كولومبيا تودّع فرناندو بوتيرو قبل الاستراحة النهائية في إيطاليا

فكّر كثيراً بالموت... وأحزنه ترك العالم

تحية وداع للراحل فرناندو بوتيرو الذي اشتهر بالأحجام الكبيرة لشخصيات أعماله (أ.ف.ب)
تحية وداع للراحل فرناندو بوتيرو الذي اشتهر بالأحجام الكبيرة لشخصيات أعماله (أ.ف.ب)
TT

كولومبيا تودّع فرناندو بوتيرو قبل الاستراحة النهائية في إيطاليا

تحية وداع للراحل فرناندو بوتيرو الذي اشتهر بالأحجام الكبيرة لشخصيات أعماله (أ.ف.ب)
تحية وداع للراحل فرناندو بوتيرو الذي اشتهر بالأحجام الكبيرة لشخصيات أعماله (أ.ف.ب)

يُعرض جثمان الرسام والنحات الكولومبي فرناندو بوتيرو، الذي توفي (الجمعة)، في بلده؛ ليتسنّى لمحبّيه إلقاء النظرة الأخيرة عليه قبل مراسم تشييعه في إيطاليا، وفق ما أعلنت عائلة الراحل الذي يُعدّ أحد أبرز فناني القرن العشرين.

ونقلت «وكالة الصحافة الفرنسية» عن خوان كارلوس بوتيرو، تصريحه لإذاعة كولومبية: «سنأخذ والدي إلى كولومبيا في وداع أخير، أولاً إلى بوغوتا، ومن ثَم إلى ميديلين».

من أعمال الراحل فرناندو بوتيرو الذي يُعدّ أحد أبرز فناني القرن العشرين (رويترز)

بدورها، نقلت وسائل إعلام محلية عن العائلة تأكيدها أنّ الجثمان سيكون في العاصمة (الخميس)، ومن ثَم سيُنقل إلى ميديلين، حيث تُقام الأنشطة تخليداً لذكرى أشهر رسام ونحات كولومبي في العالم.

وتوفي بوتيرو في موناكو جرّاء التهاب رئوي. وأعرب الراحل الذي اشتهر بالأحجام الكبيرة لشخصيات أعماله عن رغبته في نقل جثمانه مؤقتاً إلى بلاده بعد وفاته، وفق ما أفاد نجله.

وأضاف خوان كارلوس بوتيرو: «نبذل كل ما في وسعنا لتنفيذ رغبته الأخيرة (...) لقد أراد أن يودّع شعبه (...) وعاش ممتناً للشعب الكولومبي»، موضحاً أنّ والده «لم يطلب قَط تكريماً»، ولكن «يمكن تَفَهُّم أنّ الناس يريدون توديعه، وهو يريد أن يقول وداعاً لشعبه».

تبرّع بوتيرو بالعشرات من أعماله لمسقطه ميديلين وهي تُعرض في متاحف المدينة (أ.ف.ب)

وتبرّع بوتيرو بالعشرات من أعماله لمسقطه، ميديلين، وهي تُعرض في متاحف المدينة، وكذلك في حدائقها العامة، وعلى طرقها. وأعلنت السلطات المحلية في ميديلين، بعد وفاة بوتيرو، الحداد 7 أيام، تتخلّلها أنشطة تأبينية.

وبعد عرض الجثمان في كولومبيا، سيُرمَّد ويُدفن رماده في بلدة بيتراسانتا الإيطالية الصغيرة، حيث كان يقيم، وحيث ووريت زوجته الفنانة اليونانية صوفيا فاري التي توفيت في مايو (أيار) الماضي.

كان بوتيرو، إلى جانب الكاتب الحائز جائزة «نوبل» غابرييل غارسيا ماركيز، من أشهر الكولومبيين في العالم. وعُرضت أعماله في كل الأصقاع، وبيعت بملايين الدولارات في مزادات نيويورك ولندن.

أعلنت السلطات المحلية في ميديلين بعد وفاة بوتيرو الحداد 7 أيام تتخلّلها أنشطة تأبينية (أ.ب)

وفي حديث مع «وكالة الصحافة الفرنسية» أُجري عام 2012 لمناسبة عيد ميلاده الثمانين، قال بوتيرو: «أفكّر كثيراً بالموت، وتحزنني فكرة ترك هذا العالم والتوقّف عن العمل؛ لأنني أستمتع كثيراً بعملي».

وهو انخرط بالفن في مرحلة مبكرة من حياته. فبدأ في سنّ الخامسة عشرة يبيع رسومه التي تظهر مصارعة الثيران في بوغوتا.

وبعد معرض فردي أول له في بوغوتا خلال خمسينات القرن الماضي، غادر إلى أوروبا وأقام في إسبانيا وفرنسا وإيطاليا، حيث تعرّف إلى الفن الكلاسيكي. واستلهم أعماله من الفن الخاص بالعصر قبل الكولومبي، واللوحات الجدارية في المكسيك، حيث أقام لاحقاً. وانطلقت مسيرته المهنية في السبعينات، حين التقى مدير المتحف الألماني في نيويورك ديتريش مالوف، الذي نظّم معه عدداً كبيراً من المعارض الناجحة.


مقالات ذات صلة

18 قتيلاً في تحطّم طائرة نيبالية... والطيار الناجي الوحيد

آسيا صورة لحطام طائرة نيبالية تابعة لشركة «Saurya Airlines» اشتعلت فيها النيران بعد انزلاقها عن المدرج خلال إقلاعها في مطار تريبهوفان الدولي في كاتماندو يوم 24 يوليو 2024 (رويترز)

18 قتيلاً في تحطّم طائرة نيبالية... والطيار الناجي الوحيد

أدى تحطّم طائرة في كاتماندو، الأربعاء، إلى مقتل 18 من 19 شخصاً كانوا فيها، وفق ما أفادت الشرطة في العاصمة النيبالية، ونجا الطيار وحده.

«الشرق الأوسط» (كاتماندو)
آسيا بالونات كورية شمالية تُرى من مركز مراقبة التوحيد في باجو بكوريا الجنوبية قُرب الحدود مع كوريا الشمالية الأربعاء 24 يوليو 2024 (أ.ب)

بالونات نفايات كورية شمالية تطول مقر الرئاسة الكورية الجنوبية

طالت بالونات محملة نفايات أرسلتها كوريا الشمالية، الأربعاء، المجمع الرئاسي الكوري الجنوبي في سيول.

«الشرق الأوسط» (سيول)
تحليل إخباري كامالا هاريس ضمنت العدد الكافي من أصوات المندوبين في الحزب الديمقراطي لمنافسة دونالد ترمب في السباق الرئاسي (أ.ف.ب)

تحليل إخباري هاريس... نقاط القوة والضعف أمام ترمب

يعرض هذا التقرير نقاط القوة والضعف للمرشحة الديمقراطية المتوقعة كامالا هاريس، في مواجهة المرشح الجمهوري دونالد ترمب، في الانتخابات الرئاسية الأميركية المقبلة.

إيلي يوسف (واشنطن)
شؤون إقليمية إردوغان متحدثاً خلال الاحتفال بالذكرى الخمسين لتدخُّل الجيش التركي في شمال قبرص السبت (الرئاسة التركية)

إردوغان يلوح بإنشاء قاعدة بحرية في شمال قبرص رداً على اليونان

لوَّح الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بإنشاء قاعدة بحرية لتركيا في شمال قبرص حال إقدام اليونان على مثل هذه الخطوة في الشطر الجنوبي للجزيرة المنقسمة منذ 50 عاماً

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
يوميات الشرق «تحدي صناعة الأفلام في 48 ساعة» يهدف إلى اكتشاف العقول المبتكرة ويحفز المواهب على الإبداع (واس)

«البحر الأحمر» تكشف عن الفرق المختارة لـ«تحدّي صناعة الأفلام 4»

«تحدي صناعة الأفلام في 48 ساعة» يشجع المواهب الواعدة على الخروج عن المألوف واكتشاف العقول المبتكرة في عالم صناعة الأفلام المستقلة.

«الشرق الأوسط» (جدة)

لإجازة عائلية من دون مشكلات... ضع 7 حدود قبل السفر وخلاله

السفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص (رويترز)
السفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص (رويترز)
TT

لإجازة عائلية من دون مشكلات... ضع 7 حدود قبل السفر وخلاله

السفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص (رويترز)
السفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص (رويترز)

حتى أجمل التجارب في الأماكن الخلابة يمكن أن تنهار أمام الخلافات العائلية، فكيف يمكن الاستمتاع بيوم مشمس على الشاطئ عندما يتعين عليك التوسط في السلام بين إخوتك البالغين، أو أمك وأبيك، أو حل خلاف أولادك مع أولاد أختك مثلاً؟

يمكن القول إن جميع الإجازات تأتي مع أشكالها الخاصة من التوتر، ولكن هناك شيئاً ما يتعلق بالسفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص، وفقاً لتقرير موقع «هاف بوست».

لذلك، فإن وضع الحدود يمكن أن يساعد.

قالت راشيل غولدبيرغ، مؤسسة مركز علاج راشيل غولدبيرغ في لوس أنجليس، إن «وضع حدود لقضاء الإجازة مع العائلة أمر بالغ الأهمية لأنه يساعد في إدارة ومواءمة التوقعات، مما يضمن مراعاة احتياجات ورغبات كل شخص».

قد يبدو الأمر بمثابة خطوة مكثفة لمجرد قضاء إجازة بسيطة، لكن غولدبيرغ أوضحت أن الحدود «تساعد في الحفاظ على احترام التفضيلات الفردية، ومنع الاستياء، وتعزيز جو متناغم، حيث يمكن للجميع الاستمتاع بالتجربة».

وبعبارة أخرى، يمكن أن يكون وضع حدود في الواقع وصفة لقضاء عطلة مثالية.

عزز ذكرياتك السعيدة من خلال وضع حدود واضحة للمساحة الشخصية والميزانيات والتوقعات الأخرى قبل السفر مع أحبائك. سيساعد هذا على ضمان حصول الجميع على ما يريدون من الرحلة بطريقة تتسم بالمحبة والاحترام. فكيف يمكن القيام بذلك:

قبل السفر

1 - تحدث عن المال

قد يكون الأمر غير مريح في البداية، لكن الاتفاق على الميزانية يجب أن يتم قبل إجراء أي حجوزات.

إذا كنت تقوم بتقسيم تكلفة استئجار منزل أو اتخاذ قرار بشأن فندق، فيجب أن يناسب السعر الجميع. وينطبق الشيء نفسه على حجوزات المطاعم وتذاكر المتنزهات وأي أحداث أخرى مخطط لها.

وقالت ناتالي روسادو، مؤسسة ومالكة تامبا كونسلينغ بليس في فلوريدا، إن مناقشة الميزانية مقدماً «يمكن أن تمنع سوء الفهم والضغوط المالية. اتفق على كيفية تقاسم النفقات وما هو الحد الإجمالي للإنفاق».

واقترحت غولدبيرغ إشراك جميع أفراد الأسرة في اتخاذ القرار الخاص بالرحلة، لضمان «المسؤولية المشتركة».

وقالت: «ربما يمكنك استضافة اجتماع عائلي لتحديد حدود الإنفاق بوضوح لجوانب مختلفة من الرحلة، مثل تناول الطعام والإقامة والأنشطة». و«بهذه الطريقة، لن يشعر أحد بأنه مستبعد».

2 - أهداف الرحلة

يفكر الناس في الإجازات بطرق مختلفة، وتعكس خططهم ذلك. وفقاً لتشانينغ ريتشموند، وهي معالجة مرخصة للزواج والأسرة في خدمة العلاج عبر الإنترنت «أوكتاف»: «عندما تضع خططاً، فأنت لا تخطط فقط لما تريد القيام به، بل تخطط لما تريد أن تشعر به وما تريد. للتجربة».

على سبيل المثال، قد يرغب بعض الأشخاص في البحث عن المغامرة في الإجازة، بينما يخطط آخرون للقيام بأنشطة أكثر هدوءاً وتجديداً للنشاط. وأوضحت أن «مثل أشياء كثيرة في الحياة، غالباً ما تكون هذه التوقعات والنوايا غير معلن عنها، ولا تصبح واضحة حتى يتصاعد الموقف».

للمساعدة، توصي ريتشموند بأن يقوم الجميع بالتعبير عن أنشطة و / أو أهداف محددة يرغبون في القيام بها أو تحقيقها في الإجازة.

3 - نقاش بشأن الأطفال

يمكن للأطفال أن يجعلوا أي إجازة أكثر متعة، وأكثر تعقيداً، إذا كان هناك عدد أكبر من الأشخاص حولهم. أوقفوا الصراع قبل أن يبدأ من خلال إجراء مناقشة صريحة حول الأطفال قبل أن تغادروا.

وأوصت روسادو بالتأكد من أن جميع البالغين على المبادئ نفسها عندما يتعلق الأمر بالقواعد والعواقب بالنسبة للأطفال، بما في ذلك من يُسمح له بتأديب من، وكيف (إذا سُمح لأي شخص آخر بالتأديب على الإطلاق). الأمر نفسه ينطبق على التفضيلات والقواعد: إذا كنت تفضل أن يكون وقت النوم في ساعة معينة، فتأكد من أن أهلك أو إخوتك يعرفون ذلك.

وإذا كنت تريد من الأشقاء الأكبر سناً أن يساعدوا إخوانهم وأخواتهم الأصغر سناً، اقترحت غولدبيرغ تقديم حوافز مثل وقت إضافي أمام الشاشة أو مكافآت. إنها عطلة، قبل كل شيء.

4 - فواصل الجدول الزمني

يدور السفر حول الانتقال من نشاط إلى آخر، لذلك من المهم أن تقرر مسبقاً متى سيحصل الجميع على استراحة من الأنشطة ومن بعضهم البعض.

وقالت غولدبيرغ إن الأطفال الصغار على وجه الخصوص معرضون «للإرهاق والإفراط في التحفيز، وأقترح منحهم وقت راحة منتظماً لمنع الانهيارات والصراعات».

لكن الأطفال ليسوا الوحيدين الذين يحتاجون إلى إعادة الشحن. وشجعت روسادو الجميع على أخذ مساحة شخصية أثناء الرحلة، سواء كان ذلك يعني المشي أو قراءة كتاب أو مجرد الاستراحة في غرفتك بمفردك.

وقالت: «خططوا واتفقوا على فترات التوقف حيث يمكن للجميع القيام بأشيائهم الخاصة، هذا يمكن أن يمنع الإرهاق ويقلل من احتمالية الصراعات الناشئة عن قضاء الكثير من الوقت معاً».

أثناء الرحلة

5 - صانع القرار

يجب عليك أنت وعائلتك اختيار شخص واحد ليكون صانع القرار. وبحسب روسادو «يجب إيصال تفضيلاتك بوضوح والاستماع إلى الآخرين» عند اتخاذ قرار بشأن نشاط ما أو مطعم.

إذا لم ينجح ذلك، قالت غولدبيرغ، إنه يجب العثور على أماكن بها العديد من الخيارات لإرضاء الجميع.

6 - كن مرناً

السفر مع أشخاص آخرين هو كل شيء عن التسويات. من أجل تحقيق الانسجام في رحلتك، شجعت روسادو على الاعتراف بتفضيلات الآخرين واحترامها والتحلي بالمرونة قدر الإمكان لصالح المجموعة.

7 - ابق هادئاً

حتى مع التخطيط الشامل، يمكن أن تسوء الأمور أثناء الرحلة. إذا وجدت نفسك في منتصف لحظة ساخنة، تقترح ريتشموند التوقف مؤقتاً والقيام بتمرين التنفس السريع.

وإذا طرح شخص ما موضوعاً لا ترغب في معالجته، أو حثك على طرح أسئلة جارحة، اقترحت غولدبيرغ أن تخبره بما يلي: «أنا أقدر اهتمامك، لكنني أفضل الحفاظ على خصوصية هذا الجزء من حياتي في الوقت الحالي».

وعندما يفشل كل شيء آخر، ذكرت ريتشموند أن كلمة «لا» هي جملة كاملة.