الخجل يؤثّر في أداء الأطفال خلال اختبارات اللغة

دراسة أُجريت على 122 طفلاً بين 17 و42 شهراً

الطفل الخجول يجد صعوبة في التعامل اللفظي مع الآخرين (أرشيفية)
الطفل الخجول يجد صعوبة في التعامل اللفظي مع الآخرين (أرشيفية)
TT

الخجل يؤثّر في أداء الأطفال خلال اختبارات اللغة

الطفل الخجول يجد صعوبة في التعامل اللفظي مع الآخرين (أرشيفية)
الطفل الخجول يجد صعوبة في التعامل اللفظي مع الآخرين (أرشيفية)

يميل الطفل الخجول عادة إلى التحفظ في الحياة اليومية، بما في ذلك التواصل مع الآخرين. وخلصت دراسة أميركية نُشرت نتائجها، الخميس، في دورية «بحوث لغة النطق والسمع»، إلى أنّ «هذا السلوك (الخجل) يُمكن أن يؤثر في أداء الطفل خلال تقييمات اللغة، اعتماداً على مستوى التفاعل الاجتماعي المطلوب لإكمال الاختبار».

الخجل هو شعور بالارتباك وعدم الراحة والخوف قليلاً من الوجود بالقرب من أشخاص آخرين، ويميل الطفل الخجول إلى الانسحاب من المواقف الاجتماعية، وقد يؤثر هذا السلوك في حياته، ويجعله بحاجة لطلب المساعدة المهنية.

وأوضحت الدراسة أنّ «الخجل قد يجعل التقييم الدقيق لقدرات الطفل اللغوية أكثر صعوبة، لأن الطفل الخجول يجد صعوبة في التعامل اللفظي مع الأطباء والمعلمين، مقارنة بالاختبارات الأخرى التي لا تتطلب تفاعلاً».

وللوصول إلى هذه النتائج، راقب الفريق 122 طفلاً تتراوح أعمارهم ما بين 17 و42 شهراً. وخضع كل طفل لـ3 مهمّات لغوية تتطلّب مستويات مختلفة من التفاعل الاجتماعي؛ هي النظر، والإشارة، والتحدُّث التي تتطلب من الأطفال قول الإجابة شفهياً.

في كل منها، طُلب من الأطفال العثور على شيء معروف من مجموعة من الصور. ورُتِّبت المهمّات بشكل عشوائي للحصول على نتائج غير متحيّزة، وجُمعت البيانات من الأطفال عن بُعد عبر تطبيق «زوم». وأبلغ الآباء عن مدى إصابة أبنائهم بالخجل باستخدام استبيان السلوك في مرحلة الطفولة المبكرة.

وأظهرت النتائج وجود فروق ذات دلالة إحصائية في أداء الأطفال عبر المهمّات وفقاً لدرجة إصابتهم بالخجل.

وكان أداء الأطفال الأكثر خجلاً أسوأ في مهمّة التحدُّث التي تتطلّب تقديم الإجابة شفهياً، من نظرائهم الأقل خجلاً. ومع ذلك، كان أداء جميع الأطفال جيداً في مهمّة الإشارة بغض النظر عن مستوى خجلهم. وتوصّل الفريق لنتائج محدّدة تفيد بأنّ الأطفال الأكثر خجلاً كانوا في بعض الأحيان أكثر دقة، ولكنهم أقل عرضة للاستجابة.

وفي هذا السياق، أكدت الأستاذة المساعدة في علم النفس بجامعة ساوثرن ميثوديست الأميركية، الباحثة الرئيسية في الدراسة سارة كوكر، أنّ «مزاج الطفل، خصوصاً خجله، يمكن أن يؤثر بقوة في كيفية أدائه بالمهمّات اللغوية». وأضافت في تصريح نشره موقع «ساينس ديلي»: «عندما يُعطَى الأطفال تقييمات لاختبار قدراتهم اللغوية يجب على الأطباء والمدرّسين أن يأخذوا في الحسبان مستوى خجل الطفل، وربما استخدام المهمّات الأقل عبئاً بالنسبة إليهم، مثل مهمّات الإشارة بدلاً من المهمّات اللفظية».

ووفق كوكر، فإنّ الاعتراف بتأثير الخجل في الأطفال سيساعد المتخصّصين على ضمان أن تكون التقييمات اللغوية أكثر فاعلية، وتوفّر فهماً أكثر شمولاً للتطور اللغوي للطفل. كما تخطّط كوكر وفريقها لإجراء مزيد من البحوث لاستكشاف أداء الأطفال الخجولين والأقل خجلاً في التقييمات اللغوية الموحدة.


مقالات ذات صلة

5 اتهامات «جارحة» يقولها الأطفال لآبائهم... وكيفية الرد عليها

يوميات الشرق إدراك أهمية دور الوالد في فهم معاناة أطفاله يمكن أن يساعد على اجتياز المحادثات الصعبة (رويترز)

5 اتهامات «جارحة» يقولها الأطفال لآبائهم... وكيفية الرد عليها

قد يكون الانتقال إلى مرحلة البلوغ أمراً صعباً، خصوصاً بالنسبة إلى أولئك الذين يعانون عدم الاستقرار المالي أو النكسات الشخصية أو مشكلات الصحة العقلية.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
العالم مالك نادي مرسيليا الفرنسي الملياردير الأميركي فرانك ماكورت (أ.ف.ب)

لـ«إنترنت جديد لا يتلاعب بالبشر»... ماكورت يرغب بشراء «تيك توك»

يعتزم مالك نادي مرسيليا الفرنسي الملياردير الأميركي فرانك ماكورت شراء تطبيق «تيك توك».

«الشرق الأوسط» (تورونتو)
صحتك الأطفال الذين يخلدون إلى النوم في وقت متأخر لديهم ارتفاع ملحوظ في ضغط الدم (رويترز)

التأخر في النوم وقلة عدد ساعاته يهددان الأطفال بمرض الضغط

توصلت دراسة جديدة إلى أن عدم حصول الأطفال على قسط كافٍ من النوم يعرضهم لخطر ارتفاع ضغط الدم.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
بيئة أشخاص على مسار للسكك الحديدية بينما يتصاعد الدخان من مصانع الصلب بالقرب من أحد الأحياء الفقيرة في دكا ببنغلاديش في 29 أغسطس 2023 (رويترز)

تلوث الهواء يسبّب وفاة ألفي طفل يومياً

قال تقرير الأربعاء إن نحو ألفي طفل يموتون يومياً بسبب مشكلات صحية مرتبطة بتلوث الهواء، الذي يعد الآن ثاني أكبر عامل خطر للوفاة المبكرة في جميع أنحاء العالم.

«الشرق الأوسط» (باريس)
صحتك مستحضرات واقية من الشمس لحماية للأطفال

مستحضرات واقية من الشمس لحماية للأطفال

من المعروف أن التعرض المباشر لأشعة الشمس لفترات طويلة يُعد من أهم عوامل الخطر التي يمكن أن تؤذي الجلد بشكل بالغ الخطورة

د. هاني رمزي عوض (القاهرة)

أحكام بالسجن بحق «أغنى عائلة في بريطانيا» بعد إدانتها بـ«استغلال الخدم»

براكاش هندوجا (بلومبرغ)
براكاش هندوجا (بلومبرغ)
TT

أحكام بالسجن بحق «أغنى عائلة في بريطانيا» بعد إدانتها بـ«استغلال الخدم»

براكاش هندوجا (بلومبرغ)
براكاش هندوجا (بلومبرغ)

حُكم على 4 أفراد من أغنى عائلة في المملكة المتحدة بالسجن بتهمة استغلال الموظفين الذين تم جلبهم من الهند للعمل خدماً في الفيلا الخاصة بهم بجنيف.

وأدانت محكمة سويسرية براكاش وكمال هندوجا، وكذلك ابنهما أجاي وزوجته نامراتا، بالاستغلال والعمل غير القانوني، وحكم عليهم بالسجن لمدة تتراوح بين 4 إلى 4 سنوات ونصف السنة. وقد تمت تبرئتهم من التهمة الأكثر خطورة، وهي الاتجار بالبشر.

وقال محامو المتهمين إنهم يعتزمون استئناف الحكم. وأضاف روبرت أسيل، محامي المتهمين، خارج المحكمة: «أشعر بالصدمة... سنقاتل حتى النهاية المريرة»، وفق ما نقلته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

وزعم 3 عمال تم جلبهم من الهند أن الأسرة دفعت لهم 7 جنيهات إسترلينية (8 دولارات) للعمل 18 ساعة يومياً - أي أقل من عُشر المبلغ المطلوب بموجب القانون السويسري - وصادرت جوازات سفرهم.

وزعموا أيضاً أن العائلة - التي تقدر ثروتها بنحو 37 مليار جنيه إسترليني - نادراً ما سمحت لهم بمغادرة المنزل، الواقع في حي كولونيا الفاخر بجنيف.

وخلال المحاكمة، زعم ممثلو الادعاء أن الأسرة أنفقت على كلبها أكثر مما أنفقته على خدمها. ورد الدفاع بأن الموظفين حصلوا على «مزايا عديدة»، ولم يتم عزلهم وكانت لديهم الحرية في مغادرة الفيلا.

ولم يحضر الزوجان الأكبر سناً، وكلاهما يزيد عمرهما على 70 عاماً، إجراءات المحاكمة، بحجة اعتلال صحتهما. وحضر أجاي ونامراتا إلى المحكمة لكنهما لم ينتظرا سماع الحكم.

وبعد صدور الحكم، طلبت النيابة إصدار أمر اعتقال فوري للزوجين الأصغر سناً من عائلة هندوجا، لكن القاضي رفض ذلك.

وتمتلك عائلة هندوجا مجموعة «هندوجا»، وهي مجموعة متعددة الجنسيات لها مصالح في النفط والغاز والخدمات المصرفية. كما تمتلك العائلة أيضاً فندق «رافلز» في لندن.