«تلك» لمنظمة سيناريو يشارك في «الأفلام اللبنانية المستقلة»

نافس على جائزة «أفضل فيلم وثائقي محلي»

ينقل الفيلم مشاهد واقعية عن حياة النساء الخمس (ميريام جعجع)
ينقل الفيلم مشاهد واقعية عن حياة النساء الخمس (ميريام جعجع)
TT

«تلك» لمنظمة سيناريو يشارك في «الأفلام اللبنانية المستقلة»

ينقل الفيلم مشاهد واقعية عن حياة النساء الخمس (ميريام جعجع)
ينقل الفيلم مشاهد واقعية عن حياة النساء الخمس (ميريام جعجع)

لأول مرة ستشارك مؤسسة سيناريو المتخصصة بالمسرح التشاركي في مهرجان سينمائي عن فيلم وثائقي من إنتاجها بعنوان «تلك».

وهذه المشاركة ستحضر في مهرجان «الأفلام اللبنانية المستقلة». ويقام المهرجان من 21 لغاية 24 سبتمبر (أيلول) الحالي في بيروت. وسينافس الفيلم على جائزة أفضل وثائقي محلي طويل.

فيلم «تلك» يشارك في مهرجان لبناني وآخر بريطاني (ميريام جعجع)

وتحكي قصة الفيلم عن 5 نساء ينقلن تجاربهن في خضم الأزمات المتلاحقة التي يعيشها لبنان. وضمن شريط وقعته المخرجة ميريام جعجع يتابع مشاهده قصص «تيما ونجاح وفاطمة وفداء ورانيا». ويتعرف على التجربة التي عاشتها البطلات خلال إقامة فنية في الجبال خارج بيروت. فهناك يقررن تأليف مسرحية مستوحاة من تجاربهن اليومية. ويلتقيهن المشاهد كنساء يناضلن ضد الصعاب من أجل حقوقهن.

ومن المتوقع أن يشارك هذا الفيلم إلى جانب «الأفلام اللبنانية المستقلة» في مهرجان «كامبريدج للسينما» في لندن. وهو ما يخول السيناريو إعطاء صورة حية عن نموذج من النساء العربيات وتغلبهن على تحديات شخصية يواجهنها، مما يجعل هذا الشريط الذي تقدمه جعجع بوصفه أولى تجاربها السينمائية، شهادة حية عن القوة التغييرية التي يحدثها الفن للتعبير عن الذات.

مشهد من فيلم «تلك» ومدته 56 دقيقة (ميريام جعجع)

المشاركات في الفيلم يتألفن من 3 جنسيات مختلفة: اثنتان منهن من لبنان واثنتان أخريان لاجئتان من سوريا، فيما الخامسة هي سيدة إثيوبية حاصلة على الجنسية اللبنانية.

وتخبر المخرجة ميريام جعجع «الشرق الأوسط» كيفية ولادة هذا الفيلم: «لقد كانت النساء الخمس يقمن بورشة عمل فنية في بيت حمانا للفن. وهناك جاءتنا الفكرة كي نقوم بتصويرهن خلال قيامهن بأداء التمارين على مسرحية يحضرن لها».

التقطت جعجع مشاهد للنساء الخمس تتراوح بين تمارينهن الفنية والتمثيلية وكيفية وضعهن أفكار المسرحية التي ينوين تقديمها. «لقد كانت تحمل نفس عنوان الفيلم اليوم (تلك).

وكي نزود هذه اللقطات التي أخذناها في (بيت حمانا الفني) بخصوصية تصلح لفيلم وثائقي، قررنا تصوير كل منهن في منزلها. وهناك راحت فاطمة كما تيما ونجاح وفداء ورانيا يبحن بتجاربهن والتحديات اليومية التي يواجهنها. مما ألف سيناريو فيلم وثائقي على المستوى المطلوب».

بعيداً عن التصنع والتمثيل جلست كل واحدة من النساء الخمس أمام كاميرا ميريام جعجع تتحدث عن أفكارها وهواجسها وهمومها. وتراوحت الموضوعات الأساسية لقصصهن حول الانتماء للوطن والهوية. فترجمن الضياع الذي يعشن في ظله باحثات عن أرض واستقرار وأمان.

تيما امرأة أثيوبية عانت الأمرين من كيفية معاملتها في لبنان (ميريام جعجع)

«ما يجمع هؤلاء النساء هو تشابه تجاربهن مع الحياة». توضح ميريام لـ«الشرق الأوسط». وتتابع: «فالمرأتان السوريتان تعيشان في مخيم للاجئين بعد أن هربتا من الحرب في بلديهما. وتشعران بالضياع وبعدم الشعور بالانتماء للأرض التي تعيشان عليها.

أما اللبنانيتان (رانيا وفاطمة) فعاشتا تجربة مختلفة ضمن أحد دور الأيتام. فنقلتا بدوريهما ذكرياتهما هناك حيث صورتهما. أما السيدة الإثيوبية وفي صور التقطتها لها على الطريق العامة وفي سيارة أجرة تخبرنا عن المعاملة المختلفة التي تلاقيها من الناس. فهي رغم حصولها على الجنسية اللبنانية إثر زواجها من لبناني، تعاني من تمييزها عن غيرها بأساليب تفتقد إلى الإنسانية».

تقول ميريام إن مجرد مشاركة الفيلم في مهرجان «اللبنانية المستقلة» تشعرها بالرضى. «أعد هذا الأمر بمثابة فوز للفيلم فيحمسني لتقديم أفلام أخرى في هذا النطاق. لا أتوقع فوز الفيلم أو فشله، بل سأنتظر ردود فعل الناس وأتفرج على ملامح وجوههم عند انتهاء عرضه. فمنها سأستشف مدى تأثرهم بمحتواه وعما إذا سيحبه أيضاً رواد مهرجان (كامبريدج للسينما). فبعد كل التعب الذي تكبدناه لتنفيذه أشعر بالرضى بالفعل كونه يشارك في مهرجانين أحدهما لبناني والثاني بريطاني».

ميريام جعجع في كواليس تصوير الفيلم (ميريام جعجع)

لم تواجه ميريام صعوبات تذكر خلال تنفيذها فيلم «تلك». وترى أن هذه التجربة اكتسبت منها الكثير على الصعيدين المهني والإنساني. «لقد كانت تجربة غنية بالعلاقات الإنسانية، فالأمر لم يقتصر فقط على تعاون بين مخرجة وبطلات عمل. لا بل حمل في طياته جوانب كثيرة إيجابية تعلم منها الطرفان دروساً كثيرة. وأنا شخصياً تزودت بتجربة مكتملة فتحت ذهني على أمور مختلفة تخولني الارتقاء بأفكاري إلى الأفضل».

وتختم ميريام معتبرة أن النساء الخمس مارسن مهمتهن على أكمل وجه. فكن بالفعل نماذج حية نسائية يمثلن الكثير غيرهن من النساء. «إنهن لسن ممثلات ولم يهتممن بالشهرة والكاميرا والأضواء. فكنا متحدات وباحثات عمّا يظلل قلوبهن بالصفاء والسلام. فلكل مشروع أخوضه حيثياته وجوانبه التي تنعكس إيجاباً علي شخصياً. وفيلم (تلك) مدَّني أيضاً بتجربة فريدة من نوعها لن أنساها».


مقالات ذات صلة

نجوم الموسيقى والطرب لإحياء ليالي «مهرجان الصيف» بالإسكندرية

يوميات الشرق حمزة نمرة يفتتح ليالي «مهرجان الصيف» بمكتبة الإسكندرية (مكتبة الإسكندرية)

نجوم الموسيقى والطرب لإحياء ليالي «مهرجان الصيف» بالإسكندرية

تستعد مكتبة الإسكندرية لاستقبال نجوم الموسيقى والطرب لإحياء ليالي «مهرجان الصيف الدولي» بالإسكندرية في دورته الـ21 المقرر إقامتها من 1 إلى 31 أغسطس (آب) المقبل

محمد الكفراوي (القاهرة )
يوميات الشرق جوزيف عطية يؤدي «ولا غلطة» مع نور حلو (الشرق الأوسط)

جوزيف عطية يحيي ليلة فنية تعبق بنبض الشباب

أعادت حفلات مهرجانات «أعياد بيروت» الحياة إلى قلب المدينة بعد غياب. ويقول أمين أبي ياغي، أحد منظميها إنه يُعدّها نموذجاً عن مقاومة فنية تفرض نفسها على الساحة.

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق لقطة من فيلم «معطر بالنعناع» الذي يشارك بمسابقة «أسبوع النقاد»

«السيد رامبو» و«معطر بالنعناع» يمثلان السينما المصرية في «فينيسيا»

تسجل السينما المصرية حضورها بالدورة الـ81 لمهرجان فينيسيا السينمائي بفيلمي «البحث عن منفذ لخروج السيد رامبو»، و«معطر بالنعناع».

انتصار دردير (القاهرة )
يوميات الشرق حفلة بعنوان «أوتار بعلبك»

«مهرجانات بعلبك الدولية» حفلة واحدة تكفي

قالت اللجنة في منشورها: «يظلّ التزامنا رسالتنا الثقافية ثابتاً، لا يتزعزع».

«الشرق الأوسط» (بيروت)
يوميات الشرق الآثار الرومانية وسط بيروت استضافت الحفل (إنستغرام)

بيروت تستعيد دورها الثقافي في مهرجان «بياف» 2024

تحت شعار «أنا لبناني» نُظّمت فعاليات هذا المهرجان الذي شهد حضور نجوم الفن في لبنان، وكُرّمت خلاله 24 شخصية فنية وإعلامية واجتماعية.

فيفيان حداد (بيروت)

لإجازة عائلية من دون مشكلات... ضع 7 حدود قبل السفر وخلاله

السفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص (رويترز)
السفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص (رويترز)
TT

لإجازة عائلية من دون مشكلات... ضع 7 حدود قبل السفر وخلاله

السفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص (رويترز)
السفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص (رويترز)

حتى أجمل التجارب في الأماكن الخلابة يمكن أن تنهار أمام الخلافات العائلية، فكيف يمكن الاستمتاع بيوم مشمس على الشاطئ عندما يتعين عليك التوسط في السلام بين إخوتك البالغين، أو أمك وأبيك، أو حل خلاف أولادك مع أولاد أختك مثلاً؟

يمكن القول إن جميع الإجازات تأتي مع أشكالها الخاصة من التوتر، ولكن هناك شيئاً ما يتعلق بالسفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص، وفقاً لتقرير موقع «هاف بوست».

لذلك، فإن وضع الحدود يمكن أن يساعد.

قالت راشيل غولدبيرغ، مؤسسة مركز علاج راشيل غولدبيرغ في لوس أنجليس، إن «وضع حدود لقضاء الإجازة مع العائلة أمر بالغ الأهمية لأنه يساعد في إدارة ومواءمة التوقعات، مما يضمن مراعاة احتياجات ورغبات كل شخص».

قد يبدو الأمر بمثابة خطوة مكثفة لمجرد قضاء إجازة بسيطة، لكن غولدبيرغ أوضحت أن الحدود «تساعد في الحفاظ على احترام التفضيلات الفردية، ومنع الاستياء، وتعزيز جو متناغم، حيث يمكن للجميع الاستمتاع بالتجربة».

وبعبارة أخرى، يمكن أن يكون وضع حدود في الواقع وصفة لقضاء عطلة مثالية.

عزز ذكرياتك السعيدة من خلال وضع حدود واضحة للمساحة الشخصية والميزانيات والتوقعات الأخرى قبل السفر مع أحبائك. سيساعد هذا على ضمان حصول الجميع على ما يريدون من الرحلة بطريقة تتسم بالمحبة والاحترام. فكيف يمكن القيام بذلك:

قبل السفر

1 - تحدث عن المال

قد يكون الأمر غير مريح في البداية، لكن الاتفاق على الميزانية يجب أن يتم قبل إجراء أي حجوزات.

إذا كنت تقوم بتقسيم تكلفة استئجار منزل أو اتخاذ قرار بشأن فندق، فيجب أن يناسب السعر الجميع. وينطبق الشيء نفسه على حجوزات المطاعم وتذاكر المتنزهات وأي أحداث أخرى مخطط لها.

وقالت ناتالي روسادو، مؤسسة ومالكة تامبا كونسلينغ بليس في فلوريدا، إن مناقشة الميزانية مقدماً «يمكن أن تمنع سوء الفهم والضغوط المالية. اتفق على كيفية تقاسم النفقات وما هو الحد الإجمالي للإنفاق».

واقترحت غولدبيرغ إشراك جميع أفراد الأسرة في اتخاذ القرار الخاص بالرحلة، لضمان «المسؤولية المشتركة».

وقالت: «ربما يمكنك استضافة اجتماع عائلي لتحديد حدود الإنفاق بوضوح لجوانب مختلفة من الرحلة، مثل تناول الطعام والإقامة والأنشطة». و«بهذه الطريقة، لن يشعر أحد بأنه مستبعد».

2 - أهداف الرحلة

يفكر الناس في الإجازات بطرق مختلفة، وتعكس خططهم ذلك. وفقاً لتشانينغ ريتشموند، وهي معالجة مرخصة للزواج والأسرة في خدمة العلاج عبر الإنترنت «أوكتاف»: «عندما تضع خططاً، فأنت لا تخطط فقط لما تريد القيام به، بل تخطط لما تريد أن تشعر به وما تريد. للتجربة».

على سبيل المثال، قد يرغب بعض الأشخاص في البحث عن المغامرة في الإجازة، بينما يخطط آخرون للقيام بأنشطة أكثر هدوءاً وتجديداً للنشاط. وأوضحت أن «مثل أشياء كثيرة في الحياة، غالباً ما تكون هذه التوقعات والنوايا غير معلن عنها، ولا تصبح واضحة حتى يتصاعد الموقف».

للمساعدة، توصي ريتشموند بأن يقوم الجميع بالتعبير عن أنشطة و / أو أهداف محددة يرغبون في القيام بها أو تحقيقها في الإجازة.

3 - نقاش بشأن الأطفال

يمكن للأطفال أن يجعلوا أي إجازة أكثر متعة، وأكثر تعقيداً، إذا كان هناك عدد أكبر من الأشخاص حولهم. أوقفوا الصراع قبل أن يبدأ من خلال إجراء مناقشة صريحة حول الأطفال قبل أن تغادروا.

وأوصت روسادو بالتأكد من أن جميع البالغين على المبادئ نفسها عندما يتعلق الأمر بالقواعد والعواقب بالنسبة للأطفال، بما في ذلك من يُسمح له بتأديب من، وكيف (إذا سُمح لأي شخص آخر بالتأديب على الإطلاق). الأمر نفسه ينطبق على التفضيلات والقواعد: إذا كنت تفضل أن يكون وقت النوم في ساعة معينة، فتأكد من أن أهلك أو إخوتك يعرفون ذلك.

وإذا كنت تريد من الأشقاء الأكبر سناً أن يساعدوا إخوانهم وأخواتهم الأصغر سناً، اقترحت غولدبيرغ تقديم حوافز مثل وقت إضافي أمام الشاشة أو مكافآت. إنها عطلة، قبل كل شيء.

4 - فواصل الجدول الزمني

يدور السفر حول الانتقال من نشاط إلى آخر، لذلك من المهم أن تقرر مسبقاً متى سيحصل الجميع على استراحة من الأنشطة ومن بعضهم البعض.

وقالت غولدبيرغ إن الأطفال الصغار على وجه الخصوص معرضون «للإرهاق والإفراط في التحفيز، وأقترح منحهم وقت راحة منتظماً لمنع الانهيارات والصراعات».

لكن الأطفال ليسوا الوحيدين الذين يحتاجون إلى إعادة الشحن. وشجعت روسادو الجميع على أخذ مساحة شخصية أثناء الرحلة، سواء كان ذلك يعني المشي أو قراءة كتاب أو مجرد الاستراحة في غرفتك بمفردك.

وقالت: «خططوا واتفقوا على فترات التوقف حيث يمكن للجميع القيام بأشيائهم الخاصة، هذا يمكن أن يمنع الإرهاق ويقلل من احتمالية الصراعات الناشئة عن قضاء الكثير من الوقت معاً».

أثناء الرحلة

5 - صانع القرار

يجب عليك أنت وعائلتك اختيار شخص واحد ليكون صانع القرار. وبحسب روسادو «يجب إيصال تفضيلاتك بوضوح والاستماع إلى الآخرين» عند اتخاذ قرار بشأن نشاط ما أو مطعم.

إذا لم ينجح ذلك، قالت غولدبيرغ، إنه يجب العثور على أماكن بها العديد من الخيارات لإرضاء الجميع.

6 - كن مرناً

السفر مع أشخاص آخرين هو كل شيء عن التسويات. من أجل تحقيق الانسجام في رحلتك، شجعت روسادو على الاعتراف بتفضيلات الآخرين واحترامها والتحلي بالمرونة قدر الإمكان لصالح المجموعة.

7 - ابق هادئاً

حتى مع التخطيط الشامل، يمكن أن تسوء الأمور أثناء الرحلة. إذا وجدت نفسك في منتصف لحظة ساخنة، تقترح ريتشموند التوقف مؤقتاً والقيام بتمرين التنفس السريع.

وإذا طرح شخص ما موضوعاً لا ترغب في معالجته، أو حثك على طرح أسئلة جارحة، اقترحت غولدبيرغ أن تخبره بما يلي: «أنا أقدر اهتمامك، لكنني أفضل الحفاظ على خصوصية هذا الجزء من حياتي في الوقت الحالي».

وعندما يفشل كل شيء آخر، ذكرت ريتشموند أن كلمة «لا» هي جملة كاملة.