«SRMG» تحتفي بالإبداع والابتكار في «كان ليونز 2023» وتطلق «بيلبورد عربية»

تجربة شاطئ «الأبحاث والإعلام» استضافت 3000 شخص وحققت 1.65 مليار تفاعل

الرئيس التنفيذي لـ«SRMG» جمانا الراشد ورئيس «Billboard» مايك فان لدى إعلانهما إطلاق منصة «بيلبورد عربية» (الشرق الأوسط)
الرئيس التنفيذي لـ«SRMG» جمانا الراشد ورئيس «Billboard» مايك فان لدى إعلانهما إطلاق منصة «بيلبورد عربية» (الشرق الأوسط)
TT

«SRMG» تحتفي بالإبداع والابتكار في «كان ليونز 2023» وتطلق «بيلبورد عربية»

الرئيس التنفيذي لـ«SRMG» جمانا الراشد ورئيس «Billboard» مايك فان لدى إعلانهما إطلاق منصة «بيلبورد عربية» (الشرق الأوسط)
الرئيس التنفيذي لـ«SRMG» جمانا الراشد ورئيس «Billboard» مايك فان لدى إعلانهما إطلاق منصة «بيلبورد عربية» (الشرق الأوسط)

استضافت المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام (SRMG)، أكبر مجموعة إعلامية متكاملة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، سلسلة من الفعاليات والتجارب التفاعلية لمدة أسبوع خلال مشاركتها في مهرجان «كان ليونز الدولي للإبداع 2023» مع برنامج حافل، شمل جلسات حوارية وحفلات موسيقية وإطلاق «بيلبورد عربية».

وعكست تجربة «شاطئ SRMG» في كان ليونز صورة منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بصفتها مركزاً إبداعياً مميزاً، حيث استضافت بين 19 و22 يونيو (حزيران)، أكثر من 3000 ضيف، وحققت ما يزيد عن 1.65 مليار تفاعل على القنوات الرقمية ومنصات التواصل الاجتماعي في مختلف أنحاء العالم. وأطلعت التجربة قادة ورواد القطاع ورجال الأعمال ووسائل الإعلام العالمية وشركات الإعلان والشركات التقنية على استراتيجية التوسع التي تعتمدها المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام (SRMG)، كما سلطت الضوء على توجه المنطقة نحو مزيدٍ من الإبداع والابتكار.

الرئيس التنفيذي لـ«SRMG» جمانا الراشد خلال تجربة «شاطئ SRMG» في كان ليونز (الشرق الأوسط)

وجمعت «SRMG» عدداً من الشخصيات البارزة ضمن سلسلة من الجلسات الحوارية التفاعلية حول الفرص والتحديات التي يواجهها مشهد الإعلام في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتأثير الذكاء الاصطناعي على القطاعات الإبداعية، ودور المجتمع في بناء العلامات العالمية، وتطور المنطقة بصفتها مركزاً للموسيقى ورأس المال الجريء.

وسلّطت مجموعة من قادة قطاعات الإعلام والإعلان والتكنولوجيا، بمن فيهم جمانا راشد الراشد، الرئيسة التنفيذية لـ«SRMG»، وغيوم لاكروا، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة «Brut»، وغاري فاينيرتشوك، الرئيس التنفيذي لشركة «فاينر ميديا»، وإلدا شقير، الرئيس التنفيذي لـ«أومنيكوم ميديا جروب» في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وإيلي حبيب، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي للتكنولوجيا في «تطبيق أنغامي»، الضوء على أحدث التوجهات والابتكارات التي تؤثر على المنظومة الإعلامية الإقليمية والعالمية. بدورهم، ركز عدد من عمالقة عالمي الترفيه والإبداع، مثل مو عامر، المقدم الكوميدي والنجم التلفزيوني الشهير، وعلي رز، الشخصية الإبداعية الأكثر تكريماً في منطقة الشرق الأوسط، وعلي علي، المؤسس المشارك لـ«Good People»، على أهمية استخدام تقنيات السرد الجذابة والمحتوى الواقعي الذي يلامس المتابعين والمستوحى من حياتهم اليومية.

وحرصت «SRMG» منذ عام 2021 على إعادة رسم ملامح المشهد الإعلامي في المنطقة، حيث عملت على تعزيز مجموعة من أبرز علامات المجموعة الرائدة، عبر اعتمادها مقاربة رقمية وتأسيس شراكات مع شركات إعلامية عالمية.

وأضافت «الأبحاث والإعلام» هذا العام إنجازاً جديداً نحو تحقيق استراتيجية نمو المجموعة، حيث أعلنت جمانا راشد الراشد، الرئيسة التنفيذية لـ«SRMG»، ومايك فان، رئيس «بيلبورد Billboard»، عن شراكة جديدة لإطلاق «بيلبورد عربية Billboard Arabia»، منصة الموسيقى التي تهدف للاحتفاء بالفنانين العرب وتسليط الضوء على قصص نجاحهم وخلفياتهم الثقافية وتجاربهم المتنوعة أمام الجمهور العالمي. وستقدم «بيلبورد عربية Billboard Arabia» خلال العام المقبل كثيراً من القوائم والجوائز الموسيقية والفعاليات، كما ستوفر محتوى حصرياً في موقع واحد.

ووفّرت كجزء من تجربة «شاطئ SRMG» واحتفالاً بالشراكة الجديدة، منصةً لفناني المنطقة لاستعراض مواهبهم على ساحة عالمية، حيث نظمت حفلات موسيقية حية لكل من النجم السعودي الصاعد مشعل، ومجموعة من فناني الهيب الهوب من منطقة الخليج، بمن فيهم منسق الموسيقى دي جي أوتلو، ومؤيد وجيد وفليبراجي. كما قدّم كل من الفنانين نايكا وإليانا ودي جي رودج أداءً استثنائياً على المسرح خلال الدورة الثانية من فعالية «مينا نايت».

وتسعى «SRMG» في استراتيجيتها إلى تمكين الجيل القادم من المبدعين والمبتكرين، حيث أقامت للمرة الأولى في تاريخها تحدي ليونز للشباب السعودي، وقدمت بذلك فرصة فريدة للفائزين للمشاركة بتحدي ليونز العالمي للشباب، حيث حقق الفريق الفائز بالتحدي السعودي، المؤلف من ريما إبراهيم وشوق عبد الله، نتيجة رائعة، وحلّتا في المرتبة السابعة بين أكثر من 450 مشاركاً من مختلف أنحاء العالم.

وأقامت «الأبحاث والإعلام» في وقت سابق من هذا العام اتفاقية تعاون مع مهرجان كان ليونز الدولي للإبداع، لتصبح الممثل الرسمي الأول للمهرجان في السعودية. وتعكس هذه الشراكة التزام «SRMG» بالارتقاء بالمنظومة الإعلامية في المنطقة من خلال استعراض الفرص وتسليط الضوء على الابتكارات والإبداعات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.


مقالات ذات صلة

«نورة»... من «كان» إلى صالات السينما بالرياض

يوميات الشرق انطلاق عرض فيلم «نورة» في صالات السينما بالرياض (تصوير: تركي العقيلي)

«نورة»... من «كان» إلى صالات السينما بالرياض

وسط مشاركة كبيرة من نجوم العمل ونخبة الفنانين والنقاد والمهتمين، شهدت صالات السينما في الرياض، الأربعاء، العرض الافتتاحي الخاص للفيلم السعودي «نورة».

فتح الرحمن يوسف (الرياض)
يوميات الشرق فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)

عرض فيلم «نورة» بصالات السينما السعودية والعالمية 20 يونيو

أعلنت «مؤسسة البحر الأحمر السينمائي» عرض فيلم «نورة» في صالات السينما السعودية والعالمية بتاريخ 20 يونيو المقبل، بعد نجاحه اللافت خلال مهرجان «كان» السينمائي.

«الشرق الأوسط» (جدة)
سينما المخرج الأميركي شون بيكر الحاصل على السعفة الذهبية في مهرجان «كان» السينمائي عن «أنورا» (إ.ب.أ)

فيلم «أنورا» للأميركي شون بيكر يفوز بالسعفة الذهبية في مهرجان «كان»

حصل المخرج الأميركي شون بيكر البالغ (53 عاماً)، السبت، على السعفة الذهبية في مهرجان «كان» السينمائي عن «أنورا»، وهو فيلم إثارة في نيويورك.

«الشرق الأوسط» (كان)
سينما «أنواع اللطف» (مهرجان كان)

«الشرق الأوسط» في مهرجان كان (7): ساعات قبل ختام دورة «كان» الحافلة

في الساعة السابعة مساء بتوقيت فرنسا، يوم السبت، يبدأ حفل توزيع جوائز الدورة الـ77 من مهرجان «كان»، الذي انطلق في 14 مايو (أيار) الحالي.

محمد رُضا (كان)
سينما «هورايزن: ملحمة أميركية» (وورنر).

شاشة الناقد: أفلام عن الحروب والسلطة

HORIZON‪:‬ AN AMERICAN SAGA ★★★☆ إخراج: كيڤن كوستنر | وسترن | الولايات المتحدة | 2024 لجون فورد وهنري هاثاوي وجورج مارشال، فيلم وسترن مشترك حققوه سنة 1962 من…


طارق يعقوب: الغناء ليس هدفي... والمسرح شغفي

يستبعد دخول مجال الغناء واتّخاذه مهنةً (صور طارق يعقوب)
يستبعد دخول مجال الغناء واتّخاذه مهنةً (صور طارق يعقوب)
TT

طارق يعقوب: الغناء ليس هدفي... والمسرح شغفي

يستبعد دخول مجال الغناء واتّخاذه مهنةً (صور طارق يعقوب)
يستبعد دخول مجال الغناء واتّخاذه مهنةً (صور طارق يعقوب)

يخوض الممثل اللبناني طارق يعقوب تجربة فنّية مختلفة تتمثّل بإطلاقه أغنية بعنوان «على شكلو»؛ تُعدّ من نوع الغناء الكلامي المُرتكز على إيصال رسالة ضمن نصّ محبوك، فيُدندنها محاولاً مخاطبة اللبنانيين ليعيدوا حساباتهم بشأن أسلوب حياتهم.

يروي يعقوب لـ«الشرق الأوسط» قصة هذه الأغنية: «كتبتُها عندما كنت في سنّ الـ14. يومها ولّدت مشكلات بيني وبين أهلي لحَمْلها انتقاداً لاذعاً لأحد أفراد العائلة. وعندما طالعتُها من جديد، أدركتُ أنها تصلُح لتكون أغنية تواكب سلوك اللبناني وإيقاع حياته اليوم. فأصدرتها بالتعاون مع (فرقة من الشعب)؛ وقد لحّنها وائل جوبيتر، قائد الفرقة».

تحمل «على شكلو» رسائل تسخر من واقع اللبناني، فتقول كلماتها: «على شكلو شكشكلو، هوي هيك بيلبقلو. لا تقلو شو مالك، شو اللي غيّر أحوالك؟ خلّي ضميرك راسمالك وبعّد عن اللي متلو».

يكتب طارق يعقوب الشِّعر منذ صغره، ويعدُّ الكتابة نوعاً من العلاج النفسي: «تُساعد على الفضفضة وإخراج ما يزعج صاحبها أو ما يحبّه من أعماقه. الأغنية نقدٌ ذاتي أمارسه انطلاقاً من نفسي. فالاختلاف موجود، وعلينا احترامه. وتقبُّل الآخر ضرورة، لكننا لسنا مجبرين على تقليده».

كتب الأغنية عندما كان في سنّ الـ14 (صور طارق يعقوب)

تدفع الأغنية سامعها إلى مساءلة ذاته، وتعرُض عليه إمكان التغيير بأسلوب سهل. فلحنُها المعاصر وكلماتها البسيطة يؤلّفان خلطتها الساخرة وخفيفة الظلّ في آن. وعما إذا بات اليوم يتّجه نحو الغناء بعد التمثيل، يردّ: «لا أعتقد، فشغفي الأول والأخير هو المسرح والسينما. سبق أن أدّيتُ أغنيتين ضمن مسرحية نقدّمها اليوم في باريس. فالغناء جزء من فنون المسرح، وعشقي للكتابة أوصلني إليه».

مفتونٌ باللغة العربية، يحبّ الغوص بها والتعمُّق في معانيها. يبرز في أي عمل يقدّمه لكونه صاحب صوت يليق بالأداء المسرحي: «لا أعلم ماذا يخبّئ لي المستقبل في هذا الصدد. فالكتابة مسألة أساسية عندي، وليس ضرورياً أن يشكّل الغناء الأمر عينه. ربما إذا هذّبتُ صوتي بشكل أفضل، وواظبتُ على تمارين (الفوكاليز)، فقد يصبح الأمر أكثر حرفية. لكنني أستبعد دخولي هذا المجال واتّخاذه مهنة».

الكتابة تزوّد طارق يعقوب بالقدرة على التعبير، فيُعلّق: «عادة، أجد صعوبة في إجراء حديث مع الآخر، فأفكاري تسبقني. علمياً، كل شخص يتكلّم نحو 120 كلمة في الدقيقة يتناول 3 أفكار، لكنني أتمتّع بكثافة أفكار لا تخوّلني التقيُّد بهذه القاعدة. لذلك أجد في الكتابة مساحة أكبر للتعبير عن مشاعري وأفكاري».

يقول إنّ معالجته النفسية نصحته بالإبقاء على ممارسة هذه الهواية. «أكدت لي أنها نوع من العلاج، وساعدتني على كيفية توظيفها من هذا الاتجاه. قالت إنّ دوائي يكمن في الكتابة وهو ما أمارسه بالفعل».

تحمل الأغنية انتقاداً لأسلوب حياة بعض اللبنانيين (صور طارق يعقوب)

ينشغل بتقديم عمله المسرحي، «أوردالي» (غسق)، على مسارح فرنسا. لكنه في الوقت عينه يملك فكرة وافية عن الأعمال المسرحية القائمة في بيروت: «إنها حركة ثقافية جميلة بعد مرحلة شلل فرضتها الجائحة. شاهدتُ أكثر من عمل، وأُعجبت بمجموعة منها. فمسرحية (فيزيا وعسل) من بطولة آلان سعادة وريتا حايك، وإخراج لينا خوري لفتتني. هذا النوع من الأعمال يزوّدنا بجرعات راحة وترفيه نحتاج إليها، وأعدُّه نوراً يضيء أيامنا القاتمة. بيروت كانت ولا تزال منارة ثقافية نفتخر بها. وهذه الأعمال تُسهم في إعادتها إلى دورها الطبيعي. هناك كمٌ من المسرحيات لبناني الصنع بامتياز، إذ يغيب عنه الاقتباس أو الترجمة؛ والنتيجة تكون أعمالاً نشتاق إليها».

شارك طارق يعقوب مؤخراً في مسرحية «تحت رعاية زكور» من إخراج غبريال يمين، ضمن تحيّة للمسرحي اللبناني الكبير الراحل ريمون جبارة. يختم: «كانت لفتة رائعة يستحقها أحد عمالقة المسرح اللبناني. وأتمنّى أن أعود إلى الخشبة اللبنانية بأعمال تُقنعني بمحتواها. فالمسرح هو الباب الذي انطلقتُ منه إلى جميع الثقافات».