نوال الزغبي لـ«الشرق الأوسط»: كل أغنية أُطلقها تكون بحجم ألبوم

«النجمة الذهبية» تلهم النساء عدم الإذعان لسطوة العمر

نوال الزغبي ترى أنّ الأغنية المنفردة قادرة على الانتشار أكثر من الألبوم (فيسبوك الفنانة)
نوال الزغبي ترى أنّ الأغنية المنفردة قادرة على الانتشار أكثر من الألبوم (فيسبوك الفنانة)
TT

نوال الزغبي لـ«الشرق الأوسط»: كل أغنية أُطلقها تكون بحجم ألبوم

نوال الزغبي ترى أنّ الأغنية المنفردة قادرة على الانتشار أكثر من الألبوم (فيسبوك الفنانة)
نوال الزغبي ترى أنّ الأغنية المنفردة قادرة على الانتشار أكثر من الألبوم (فيسبوك الفنانة)

لا تأخذ نوال الزغبي الفن على محمل الضمانة لمجرّد كونها اسماً يلمع وخبرة طويلة. على العكس، يراودها القلق قبل أشهر من إصدار أغنية، ويجافيها النوم قبل إطلاقها بأيام. كثيرةُ الإصغاء إلى ما «يرنّ في قلبي وعقلي»؛ لا تتعمّد مراوغة الملحّنين والشعراء، بل تقتنص على الفور أغنيات تعجبها وتُرجئها إلى الوقت المناسب. تكشف لـ«الشرق الأوسط» بأنها تحتفظ بـ12 أغنية منوّعة، تترقّب تباعاً دخول الاستوديو لتسجيلها؛ وموعد إطلاق جديدها سيكون في سبتمبر (أيلول). «ريتو»، آخر «هتّاتها»، لا تزال تحصد جميل الصدى.

«بعد أغنيات مصرية (حفلة، أنا مش بتساب...) ترفض خضوع المرأة المذلّ للرجل ضمن علاقة غير متكافئة»

لا تتذمّر أو تملّ من التذوّق. بين نحو مائة أغنية، يأتيها شقيقها مارسيل الزغبي، وهو أيضاً مدير أعمالها، بخمسٍ مفلترة، تقريباً كل يوم. معيار الانتقاء: «الموضوع والتنوّع. أبحث عن هدف الأغنية. هل أريدها رومانسية أم مسلّية؟ عميقة أم سهلة الحفظ، وبأي لهجة؟ خبرتي والتوقيت المناسب يحكمان».

مكثت أغنية «حفلة» في الجارور لأربع سنوات، قبل أن تبصر أخيراً النجاح الهائل. و«ريتو» قاربت استراحتها مدّة مشابهة، فاختارت لها لقاء الضوء عندما حان الوقت. تؤمن نوال الزغبي بالتوقيت: «بعد أغنيات مصرية (حفلة، أنا مش بتساب...) ترفض خضوع المرأة المذلّ للرجل ضمن علاقة غير متكافئة، أردتُ أغنية لبنانية تغازل رجلاً يستحق الحب. أخرجتُها من مخبئها وطرحتها، وأنا اليوم أحصد ملايين المشاهدات وأقصى التفاعل».

تتدخّل في تفاصيل الأشياء، فتُعدّل في التوزيع وتُغيّر جملة مثلاً. تخيفها الرتابة والتورّط بتكرار الموضوع، وتهجس بالفكرة «الأوريجينال». هي ممن يقرأون تغيّرات الزمن وتبدّل أولوياته، لديها قناعة بأنّ عصر اليوم سريع وإنسانه يلهث طوال الوقت. تردّ على «تهمة» التفريط بهالة الألبوم لمصلحة الأغنية المنفردة، وعلى ما يظنّه بعضٌ «تراجع الثقة»: «لم يعد مفهوم الإنتاج كالسابق. يلتهم الألبوم الأغنيات دفعة واحدة. يبتلعها، فلا تنال حضورها العادل. لدي 12 أغنية جاهزة، ولو أردتُ إصدار ألبوم، لما تردّدت. المسألة أوفر مادياً، لكنني أرفض احتراق أغنياتي».

الأقرب إلى النور، أغنية رومانسية تصفها بـ«الرائعة» وأخرى عراقية «مختلفة عما يُقدّم». إلى أي درجة تضمن النجاح وهل ترفع سقف التوقُّع؟ تردّ: «التوفيق من الله، لكنني أضمن الحدّ الأدنى. أتمهّل في الإصدار حتى أقتنع تماماً بالجدارة. (ريتو) جديدة جداً وسط الأغنيات اللبنانية. أُطلق أغنية كل ثلاثة أشهر، تكون بحجم ألبوم كامل».

تملك جرأة الإشارة بالإصبع إلى أسباب رفضها بعض الحفلات. تُسقط أقنعة المثاليين الزائفة، وتقول الحقيقة: «ثمة أجور تُشعرني بالغبن. وقد لا تكون ظروف الحفل مناسبة لجهة القاعة واللوجستيات مثلاً. أنا فنانة تغدق المال على إنتاج أفضل غناء وصورة، وعليَّ تحصيله لأستمرّ. الأجر مهم وقيمة الحفل أيضاً. لا أوافق على حفل فقط من أجل الحضور».

نوال الزغبي تشاء إلهام النساء بالإبقاء على الشباب الدائم (فيسبوك الفنانة)

تترقّب الغناء في لبنان، وتستعدّ لجولة من هولندا إلى العراق، ثم تكشف: «المفاوضات قائمة لإحياء حفلات بين الخليج ومصر». ليست من الصنف المتهوّر، تتأنّى وتحسب خطواتها: «أريد حفلات ممتلئة، صحيحة الوضعية. حين أرفض حفلاً ويظهر أنه لم يناسب فناناً آخر أحياه، أتأكد أنّ حدسي يصيب. ليس لأنّ اسم الفنان عاجز عن ملء المقاعد، بل لكون ظروف الحفل غير مكتملة».

بالصراحة عينها، تجيب عن هذا السؤال: نوال، هل ناقضتِ نفسكِ برفضكِ عالم «تيك توك» واتّهمامكِ ناسه بالسذاجة، ثم الالتحاق به؟ تُرفق الإجابة بابتسامة: «لم يدعم أحد حساباتي في مواقع التواصل، واستطعتُ بجهدي فرض حضور مؤثر خلال السنوات الماضية. نعم، اشمأززتُ من الهراء الحاصل على (تيك توك) في بدايات انتشاره. (الكوفيد) غيَّر التوجهات، فانتشرت الموسيقى أكثر من خلاله. هالني رواج أغنيتي (حفلة) عبره بكثافة. منحاه الآخر، جعلني أعدّل نظرتي، فأنشأتُ حساباً استجابة لإلحاح أحبّة. أردته أن يشبهني، من خلاله أنشر أقوالاً وأغنيات ومقاطع من حفلاتي وفيديوهات مرِحة مع أخي تعود عليَّ بملايين المشاهدات. وظّفتُ (تيك توك) لمصلحة اسمي ونجاحي».

عندما نشرت فيديو لها وهي ترقص في شوارع مدينة كان الفرنسية على وَقْع نغمات «ريتو»، انتقد البعض. اتّهموا اللحظة بمسّها «برستيج» النجمة وهيبتها. تتحصّن نوال الزغبي مما تسمّيه «أمراض السوشيال ميديا»، وتدير ظهرها للمضايقات. تردّ: «لا مكان للسيارات آنذاك في الشارع الصاخب. المدينة للناس فقط. التقطتُ الفيديو بجانب الفندق حيث أقيم، وأنا أرقص بلا ابتذال وسط الجوّ الفرِح. أردتُ الرقص تعبيراً عن النضارة الأبدية وحب الحياة».

نوال الزغبي تؤكد أنّ العمر ليس أكثر من رقم (فيسبوك الفنانة)

تُذكّر أنها أول مَن رقصت في «اللي تمنّيتو» و«الليالي» و«غريب الراي» و«يا جدع»... وتضع حداً للجدل: «لم أعد أكترث للسلبيات. أنا نوال الزغبي المصرّة على البهجة؛ أعشق عملي، اسمي كبير، ولن يقوى أحد على إلغائه».

لقبها «النجمة الذهبية» لمعدنها الفني وشباب الروح. «عمري 18 عاماً، والباقي خبرة»، تُمازح. تُلهم نساء بالإبقاء على الإشراق الدائم، فلا يقبعن فقط في المنازل ويستسلمن للرتابة وعدّ السنوات. تشاء القول «كُنَّ مثلي»، بالقوة والتجدّد وعدم الاتكاء على أحد.

تجزم أنّ «السعادة قرار» وتُذّكر بالامتحانات القاسية: «مررتُ بأصعب الظروف وحوربت. لولا صلابتي لانتهيتُ منذ زمن. توصّلتُ إلى قناعة بأنّ المشكلات التي أرهقتني وأسقطت دمعي، لم تعد عليَّ بنتيجة. اتّخذتُ قراري: الاستمتاع بكل لحظة. لا يعني ذلك أنني حجر. إنما أرفض ضياع العمر بالأحزان».

بين مرحلة التسعينات واليوم، أيهما شكّل عصر نوال الزغبي الذهبي؟ جوابها: «لكل زمن وهجه. بدأتُ مع عصر التلفزيون ثم الفيديو كليب واليوم مواقع التواصل؛ وتعلّمتُ تبديل جلدي وفق المتغيّرات. في كل فتراتي أعيشُ عصري الذهبي».

تُكثر الصلاة وترفع إلى السماء مناجاة مَن لا يلتجئ سوى إلى الله. أفرطت سابقاً في التفكير بالمستقبل، ثم اقتنعت بالتسليم للمشيئة: «الغد بيده، ولأنني أتوكّل عليه لا يخيفني شيء».



طارق يعقوب: الغناء ليس هدفي... والمسرح شغفي

يستبعد دخول مجال الغناء واتّخاذه مهنةً (صور طارق يعقوب)
يستبعد دخول مجال الغناء واتّخاذه مهنةً (صور طارق يعقوب)
TT

طارق يعقوب: الغناء ليس هدفي... والمسرح شغفي

يستبعد دخول مجال الغناء واتّخاذه مهنةً (صور طارق يعقوب)
يستبعد دخول مجال الغناء واتّخاذه مهنةً (صور طارق يعقوب)

يخوض الممثل اللبناني طارق يعقوب تجربة فنّية مختلفة تتمثّل بإطلاقه أغنية بعنوان «على شكلو»؛ تُعدّ من نوع الغناء الكلامي المُرتكز على إيصال رسالة ضمن نصّ محبوك، فيُدندنها محاولاً مخاطبة اللبنانيين ليعيدوا حساباتهم بشأن أسلوب حياتهم.

يروي يعقوب لـ«الشرق الأوسط» قصة هذه الأغنية: «كتبتُها عندما كنت في سنّ الـ14. يومها ولّدت مشكلات بيني وبين أهلي لحَمْلها انتقاداً لاذعاً لأحد أفراد العائلة. وعندما طالعتُها من جديد، أدركتُ أنها تصلُح لتكون أغنية تواكب سلوك اللبناني وإيقاع حياته اليوم. فأصدرتها بالتعاون مع (فرقة من الشعب)؛ وقد لحّنها وائل جوبيتر، قائد الفرقة».

تحمل «على شكلو» رسائل تسخر من واقع اللبناني، فتقول كلماتها: «على شكلو شكشكلو، هوي هيك بيلبقلو. لا تقلو شو مالك، شو اللي غيّر أحوالك؟ خلّي ضميرك راسمالك وبعّد عن اللي متلو».

يكتب طارق يعقوب الشِّعر منذ صغره، ويعدُّ الكتابة نوعاً من العلاج النفسي: «تُساعد على الفضفضة وإخراج ما يزعج صاحبها أو ما يحبّه من أعماقه. الأغنية نقدٌ ذاتي أمارسه انطلاقاً من نفسي. فالاختلاف موجود، وعلينا احترامه. وتقبُّل الآخر ضرورة، لكننا لسنا مجبرين على تقليده».

كتب الأغنية عندما كان في سنّ الـ14 (صور طارق يعقوب)

تدفع الأغنية سامعها إلى مساءلة ذاته، وتعرُض عليه إمكان التغيير بأسلوب سهل. فلحنُها المعاصر وكلماتها البسيطة يؤلّفان خلطتها الساخرة وخفيفة الظلّ في آن. وعما إذا بات اليوم يتّجه نحو الغناء بعد التمثيل، يردّ: «لا أعتقد، فشغفي الأول والأخير هو المسرح والسينما. سبق أن أدّيتُ أغنيتين ضمن مسرحية نقدّمها اليوم في باريس. فالغناء جزء من فنون المسرح، وعشقي للكتابة أوصلني إليه».

مفتونٌ باللغة العربية، يحبّ الغوص بها والتعمُّق في معانيها. يبرز في أي عمل يقدّمه لكونه صاحب صوت يليق بالأداء المسرحي: «لا أعلم ماذا يخبّئ لي المستقبل في هذا الصدد. فالكتابة مسألة أساسية عندي، وليس ضرورياً أن يشكّل الغناء الأمر عينه. ربما إذا هذّبتُ صوتي بشكل أفضل، وواظبتُ على تمارين (الفوكاليز)، فقد يصبح الأمر أكثر حرفية. لكنني أستبعد دخولي هذا المجال واتّخاذه مهنة».

الكتابة تزوّد طارق يعقوب بالقدرة على التعبير، فيُعلّق: «عادة، أجد صعوبة في إجراء حديث مع الآخر، فأفكاري تسبقني. علمياً، كل شخص يتكلّم نحو 120 كلمة في الدقيقة يتناول 3 أفكار، لكنني أتمتّع بكثافة أفكار لا تخوّلني التقيُّد بهذه القاعدة. لذلك أجد في الكتابة مساحة أكبر للتعبير عن مشاعري وأفكاري».

يقول إنّ معالجته النفسية نصحته بالإبقاء على ممارسة هذه الهواية. «أكدت لي أنها نوع من العلاج، وساعدتني على كيفية توظيفها من هذا الاتجاه. قالت إنّ دوائي يكمن في الكتابة وهو ما أمارسه بالفعل».

تحمل الأغنية انتقاداً لأسلوب حياة بعض اللبنانيين (صور طارق يعقوب)

ينشغل بتقديم عمله المسرحي، «أوردالي» (غسق)، على مسارح فرنسا. لكنه في الوقت عينه يملك فكرة وافية عن الأعمال المسرحية القائمة في بيروت: «إنها حركة ثقافية جميلة بعد مرحلة شلل فرضتها الجائحة. شاهدتُ أكثر من عمل، وأُعجبت بمجموعة منها. فمسرحية (فيزيا وعسل) من بطولة آلان سعادة وريتا حايك، وإخراج لينا خوري لفتتني. هذا النوع من الأعمال يزوّدنا بجرعات راحة وترفيه نحتاج إليها، وأعدُّه نوراً يضيء أيامنا القاتمة. بيروت كانت ولا تزال منارة ثقافية نفتخر بها. وهذه الأعمال تُسهم في إعادتها إلى دورها الطبيعي. هناك كمٌ من المسرحيات لبناني الصنع بامتياز، إذ يغيب عنه الاقتباس أو الترجمة؛ والنتيجة تكون أعمالاً نشتاق إليها».

شارك طارق يعقوب مؤخراً في مسرحية «تحت رعاية زكور» من إخراج غبريال يمين، ضمن تحيّة للمسرحي اللبناني الكبير الراحل ريمون جبارة. يختم: «كانت لفتة رائعة يستحقها أحد عمالقة المسرح اللبناني. وأتمنّى أن أعود إلى الخشبة اللبنانية بأعمال تُقنعني بمحتواها. فالمسرح هو الباب الذي انطلقتُ منه إلى جميع الثقافات».