مراد مصطفى: قضايا اللاجئين تستحق مزيداً من الأفلام

فيلمه «عيسى» حصد جائزة «رايل» الذهبية بمهرجان «كان»

المخرج مراد مصطفى يحمل جائزة فيلمه بمهرجان كان  (فيسبوك)
المخرج مراد مصطفى يحمل جائزة فيلمه بمهرجان كان (فيسبوك)
TT

مراد مصطفى: قضايا اللاجئين تستحق مزيداً من الأفلام

المخرج مراد مصطفى يحمل جائزة فيلمه بمهرجان كان  (فيسبوك)
المخرج مراد مصطفى يحمل جائزة فيلمه بمهرجان كان (فيسبوك)

يولي المخرج المصري مراد مصطفى قضايا اللاجئين أهمية كبرى، مع التأكيد على أنها «تستحق مزيداً من الأفلام»، وذلك إثر التعبير عن فخره بفوز فيلمه القصير «عيسى» بجائزة «رايل» الذهبية لأفضل فيلم قصير بمسابقة «أسبوع النقاد» في مهرجان «كان» السينمائي.

ولفت مصطفى، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إلى أهمية ما يحققه جيله من الشباب السينمائيين بحصدهم جوائز في المهرجانات الدولية، لافتاً إلى أنه فوجئ بانطباعات الحضور «الباهرة» خلال العرض، وبـ«ردود فعل إيجابية»، كما أن التذاكر نفدت قبل العرض بأيام، كاشفاً أنّ الفيلم سيكون متاحاً للجمهور الفرنسي قريباً.

وأُعلنت، الخميس، جوائز مسابقة «أسبوع النقاد» للدورة الـ76، ففاز الفيلم المصري بجائزة «رايل» التي صوّتت لها لجنة تحكيم من مائة عضو. وهي جائزة مرموقة تُمنح لفيلم روائي طويل وآخر قصير من قِبل محبّي السينما منذ عام 1995؛ ومن بين أشهر المخرجين الذين تسلّموها، الفرنسية جوليا دوكورنو، والمكسيكي أليخاندرو غونزاليز إيناريتو.

ويتتبع فيلم «عيسى» أو «أعدك بالفردوس» (عنوانه بالإنجليزية) قصة المهاجر الأفريقي عيسى الذي يسابق الزمن لإنقاذ أحبائه بعد حادث عنيف؛ وهو من بطولة كيني مارسيلينو وكنزي محمد؛ سيناريو مراد مصطفى وسوسن يوسف؛ ومدير التصوير مصطفى الكاشف (نجل المخرج الراحل رضوان الكاشف)، والإنتاج مصري - فرنسي مشترك.

بوستر الفيلم

وعن كيفية اختياره البطل، يردّ مصطفى: «من خلال كاستينغ جرى في مدارس اللاجئين بمصر، فشملت اختبارات الأداء أكثر من خمسين شاباً، لكن كيني كان مذهلاً وذكياً، ولفت نظري من اللحظة الأولى»، مشيراً إلى أنّ العمل «استغرق نحو عامين للبحث عن شركاء في التمويل، والسيناريو تطوّر في مهرجانات عدّة، بينها برلين ودبلن».

وعبّر المخرج عن اعتزازه باختيار الفيلم للمسابقة الرسمية بمهرجان «القاهرة السينمائي» بدورته الـ45 (15 إلى 24 نوفمبر(تشرين الثاني) المقبل)، مبدياً حماسته لعرضه في مصر، علماً أنّ هذه المشاركة تأتي بعد ثلاث سنوات من عرض فيلمه الأول «حنة ورد».

وكان مدير «القاهرة السينمائي» المخرج أمير رمسيس، قد أكد في بيان، أنّ اختيار الفيلم للمهرجان ضمن عرضه العالمي الأول في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، يأتي بعد سنوات من متابعة مشوار مصطفى ووصوله إلى مسابقة «أسبوع النقاد» في مهرجان «كان».

ويبدو أنّ قضية اللاجئين تشغل مصطفى كثيراً، إذ سبق أن طرحها في فيلمه الأول «حنة ورد»، كما كشف أنه يعمل على تطوير فيلمه الروائي الطويل الأول «عائشة لا تستطيع الطيران» ضمن برنامج لتطوير المشاريع الأولى بمهرجان «كان»، وقد حظي السيناريو بدعم مهرجان «البحر الأحمر السينمائي» بالتعاون مع «تورينو لاب»، ويعرض قصة لاجئة صومالية تعمل في المجال الصحي بمصر، مؤكداً: «قضايا اللاجئين تستحق عشرات الأفلام».

ويُعد «عيسى» رابع فيلم قصير لمخرجه بعد «حنة ورد» و«خديجة» و«ما لا تعرفه عن مريم»؛ التي شهد عروضها الأولى مهرجان «كليرمون فيران» للفيلم القصير في فرنسا.

يُذكر أنّ الفيلم المصري «الترعة» لجاد شاهين، الذي شارك في مسابقة «مدارس السينما» بمهرجان «كان»، حظي هذا العام أيضاً بردود فعل إيجابية خلال عرضه، رغم عدم فوزه بجائزة. وشهدت السنوات الماضية نيل أفلام مصرية قصيرة تنتمي إلى السينما المستقلة جوائز مهمّة في «كان»، بينها «16» لسامح علاء الذي نال «السعفة الذهبية» لأفضل فيلم قصير عام 2020، كما فاز «ريش» لعمر الزهيري بجائزة أفضل فيلم في مسابقة «أسبوع النقاد» عام 2022.


مقالات ذات صلة

«الجونة السينمائي» للتفاعل مع صناع الأفلام على مدار العام

يوميات الشرق عمرو منسي المدير التنفيذي للمهرجان وماريان خوري المديرة الفنية

«الجونة السينمائي» للتفاعل مع صناع الأفلام على مدار العام

أطلق مهرجان الجونة السينمائي منصة تفاعلية لدعم وتمكين صانعي الأفلام المصريين والعرب بهدف توفير تجربة مؤثرة ودائمة في القاهرة لمنصة «سيني جونة».

انتصار دردير (القاهرة)
يوميات الشرق نجوم مهرجان «إهدنيات» معظمهم محليون (فيسبوك)

مهرجان «إهدنيات» اللبناني يعلن برنامجه والقلب والعقل مع غزة

ينضم مهرجان «إهدنيات الدّولي» إلى لائحة بقية المهرجانات الفنية التي تقام في موسم الصيف.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
يوميات الشرق محمد عسيري الرئيس التنفيذي المكلف لمؤسسة البحر الأحمر السينمائي (الشرق الأوسط)

تكليف عسيري رئيساً تنفيذياً لمهرجان البحر الأحمر... والتركي مستشاراً

أعلنت مؤسسة البحر الأحمر السينمائي عن تحديثات إدارية تتضمّن تعيين محمد عسيري عضو مجلس أمناء مؤسسة البحر الأحمر السينمائي السابق رئيساً تنفيذياً مكلّفاً.

«الشرق الأوسط» (جدة)
يوميات الشرق إليسا تفتتح «أعياد بيروت» في 18 يوليو (ستار سيستم)

«أعياد بيروت» تعود إلى المدينة لتساهم في تألقها من جديد

ستغنّي العاصمة اللبنانية بيروت من جديد في مناسبة عيد الأضحى، مستضيفة حفلات فنية كثيرة تتوزع على جميع مناطقها، إعلاناً عن بدء موسم صيف واعد.

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق العروض الفنية لراقصي التنورة تجذب الجمهور (قصر الأمير طاز)

الحفلات الفلكلورية تضفي أجواء من البهجة في القاهرة الفاطمية

بين أرجاء المباني الأثرية بالقاهرة التاريخية تنثر الحفلات الفلكلورية البهجة على المنطقة من خلال الموسيقى والغناء والرقص والإنشاد.

محمد الكفراوي (القاهرة )

أطول إدانة خاطئة لامرأة بأميركا... تبرئة سجينة من تهمة القتل بعد حبسها 43 عاماً

ساندرا هيمي (أ.ب)
ساندرا هيمي (أ.ب)
TT

أطول إدانة خاطئة لامرأة بأميركا... تبرئة سجينة من تهمة القتل بعد حبسها 43 عاماً

ساندرا هيمي (أ.ب)
ساندرا هيمي (أ.ب)

تمت تبرئة امرأة من ولاية ميسوري الأميركية من تهمة القتل بعد أن سُجنت أكثر من 40 عاماً، في أطول إدانة خاطئة معروفة لامرأة في تاريخ الولايات المتحدة.

وحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية، فقد أُدينت ساندرا هيمي (63 عاماً) بتهمة قتل باتريشيا جيشكي، وهي عاملة بمكتبة في سانت جوزيف بولاية ميسوري عام 1980 وحُكم عليها بالسجن مدى الحياة، وذلك بعد أن أدلت هيمي بتصريحات وهي في حالة عدم وعي بسبب معاناتها من مرض نفسي، وقد استخدمت الشرطة هذه التصريحات لإدانتها.

وحكم قاضي دائرة مقاطعة ليفينغستون، رايان هورسمان، يوم الجمعة الماضي، بأن «الأدلة المباشرة» تربط مقتل جيشكي بضابط شرطة محلي دخل السجن لاحقاً لارتكابه جريمة أخرى وتوفي بعد سجنه بفترة قليلة.

وقال القاضي إن هيمي، التي قضت آخر 43 عاماً خلف القضبان، يجب إطلاق سراحها خلال 30 يوماً ما لم يقرر الادعاء إعادة محاكمتها.

وجاء الحكم بعد جلسة استماع للأدلة في يناير (كانون الثاني)، حيث قدم فريق هيمي القانوني الحجج الداعمة لأدلتها.

وقال محامو هيمي إن فترة سجنها تمثل أطول إدانة خاطئة معروفة لامرأة في تاريخ الولايات المتحدة.

وأضافوا أن السلطات تجاهلت تصريحات هيمي «المتناقضة إلى حد كبير» و«المستحيلة من الناحية الواقعية» عندما كانت مريضة تتلقى العلاج في مستشفى للأمراض النفسية وقت استجوابها في جريمة القتل.

ولفتوا إلى أن «هيمي كانت تتلقى العلاج من الهلوسة السمعية وعدم الإدراك وتعاطي المخدرات عندما استجوبتها الشرطة. لقد أمضت معظم حياتها، بدءاً من سن الثانية عشرة، في تلقي العلاج النفسي».

وأعرب المحامون في بيان عن امتنانهم للمحكمة لاعترافها بالظلم الجسيم الذي عانت منه هيمي لأكثر من أربعة عقود.