رحلة سفاري تجمع أنطوني فاكاريللو بإيف سان لوران

تشكيلة بنكهة الماضي وقوة الحاضر

النظارة الجديدة كما ظهرت في الحملة الترويجية (سان لوران)
النظارة الجديدة كما ظهرت في الحملة الترويجية (سان لوران)
TT

رحلة سفاري تجمع أنطوني فاكاريللو بإيف سان لوران

النظارة الجديدة كما ظهرت في الحملة الترويجية (سان لوران)
النظارة الجديدة كما ظهرت في الحملة الترويجية (سان لوران)

عندما قدّم أنتوني فاكاريللو، مصمم دار «سان لوران»، عرضه على خلفية برج إيفل خلال أسبوع باريس الماضي، كان يستهدف الإبهار واستحضار أمجاد الماضي. اهتم بكل التفاصيل بدءاً من الأزياء والإكسسوارات إلى الموسيقى والسيناريو لهذا الغرض. وبالنتيجة، جاءت الخطوط عصرية والقصات معاصرة. القِصة في المقابل عادت بنا إلى زمن الراحل إيف سان لوران ومدينته المفضلة: مراكش الحمراء بألوانها الترابية والطينية ودفء شمسها. يقول فاكاريللو إنه استمد إلهامه من تشكيلة قدّمها إيف في عام 1967 بعنوان «سفاري»، جعلته متعطِشا للمزيد. عاد إلى أرشيف الدار يفُك أسحاره ورموزه ليعيد لنا بدلات تغلب عليها لمسات ذكورية وسترات السفاري، تماماً كما تصورها الراحل إيف ولوّنها بألوان الرمال والكثبان وأشجار الزيتون وواجهات بيوت مراكش الحمراء.

استلهم أنتوني فاكاريللو أغلب تصاميمه من امرأة اقتحمت مجالات كانت حكراً على الرجل مثل الطيران وغيره (سان لوران)

إذا كان هناك مأخذ واحد عليها فهو اللعب على قطع معينة كرّرها بألوان متنوعة. ما شفع له فيها أن اهتم بأدق تفاصيلها الجمالية، فضلاً عن تفصيلها الذي لا يعلى عليه، وطبعاً الإكسسوارات التي ستكون ورقته الرابحة في هذا الموسم. واحدة منها فقط تكفي لتنقل إطلالة بسيطة مثل «جامبسوت» أو جاكيت بلون ترابي أو فستان من القطن إلى قمة الأناقة.

نظارة «أميليا» بنفحة «فينتاج» خفيفة (سان لوران)

النظارات الشمسية كانت واحدة من مراكز الجذب التي لعب عليها، وأدّت المطلوب منها. في كل إطلالة ظهرت بها العارضات، أكدت أن وظائفها متعددة، من الحماية من أشعة الشمس، وإخفاء عيون أعياها التعب، إلى لفت الأنظار في المناسبات والإغناء عن الماكياج في الأيام العادية. أطلقت عليها الدار اسم «أميليا». قالت إنها استلهمتها من أميليا إيرهارت، أول امرأة تطير منفردة عبر المحيط الأطلسي في عام 1932، وبالتالي أرادتها أن تكون قوية لامرأة واثقة ومستقلة. وهذا ما كان.

تشكيلة «سفاري» التي قدّمها الراحل إيف سان لوران في عام 1967 كانت ملهمة لأنتوني فاكاريللو (سان لوران)

حتى رائحة الـ «فينتاج» التي تفوح منها لم تستطع أن تُغطي على حداثتها. المصمم فسّر هذه القوة قائلاً إنها مثل الأزياء، وباقي تفاصيل العرض مستوحاة من نساء سابقات لزمنهن مثل إميليا إيرهارت، وأدريان بولاند، أول فرنسية تطير فوق جبال الأنديز بين التشيلي والأرجنتين، ورائدات أخريات اخترقن مجالات كانت تُعدّ حكراً على الرجال، مثل قيادة السيارات. كل هذا يفسر نحو 49 قطعة، تشمل قفازات اليد الجلدية وأغطية رأس تأخذ أشكال خوذات الطيران ونظارات كبيرة تأخذنا إلى عالم الطيران أو سباق السيارات.


مقالات ذات صلة

أزياء منغوليا تخطف الأنظار في أولمبياد باريس

لمسات الموضة أزياء منغوليا في أولمبياد باريس - تطبيق (إكس)- JustFreshKicks

أزياء منغوليا تخطف الأنظار في أولمبياد باريس

تفاعل الجمهور على الإنترنت بشكل جنوني مع الأزياء المبهرة التي قدمتها منغوليا لأولمبياد باريس 2024.

«الشرق الأوسط» (باريس)
لمسات الموضة تيمة الظلمة والنور ظهرت في إطلالات هندسية وأخرى مفصلة   (آشي استوديو)

محمد آشي يحكي تفاصيل رحلة روحانية تتشابك فيها الظلمة بالنور

لم تكن فكرته الانفصال التام عن الواقع، بل فقط الابتعاد «ولو بأرواحنا وجوارحنا» عن إيقاع الحياة السريع الذي نعيشه اليوم.

جميلة حلفيشي (باريس)
لمسات الموضة عروسه لخريف وشتاء 2024-2025 تميل إلى الفني والتفرد (ستيفان رولان)

كيف نجح المصمم ستيفان رولان في الجمع بين النعومة والإثارة بخيط رفيع؟

إذا كان هناك شيء واحد تخرج به بعد عرض ستيفان رولان لخريف 2024 وشتاء 2025، الذي قدمه في أسبوع باريس للـ«هوت كوتور»، فهو أن الوفاء من شيمه؛ إنه عاشق وفيٌّ لباريس.

جميلة حلفيشي (باريس)
لمسات الموضة من القطع التي صممتها الدار في عام 1907 لأحد هواة اقتناء التحف (فان كليف آند آربلز)

«فان كليف آند آربلز» تستعرض إرثها بكتاب للتاريخ ومجوهرات لملكات مصر

في بداية الشهر الماضي، أعلنت مجموعة «ريشمون»، المالكة لعدة دور ساعات ومجوهرات، تعيين كاثرين رينييه، الرئيس التنفيذي السابق في دار «جيجير لوكولتر» رئيساً…

جميلة حلفيشي (باريس)
لمسات الموضة صورة جيل بايدن اهتزت بعد أن وجهت تحية لزوجها بعد المناظرة كأنها تخاطب طفلاً (أ.ب)

هل راهنت مجلة «فوغ» على الحصان الخاسر؟

جرت العادة أن تظهر سيدات البيت الأبيض على غلاف مجلة «فوغ» النسخة الأميركية. أصبح الأمر تقليداً تتبعه المجلة وتتوقعه كل من تدخل هذا البيت.

جميلة حلفيشي (لندن)

أزياء منغوليا تخطف الأنظار في أولمبياد باريس

أزياء منغوليا في أولمبياد باريس - تطبيق (إكس)- JustFreshKicks
أزياء منغوليا في أولمبياد باريس - تطبيق (إكس)- JustFreshKicks
TT

أزياء منغوليا تخطف الأنظار في أولمبياد باريس

أزياء منغوليا في أولمبياد باريس - تطبيق (إكس)- JustFreshKicks
أزياء منغوليا في أولمبياد باريس - تطبيق (إكس)- JustFreshKicks

تفاعل الجمهور على الإنترنت بشكل جنوني مع الأزياء التي حضر بها ممثلو منغوليا إلى أولمبياد باريس 2024. كانت مبهرة بدرجة تفوقت فيها على علامات عالمية مثل «لولوليمون» و«برلوتي» و«رالف لورين» و«كنزو» وغيرها مما دخلت هذا المضمار.

أزياء منغوليا في أولمبياد باريس - تطبيق (تيك توك)

تعود هذه التصاميم الرائعة إلى علامة «ميشيل وأمازونكا»، وهي علامة تجارية مقرها أولان باتور، متخصصة في إنتاج الملابس الراقية التي تعبر عن جوهر التقاليد والثقافة المنغولية بما تسميه «ضوء معاصر».

وكشفت العلامة عن تصاميمها من خلال سلسلة من الصور، وفيديو يشبه حملة الأزياء الفاخرة، وتشمل ملابس الرياضيات الإناث أقراط احتفالية وحقائب مزخرفة، بينما سيرتدي حاملو الأعلام الذكور قبعة الرماية وحزاماً وأحذية منغولية تقليدية.

وتتضمن التصاميم الألوان الوطنية كألوان الأزرق والأحمر والأبيض، وتزينها أنماط تقليدية وزخارف، بما في ذلك رمز «سويومبو» الذي يظهر في علم البلاد.

ولم تخل التصاميم من الإشارة إلى باريس والألعاب الأولمبية، مثل برج إيفل وشعلة الأولمبياد.

ضجت الإشادات بهذه الأزياء على مواقع التواصل الاجتماعي خاصة «التيك توك» (من التيك توك)

اهتمام واسع وإشادة كبيرة

استغرق تجهيز كل زي نحو 20 ساعة، وفقاً للجنة الأولمبية الوطنية المنغولية.

وقد أثارت هذه الأزياء اهتمام وسائل التواصل الاجتماعي، حيث شاهد أكثر من مليوني شخص فيديو نشره كاتب الموضة، رايان ييب.

وأشاد معلقون آخرون، مثل بي جيميسون وصانع المحتوى الرياضي المشهور «geoff0w» بالتفاصيل الدقيقة والتصاميم الرائعة.

أزياء منغوليا في أولمبياد باريس - تطبيق (إكس) -JustFreshKicks

تاريخ وتفوق مستمر

تأسست علامة «ميشيل وأمازونكا» من قبل الشقيقتين، ميشيل تشويجالا وأمازونكا تشويجالا، وصممت سابقاً ملابس الفريق المنغولي في أولمبياد بكين الشتوية 2022 وأولمبياد طوكيو الصيفية 2020 وحصلت البلاد حين ذاك على ميدالية فضية وثلاث ميداليات برونزية.

منغوليا، التي شاركت في جميع الألعاب الأولمبية الصيفية ما عدا واحدة منذ عام 1964، قد حققت ميداليتين ذهبيتين في ألعاب بكين 2008.

المنافسة مع العلامات التجارية العالمية

في حين تصمم برلوتي ملابس حفل الافتتاح والاختتام لفرنسا، ويرتدي فريق الولايات المتحدة الأميركية ملابس من تصميم «رالف لورين»، فإن الأزياء المنغولية تظل محط الأنظار والإعجاب، مما يعزز مكانة منغوليا في عالم الأزياء الرياضية العالمية.