الأميرة للا مريم تترأس حفل تدشين البازار الخيري للنادي الدبلوماسي بالرباط

الأميرة للا مريم في حفل تدشين البازار الخيري للنادي الدبلوماسي
الأميرة للا مريم في حفل تدشين البازار الخيري للنادي الدبلوماسي
TT

الأميرة للا مريم تترأس حفل تدشين البازار الخيري للنادي الدبلوماسي بالرباط

الأميرة للا مريم في حفل تدشين البازار الخيري للنادي الدبلوماسي
الأميرة للا مريم في حفل تدشين البازار الخيري للنادي الدبلوماسي

ترأست الأميرة للا مريم، شقيقة العاهل المغربي الملك محمد السادس، اليوم (السبت)، في المكتبة الوطنية للمملكة المغربية بالرباط، حفل تدشين البازار الخيري للنادي الدبلوماسي، المنظم تحت رعاية الملك محمد السادس.

وزارت الأميرة للا مريم جميع أروقة البازار، حيث تعرض باقة متنوعة من منتجات الصناعة التقليدية والمحلية من بلدان عدّة تمثل جميع القارات؛ وأُخذت للأميرة للا مريم صورة تذكارية مع عضوات النادي الدبلوماسي.

الأميرة للا مريم تزور جميع أروقة البازار

وأضحى البازار الخيري للنادي الدبلوماسي تقليداً حقيقياً، وجزءاً من الحياة الاجتماعية لعاصمة المغرب منذ ما يزيد على 30 سنة، فهو بمثابة حفل كبير للصداقة والتضامن يجمع آلاف الأشخاص، الذين يسهمون بجوٍّ وديّ في تحقيق الأهداف النبيلة للنادي الدبلوماسي لفائدة الفئات المعوزة.

الأميرة للا مريم في حفل المكتبة الوطنية للمملكة المغربية بالرباط

ويعد البازار النشاط البارز للنادي الدبلوماسي، الذي يضمّ عقيلات رؤساء البعثات الدبلوماسية وممثلي المنظمات الدّولية المعتمدة في المغرب، اللاتي يجتمعن حول هدف مشترك يتمثل في تقديم المساعدة للفئات في وضعيات هشّة، مع نشر قيم التآخي والتضامن والكرم في جو من التفاهم المتبادل والاحترام بين الثقافات والأديان.


مقالات ذات صلة

اهتمام الفتيات بمظهرهن يبدأ في سن صغيرة جداً

يوميات الشرق تركيز معظم الفتيات على مظهرهن واهتمامهن بأن يكن جميلات يبدآن في سن صغيرة جداً (أ.ف.ب)

اهتمام الفتيات بمظهرهن يبدأ في سن صغيرة جداً

أكدت دراسة جديدة أن تركيز معظم الفتيات على مظهرهن واهتمامهن بأن يكن جميلات يبدآن في سن صغيرة جدا، قبل حتى تعلمهن القراءة أو الكتابة.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك الأبوة تجعل الرجال أكثر عرضة للإصابة بمشاكل القلب والأوعية الدموية (رويترز)

الأبوة تؤثر سلباً على صحة قلب الرجال

أظهرت دراسة جديدة أن الإنجاب قد يؤثر سلباً على صحة الآباء، حيث يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بمشاكل القلب والأوعية الدموية.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
يوميات الشرق للمكتبات غرائبها (تعبيرية - أ.ف.ب)

إعادة كتاب إلى مكتبة بفنلندا بعد 84 عاماً على استعارته

لا تزال العلاقة بين الشخص الذي أعاد الكتاب ومَن استعاره غير معروفة.

«الشرق الأوسط» (هلسنكي فنلندا)
سفر وسياحة الاختلاف في رأي شركاء السفر يؤثر على نجاح الرحلة (شاترستوك)

«الرفيق قبل الطريق»... فكيف نختار شريك السفر؟

أقوال مأثورة كثيرة ومعروفة في لبنان تتعلق بشريك السفر. ولعل أشهرها «الرفيق قبل الطريق» و«بدك تعرفو سافر معو».

فيفيان حداد (بيروت )
صحتك قد يصيب الشعور بالوحدة الأشخاص في أي سن (رويترز)

طرق للتغلب على الشعور بالوحدة وفق عمرك

قد يصيب الشعور بالوحدة الأشخاص في أي سن، على الرغم من أنه أكثر شيوعاً بين المسنين.

«الشرق الأوسط» (لندن)

اهتمام الفتيات بمظهرهن يبدأ في سن صغيرة جداً

تركيز معظم الفتيات على مظهرهن واهتمامهن بأن يكن جميلات يبدآن في سن صغيرة جداً (أ.ف.ب)
تركيز معظم الفتيات على مظهرهن واهتمامهن بأن يكن جميلات يبدآن في سن صغيرة جداً (أ.ف.ب)
TT

اهتمام الفتيات بمظهرهن يبدأ في سن صغيرة جداً

تركيز معظم الفتيات على مظهرهن واهتمامهن بأن يكن جميلات يبدآن في سن صغيرة جداً (أ.ف.ب)
تركيز معظم الفتيات على مظهرهن واهتمامهن بأن يكن جميلات يبدآن في سن صغيرة جداً (أ.ف.ب)

أكدت دراسة جديدة أن تركيز معظم الفتيات على مظهرهن واهتمامهن بأن يكن جميلات يبدآن في سن صغيرة جدا، قبل حتى تعلمهن القراءة أو الكتابة.

وبحسب صحيفة «نيويورك بوست» الأميركية، فقد أجرى الباحثون مقابلات مع 170 طفلاً تتراوح أعمارهم بين 3 و5 سنوات لمعرفة العمر الذي يبدأ فيه الأطفال الاهتمام بمظهرهم الشخصي.

ووجدت الدراسة أن الفتيات في مرحلة ما قبل المدرسة يولين أهمية كبيرة لمظهرهن وجمالهن، بينما لا يفعل الأولاد في السنّ نفسها ذلك.

وقالت الباحثة الرئيسية في الدراسة ماي لينغ: «في المقابلات التي أجريناها، قالت أغلب الفتيات إنهن يهتممن بمظهرهن بشكل كبير، ويشعرن أنهن يجب أن يكن جميلات في كل وقت».

وأضافت: «أيضا، عندما تم عرض مجموعة مختارة من الملابس والمهن على الفتيات، وجد الباحثون أنهن اخترن الملابس (الفاخرة) والمهن المرتبطة بالمظهر (مثل مهنة عرض الأزياء)».

ولفتت لينغ إلى أن ذلك يتماشى مع دراسة سابقة وجدت أن الفتيات الصغيرات ينجذبن نحو الألعاب التي تركز على المظهر.

وأشار فريق الدراسة إلى أن الفتيات كن أكثر احتمالاً بنحو خمس مرات من الأولاد للقول بأنهن يحببن شخصيات خيالية شهيرة، مثل أميرات ديزني، بسبب مظهرهن وجمالهن، مقارنة بالأولاد.

وبدلاً من ذلك، كان الأولاد يميلون إلى اختيار شخصياتهم المفضلة «لأسباب تتعلق بالحركة»، مثل الإعجاب بـ«الرجل العنكبوت» spider man «لأنه يقفز عالياً، وينتقل سريعا من مكان لآخر».

ويعتقد الباحثون أنه «على الرغم من أن اهتمام الفتيات في جميع أنحاء العالم بجمالهن ومظهرهن هو أمر قديم جدا، فإن ظهور وانتشار شخصيات أميرات ديزني والتطور التكنولوجي وكثرة استخدام الأطفال للشاشات ووسائل التواصل الاجتماعي، قد عمقت هذا الأمر بشكل كبير».

وعلى الرغم من أن الهوس بالمظهر يبدأ في وقت مبكر ويكون أقوى عند الفتيات، فقد أظهرت الأبحاث السابقة أن ما يقرب من نصف الأولاد في المرحلة الابتدائية غير راضين عن مظهرهم وشكل أجسامهم.

وقالت لينغ: «بحلول مرحلة المراهقة، يكون المراهقون مستعدين بالفعل للانشغال بمظهرهم، وهي نقطة الضعف التي تستغلها وسائل التواصل الاجتماعي. فإذا كان الطفل غارقاً بالفعل في هذه الصور النمطية المتعلقة بالجمال عند سن الخامسة، فتخيل فقط ما الذي سيفكر فيه بحلول سن الخامسة عشرة».

وأوصت لينغ الآباء بأن يكونوا أكثر وعياً بالرسائل التي يتلقاها الأطفال يومياً من خلال الصور والألعاب ومواقع التواصل والشاشات، وأن يبحثوا في كيفية التحدث معهم في الأمور المتعلقة بالصور النمطية للمظهر والجمال وفي ضرورة أن يثقوا في أنفسهم وفي شكلهم وشكل أجسادهم.