عواصف الغبار تضرب الشام ومصر وأميركا

خبراء شرحوا أسباب نشاطها حول العالم

سحابة ترابية غطت الأجواء في بعض المدن المصرية (التلفزيون المصري)
سحابة ترابية غطت الأجواء في بعض المدن المصرية (التلفزيون المصري)
TT

عواصف الغبار تضرب الشام ومصر وأميركا

سحابة ترابية غطت الأجواء في بعض المدن المصرية (التلفزيون المصري)
سحابة ترابية غطت الأجواء في بعض المدن المصرية (التلفزيون المصري)

بالتزامن مع عواصف ترابية كانت تضرب مناطق في الولايات المتحدة السبت، كان هناك مشهد شبيه في العديد من الدول العربية، وإن اختلفت المسميات والأسباب.

وتسمى «العواصف الترابية» التي شهدتها مناطق من أميركا بـ«شيطان الغبار»، وهي شائعة إلى حد ما هناك، وتتشكل عندما يرتفع الهواء الساخن بالقرب من الأرض، مما يخلق عموداً دواراً يلتقط الغبار والحطام، ويرفعه إلى الهواء، مما يمنحه الشكل المرئي المميز الذي يفعله الإعصار، ويمكن أن يصل عرضه إلى 10 أقدام أو 300 قدم وارتفاع 1000 قدم، بسرعات رياح يمكن أن تصل إلى 60 ميلاً في الساعة، ويتبدد عندما يتضاءل مصدر الحرارة في النهاية، أو عندما تتغير أنماط الرياح مما يؤدي إلى سقوط الحطام.

(شيطان الغبار) زار عدة مناطق أميركية (تويتر)

وتقول منار غانم، عضو المركز الإعلامي في الهيئة العامة للأرصاد الجوية المصرية لـ«الشرق الأوسط» إن «شيطان الغبار يمكن أن يحدث في مدن ليست قريبة من المناطق الصحراوية، ولكنه يحدث في الغالب بالمدن القريبة من المناطق الصحراوية، كما هي الحال في العواصف التي شهدتها السبت مدن أميركية قريبة من المناطق الصحراوية الجنوبية الغربية».

وإذا كان «شيطان الغبار» يمكن أن يحدث في مناطق صحراوية وغير صحراوية، فإن العواصف الترابية التي شهدتها بعض مناطق مصر والسعودية ودول الشام بالأمس مصدرها المناطق الصحراوية، كما توضح غانم.

وتضيف أن «هذه العواصف كان سببها كتل هوائية صحراوية مع سرعة رياح تصل إلى 45 كم في الساعة أدت لإثارة الرمال والأتربة، واستمرت هذه الحالة في بعض المناطق بتلك الدول حتى يوم الأحد، مترافقة مع تقلبات جوية تتمثل بهطول أمطار غزيرة وصواعق، وذلك نتيجة حوض علوي بارد مصدره منطقة شرق البحر الأبيض المُتوسط، بالتزامن مع تدفق لتيارات هوائية شبه استوائية مفعمة ببخار الماء».

ورغم تباين أسباب العواصف الترابية بين أميركا والدول العربية، فإن مجدي علام، أمين عام اتحاد خبراء البيئة العرب، لا يعفي التغيرات المناخية من المسؤولية عنها.

ويقول علام لـ«الشرق الأوسط»: «كان المشهد بالأمس غريباً، حيث شهدنا ثلاثة أشياء نادرة، وهي قوة الرياح، التي حملت كمية كبيرة من الأتربة، لتشكل سحابة ترابية كان حجمها نادراً، وكانت هذه السحابة راكدة بشكل نادر أيضاً، إذ استمرت فترة طويلة في السماء لتحجب أشعة الشمس، ومثل هذه النوادر الثلاث من الصعب اجتماعها في وقت واحد، وهو ما يشير إلى تأثير لتغير المناخ، لا سيما أيضا أن هذه التقلبات الجوية غير معتادة في هذا التوقيت».

الرياح المثيرة للأتربة في منطقة جازان بالسعودية (تويتر)

وتبدو العلاقة مع تغير المناخ أوضح في ظاهرة «شياطين الغبار»، كما يوضح علام، حيث يخلق الطقس الجاف ظروفاً أساسية لنشاطها، حيث يتسبب في تلك الظاهرة الهواء الدافئ الصاعد من الأرض، وهذا ما يميزها عن الأعاصير، التي تحركها عاصفة فوقية.



«قمة الهرم»... معرض يحكي قصة الحضارة المصرية

الآثار المصرية تصدرت متحف شنغهاي في معرض «قمة الهرم»  (وزارة السياحة والآثار المصرية)
الآثار المصرية تصدرت متحف شنغهاي في معرض «قمة الهرم» (وزارة السياحة والآثار المصرية)
TT

«قمة الهرم»... معرض يحكي قصة الحضارة المصرية

الآثار المصرية تصدرت متحف شنغهاي في معرض «قمة الهرم»  (وزارة السياحة والآثار المصرية)
الآثار المصرية تصدرت متحف شنغهاي في معرض «قمة الهرم» (وزارة السياحة والآثار المصرية)

حظي المعرض الأثري «قمة الهرم: حضارة مصر القديمة»، الذي أقيم في متحف مدينة شنغهاي بالصين، الجمعة، بإقبال جماهيري كبير، وفق ما أعلنه الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار بمصر، الدكتور محمد إسماعيل خالد، مؤكداً وصول عدد التذاكر المبيعة حتى يوم الافتتاح إلى 250 ألف تذكرة.

ويضم المعرض 787 قطعة أثرية، تمثل عصوراً مختلفة في الحضارة المصرية القديمة، جرى اختيارها من المتاحف المصرية، ومن مواقع البعثات الأثرية، لتحكي قصة الحضارة المصرية القديمة منذ نشأتها.

المعرض تضمن قطعاً أثرية تعبر عن مراحل مختلفة من الحضارة المصرية (وزارة السياحة والآثار المصرية)

ومن بين القطع التي يضمها المعرض تماثيل للملوك رمسيس الثاني، وإخناتون، وتوت عنخ آمون، وأمنمحات الثالث، ومرنبتاح، والمعبودات المصرية مثل أوزيريس، وإيزيس، وباستت، وحتحور، إضافة إلى مجموعة من الأساور الذهبية والمرصعة بالأحجار والأواني والتيجان والخراطيش الملكية.

ويضم المعرض قطعاً أثرية تعبر عن فكرة العالم الآخر لدى المصري القديم، ومنها مجموعة متميزة من التوابيت الخشبية الملونة والأواني الكانوبية، كما يضم مجموعة من مكتشفات البعثة المصرية بمنطقة آثار سقارة، بوصفها «أكبر جبانة أثرية في مصر»، ويعرض منها عدد من التوابيت الملونة والمومياوات الحيوانية المحنطة.

توابيت وقطع أثرية مختلفة في معرض «قمة الهرم» (وزارة السياحة والآثار المصرية)

واعتبر أمين عام المجلس الأعلى للآثار «هذا المعرض هو الأكبر منذ عام 2003، رغم أنه ليس الأول من نوعه في الصين»، لافتاً في بيان، السبت، إلى أن المعرض «سيساهم بشكل كبير في الترويج للمقصد السياحي المصري، لا سيما منتج السياحة الثقافية في السوق الصينية الذي يعد من أهم الأسواق المستهدفة».

وقد جرى توزيع القطع الأثرية على 3 قاعات رئيسية بمتحف شنغهاي القومي، هي قاعة «أرض الفراعنة»، و«أسرار سقارة» و«عصر توت عنخ آمون»، وتضمنت فلسفة العرض إظهار تفاصيل الحياة اليومية لدى المصريين القدماء.

ووصف الدكتور محمد عبد المقصود، الأمين العام الأسبق للمجلس الأعلى للآثار هذه المعرض بأنها «مهمة، لأنها تزيد من الدخل المادي للآثار»، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط» أن «هذه المعارض أيضاً تسهم في زيادة عدد السائحين من دولة مثل الصين عدد سكانها بالمليارات»، وأشار إلى معرض أثري آخر في ألمانيا، ووصفه بـ«وسيلة لتنمية العلاقات مع هذه الدول ولتشويق الجمهور أيضاً للحضور إلى مصر ومشاهدة الآثار على أرض الواقع».

ولفت إلى أن «هناك متاحف عالمية تشترك فيما بينها بالقطع التي لديها، وتقيم معارض للحضارة المصرية، والأفضل هو أن نقيم نحن هذه المعارض مع استخدام بعض القطع وعدم خروج قطع أخرى، مثل مجموعة توت عنخ آمون التي لا أرجح خروجها من مصر».

وأقامت مصر كثيراً من المعارض الأثرية في الخارج، كان أحدثها معرض «رمسيس وذهب الفراعنة» الذي زار عدة مدن حول العالم منذ عام 2021، حتى وصل إلى محطته الخامسة في مدينة كولون الألمانية في 14 يوليو (تموز) الحالي، ويضم 180 قطعة أثرية.

وعدّ مدير متحف مكتبة الإسكندرية الدكتور حسين عبد البصير معرض «قمة الهرم: حضارة مصر القديمة» في شنغهاي «مهماً للتعريف بالحضارة المصرية القديمة»، وأوضح لـ«الشرق الأوسط» أن «المعارض الأثرية المصرية في الخارج توفر للجمهور العالمي فرصة الاطلاع على تاريخ مصر العريق، ومشاهدة فنونها وآثارها، من خلال عرض قطع أثرية فريدة تحكي معلومات تاريخية مهمة عن مصر وحضارتها».

معرض «قمة الهرم» في شنغهاي يجذب الجمهور (وزارة السياحة والآثار المصرية)

وأشار إلى أن «هذه المعارض تسهم في دعم السياحة المصرية وتسويق الوجهات السياحية»، موضحاً: «عندما يزور الناس معرضاً للآثار المصرية في بلدهم، سيضعون مصر ضمن خطط رحلاتهم لمشاهدة الآثار في مواقعها الأصلية، ما يزيد من تدفق السياح إلى مصر، ويعزز الاقتصاد المحلي المصري».

وتوقع عبد البصير أن يجذب معرض «قمة الهرم» عدداً كبيراً من الزوّار، خصوصاً مع إعلان الوزارة عن أعداد مبدئية للحجز وصلت إلى 250 ألف تذكرة. كما أنه «سوف يساعد في تكوين صورة إيجابية ودائمة عن مصر في أذهان الزوار الصينيين والدوليين».