نانسي عجرم لـ«الشرق الأوسط»: نجوميتي ليست على طبق من فضة

للنجاح سرُّه... والإحساس يقود إلى الخيارات الموفَّقة

نجومية نانسي عجرم مصنوعة بالجهد ولم تُقدَّم إليه على طبق من فضة (حسابها الشخصي)
نجومية نانسي عجرم مصنوعة بالجهد ولم تُقدَّم إليه على طبق من فضة (حسابها الشخصي)
TT

نانسي عجرم لـ«الشرق الأوسط»: نجوميتي ليست على طبق من فضة

نجومية نانسي عجرم مصنوعة بالجهد ولم تُقدَّم إليه على طبق من فضة (حسابها الشخصي)
نجومية نانسي عجرم مصنوعة بالجهد ولم تُقدَّم إليه على طبق من فضة (حسابها الشخصي)

ليت الصيف لا يغادر مَن تُسعده الجَمعة واللحظة ورائحة البحر. تنقل نانسي عجرم أجواءه في كليب «تيجي ننبسط»، بما يحمله من لمّة حلوة. الصيف للهو والإجازات والتمايل على الإيقاع. وقد أمضته تُحيي حفلات وتراكِم نجاحات. مسارح امتلأت بمَن صفّقوا بحرارة لفنانة تعلم أنّ المحبة منطلقها الاجتهاد والحرص على الثقة. كلما توهّجت، أصابها القلق: «النجاح نعمة. هذا مؤكد. لكنه أيضاً مسؤولية. تقدُّمي خطوة يزيد الحمْل عليّ»، تقول لـ«الشرق الأوسط»، معلنة الإصرار على مطاردة الأفضل، «باندفاع ودقّة، فأكون جديرة بالدعم الكبير ويليق بي الحب الصادق».

تتحدّث عن قلق يرافقها «أينما حللتُ وبأي خطوة». حين تسمع لحناً وتختار كلمات. اللحظات الأولى على مسرح يحتشد بالمحبّين. حين تغنّي وتُفرِح. تردّ على سؤال يستفسر عن علاقة النجومية بالقلق. أتراها تمتصّه وتحيله على شيء من البرودة، أم تؤجّجه وتحوّله مُنهِكاً ومنغِّص أحوال؟ «النجومية هي عصارة جهد ومتابعة وتعب لا يستكين في النهار والليل. وهي أيضاً خلاصة شعور دائم بالقلق. لم تُقدَّم لي هذه النجومية يوماً على طبق من فضة. الأهم، أنها لا تستمرّ إنْ تكاسل الفنان وأهمَلَ. أُصغي كثيراً إلى كلمات وألحان، وبين الألف أختار واحدة تلائم المرحلة. في الخيارات، أعتمد أولاً على إحساسي، وأستشير فريق عملي للتوصّل إلى قرارات نهائية ترضي الذوق. العملية ليست سهلة على الإطلاق».

نانسي عجرم في لقطة من «تيجي ننبسط»، نكهة الصيف (حسابها الشخصي)

لا يخيفها التجديد، وتعدُّه «أساس التطوّر والتقدّم، بشرط أن يُشبهني ويضيف إليّ». نانسي عجرم في حالة بحث دائم عن المختلف. يؤرقها ما تسمّيه «فخ التكرار». تتكاثر الاحتمالات أمامها، وقد تُصاب بتردّد مُحيِّر. هنا، ماذا تفعل؟ «أعود إلى إحساسي، فإنْ لامستني الأغنية أُقدِم. عليها أن تشبهني بجانب أو آخر. هذا ما حصل في (تيجي ننبسط) التي كتب تامر حسين كلماتها ولحّنها عزيز الشافعي، بتوزيع طارق مدكور وإخراج ليلى كنعان. أما بالنسبة إلى الجمهور، فبيننا ثقة من طرفين: أعمل ليتجلّى أقصى الحب في أغنياتي، ويبادلونني الإيمان بخياراتي».

نانسي عجرم توفّق بين دوريها المنزلي والفني وإنْ أُرهِقَت (حسابها الشخصي)

شاءت الغناء للصيف ولأيام يحملها المرء معه إلى العدد المحسوب من العمر. طلبت من مؤلّفين وملحّنين وموزّعين إخراج ما في الجيب. كثّفت جلسات الإصغاء، إلى أن نادتها «تيجي ننبسط»: «تدخَّل إحساسي وحَسَم». هل يسهُل على الفنانة، بعد اعتياد النجاح، ضمان النتيجة؟ كيف تستدلّ نانسي عجرم إلى «الهيت» بين كم أغنيات يُعرَض عليها؟ وهل للأغنية الناجحة سرّ؟ تجيب: «المسألة أسهل مما كانت عليه، لكنّ العملية ستبقى صعبة. سرّ الأغنية الناجحة اكتمالُ عناصرها. الكلمات واللحن والتوزيع والأداء، تكرّس نجاح الفنان».

وإلى أي حدّ تصيب خياراتُها توقعاتها؟ ماذا عن رفع السقوف؟ أم أنّ الحياة تُعلّم لجم التوقعات وتُلقّن انتظار النتائج؟ نوعها يصيب: «بالأحرى، إحساسي هو الصائب عادة. علّمتني الحياة الإيجابية وإنجاز عملي حتى النهاية. أرفض الاستسهال، ولا أُصدِر أغنية أشكّ في أمرها 1 في المائة. الأهم من هذا كله، تدخُّلي في التفاصيل كلها! رغم خوف كبير يسبق أي إصدار، أسلّم نفسي للتفكير بإيجابية مطلقة. أؤمن بأنّ طاقة عظيمة تحوم حول مَن ينظرون إلى الحياة بأمل».

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by Nancy Ajram (@nancyajram)

 

«أرفض الاستسهال، ولا أُصدِر أغنية أشكّ في أمرها 1 في المائة. الأهم من هذا كله، تدخُّلي في التفاصيل كلها! رغم خوف كبير يسبق أي إصدار، أسلّم نفسي للتفكير بإيجابية مطلقة. أؤمن بأنّ طاقة عظيمة تحوم حول مَن ينظرون إلى الحياة بأمل».

الفنانة اللبنانية نانسي عجرم

تُصدِر الألبوم وأيضاً «السنغل»، فكيف ترتّب المسألتين؟ يتغيّر واقع الإنتاج وتتبدّل طرق التسويق، فكيف تتعامل نانسي عجرم مع التغيّرات، وهل توافق على مقولة أنّ الفنان الشجاع والواثق هو وحده مَن يتجرأ على إصدار ألبوم كامل في هذا الزمن السريع؟
تربط الأمر بالتوقيت: «الشطارة في إدراك الوقت المناسب للألبوم والوقت المناسب لـ(السنغل). الألبوم تحدٍ كبير. تتطلّب الأغنية المنفردة جهداً للتحوُّل إلى (هيت)، إنما الألبوم يكلّف جهداً جباراً لتكون جميع أغنياته ضاربة. هذا صعب، لذا أتروّى قبل إصدار الألبومات وأنتظر سنوات، أختار خلالها أغنيات وأستبعدها، مرات ومرات، إلى أن أشعر ببلوغ ما أريده. هنا تتلاشى حاجتي إلى إدخال تعديلات وأتأكد من أنّ الوقت حان لطرحه».

بالنسبة إلى النجمة اللبنانية، فإنّ «واقع الإنتاج عاد إلى التحسّن بعد مراحل قاسية ألمّت بالعالم». تقصد «الكوفيد» وأهواله. «اليوم نستعيد عافيتنا. تصدُر أغنيات كثيرة يلمسني جمالها، وأخرى تحاكي فئات من المستمعين أو تُخصَّص لمناسبة. قد تنجح، إنما لفترة. الأكيد أنها لا تستمرّ، وهذا بديهي».

النجمة اللبنانية نانسي عجرم تتدخّل بكل التفاصيل المتعلّقة بفنّها (حسابها الشخصي)

نجاحات وزحمة وحفلات لا تهدأ، في لبنان وعلى مسارح ضخمة. هذا رائع. لكن ماذا عن نانسي الأم اليوم؟ حين يكبُر الأولاد، يتمدّد الذنب أم يجد ذرائع للتلاشي؟ تحاول ألا تُشعر العائلة بانشغال الأم: «لا أقصّر في بيتي ولا تجاه عملي، وإنْ كلّف ذلك إرهاقي. النجاح المزدوج، الداخلي والخارجي، يمسح تعبي وأعدُّه مكافأة للجهد. كل تلك السنوات علّمتني إدارة المسألتين بشكل أفضل، فأكون نانسي الأم ونانسي الفنانة بالطاقة الكاملة التي أملك».

لكل امرأة مكبّلة، تتدخّل عوامل لإجهاض أحلامها، تقول: «تحرّري مما قد يحدّك. أنتِ قدرات وطموح وموهبة. رافقي المشجّعين والداعمين ومَن يشكّلون لكِ الحماية. أبقي على سقفكِ عالياً وتمسّكي بأهدافكِ. إنْ آمنتِ فيكِ، ستحققين المستحيل».


مقالات ذات صلة

طارق يعقوب: الغناء ليس هدفي... والمسرح شغفي

يوميات الشرق يستبعد دخول مجال الغناء واتّخاذه مهنةً (صور طارق يعقوب)

طارق يعقوب: الغناء ليس هدفي... والمسرح شغفي

يخوض الممثل اللبناني طارق يعقوب تجربة فنّية مختلفة تتمثّل بإطلاقه أغنية بعنوان «على شكلو»؛ تُعدّ من نوع الغناء الكلامي المُرتكز على إيصال رسالة ضمن نصّ محبوك.

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق شيرين عبد الوهاب (فيسبوك)

أزمات شيرين عبد الوهاب الأُسرية تعود للواجهة

عادت أزمات الفنانة شيرين عبد الوهاب إلى الواجهة مرة أخرى بعد أن اتهمت شقيقها محمد عبد الوهاب بـ«التآمر عليها واستغلالها».

رشا أحمد (القاهرة )
يوميات الشرق الفنّ أبقى من الفنان والأغنية أهم من المُغنّي (حسابه الشخصي)

«فلوس»... مغنٍّ يتخفّى في قناع لرفض تقييم الفنان بجماله

مغنٍّ يُسمّي نفسه «فلوس» يتخفّى وراء اسم مستعار ووجه بلا ملامح، من أجل القول إنَّ الفنّ أبقى من الفنان والأغنية أهم من المُغنّي. هذه حكايته...

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق تايلور سويفت (رويترز)

شاهد... تايلور سويفت تخمد بنفسها حريقاً اندلع في منزلها

كشفت إحدى صديقات تايلور سويفت هذا الأسبوع أنها أطفأت النيران التي كانت تهدد مطبخها بعد ليلة من كتابة الأغاني وتناول العشاء في منزلها.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق الموسيقار هاني شنودة مؤسس فرقة «المصريين» (وزارة الثقافة)

استعادة أعمال فرقة «المصريين» في يوم الموسيقى العالمي

«ماشية السنيورة»، «ما تحسبوش يا بنات إن الجواز راحة»، «ابدأ من جديد»، وغيرها من الأغاني التي قدمتها فرقة «المصريين» بثمانينات القرن الماضي، وحققت نجاحاً كبيراً.

محمد الكفراوي (القاهرة )

طارق يعقوب: الغناء ليس هدفي... والمسرح شغفي

يستبعد دخول مجال الغناء واتّخاذه مهنةً (صور طارق يعقوب)
يستبعد دخول مجال الغناء واتّخاذه مهنةً (صور طارق يعقوب)
TT

طارق يعقوب: الغناء ليس هدفي... والمسرح شغفي

يستبعد دخول مجال الغناء واتّخاذه مهنةً (صور طارق يعقوب)
يستبعد دخول مجال الغناء واتّخاذه مهنةً (صور طارق يعقوب)

يخوض الممثل اللبناني طارق يعقوب تجربة فنّية مختلفة تتمثّل بإطلاقه أغنية بعنوان «على شكلو»؛ تُعدّ من نوع الغناء الكلامي المُرتكز على إيصال رسالة ضمن نصّ محبوك، فيُدندنها محاولاً مخاطبة اللبنانيين ليعيدوا حساباتهم بشأن أسلوب حياتهم.

يروي يعقوب لـ«الشرق الأوسط» قصة هذه الأغنية: «كتبتُها عندما كنت في سنّ الـ14. يومها ولّدت مشكلات بيني وبين أهلي لحَمْلها انتقاداً لاذعاً لأحد أفراد العائلة. وعندما طالعتُها من جديد، أدركتُ أنها تصلُح لتكون أغنية تواكب سلوك اللبناني وإيقاع حياته اليوم. فأصدرتها بالتعاون مع (فرقة من الشعب)؛ وقد لحّنها وائل جوبيتر، قائد الفرقة».

تحمل «على شكلو» رسائل تسخر من واقع اللبناني، فتقول كلماتها: «على شكلو شكشكلو، هوي هيك بيلبقلو. لا تقلو شو مالك، شو اللي غيّر أحوالك؟ خلّي ضميرك راسمالك وبعّد عن اللي متلو».

يكتب طارق يعقوب الشِّعر منذ صغره، ويعدُّ الكتابة نوعاً من العلاج النفسي: «تُساعد على الفضفضة وإخراج ما يزعج صاحبها أو ما يحبّه من أعماقه. الأغنية نقدٌ ذاتي أمارسه انطلاقاً من نفسي. فالاختلاف موجود، وعلينا احترامه. وتقبُّل الآخر ضرورة، لكننا لسنا مجبرين على تقليده».

كتب الأغنية عندما كان في سنّ الـ14 (صور طارق يعقوب)

تدفع الأغنية سامعها إلى مساءلة ذاته، وتعرُض عليه إمكان التغيير بأسلوب سهل. فلحنُها المعاصر وكلماتها البسيطة يؤلّفان خلطتها الساخرة وخفيفة الظلّ في آن. وعما إذا بات اليوم يتّجه نحو الغناء بعد التمثيل، يردّ: «لا أعتقد، فشغفي الأول والأخير هو المسرح والسينما. سبق أن أدّيتُ أغنيتين ضمن مسرحية نقدّمها اليوم في باريس. فالغناء جزء من فنون المسرح، وعشقي للكتابة أوصلني إليه».

مفتونٌ باللغة العربية، يحبّ الغوص بها والتعمُّق في معانيها. يبرز في أي عمل يقدّمه لكونه صاحب صوت يليق بالأداء المسرحي: «لا أعلم ماذا يخبّئ لي المستقبل في هذا الصدد. فالكتابة مسألة أساسية عندي، وليس ضرورياً أن يشكّل الغناء الأمر عينه. ربما إذا هذّبتُ صوتي بشكل أفضل، وواظبتُ على تمارين (الفوكاليز)، فقد يصبح الأمر أكثر حرفية. لكنني أستبعد دخولي هذا المجال واتّخاذه مهنة».

الكتابة تزوّد طارق يعقوب بالقدرة على التعبير، فيُعلّق: «عادة، أجد صعوبة في إجراء حديث مع الآخر، فأفكاري تسبقني. علمياً، كل شخص يتكلّم نحو 120 كلمة في الدقيقة يتناول 3 أفكار، لكنني أتمتّع بكثافة أفكار لا تخوّلني التقيُّد بهذه القاعدة. لذلك أجد في الكتابة مساحة أكبر للتعبير عن مشاعري وأفكاري».

يقول إنّ معالجته النفسية نصحته بالإبقاء على ممارسة هذه الهواية. «أكدت لي أنها نوع من العلاج، وساعدتني على كيفية توظيفها من هذا الاتجاه. قالت إنّ دوائي يكمن في الكتابة وهو ما أمارسه بالفعل».

تحمل الأغنية انتقاداً لأسلوب حياة بعض اللبنانيين (صور طارق يعقوب)

ينشغل بتقديم عمله المسرحي، «أوردالي» (غسق)، على مسارح فرنسا. لكنه في الوقت عينه يملك فكرة وافية عن الأعمال المسرحية القائمة في بيروت: «إنها حركة ثقافية جميلة بعد مرحلة شلل فرضتها الجائحة. شاهدتُ أكثر من عمل، وأُعجبت بمجموعة منها. فمسرحية (فيزيا وعسل) من بطولة آلان سعادة وريتا حايك، وإخراج لينا خوري لفتتني. هذا النوع من الأعمال يزوّدنا بجرعات راحة وترفيه نحتاج إليها، وأعدُّه نوراً يضيء أيامنا القاتمة. بيروت كانت ولا تزال منارة ثقافية نفتخر بها. وهذه الأعمال تُسهم في إعادتها إلى دورها الطبيعي. هناك كمٌ من المسرحيات لبناني الصنع بامتياز، إذ يغيب عنه الاقتباس أو الترجمة؛ والنتيجة تكون أعمالاً نشتاق إليها».

شارك طارق يعقوب مؤخراً في مسرحية «تحت رعاية زكور» من إخراج غبريال يمين، ضمن تحيّة للمسرحي اللبناني الكبير الراحل ريمون جبارة. يختم: «كانت لفتة رائعة يستحقها أحد عمالقة المسرح اللبناني. وأتمنّى أن أعود إلى الخشبة اللبنانية بأعمال تُقنعني بمحتواها. فالمسرح هو الباب الذي انطلقتُ منه إلى جميع الثقافات».