جوزيف بو نصار لـ«الشرق الأوسط»: أُعمّر الشخصية حجراً حجراً ولا أساوم

يستعد لتصوير دور كوميدي في مسلسل «درجة درجة»

3- جوزيف بو نصار يرفض التشابه بين دور وآخر (فيسبوك الفنان)
3- جوزيف بو نصار يرفض التشابه بين دور وآخر (فيسبوك الفنان)
TT

جوزيف بو نصار لـ«الشرق الأوسط»: أُعمّر الشخصية حجراً حجراً ولا أساوم

3- جوزيف بو نصار يرفض التشابه بين دور وآخر (فيسبوك الفنان)
3- جوزيف بو نصار يرفض التشابه بين دور وآخر (فيسبوك الفنان)

إن كان لا بدّ من حصاد يشكّل عصارة العُمر، فإنّ أغلى ما يكسبه جوزيف بو نصار هو السلام الداخلي. منذ أن شقّ طريقه في الفن، قبل 50 عاماً، ولبنان يُخيّل إليه على فوهة بركان. ظلّ على مسافة من عواصفه، ينأى بنفسه عما يهبّ حوله. يتأنّى بالأدوار: «المهم أنّ نحبّ ما نقوم به». فلسفته أنّ الحياة تكمن حيث يخفق القلب.

يُخبر «الشرق الأوسط» أنه يفضّل البقاء في البيت على الوقوع في التساهل. إذن، هو راضٍ عن جميع أعماله، في المسرح والسينما والتلفزيون؟ جوابه «نعم»، مع التأكيد على قناعته بأن عدم الاستهانة شرط لصون المكانة.

زاد التلفزيون شهرته، مقارنة بالمسرح والسينما رغم زخم العطاء في الحقلين. «الله ينجّينا من كلمة شهرة»، يضحك، ثم يوضح: «منحني دوري في فيلم (بيروت الغربية) لزياد دويري (1998) شهرة تتّقد إلى اليوم. التلفزيون يُدخل الممثل إلى المنازل، وهذا صحيح. عرفني الجمهور بأدوار تلفزيونية عدة. لكن السينما لها فضل في انتشاري، يليها المسرح. أنا مشهور لإصراري على العمل المحترم. الشهرة عينها لم تكن يوماً هاجسي».

يرى أنّ الماضي مضى ولا تنفع المقارنات. ذلك رداً على سؤال، هل تشعر بحفرة داخلية تُعمّقها الفوارق بين الأمس واليوم؟ عاصر روّاد المسرح وصنّاع الإبداع، فهل تلفحه خيبة زمن الرخاوة هذا؟ بالنسبة إليه، «اختلفت المعايير في العالم كله. لستُ ممَن يهدرون الوقت في الحسرة والبكاء على الأطلال. أملي أن يُحيي موهوبون من الجيل الجديد أحلام الأمس الجميلة».

يتحدّث نجم فيلم «بيروت يا بيروت» لمارون بغدادي (1975)، عن أرضية يتطلّبها ازدهار الفن الإبداعي: «في لبنان، تتضاءل هذه الأرضية. إننا نبني والمسؤولون يهدمون. نعيش أسطورة سيزيف وشقاءه. كلما رفعنا الصخرة إلى فوق، أتى مَن يُنزلها إلى تحت. قدرنا إعادة المحاولة».

جوزيف بو نصار قارئ نهم، يشاهد أفلاماً بكثرة، ويتذوّق الموسيقى. يرى «الثقافة متكاملة، فالرسم والرواية والتمثيل، جوانب متداخلة، الأجدر بمَن يتعاطى الفن الالتفات إليها». من قراءاته ومشاهداته، يكوّن خلفية صوَرية ونفسية تساعد في بناء الشخصيات. لكنه حين يستعد لدور، يدع جانباً كل المعارف. يأتي بورقة بيضاء ويبدأ من الصفر.

يفضّل وصْف «أُعمّر» الشخصية، على «ألعبها» أو «أؤديها»: «أُعمّرها حجراً حجراً، ولا أستعمل أدوات بناء قديمة. قد أتسلّم دورين تاريخيَيْن، لكنني أجزم بأنّ أياً منهما لن يشبه الآخر. مواد البناء مختلفة، مرّة أبني بالصخر مثلاً ومرّة بالباطون... تقودني الشخصية إليها فأمنحها ما تحتاجه. لذا، أنا مقلّ. يتطلّب التمثيل مني وقتاً طويلاً للاستعداد».

هذا خياره. أمكن، لولا أنه أسلوبه، أن يُسهِّل العملية. جوزيف بو نصار من الأسماء اللبنانية القديرة، لأنه لا يستسهل ولا يؤمن بمبدأ «التحصيل الحاصل». يبدأ الدور بورقة بيضاء خالية من الإشارات، ثم يضيف المعلومات والدلالات ويُسقط خلفيته الثقافية من دون أن يشعر. المسألة عنده على هذا الشكل: «لو كنتُ مهندساً وشئتُ تصميم مبنيَيْن في منطقتَيْن، هل أنهي الأول لأعود وأنتزع منه أبوابه وشبابيكه فأستعملها في الثاني؟ هل أستعير زجاجه وحجارته؟ التمثيل كذلك».

الممثل اللبناني جوزيف بو نصار يعمّر الشخصية حجراً حجراً (فيسبوك الفنان) 2

يستعدّ لدور كوميدي لا يزال في مرحلة «تعميره». قبل الحديث عنه، فلنتطرّق إلى واقع النصوص التلفزيونية. ما حجم الأزمة؟ يردّ: «الهَمّ اللبناني، وحتى السوري، لم يكن كتابة السيناريو. انشغلنا بنوعين من الفن وأبدعنا فيهما: الرسم والرواية. السيناريو مشتقّ من السينما، لم ندركه سوى قبل مدّة. مصر سبّاقة. نحن لا نزال نتخبّط بين النصّ الإبداعي الراقي، ضئيل الجماهيرية، والنص التجاري. كتابة السيناريو اليوم تصبح غبّ الطلب، وهنا الأزمة».

يتوقف عند المعادلة السائدة: «اكتبوا نصوصاً تُباع!». لا يُعمّم موقفه، بل يُبقي هامشاً للاستثناء: «في لبنان، ورغم التردّي، لا تزال العطاءات في المسرح والسينما والتلفزيون قائمة. الحسّ الإبداعي لا يخفت، لكن الغالب هو منطق الربح».

اسم المسلسل الكوميدي المُرتقب «درجة درجة»؛ يكشف لـ«الشرق الأوسط» عن أنه من تأليف مايا سعيد، وإخراج مارك سلامة، وإنتاج «روتانا» وإيلي عرموني (Wild cherry productions)، وهو من بطولة أيمن قيسوني، ونسرين زريق، وطارق تميم، وإيلي متري، وأندريه ناكوزي... يتألف من 15 حلقة، مدّة الواحدة 15 دقيقة، تعرضه «LBC الفضائية».

يصفه بـ«الكوميديا الذكية خارج الابتذال»، ركيزتها الموقف الاجتماعي مرآةً للواقع اللبناني من خلال سكان مبنى في بيروت. تبدأ القصة مع وصول «الزوجين» قيسوني وزريق من مصر إلى لبنان للإقامة في منزل اشتراه الزوج من سمسار بلا استفسار عن تفاصيله، ليصطدما بشارع مزرٍ وجيرة تتخطّى التوقعات.

حين يوافق بو نصار على عمل، لا يتطلّع إلى سنّ المخرج وجنسيته، بل إلى الخبرة. «قد يكون مبتدئاً لكنه واعد، فيظهر الإنسان فيه من الجلسة الأولى». من خبرته في الإخراج المسرحي، يُنجز فروضه قبل التصوير: «أوصل الشخصية المطلوبة من الألف إلى الياء. لذا، تقلّ ملاحظات المخرجين. منذ 20 سنة إلى اليوم، لم أصطدم بأحدهم على الإطلاق».

«نحن لا نزال نتخبّط بين النصّ الإبداعي الراقي، ضئيل الجماهيرية، والنص التجاري. كتابة السيناريو اليوم تصبح غبّ الطلب، وهنا الأزمة»

جوزيف بو نصار



«نورة»... من «كان» إلى صالات السينما بالرياض

انطلاق عرض فيلم «نورة» في صالات السينما بالرياض (تصوير: تركي العقيلي)
انطلاق عرض فيلم «نورة» في صالات السينما بالرياض (تصوير: تركي العقيلي)
TT

«نورة»... من «كان» إلى صالات السينما بالرياض

انطلاق عرض فيلم «نورة» في صالات السينما بالرياض (تصوير: تركي العقيلي)
انطلاق عرض فيلم «نورة» في صالات السينما بالرياض (تصوير: تركي العقيلي)

وسط مشاركة كبيرة من نجوم العمل ونخبة الفنانين والإعلاميين والنقاد والمهتمين بصناعة الأفلام، شهدت صالات السينما في الرياض، مساء الأربعاء، العرض الافتتاحي الخاص للفيلم السعودي «نورة»، للمخرج توفيق الزايدي.

وتأتي هذه العروض بعد النجاح الكبير الذي حققه الفيلم في مهرجان كان السينمائي الدولي بدورته لهذا العام؛ حيث اختير العمل لمسابقة «نظرة ما» التي تعد واحدة من أهم مسابقاته، كما نال جائزة «تنويه خاص»، إلى جانب ترشيحه لجائزة أفضل فيلم وجائزة الكاميرا الذهبية، في أهم إنجاز يحققه فيلم سعودي ضمن المهرجان.

بوستر فيلم نورة

من جهته، قال توفيق الزايدي، مخرج ومنتج وكاتب قصة الفيلم لـ«الشرق الأوسط»: «السينما ليست وليدة اللحظة، إذ إنها موجودة من الأول، ولكن الفكرة مبنية على فهم عناصر السينما المطلوبة، وكيفية صناعة الأفلام السينمائية»، مضيفاً: «من قراءاتي لكثير من الكتب المتخصصة والمشاهدات العديدة ذات الصلة المتعلقة بالأفلام، استطعت استنباط الخلطة الخاصة لقصة (نورة)، لإخراج وإنتاج وصناعة العمل».

وأضاف: «قصة نورة بسيطة، غير أن الفيلم عملنا عليه بطريقة مستوفية للمعايير العالمية، ولذلك عندما تم اختياره في مهرجان كان السينمائي بباريس، ومن ثم حصوله على خاصية شارة المرور على السجادة الحمراء لمهرجان كان السينمائي العالمي، أستطيع القول إنه هو أول فيلم سعودي عالمي، ما يعني أن السينما السعودية دخلت مضمار العالمية من خلاله».

وحول معيناته التي زرعت فيه الثقة لدخول تجربة إنتاج فيلم سعودي بمواصفات عالمية، يقول الزايدي: «أولاً استعنت بنفسي، فأنا أومن بنفسي، إن الفهم للأفلام بشكل متعمق، والتعرف على دلالة الألوان في السينما، ودلالة الموسيقى ودلالة التمثيل، والزوايا المطلوبة للكاميرا، من أهم عناصر المخرج الناجح».

الزايدي استنبط فكرة قصة «نورة» بعد قراءة كتب متخصصة ومشاهدات عديدة (تصوير: تركي العقيلي)

ولفت إلى أن «شريط الفيلم في الأصل هو نتاج فنون متعددة، من تصوير إلى تمثيل إلى موسيقى، وألوان وتصاميم اللبس، مع القدرة على إعادة استخدامها في توصيل الفكرة المشاهدة، مع تكوين عناصر القصة، الأمر الذي يفسر أين تكمن سرّ الخلطة الفنية، ذلك لأن المشاهد يرى الفيلم قطعة واحدة»، مشدداً على ضرورة صناعة فيلم يكسبك الشعور أكثر من كونه يشاهد.

وبشأن دور الانفتاح على الفن السينمائي في تعزيز فكرة نقل المنتج المحلي إلى العالمية، أكد الزايدي أن «الفن كان موجوداً داخل السعوديين منذ التسعينات، رغم أنه لم يكن في الموقع الذي عليه الآن بحكم الاهتمام الرسمي بصناعة السينما، والانفتاح على هذا النوع من الفن، وفتح قاعات العروض الفنية المختلفة»، مشيراً إلى أن «الفنانين السعوديين صبروا طوال الفترة الماضية ليظهر الفن السينمائي السعودي بالشكل الذي ظهر به حالياً».

وعن استفادته من جغرافية وطبيعة منطقة العلا كبيئة حاضنة لتصوير مشاهد فيلم «نورة» في إبرازه بالشكل الذي أهله للنفاذ إلى العالمية، أوضح أن «العلا متحف مفتوح من خلال الجبال، وكنت أرغب في أن يكون الموقع شخصية مفصلية في الفيلم، فاستخدمت جبال العلا بخلفيات أظهرته بالشكل الذي ظهر به».

ووفق الزايدي، هناك دعم حكومي لوجيستي كبير من جهات عديدة، في صناعة الفيلم من خلال مسابقة «الضوء» لهيئة الأفلام، و«مهرجان البحر الأحمر السينمائي»، بجانب الهيئة الملكية لمحافظة العلا، متطلعاً إلى استمرار هذا الدعم، ومعبراً عن سروره بإخراج وإنتاج أول فيلم سعودي ينطلق من المحلية إلى العالمية عبر نافذة مهرجان كان العالمي.

نجوم الفيلم السعودي «نورة» يحتفلون بإطلاقه في صالات السينما بالرياض (تصوير: تركي العقيلي)

ونوّه إلى أن عرض «نورة» بصالات السينما السعودية وأمام الجمهور السعودي يُعد تتويجاً مميزاً لرحلة الفيلم التي ابتدأت ديسمبر (كانون الأول) الماضي في مهرجان البحر الأحمر السينمائي، الذي نال فيه جائزة أفضل فيلم سعودي، قبل أن ينال جائزة «تنويه خاص» بمهرجان كان السينمائي الدولي خلال مايو (أيار) الماضي.

وزاد: «الفيلم يُقدم قصة من عمق مجتمعنا، ومما عاشه السعوديون في فترات ماضية، ورغم كل الجوائز الدولية المهمة التي حققها، والتي أعتز بها كثيراً، فإن الجائزة الأهم بالنسبة لي شخصياً هي عرضه أمام الجمهور السعودي، فهو مصنوع من أجلهم، وأتمنى أن يجدوا فيه ما يُعبّر عنهم ويرتقي إلى ذائقتهم».

من ناحيته، أشار يعقوب الفرحان، بطل الفيلم، لـ«الشرق الأوسط» إلى أن انطلاق فكرة العمل كانت بين عامي 2017 و2018. وقال: «صاحبها وكاتبها المخرج توفيق الزايدي، أخبرني عن قصة الفيلم من وقتها، فوجدت فكرة ساحرة؛ حيث استغرق وقتاً في كتابته وتحضيره»، مضيفاً: «حاول أن يكتب القصة بعناصر محلية من حيث البيئة والمكان والشخصيات، ويعكسه بمعايير عالمية، رغم أنه كتب عن فترة التسعينات، إذ وقتها لم يكن هناك مجال للإعلان لإنتاج الفنون، ما يثير لدى المتلقي المقارنة لصناعة الفن بين اليوم والأمس».

الفرحان لم يستغرق وقتاً لاستيعاب القصة وفكرة العمل (تصوير: تركي العقيلي)

وتابع الفرحان: «علاقتي بالزايدي ممتدة لأكثر من 15 عاماً، وبيننا تشابه كبير وقواسم إنسانية مشتركة»، مردفاً: «لا أذكر أنني استغرقت وقتاً لاستيعاب القصة وفكرة العمل، لأنني عايشت معه تفاصيل بداياته إلى أن انتهت كتابته، فالمراحل التي مرّ بها إلى أن وصل إلى مهرجان كان السينمائي، كانت كفيلة بتصنيفه فيلماً عالي الجودة وقادراً على تحقيق النجاح».

وعدّ «السينما السعودية منصة ترتكز على موروث إنساني وفني عريق وأصيل، استوحت منه عناصر نجاحها، وتُوّج بدخول (نورة) منصة كان السينمائي العالمي، وحقق نسبة مشاهدة عالية؛ حيث حضره 1300 من الحضور اكتظت بهم القاعة المعدة لذلك، من مختلف أنحاء العالم بمختلف الخلفيات الثقافية الفنية».

ولفت الفرحان إلى أن «الكل وجد لغة مشتركة وعرف كيف يتواصل مع الفيلم ويعيش رسالته، فضلاً عن الفضول لمعرفة المكان الذي انطلق منه»، مؤكداً أن ذلك يعكس المجهود الكبير الذي تبذله الجهات السعودية لصناعة السينما في الوقت الحالي.

السينما السعودية استوحت عناصر نجاحها من الموروث الإنساني والفني العريق (فريق العمل)

وزاد: «(نورة)، يعد فيلماً جميلاً ومسالماً، حاول يحكي (الحدوتة)، بشكل انسيابي كبير، والتزم بالعدالة بين كل فريقه، ما عكس جمالياته، فكان بداية موفقة لمستقبل سينمائي سعودي كبير»، مبدياً تفاؤله بمستقبل السينما السعودية.

إلى ذلك، قالت بطلة الفيلم، الممثلة الشابة مايا بحراوي، لـ«الشرق الأوسط»: «(نورة)، يعد أول فيلم لي في مجالي الفني، خاصة أنه وصل للعالمية، ما يعكس نجاحاً كبيراً لنا، وسيضيف لي كثيراً في مسيرتي الفنية».

وأكدت أن هناك العديد من العوامل التي ساعدت الفريق لتحقيق النجاح والعالمية، وفي مقدمتها «رؤية السعودية 2030»، التي أتاحت فرصة كبيرة للاهتمام بصناعة السينما والفن في المملكة؛ حيث حفزت المواهب والمبدعين والفنانين، «نحن فخورون بما وصلنا إليه».

«نورة» أول فيلم للممثلة الشابة مايا بحراوي (تصوير: تركي العقيلي)

وعن التحديات التي واجهتها، نوّهت بحراوي إلى أنها لم تكن مترددة في أن تكون جزءاً من الفيلم، و«لكن أكبر التحديات بالنسبة لي يتمثل في كوني استطعت أن أكون في كوكبة من كبار النجوم من بينهم المخرج الزايدي».

وأضافت: «أكثر ما جذبني للعمل في الفيلم، أن قصة (نورة) قصة سعودية تحمل رسالة، فضلاً عن أنه حقيقي في كل مراحله من كتابة وإخراج وإنتاج وتمثيل وأداء فني وتقني متكامل، ونصيحتي لنفسي (كمّلي مشوارك ولا تيأسي)، وهذا العمل هو بدايتي الفنية، وسيكون أمامي مستقبل أكبر».

يشار إلى أن «نورة» أول فيلم روائي سعودي طويل تم تصويره بالكامل في محافظة العُلا، وهو مدعوم من هيئة الأفلام من خلال برنامج «ضوء لدعم الأفلام» الذي يُعدّ مبادرة وطنية لدعم وتشجيع صُنّاع الأفلام السعوديين، كما نال دعماً من «فيلم العُلا»، وصندوق مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي وفعالية «جيل 2030».

«نورة» أول فيلم روائي سعودي طويل تم تصويره بالكامل في العُلا (فريق العمل)

وتدور أحداثه في قرية سعودية خلال التسعينات الميلادية، عن فتاة تُدعى «نورة» تحلم بعالم أكبر من عالم قريتها، ويكون قدوم مُدرس جديد إلى القرية بمثابة الحافز الذي يأخذ بأحلامها نحو مناطق جديدة تكتشف فيها صوت الإبداع والفن. وتؤدي بحراوي دور نورة، ويشاركها البطولة كل من الفنانين عبد الله السدحان ويعقوب الفرحان.