هل تحولت حسابات الفنانين على «السوشيال ميديا» لـ«أداة انتقام»؟

بعد إعلان جوري بكر اختراق حسابها ونشر خبر طلاقها

جوري بكر في لقطة من مسلسل «جعفر العمدة» (صفحة الشركة المنتجة «فيسبوك»)
جوري بكر في لقطة من مسلسل «جعفر العمدة» (صفحة الشركة المنتجة «فيسبوك»)
TT

هل تحولت حسابات الفنانين على «السوشيال ميديا» لـ«أداة انتقام»؟

جوري بكر في لقطة من مسلسل «جعفر العمدة» (صفحة الشركة المنتجة «فيسبوك»)
جوري بكر في لقطة من مسلسل «جعفر العمدة» (صفحة الشركة المنتجة «فيسبوك»)

أثيرت تساؤلات حول استخدام بعض حسابات الفنانين المصريين على «السوشيال ميديا» كـ«أداة انتقام»، عبر اختراقها وبث إشاعات وأخبار من خلالها تتعلق بطلاق الفنان أو الفنانة مثلاً، ثم يخرج الفنان أو الفنانة بعدها لينفي ذلك. وقائع كثيرة حدثت وقع ضحاياها بعض الفنانين وأسرهم، أحدثها الفنانة جوري بكر، التي لفتت الأنظار بشخصية «وداد» في أحداث مسلسل «جعفر العمدة» من بطولة الفنان محمد رمضان خلال موسم رمضان الماضي.

جوري بكر وزوجها (صفحتها في «إنستغرام»)

وأثار خبر طلاق جوري عن زوجها خلال الساعات الماضية اهتمامات المصريين، وذلك عقب تداول منشور على نطاق واسع، تم نشره عبر خاصية «ستوري» بصفحتها الشخصية على «إنستغرام»، جاء فيه أنه «تم الانفصال بيني وبين زوجي الرجل المحترم، وأتمنى له كل خير. لا أريد التواصل مع أحد، ولن أرد على أحد، وشكراً للجميع».

لكن سرعان ما تم تكذيب ذلك. وقالت جوري إن «صفحتها على (إنستغرام) قد تعرضت للاختراق من شخصية أرادت الانتقام منها، حسبما كتبت مجدداً عبر خاصية (ستوري)»، مؤكدة أنها «تعاني من ضغط عصبي نتيجة ما حدث، وأن الطلاق لم يحدث مطلقاً، وأن زوجها لا يمكنه فعل ذلك».

وأكدت جوري في تصريحات إعلامية أنها «استعادت صفحتها مرة ثانية، وزوجها من أشد الداعمين لها فنياً ويشجعها كثيراً».

لم تكن جوري أول ضحايا اختراق حسابات الفنانين والمشاهير على مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك إنشاء صفحات وهمية تحمل أسماءهم. ومن بين الفنانين الذين تعرضت صفحاتهم الشخصية للاختراق، الفنانة حنان مطاوع، والفنان هاني شاكر، والفنان محمد هنيدي، والفنانة ريهام عبد الغفور، والفنان أحمد فهمي.

جوري بكر في لقطة من مسلسل «جعفر العمدة» (صفحة الشركة المنتجة «فيسبوك»)

وقال الفنان المصري هاني شاكر في وقت سابق، إن «حسابيه على (فيسبوك) و(إنستغرام) تعرضا للاختراق، وكُتبت منشورات مسيئة عليهما، بهدف تشويه صورته»، ثم خرج بعدها ليعلن «استعادة حساباته مرة ثانية».

بينما أعلن الفنان والإعلامي المصري كريم كوجاك، في وقت سابق، أنه «وقع في فخ الاختراق، وأن مَن اخترق صفحته على (فيسبوك) قام بإرسال طلبات لبعض الفنانات عبر خاصية الرسائل الخاصة، بهدف (الابتزاز)».

أما الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب، فقد ذكرت في تصريحات سابقة أنها «اتخذت إجراءات قانونية ضد إحدى الشركات التي بثت محتوى خاصاً بها عبر حساباتها بمواقع التواصل الاجتماعي من دون اتفاق مسبق معها، وذلك بعدما استولت هذه الشركة على حساباتها بسبب خلافات وقعت بينهما».

أيضاً تعرضت صفحة الفنانة المصرية حنان مطاوع عبر «إنستغرام»، في وقت سابق، للاختراق بواسطة أحد المعجبين، حيث ترك لها رسالة للاطلاع عليها، وتعهَّد بإعادة الحساب لها بعد أن تقرأها.

الناقدة الفنية المصرية، ماجدة خير الله، قالت إن «المشاهير عادة ما تتعرض صفحاتهم للاختراق، بالإضافة لعدد من الصفحات الإدارية لبعض المؤسسات الحكومية والخاصة». وأضافت لـ«الشرق الأوسط» أن «عالم المعلومات واسع، والتطور التكنولوجي سلاح ذو حدين، وهذه ظاهرة ليست مصرية، بل عالمية طالت مشاهير في الفن والأدب والسياسة وجميع المجالات، لأهداف مختلفة؛ فتارة يكون الهدف الابتزاز، وأحياناً يكون لتسريب معلومات شخصية، أو إحداث بلبلة حول اسم بعينه، أو لمجرد الهوس بأحد المشاهير».

على مستوى الفنانين المصريين، استبعدت ماجدة أن «يكون اختراق الصفحات الإلكترونية مفتعلاً من أجل (الترند) كما يردد البعض». وقالت إن «هناك أسماء فنية كثيرة أعلنت تعرضها للاختراق الإلكتروني، وهذه الأسماء ليست في حاجة لحديث الجمهور عنها، أو أن تتصدر (الترند)».


مقالات ذات صلة

يوميات الشرق للضوء الساطع فوائده (جامعة تيمبل)

الضوء الساطع يساعد على انتظام النوم

توصّلت دراسة أميركية إلى أنَّ قضاء وقت أطول في الضوء الساطع نهاراً يُسهم في تحسين مزاج الأشخاص من خلال تأثيره الإيجابي في نمط النوم.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
يوميات الشرق ما يُسعدكَ قد يخيفهم (شاترستوك)

كيف تتغلب على غيرة وحسد زملائك في العمل بعد ترقيتك؟

بقدر ما تحمله الترقية من شعور بالإثارة، فإنَّ مشكلةً تنتظر المرء بتحوّله من مجرّد زميل إلى مدير. إليكم كيفية تجاوزها...

«الشرق الأوسط» (برلين)
يوميات الشرق إرادة البقاء (علماء الحفاظ على البيئة)

60 تمساحاً تنتصر للحياة ضدّ الانقراض في كمبوديا

عثر علماء بيئيون على 60 تمساحاً سيامياً صغيراً، وهو رقم قياسي في فَقْس بيض هذا النوع المهدَّد بالانقراض في القرن الحالي؛ واصفين الاكتشاف بأنه «أمل حقيقي».

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق التلوّث مُسمِّم للأسماك (تعبيرية - أ.ف.ب)

أجسام الأسماك مُخترَقة بالبلاستيك وإطارات السيارات

تخترق المواد البلاستيكية الدقيقة المُنتشرة في مختلف جوانب البيئة أعماق أجسام الأسماك، وهي موجودة بكثافة في الشرائح التي يأكلها المستهلكون.

«الشرق الأوسط» (مونتريال)

متحف لندن للمياه والبخار: الروائي الإنجليزي «تشارلز ديكنز» وصف محركاته بـ«الوحش»

محركات البخار الدوارة (الشرق الأوسط)
محركات البخار الدوارة (الشرق الأوسط)
TT

متحف لندن للمياه والبخار: الروائي الإنجليزي «تشارلز ديكنز» وصف محركاته بـ«الوحش»

محركات البخار الدوارة (الشرق الأوسط)
محركات البخار الدوارة (الشرق الأوسط)

على بعد خطوات من مقر صحيفة «الشرق الأوسط» في جنوب غربي لندن، يقع متحف لندن للمياه والبخار. هو متحف مستقل تأسس عام 1975 باسم متحف «كيو بريدج للبخار». وأعيد تسميته أوائل عام 2014 بعد مشروع استثماري كبير.

بيت المحرك العظيم ويضم محركات 90 بوصة و100 بوصة (الشرق الأوسط)

ويقع المتحف في موقع محطة ضخ «كيو بريدج» القديمة في منطقة «برينتفورد»، بالقرب من جسر كيو على نهر التايمز في غرب لندن، ويحتوي المتحف على مجموعة من محركات ضخ المياه البخارية الثابتة التي تعود إلى الفترة من 1820 إلى 1910. ويضم المتحف أكبر مجموعة في العالم من المحركات المتأرجحة، بما في ذلك أكبر محرك يعمل بذراع متأرجحة، الذي يبلغ قطر أسطوانته 90 بوصة، وارتفاعه يزيد على 40 قدماً، ويزن نحو 250 طناً. وقد وصف هذه المحركات الكاتب والروائي الإنجليزي تشارلز ديكنز بأنها «وحش». ويُعدّ ديكنز بإجماع النُّقّاد أعظم الروائيين الإنجليز في العصر الفيكتوري. تميَّز أسلوبه بالدُّعابة البارعة، والسخرية اللاذعة.

أندر محركات البخار العاملة (الشرق الأوسط)

وتشارلز ديكنز، الذي زار الموقع في عام 1850، يمكن أيضاً الاستماع إليه وهو يتحدث عن محرك شعاع كورنيش 90 بوصة، الذي سماه «الوحش». أنا لست متفاجئاً؛ لأن هذا المحرك يبلغ ارتفاعه أكثر من 5 طوابق، ويصادف أنه أكبر محرك في العالم لا يزال يعمل في موقعه الأصلي. ويمكن رؤية هذا المحرك يعمل بالبخار في عطلة نهاية الأسبوع في الشهر، وخلال فعاليات «ستيم أب» الخاصة ينطلق أيضاً محرك الإطفاء البخاري الفيكتوري.

جانب من الماكينات في الطابق الأول (الشرق الأوسط)

كما يحتوي المتحف على العديد من الماكينات العملاقة التي تعمل، إضافة إلى محرك الديزل ثلاثي الأسطوانات الذي يُعرض أيضاً بشكل عام ويُدار بصورة متكررة. ويدير المتحف خط سكة حديد ضيقة ذات قياس صغير 2 قدم (610 ملم)، شهد عام 2009 إدخال قاطرة بخارية من طراز «رين»، سُميت باسم المهندس توماس ويكستيد. وكان الخط الحديدي يعمل في السابق بواسطة القاطرات الزائرة المُعارة. يمتد الخط لمسافة 400 ياردة حول موقع جسر كيو، ويتم تشغيل قطارات الركاب في نهايات الأسبوع، وفي أيام المناسبات الخاصة الأخرى. ورغم أنها ليست سمة أصلية من محطات المياه في جسر كيو، فإن السكك الحديدية كانت مستوحاة من التسهيلات المماثلة المقدمة في محطات المياه الرئيسية في المملكة المتحدة، لا سيما سكة حديد «متروبوليتان ووتر بورد»، التي كانت في الأصل بين هامبتون ومحطة مياه كيمبتون بارك. وجزء صغير من هذه السكة الحديدية يعمل الآن باسم خط سكة حديد كيمبتون البخارية، وهو الموقع الوحيد في لندن الذي يمكن فيه ركوب القطارات البخارية بهذا الحجم الكبير، وقد استفاد من بعض المساعدة السخية للغاية في ترميمه من متحف لندن للمياه والبخار.

ويحتوي موقع المتحف على عدد من المباني المدرجة من الدرجة الأولى والثانية. تم بناء بيت المحرك الأصلي، وهو موطن محركات «بول» و«بولتون أند وات» و«مودسلي» عام 1837، وهو مدرج في الدرجة الأولى، كما هو الحال مع بيت المحرك العظيم، ويضم محركات 90 بوصة و100 بوصة، التي تم بناؤها على جزأين في عامي 1845 و1869. وتم بناء «بيت المرجل»، الذي يضم الآن محركات البخار الدوارة، في عام 1837، جنباً إلى جنب مع المباني الملحقة و«البوابة» و«الجدار الحدودي»، في الدرجة الثانية. ويستعمل عدد من الفنانين والمبدعين المستقلين المباني الملحقة، والتي تتضمن ورشة عمل كاملة لأعمال الصهر والتشكيل والأحزمة.

البرج الفيكتوري العمودي:

أكثر ميزات المتحف إثارة للانتباه هو البرج الفيكتوري العمودي الذي يبلغ ارتفاعه 200 قدم. وهو ليس عموداً للمدخنة، بل إنه يحتوي على نظامين من الأنابيب العمودية التي تم ضخ المياه عبرها قبل دخولها إلى إمدادات المياه الرئيسية. تم بناء برج الطوب، ذي التصميم الإيطالي، في عام 1867 ليحل محل هيكل الشبكة المعدنية المفتوحة في وقت سابق. وهو مبنى من الدرجة الأولى، ونادراً ما يكون البرج مفتوحاً للجمهور.

البرج الفيكتوري العمودي الذي يبلغ ارتفاعه 200 قدم (الشرق الأوسط)

ويذكر أن، متحف لندن للمياه والبخار هو واحد من أهم معالم الجذب السياحية الفيكتورية في لندن. وهو يضم بعضاً من أندر محركات البخار العاملة في العالم التي لا تزال في موقعها الأصلي، وتروي قصة مذهلة عن كيفية قيام الفيكتوريين بتنظيف إمدادات المياه في لندن. وللقيام بذلك، تم إنشاء المخطط الأصلي لمدينة لندن الحديثة كما نعرفها اليوم. ويأخذك معرض «ووترووركس الجديد» داخل المتحف في رحلة عبر الزمن، تنزل عميقاً تحت مدينة لندن العائمة، حيث يمكنك مشاهدة كل الأنابيب وأعمال الأنفاق اللازمة للحفاظ على المدينة الحديثة. يحتوي المتحف على أربعة منازل نموذجية رائعة تظهر لكم كيفية استخدام المياه في المنزل منذ القرن السابع عشر حتى يومنا هذا، وكذلك أنفاق الزحف والسير عبر المجاري. يمكن العثور على «سبلاش» قطة المتحف في جميع أنحاء المتحف، وهي تُخفي حقائق مسلية لزوارنا الصغار.

نموذج مصغر للمتحف (الشرق الأوسط)

وأثبتت منطقة «سبلاش» في الهواء الطلق، التي تزود فرصة للمرح المائي التفاعلي الحقيقي، أنها مفضلة بقوة لدى العائلات، بالإضافة إلى الراشدين الذين يتمتعون بقلوب شابة، إضافة إلى 3 محركات بخارية تعمل في نهاية كل أسبوع، كما يوجد أيضا قاطرة سكة حديد بخارية ضيقة يمكن أن تركبها، والكثير من الأحداث الممتعة على مدار السنة.