للمرة الأولى... علماء يكتشفون «ولادة عذرية» لتمساح في كوستاريكا

التمساح الأميركي معرض لخطر الانقراض في البرية (رويترز)
التمساح الأميركي معرض لخطر الانقراض في البرية (رويترز)
TT

للمرة الأولى... علماء يكتشفون «ولادة عذرية» لتمساح في كوستاريكا

التمساح الأميركي معرض لخطر الانقراض في البرية (رويترز)
التمساح الأميركي معرض لخطر الانقراض في البرية (رويترز)

أظهرت دراسة أن العلماء وثَّقوا أول حالة «ولادة عذرية» معروفة لأنثى تمساح كانت تعيش في عزلة لمدة 16 عاماً في حديقة حيوان في كوستاريكا، وفقاً لوكالة «رويترز».

ووضعت أنثى التمساح الأميركي 14 بيضة في عام 2018 داخل حظيرتها، وهي ليست ظاهرة غريبة بين الزواحف التي تعيش في الأسر. ولكن الأمر الذي أثار دهشة العلماء جاء بعد حضانة البيض لثلاثة أشهر والعثور على بيضة تحتوي على تمساح ولد ميتاً ومكتمل التكوين.

ووفقاً للدراسة التي نُشرت أمس الأربعاء في دورية «بيولوجي ليترز»، فحص العلماء التركيب الجيني لجنين التمساح، ووجدوا أن تسلسل الحمض النووي يظهر أنه نتج عن تكاثر عذري اختياري، أي التكاثر دون مساهمة جينية من الذكور.

وظاهرة التكاثر العذري الاختياري، التي يشير إليها بعض العلماء باسم «الولادة العذرية»، موثقة في أنواع أخرى من الأسماك والطيور والسحالي والثعابين. وقال العلماء إن هذه الحالة هي أول مثال معروف بين التماسيح.

وفي هذه الظاهرة، يمكن أن تتطور خلية بويضة الأنثى إلى جنين دون تخصيبها بواسطة خلية منوية من ذكر. وعند صنع خلية البويضة، تنقسم الخلية الأرومية إلى أربع خلايا: واحدة تصبح خلية البويضة وتحتفظ بالتراكيب الخلوية الرئيسية والسيتوبلازم الذي يشبه الهلام، بينما تحتوي الخلايا الأخرى على مواد جينية إضافية.

بعد ذلك، تعمل إحدى هذه الخلايا بشكل أساسي كخلية منوية وتندمج مع البويضة لتصبح «مخصبة».

والتمساح الأميركي معرض لخطر الانقراض في البرية. وتقول الدراسة إن هناك فرضية تشير إلى أن ظاهرة التكاثر العذري الاختياري قد تكون أكثر شيوعاً بين الأنواع الموشكة على الانقراض.

وقال العلماء إن حالة «الولادة العذرية» في كوستاريكا يمكن أن تكشف عن معلومات جديدة عن أسلاف التماسيح من الحيوانات التي عاشت على الأرض في العصر الترياسي قبل نحو 250 مليون سنة.


مقالات ذات صلة

اكتشاف «الأكسجين المظلم» في قاع المحيط لأول مرة يذهل العلماء

يوميات الشرق أسراب الأسماك تسبح في المحيط الهادئ (أرشيفية - أ.ف.ب)

اكتشاف «الأكسجين المظلم» في قاع المحيط لأول مرة يذهل العلماء

اكتشف علماء بعض المعادن الموجودة في أعماق المحيطات السحيقة، والقادرة على إنتاج الأكسجين في ظلام دامس، دون أي مساعدة من الكائنات الحية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق جيفة الحوت النادر تُرفع بالقرب من مصب نهر في مقاطعة أوتاغو (هيئة الحفاظ على البيئة في نيوزيلندا)

ظهور جيفة حوت نادر على شاطئ بنيوزيلندا

كشف علماء أن الأمواج جرفت إلى شاطئ في نيوزيلندا جيفة حوت منقاري مجرفي الأسنان، وهو نوع نادر للغاية لم يُسبق رصده على قيد الحياة.

«الشرق الأوسط» (كرايستشيرتش)
يوميات الشرق تعد مقاطعة غوانغدونغ الصينية موقعاً شهيراً لمزارع التماسيح (رويترز)

زحف التماسيح إلى المدن في شمال المكسيك بسبب الأمطار الغزيرة

زحف ما لا يقل عن 200 تمساح في شمال المكسيك إلى المناطق الحضرية، بعد الأمطار الغزيرة المرتبطة بإعصار «بريل» والعاصفة المدارية السابقة «ألبرتو».

«الشرق الأوسط» (مدينة مكسيكو)
يوميات الشرق الفيل قرّر الهجوم بعد أن «انزعج» من اقتراب الرجل (أ.ف.ب)

«حادث مأساوي»... أفيال تدهس سائحاً حتى الموت في جنوب أفريقيا

دهست أفيال سائحاً إسبانياً حتى الموت في متنزه وطني بجنوب أفريقيا بعد أن حاول على ما يبدو التقاط صور لقطيع متكاثر، وفقاً لصحيفة «الغارديان».

«الشرق الأوسط» (جوهانسبرغ)
بيئة صورة نشرتها حديقة أسماك «سي سايد» الأميركية للسمكة النادرة في ولاية أوريغون (أ.ب)

المياه تجرف سمكة عملاقة ونادرة في ولاية أميركية (صور)

جرفت المياه سمكة كبيرة من فصيلة أسماك الشمس يُعتقد أنها نادرة على شاطئ ولاية أوريغون الأميركية

«الشرق الأوسط» (أوريغون)

يلوم منصبه على سمنته... سكان ينضمون لعمدة بلدة إيطالية في «نزهات لإنقاص الوزن»

لوتشيانو فريغونيزي يظهر خلال نزهة أسبوعية حيث يتحدث إلى السكان المحليين (فيسبوك - الغارديان)
لوتشيانو فريغونيزي يظهر خلال نزهة أسبوعية حيث يتحدث إلى السكان المحليين (فيسبوك - الغارديان)
TT

يلوم منصبه على سمنته... سكان ينضمون لعمدة بلدة إيطالية في «نزهات لإنقاص الوزن»

لوتشيانو فريغونيزي يظهر خلال نزهة أسبوعية حيث يتحدث إلى السكان المحليين (فيسبوك - الغارديان)
لوتشيانو فريغونيزي يظهر خلال نزهة أسبوعية حيث يتحدث إلى السكان المحليين (فيسبوك - الغارديان)

كشف عمدة مدينة إيطالية عن أن السنوات التي قضاها في الوظيفة جعلته يعاني من زيادة الوزن، ويقوم بجولات مشي سريعة أسبوعياً مع سكان البلدة في محاولة للتخلص من الكيلوغرامات الزائدة، وفقاً لصحيفة «الغارديان».

فاز لوتشيانو فريغونيزي (47 ​​عاماً) بولاية ثالثة رئيساً لبلدية فالدوبياديني، وهي بلدة تضم نحو 10 آلاف نسمة، وتقع في منطقة فينيتو الشمالية، في يونيو (حزيران)، وسط وعد بالعناية بشكل أفضل بصحته البدنية ومحاولة استعادة وزنه البالغ 90 كيلوغراماً (14 رطلاً) عندما انتُخب للمرة الأولى قبل عقد من الزمن.

وألقى فريغونيزي، الذي يبلغ وزنه الآن 140 كيلوغراماً، باللوم في زيادة الوزن على «الالتزامات اللطيفة» ضمن المهنة، وساعات العمل الطويلة. وقال: «بالتأكيد، كان الأمر يتعلّق بالكسل ونمط الحياة الخامل أيضاً، لكن كوني عمدة يعني أنني لم أعد أمارس أي رياضة أو نشاط بدني... المشكلة الأخرى هي أنني أستمتع بالأكل والشرب، وأيضاً لأنك تأكل وتشرب جيداً هنا، وبالتالي ليس من السهل اتباع نظام غذائي صحي».

وأوضح رئيس البلدية: «الأمر يتعلق أكثر بنوعية الطعام وساعات تناول الطعام غير المنتظمة... لذلك ربما كنت أتناول الطعام مرة واحدة فقط في اليوم، ولكن كان ذلك في وقت متأخر من الليل. لم تكن مشكلة جمالية: بدأت أشعر بعدم الراحة، لقد بذلت جهداً في المشي والتنفس، وبدأ ظهري يؤلمني. عمري 47 عاماً - وهو العمر الذي يتعين عليك فيه الاهتمام بجسمك. ولحسن الحظ، أنا بصحة جيدة».

وقال أصدقاؤه مازحين إنه يجب أن يركز على فقدان وزنه في حملة إعادة انتخابه، وهو الاختيار الذي يبدو أنه حفّز المؤيدين بعد أن تغلب على منافسيه بفارق كبير بنسبة 67 في المائة من الأصوات.

ثم تم دفعه لبدء المشي مرة واحدة في الأسبوع بعد أن كتب أحدهم كلمة «بانزون»، التي تُترجم تقريباً لـ«بدين»، على جدار في المدينة. وانتشرت الصورة على مواقع التواصل الاجتماعي. وأفاد فريغونيزي: «لم يزعجني ذلك، لكنه حفزني. اقترح أحد الأصدقاء أن نسير معاً في أمسيات الخميس، وهو الوقت الذي أعقد فيه اجتماعات مع السكان، لكنني قررت بعد ذلك الجمع بين الاثنين».

وبدأت المسيرات التي يبلغ طولها 5.5 كيلومتر، التي تشمل نحو 250 متراً صعوداً، قبل بضعة أسابيع، حيث اجتذبت الجولة الأولى 45 شخصاً. وتابع: «في الأسبوع التالي حصلنا على 113 شخصاً وفي الأسبوع الماضي كان العدد 215... و12 كلباً».

وأضاف: «الناس يأتون لدعمي في هدفي، وأقول إن نحو 10 في المائة يستغلون الفرصة لطرح الأسئلة عليّ... لكن الأغلبية تأتي للمشي والدردشة مع الآخرين. إنه أمر محفز للغاية لأنني لن أفعل ذلك بمفردي، سيكون الأمر مملاً للغاية وأنا كسول للغاية».