الصحة الرقمية وإعادة تعريف فحوصات السرطان ورعايته

الصحة الرقمية وإعادة تعريف فحوصات السرطان ورعايته
TT

الصحة الرقمية وإعادة تعريف فحوصات السرطان ورعايته

الصحة الرقمية وإعادة تعريف فحوصات السرطان ورعايته

يعد فحص السرطان مهمًا للاكتشاف المبكر والعلاج الناجح للعديد من أنواعه. فالاكتشاف المبكر له والوقاية أمر بالغ الأهمية ويؤدي لتحسين نتائج العلاج وانخفاض معدلات الوفيات وإجراءات أقل عدوانية.

ويكتشف الفحص الأفراد المعرضين للخطر الشديد، ويتيح اتخاذ خطوات وقائية، كما يؤدي الاكتشاف المبكر إلى تقليل المشكلات وتقليل نفقات الرعاية الصحية وإجهاد المريض والنظام.

ومع التقدم التكنولوجي، تعمل حلول الصحة الرقمية على تغيير طرق فحص السرطان، ما يجعلها أكثر سهولة وكفاءة وفعالية. حيث تعمل هذه الأدوات المبتكرة على تمكين الأطباء والمرضى على حد سواء، ما يؤدي إلى تحسين نتائج الوقاية من السرطان وعلاجه، وذلك وفق تقرير جديد نشره موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص.

1. التطبيب والاستشارات عن بعد

لقد برز التطبيب عن بعد باعتباره أداة تغيير قواعد اللعبة في فحص السرطان. وتقول مانيشا كومار مديرة العمليات بمركز HCG للسرطان ببنغالور «من خلال الاستشارات الافتراضية، يمكن للأطباء الوصول عن بعد إلى أعراض المريض وتقديم توصيات شخصية وطلب الاختبارات اللازمة».

ويعتبر هذا النهج ذا قيمة خاصة للمرضى في المناطق النائية أو التي تعاني من نقص الخدمات، ما يزيل الحواجز الجغرافية التي تحول دون الوصول إلى الرعاية الجيدة.

2. تطبيقات الصحة المتنقلة (Apps)

تُحدث تطبيقات الصحة عبر الهاتف الجوال ثورة في كيفية إدارة الأفراد لصحتهم، بما في ذلك فحص السرطان.

ومن التطبيقات التي تتتبع الأعراض وعوامل الخطر إلى تلك التي تذكر المرضى بمواعيد الفحص، تعمل هذه الأدوات الرقمية على تمكين المرضى من القيام بدور استباقي في رحلة الرعاية الصحية الخاصة بهم.

بالإضافة إلى ذلك، تتيح بعض التطبيقات التقييم الذاتي لبعض أنواع السرطان، ما يسهل الكشف المبكر والتدخل في الوقت المناسب.

3. الذكاء الاصطناعي في التصوير

تُحدث الخوارزميات التي تعمل بالذكاء الاصطناعي تحولًا كبيرًا في مجال التصوير الطبي واكتشاف السرطان. فمن خلال التعلم الآلي، يمكن للذكاء الاصطناعي تحليل الصور الطبية، مثل تصوير الثدي بالأشعة السينية والأشعة المقطعية، بدقة لا مثيل لها.

وتوضح كومار «يمكن لهذه الأنظمة المعتمدة على الذكاء الاصطناعي اكتشاف التشوهات الدقيقة، ومساعدة أطباء الأشعة في تحديد الآفات السرطانية المحتملة في مرحلة مبكرة، وبالتالي تحسين دقة التشخيص بشكل عام.

4. الخزعات السائلة واختبار الحمض النووي للورم (ctDNA)

مكنت حلول الصحة الرقمية من تطوير الخزعات السائلة؛ وهي طريقة غير جراحية لفحص السرطان.

وتقوم هذه الاختبارات بتحليل الحمض النووي للورم في دم المريض، ما يسمح باكتشاف الطفرات الجينية الخاصة بالسرطان. إذ توفر الخزعات السائلة وسيلة واعدة للكشف المبكر عن السرطان، ومراقبة الاستجابة للعلاج، وتحديد الانتكاسات المحتملة.

5. تقييم المخاطر الشخصية

يمكن لأدوات الصحة الرقمية الاستفادة من مجموعات هائلة من البيانات والمعلومات الجينية لتوفير تقييمات شخصية لمخاطر الإصابة بالسرطان.

ومن خلال تحليل الفرد والتاريخ الصحي وعوامل نمط الحياة والاستعداد الوراثي، يمكن لهذه الحلول تحديد المرضى المعرضين لمخاطر عالية والذين قد يستفيدون من فحص السرطان المبكر والمتكرر .

6. تحسين تحليلات البيانات وإدارة صحة السكان

تمكن حلول الصحة الرقمية مقدمي الرعاية الصحية من جمع وتحليل مجموعات كبيرة من البيانات من مصادر متنوعة.

وتسهل هذه المعلومات إدارة صحة السكان وتحديد الاتجاهات والأنماط المتعلقة بحدوث السرطان وعوامل الخطر والنتائج. كما يمكن لتحليلات البيانات المحسنة توجيه جهود الصحة العامة وتحسين برامج الفحص واستهداف المجموعات السكانية المعرضة للخطر من أجل التدخل.

ان حلول الصحة الرقمية تعمل على إعادة تعريف مشهد فحص السرطان ورعايته، وتمكين مقدمي الرعاية الصحية والمرضى على حد سواء.

ومع استمرار تطور الصحة الرقمية، فإن التآزر بين التكنولوجيا والرعاية الصحية يمهد الطريق لمستقبل يصبح فيه السرطان أكثر قابلية للوقاية منه وإدارته وفي نهاية المطاف أكثر قابلية للتغلب عليه.

إن تبني هذه التطورات يمكن أن يؤدي إلى عالم ينخفض فيه معدل الوفيات المرتبطة بالسرطان ويحسن نوعية حياة الناجين منه.


مقالات ذات صلة

6 طرق للاستغراق سريعاً في النوم

صحتك النوم الجيد يُمكن الأشخاص من الاستمتاع بصحة أفضل خلال حياتهم (رويترز)

6 طرق للاستغراق سريعاً في النوم

يعاني كثير من الناس من صعوبة الحصول على الحد الأدنى الموصى به من النوم وهو سبع ساعات في الليلة، رغم أهمية النوم للصحة الجسدية والعقلية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
صحتك أدوية (رويترز)

«مزيج مدمر للصحة»… احذر تناول أدوية معينة خلال موجات الحرارة

يزيد الطقس الحار هذا الصيف من خطر الأمراض المرتبطة بارتفاع درجات الحرارة، ويهدد الصحة من خلال تضخيم الآثار الجانبية لكثير من الأدوية شائعة الاستخدام.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
يوميات الشرق صورة تعبيرية من «بيكسباي»

ما تأثير الانفصال وطلاق الآباء على الأطفال؟

ما إن يقرر الأزواج الطلاق حتى تبدأ حلقات انتقامية في مسلسل صراع الأقوى لا ينتهي، في المنزل وأروقة المحاكم، إذ يحشد كل طرف قواه من أجل محاربة الطرف الآخر.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك علبة من دواء «أوزيمبيك» (رويترز)

دراسة أميركية: دواء «أوزيمبيك» مرتبط بتراجع معدلات الخرف

ارتبط دواء «أوزيمبيك» الذي تنتجه شركة «نوفو نورديسك إيه / إس» بتراجع معدلات الخرف ومجموعة من المشكلات العقلية الأخرى، وفق ما ذكرته دراسة لجامعة أكسفورد.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك سلس البول الإجهادي يشير إلى فقدان التحكُّم في المثانة (جامعة يوتا)

دواء جديد لعلاج السلس البولي لدى النساء

أفادت دراسة يابانية بأنّ دواء تجريبياً أظهر فاعلية وأماناً في علاج النساء المصابات بالسلس البولي الإجهادي. ماذا في التفاصيل؟

«الشرق الأوسط» (القاهرة )

مغربية تفوز في أول مسابقة لملكة جمال للذكاء الاصطناعي

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
TT

مغربية تفوز في أول مسابقة لملكة جمال للذكاء الاصطناعي

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)

فازت كنزة ليلي، المؤثرة المحجبة المغربية، في مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي التي تقام لأول مرة على مستوى العالم، والتي تم الإعلان عنها في أبريل (نيسان) الماضي بواسطة «فانفو» (Fanvue)، وهي منصة قائمة على الاشتراك للمبدعين.

لدى كنزة نحو 200 ألف متابع على «إنستغرام»، وأكثر من 45 ألف متابع على منصة «تيك توك»، وهي شخصية مولدة بالذكاء الاصطناعي بالكامل، وكذلك صورها وتعليقاتها.

وتقول كنزة في مقطع فيديو: «الفوز في مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي سيحفزني لاستكمال عملي في تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي المتقدمة»، وتضيف: «الذكاء الاصطناعي ليس مجرد أداة، بل قوة تحويلية يمكنها تحدي المألوف، وخلق فرص لم توجد من قبل. أنا ملتزمة بالترويج للشمولية والتنوع في هذا المجال، لضمان أن لكل شخص دور في النمو التكنولوجي».

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)

افتتحت مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي أبوابها في الربيع، وتقدم لها 1500 مبرمج للذكاء الاصطناعي وفقاً لـ«فانفو» (Fanvue) وهي منصة للمؤثرين البشر والذكاء الاصطناعي.

وابتكرت مريم بيسة، مؤسسة وكالة «فونيكس» للذكاء الاصطناعي، شخصية كنزة ليلي، وستحصل على 5 آلاف دولار دعماً من شركة «فانفو». وحصلت الشخصيتان لالينا فالينا من فرنسا، وأوليفيا سي من البرتغال على مركزي الوصيفتين.

واستخدمت تطبيقات «دال – إي» و«ميدجورني» و«ستابل ديفويشن» لإنشاء صور المتسابقات، بينما استخدم المبرمجون تطبيق «تشات جي بي تي» لكتابة الخطب والمنشورات.

وقبل إعلان النتائج، قال منظمو المسابقة إن الحكم لن يعتمد فقط على مظهر الشخصية ولكن أيضاً على طريقة استخدام مصممها أدوات الذكاء الاصطناعي وكذلك تأثير الشخصية على جمهور وسائل التواصل الاجتماعي.

وكان على المتسابقات الإجابة عن أسئلة قريبة من الأسئلة التي تطرح على المتسابقات البشريات في مسابقات ملكات الجمال مثل: «لو هناك حلم واحد يجعل العالم أفضل، ماذا سيكون؟».

وقالت المؤرخة سالي آن فاوسيت، إحدى عضوات لجنة التحكيم لموقع «سي إن إن»: «كنت أبحث عن متسابقة لديها رسالة إيجابية قوية».

وأبدى بعض الخبراء قلقهم من عواقب إنشاء متسابقات بالذكاء الاصطناعي، حيث قد تؤثّر الشخصيات المولدة بالذكاء الاصطناعي على معايير الجمال.

وقالت كاري ماكلنيرني الباحثة في مستقبل الذكاء لدى جامعة كامبريدج، لـ«سي إن إن»: «أعتقد أننا بدأنا نفقد بشكل سريع معرفتنا بكيف يكون شكل الوجه دون تعديلات».