شاكيرا وكولومبيون يهيمنون على «غرامي» اللاتينية

أقيم الاحتفال خارج الولايات المتحدة للمرة الأولى

شاكيرا تحصد التكريمات في الحفل (أ.ف.ب)
شاكيرا تحصد التكريمات في الحفل (أ.ف.ب)
TT

شاكيرا وكولومبيون يهيمنون على «غرامي» اللاتينية

شاكيرا تحصد التكريمات في الحفل (أ.ف.ب)
شاكيرا تحصد التكريمات في الحفل (أ.ف.ب)

هيمن الكولومبيون شاكيرا وكارول جي وكاميلو وخوانس على جوائز «غرامي» للموسيقى اللاتينية التي تكافئ أفضل الألبومات والفنانين المنحدرين من أميركا اللاتينية، ومُنحت، الخميس، للمرة الأولى خارج الولايات المتحدة، في مدينة إشبيلية الإسبانية.

هيمنة كولومبية على الجوائز (أ.ف.ب)

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أنّ حفل توزيع المكافآت الموسيقية، وهي الأهم باللغتين الإسبانية والبرتغالية، انطلق عند الساعة 22:30 بالتوقيت المحلي (21:30 ت غ)، فأقيمت افتتاحية أُعلن خلالها عن 46 جائزة من 56 مكافأة تُمنح خلال الأمسية.

ونال الكولومبيون الحصة الكبرى من الجوائز، ففازت شاكيرا وكارول جي، اللتان كانتا قد حظيتا بسبعة ترشيحات لكلّ منهما في هذه الدورة الرابعة والعشرين من الجوائز التي تمنحها «لاتين ريكوردينغ أكاديمي»، بجائزة أفضل أداء عن أغنيتهما.

الجائزة تكافئ أفضل الألبومات والفنانين المنحدرين من أميركا اللاتينية (أ.ب)

أما الفنان الذي نال أكبر عدد من الجوائز خلال العرض التقديمي، فهو المكسيكي إدغار باريرا، الذي شارك ملحناً لأغنيات نالت ترشيحات، وهو أكثر مَن يحظى بترشيحات لهذه الجوائز مع 13 ترشيحاً، بينما فاز بثلاث جوائز، منها منتج العام ومؤلّف أغنيات العام.

الكولومبيون يحصدون حصة الأسد في الحفل (وكالة الصور الصحافية الأوروبية)

وتُخصص جوائز «غرامي» اللاتينية منذ عام 2000 لأفضل الألبومات والأغنيات والفنانين في مجال الموسيقى اللاتينية، بينما تتعلّق جوائز «غرامي» بالصناعة الموسيقية الأميركية.

ودرجت العادة على تنظيم الحفل في لاس فيغاس، علماً أنه سبق أن أقيم في مدن أميركية أخرى، تضم عدداً كبيراً من السكان من أصول أميركية لاتينية، مثل ميامي ونيويورك وهيوستن.

وفازت النجمة الإسبانية روزاليا في 2022 بجائزة «غرامي» اللاتينية لأفضل ألبوم عن «موتومامي».


مقالات ذات صلة

«عرب نيوز» تحصد 18 جائزة مرموقة للتميّز في مسابقة تصميم الصّحف

يوميات الشرق الصحيفة السعودية قد فازت بما مجموعه 143 جائزة (الشرق الأوسط)

«عرب نيوز» تحصد 18 جائزة مرموقة للتميّز في مسابقة تصميم الصّحف

حصدت صحيفة «عرب نيوز» 18 جائزة للتميّز خلال النسخة الـ45 من مسابقة تصميم الصحف لتضيفها إلى سلسلة الجوائز التي فازت بها في إنجازات متواصلة ولافتة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
سينما جائزة «الدانة للدراما»

«خيوط المعازيب» مرشح لخطف جوائز «الدانة للدراما»

أعلنت اللجنة المنظمة لجائزة «الدانة للدراما»، قائمة الأعمال التلفزيونية والفنانين المرشحين لنيل الجائزة.

«الشرق الأوسط» (المنامة)
ثقافة وفنون «جائزة الملتقى» للقصة القصيرة العربية تفتح باب الترشيح للدورة السابعة

«جائزة الملتقى» للقصة القصيرة العربية تفتح باب الترشيح للدورة السابعة

أعلنت «جائزة الملتقى» للقصة القصيرة العربية، ومقرها الكويت، فتح باب الترشيح لدورتها السابعة 2024 - 2025.

«الشرق الأوسط» (الكويت)
العالم المصور الصحافي والمؤثر الفلسطيني معتز عزايزة (أ.ف.ب)

فوز الصحافي الفلسطيني معتز عزايزة بجائزة «الحرية» من فرنسا

حصل المصور الصحافي والمؤثر الفلسطيني معتز عزايزة على جائزة الحرية عن «نضاله من أجل حرية الصحافة والحق في الحصول على المعلومة» على خلفية تغطية الحرب في قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (باريس)
يوميات الشرق تكرم الجائزة أبرز المساهمين في خدمة الإنسان في مجالات عدة (تصوير: بشير صالح)

جائزة الملك فيصل تحتفي بالمتميزين في خدمة الإسلام والطب والعلوم

برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، كرّمت جائزة الملك فيصل العالمية، شخصيات عربية وعالمية تميّزت في خدمة الإسلام ودراساته، والطب، والعلوم.

«الشرق الأوسط» (الرياض)

زجاجات المياه البلاستيكية تصبح سامّةً تحت الشمس

الزجاجات البلاستيكية تُستعمل عالمياً (رويترز)
الزجاجات البلاستيكية تُستعمل عالمياً (رويترز)
TT

زجاجات المياه البلاستيكية تصبح سامّةً تحت الشمس

الزجاجات البلاستيكية تُستعمل عالمياً (رويترز)
الزجاجات البلاستيكية تُستعمل عالمياً (رويترز)

حذّرت دراسةٌ صينيةٌ من مركَّبات سامّة تُطلقها زجاجات المياه البلاستيكية عند تعرُّضها لأشعة الشمس، ممّا يضرّ بصحة الإنسان.

وأوضح الباحثون في «جامعة جينان» الصينية أنّ النتائج المنشورة في دورية «البيئة والصحة» تُقدّم رؤى جديدةً حول كيفية تحوُّل زجاجات المياه البلاستيكية إلى مصادر لتلوّث الهواء.

ولهذه الزجاجات دور مهم في تعبئة المياه وتخزينها وتوزيعها في العالم، وتُستخدم بشكل واسع لأسباب تتعلّق بالتكلفة، والوزن الخفيف، والمتانة.

لكن في المقابل، تُسهم بشكل كبير في التلوّث البلاستيكي، فقد تستغرق مئات السنوات للتحلُّل في البيئة، بالإضافة إلى المخاوف من تسرُّب مواد كيميائية من البلاستيك إلى المياه، خصوصاً عند تعرُّض الزجاجات للحرارة. وأمام الشمس، تبدأ في التحلُّل وتُطلق مركَّبات عضوية متطايرة قد تكون ضارة بصحّة البشر.

تكاد تحضر في جميع المنازل (رويترز)

خلال الدراسة، حلَّل الباحثون المركَّبات العضوية المتطايرة المنبعثة من 6 أنواع من زجاجات المياه البلاستيكية عند تعرُّضها للشمس. وأظهرت النتائج أنّ جميعها أطلقت خليطاً معقّداً من المركَّبات العضوية، مثل «الألكانات»، و«الألكينات»، و«الكحولات»، و«الألدهيدات»؛ مع تباين كبير في تركيب المركَّبات وتركيزها بين الزجاجات المختلفة. كما وجدوا أنّ الزجاجات تُطلق مركَّبات عضوية متطايرة شديدة السمّية، بما فيها مواد مسرطنة، مما يبرز المخاطر الصحّية الجسيمة.

وأشار الباحثون إلى أنّ تعرُّض زجاجات المياه البلاستيكية المطوَّل للشمس يؤدّي إلى زيادة في تركيز تلك المركَّبات، مما يشير إلى خطر تراكمي متفاقم، وهذا يؤكد الحاجة الملحَّة إلى إيجاد بدائل أكثر أماناً.

وقال الباحث الرئيسي للدراسة الدكتور هواس أو: «تُقدِّم نتائجنا أدلّة قوية على أنّ زجاجات المياه البلاستيكية عند تعرُّضها لأشعة الشمس يمكن أن تُطلق مركَّبات سامّة تشكل مخاطر صحية».

وأضاف عبر موقع «يوريك أليرت»: «على المستهلكين أن يعوا هذه المخاطر، خصوصاً في البيئات التي تشهد تعرُّض زجاجات المياه لأشعة الشمس لفترات طويلة».