ندى كنعولـ«الشرق الأوسط»: في «العناق» لوحات تحكي قصصاً من الحياة

تراهن على تحفيز اللبناني لتذوق فن الرقص

ترى كنعو في الرقص لغة عالمية وبسيطة (مصدرها فرقة بيروت للرقص)
ترى كنعو في الرقص لغة عالمية وبسيطة (مصدرها فرقة بيروت للرقص)
TT

ندى كنعولـ«الشرق الأوسط»: في «العناق» لوحات تحكي قصصاً من الحياة

ترى كنعو في الرقص لغة عالمية وبسيطة (مصدرها فرقة بيروت للرقص)
ترى كنعو في الرقص لغة عالمية وبسيطة (مصدرها فرقة بيروت للرقص)

قد تكون ندى كنعو من الفنانات القليلات في لبنان اللاتي لا يزلن يراهن على فن الرقص كلغة عالمية. فهي أسست فرقة «بيروت للرقص» إثر عودتها من باريس حيث كانت تستقر. وتقول إنها تحمست للفكرة لأنها لاحظت أن هذا الفن غير موجود على الساحة اللبنانية. ومن خلال مدرستها لتعليم الرقص بدأت تكتشف مواهب فذة عملت على تطوير مهاراتها. واليوم ومع الثنائي ماريا زغيب ودانييل موسى تقدم على مسرح مونو في 2 و3 و4 يونيو عرضاً بعنوان «العناق» (L’etreinte). فأرادته تكملة لسلسة حفلات سبق وقدمتها في لبنان ولاقت تفاعلاً من قبل جمهور عريض. «هناك جمهور لا يستهان به من اللبنانيين الذين يحبون فن الرقص ومن أعمار مختلفة، وينتظرون دائماً مناسبات مشابهة كي يروون عطشهم لهذا الفن ويستمتعون في مشاهدته».

تعلمت ندى كنعو أصول رقص الباليه الكلاسيك منذ كانت في الـ15 من عمرها في باريس. ومن ثم طورته بدروس عالية في الرقص المعاصر. وفي عام 2003 أنشأت فرقة «بيروت للرقص» كي تحفز اللبناني على تذوق هذا الفن. ومن بين طلابها اختارت هذا الثنائي المبدع كما تصفه ليترجم طموحها. وتعلق لـ«الشرق الأوسط»: « إنهما ثنائي رائع ويتفرغان لهذا الفن منذ نحو 13 عاماً، فأمرّنهما على الرقص بحرفية لنحو 4 ساعات يومياً. فهذا الفن يتطلب الشغف والتمرين المستمر. وأعتقد أننا في لبنان نفتقد إلى عناصر فنية محترفة في الرقص. فقلة نادرة تستطيع أن تتفرغ له على هذا النحو».

عرض«العناق» يحكي قصة رومانسية (مصدرها فرقة بيروت للرقص)

في عرض «العناق» سيتابع هواة هذا الفن لوحات متتالية تحكي قصة حب. وهي مستوحاة من كتابات للفيلسوف باروخ سبينوزا. ويحكي فيها عن الأحاسيس المرهفة في العلاقات العاطفية وكيف تتطور بين شخصين. «إنه عرض يعتمد على مشهدية جميلة تترجمها حركات راقصة تعبيرية. فالثنائي الراقص يتمتع بخلفية ثقافية كبيرة في الرقص الكلاسيكي. إلا أنهما في هذا العرض يبتعدان عن الكلاسيكية ليعبرا نحو الـ(نيو كلاسيك). فالركيزة الأساسية في هذا الفن تعتمد على الكلاسيكي ولكن بحركات من فن الرقص الحديث».

تقول كنعو إنها لا تعرف في الحياة ممارسة أي عمل آخر غير تصميم الرقص وتعليمه. «إنه ملعبي وشغفي وما يصنعه الآخرون بفن المسرح أقدمه أنا بأسلوب الرقص».

في رأي ندى كنعو أن هذا الفن يختصر الكلام والنصوص بحركات يمكن لأي شخص أن يتماهى معها ويفهمها. وفي عرضها المقبل في مونو تسرد على الحضور قصة جميلة فيها الرومنسية والحب والمشاكل والغضب والفرح، وكل ما يمكن أن تتضمنه علاقات مشابهة في الحياة. وتعلق لـ«الشرق الأوسط»: «مدة العرض نحو ساعة نشاهدها في 5 لوحات مختلفة، لكل لوحة قصتها وخطوطها وتؤلف مجتمعة هذه العلاقة العاطفية التي أتحدث عنها».

تشدد كنعو على أن الرقص فن يعتمد على النظر وارتواء العين بالجمالية. «الصمت يتحكم بالحركة الراقصة التي تشكل لغة بحد ذاتها. ومع العولمة التي نعيشها يشكل الرقص فناً تعبيرياً يصلح لكل اللغات والبلدان. أما الفكرة التي يترجمها فيمكن لكل شخص أن يفهمها على طريقته. وهو ما يجعل هذا الفن واسع الآفاق لا حدود له».

أما الموسيقى التي اختارتها كنعو لعرضها الراقص فهي من نوع الكلاسيك لشوبير وفيليب غلاس. «هي من نوع الموسيقى التي تولد الراحة عند الآخر كما أنها خفيفة عالسمع».

وعما إذا العرض يتضمن ملامح لبنانية ترد: «قد تكون أحاسيس الراقصين وكيفية تعبيرهما عن مشاعرهما لبنانية الطابع. فالشعوب الشرقية تتفاعل مع مشاعرها أكثر من غيرها. ولذلك نرى الراقصن يعبران عن مشاعرهما بشكل قوي وواضح قد لا نصادفه في عروض غربية».

ومع المصمم ريزا العابدين يكتمل عرض «العناق» من ناحية الإضاءة. «لقد لونها ضمن عملية عرض (بروجكشن) تطال أزياء الراقصين والمسرح. فسنرى خلال تقديم هذه اللوحات كتابات لسبينوزا. فيسلط عليها الضوء بحيث يستطيع الحضور قراءة جمل وعبارات تعود له. وتعرض على خلفية سوداء مباشرة على المسرح أثناء تقديم اللوحات الراقصة».



أداة جديدة ترصد تأثيرات تغير المناخ على القطن

الدكتور راجا ريدي يتابع محصول القطن في أحد الحقول بولاية ميسيسيبي الأميركية (جامعة ولاية ميسيسيبي)
الدكتور راجا ريدي يتابع محصول القطن في أحد الحقول بولاية ميسيسيبي الأميركية (جامعة ولاية ميسيسيبي)
TT

أداة جديدة ترصد تأثيرات تغير المناخ على القطن

الدكتور راجا ريدي يتابع محصول القطن في أحد الحقول بولاية ميسيسيبي الأميركية (جامعة ولاية ميسيسيبي)
الدكتور راجا ريدي يتابع محصول القطن في أحد الحقول بولاية ميسيسيبي الأميركية (جامعة ولاية ميسيسيبي)

طوّر باحثون بجامعة ولاية ميسيسيبي الأميركية، أداة جديدة لمراقبة تأثيرات البيئة على محصول القطن طوال موسم النمو. وأوضح الباحثون أن الأداة تُعد أول نموذج لمراقبة جودة القطن في العالم، كما تُعد جزءاً من أداة تنبؤية أكبر، تسمح للمزارعين بمراقبة جودة المحصول في ظل تغير الظروف البيئية، ونشرت النتائج، الجمعة، بدورية (Field Crops Research). والنموذج هو نتاج أكثر من عقد من البحث ويدرس تأثير العوامل البيئية على جودة ألياف القطن.

وتعتمد الأداة على تطبيق «GOSSYM» الحاسوبي الذي يجري محاكاة لنمو وإنتاجية محصول القطن بناءً على الظروف الجوية والتربة وإدارة المحاصيل، مما يمكنه الآن من التنبؤ بجودة الألياف.

وتؤثر جودة القطن على مقدار المال الذي يجنيه المزارع، ونظراً لاستخدام القطن الواسع في التصنيع، يخضع لمقاييس الجودة الفيدرالية. وتعني الألياف عالية الجودة دخلاً أكبر للمزارع، بينما يمكن أن تؤدي الألياف منخفضة الجودة إلى خسارة.

وأجرى الفريق تجارب على 40 من أكثر أصناف القطن انتشاراً، مما يجعل النموذج أداة قوية للمزارعين. وسيكون النموذج متاحاً مجاناً للاستخدام في 74 مليون فدان من حقول القطن حول العالم، كما أن له تأثيرات قوية في بناء القدرة على التكيف مع تغير المناخ، وفقاً للباحثين.

وطور الدكتور راجا ريدي، الباحث في قسم علوم النبات والتربة بجامعة ولاية ميسيسيبي، النموذج بالتعاون مع مختبر أنظمة المحاصيل التكيفية التابع لوزارة الزراعة الأميركية.

وقال ريدي: «أثناء مرور القطن بدورات النمو، ستتأثر جودة الألياف القطنية بالظروف البيئية مثل درجة الحرارة والأمطار وجودة التربة والنبات. كل هذه العوامل مشمولة في نموذج جودة القطن».

وأضاف عبر موقع الجامعة: «إذا كنا بحاجة إلى الري للحفاظ على الطريقة التي نزرع بها القطن الآن، فما التغييرات التي نحتاج إلى إجرائها؟ أو إذا واصلنا استخدام الري كما نفعل الآن، فهل سيكون ذلك مستداماً على المدى الطويل؟ إذا كنت تريد زراعة محصول بنفس الجودة، فما استراتيجيات التربية التي قد تستخدمها لجعل المحاصيل أكثر تحملاً للحرارة أو الجفاف؟ هذه هي نوعية الأسئلة التي يمكننا الإجابة عنها من خلال النموذج الجديد».

ويعمل الفريق حالياً على تطوير واجهة مستخدم سهلة الاستخدام تتيح للمزارعين والباحثين استخدام الأداة لمراقبة جودة المحصول في المستقبل. كما يتطلع الباحثون إلى مشروع جديد يهدف إلى تحديد أفضل مواعيد الزراعة لتحقيق أعلى جودة للقطن عبر 17 ولاية جنوبية في الولايات المتحدة.