مرض الإعلامية نجوى إبراهيم يثير تعاطفاً في مصر

تحدثت عن تعرضها لهجوم من متابعين

نجوى إبراهيم (صفحة نجوم إف إم على إنستغرام)
نجوى إبراهيم (صفحة نجوم إف إم على إنستغرام)
TT

مرض الإعلامية نجوى إبراهيم يثير تعاطفاً في مصر

نجوى إبراهيم (صفحة نجوم إف إم على إنستغرام)
نجوى إبراهيم (صفحة نجوم إف إم على إنستغرام)

أثارت تصريحات الإعلامية نجوى إبراهيم حول مرضها تعاطفاً كبيراً في مصر، وتصدرت محركات البحث على منصة «إكس» الاثنين، بعدما كشفت عن إصابتها بمرض السرطان وإجرائها عمليات جراحية عدّة، بعد تعرضها لتعليقات عدتها «سلبية» من متابعين لبرنامجها «بيت العز» الذي يُبث على إذاعة «نجوم إف إم».

وعبّر عدد من الفنانين والجمهور عن تعاطفهم مع الإعلامية المصرية التي اشتهرت سابقاً بلقب «ماما نجوى»، وعُرفت ببرامجها الناجحة للأطفال على شاشة التلفزيون المصري خلال عقدي الثمانينات والتسعينات. وكانت المذيعة اللامعة قد طالعت ما عدّته «آراء سلبية صادمة عنها» من متابعين، ما جعلها تظهر في فيديو بثته إذاعة «نجوم إف إم» قالت فيه: إنها «لأول مرة تقرأ تعليقات بهذا الشكل»، ووجّهت سؤالاً لأصحاب هذه التعليقات: «هل تريدون مني أن أعتزل؟» وأضافت «عمري 80 سنة ومريضة بالسرطان وأجريت جراحات عديدة وسأعتزل وأموت قريباً». وتابعت أنها قد تعتزل بالفعل لأنها (زهقت). وأبدت دهشتها من أن البعض يستكثر على الآخرين الابتسامة، مطالبة إياهم بأن يذهبوا لعلاج أنفسهم، حسب تعبيرها.

وأوضحت إبراهيم موقفها قائلة: «لا أعمل لأجل تربية أولادي، بل لأنني فرحانة بكم وسعيدة وأتشرف بكلامي معكم»، واختتمت بقولها: «حبوا بعض».

ورأت الدكتورة سامية خضر أستاذة علم الاجتماع أن هذه «إحدى حالات التنمر التي زادت في مجتمعنا»، وأرجعت ذلك في حديث لـ«الشرق الأوسط» لـ«تبدل منظومة القيم في الأسرة والمدرسة والبرامج والمسلسلات»، ووصفتها بأنها «كلها عوامل تؤثر سلباً وتفرز شخصيات فاشلة وحاقدة».

وأطلق متابعون «هاشتاغاً» لدعم الإعلامية الكبيرة بعنوان «ماما نجوى كلنا بنحبك»، للتعبير عن مساندتهم وحبهم واحترامهم لها، وتضمن «الهاشتاغ» رسائل شكر وتقدير لدورها في تربية أجيال على الأخلاق والقيم عبر برامجها. وكتب الفنان صلاح عبد الله عبر حسابه على «إكس» موجهاً كلامه لها: «الذين ذكروا هذا الكلام عنك يستحقون قطع لسانهم، وعلينا أن نقاطع أصحاب هذه الأخلاق ونتجاهلهم». ومازحها قائلا بأسلوبه الشعري «مثلما رأيت الكلام البصل لا بدّ أن تري الكلام العسل والهاشتاغ الذي انتشر».

فيما ذكرت الدكتورة هناء مرعي أستاذة الإعلام في جامعة مصر الدّولية أنه لا يوجد عمر محدد لاعتزال الإعلامي، ما دام لديه قدرة على العطاء ولديه الموهبة ويتمتع بمحبة الجمهور، وأكدت لـ«الشرق الأوسط» أن «الإعلامية نجوى إبراهيم لها مكانتها التي حققتها على مدى سنوات من العطاء عبر تاريخ ناجح وهي تتمتع بالاحترام ولم تجرح أحداً».

وكتبت الفنانة وفاء عامر على حسابها في «فيسبوك»: «حضرتك الماضي والحاضر والمستقبل، ستظلين من أهم وأجمل المذيعات العرب، منحك الله الصحة وطول العمر». وتابعت الدكتورة سامية خضر أنها تحترم نجوى إبراهيم الإعلامية ذات التاريخ الناجح سواء في برامجها أو في الأفلام التي لعبت أدوار البطولة بها، وأوضحت أن نجوى إبراهيم منذ بدايتها «حازت محبة الجمهور»، و«كان لها دور كبير في ترسيخ قيم مهمة عبر برامجها، ولا بدّ أن تواصل هذا الدور».

ودعا مدوّنون لها بالشفاء والتعافي من مرضها، وتحدث آخرون عن وجهها البشوش وروحها المرحة، وطالب فريق منهم بالتصدي لهؤلاء الكارهين لأنفسهم والحاقدين على الآخرين. وعدّت أستاذة الإعلام في جامعة مصر الدولية زيادة حالات التنمر بالمجتمع وكونها تطال شخصيات ناجحة ومؤثرة من مساوئ «السوشيال ميديا»، وأوضحت أن «البعض استغل وسائل التكنولوجيا بشكل سيئ ليظهر أمراضه النفسية». ودعت الإعلامية نجوى إبراهيم لـ«مواصلة دورها الإعلامي ونجاحها».

بدأت نجوى إبراهيم مشوارها مذيعة في التلفزيون المصري عام 1963 وقدمت برامج منوعات عدة، على غرار «فكر ثواني واكسب دقائق»، و«6 على 6»، و«صباح الخير» و«مساء الخير» للأطفال، وفيهما عُرفت باسم «ماما نجوى»، كما شاركت في 12 فيلماً سينمائياً، من بينها «الأرض»، و«الرصاصة لا تزال في جيبي»، و«حتى آخر العمر».


مقالات ذات صلة

كيف تتغلب على غيرة وحسد زملائك في العمل بعد ترقيتك؟

يوميات الشرق ما يُسعدكَ قد يخيفهم (شاترستوك)

كيف تتغلب على غيرة وحسد زملائك في العمل بعد ترقيتك؟

بقدر ما تحمله الترقية من شعور بالإثارة، فإنَّ مشكلةً تنتظر المرء بتحوّله من مجرّد زميل إلى مدير. إليكم كيفية تجاوزها...

«الشرق الأوسط» (برلين)
يوميات الشرق إرادة البقاء (علماء الحفاظ على البيئة)

60 تمساحاً تنتصر للحياة ضدّ الانقراض في كمبوديا

عثر علماء بيئيون على 60 تمساحاً سيامياً صغيراً، وهو رقم قياسي في فَقْس بيض هذا النوع المهدَّد بالانقراض في القرن الحالي؛ واصفين الاكتشاف بأنه «أمل حقيقي».

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق التلوّث مُسمِّم للأسماك (تعبيرية - أ.ف.ب)

أجسام الأسماك مُخترَقة بالبلاستيك وإطارات السيارات

تخترق المواد البلاستيكية الدقيقة المُنتشرة في مختلف جوانب البيئة أعماق أجسام الأسماك، وهي موجودة بكثافة في الشرائح التي يأكلها المستهلكون.

«الشرق الأوسط» (مونتريال)
يوميات الشرق ساعة «رولكس إير كيغ»... (من حساب @ChronoglideWatchmaking)

إصلاح ساعة «رولكس» ابتلعتها بقرة في هولندا قبل 50 عاماً

خبير ساعات هولندي يُصلح ساعة رولكس «أكلتها بقرة» قبل 50 عاماً.

كوثر وكيل (أمستردام)
يوميات الشرق مختلف موديلات الحقائب موجودة هنا (أ.ف.ب)

بازار إسطنبول الكبير... التقليد يطيح بالتقاليد والمزوَّر ينهش الأصلي

هذه التجارة تُسهَّل من خلال التسامح الثقافي الكبير، الذي يمتدّ في بعض الحالات إلى مَن يُفترض بهم تنفيذ القوانين وعناصر الشرطة والقضاة.

«الشرق الأوسط» (إسطنبول)

القضاء الألماني يرفض دعوى «نيويورك تايمز» حول حقوق لعبة «ووردل»

لقطة للعبة الإنترنت الشهيرة «ووردل» من موقع «نيويورك تايمز»
لقطة للعبة الإنترنت الشهيرة «ووردل» من موقع «نيويورك تايمز»
TT

القضاء الألماني يرفض دعوى «نيويورك تايمز» حول حقوق لعبة «ووردل»

لقطة للعبة الإنترنت الشهيرة «ووردل» من موقع «نيويورك تايمز»
لقطة للعبة الإنترنت الشهيرة «ووردل» من موقع «نيويورك تايمز»

في النزاع حول حقوق العلامة التجارية للعبة الإنترنت الشهيرة «ووردل»، رفضت المحكمة الإقليمية في ولاية هامبورغ الألمانية دعوى شركة «نيويورك تايمز كومباني» ضد موزع الألغاز في هامبورغ، شتيفان هاينه.

وفي أعقاب الحكم، قالت متحدثة باسم المحكمة إن الناشر الأميركي لا يمتلك «حقوق أولوية» في علامة «ووردل» أفضل من حقوق الموزع، وفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية».

وكان هاينه والناشر الأميركي حصلا على حقوق العلامة التجارية الألمانية في اليوم نفسه الموافق مطلع فبراير (شباط) 2022، لذلك لا يمكن لأي من مالكي العلامة التجارية المطالبة بحقوق ضد الآخر، حسبما قررت غرفة المحكمة.

وقضت المحكمة بأنه يحق لهاينه الاعتماد على حقوق علامته التجارية. ولم تفترض المحكمة أن هاينه كان سجل علامته من أجل إبعاد المنافسة الأميركية عن السوق الألمانية، وهو ما اتهمته به شركة «نيويورك تايمز»، وهو الاتهام الذي نفاه هاينه.

ورغم أن الحكم لا يزال غير ساري المفعول بعد، فإنه من خلال هذا الحكم، يبقى الوضع على ما هو عليه بالنسبة للموزع الألماني هاينه في الوقت الحالي، ويمكنه مواصلة توزيع لعبة الإنترنت «ووردل».

لكن هاينه أشار إلى أن الدفاع ضد الدعاوى يكلفه كثيراً من المال. وقال: «أتمنى أن تعود شركة نيويورك تايمز إلى رشدها الآن، وتدرك أنها لن تفوز. أو بالأحرى، أن تستمع إليّ وتفهم لماذا قمت بذلك».

وأكد هاينه أنه لا يسعى وراء المال، وقال: «الألغاز هي شغفي منذ 29 عاماً. أريد أن أرى ألغازاً جيدة في العالم، ووردل لغز جميل وممتع»، واستطرد أنه كان يرغب في توزيع اللعبة عبر الإنترنت في أوروبا بالاشتراك مع نيويورك تايمز، لكن الشركة الأميركية لم تبد اهتماماً بذلك.

وينتج هاينه ألغازاً لمجلات ووسائل إعلام أخرى، واشتهر الرجل البالغ من العمر (55 عاماً) على وجه الخصوص بجلبه لعبة «سودوكو» إلى ألمانيا في عام2005، كما أطلق هاينه الذي غالباً ما يوصف بـ«ملك الألغاز» مبادرة لتنظيم بطولة ألمانيا في لعبة السودوكو.

وكانت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية اشترت حقوق لعبة الحروف «ووردل» من مخترعها جوش ووردل بمبلغ 1.2مليون دولار أميركي. وكان ووردل اخترع اللعبة في عام 2021 وقدمها مجاناً على موقعه الإلكتروني الشخصي.

وبعد فترة وجيزة، تضاعف عدد المستخدمين بشكل كبير جداً.

وتحقق لعبة «ووردل» في الوقت الحالي نجاحات على مستوى العالم حيث يلعبها ملايين الأشخاص يومياً.