في برج حمود، في بيروت. فالإعلان عن العرض الوثائقي لـ«اعترافات الحرب اللبنانية» أغراهم وجذبهم. وتألف الحضور من جيل شبابي وآخر شهد فصول الحرب الأهلية في لبنان. أما مضمون الفيلم فهو كناية عن شهادات لمقاتلين سابقين. والهدف منه إيصال رسالة مفادها أن جراح الحروب لا تندمل. وكي لا يقع الجيل الجديد في براثنها تقدم 12 محارباً قديماً بشهاداتهم الحية. تحدثوا خلال 40 دقيقة عما مروا به في حرب أهلية شاركوا فيها. وأكدوا أن ما يجمعهم اليوم هو الشعور بالذنب والندم والمعاناة.

ويحمل اللبنانيون في 13 أبريل (نيسان) من كل عام ذكرى حرب دامية تسكن قلوبهم. وأصر صنّاع الفيلم على عرضه في 13 أبريل، انطلاقاً من هذه الذكرى. فالحرب الأهلية في لبنان بدأت في هذا التاريخ من عام 1975، ويأتي العرض في ذكرى مرور نحو 50 عاماً على اندلاعها. وبحضور منتجي الفيلم دنيز جبور وجيروم غاري انطلق العرض. وحضر أيضاً 12 من المقاتلين القدامى الذين كانوا سابقاً أعداء، وتفرجوا على الفيلم بانتباه والدموع تملأ عيونهم. فهم خاضوا تجربة دموية تمنوا لو أنها لم تطبع حياتهم، فتكلفتها عليهم عاطفياً ونفسياً كانت ضخمة. ومشاركتهم في الفيلم كانت بمثابة علاج يسهم في شفائهم من آثار الحرب عليهم، وشكل ذلك أسلوباً غير مباشر لطلب المغفرة.

وأوضح أصحاب الشهادات في الفيلم أنهم سعوا من خلاله إلى التوعية بفظاعة الحروب، ومما قالوه: «لقد قاتلنا جميعاً وشاركنا في الحرب إيماناً منا بأننا نحارب في سبيل قضية. ولكن تبين لنا أن ما قمنا به في الواقع هو تدمير لبلدنا».

وقد تم تأجيل عرض «اعترافات الحرب اللبنانية» أكثر من مرة. وفي هذا الشأن توضح المنتجة دنيز جبور لـ«الشرق الأوسط»: «لقد صادفتنا ظروف عدة أجبرتنا على تأجيل عرضه. أولها أحداث 7 أكتوبر في غزة؛ إذ كنا ننوي عرضه في 13 منه. ونقيم له احتفالاً كي نعطيه حيزاً إعلامياً يليق به. وفي المرة الثانية أي منذ أشهر قليلة، كانت الأوضاع في لبنان لا تسمح لنا بذلك. واليوم نعرضه ضمن حفل ضيق أقمناه للصحافة اللبنانية. فلم نرغب بتفويت الفرصة هذه المرة، فـ13 أبريل ذكرى تحفر في ذاكرة اللبنانيين أجمعين. ونظمنا العرض اليوم في مكان متواضع (سينما رويال) من أجل تكريم كل من شارك في صناعة هذا الوثائقي. فقد استغرق منا نحو 12 عاماً من العمل المتواصل لإنجازه».

وتخبر جبور في سياق حديثها بأن فريق العمل جهد لإيجاد أبطال للفيلم من مقاتلين سابقين. فالأمر كان يتطلب جرأة من قبلهم للاعتراف بالذنب، وكذلك ليقدم اعتذاره من شعب عانى الأمرّين. وتتابع: «كان من الضروري أن يرووا لنا تجاربهم كما هي. فلا يختبئون وراء أخبار مفبركة لا صلة لها في الواقع، فيقتطعون منها الحقيقة ضمن رقابة ذاتية يمارسونها على أنفسهم. الوثائقي غالباً ما يرسم طريقه بنفسه فيأخذ صنّاعه إلى أشخاص وأماكن لا ترد أصلاً في خطته الأساسية».

ويذكر أن مشاهدي الفيلم جلسوا في مقاعدهم يتابعون مجريات الفيلم بتأثر كبير. استرجعوا معه شريط ذكريات قاسياً يصور فظاعة حرب عاشوها. واستعان صنّاعه بأرشيف غني حصلوا عليه من مصادر مختلفة. «بحثنا عند وكالات أنباء عالمية ومحلية تحتفظ بمشاهد الحرب اللبنانية. وهذا الأمر استغرق منا وقتاً طويلاً لتنظيم المواد ووضعها في خدمة العمل».

وعما إذا هناك خطة مستقبلية من أجل تصوير جزء ثان من «اعترافات الحرب اللبنانية» ترد جبور: «لدينا فائض في المادة من مقابلات وحوارات وصور. لا نعرف إذا ما سنقدم على هذه الخطوة في المستقبل. فكل ما رغبنا به في فيلم مدته 40 دقيقة، هو التركيز على محتوى شامل ومختصر في آن».

ويعود إخراج الفيلم إلى شون طومسون، بالتعاون مع المنتج المنفذ ديفيد ماكيلوب. وسجل محتوى يتألف من نحو 200 ساعة من المقابلات. وجميعها جرت مع من خاضوا الحرب وقاتلوا فيها. وقد حضرت غالبيتهم عرض الفيلم. تحدثت المقاتلة السابقة كوليت طنوس عن تجربتها في حرب تتمنى ألا تتكرر. ووضعت الإصبع على الجرح عندما طلبت من الحضور بألا ينجرفوا إليها مهما كلفهم الأمر. وتوجهت إليهم بالقول: «أنتم من يستطيع رفض الانصياع لإرادة زعماء الحرب. وقرار التمسك بالسلم يجب أن ينبع من أنفسكم. فالحروب ليست مسلية أبداً بل هي مدمرة وصعبة جداً».

ومن المقاتلين القدامى إيلي أبي طايع، وبدري أبو دياب، وعلي أبو دهن، وراتب الجيباوي، وزياد صعب وغيرهم... قدموا نموذجاً حياً عن الفئات المتصارعة في حقبة الحرب. ورأى أحدهم أنه أياً كانت أهمية القضية التي قد تدفعكم إلى القتال، لا تنجروا إلى الحرب. فهي ليست الحل ولن تؤدي سوى إلى الموت والدمار».

وأجمع المقاتلون القدامى خلال حفل عرض الفيلم على أن أحداً لم يضع نهاية صريحة وواضحة للحرب اللبنانية. فلم يتم التحدث عنها علناً، ولا تم شرح أسبابها الخارجة عن إرادة اللبنانيين. «لم تجر مصالحة حقيقية بين أطراف النزاع. ونحاول اليوم أن نلفت نظركم إلى أمور كثيرة. وبينها إقرارنا باقتراف الأخطاء ولنعتذر عن خطواتنا تلك. ومع أننا بذلك لن نعيد ضحايا الحرب إلى الحياة. ولن نستطيع إعادة بناء وطن كما نشتهي. ولكننا نأمل في استحداث قاعدة لحوار صادق لعرض مختلف وجهات النظر».

ومن المشاهد المؤثرة في الفيلم تلك التي تحدث فيها أحد المقاتلين عن مصير مجهول عاشوه. «لقد كنا نأخذ قياسات بعضنا البعض وندوّنها. فتكون بمثابة وسيلة تسرّع في حفر قبورنا في حال قتلنا.

وكان هذا الأمر مفيداً، ومرات أخرى كانت القياسات تفرق معنا على بضع سنتيمترات». فيما روى آخر طبيعة آثار الحرب على تصرفاته. «لقد صرت إنساناً مدمناً لشرب الكحول. وهو ما دفعني إلى القيام بأفعال شنيعة وبينها الاغتصاب. وسجنت لسنوات قبل أن أخرج من وراء القضبان شخصاً مدمراً».

وينتهي الفيلم على مشهدية تبرز آثار حرب على من خاضها تتمثل بالضياع. «ما قمنا به لا يمكن تبريره. لقد شعرت عند انتهاء الحرب بأن الهدف الذي جرّنا إلى القتال كان مجرد وهم، وصار وراء الغيوم».

يوميات - وثائقي «اعترافات الحرب اللبنانية».