نوال الزغبي لـ«الشرق الأوسط»: كل أغنية أُطلقها تكون بحجم ألبوم

«النجمة الذهبية» تلهم النساء عدم الإذعان لسطوة العمر

نوال الزغبي ترى أنّ الأغنية المنفردة قادرة على الانتشار أكثر من الألبوم (فيسبوك الفنانة)
نوال الزغبي ترى أنّ الأغنية المنفردة قادرة على الانتشار أكثر من الألبوم (فيسبوك الفنانة)
TT

نوال الزغبي لـ«الشرق الأوسط»: كل أغنية أُطلقها تكون بحجم ألبوم

نوال الزغبي ترى أنّ الأغنية المنفردة قادرة على الانتشار أكثر من الألبوم (فيسبوك الفنانة)
نوال الزغبي ترى أنّ الأغنية المنفردة قادرة على الانتشار أكثر من الألبوم (فيسبوك الفنانة)

لا تأخذ نوال الزغبي الفن على محمل الضمانة لمجرّد كونها اسماً يلمع وخبرة طويلة. على العكس، يراودها القلق قبل أشهر من إصدار أغنية، ويجافيها النوم قبل إطلاقها بأيام. كثيرةُ الإصغاء إلى ما «يرنّ في قلبي وعقلي»؛ لا تتعمّد مراوغة الملحّنين والشعراء، بل تقتنص على الفور أغنيات تعجبها وتُرجئها إلى الوقت المناسب. تكشف لـ«الشرق الأوسط» بأنها تحتفظ بـ12 أغنية منوّعة، تترقّب تباعاً دخول الاستوديو لتسجيلها؛ وموعد إطلاق جديدها سيكون في سبتمبر (أيلول). «ريتو»، آخر «هتّاتها»، لا تزال تحصد جميل الصدى.

«بعد أغنيات مصرية (حفلة، أنا مش بتساب...) ترفض خضوع المرأة المذلّ للرجل ضمن علاقة غير متكافئة»

لا تتذمّر أو تملّ من التذوّق. بين نحو مائة أغنية، يأتيها شقيقها مارسيل الزغبي، وهو أيضاً مدير أعمالها، بخمسٍ مفلترة، تقريباً كل يوم. معيار الانتقاء: «الموضوع والتنوّع. أبحث عن هدف الأغنية. هل أريدها رومانسية أم مسلّية؟ عميقة أم سهلة الحفظ، وبأي لهجة؟ خبرتي والتوقيت المناسب يحكمان».

مكثت أغنية «حفلة» في الجارور لأربع سنوات، قبل أن تبصر أخيراً النجاح الهائل. و«ريتو» قاربت استراحتها مدّة مشابهة، فاختارت لها لقاء الضوء عندما حان الوقت. تؤمن نوال الزغبي بالتوقيت: «بعد أغنيات مصرية (حفلة، أنا مش بتساب...) ترفض خضوع المرأة المذلّ للرجل ضمن علاقة غير متكافئة، أردتُ أغنية لبنانية تغازل رجلاً يستحق الحب. أخرجتُها من مخبئها وطرحتها، وأنا اليوم أحصد ملايين المشاهدات وأقصى التفاعل».

تتدخّل في تفاصيل الأشياء، فتُعدّل في التوزيع وتُغيّر جملة مثلاً. تخيفها الرتابة والتورّط بتكرار الموضوع، وتهجس بالفكرة «الأوريجينال». هي ممن يقرأون تغيّرات الزمن وتبدّل أولوياته، لديها قناعة بأنّ عصر اليوم سريع وإنسانه يلهث طوال الوقت. تردّ على «تهمة» التفريط بهالة الألبوم لمصلحة الأغنية المنفردة، وعلى ما يظنّه بعضٌ «تراجع الثقة»: «لم يعد مفهوم الإنتاج كالسابق. يلتهم الألبوم الأغنيات دفعة واحدة. يبتلعها، فلا تنال حضورها العادل. لدي 12 أغنية جاهزة، ولو أردتُ إصدار ألبوم، لما تردّدت. المسألة أوفر مادياً، لكنني أرفض احتراق أغنياتي».

الأقرب إلى النور، أغنية رومانسية تصفها بـ«الرائعة» وأخرى عراقية «مختلفة عما يُقدّم». إلى أي درجة تضمن النجاح وهل ترفع سقف التوقُّع؟ تردّ: «التوفيق من الله، لكنني أضمن الحدّ الأدنى. أتمهّل في الإصدار حتى أقتنع تماماً بالجدارة. (ريتو) جديدة جداً وسط الأغنيات اللبنانية. أُطلق أغنية كل ثلاثة أشهر، تكون بحجم ألبوم كامل».

تملك جرأة الإشارة بالإصبع إلى أسباب رفضها بعض الحفلات. تُسقط أقنعة المثاليين الزائفة، وتقول الحقيقة: «ثمة أجور تُشعرني بالغبن. وقد لا تكون ظروف الحفل مناسبة لجهة القاعة واللوجستيات مثلاً. أنا فنانة تغدق المال على إنتاج أفضل غناء وصورة، وعليَّ تحصيله لأستمرّ. الأجر مهم وقيمة الحفل أيضاً. لا أوافق على حفل فقط من أجل الحضور».

نوال الزغبي تشاء إلهام النساء بالإبقاء على الشباب الدائم (فيسبوك الفنانة)

تترقّب الغناء في لبنان، وتستعدّ لجولة من هولندا إلى العراق، ثم تكشف: «المفاوضات قائمة لإحياء حفلات بين الخليج ومصر». ليست من الصنف المتهوّر، تتأنّى وتحسب خطواتها: «أريد حفلات ممتلئة، صحيحة الوضعية. حين أرفض حفلاً ويظهر أنه لم يناسب فناناً آخر أحياه، أتأكد أنّ حدسي يصيب. ليس لأنّ اسم الفنان عاجز عن ملء المقاعد، بل لكون ظروف الحفل غير مكتملة».

بالصراحة عينها، تجيب عن هذا السؤال: نوال، هل ناقضتِ نفسكِ برفضكِ عالم «تيك توك» واتّهمامكِ ناسه بالسذاجة، ثم الالتحاق به؟ تُرفق الإجابة بابتسامة: «لم يدعم أحد حساباتي في مواقع التواصل، واستطعتُ بجهدي فرض حضور مؤثر خلال السنوات الماضية. نعم، اشمأززتُ من الهراء الحاصل على (تيك توك) في بدايات انتشاره. (الكوفيد) غيَّر التوجهات، فانتشرت الموسيقى أكثر من خلاله. هالني رواج أغنيتي (حفلة) عبره بكثافة. منحاه الآخر، جعلني أعدّل نظرتي، فأنشأتُ حساباً استجابة لإلحاح أحبّة. أردته أن يشبهني، من خلاله أنشر أقوالاً وأغنيات ومقاطع من حفلاتي وفيديوهات مرِحة مع أخي تعود عليَّ بملايين المشاهدات. وظّفتُ (تيك توك) لمصلحة اسمي ونجاحي».

عندما نشرت فيديو لها وهي ترقص في شوارع مدينة كان الفرنسية على وَقْع نغمات «ريتو»، انتقد البعض. اتّهموا اللحظة بمسّها «برستيج» النجمة وهيبتها. تتحصّن نوال الزغبي مما تسمّيه «أمراض السوشيال ميديا»، وتدير ظهرها للمضايقات. تردّ: «لا مكان للسيارات آنذاك في الشارع الصاخب. المدينة للناس فقط. التقطتُ الفيديو بجانب الفندق حيث أقيم، وأنا أرقص بلا ابتذال وسط الجوّ الفرِح. أردتُ الرقص تعبيراً عن النضارة الأبدية وحب الحياة».

نوال الزغبي تؤكد أنّ العمر ليس أكثر من رقم (فيسبوك الفنانة)

تُذكّر أنها أول مَن رقصت في «اللي تمنّيتو» و«الليالي» و«غريب الراي» و«يا جدع»... وتضع حداً للجدل: «لم أعد أكترث للسلبيات. أنا نوال الزغبي المصرّة على البهجة؛ أعشق عملي، اسمي كبير، ولن يقوى أحد على إلغائه».

لقبها «النجمة الذهبية» لمعدنها الفني وشباب الروح. «عمري 18 عاماً، والباقي خبرة»، تُمازح. تُلهم نساء بالإبقاء على الإشراق الدائم، فلا يقبعن فقط في المنازل ويستسلمن للرتابة وعدّ السنوات. تشاء القول «كُنَّ مثلي»، بالقوة والتجدّد وعدم الاتكاء على أحد.

تجزم أنّ «السعادة قرار» وتُذّكر بالامتحانات القاسية: «مررتُ بأصعب الظروف وحوربت. لولا صلابتي لانتهيتُ منذ زمن. توصّلتُ إلى قناعة بأنّ المشكلات التي أرهقتني وأسقطت دمعي، لم تعد عليَّ بنتيجة. اتّخذتُ قراري: الاستمتاع بكل لحظة. لا يعني ذلك أنني حجر. إنما أرفض ضياع العمر بالأحزان».

بين مرحلة التسعينات واليوم، أيهما شكّل عصر نوال الزغبي الذهبي؟ جوابها: «لكل زمن وهجه. بدأتُ مع عصر التلفزيون ثم الفيديو كليب واليوم مواقع التواصل؛ وتعلّمتُ تبديل جلدي وفق المتغيّرات. في كل فتراتي أعيشُ عصري الذهبي».

تُكثر الصلاة وترفع إلى السماء مناجاة مَن لا يلتجئ سوى إلى الله. أفرطت سابقاً في التفكير بالمستقبل، ثم اقتنعت بالتسليم للمشيئة: «الغد بيده، ولأنني أتوكّل عليه لا يخيفني شيء».



«نوبل الفيزياء» لثلاثة علماء طوروا أدوات لاستكشاف الإلكترونات داخل الذرات والجزيئات

 بيار أغوستيني وفيرينس كراوس وآن لويلييه (أ.ف.ب)
بيار أغوستيني وفيرينس كراوس وآن لويلييه (أ.ف.ب)
TT

«نوبل الفيزياء» لثلاثة علماء طوروا أدوات لاستكشاف الإلكترونات داخل الذرات والجزيئات

 بيار أغوستيني وفيرينس كراوس وآن لويلييه (أ.ف.ب)
بيار أغوستيني وفيرينس كراوس وآن لويلييه (أ.ف.ب)

فاز الفرنسي بيار أغوستيني والمجري النمسوي فيرينس كراوس والفرنسية السويدية آن لويلييه اليوم (الثلاثاء) بجائزة نوبل للفيزياء، لأبحاثهم المتعلقة بأدوات لاستكشاف الإلكترونات داخل الذرات والجزيئات.

ووفقا لوكالة الصحافة الفرنسية، فقد قالت لجنة التحكيم إن الباحثين الثلاثة مُنحوا الجائزة تقديراً «لطرقهم التجريبية التي تولّد نبضات ضوئية بأتوثانية (جزء من مليار المليار من الثانية) لدراسة ديناميكيات الإلكترون في المادة».

وفي العام الماضي، تم تكريم الفرنسي آلان أسبكت، وجون كلاوزر من الولايات المتحدة، والنمساوي أنطون زيلينجر لأبحاثهم الرائدة حول «الحالات الكمومية المتشابكة»، وفقا لوكالة الأنباء الألمانية.

وافتتح أسبوع الجوائز هذا العام أمس الاثنين، بمنح جائزة نوبل في الطب إلى الباحثة مجرية المولد كاتالين كاريكو والعالم الأميركي درو وايزمان لعملهما على تطوير اللقاحات بتقنية الحمض النووي الريبوزي المرسال (إم آر.إن.أيه) ضد الإصابة بمرض «كوفيد 19».


السعودية تحقق المركز الثاني عالمياً في نمو عدد السياح خلال 2023

تسجيل نمو بنسبة  58 % في عدد السياح الوافدين خلال 2023 (الشرق الأوسط)
تسجيل نمو بنسبة 58 % في عدد السياح الوافدين خلال 2023 (الشرق الأوسط)
TT

السعودية تحقق المركز الثاني عالمياً في نمو عدد السياح خلال 2023

تسجيل نمو بنسبة  58 % في عدد السياح الوافدين خلال 2023 (الشرق الأوسط)
تسجيل نمو بنسبة 58 % في عدد السياح الوافدين خلال 2023 (الشرق الأوسط)

حققت السعودية إنجازاً في قطاع السياحة، إذ حصلت على المركز الثاني عالمياً في نسبة نمو عدد السياح الوافدين خلال الشهور السبعة الأولى من العام 2023.

وأوضحت وزارة السياحة أن المملكة سجلت نسبة نمو قدرها 58 في المائة مقارنة بنفس الفترة من عام 2019، وذلك وفقاً لتقرير السياحة العالمي «باروميتر»، الصادر عن منظمة السياحة العالمية في شهر سبتمبر (أيلول) الماضي. وتأتي هذه النتائج كمتابعة للإنجازات المتميزة التي حققتها المملكة في قطاع السياحة وقيادتها للمشهد العالمي في هذا القطاع الحيوي، كان آخرها استضافة المملكة لفعاليات يوم السياحة العالمي الذي عقد في العاصمة الرياض خلال الفترة ما بين 27 و28 سبتمبر الماضي.

الإنجازات عززت مكانة المملكة كوجهة سياحية عالمية متميزة (الشرق الأوسط)

وأفاد وزير السياحة أحمد الخطيب بأن هذه الإنجازات لم تكن لتتحقق دون الدعم غير المسبوق الذي تحظى به منظومة السياحة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، والمتابعة والاهتمام من قبل ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

يذكر أن هذه الإنجازات تعزز مكانة المملكة كوجهة سياحية عالمية متميزة، حيث يعكس التزايد الكبير في عدد السياح الوافدين ثقة المسافرين في الخيارات السياحية الجاذبة بالمملكة ومدى تنوعها.


تبرئة زوج نانسي عجرم في قضية قتل شاب سوري

نانسي عجرم وزوجها (متداولة)
نانسي عجرم وزوجها (متداولة)
TT

تبرئة زوج نانسي عجرم في قضية قتل شاب سوري

نانسي عجرم وزوجها (متداولة)
نانسي عجرم وزوجها (متداولة)

أصدر القضاء اللبناني أمس (الاثنين)، قراره في قضية الدكتور فادي الهاشم، زوج الفنانة نانسي عجرم، الذي قتل الشاب السوري محمد الموسى بطلق ناري، بعد اقتحامه منزلهما بهدف السرقة، بحسب وسائل إعلام محلية.

وأصدرت محكمة التمييز اللبنانية قرارها النهائي بإعفاء فادي الهاشم، من كل التهم الموجهة إليه بعد 3 سنوات من تاريخ القضية، التي أثارت جدلاً واسعاً في لبنان.

وقررت المحكمة منع محاكمته بما أسند إليه، وحفظ الرسوم والنفقات كافة، بعدما استندت في حكمها إلى الحالة النفسية والعصبية التي وقع تحت تأثيرها زوج نانسي وخوفه على أسرته، وفقاً لوسائل الإعلام.

وتضمن نص قرار المحكمة أنه طبقاً لقانون العقوبات وبالتحديد على الحالتين الأولى والثانية من القانون للدفاع المشروع الخاص، والمنصوص عنها في المادة 563، وذلك مبرراً لضرورة الحالة التي جعلت لا مفر من خطر الاعتداء المستمر سوى استعمال الوسيلة المشار إليها لرده.

وأضاف القرار أنه «وفي ضوء توفر سبب التبرير طال الركن القانوني للجريمة والصفة الجرمية للفعل، فأخرجه من نطاق نص التجريم، بعد أن أضفى عليه طابع المشروعية، وطالما أنه لم يثبت في الملف أي معطيات أو أدلة من شأنها أن تهدم هذه القرينة التي يستفيد منها المدعى عليه، مُنعت المحاكمة عنه بما أسند إليه بجناية المادة 547 من قانون العقوبات».

وكانت عائلة القتيل في وقت سابق، تقدمت بطلب نقض القرار الذي كانت أصدرته المحكمة في فبراير (شباط) 2023، والذي يبرئ ويمنع المحاكمة عن المُدعى عليه فادي مخايل الهاشم، حيث طالبت العائلة وقتها بالعقوبة وإلزامه بدفع التعويضات الشخصية وتضمينه الرسوم والنفقات، الأمر الذي دفع محامي الهاشم في 25 أبريل (نيسان) الماضي، بطلب ردّ التمييز شكلاً وردّه من الأساس بسبب عدم استيفائه أياً من الشروط الشكلية المفروضة قانونياً، ولعدم توفر الشرط الشكلي الخاص، إلى أن أصدرت محكمة التمييز قرارها الأخير بإعفاء فادي من كل التهم.

يُذكر أن الدكتور فادي الهاشم كان قد أطلق النار على الشاب محمد الموسى بعد قيامه بالتسلل واقتحام منزله وهو يحمل مسدساً، صباح الأحد 5 يناير (كانون الثاني) 2020، الأمر الذي دفع الهاشم إلى إطلاق النار بطريقة عشوائية لحظة اقتراب محمد الموسى من غرفة بناته دفاعاً عن النفس وعنهن، وانتهى بوفاة محمد فوراً.


رجلٌ يرى بلا عينَيه... سينما ويس أندرسون تسحر شاشة «نتفليكس»

يستغلّ شوغر موهبته الخارقة للغشّ على طاولات الميسر (نتفليكس)
يستغلّ شوغر موهبته الخارقة للغشّ على طاولات الميسر (نتفليكس)
TT

رجلٌ يرى بلا عينَيه... سينما ويس أندرسون تسحر شاشة «نتفليكس»

يستغلّ شوغر موهبته الخارقة للغشّ على طاولات الميسر (نتفليكس)
يستغلّ شوغر موهبته الخارقة للغشّ على طاولات الميسر (نتفليكس)

لا يدخل الاعتياديّ في قاموس ويس أندرسون. منذ «ذا رويال تننباومز» (2001)، و«ذا غراند بودابست أوتيل» (2014)، يُثبت المخرج الأميركي أنّ كل تفصيل في السينما التي يصنع لا يشبه سواه. مرةً جديدة يخرج من علبة المألوف، ليقدّم فيلمه الجديد «القصة الرائعة لهنري شوغر» (The Wonderful Story of Henry Sugar).

بهذا الفيلم الذي لا يتخطّى 37 دقيقة، استهلّ أندرسون رباعيّة من الأفلام القصيرة التي توجّه التحيّة إلى أدب الكاتب البريطاني روالد دال (1916 - 1990) على «نتفليكس». هذه ليست المرة الأولى التي يُخرج فيها أندرسون روايةً لدال، لكنها المرة الأولى التي يتعاون فيها مع «نتفليكس» ضمن أحد إنتاجاتها الأصليّة. وكانت المنصة العالميّة قد استحوذت على مؤسسة دال الأدبيّة قبل عامَين مقابل 686 مليون دولار، لتتولّى تحويل رواياته إلى مادّة مصوّرة. أطلق أندرسون على تلك الصفقة عبارة «زواج المصلحة»، إلا أنه بدا شغوفاً بتنفيذ «القصة الرائعة لهنري شوغر» وما تبقّى من الرباعيّة؛ «البجعة» (The Swan)، «صائد الجرذان» (The Rat Catcher)، و«سمّ» (Poison).

تحوّلات السيّد شوغر

يروي فيلم الفانتازيا القصير التحوّلات التي تطرأ على حياة هنري شوغر (41 عاماً)، بعد أن يكتشف كتاباً بعنوان «الرجل الذي يرى من دون استخدام عينَيه». هنري المقامر والطامع بالمال يلتهم الحكاية علّه يتعلّم من بطلها الهنديّ إمداد خان، حيَلاً تساعده في كسب المزيد على طاولة الميسر.

ما إن يغلق شوغر الكتاب على صفحته الأخيرة، حتى يعتزل حياة الصخب والبذخ ويمضي 3 سنوات في عزلة تامّة داخل شقّته بلندن. يتدرّب على تقنيّة خان، إلى أن يتمكّن منها ويصبح قادراً على تخمين ورق اللعب وهو مقلوب. وعندما يصبح جاهزاً، يعود إلى طاولات الميسر والكازينوهات حيث تبدأ عملية الغشّ وكسب المبالغ الطائلة.

يستغلّ شوغر موهبته الخارقة للغشّ على طاولات الميسر (نتفليكس)

لكن، ماذا يفعل رجل وحيد اكتسب أسلوبه من خبير روحانيّات هنديّ بكل هذا المال؟ يملّ بسرعة من رزم العملة فيقرر أن ينثرها من على شرفته ليلتقطها المارّة، ما يُحدث جلبةً في الشارع. يطرق شرطيٌ بابه موبّخاً: «في البلد مستشفيات ودور أيتام غير قادرة على شراء هدايا للأطفال في العيد، وأنت ترمي المال من النافذة؟».

في هذا السؤال يجد هنري شوغر خريطةً للطريق التي ستُسلك. «لا أريد أن أصبح رجلاً ثرياً»، يقول. تحت أسماء مستعارة وأزياء تنكّرية، يجول كازينوهات العالم مكدّساً الأموال لينشئ مستشفيات ودور أيتام. لم يتعلّم من إمداد خان أن يرى الورق وهو مغمض العينَين، بل تمكّن كذلك من إبصار روحه والتخفّف من المادّيّات التي كانت تكبّلها.

رالف فاينز بدور الشرطي وبنديكت كمبرباتش بدور هنري شوغر (نتفليكس)

بهلوانيّات أندرسون السينمائيّة

يتنقّل المخرج بين الشخصيات والحكايات بخفّة ساحر، يُمَسرح السرديّة بديكورات ملوّنة ومتحرّكة. ليس اللعب بالأشكال والألوان غريباً على أندرسون، فمن المعروف عن صورته أنها سلوى للعين. في كوخ الراوي، أي روالد دال الذي يلعب دوره رالف فاينز، يتكدّس الأثاث والأوراق والصور والأقلام. كوخه حيث يختلي للكتابة، أشبه بديكور مسرحيّ من الكرتون. هكذا هي الخلفيّة في المشهد الأول الذي يطلّ فيه «هنري شوغر»، مؤدياً دوره بنديكت كمبرباتش؛ جدارٌ كرتونيّ رُسمت عليه رفوف من الكتب، يقف البطل أمامه فيما يتحرّك خلفه عمّال ديكور يضيفون أثاثاً إلى المشهد، كما لو كنّا في كواليس عملٍ مسرحيّ.

في تركيبة أشبه بدمية الماتريوشكا الروسيّة، يبدأ دال بسَرد الحكاية، ليسلّم الدفّة إلى شوغر، الذي ينقلها بدوره إلى الطبيب الذي اكتشف حالة خان الخاصة، ثم يحين دور خان (يؤدّي الدور بن كينغسلي) ليتلو ما لديه. كل ذلك، وسط التزامٍ شبه حرفيّ بنصّ دال الأصليّ، كما لو كان الممثّلون يقرأون الكتاب، بما فيه عبارات مثل «قلت له» و«أجابني» وما شابه. لا يحاول أندرسون المسّ بنصّ دال الحذق والذكيّ، خصوصاً أنه لا يعيق الإيقاع السريع الذي أراده المخرج لعمله.

يلعب فاينز دورَين في الفيلم: هنا بشخصية الراوي أي الكاتب روالد دال (نتفليكس)

ما بين الديكورات المتبدّلة مع كل مشهد والسرد الوفيّ على ألسنة الشخصيات، يُخيّل للمشاهد كأنه يستمع إلى حكاية مسجّلة، مقلّباً في الوقت ذاته صفحات كتابٍ من الصور الجميلة التي تجسّد القصة. إلا أن الاكتفاء بديكورات مسرحيّة متحرّكة ونقّالة ليس من باب الاستخفاف الإنتاجي، بل مساحة إبداعية اخترعها أندرسون بدقّةٍ وانتباهٍ فائق إلى التفاصيل، ليعطي الرواية حقّها. يوظّف المخرج تلك الوسائل البصريّة المتعدّدة كي يعكس البُعد المرح الذي يميّز كتابات دال.

يشكّل إيقاع الفيلم السريع جزءاً من سحره كما أنه يتوافق مع مدّته القصيرة، ويحفّز خيال المتفرّج. وبعد أيام من بدء عرضه على «نتفليكس»، استطاع أن يحظى على إجماع النقّاد الذين رشّحه بعضهم إلى المنافسة على أوسكار أفضل فيلم قصير.

«البجعة» و«صائد الجرذان» و«السمّ»

الأفلام المتبقية من الرباعيّة أقصر قليلاً من قصة «هنري شوغر»، وقد بدأ عرضها كذلك على «نتفليكس». لا تتخطّى مدّة فيلم «البجعة» 15 دقيقة، وهو يدخل في خانة أفلام الرعب، ضمن تجربةٍ هي الأولى لأندرسون في هذا النوع. يروي الفيلم قصة «بيتر واتسون» الذي تعرّض خلال طفولته لتنمّر عنيف من قبل ولدَين آخرين.

مشهد من فيلم «The Swan» من إخراج ويس أندرسون (نتفليكس)

في «صائد الجرذان»، يغوص المشاهد في عالم الألغاز التي يحبّها أندرسون. يتعرّف إلى شخصية صائد جرذان محترف ومتأثّر بطباع طرائده، توظّفه السلطات الصحية للتخلّص من غزو القوارض. وفياً لصداقته بأندرسون ولشراكتهما المهنيّة، يبدع الممثل رالف فاينز في أداء الدور، وهو يطلّ في كل أفلام الرباعيّة.

«صائد الجرذان» ثالث أفلام رباعيّة ويس أندرسون المقتبسة من روايات روال دال (نتفليكس)

أما «سمّ» وهو آخر أفلام الرباعيّة، فتدور أحداثه في الهند خلال الاستعمار البريطاني. تلاحق السرديّة ذات الإيقاع السريع، رجلاً لدغته أفعى وهو يرزح تحت ثقل سُمّها. لا أمل بنجاته سوى في صديقٍ يزوره ويطلب نجدة طبيب للتخلّص من الأفعى الجاسمة فوق صدر الرجل المسموم.


أسلوب جديدة للعلاج يعطي أملاً لمرضى التليف الرئوي

التليف الرئوي يؤثر على التنفس وقد يصاب به المريض دون أسباب محددة (رويترز)
التليف الرئوي يؤثر على التنفس وقد يصاب به المريض دون أسباب محددة (رويترز)
TT

أسلوب جديدة للعلاج يعطي أملاً لمرضى التليف الرئوي

التليف الرئوي يؤثر على التنفس وقد يصاب به المريض دون أسباب محددة (رويترز)
التليف الرئوي يؤثر على التنفس وقد يصاب به المريض دون أسباب محددة (رويترز)

توصل فريق من الباحثين في الولايات المتحدة إلى أسلوب علمي جديد لعلاج مرضى التليف الرئوي عن طريق استزراع أوعية دموية من أنسجة الرئة داخل المعامل الطبية، وفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية».

وتشير دراسات إحصائية إلى أن 45 في المائة من الوفيات في الولايات المتحدة تنجم عن أمراض ذات صلة بالتليفات في أنسجة الجسم. ومن المعروف أن التليف الرئوي يؤثر على التنفس، وقد يصاب به المريض دون أسباب محددة.

وتوصل الفريق البحثي من كلية الهندسة والعلوم التطبيقية بجامعة فيرجينيا الأميركية إلى الأسلوب العلاجي الجديد، اعتماداً على نماذج حوسبية بشأن كيفية تفاعل الأوعية الدموية داخل الأنسجة المصابة بالتليف داخل الرئة، مع التركيز على وظيفة فيسيولوجية تعرف باسم «تولد الأوعية»، ويقصد بها قدرة الأنسجة على إصلاح نفسها بعد التعرض لإصابة معينة.

وبحسب الدراسة التي نشرتها الدورية العلمية «Microcirculation»، نجح الفريق البحثي في استزراع أنسجة رئوية داخل المختبر، اعتماداً على بعض المركبات الكيميائية النشطة التي تحفز نمو الأوعية الدموية الرئوية.

ونقل الموقع الإلكتروني «ميديكال إكسبريس» المتخصص في الأبحاث الطبية عن الباحثة لاكيشيا تايت قولها إن الهدف الأساسي في هذه الدراسة هو فهم الآليات الحيوية والكيميائية التي تتعرض لها الأوعية الدموية في الرئة أثناء عملية التليف.

وأضافت: «لقد استخدمنا تقنيات الذكاء الاصطناعي من أجل سبر أغوار الجينات والبروتينات التي يمكن استهدافها بالأدوية الجديدة المتخصصة في علاج التليف الرئوي».


«نوبل الطب» تكافئ تقنية طوّرت لقاحات «كوفيد»

المجرية كاتالين كاريكو والأميركي درو وايزمان (صفحة جائزة نوبل على فيسبوك)
المجرية كاتالين كاريكو والأميركي درو وايزمان (صفحة جائزة نوبل على فيسبوك)
TT

«نوبل الطب» تكافئ تقنية طوّرت لقاحات «كوفيد»

المجرية كاتالين كاريكو والأميركي درو وايزمان (صفحة جائزة نوبل على فيسبوك)
المجرية كاتالين كاريكو والأميركي درو وايزمان (صفحة جائزة نوبل على فيسبوك)

تَوجّت جائزة نوبل للطب، أمس (الاثنين)، أبحاث المجرية كاتالين كاريكو وزميلها الأميركي درو وايزمان، في شأن استحداث اللقاحات القائمة على تقنية الحمض النووي الريبي المرسال (mRNA)، التي كان لها دور أساسي في التوصل إلى اللقاحات المضادة لـ«كوفيد - 19».

وأوضحت اللجنة المولجة اختيار الفائزين أن الباحثَين مُنحا الجائزة «لاكتشافاتهما المتعلقة بتعديلات القواعد النووية التي أتاحت التوصل إلى لقاحات فاعلة ضد (كوفيد - 19) قائمة على الحمض النووي الريبي المرسال». وأضافت أن «الفائزَين ساهما بوتيرة لم يسبق لها مثيل في تطوير لقاحات في خضمّ أحد أكبر التهديدات الصحية في العصر الحديث».

وسبق لكاريكو (68 عاماً) ووايزمان (64 عاماً) اللذين تجمعهما زمالة قديمة في جامعة بنسلفانيا أن نالا عدداً من الجوائز المرموقة عن أبحاثهما، بينها عام 2021 جائزة «لاسكر» التي غالباً ما تُعدّ مقدمة لجائزة نوبل.

وبوقوع اختيارها على كاريكو ووايزمان، تكون لجنة نوبل شذّت عن توجهها المألوف المتمثل في منح الجائزة للأبحاث التي أجريت قبل عقود عدة. وتعود اكتشافات الباحثَين الحاسمة إلى عام 2005، في حين تولّت شركتا «فايزر/ بايونتيك» و«موديرنا» تصنيع أول اللقاحات القائمة على الحمض النووي الريبي المرسال ضد «كوفيد - 19».

وفي خضمّ مرحلة الجائحة، ألف الكثير من الناس آلية عمل لقاحات الحمض النووي الريبي المرسال، وهي تستهدف جزءاً صغيراً من الفيروس، هو في حالة «سارس - كوف - 2» البروتين المسمّى «سبايك» (شوكة الفيروس). ويضخ اللقاح في الجسم تعليمات جينية تُطلق عليها تسمية الحمض النووي الريبي المرسال لكي يُنتج الجسم هذا البروتين.

وعند رصد بروتين «سبايك» الذي لا يمثّل خطراً في ذاته ويشكّل رأس فيروس «كورونا»، لا يلبث الجهاز المناعي أن يبدأ بإنتاج أجسام مضادة لهذا البروتين. ورأت كاتالين كاريكو أن هذا التكريم يكافئ سنوات طويلة من الأبحاث التي قضتها في الظل وسط غياب التقدير من زملائها في المهنة.


عبد الله المعلمي: السعودية وقفت صامدة في وجه «الانحسار العربي»

كشف المعلمي أنه يعمل على إصدار كتاب لذكرياته خلال حياته العلمية والعملية وسيصدر خلال أشهر (معرض الكتاب)
كشف المعلمي أنه يعمل على إصدار كتاب لذكرياته خلال حياته العلمية والعملية وسيصدر خلال أشهر (معرض الكتاب)
TT

عبد الله المعلمي: السعودية وقفت صامدة في وجه «الانحسار العربي»

كشف المعلمي أنه يعمل على إصدار كتاب لذكرياته خلال حياته العلمية والعملية وسيصدر خلال أشهر (معرض الكتاب)
كشف المعلمي أنه يعمل على إصدار كتاب لذكرياته خلال حياته العلمية والعملية وسيصدر خلال أشهر (معرض الكتاب)

قال السفير والدبلوماسي السعودي عبد الله المعلمي، إن 12 عاماً من عمله مندوباً للسعودية لدى الأمم المتحدة، تزامنت مع واحدة من أصعب المراحل التي مرت بها المنطقة العربية.

وقال المعلمي إن ما حصل في المنطقة العربية عام 2011، انحسار في المعايير الاقتصادية والثقافية والاجتماعية للعالم العربي، وإن السعودية وقفت صامدة لبيان وجهة نظرها بما يحفظ استقرار المنطقة، ولتجاوز ما وصفها بفترة الانحسار العربي، وكانت حينها مثالاً يحتذى به للمواطن العربي في كل مكان، مبدياً سروره بتمثيل المملكة في أهم المحافل الدولية، متسلحاً بقدرات الخطابة والحوار والمحاججة الرصينة، لبسط وجهة النظر السعودية، وأكد أنها «تجربة فريدة وثرية وأجد أثرها حتى اليوم، بعد طيّ هذه الصفحة من رحلتي الدبلوماسية».

واستذكر سيرته التعليمية والدبلوماسية الحافلة بالمواقف، خلال مشاركته في ندوة عن «حياة في الدبلوماسية» في معرض الرياض الدولي للكتاب، حاوره فيها الإعلامي هادي الفقيه، واستذكر مواقف ولحظات من مسيرته التعليمية في مدينة أوريغون الأميركية، ومهامه الوظيفية والدبلوماسية التي قضى عقداً منها مندوباً للسعودية لدى الأمم المتحدة.

وقال: «أنا جندي لدى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، وسأخدم هذا الوطن العزيز في كل موقع».

واستذكر المعلمي طرفاً من سيرته صبياً في محافظة القنفذة التي ولد فيها، وقال: «كان لوالدتي أثر كبير في حياتي، وقد تعلمت القراءة والكتابة على يد والدي، وكان شغفها بالثقافة والعلوم دافعاً وراء حصول أبنائها على الدرجات العليا في العلم والثقافة». وأضاف: «كانت والدتي متشبعة بسمات القرية، إذ تنحدر من قرية الدارة في ضواحي أبها، وحينها كان والدي كثير الانشغال بعمله في السلك العسكري، تفرغت والدتي لتعليمنا وتشجيعنا وتدريبنا على خوض غمار الحياة، وكان والدي على الرغم من نشأته وعلاقته بالعسكرية طوال عمره، أكثر دبلوماسية من أمي التي كانت مثال الحزم، فيما اتفق كلاهما على تشجيع عادة القراءة وطلب العلم».

وكشف المعلمي أنه يعمل على إصدار كتاب، ضمّنه مذكراته وذكرياته خلال حياته العلمية والعملية، مشيراً إلى أنه سيصدر خلال أشهر، وقد يكون مطروحاً للنقاش على طاولة معرض الرياض للكتاب في الدورة المقبلة، واختار له اسم «جندي ابن جندي في ميدان الدبلوماسية العالمية».

ندوة السفير المعلمي في معرض الرياض للكتاب (معرض الكتاب)

وقال المعلمي إن السؤال التقليدي الذي كان يوجه إلى الأطفال عن أمنياتهم، كان يختار بإزائه إجابة غير تقليدية، مضيفاً أنه كان يفصح عن أمنيته في العمل سفيراً، وهو ما تحقق له بعد عقود من تلك الإجابة، وأصبح سفيراً ومحظوظاً بثقة القيادة السعودية، ومضى سنوات في العمل سفيراً لدى بلجيكا والاتحاد الأوروبي و«الناتو» ولوكسمبورغ، ومن ثم الانتقال للعمل في الأمم المتحدة، التي تمثل رغبة لكل عامل في السلك الدبلوماسي.

واستطرد المعلمي: «أنا سعيد بهذه الفرصة، وبثقة القيادة السعودية الكريمة، وباختيار سمو الأمير سعود الفيصل، لتمثيل بلادي، وقضاء 12 عاماً في الأمم المتحدة، أشعر تجاهها بالارتياح بعد أداء المهمة بنجاح، وسلمتها لخيرة الدبلوماسيين السعوديين هناك من بعدي».

استذكر المعلمي عدداً من المواقف التي جمعته بوزير الخارجية الأمير الراحل سعود الفيصل (معرض الكتاب)

وتحدّث عن عدد من المواقف التي جمعته بوزير الخارجية الأمير الراحل سعود الفيصل، وذلك عندما طلب منه نصيحة قبل بدء العمل في المهمة، قال له الأمير سعود: «أرسل حكيماً ولا توصه»، مبدياً افتخاره واعتزازه بشرف تحمل هذه الثقة والمسؤولية، التي كان دائماً ما يدعو بالتوفيق في أدائها على النحو المأمول.


مهرجان القاهرة للمونودراما يُسلّط الضوء على معاناة المرأة

تكريم الفنان المصري محمد صبحي   (إدارة المهرجان)
تكريم الفنان المصري محمد صبحي (إدارة المهرجان)
TT

مهرجان القاهرة للمونودراما يُسلّط الضوء على معاناة المرأة

تكريم الفنان المصري محمد صبحي   (إدارة المهرجان)
تكريم الفنان المصري محمد صبحي (إدارة المهرجان)

سلّط مهرجان القاهرة للمونودراما الذي انطلق في مصر بمشاركة 14 دولة، الضوء على قصص معاناة المرأة، كما احتفى بالسودان.

ويعد مسرح المونودراما أصعب أنواع الفن المسرحي، فهو يعتمد على وجود ممثل واحد فقط على خشبة المسرح يجسّد بالحوار قصة العمل وتصاعده الدرامي ما يضع عبئاً شديداً على هذا الممثل. ومن هذا المنطلق تأتي أهمية مهرجان «أيام القاهرة الدولي للمونودراما» الذي انطلقت دورته السادسة (مساء الأحد) بالمسرح المكشوف بدار الأوبرا بالقاهرة تحت شعار «القاهرة عاصمة المونودراما».

وعلى وقع التصفيق الحاد، صعد الفنان المصري محمد صبحي إلى خشبة المسرح بوصفه أبرز المكرمين كونه صاحب المسيرة اللافتة في المسرح المصري والعربي، التي قدم خلالها أعمالاً أصبحت علامات فنية مثل: «تخاريف» و«انتهى الدرس يا غبي» و«الهمجي» و«وجهة نظر» و«أنت حر» و«ماما أميركا». وكان المشهد الأبرز في الحفل تقبيل صبحي رأس الفنان المصري لطفي لبيب، عضو اللجنة العليا بالمهرجان.

وحضر حفل الافتتاح، الفنانون رياض الخولي، وسامح الصريطي، وإيهاب فهمي، ومحمد أبو داود عضو لجنة التحكيم. واقتصرت كلمة مؤسس ورئيس المهرجان المخرج المسرحي الدكتور أسامة رؤوف على توجيه الشكر لوزيرة الثقافة الدكتورة نيفين الكيلاني، وعدد من القطاعات في الوزارة التي تعاونت معه ليخرج الحدث إلى النور.

وشهدت الفعاليات احتفاءً خاصاً بالسودان، ضيف شرف الدورة الحالية، كما شارك عرض «من مقاس 1 حتى مقاس 56» في المسابقة الرسمية للمهرجان، وهو من إنتاج الجمعية السودانية للثقافة والفنون. وتدور فكرته في إطار إنساني حول «المشاوير» التي يقطعها الإنسان في حياته عبر الحذاء منذ أن كان طفلاً.

ويأتي في هذا السياق، تكريم الفنان والمؤلف والمخرج السوداني علي مهدي، صاحب الدور المشهود في إثراء الحركة المسرحية بالسودان، الذي اختير سفيراً للسلام بمنظمة «اليونيسكو» وأميناً عاماً للهيئة الدولية للمسرح، وحاز العديد من الجوائز والأوسمة العالمية؛ منها «جائزة حرية الإبداع العالمية»، و«الوسام الذهبي» من المنظمة الدولية للملكية الفكرية «وايبو» بجنيف، فضلاً عن «الوسام الذهبي» من معهد العالم العربي بباريس.

وتشمل قائمة المكرمين كذلك الشاعر والمؤلف الإماراتي محمد سعيد الظنحاني، والمخرجة الإيطالية فالبونا كسيبري، والأكاديمي المصري الراحل الدكتور مصطفى سليم، رئيس قسم النقد والدراما بالمعهد العالي للفنون المسرحية.

تكريم المؤلف الإماراتي محمد سعيد الظنحاني (إدارة المهرجان)

وتشهد عروض المهرجان إنصافاً للمرأة وتعاطفاً معها، لا سيما حين تضعها الحياة في ظروف قاسية تجعلها على حافة التعاسة؛ لكنها تقاتل مهما كان الواقع غير منصف. ومن هذه الأعمال العرض المصري «سيب نفسك» من بطولة فاطمة محمد علي وإخراج جمال ياقوت، ويدور العمل حول عاملة نظافة بسيطة تقاوم الألم بالبهجة وتسعى لمنع رجل يائس من الانتحار. وهناك العرض الجزائري «ميرا» الذي يدور حول فتاة يتيمة الأب والأم ترفض الاستسلام لحياة التشرد وتبحث عن شغفها في بيع الدمى، والعرض تمثيل سعاد نجاتي، وتأليف وإخراج هشام أبو سهلة.

كما يأتي العرض الإماراتي «الليلة الأخيرة» الذي تدور أحداثه حول فتاة تعيسة تعاني الوحدة والأسى بسبب استبداد أبيها، الذي يرفض كل من يتقدم إليها، بمن فيهم حبيبها، نظراً لفقره أو أصوله الاجتماعية، والعمل تأليف محمد سعيد الظنحاني، وإخراج العراقي فيصل جواد وبطولة الفنانة المصرية لمياء كرم.

وحول دلالة اختيار السودان ضيف شرف المهرجان، قال أسامه رؤوف، لـ«الشرق الأوسط»، إن «الحركة الفنية في السودان، والمسرح في القلب منها، تستحق كل احتفاء وتقدير، فلطالما كان الفن السوداني نقطة إشعاع في أفريقيا والعالم العربي». وأضاف أن «ما يمر به السودان حالياً من محنة إنسانية تستوجب استعادة الوجه الفني والحضاري لبلد راسخ في التاريخ».

ويطلق الإنجليز على عروض مسرح المونودراما «one man show» أو «عرض الممثل الواحد»، بينما يسميه الألمان «solo play» أما كلمة «مونو» فهي ذات أصل يوناني وتعني «واحداً». ويرتبط فن المونودراما بفن آخر هو «المونولوج» وهو المناجاة أو حوار الشخص مع ذاته، على عكس «الديالوج» الذي يشير إلى حوار بين شخصيتين.


منتدى الأفلام السعودي يبحث استراتيجيات ومبادرات تمويل الصناعة

مرحلة جديدة يشهدها قطاع الأفلام في السعودية (منتدى الأفلام)
مرحلة جديدة يشهدها قطاع الأفلام في السعودية (منتدى الأفلام)
TT

منتدى الأفلام السعودي يبحث استراتيجيات ومبادرات تمويل الصناعة

مرحلة جديدة يشهدها قطاع الأفلام في السعودية (منتدى الأفلام)
مرحلة جديدة يشهدها قطاع الأفلام في السعودية (منتدى الأفلام)

في ظل مرحلة جديدة يشهدها قطاع الأفلام في السعودية، ضخّت وزارة الاستثمار السعودية حزمة دعم جديدة تبلغ قيمتها 200 مليون دولار، تضاعف من شبكة الدعم التمويلي للارتقاء بمستوى الإنتاج وتطوير مستقبل الصناعة السينمائية في السعودية، وتشجيع منتجات محلية للوصول إلى العالمية، وجذب الشراكات العالمية للاستفادة من الفرص والبيئة السعودية الواعدة.

ودعا مشاركون في جلسات منتدى الأفلام السعودي الذي بدأ أعماله في العاصمة السعودية، بمشاركة منتجين ورواد أعمال دوليين، إلى الاستمرار في تقديم دعم ذكي يشجع الصناعة الوطنية للأفلام وتعزيز دورها في إنعاش الاقتصاد الوطني.

ومن جانبها، تطرقت المخرجة السينمائية درة بوشوشة، إلى أهمية تمويل الأفلام وأبرز العوامل التي تساعدها في الوصول للعالمية، وأن الإنتاج الممول بشكل جيد يساهم في وصول الأفلام إلى المنصات العالمية، ويساعد في رفع جودة المنتج ولفت انتباه الجمهور والنقاد إليه بشكل كافٍ ولائق.

من جهته، قال عبد العزيز السياري، المؤسس والرئيس التنفيذي للصكوك المالية، إن أغلب الشركات العاملة في قطاع الأفلام السعودي، تعدّ شركات ناشئة لكنها تحظى بفرصة واعدة للحصول على دعم تمكيني وتشجيعي ييسر لها تحقيق أهدافها، لافتاً الانتباه إلى حزمة الدعم التي أطلقها الصندوق الثقافي السعودي بقيمة 879 مليون ريال لتحقيق مستهدفات الارتقاء بقطاع الأفلام، ووضع حلول عملية لمعالجة التحديات التي يواجهها صناع الأفلام، والأخذ بهموم المستثمرين، وتيسير المسائل التنظيمية والتشريعية التي تدعم الصناعة.

المنتدى يسعى للارتقاء بمستوى الإنتاج وتطوير مستقبل الصناعة السينمائية في السعودية (منتدى الأفلام)

صندوق سعودي لدعم صناعة الأفلام

وعلى هامش منتدى الأفلام السعودي، الذي انطلق في نسخته الأولى، لبناء تصور واعٍ بمستقبل صناعة الأفلام في المملكة والمنطقة، واستكشاف الأفق الجديد للقطاع الذي يشهد انتعاشة غير مسبوقة، أطلقت السعودية صندوقاً للأفلام بقيمة 200 مليون دولار، بالتعاون مع شركتين دوليتين لدعم قطاع الأفلام وتشجيع توجهات السعودية لتطوير هذه الصناعة والارتقاء بالإنتاج وبناء مستقبل مشرق لصناعة الأفلام والفنون.

وأعلنت وزارة الاستثمار السعودية عن اتفاقية استثمار مع شركتي CineWaves وORI للإنتاج والتوزيع المشترك، بالإضافة إلى اتفاقية تفاهم بين الوزارة وشركتي Tsangs Group وOne Cool Group لإنشاء صندوق أفلام بقيمة 200 مليون دولار. وقال كريم داود شريك (Strategy& الشرق الأوسط - PWC)، إن المبادرات التي كشفت عنها السعودية في السنوات القليلة الماضية، المتعلقة بتعزيز الإنتاج في قطاع الأفلام وتطوير منتجاته، في نيوم والعلا والبحر الأحمر، أمر جميل ومشجع بالنسبة إلى السعوديين والمنطقة ككل، وإن هذه الخطوات ستنعكس على رفع مستوى التنافسية في المجال، مؤكداً على أهمية العناية بالبنية التحتية الضرورية في تطوير صناعة وإنتاج سينمائي محترف وفعال.

منتدى لتعزيز الصناعة السعودية عالمياً

وانطلقت جلسات المنتدى الذي يقام بنسخته الأولى في مدينة الرياض، ويستمر لأربعة أيام لبحث الفرص والممكنات الاستثمارية، ومستقبل ريادة الأعمال، ودور الاستثمار في تطوير قطاع الأفلام، واستكشاف المستقبل الواعد للصناعة، بمشاركة أكثر من 100 مشارك، ونحو 50 متحدثاً، ومشاركة جهات متعددة تستعرض خدماتها، وأهم الابتكارات والتقنيات الحديثة، والممارسات الحديثة والآفاق الواسعة في صناعة الأفلام على المستويين المحلي والإقليمي، ويضم الحدث السينمائي معرضاً تشارك فيه جهات إنتاج دولية ومحلية، وكيانات وطنية معنيّة بدعم قطاع الأفلام.

وأكد الخبراء والمتخصصون في صناعة الأفلام من خلال مشاركتهم وأطروحاتهم في منتدى الأفلام السعودي، أن صناعة السينما في السعودية تشهد تطوراً كبيراً وتتجه نحو العالمية، وأنها مرشحة للمنافسة قريباً على الجوائز العالمية.


حديث هنا الزاهد عن حياتها الأسرية يلقى تفاعلاً في مصر

هنا الزاهد (صفحتها على إنستغرام)
هنا الزاهد (صفحتها على إنستغرام)
TT

حديث هنا الزاهد عن حياتها الأسرية يلقى تفاعلاً في مصر

هنا الزاهد (صفحتها على إنستغرام)
هنا الزاهد (صفحتها على إنستغرام)

أثار حديث الفنانة المصرية هنا الزاهد عن حياتها الأسرية مع زوجها الفنان أحمد فهمي، وتشجيعها النادي الأهلي المصري بسبب زوجها، تفاعلاً بين المصريين، وذلك خلال وجودها ضيفة في برنامج «الحكاية»، مع الإعلامي عمرو أديب (مساء الأحد).

ووصفت هنا فترة شهر العسل التي أمضتها مع زوجها بأنها «(الأسوأ) في حياتها»، قائلة: «أصعب وأغرب أيام حياتي كانت خلال فترة شهر العسل مع زوجي؛ إذ وصل وزني في تلك الفترة إلى 40 كيلوغراماً، ونُقلت للمستشفى أكثر من مرة بسبب حصوات في المرارة. وحين سافرنا إلى سنغافورة ازداد الألم وأُجريت لي العملية هناك، وبقيت طوال الفترة أتناول طعاماً مسلوقاً».

وكشفت الزاهد أنها غيّرت انتماءها من نادي الزمالك المصري إلى النادي الأهلي احتراماً لزوجها، مضيفة: «لست من متابعي كرة القدم بشكل كبير؛ لكني أنتمي لنادي الزمالك مثل عائلتي، وحين تزوجت فهمي الذي يعدّ واحداً من جمهور النادي الأهلي، قال لي: لا يمكنني أن أظهر أمام الجمهور وأنا متزوج من زملكاوية، فعليك أمام الناس أن تُظهري انتماءك للنادي الأهلي».

وأضافت هنا: «تأثرت كثيراً بالشائعات التي طالت حياتي الزوجية؛ لكنها ضريبة مهنة العمل بالتمثيل. عليَّ أن أتأقلم معها. أنا لست من محبي الحديث عن حياتي الشخصية، وأحب أن يتحدث جمهوري عن أعمالي الفنية فقط».

الفنانة هنا الزاهد (صفحتها على إنستغرام)

ومازحت هنا -وهي بطلة مسلسل «سيب وأنا سيب»- زميلها في المسلسل أحمد صلاح السعدني خلال المقابلة التلفزيونية، قائلة: «تعرضت للضرب بشكل حقيقي من الفنان أحمد صلاح السعدني خلال المسلسل، بسبب قوة يده، وما زلت أذكر أنه في أحد المشاهد ضربني بقوة، فجاءت الضربة في أنفي، فصرخت لأني كنت قد خضعت لعملية في الأنف»، مشيرة إلى أن كواليس العمل كانت رائعة.

وأعربت هنا الزاهد عن سعادتها لتصدرها قوائم الأكثر رواجاً في مصر خلال الساعات الماضية. وقالت لـ«الشرق الأوسط»: إن «حديثي في البرنامج كان من القلب، ولم يكن مصطنعاً، كما أن كواليس وحكايات زواجي كانت كوميدية».

وأشارت إلى أنها تعمل حالياً على عدد من المشاريع الفنية، منها «الجزء الثاني من فيلم (قصة حب)، وفيلم آخر بعنوان (ساشا) تدور كواليسه وتفاصيله مثل الفيلم العالمي (باربي)».

وعن إمكان تقديم جزء ثانٍ من فيلم «مستر إكس». قالت إن «القصة تتحمل تقديم جزء ثانٍ؛ لكن حتى الآن لم نتطرق إلى الأمر».