متاحف الفنون التشكيلية بالقاهرة... رحلة إلى الإبداع

«الفن المصري الحديث» و«عائشة فهمي» مقصدا الزائرين الأجانب

متحف الفن المصري الحديث (صفحة متحف الفن المصري الحديث على «فيسبوك»)
متحف الفن المصري الحديث (صفحة متحف الفن المصري الحديث على «فيسبوك»)
TT

متاحف الفنون التشكيلية بالقاهرة... رحلة إلى الإبداع

متحف الفن المصري الحديث (صفحة متحف الفن المصري الحديث على «فيسبوك»)
متحف الفن المصري الحديث (صفحة متحف الفن المصري الحديث على «فيسبوك»)

تعدّ العاصمة المصرية القاهرة وجهة مثالية لعشاق وذواقة الفن التشكيلي حول العالم، حيث عرف المصريون الفن التشكيلي بأنواعه منذ أقدم العصور، فالنحت والرسم والنقش من أهم ملامح الحضارة المصرية القديمة. كما شهدت مصر نهضة فنية منذ بدايات القرن العشرين، شكّلت ملامح واضحة في حركة التشكيل المعاصرة.

وتعدّ مصر من أهم الدول التي تجتذب المهتمين بالفن التشكيلي، بما تمتلكه من مجموعة كبيرة من المتاحف التي تضم أعمالاً فنية من مختلف التوجهات التشكيلية لأشهر الفنانين المصريين والعالميين. فمع تواجدك في القاهرة، يمكنك زيارة العديد من المتاحف المتخصصة، والاستمتاع بما تضمه من إبداعات فنية.

كما يمكنك إضافة هذه المتاحف إلى جدول زيارتك، ليس فقط لإضافة بعد ثقافي وفني لها، بل ترفيهي كذلك، حيث تشهد المتاحف الكثير من الأنشطة الترفيهية والثقافية والفنية من معارض تشكيلية وأمسيات وندوات وحفلات موسيقية وعروض سينمائية وغيرها.

قصر عائشة فهمي (صفحة مجمع الفنون على «فيسبوك»)

 

- متحف الفن المصري الحديث

متحف الفن المصري الحديث مقصد دائم للأجانب (صفحة متحف الفن المصري الحديث على «فيسبوك»)

يعدّ المتحف الواقع داخل حرم دار الأوبرا المصرية، واحداً من أهم المتاحف الفنية في الشرق الأوسط، حيث يتكون من 10 قاعات موزعة على ثلاثة طوابق، بالإضافة إلى عرض في الهواء الطلق في مقدمة المتحف لأعمال النحت كبيرة الحجم، ويضم المتحف آلاف القطع الفنية التي تمثل شتى التيارات الفنية منذ أوائل القرن العشرين وحتى الآن، التي تنتمي إلى مدارس الفنون السيريالية والتجريدية والتكعيبية.

والمقتنيات في المتحف تعدّ من القطع المُصادرة من القصور الملكية، ويبلغ عددها نحو 4288 قطعة فنية، وهي تتمثل فى مجموعة كبيرة من الزجاج البوهيمي ذات طابع شرقي في التذهيب ومجموعة زجاج إسلامي ممّوه بالمينا صناعة مصر من القرنين الحادي عشر والثامن عشر الميلاديين ومجموعة من الزجاج الروماني والزجاج الفرنسي، ومجموعة متنوعة من الخزف الإسلامي (المصري والإيراني والدمشقي والبخاري) والخزف الإغريقي والروسي والتركي والبورسلين الصيني من مختلف العصور.

والمبنى الحالي للمتحف أنشئ عام 1936، وكان يسمى «السراي الكبرى»، ثم تم تطويره عام 1991، ومرة أخرى في 2005. مواعيد الزيار من 10 إلى 4 يومياً عدا الاثنين والجمعة، وتبلغ قيمة تذكرة الزيارة 20 جنيهاً مصرياً للأجانب (أقل من دولار أميركي).

من مقتنيات متحف محمود مختار (موقع قطاع الفنون التشكيلية بوزارة الثقافة)

- متحف محمد محمود خليل وحرمه

 

يعدّ أكبر متحف فني في مصر؛ إذ يحتوي على روائع الفن العالمي من تصوير ونحت وخزف، بإجمالي مسطح 538.75م2 وتحيطه حديقة تصل مساحتها إلى 2400م2 ويطل على نيل مصر من الجهة الشرقية، وتعود ملكية القصر إلى محمد محمود بك خليل، رئيس مجلس الشيوخ ووزير الزراعة الأسبق في مصر، الذي شيّده عام 1915م على الطراز الفرنسي.

عام 1954 انتقلت تبعية المتحف بمقتنياته كافة إلى وزارة الثقافة وفقاً للوصية الصادرة من أميلين هكتور لوس، زوجة خليل. والمتحف أحد أهم المتاحف في المنطقة العربية؛ كونه يضم مجموعة هائلة من روائع الفن العالمي، لكن تبقى مجموعة الأعمال الخاصة بفناني القرن التاسع عشر في أوروبا هي الأهم والأشهر؛ إذ يبلغ عددها 876 عملاً لأبرز فناني المدرسة التأثيرية (إدوار مانيه - ألفريد سيسلي - إدغار ديغاس - بيير أوجست رينوار - كاميل بيسارو - كلود مونيه - تولوز لوتريك - بول سيزان)، بالإضافة إلى أعمال فناني المدرستين الرومانسية والكلاسيكية.

أعيد افتتاح المتحف عام 2021 عقب تطويره، ويتضمن قاعة للعروض المتحفية المتغيرة لرواد الفن التشكيلي المصري والعالمي، وهي من أكبر القاعات المتخصصة في الشرق الأوسط، حيث تبلغ مساحتها 340م2.

مواعيد الزيارة من 10 إلى 4 يومياً عدا الاثنين والجمعة، وتبلغ قيمة تذكرة الزيارة 100 جنيه للأجانب (نحو 3 دولارات).

من مقتنيات متحف عفت ناجي وسعد الخادم (موقع قطاع الفنون التشكيلية بوزارة الثقافة)

- متحف محمد ناجي

 

يضم مجموعة من أعمال الفنان المصري محمد ناجي، الذي ينتمي إلى جيل الرواد الذين وضعوا أساس النهضة الفنية الحديثة، درس الفن في فلورنسا بإيطاليا، وبعد عودته قبيل الحرب العالمية الأولى أصبح ثائراً على الأساليب المدرسية والأكاديمية في الفن وظهر تأثره بالمدرسة التأثيرية، وفي أعماله يميل إلى ربط ماضي مصر الفني القديم بحاضرها، مع شغف بالطبيعة والارتباط بها. كما استلهم الرسم الحائطي عند المصريين القدماء.

عام 1952 شيّد الفنان مرسمه بمنطقة حدائق الأهرام (الموقع الحالي للمتحف)، وفي عام 1962 اشترت وزارة الثقافة المصرية المرسم تمهيداً لتحويله متحفاً، وقامت شقيقته الفنانة عفت ناجى بإهداء الوزارة أربعين لوحة زيتية من أعماله، ومجموعة كبيرة من رسومه التحضيرية، بالإضافة إلى متعلقاته الشخصية.

افتتح المتحف في 1968، وفي عام 1987 اقتنت وزارة الثقافة مجموعة أخرى من اللوحات الزيتية الخاصة بناجي، كما أهدت شقيقته مجموعة أخرى من رسومه للمتحف. وفي عام 1991 تمت إعادة افتتاح المتحف بعد تطويره.

مواعيد الزيارة من 10 إلى 4 يومياً عدا الاثنين والجمعة، وتبلغ قيمة تذكرة الزيارة 100 جنيه للأجانب (نحو 3 دولارات).

 

- متحف عفت ناجي وسعد الخادم

 

يقع بحي الزيتون بالقاهرة على مساحة 520 متراً مربعاً، وجاء إنشاؤه لحفظ تراث الفنانَين، باعتبارهما اثنين من أعلام الفن في مصر في النصف الثاني من القرن العشرين ورائدين في مجال الفن الشعبي ودراساته. يضم مجموعة من الأعمال الفنية للفنانين، تبلغ 198 عملاً، ومجموعة من القطع الفخارية الشعبية، بالإضافة إلى مكتبة خاصة بالفنانين بها كتب نادرة، كما تضم عدداً من رسائل الماجستير والدكتوراه.

تم افتتاحه لأول مرة عام 2001، ثم خضع لعملية تطوير وافتتح عام 2013. ويمكن زيارته من 10 إلى 4 يومياً عدا الاثنين والجمعة، وتبلغ قيمة تذكرة الزيارة 10 جنيهات للأجانب.

 

- مجمع الفنون بالزمالك (عائشة فهمي)

 

على الطراز الأوروبي، وعلى صفحة مياه النيل بحي الزمالك بالقاهرة، بُني قصر «عائشة فهمي» عام 1907، الذي انضم إلى هيئة الفنون والآداب المصرية عام 1976، وأُطلِق عليه اسم (مجمع الفنون)، ليبدأ دوره الفني البارز، حيث قدم مئات المعارض لفنانين عالميين، إلى جانب الندوات والحفلات الموسيقية والعروض السينمائية، وهو الدور الذي يمارسه حتى اليوم، مجتذباً آلاف الزائرين من عشاق الأصالة والعمارة والفنون.

يتكون القصر من طابقين، وحديقة واسعة تطلّ على النيل، في الطابق الأول يوجد بهو كبير تتفرع على جانبيه 4 غرف صُمّمت لتشغلها صالونات الاستقبال، حيث تتزين جدران الغرف والصالات بالحرير الراقي، وأعمال فنية نحتية وتصويرية يعود بعضها إلى القرنين الثامن عشر والتاسع عشر لفنانين عالميين. وتتمتع النوافذ الخارجية بفنّ الزجاج المعشَّق بالرصاص، أما الأرضيات فهي من الباركيه المشغول، بينما توجد في الطابع العلوي مجموعة من الغرف ذات الطابع الأثري وتضم زخارف بديعة على الجدران والأسقف.

تم تجهيز الغرف لاستقبال الأعمال الفنية التي يحتضنها القصر من حين إلى آخر بأحدث وسائل العرض الفني والمتحفي، بعد أن خضع القصر لعملية ترميم وتجديد شامله، وافتتاحه عام 2017.

من أهم الأحداث التي يحتضنها المجمع سلسلة معارض «كنوز متاحفنا الفنية»، التي تتيح الفرصة لإعادة اكتشاف الإبداعات التشكيلية التي تروي أجزاء من قصة التاريخ الفني للحضارة الإنسانية، وهي السلسلة التي تجذب آلاف المترددين من المصريين والأجانب. زيارة القصر من 10 حتى 1.30، ومن 5.30 حتى 9.30. والدخول مجاني.

متحف الفن المصري الحديث (صفحة متحف الفن المصري الحديث على «فيسبوك»)

- متحف محمود مختار

 

هو أول متحف لمثّال مصري، وأنشئ تكريماً وتخليداً لذكراه وتقديراً لفنه ونبوغه، حيث يعدّ مختار هو المثَّال الأول في العصر الحديث الذي عبّر في أعماله عن شخصية مصر، وأعاد فن النحت ثانية في ثوب جديد منذ أن توقف الفن المصري بانتهاء العصر الفرعوني، حيث يعد تمثال «نهضة مصر» الشهير الذي يعبّر عن تمثال أبو الهول تجاوره فلاحة مصرية، هو أبرز أعماله.

يحتوي المتحف على 175 من أعمال مختار المنفذة بمختلف الخامات، بالإضافة إلى أدواته الخاصة التي كان يستخدمها في النحت، وكذلك وثائق وصور نادرة له، وأهم الجوائز والأوسمة العالمية التي حصل عليها.

يقع المتحف في مواجهة دار الأوبرا المصرية، إلا أنه قد تأسس بداية في مبنى مؤقت بخلاف الحالي، لكن عملت وزارة الثقافة والإرشاد القومي بداية من عام 1958 في أعقاب ثورة 1952 على إقامة بناء جديد خاص للمتحف، وهو الموقع الحالي للمتحف، وقد افتتح عام 1962.

خضع المتحف لعملية تطوير لنظم العرض المتحفي والإضاءة والنظم الأمنية وتم افتتاحه للجمهور عام 2012. يستقبل المتحف زواره للتعرف على أعمال المثّال الراحل من 10 إلى 4 مساء، عدا الاثنين والجمعة. وبلغ سعر تذكرة الزيارة 10 جنيهات للأجانب.

 

- متحف حسن حشمت

 

أقيم متحف الفنان حسن حشمت داخل الفيلا الخاصة به بمنطقة عين شمس بالقاهرة منذ عام 1960؛ فهو رائد ومؤسس مدرسة فنية شديدة الخصوصية، وأول من أنتج التماثيل الصغيرة التي تعبّر عن روح مصر بحاضرها وماضيها من البورسلين.

تبلغ مساحة الفيلا 1200م2، ويضم المتحف 235 قطعة نحتية وخزفية من إنتاج الفنان، بالإضافة إلى أصول بعض تماثيله ولوحاته الحجرية والخزفية. وقام الفنان بإهداء متحفه إلى وزارة الثقافة عام 1998 ليكون متحفاً ومركزاً ثقافياً.

خضع المتحف لعملية تطوير لنظم العرض المتحفي والإضاءة والنظم الأمنية، وتم افتتاحه للجمهور عام 2018، مستقبلاً ذواقي الفن للتعرف على أعمال المثال الراحل من 10 صباحاً إلى 4 مساءً، فيما عدا الاثنين والجمعة. ويبلغ سعر تذكرة الزيارة 10 جنيهات للأجانب.


مقالات ذات صلة

اختراعات كبرى أبصرت النور في «إكسبو الدولي»... ومعالم سياحية عالمية

يوميات الشرق عرض ضوئي باستخدام مسيّرات بعد فوز الرياض بحق استضافة معرض «إكسبو العالمي 2030» في مركز الملك عبد الله المالي في العاصمة السعودية الرياض في 28 نوفمبر 2023 (أ.ف.ب)

اختراعات كبرى أبصرت النور في «إكسبو الدولي»... ومعالم سياحية عالمية

اختراعات كبرى وُلدت في المعارض الدولية «إكسبو»... ولأجل المعرض، شُيّدت مشاريع منها ما أصبح رمزاً وطنياً، ومَعْلَماً سياحياً عالمياً.

شادي عبد الساتر (بيروت)
سفر وسياحة تتيح «سيرانا» للزوار الفرصة للاستجمام والاسترخاء بعيداً عن صخب الحياة اليومية (واس)

سيرانا... وجهة «نيوم» الشاطئية الجديدة على خليج العقبة

أعلن مجلس إدارة «نيوم»، عن وجهة «سيرانا» السياحية الجديدة على ساحل خليج العقبة، التي توفر بيئة مثالية للحياة الفاخرة على الشواطئ، وتجسد الالتزام بالاستدامة.

«الشرق الأوسط» (نيوم)
سفر وسياحة بركة سباحة مطلة على روعة البحر (الشرق الأوسط)

أمالفي... وجهة برائحة عطر الليمون

بما أننا نتكلم عن الرائحة وارتباطها بمدينة معينة وذكريات لا تنسى، فلا بد من وصف رائحة عطر الليمون على طول ساحل أمالفي الواقع في القسم الجنوبي الغربي لإيطاليا.

جوسلين إيليا (أمالفي (إيطاليا))
سفر وسياحة مصر من أبرز مسارات هجرة الطيور من الشمال إلى الجنوب (محمد وجيه - الشرق الأوسط)

«مراقبة الطيور» في مصر... متى تبدأ؟ وأين تتجه؟

لمحبي السياحة البيئية ومراقبة الطيور تستقبل مصر أسراباً مُتنوعة من الطيور المهاجرة هذه الأيام، بوصفها محطة رئيسية بمسار الهجرة التي تقطعها تلك الطيور.

منى أبو النصر (القاهرة)
يوميات الشرق ساحل بورتسودان من أنظف السواحل في العالم (وزارة السياحة في بورتسودان)

«زهرة الساحل»... مدينة اكتشف السودانيون أسرارها بعد الحرب

تشهد مدينة بورتسودان، المطلة على ساحل البحر الأحمر شرق السودان أو «زهرة الساحل» كما تحلو للسكان الأصليين تسميتها، انتعاشاً في السياحة البحرية.

سهام صالح (حلفا)

سيرانا... وجهة «نيوم» الشاطئية الجديدة على خليج العقبة

تتيح «سيرانا» للزوار الفرصة للاستجمام والاسترخاء بعيداً عن صخب الحياة اليومية (واس)
تتيح «سيرانا» للزوار الفرصة للاستجمام والاسترخاء بعيداً عن صخب الحياة اليومية (واس)
TT

سيرانا... وجهة «نيوم» الشاطئية الجديدة على خليج العقبة

تتيح «سيرانا» للزوار الفرصة للاستجمام والاسترخاء بعيداً عن صخب الحياة اليومية (واس)
تتيح «سيرانا» للزوار الفرصة للاستجمام والاسترخاء بعيداً عن صخب الحياة اليومية (واس)

أعلن مجلس إدارة «نيوم» السعودية، الأربعاء، عن وجهة «سيرانا» السياحية الجديدة على ساحل خليج العقبة، التي توفر بيئة مثالية للحياة الفاخرة على الشواطئ، وتجسد الالتزام بمبادئ الاستدامة والحفاظ على الطبيعة.

وستضم «سيرانا» فندقاً مكوناً من 65 غرفة، إضافة إلى 35 وحدة سكنية، وتتميز هذه المرافق بمزايا حصرية وبتصاميم معمارية متدرجة تتكون من أعمدة فريدة، وتتيح إطلالات خلابة ومباشرة من زوايا مختلفة على البحر، وتندمج بسلاسة مع الجبال والبيئة الساحلية؛ مما يمكن الزوار من الاستمتاع بجمال وطبيعة المكان عند وصولهم عبر وسائل النقل المائية.

وستتيح للزوار الفرصة للاستجمام والاسترخاء بعيداً عن صخب الحياة اليومية، إضافة إلى تقديم تجارب مبتكرة مميزة للباحثين عن الرفاهية والهدوء في بيئة فائقة الفخامة. كما ستعزز جاذبيتها من خلال نادٍ شاطئي مميز ومرافق لتجديد النشاط والصحة، بما يضمن توفير أجواء مناسبة للراحة والاسترخاء.

تتميز مرافق «سيرانا» بتصاميم معمارية متدرجة وتتيح إطلالات خلابة على البحر (واس)

وستُمكّن «سيرانا» الزوار من الاندماج مع البيئة المحيطة في أثناء إقامتهم عبر التنزه في المسارات الطبيعية سيراً على الأقدام أو بركوب الخيل، واكتشاف موقع التقاء البحر والجبل والوادي، وستتوفر في الوجهة الجديدة خيارات متنوعة للترفيه والطعام تلبي مختلف الأذواق.

وتماشيا مع التزام «نيوم» بالحفاظ على الطبيعة، ستطور «سيرانا» إنجازها بشكلٍ مبتكر ومستدام يتناغم مع موقعها الساحلي، إذ يركز النهج الرئيسي لتطوير الوجهة على ضمان الحد الأدنى من التدخل في الطبيعة مع الحفاظ على هوية المكان، وتستلهم تصاميمها المعمارية من تراث المنطقة المحيطة بما يحقق لها التكامل والانسجام التام مع الجبل والوادي المجاورين.

ويأتي الإعلان عن تطوير «سيرانا» بعد وجهتي «ليجا» و«إبيكون» للسياحة المستدامة على ساحل خليج العقبة في «نيوم»، وتنسجم هذه الجهود مع استراتيجية «نيوم» لاستغلال المواقع الطبيعية المميزة، وإنشاء مساحاتٍ ومرافق للاسترخاء والاستجمام وسط الطبيعة بشكل مستدام، وتقديم مفاهيم عصرية مبتكرة في قطاعي السياحة والضيافة.


أمالفي... وجهة برائحة عطر الليمون

بركة سباحة مطلة على روعة البحر (الشرق الأوسط)
بركة سباحة مطلة على روعة البحر (الشرق الأوسط)
TT

أمالفي... وجهة برائحة عطر الليمون

بركة سباحة مطلة على روعة البحر (الشرق الأوسط)
بركة سباحة مطلة على روعة البحر (الشرق الأوسط)

من بين الذكريات التي تبقى محفورة في الذاكرة، الصورة، والموسيقى، والرائحة. كم من مرة نشتم رائحة تأخذنا في رحلة من الذكريات مثل رائحة زخات المطر في أوائل فصل الشتاء عندما تختلط مع التربة، ورائحة عطر ما يذكرنا بشخص عزيز، أو رائحة معينة تذكرنا ببلد ما؟ وبما أننا نتكلم عن الرائحة وارتباطها بمدينة معينة وذكريات لا تنسى، فلا بد من وصف رائحة عطر الليمون على طول ساحل أمالفي الواقع في القسم الجنوبي الغربي لإيطاليا.

ساحل أمالفي المزين بالليمون (شاترستوك)

شعار مدن ساحل أمالفي هو «الليمون»، فلا تخلو محلات بيع التذكارات من صور الليمون التي طُبعت على كاسات الشاي وأدوات المطبخ وغيرها، حتى قطع الحلوى فهي بنكهة الليمون، اللون الأصفر هو الطاغي في هذه البقعة الإيطالية الساحرة المعروفة، كونها وجهة الرومانسيين والهاربين من صخب الحياة.

أمالفي من أشهر مدن الساحل الجنوبي الغربي لإيطاليا المؤلف من 13 مدينة وبلدة أشبه بقطع من المجوهرات المبعثرة على طول 55 كلم من الساحل المدرج على لائحة اليونيسكو، الذي يعدّ من أكثر السواحل سحراً على البحر المتوسط.

بركة سباحة مطلة على روعة البحر (الشرق الأوسط)

السفر داخل إيطاليا سهل جداً بواسطة القطار، يكفي أن تختار نقطة الانطلاق لتجد نفسك حائراً ما بين روعة مدينة وأخرى، فالتنوع سيفوق التوقعات؛ لأن إيطاليا ستبهرك بما تنفرد به كل مدينة فيها بما في ذلك المطبخ، على عكس ما قد يظنه البعض بأن الأكلات الإيطالية تقتصر على الباستا والبيتزا ليكتشفوا أن رحلة بالقطار من منطقة إلى أخرى، وفي وقت لا يزيد على ساعتين، ستغير المطبخ ونكهاته بالكامل.

وجهة الأعراس والرومانسية (الشرق الأوسط)

انطلقنا من روما، حجز القطار سهل جداً ورخيص، وبعد أقل من ساعتين وصلنا إلى محطة نابولي الأقرب إلى أمالفي، إن كان بواسطة القطار أو الجو، وبعدها استأجرنا حافلة خاصة مع سائق؛ لتأخذنا في طرقات ضيقة جداً في رحلة تحبس الأنفاس من ناحيتين: الخوف من ضيق الطرقات، والمناظر الطبيعية الخلابة؛ فهذه الطرقات هي الوسيلة الوحيدة لشق الصخور التي تجد البلدات والمدن في ساحل أمالفي محفورة فيها. وجهتنا كانت مدينة أمالفي الأشهر في هذا الساحل الإيطالي، ويقصدها النجوم والمشاهير والباحثون عن مواقع رومانسية لإقامة أعراسهم على شاطئ البحر أو أعلى الجرف الصخري.

من دير إلى فندق حافظ على تراثه وتاريخه (الشرق الأوسط)

أمالفي، كانت نقطة جذب للطبقة المخملية الأوروبية منذ القرن الثامن عشر، وكانت محطة مهمة في جولاتهم التي كانت تعرف بـ«غراند تورز» أو «الرحلات الكبرى»، التي كانت تغطي معظم أجزاء أوروبا وكانوا يقومون بها بالقطار.

طرقات أمالفي ضيقة جداً لأنها محفورة في الصخر (الشرق الأوسط)

رحلات خاصة

في أمالفي يمكنك القيام بنشاطات فريدة وزيارات برفقة مرشدين محليين بمَن فيهم الكهنة الذين يأخذونك في رحلة تعريفية إلى منطقة رافيلو، التي تبعد نحو 20 دقيقة بالسيارة للتعرف على أجمل ما يمكن أن تقوم به فيها، ومن أجمله حجز تذكرة لحضور حفل موسيقي كلاسيكي يحييه عازفون إيطاليون عند بزوغ الفجر على شرفة تطل على روعة أمالفي وتسحر الألباب.

رافيلو، تقع على منحدر مرتفع جداً، تتمتع هذه المدينة التي تراها معزولة عن غيرها بكثير من المعطيات التي تهم السائح، ففيها ساحة جميلة، ومقاهٍ إيطالية تقليدية، وسلم يأخذك إلى أعلى نقطة فيها، وكاتدرائية تعود للقرن الحادي عشر، وحدائق فيلا شيمبروني، فأنصحك بزيارة تلك الموجودة في فيلا روفولو ذات الطراز المغربي الكلاسيكي.

رافيلو... من أجمل المناطق القريبة من أمالفي (شاترستوك)

يشار إلى أن فاغنر استلهم كتابة «بارسيفال» في هذه المنطقة بعد تجوله بين أطلالها الرومانسية.

كما يمكن المشي على مسار الآلهة المذهل مثلاً، الذي يعرفه السكان المحليون باسم «سنتييرو ديلي دي»، يمتد على طول جبال لاتاري وسط إطلالات منقطعة النظير على شبه جزيرة سورينتين وجزيرة كابري في الأفق. كما تكشف الرحلة على متن سيارة خاصة إلى مدينتَي بومبي وهيركولانيوم التعرف إلى تفاصيل تاريخية عن حياة الرومانيين القديمة.

تعبر الجولات على متن سيارة فينتاج أو مركبة توك توك خط ساحل أمالفي الشهير مع محطّات في بوسيتانو ورافيلو، في حين توفّر الرحلات على متن طائرة هليكوبتر خاصة فوق المنطقة إطلالات آسرة على التُحف المعمارية في بوسيتانو وسورينتو. وتشمل الرحلات البحرية الرومانسية الخاصة على طول الساحل إطلالات أخّاذة على غروب الشمس خلف جزيرة كابري.

ومن الرحلات المميزة حجز قارب خاص يأخذك في رحلة لوداع الشمس وقت المغيب، ويقوم الكابتن بدورَي الدليل والنادل، فيقدم لك المأكولات الخفيفة، ولمحةً عن كل ما تشاهده على طول الساحل، وكل من بوسيتانو وسورينتو مع إمكانية مشاهدة الفنادق التي ينزل فيها نجوم هوليوود والأثرياء.

من الزيارات الجميلة أيضاً إذا كان لديك الوقت بومبي، وهيركولانيوم؛ فينطلق القطار من سورينتو كل نصف ساعة، وتستغرق الرحلة 30 دقيقة فقط تصل بعدها إلى بومبي و50 دقيقة إلى هيركولانيوم.

الطاهي في «لا لوكاندا دي كانونيكو»... (الشرق الأوسط)

من الرحلات الجميلة أيضاً، زيارة مدرجات حدائق وبساتين الليمون وقرى صيادي الأسماك المحفورة بالصخر. أمالفي أقل زحمة من سورينتو وبوسيتانو وهذا ما يجعل محبي الهدوء يفضلون الإقامة فيها، فيكفيهم التوجه إلى «بياتزا دومو» التي تصطف على جانبيها المقاهي والمحلات الصغيرة بما فيها محلات بيع الآيس كريم بنكهة الليمون أيضاً، وهناك يمكنك الولوج إلى الكاتدرائية النورماندية العربية وبعدها تتناول الإسبريسو الإيطالية على أصولها في أحد المقاهي الصغيرة.

البيتزا على أصولها (شاترستوك)

أجمل عناوين الإقامة

الفنادق في أمالفي والمدن السياحية القريبة منها مميزة بتصميمها المحفور بالصخر نظراً لطبيعة المنطقة، كما أن التاريخ يلعب دوراً مهماً فيها، فتجد بعضها كان في الماضي ديراً يعود إلى القرن الثالث عشر مثل فندق «أنانتارا كونفينيتو دي أمالفي غراند» الذي كان ديراً كبوشياً يتربع على حافة منحدر مطل على أجمل منظر على البحر.

غرف جميلة مطلة على أجمل المناظر (الشرق الأوسط)

عندما تصل إلى مدخل الفندق ستجد الجرس الذي كان يقرعه الرهبان عند وصولهم إلى الدير، واليوم يقرعه الزبائن الذين يبحثون عن الإقامة الراقية في أجواء عبقها السحر وروعة التصميم. خضع الدير لكثير من الأعمال الترميمية ولكنه حافظ على مفرداته الدينية الأثرية التي جعلت منه عنواناً لعاشقي التاريخ، فلا تزال فيه الكنيسة التي بقيت على حالها، بما في ذلك الطابق العلوي الذي تجد فيه الآلة الموسيقية التي كان يجلس عندها الكاهن لعزف الموسيقى، والمكتبة التي تضم الكتب القديمة ونادرة الوجود، وهذه الكنيسة تستقبل النزل على أنغام الترانيم والتراتيل كما تقام فيها الأعراس التي يديرها قسيس.الغرف والأجنحة تم ترميمها بعناية فائقة.

وقد حافظت الأعمال الترميمية المُنفّذة بفائق العناية والدقة على مزايا هذا المبنى التاريخي القائم منذ 800 عام، ومنها الأروقة والباحة الخارجية التي تزينها الأعمدة وما تبقى منها. كما تمّ صون واجهة المبنى للحفاظ على المواد والألوان الأصلية. أما التصميم الداخلي، فقد استوحِي من الدير ومن الحياة البسيطة التي عاشها الرهبان والنساك الذين كان يقيمون فيه، بحيث تم استخدام مواد مُستقدمة من الطبيعة، مثل الأخشاب والجلود والألياف الطبيعية والمعادن الثمينة، وأُضِفيت إليها اللمسات الفاخرة التي تشتهر بها علامة «أنانتارا».

من غرفة للكهنة إلى نزل من فئة «5 نجوم»... (الشرق الأوسط)

يقع الفندق على بعد 15 دقيقة سيراً على الأقدام من وسط بلدة أمالفي ونحو 90 دقيقة بالسيارة من مطار نابولي الدولي، فيوفّر لضيوفه أجواءً ملؤها الهدوء والخصوصية بعيداً عن صخب الحياة من موقع استراتيجي يسهل الوصول إليه.

ويضم الفندق مركزاً صحياً مؤلفاً من 3 غرف، تقدم فيها علاجات التدليك التي تعتمد على زيوت الحمضيات؛ لتعزيز الانتعاش وتجديد الطاقة. هذا وتحتضن الواجهة مركزاً للياقة البدنية في الهواء الطلق مجهّزاً بالكامل بأحدث معدات تكنوجيم ليمارس الضيوف التمارين الرياضية وهم ينعمون بالنسيم العليل، ناهيك عن مسبح تم تجديده حديثاً بجانب حافة المنحدر.

فنادق محفورة في الصخر ومطلة على البحر (الشرق الأوسط)

أين تأكل؟

مطعم «لا لوكاندا ديلا كانونيكا» للشيف جينو سوربيلو، يقدّم 8 أصناف بيتزا مميزة من ابتكار خبير البيتزا العالمي ليحمل الضيوف في رحلة مميزة إلى منطقة كامبانيا. في الواقع، يدعو جينو رواد المطعم إلى تذوّق نكهات المنطقة، بدءاً من الأنشوفة من سيتارا وجبنة بروفولوني ديل موناكو المُستقدمة من مصادر محلية وصولاً إلى الموتزاريلا والريكوتا.

الباستا مع الليمون والبيتزا من أشهر أطباق أمالفي (الشرق الأوسط)

مطعم «دي كابوتشيني» يقدم فيه الشيف التنفيذي كلاوديو لانوتو المكونات الموسمية المزروعة في حديقة الدير لإعداد الأطباق التي تعتمد في معظمها على الليمون (من أشهر الأطباق: المعكرونة مع الليمون). كما يعرّف الضيوف على أجود المنتجات المزروعة في الحديقة، وإذا كنت من محبي تعلم الطهي يمكنك الانضمام إلى حصص تعليمية على يد الشيف لكي تتعلم وصفات خاصة به يقدمها في مطمعه.


«مراقبة الطيور» في مصر... متى تبدأ؟ وأين تتجه؟

مصر من أبرز مسارات هجرة الطيور من الشمال إلى الجنوب (محمد وجيه - الشرق الأوسط)
مصر من أبرز مسارات هجرة الطيور من الشمال إلى الجنوب (محمد وجيه - الشرق الأوسط)
TT

«مراقبة الطيور» في مصر... متى تبدأ؟ وأين تتجه؟

مصر من أبرز مسارات هجرة الطيور من الشمال إلى الجنوب (محمد وجيه - الشرق الأوسط)
مصر من أبرز مسارات هجرة الطيور من الشمال إلى الجنوب (محمد وجيه - الشرق الأوسط)

لمحبي السياحة البيئية بشكل عام، ومراقبة الطيور على وجه الخصوص، تستقبل مصر أسراباً مُتنوعة وغنيّة من الطيور المهاجرة هذه الأيام، باعتبارها محطة رئيسية في مسار الهجرة التي تقطعها تلك الطيور من الشمال وصولاً لأفريقيا بداية من فصل الخريف، فتبدو العديد من المناطق في مصر وجهة لطيور الفلامنغو، والبجع، والبلشونات، والزرزور، والسمان، والنوارس واللقالق، وغيرها.

مصر من أبرز مسارات هجرة الطيور من الشمال إلى الجنوب (محمد وجيه - الشرق الأوسط)

وتنشط خلال تلك الفترة، التي تمتد من بدايات الخريف وحتى مارس (آذار) المقبل، دعوات لاستغلال هذا الموسم لدعم واحدة من أوجه السياحة البيئية، وهي سياحة «مراقبة الطيور»، سواء من النشطاء في هذا المجال، أو الهواة. ما جعل الحكومة المصرية تظهر اهتماماً واسعاً بتلك السياحية، عبر تشجيع مشاهدة هجرة الطيور، خاصة بمدينة شرم الشيخ على البحر الأحمر، وبالفعل تقوم العديد من الشركات السياحية بتنظيم رحلات في هذا المجال، بالإضافة إلى عقد العديد من المؤتمرات التي تحث على الترويج لهذا النوع المختلف من السياحة.

سياحة مراقبة الطيور تنشط خلال هذه الفترة من العام (محمد وجيه - الشرق الأوسط)

«هناك من يتعرف على هذا النوع من السياحة بالمصادفة، ثم سرعان ما يطلب الخروج في جولات استكشافية للطيور»، كما يشير أحمد منصور، خبير السياحة البيئية ومراقبة الطيور، الذي يقول لـ«الشرق الأوسط»، إن «هذا الوقت من العام وحتى الربيع يجتذب قطاعاً كبيراً من هُواة أو محترفي مراقبة وتصوير الطيور من كل دول العالم»، ويضيف: «تكون الطيور المهاجرة عبارة عن مجموعات صغيرة تخرج مع شروق الشمس وحتى الظهر، أو قبل غروب الشمس بساعات، فتلك هي الأوقات الأنسب لهذا النوع من السياحة البيئية».

تصوير الطيور المهاجرة في مدينة رشيد شمالي مصر (محمد وجيه - الشرق الأوسط)

طيور خجولة

وضمن أبرز المناطق لرؤية أسراب الطيور، يُنظم منصور هذا النوع من الرحلات في محافظة الفيوم (شمال صعيد مصر)، التي يُعدد بها المناطق المُحببة الجاذبة للطيور المهاجرة مثل الفلامنغو، يقول: «أعمل في مجال مراقبة الطيور منذ أكثر من عشرين عاماً في الفيوم، حيث تتنوع في الفيوم البيئة الزراعية والصحراوية، والمياه المالحة في بحيرة قارون، علاوة على المستنقعات والبرك الصغيرة والنباتات، وهناك محمية وادي الريان التي تجمع بين المياه العذبة ومزارع السمك».

ويجذب هذا النوع من السياحة جنسيات كثيرة لا سيما من الأميركيين، والبريطانيين، والكنديين، والإيطاليين. كما أن له طبيعة خاصة، بخلاف سياحة السفاري وغيرها من الأنشطة الصاخبة. يشير منصور: «نخرج في مجموعات صغيرة، وننصح الجميع بارتداء ملابس بعيدة عن الألوان القوية، وأن نحافظ على الهدوء الشديد، خاصة أن هناك أنواعاً من الطيور (خجولة) تختفي بمجرد شعورها باقتراب بشر».

مراقب الطيور أحمد منصور خلال واحدة من رحلات مشاهدة الطيور في الفيوم (الشرق الأوسط)

وإضافة إلى محافظة الفيوم، تبرز وجهات أخرى لمشاهدة الطيور المهاجرة في مصر منها محافظة بورسعيد (شمال مصر)، ومحافظة البحر الأحمر التي بها أكثر من وجهة مميزة، منها جبل الزيت (غرب خليج السويس)، ومنطقة الجلالة بالعين السخنة، ومدينتا شرم الشيخ والجونة.

سياحة بيئية وعلمية

وإلى جانب كونها من أبرز وجهات السياحة البيئية في مصر، فإن مراقبة الطيور هي كذلك شكل من أشكال السياحة العلمية. يتذكر الخبير السياحي المصري: «قمت قبل عدة أعوام بالإعلان عن رصد طائر (أنثى البط الرخماء)، وهي نوع من الطيور المهددة بالانقراض، ولم يتم رصدها في مصر قبل 100 عام، في هذا الوقت بمجرد أن تم الإعلان عن هذا، تم تنظيم مؤتمر علمي بحضور عدد من علماء البيئة والمصورين المحترفين من خارج مصر، باعتبار ذلك حدثاً بيئياً، فالطيور لها الدور الرئيسي في التوازن البيئي على سطح الأرض، يقابلها تهديدات مختلفة بداية من الصيد، وتحتاج إلى دعم بيئي كبير، وأعتقد أن رعاية مهرجانات لمراقبة الطيور سيكون له دور أكبر في الترويج لهذا النوع من السياحة، خاصة أن هناك وجهات مختلفة ومتفرقة في مصر لرصد الطيور المهاجرة».

مسارات مميزة

وتعد مصر من أبرز مسارات الطيور المهاجرة على مستوى العالم بسبب عوامل الجذب الرئيسية المتوفرة بها لتلك الطيور، لا سيما منطقة البحر الأحمر، حيث البيئات الجبلية والبحرية والساحلية المناسبة لاحتياجات تلك الطيور، وتعد استراحة متميزة لهم. تقول منال عبد الوهاب، مُراقبة طيور مصرية، والتي درست مشروع صيانة الطيور الحوامة المهاجرة التابع لوزارة البيئة: «هناك ازدياد في حالة الاهتمام بمراقبة الطيور، سواء من المصريين أو الأجانب، وهذا النوع من السياحة البيئية يحتاج إلى رفع الوعي به من خلال تنظيم مهرجانات لمشاهدة وتصوير الطيور، ودعم هذا البرنامج على قوائم شركات السياحة».

ويعدُّ التصوير الفوتوغرافي من أبرز الأنشطة التي ترافق سياحة مراقبة الطيور، كما يقول المصوّر المصري محمد وجيه، المواظب على رحلات مراقبة الطيور في منطقة رشيد (شمال مصر)، إنه «يتعرف على أنواع مختلفة من الطيور المهاجرة، خلال موسمي الهجرة إلى أفريقيا، والعودة من بلادها من جدد، ويقول: «أعتقد أن السياحة بيئية في رشيد والمناطق المجاورة مثل مدينة مطوبس والبرلس، من المناطق التي يمكن تنشيط السياحة البيئية بها، خاصة أنها تمثل مناطق مفتوحة سواء لهواة أو مُحترفي التصوير الفوتوغرافي للطيور، وهو قطاع كبير على مستوى العالم» كما يقول في حديثه لـ«الشرق الأوسط».

أسراب الفلامنغو تصل إلى مصر في الخريف (محمد وجيه - الشرق الأوسط)

ويضيف وجيه: «تلك المناطق غنية بالبحيرات والبرك والمستنقعات والأراضي الرطبة الساحلية، التي تمثل نقاط جذب لتلك الطيور، وهناك كثير ممن يشاهدون تلك الرحلات عبر مقاطع الفيديو أو منصات المشاهدة الذين يُسحرون بهذا التنوع، لذلك فهذا النوع من السياحة واعد، ويمكن استثماره بشكل أكبر خاصة أنه ممتد على فترة زمنية موسمية محددة كل عام».


غميقة منتجع سياحي علاجي بمواصفات عالمية يستقطب زوار السعودية

مسطحات خضراء لاستقبال الزوار لقضاء أوقات ممتعة في غميقة (الشرق الأوسط)
مسطحات خضراء لاستقبال الزوار لقضاء أوقات ممتعة في غميقة (الشرق الأوسط)
TT

غميقة منتجع سياحي علاجي بمواصفات عالمية يستقطب زوار السعودية

مسطحات خضراء لاستقبال الزوار لقضاء أوقات ممتعة في غميقة (الشرق الأوسط)
مسطحات خضراء لاستقبال الزوار لقضاء أوقات ممتعة في غميقة (الشرق الأوسط)

مع الحراك الذي تعيشه السعودية في كل الاتجاهات والمجالات، وخاصة فيما يتعلق بالقطاع السياحي والترفيهي الذي شهد نقلات نوعية في الشكل والمضمون، تدخل المنتجعات العلاجية بالعيون الحارة على خط التنوع لتكون حاضرة في هذه المرحلة والأعوام القادمة ضمن بوصلة الوجهات المفضلة لدى الزوار من داخل وخارج البلاد لتشكل فيما يقدم حالة فريدة ضمن باقة البرامج التي تطرحها الجهات المعنية كافة للترويج عن مخزونها من التاريخ والآثار والترفيه.

مسطحات خضراء لاستقبال الزوار لقضاء أوقات ممتعة في غميقة (الشرق الأوسط)

ومن ضمن هذه الوجهات يدخل مركز غميقة، التابع إدارياً لمحافظة الليث الواقعة في الجزء الجنوبي الغربي من منطقة مكة المكرمة، سباق التنوع، إذ يحتضن «متنزه الماء الحار» قرابة 19عيناً حارة يبلغ ارتفاعها عن سطح البحر 165م وتبلغ درجة حرارتها 80 درجة مئوية وتبلغ مساحتها الإجمالية 49800م2، مما يجعلها بارزة وحاضرة في الفصول الأربعة لاعتدال مناخها في الفصول الأربعة، وهدفاً للوفود السياحية القادمة من كل الاتجاهات لسهولة الوصول وقربها من مركز المنطقة، الذي لا تبعد عنه سوى 200 كيلو متر.

بلدية غميقة نفذت مشروعاً لتطوير مركز الينابيع (الشرق الأوسط)

المميزات

هذه المنتجعات أو المتنزهات العلاجية الطبيعية، يبحث عنها العموم خاصة إذ توفرت فيها العديد من المميزات، ومن ذلك تضاريس وطبيعة موقع «غميقة»، الذي تتدفق منه العيون الحارة بالتنوع التضاريسي، حيث إنها تتكون من سلسلة جبال تطل على الموقع من جهتين ويمر بمحاذاتها وادي الليث، الذي يمتلك غابات من الأشجار مستديمة الخضرة ويمتاز بجريان المياه طوال العام، إضافة إلى خواص هذه المياه الكيميائية، إذ كشفت نتائج التحاليل الكيميائية أن هناك ارتفاعاً في تركيز العناصر الكيميائية الرئيسية سالبة الشحنة حيث تجاوزت عناصر الكلور والكبريتات والنترات والنتريت والفلورايت الحد المسموح به حسب المواصفات السعودية لمياه الشرب غير المعبأة.

ووفقاً لنتائج التحاليل الكيميائية تبين أن تركيز عناصر البورون واليورانيوم والسيليوم في مياه العين الحارة في حدود المسموح به، وهي آمنة حسب المواصفات السعودية لمياه الشرب غير المعبأة، كما أن خواصها الفيزيائية من أهم المميزات إذ تبلغ درجة الحرارة 80 درجة مئوية.

مسارات محددة وتنظيم لمجرى العيون الحارة، بلدية غميقة (الشرق الأوسط)

تطوير الموقع

في هذا الجانب عملت بلدية غميقة على تطوير الموقع والاهتمام والعناية به من خلال العمل في تنفيذ مشروع (صيانة وإعادة تأهيل متنزه العين الحارة)، الذي يحتوي على أعمال تكسيات حجرية للمجرى وأرضيات، خشبية، وأرصفة وممرات ومضلات، وألعاب للأطفال وجلسات عائلية، بالإضافة إلى إنشاء حمامات ساونا وغرف استحمام ومسبح ومسطحات خضراء وأعمال إنارة.

وجرى طرح المشروع للاستثمار، بالتعاون بين هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة، وأمانة جدة ممثلة في بلدية غميقة، كفرصة استثمارية مميزة، وذلك ضمن مشروع الطريق السياحي الذي يأتي ضمن برامج تحقيق رؤية الهيئة ومواءمتها لرؤية المملكة 2030 وبرامجها، إذ سعت هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة إلى تطوير الطريق الدائري (مشروع الطريق السياحي) في منطقة مكة المكرمة، للربط بين مجموعة من المواقع الطبيعية والسياحية وتنميتها لتحقيق تنمية بيئية واقتصادية ومن ضمن هذه المواقع متنزه الماء الحار بغميقة محافظة الليث.

وقال رئيس بلدية غميقة، المهندس عبد الله السيد لـ«الشرق الأوسط» إن البلدية حرصت على الاهتمام والعناية بالمتنزه من خلال إعدادها لجملة من الدراسات البيئية بالتعاون مع الجهات المختصة، كما أن البلدية عملت على تنفيذ مشروع (صيانة وإعادة تأهيل المتنزه)، وذلك بتوجيه ومتابعة من أمين جدة، ووكيل الأمين لبلديات المحافظات.

حمامات السونا بجوار العيون التي قامت بلدية غيمقة بتنفيذها (الشرق الأوسط)

وأضاف أن المشروع حظي بتدشين مستشار خادم الحرمين الشرفين أمير منطقة مكة الأمير خالد الفيصل، موضحاً أن هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة اعتمدت متنزه الماء الحار ضمن مشروع الطريق السياحي، وبالتعاون بين هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة وأمانة جدة ممثلة في بلدية غميقة تم طرح المشروع كفرصة استثمارية مميزة، وذلك ضمن مشروع الطريق السياحي، والموقع الآن مطروح على موقع أمانة جدة للاستثمار، لافتاً إلى أن البلدية حالياً تشرف وبجهود ذاتية على أعمال الصيانة والعناية بالمتنزه، وذلك من خلال تواجد فريق عمل بالموقع على مدار الساعة بسبب ما يشهده الموقع من كثافة زوار ومتنزهين من داخل المملكة وخارجها في جميع الأوقات.

وبالعودة إلى متنزه الماء الحار بغميقة، فإن المؤشرات تؤكد إلى أن الموقع بدأ في أخذ شيء من حصتها «السياحية العلاجية» مع تزايد أعداد الوافدين الذين وجدوا ضالتهم في 19 عيناً، وستزيد الأرقام تدريجياً مع اقتناص رجال الأعمال فرصة الاستثمار في المنتجع، والذي يتوقع أن تزيد فيها الخدمات اللوجيستية والمساندة لتقديم خدمات ورعاية ذات جودة عالية.


أبها... تراث الشرق وجمال الغرب وأصالة الجنوب

أشجار «جاكرندا» تزيّن مدينة أبها السعودية (الشرق الأوسط)
أشجار «جاكرندا» تزيّن مدينة أبها السعودية (الشرق الأوسط)
TT

أبها... تراث الشرق وجمال الغرب وأصالة الجنوب

أشجار «جاكرندا» تزيّن مدينة أبها السعودية (الشرق الأوسط)
أشجار «جاكرندا» تزيّن مدينة أبها السعودية (الشرق الأوسط)

تُعدّ مدينة أبها (جنوب السعودية) واحدة من أجمل المصايف العربية؛ نظراً لأجوائها الساحرة على مدار العام، وتعدّ من أجمل وجهات الاستجمام؛ كونها أيقونة الضباب وموطن الطبيعة الخلابة، التي جمعت مفردات الجمال في جبالها الخضراء، وسهولها، ومبانيها التراثية الملونة، التي تزيّنها الحفاوة وكرم الضيافة والتقاليد الأصيلة والمعالم الأثرية العريقة.

وتحظى أبها بالكثير من الأماكن والوجهات والتجارب السياحية الجذابة، والتي تستقطب إليها سنوياً آلاف السياح من الداخل والخارج، للاستمتاع بهذا المزيج الممتع من السحر والجمال والأصالة والفخامة في آن معاً.

ومن يزُر أبها، فلا بد أن يزور المدينة العالية، أمام متنزه عسير الوطني؛ ليتعرف على كنز الطبيعة الذي ينافس أجمل الوجهات الأوروبية، كما لا بد له أيضاً أن يتوجه إلى قمة جبل السودة، الواقعة على ارتفاع أكثر من 3000 متر عن سطح البحر.

أشجار «جاكرندا» تزيّن مدينة أبها السعودية (الشرق الأوسط)

جبال السودة

وفي جبال السودة يمكن للزائر أن يحتضن السحاب بين ذراعيه، أو يحلّق في سماء الخيال، مستنشقاً رحيق الطبيعة البكر، في مناظر رائعة السحر، عبر عربات التليفريك المعلقة، والتي تنطلق من أعلى السودة إلى وادي العوص، حيث قرية رجال ألمع التراثية، التي تجذب أنظار الزائرين بأبنيتها على حواف الأجراف الجبلية، والسلالم المعلقة التي يعود تاريخ بنائها لأكثر من 500 سنة، حيث يجري العمل الآن على تسجيلها ضمن التراث الإنساني العالمي بمنظمة «اليونيسكو».

رجال ألمع

تحتوي قرية رجال ألمع على قصور حجرية عريقة، يرتفع بعضها على علو نحو ثمانية طوابق، وهي قريةٌ تتميز بالنقوش التراثية الفنية، وفيها أيضاً قصر ألمع العتيق، والذي جُهز ليكون متحفاً للحفاظ على تُراث القرية، ويمكن التمتع بمشاهدتها بواسطة جولة على متن التليفريك، وتناول أشهى الأطباق في مطاعمها ذات الإطلالة الخلابة.

المسطحات الخضراء تعانق السحاب وتحيط أبها من كل الجوانب (الشرق الأوسط)

قرية المفتاحة

ومن معالم التراث أيضا في مدينة أبها قرية المفتاحة، التي يمتد عمرها لمئات السنين، وهي إحدى أجمل القرى السياحية بالمملكة، ومن أهم المراكز الثقافية والإبداعية التي يقصدها عشاق الفنون التراثية والتشكيلية والفوتوغرافية والحرف والصناعات اليدوية.

أقيمت قرية المفتاحة الحديثة على نفس طراز القرية القديمة، لتصبح ذات طابع تقليدي يحاكي تصميم القرية القديمة لإحيائها بالفعاليات والأنشطة الثقافية المتنوعة التي تجذب أهالي المنطقة وزوارها.

وتمثل قرية المفتاحة، التي تتميز بطريقة بناء فريدة، الطراز المعماري الذي يعكس التراث الأصيل لمنطقة عسير، ويمتاز بالجدران الطينية السميكة والظلال، كما تمزج مبانيها المتلاصقة على امتداد الممرات الداخلية والخارجية بين الألوان الزاهية والمبهجة.

قرية مدهال مليئة بالعروض الفنية والعجائب الطبيعية (الشرق الأوسط)

وتضم المفتاحة قرية تشكيلية، تعدّ من أكبر القرى على مستوى الشرق الأوسط التي بالفن التشكيلي والفنانين، وتقام فيها المعارض والمراسم التي تمكّن الفنانين من ممارسة أنشطتهم من خلالها.

معالم أثرية

ومدينة أبها متعددة المعالم الأثرية التي تعزز من قيمتها كواجهة سياحية وأثرية تاريخية مهمة، كالقلاع الأثرية والتاريخية التي تنتشر في أنحاء مدينة أبها، مثل: قلعة أبو خيال الأثرية وقلعة شمسان وقلعة الدقل التاريخية، وكذلك يجد السائح فيها عدداً من الأماكن التاريخية، ما بين متحف ألمع للتراث، وقرية المفتاحة، ومركز الملك فهد الثقافي، وقصر الملحة، وقصر شدا الأثري، والجسر العثماني في حي البسطة، إلى جانب الأسواق الشعبية التي حافظت أمانة أبها عليها، وأبرزها سوق الثلاثاء، وسوق ربوع آل يزيد، وسوق سبت بني رزام وسوق الجمعة بالواديين، والتي يتمكن فيها الزائر من شراء التحف والتذكارات والأزياء الشعبية، بالإضافة إلى عدد من أماكن الترفيه والمولات والمراكز التجارية.

كورنيش الضباب

وفي «كورنيش الضباب» يبدو المشهد خيالياً، حيث يقف المتنزهون فوق كتل كثيفة من السحاب، وهو يعدّ من أجمل العجائب الطبيعية في المملكة والمنطقة بأكملها، حيث يعطي الزوار شعوراً وكأنهم يتجولون بين الغيوم، خاصة وهو يطل على جبال تهامة الخضراء الشاهقة، وتقضي فيه العائلات والأصدقاء أوقاتاً ممتعة، ويستمتعون بتجربة سياحية فريدة.

وأهم ما يميز أبها أنها تحمل سحر الشرق بتراثها العريق، وجمال الغرب بطبيعتها الخلابة، وهدوء الجنوب بتقاليدها الأصيلة، كما ترتبط جبالها بروح الإثارة والمغامرة، حيث تحظى المملكة بعدد كبير من تلك الجبال عبر جغرافيتها المترامية وتضاريسها المختلفة؛ وهو ما يكسب طبيعتها ثراءً وغموضاً ومتعة، وهو أيضاً ما يبحث عنه عشاق المغامرة في العالم.

رياضات متنوعة

فإذا كانت الجبال الشهيرة في آسيا وأفريقيا وأميركا اللاتينية، مثل إيفريست وكيلمَنجارو والأنديز، وغيرها، تستقطب آلاف السياح من شتى أنحاء العالم من أجل ممارسة التسلق، أو رياضة المشي الجبلي (الهايكينغ)، فإن جبال عسير بمناظرها الخلابة، وتضاريسها المميزة، وأجوائها الساحرة، خاصة في فصل الصيف، تستقطب أيضاً آلاف السياح على مدار العام، وخاصة من عشاق تلك الرياضة، سواء من السعودية أو منطقة الخليج، بالإضافة إلى عشاق رياضات وألعاب أخرى أكثر إثارة ومغامرة ومتعة، مثل الطيران الشراعي، الذي تمتاز به منطقة السودة، ليستمتع السابحون في فضاء تلك المنطقة بأروع أجواء ومناظر طبيعية تخطف القلوب.

وتحتضن أبها وكثير من مناطق الجنوب أفضل الأماكن لممارسة «الهايكينغ» والرياضات الجبلية والمغامرة، حيث تتمتع بطبيعة رائعة وأجواء ممتعة وطبيعة خلابة، كما تضم الكثير من الأندية المتخصصة في تلك الأنشطة.

السياحة الريفية

وإلى جانب ما تحظى به مدينة أبها من فنادق ومنتجعات فاخرة، ومن وجهات ومرافق ومقومات جذب سياحي كبيرة ذات طابع ريفي وجبلي ممتع، فإن قراها أيضا تعد أحد أهم مظاهر الجذب السياحي للعائلات والأفراد من هواة الطبيعة والهدوء والاسترخاء، من خلال ما يعرف بالسياحة الريفية، حيث تمنح للسائح متعة خاصة في زيارة المدرجات الزراعية الخضراء التي تعد من أجمل مظاهر الحياة الريفية خاصةً في أوقات الصيف، بالإضافة إلى ما تحمله تلك المدرجات من مناظر خلابة ومساحات ممتدة من الخضرة التي تخطف الأنظار بجمالها، وتتيح للسائح تجربة لا تنسى من معايشة الطبيعة والتعرف على الطيور والمزروعات والفواكه، والتي تكثر في فصل الصيف في جبال عسير، مثل المشمش، والرمان، والعنب، والتفاح والبرتقال، وغيرها.

ويحظى النشاط السياحي في مدينة أبها بقبول كبير من شباب وأهالي المنطقة، حيث يعمل عدد منهم على تحويل مزارعهم الجبلية مرافق ومنشآت سياحية، تسهم في تعزيز الاستثمار المحلي وتطوير منظومة العمل في مجال السياحة والفندقة، كما تمنح السائح والزائر تجربة فريدة للاستمتاع بالطبيعة الساحرة وكرم الضيافة والحفاوة التي عرف بها أهالي المنطقة عبر التاريخ.

وتستقطب أبها أعداداً كبيرة من السياح سنوياً من المنطقة العربية والعالم، خاصة بعد أن أصبح إصدار التأشيرات والقدوم إلى المملكة أكثر سهولة وسلاسة وأماناً من أي وقت مضى، مع توفر عدد من التأشيرات التي تتيح جميعها أداء العمرة والزيارة والتجول في جميع أنحاء المملكة، وهي تأشيرة العمرة، وتأشيرة السياحة، وتأشيرة المرور، وتأشيرة الأهل والأصدقاء، مع تمكين مواطني 63 دولة من إصدار التأشيرة الإلكترونية أو عند الوصول، بالإضافة للمقيمين بالولايات المتحدة والمملكة المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي، وحاملي تأشيرات الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والشنغن، والمقيمين بدول مجلس التعاون الخليجي.


«قلق» توضيب حقيبة السفر تُبدّده إرشادات مفيدة

الحقيبة الموضَّبة على مهل تقلّل احتمالَي الفوضى والنسيان (شاترستوك)
الحقيبة الموضَّبة على مهل تقلّل احتمالَي الفوضى والنسيان (شاترستوك)
TT

«قلق» توضيب حقيبة السفر تُبدّده إرشادات مفيدة

الحقيبة الموضَّبة على مهل تقلّل احتمالَي الفوضى والنسيان (شاترستوك)
الحقيبة الموضَّبة على مهل تقلّل احتمالَي الفوضى والنسيان (شاترستوك)

بحجم الحماسة للسفر والشعور اللطيف بتغيُّر المكان، يصيب توضيب الحقيبة كثيرين بارتباك. بعضٌ يُرجئ المَهمّة - ولا مفرّ منها - حتى الساعات الأخيرة قبل التوجّه إلى المطار، ويَحدُث أمام الاستعجال أن يحلّ النسيان. وبعضٌ يتّبع نصائح لتفادي فوضى الحقيبة وأخْذ ما لا يُستغنى عنه، فيوضّب بلا عجلة ويتأكد من جميع المستلزمات. يمتلئ الإنترنت بإرشادات تُسهّل توضيب الحقائب بما يتيح الاستفادة القصوى من المساحة والحجم. لا بأس باستعادتها توفيراً للندم ولتكرار عتب من نوع «كيف نسيتُ إحضار هذا؟»، «يا لِتيه الرأس حتى فاتتني أشياء كثيرة!».

لنبدأ من تجنُّب التوضيب في الدقيقة الأخيرة. جميعنا يطارد الوقت. وهو قهّار يتسرّب من الأيدي. مع ذلك، يُنصح بجمع أغراض السفر على مهل، قبل وقت غير قليل من موعد الرحلة، وتفادي تكديسها تحت الضغط. ورقة وقلم يساعدان في إعداد القائمة، والهاتف أيضاً، فيُستحسَن كتابة المطلوب حَمْله. ولأنّ الرأس يسبق الجسد في بلوغ الوُجهة، يمكن تصوُّر ملابس النهار والليل بحسب جدول الأعمال. في الصباح ألبُس كذا، وفي المساء سأرتدي كذا. تُجهَّز الملابس وفق المُخطَّط قبل توضيبها.

يُستحسن إعداد قائمة بالأغراض المُراد توضيبها من خلال الورقة والقلم (غيتي)

الطقس مسألة مهمّة. معرفته الدقيقة تتيح تحديداً أفضل للملابس. وهذه خطوة تسبق إعداد القائمة، المُفترض تقسيمها إلى مجموعات: ثياب، أحذية، أكسسوارات، أدوات النظافة، أجهزة إلكترونية وشواحن... التنبُّه إلى الاكتفاء بالضروري فقط يقلِّص احتمال الاتجاه إلى الوزن الزائد. جيد أيضاً توفير المال.

يُنصح بالتحايل في اللباس، فيُنسَّق البنطال الواحد على أكثر من قميص، ما يخفّف العدد. وماذا عن عَكْس القطع، فيمكن ارتداء قميص أو كنزة على بنطال ما، ثم ارتداؤهما على بنطال آخر، فتتحقق الاستفادة القصوى بأقل توضيب للملابس؟ الفكرة جيدة، ويمكن تطبيقها بذكاء، ما يشتّت الانتباه إلى تكرار الملابس لحُسن تنسيقها في أوقات متباعدة.

الحقيبة الموضَّبة على مهل تقلّل احتمالَي الفوضى والنسيان (شاترستوك)

بعد تحضير القائمة، يُنصح بتوضيبها بحقيبة خفيفة الوزن يَسهل جرّها. ترتبط الحقائب بالوُجهة، فأسفار المطارات تشترط عجلات والتحلّي بميزة مقاومة للصدمات، بينما أسفار رحلات الغوص والاكتشاف تقتضي حقائب تعاند الماء وعوامل الطبيعة، لتمتاز حقائب رحلات السيارة بالطراوة بما يسهّل تخزينها في الصندوق. لا ينصح خبراء بشراء الحقيبة الغالية والمميزة الشكل، بل خفيفة الوزن وعالية الجودة، فتنجو من قسوة المعاملة أحياناً.

حان وقت التوضيب. البداية من ضرورة فصل الملابس النظيفة عن أخرى متّسخة قد يحتاج المسافر إليها، خصوصاً الجوارب. لا بأس بتحميل كيس لوضع الملابس المتّسخة في رحلة العودة إلى الديار. يمكن طيّ الملابس غير القابلة للتجعُّد، وأيضاً البناطيل، ووضعها في أسفل الحقيبة، لتُمدَّد عليها القمصان أو الملابس سهلة التجعُّد. عموماً، يُنصَح بتفادي النوع الأخير، واستبداله بصوف أو قطن، إلا للضرورة. على أزرار القمصان أن تُغلق، وينبغي فور بلوغ الوُجهة تفريغ الحقيبة مما يَسهل تجعُّده، مع نصيحة يطبّقها البعض: تشغيل الدوش الساخن وإغلاق الباب على مسافة من هذه الملابس المُجعّدة بعد تعليقها، فتستعيد نعومتها بالبخار. هذا لمَن لا يفضّلون الكيّ، وإلا فلتُكوَ القطعة لتعُد كما كانت.

توضيب الحقيبة مسألة تصيب البعض بالقلق رغم حماسة السفر (شاترستوك)

يُفضَّل تقليل عدد الأحذية واستبعاد الضخمة منها، مع وضعها في أكياس خاصة، لتفادي التهامها مساحة مقدَّرة من الحقيبة، واقتحام حيّز الملابس لدى أول ارتطام خارجي. ثم توضع الملابس الداخلية والجوارب، لتليها أدوات العناية بالنظافة، ويُستحسن حصرها في حقيبة صغيرة تُستعمل في كل رحلة، وتحتوي قنانيَ بلاستيكية بحجم 100 مليلتر، تُزوّد بالشامبو المفضّل أو غسول الوجه ومزيل المكياج مثلاً، عوض حَمْل القناني الكبيرة، خصوصاً في أسفار مدّتها أيام، مع إمكان تفادي توضيب مستلزمات شخصية توفرها الفنادق مثل الصابون، أو ما يمكن شراؤه بسهولة مثل معجون الأسنان. أما فرشاة الشعر مثلاً والشواحن، فيمكن الاستفادة من زوايا الحقيبة وأماكنها غير المُستَغلَّة لمنحها حيّزها.

من المفيد الانتباه إلى أدق التفاصيل لئلا يحدث نسيان الأشياء (شاترستوك)

المطلوب التنبّه إلى عدم وضع أغراض ثمينة مثل مال ومجوهرات، أو مهمّة مثل أوراق ثبوتية وعقود عمل، في حقيبة الشحن. مهما بلغ الأمان، لا بدّ من حسبان هامش الخطأ المُترافِق مع الحظّ السيئ. من الضروري الاحتفاظ بها تحت الأنظار، في حقيبة اليد أو الظهر. وهذه أيضاً، من الأفضل الانتباه لحجمها ووزنها، وما المسموح والممنوع في داخلها، وفق قيود شركة الطيران، فلا يتسبّب أي تجاوُز بوزن زائد أو إرغام موظّف الشركة، حاملَها، على تفريغ ما لا يرغب في التخلّي عنه.

بجانب الدواء وضرورات الإسعافات الأولية، يُنصح أيضاً باستعمال حقيبة اليد لتوضيب الملابس الأساسية. المهم، عدم تخطّي الوزن المسموح به، أو الحجم المخوَّل للمسافر حمله على الطائرة.

من النصائح، إقفال حقيبة الشحن أو تغليفها، خصوصاً لاحتوائها ما يخشى المسافر ضياعه أو سرقته. ويمكن أيضاً وضع علامة لافتة مثل شريط ملوّن، أو اسم صاحبها، وأي دلالة تسهّل تسلّمها بعد بلوغ الوُجهة، لا سيما في وضعية تشابُه الحقائب. في الذهاب رحلة ممتعة، ولدى الوصول إقامة سعيدة.


تعرف على هضبات روما السبع بواسطة الـ«فيسبا» ونم على أطلال الرومان

 روما الجميلة (الشرق الأوسط)
روما الجميلة (الشرق الأوسط)
TT

تعرف على هضبات روما السبع بواسطة الـ«فيسبا» ونم على أطلال الرومان

 روما الجميلة (الشرق الأوسط)
روما الجميلة (الشرق الأوسط)

الرحلة إلى روما لا تكتمل دون زيارة نافورة «فونتانا دي تريفي»، خاصة إذا كنت تأمل في العودة إلى المدينة الخالدة في المستقبل.

أسطورة نافورة تريفي بدأت عام 1954 مع فيلم «ثلاث عملات معدنية في النافورة»، مفادها: إذا رميت عملة واحدة ستعود إلى روما، وإذا رميت عملتين معدنيتين سوف تقع (تقعين) في حب إيطالي (ة)، أما إذا رميت ثلاث عملات معدنية فسوف تتزوج الشخص الذي قابلته.

هذا هو التفسير بحسب الأسطورة والخيال. غير أن الواقع لا يمت للرومانسية بصلة، لأن النقود المعدنية التي يرميها الزوار يتم وهبها إلى جمعية خيرية كاثوليكية بقرار من عمدة روما أقره عام 2001.

ولكن بالنسبة لكثيرين من عشاق روما فهذه الأسطورة أثبتت أنها حقيقية لأن زيارة واحدة لروما لا تكفي، والسبب هو أنه في كل مرة تزورها ستفاجئك بشيء جديد يجعلك تقع في حبها مجدداً.

روما الجميلة (الشرق الأوسط)

تعرفت على مفاتن روما في الماضي مشياً على القدمين وبواسطة السيارة والتوك توك، وهذه المرة أردت خوض تجربة جديدة تعرفني على واحدة من المدن المفضلة بالنسبة لي مساء وبواسطة الـ«فيسبا» (الدراجة النارية). وهذه الطريقة جميلة وآمنة، إذ يكفي أن تجلس في العربة المعلقة بجانب الدراجة التي يقودها دليل سياحي يتواصل معك عن طريق سماعتين تضعهما في أذنيك وفي الوقت نفسه يمكنك طرح الأسئلة عليه عن طريق جهاز إلكتروني... الفيسبا تتسع لثلاثة أشخاص ومن الممكن اختيار المحطات التي تفضلها، فاخترنا الهضبات السبع المعروفة في روما، بالإضافة إلى وقفة عند نافورة تريفي وساحة الفاتيكان.

بركة سباحة مطلة على معالم روما (الشرق الأوسط)

توجد عدة شركات منظمة للرحلات السياحية بواسطة الفيسبا، وقد وقع خيارنا على شركة «فيسبا سايد كار تور» vespa Side Tour وطلبنا من الفندق الذي نزلنا فيه القيام بالحجز، لتبدأ الرحلة من باب الفندق، بحيث لا يتعين عليك الذهاب إلى أي مكان. تستغرق الرحلة 3 ساعات وتعود بعدها إلى الفندق، وتحديداً عند نقطة الانطلاق.

رحلة مميزة بواسطة الفيسبا التي يقودها دليل سياحي (الشرق الأوسط)

الرحلة مساء أفضل لأن زحمة السير تكون أخف، وبالتالي يكون من الأسهل التنقل والتوقف عند بعض المحطات. أول محطة كانت النافورة، وأول شيء أشار إليه دليلنا السياحي لوكا أن علينا الإمساك بقطعة النقود باليد اليمنى ورميها عبر الكتف اليسرى، كما يجب أن تقف وظهرك صوب النافورة وليس وجهك، وهنا أنصحك بالتركيز على محفظتك لأن اللصوص يتغلغلون بين المحتشدين الحالمين ويغتنمون اللحظات الرومانسية التي يعيشها الموجودون للاستيلاء على أموالهم وحقائبهم اليدوية.

رحلة بواسطة الفيسبا للتعرف على روعة العاصمة الإيطالية (الشرق الأوسط)

ومن المحطات الجميلة التي تستحق عناء الخروج من الفيسبا والعودة إليها ووضع الخوذة على رأسك من جديد، ساحة الفاتيكان و«البانثيون» والـ«كولوسيوم»، وبعدها «بالاتين هيل» و«كابيتولين هيل» و«أفونتين هيل» و«كايلين هيل» و«إيسكويلين هيل» و«كيرينال هيل» و«فيمينال هيل».

وخلال الرحلة يسلك الدليل شوارع ضيقة جداً ليعرفك على خبايا المدينة، بما في ذلك منطقة نابضة جديدة تعرف باسم «تراستيفيري» Trastevere وتقع في القسم العتيق من روما وتوجد فيها أجمل الجلسات الخارجية والمقاهي، وأشهرها بار سان كاليستو التاريخي الذي «قاتل» سكان المنطقة لإبقائه مفتوحاً. هذه المنطقة مكتظة جداً فترة المساء ويقصدها السياح والطلاب وأهل المدينة أيضاً.

مطعم «إينيو» في روما (الشرق الأوسط)

من الممكن أن تختار رحلتك فترة الصباح أو أي وقت آخر من اليوم، ويشمل سعر التذكرة كوباً من الكابوتشينو وقطعة حلوى إيطالية، أما إذا اخترت فترة المساء فسوف يكون بإمكانك اختيار مشروب محلي مع طعام خفيف وتنتهي بالجيلاتو أو البوظة الإيطالية التي لا تقاوم.

من الطرق الجميلة الأخرى لاكتشاف روما بطريقة غير عادية، استئجار التوك توك أو سيارات الفيات الصغيرة فتجلس بجانب السائق ليكون دليلك إلى أهم معالم المدينة. أما إذا كنت من محبي قيادة السيارات، ولو أنه شيء لا أنصح به في روما، فيمكنك تحميل تطبيق يخولك استئجار سيارات منتشرة في شتى الأماكن في المدينة من دون الحاجة للحجز المسبق والانتظار لإتمام الإجراءات والأوراق اللازمة.

أحدث عناوين الإقامة

أنانتارا بالازو نيادي روما: يعتبر هذا الفندق من أحدث عناوين الإقامة في روما، ميزته أنه جديد وديكوراته عصرية لكنه بني على أطلال الآثار الرومانية، لدرجة أنك يمكنك أن تمشي فوقها لأن الأرضية مصنوعة من الزجاج الشفاف، فترى مدينة رومانية كاملة تحت قدميك بما في ذلك بركة سباحة ونافورة وعواميد وغرف لا تزال واقفة شاهدة على آلاف السنين الغابرة.

جناح مطل على أجمل معالم روما الشهيرة (الشرق الأوسط)

يتربّع الفندق بين أحضان روما القديمة في قلب ساحة بيازا ديلا ريبوبليكا، ويتغنّى بتاريخ معماري قيّم تتخلّله عناصر أصيلة شُيّدت عام 1705 خصيصاً للفاتيكان بناءً على طلب من البابا كليمنت الحادي عشر. ويمتاز المبنى بغرف تترنّح فوق أطلال حمّامات ديوكلتيانوس الحرارية القديمة التي يمكن رؤية أساساتها ومسابحها وتفاصيل الفسيفساء فيها من الطابق الأرضي السفلي ويعود تاريخها إلى الفترة الممتدة من سنة 298 إلى 306 ميلادي، وهو قصر رخامي آسر يقبع في قلب المدينة وتحديداً في ساحة بيازا ديلا ريبوبليكا المهيبة. يبعد مسافة 35 دقيقة فقط بالسيارة عن مطار فيوميتشينو الدولي، ويقع على مرمى حجر من محطات تيرميني للسكك الحديدية والمترو، وتفصله مسافة قصيرة سيراً على الأقدام عن أشهر المعالم في روما، ومنها مدرج الكولوسيوم ونافورة تريفي الرومانسية.

شُيّد القصر في الأصل في القرن الرابع، ويفترش مساحة 13 هكتاراً فيما صُمم ليستوعب 3 آلاف شخص في آنٍ واحد. ويحدّه سياج كبير يزدان بمدخل رئيسي على الجانب الشمالي الشرقي منه، وبواجهة خارجية كبيرة مزوّدة بأدراج، كما يتباهى بتصميم يتناغم مع ساحة بيازا ديلا ريبوبليكا (المعروفة سابقاً بساحة بيازا إسيدرا).

يحمل الفندق هذه التسمية تيمّناً بنافورة الحوريات الكائنة في ساحة بيازا ديلا ريبوبليكا التي تتربّع عليها الحوريات الأربع اللواتي وردن في الأساطير الكلاسيكية.

وتمثّل هذه الحوريات المصادر الأربعة للمياه، وأولاها حورية البحيرات التي تطلّ بأبهى حللها إلى جانب بجعة، والثانية حورية الأنهار التي تستلقي على ظهر وحش النهر، ثمّ حورية المحيطات أوسيانينا التي تروّض حصاناً برياً يمثّل الأمواج، وأخيراً حورية المياه الجوفية التي تستلقي على ظهر تنين.

الطعام

في روما لن تشعر بالجوع أبداً لأن خيارات الأكل أمامك متعددة، بدءاً من قطعة البيتزا التي تجدها في المحلات الصغيرة، ومروراً بالتراتوريا وانتهاء بالمطاعم الراقية. وبما أننا نتكلم عن كل شيء جديد في روما فمن الضروري التكلم عن مطعم «إينيو» Ineo ويعني الاسم باللاتينية «البداية».

الطاهي الرئيسي في المطعم هو هيروس دي أغوستينيس الذي يقدم أطباقاً تشبه التزاوج ما بين النكهات والمطابخ، فيمزج البهارات الشرق أوسطية على سبيل المثال مع النكهات الإيطالية، كما يمزج نكهات المطبخ الهندي بالإيطالي، وتنبعث من كل الأطباق الروائح الآسرة والتوابل الاستثنائية التي اختبرها الطاهي في مناطق عدة حول العالم، سواء داخل إيطاليا وخلال رحلاته.

قد يكون هذا الخلط مثيراً للجدل إلا أن المذاق أكثر من جيد، ومن الأشياء المميزة في المطعم عربة الخبز الطازج بتشكيلته الواسعة التي يأتي بها النادل إلى طاولتك لتتذوق ما يحلو لك منها، وبعدها يأتي دور الحلوى فتأتيك عربة أحلام محبي الشوكولاته التي تحمل ما لذ وطاب من السكريات.

مطعم «لا فونتانا» من العناوين الجميلة في روما، ويقدم الفطور والغداء والعشاء، ومن ألذ أطباقه السلطات الإيطالية التي يدخل فيها جبن البوراتا والمنتجات الإيطالية مثل الطماطم والخضراوات الأخرى المشبعة من أشعة الشمس.

سين باي أوليفييه المطل على أجمل معالم روما السياحية (الشرق الأوسط)

وإذا كنت من محبي الجلسات الخارجية والموسيقى، أنصحك بالتوجه إلى مطعم «سين باي أوليفييه» Seen By Olivier الذي ذاع صيته في مدينة لشبونة ليفتح فرعاً جديداً له في روما. الديكور جميل والجلسات بعضها في الداخل والبعض الآخر خارجية ومطلة على أجمل مناظر ومعالم المدينة، وميزة المطعم أنه يقدم المأكولات الإيطالية، بالإضافة إلى المأكولات اليابانية، فيتفنن بالسوشي والساشيمي مستخدماً منتجات عالية الجودة.


«هيسا»... سحر الطبيعة وعبق التاريخ في الجنوب المصري

العودة إلى الطبيعة (هيسا كامب)
العودة إلى الطبيعة (هيسا كامب)
TT

«هيسا»... سحر الطبيعة وعبق التاريخ في الجنوب المصري

العودة إلى الطبيعة (هيسا كامب)
العودة إلى الطبيعة (هيسا كامب)

في هذا المكان تجتمع الطبيعة مع التاريخ والحضارة؛ لتشكل وجهة سياحية استثنائية تجتذب السياح طوال العام، لا سيما في الشتاء؛ حيث مناخها الدافئ وشمسها الذهبية المشرقة، هي جزيرة «هيسا» شرق مدينة أسوان (جنوب مصر) ما بين السد العالي وخزان أسوان. سميت الجزيرة بهذا الاسم نسبةً إلى الملك «هيس»، أحد ملوك الأسرة السابعة الفرعونية، وتُعد من أقدم جزر أسوان؛ إذ استخدمت أرضها مدافن للكهنة، كما كانت منجماً لاستخراج الأخشاب والحجارة التي نقلت فيما بعد لبناء هرم سقارة.

جانب من الجزيرة (المستكشف المصري)

تكتسب جانباً كبيراً من خصوصيتها من إطلالتها على نهر النيل من كل الجوانب؛ فيشعر من يزورها أن النهر يحتضنه؛ ليروي له حكايات التاريخ والإنسانية، بينما تستقر في شموخ الجزر المتناثرة حولها في تكوين رائع الجمال، وكأنها جزء من لوحة فنية ذات ألوان أنيقة مبهجة، أبرزها العاجي والأبنوسي والوردي والذهبي، والمتناغمة مع ألوان الصخور المتلألئة على ضفاف النيل، وتأتي بيوت سكانها الموزعة على صخور الجبل الصغير في تناسق بديع، يحيطها جمال آسر؛ لتستكمل تفاصيل اللوحة عبر ألوانها الناصعة وزخارفها ورموزها المستلهمة من الحضارة المصرية القديمة.

فندق «بين بين» في هيسا (صفحة الفندق)

تتمتع هذه البقعة الصغيرة في الجنوب بنقاء هوائها، واعتدال مناخها الصحي؛ بسبب إحاطة الجبال والنيل بها من جميع الجهات؛ ما يسمح بأن تكون اختيارك الأفضل حين تبحث عن الاسترخاء والاستجمام، وحتى عندما ترتفع حرارة الطقس في الصيف فإن الهواء العليل القادم من النهر يخفف حر الشمس.

أمسيات هادئة تناسب الباحثين عن الهدوء والراحة (هيسا كامب)

ركوب الفلوكة التقليدية أو المركب الشراعي في رحلة وسط النيل هو أحد أفضل الأنشطة التي يمكنك ممارستها؛ إذ تشق المراكب طريقها عبر الماء انطلاقا من «هيسا» لتتنقل بين الجزر الأخرى؛ لترى ألوانا مختلفة من الجمال والتفاصيل، بينما تستمتع أذناك بحكايات «المراكبي» بلهجته النوبية المحببة وصوته الدافئ وهو يحكي تاريخ بلاده وناسها وعاداتهم وتراثهم الثري، إلى أن يأسرك منظر الغروب على نهر النيل، وينتهي اليوم بعشاء شهي في أحد المطاعم الموجودة في المكان.

جزيرة هيسا (من هيسا هاوس)

أما التواصل مع أهل الجزيرة والقرى المجاورة فإنه يمثل تجربة لن تنساها، وربما لن تعيش مثلها في أي أمكنة سياحية أخرى ستزورها؛ إذ سيدهشك طيبة أهلها وبساطتهم وتمسكهم بالإرث الفني والاجتماعي لأجدادهم، ومن أهم مظاهر ذلك حرصهم على إكساب بيوتهم مظهراً خاصاً عبر الزينة النوبية التقليدية، وأثناء مرورك أمامها ستجدهم يلوحون لك، ويمكنك تناول طعام محلي لذيذ ومختلف للغاية معهم، والاستماع إلى غناء الأطفال النوبيين، أو رسم الحنة على يديك.

إذا انتقلت إلى منطقة من الأراضي الزراعية الخصبة وقررت التجول في المسارات الصغيرة بين الحقول فإنك ستشعر بالعودة إلى الطبيعة، أثناء مشاهدة المحاصيل المختلفة المزروعة، وسيدهشك استخدام النوبيين لطرق الزراعة التقليدية، وفي حالة ما سألتهم عن أسماء أدوات الزراعة أو طرقها القديمة، أو طلبت منهم التقاط صور معهم وسط هذه الخضرة، فستجد ترحاباً شديداً من جانبهم، تماماً مثل تلك الحفاوة التي ستجدها حين تقرر مشاركتهم في صنع الفخار، وهي الحرفة اليدوية الباقية منذ آلاف السنين بالجزيرة؛ والتي اشتهرت بها؛ بسبب وجود طمي النيل، كما تستطيع هناك شراء قطع رائعة من الفخار أو الإكسسوارات النوبية ذات الخرز الملون. وغيرها من المنتجات اليدوية والغذائية التراثية.

الزيارات للأمكنة الأثرية المحيطة هي جانب من النشاطات الثقافية التي أنصحك بالقيام بها عند زيارة جزيرة «هيسا»، فرغم أن الاستمتاع بالطبيعة الخلابة والهدوء والراحة هو في حد ذاته سبب كافٍ للتوجه إلى هناك، فإنه من غير الممكن أن تفوتك رحلة إلى التاريخ، وأنت في قلب الحضارة ذاتها!

في الجوار يوجد «معبد فيلة»، أحد أعرق المعابد المصرية النوبية القديمة، ويوصف بأنه أحد الحصون الأقوى على طول حدود مصر الجنوبية، داخل المعبد لن تشاهد فقط مجموعة من الآثار، لكنك ستعيش أجواء الأسطورة بالمعنى الحقيقي لها؛ فالمعبد الذي تم تشييده في عهد الملك بطليموس الثاني، وأسهم في بنائه كثير من الملوك البطالمة، خصص لعبادة الآلهة إيزيس، وارتبط بالأسطورة الشهيرة «إيزيس وأوزوريس»، وبعد الانتهاء من زيارة «فيلة» توجه إلى معابد أخرى مثل معبد «حتحور»، ومعبد «حورس» لتكتمل متعتك الثقافية.

ومن المعالم السياحية الأخرى التي تستطيع وضعها على برنامجك عند زيارة «هيسا» إذا أردت أن تكون رحلة متكاملة هي: زيارة السد العالي، ومتحف النوبة، ومشاهدة المحميات الطبيعية، وجزيرة النباتات، ومقابر النبلاء، وبيت الأغاخان. ولأجواء من الإثارة قم بزيارة «قرية غرب سهيل» لمشاهدة التماسيح.

جزيرة هيسا (هيسا كامب - فيسبوك)

تتعدد الفنادق والمعسكرات والمنتجعات التي توفر لك إقامة مثالية تناسب ميزانيتك وتلبي احتياجاتك... «هيسا كامب» أحد هذه الأمكنة التي تُعد نزلاً صديقاً للبيئة، وملاذاً لمراقبة الطيور ويقع في المنطقة النوبة القديمة، ويتيح لك الاسترخاء والتمتع بالطبيعة عبر إطلالات متفردة وحياة بسيطة تقليدية، وهناك أيضا فندق «بين بين»، الذي يطل على نهر النيل أعلى جبال «هيسا»، بمعماره المميز، وسوف تستمتع في «هيسا هاوس» بشكل البيوت النوبية بزخارفها المميزة، ولك أيضاً أن تختار من بين قائمة طويلة من الأماكن الأخرى التي توفر لك المبيت والإقامة وفقاً لإمكانياتك ونمط المعيشة الذي ترغب في تجربته خلال رحلتك.


ميسان... الفلك والتاريخ والطبيعة في كل زاوية

ميسان... الفلك والتاريخ والطبيعة في كل زاوية
TT

ميسان... الفلك والتاريخ والطبيعة في كل زاوية

ميسان... الفلك والتاريخ والطبيعة في كل زاوية

في كُل كيلو متر وأنت تسير في جميع الاتجاهات، من القمة للوادي، وما بينهم من جبال وهضاب، هناك قصص وحكايات كثيرة، ومَعلم شامخ في تلك المسارات. يناظرك من أعلى تلة في أقصى الجنوب وأدناه، وما بين ذلك وخطواتك، أرخِ مسمعك للتاريخ وأنصت لحديث البطولات والزغاريد، ومتّع ناظريك وأنت تسير في أزقة المدينة، واستنشق الماضي وقصة مكوث «إبراهيم الخليل عليه السلام»، وأنت تجوب في محافظة ميسان جنوب غرب السعودية.

كتب التاريخ تروي أن إبراهيم الخليل بنى على هذا الجبل مصلى (الشرق الأوسط)

قبضت ميسان، على التاريخ من قرون مضت قبل الميلاد، فاحتوت على إرث كبير من بداية الزمن وفرشت أنهارها وأشجارها لكل الحالمين؛ فاستوطنها الكبار والمغاوير، وروت جبالها قبل مئات السنين العاملات في «مقاري النحل» فأصبح الجبل وما فيه متحفاً في قلب الطبيعة، تلك هي ميسان تتغلغل في التاريخ ما بين الحصون والقلاع، وقصة ألف عام ونيف لمرصد فلكي عتيق لم تُرو كل تفاصيله بعد.

هذا التاريخ منثور على كامل مساحة ميسان والتي لا تزيد على 4721.77كم2، ويمكن رصده في المواقع كافة داخل المدينة أو على أطرافها، لن تتعب من التجول في هذه المنطقة، فكل الدروب خضراء، انزع عند حمولتك واسترخِ تحت أغصان العنب وأشجار الرمان، واركض بين حقول القمح، وانسَ ما تبقى منك في هذا المكان واسرح بمخيلتك في عوالم اللانهاية وعش التفاصيل كما ينبغي.

حصون ومنازل قرية الكلادا والتي يعود تاريخها إلى مئات الأعوام (الشرق الأوسط)

الجبل الأبيض

من التفاصيل المنثورة في المدينة «الجبل الأبيض» والذي سُمي كذلك بـ«البثرة، وجبل إبراهيم» نسبة إلى «إبراهيم الخليل عليه السلام»، وفقاً لما أورده الرحالة والمؤرخ جمال الدين أبو الفتح «ابن المُجاور» في كتبه، والذي أشار إلى أن «إبراهيم الخليل» بنى على الجبل مُصلى، ويروي المهتم بالسياحة وتاريخ ميسان، محمد بن عيد المالكي، أن هذا الجبل يعد من أعلى القمم في سلسلة جبال السروات، ويبلغ ارتفاعه أكثر من 5 آلاف قدم، وفيه أربع قمم هي «تانه، والقُليب، والمزار، وبثرة».

مقاري النحل والتي يعود تاريخها إلى أكثر من ألف عام وتحتضنها ميسان (الشرق الأوسط)

وأضاف المالكي، أثناء حديثة لـ«الشرق الأوسط»: إن المنطقة تضم نقوشاً يرجع عمرها إلى أكثر من 7 آلاف عام، وفقاً لما رصده المختصون في الآثار، كما أنها تضم أيضاً أقدم سد مبني من الأحجار بطول 200 متر، وفي وسط جهته الغربية تقع قرية اُصفة، وتعدّ من أقدم القرى التراثية، وفيه صحون كثيرة كحصن «أبا العتم» وغيره، وبه موقع اسمه مربى الصقور وهو دائماً موقع للصقور المُهاجرة وفيه شوهد النمر العربي والذئب والضبع، وفيه تنوع أشجار معمرة وغابات كثيفة وآبار قديمة.

المرصد الفلكي الشمسي الذي يعود تاريخية إلى أكثر من 1100 عام (الشرق الأوسط)

مسجد البجلي

ينسب المسجد للصحابي جرير بن عبد الله البجلي، الذي أسلم هو وقومه في رمضان من السنة العاشرة للهجرة، حيث تعود مراحل تأسيسه إلى العام نفسه الذي كان فيه حجة الوداع، كما يقع قبر الصحابي جرير بجانب المسجد خلف بيت الصلاة.

يتميز المسجد، وفقاً للمالكي، ببنائه على طراز السراة وقد بُني من الأحجار غير المنتظمة وسقفه من جذوع شجر العرعر والخرسانة وتبلغ مساحته الكلية نحو 350 متراً مربعاً، ويتسع لنحو 130 مصلياً، لافتاً إلى أن مسجد جرير البجلي التاريخي، اختير ضمن مشروع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، لتطوير المساجد التاريخية في السعودية، والذي أصبح بعد التطوير يضم غرفة للإمام وبيتاً للصلاة في الجهة الشرقية وآخر في الجهة الغربية وخزان مياه ومستودعاً ودورات مياه وأماكن وضوء وبئراً ومقبرة.

المرصد الأثري

من الخصائص التي تحتضنها ميسان، أنها من أوليات المحافظات التي اعتُمد فيها على الرصد الفلكي الشمسي، من خلال مرصدها في قرية المجاردة، والذي يرجع تاريخه مع بروز علم الفلك، وكان ذلك ما قبل عام 319هـ - 932م، ما يحسب للمدينة لتقدم المدينة في حقب زمنية فائتة سابقة الكثير من أقرانها في الوطن العربي.

وأوضح المالكي، أن المرصد هو عبارة عن مزولة شمسية صخرية مرتفعة على قمة جبل كحيلة، ويتبعه مرزمان، الأول يقع جنوب شرق القرية على قمة جبلية مرتفعة تعرف بجبل النحاتة ويسمى مرزم القيظ ويتكون من أربع قوائم مبنية من الحجر وهو عبارة عن إرزام ظل المزولة عليه، فيما يتكون الثاني من مرزم الربيع ويقع شمال غرب بمدخل القرية وله نقوش محفورة على صخور يرصد إرزام ظل المزولة والمسافة بين المرزمين نحو 830م.

ولفت المالكي، إلى أن نقوشاً حُفرت على صخور الأول مخصصة لرصد دخول الربيع الزراعي، وبقية النقوش الخمسة يتابَع من خلالها مسار الظل المتجه إلى مرزم الربيع، ولهذا المرصد تقويم زراعي يصدر كل عام هجري يقوم بإعداده الراصد أو الحساب وفق آلية المرصد الزراعي الفلكي وهو يفيد المزارعين في معرفة مواسم الزراعة وفق متابعة الأحداث المصاحبة لكل نجم زراعي وعددها ١٥ نجما تتكرر في السنة مرتين ويقسم التقويم الزراعي إلى ستة فصول زراعيه، وهي الربيع أنثى والربيع ذكور والصيف والقيظ والخريف والشتاء، وذلك حسب عُرف المزارعين القدماء.

مسجد الصحابي البجلي (الشرق الأوسط)

مقاري النحل

تقع مقاري النحل (مقرى الخرفي) بين السراة وتهامة والتي يذكر أن لها أكثر من 1000 عام على بنائها، كما يقول المالكي، الذي قال: إنها عبارة عن بناء هندسي جميل بمواصفات تصميم رائعة جداً لإنتاج العسل، حيث يوجد في المكان نحو 1100 خلية نحل مصممة من الحجارة بطريقة هندسية جميلة، وعلى مستويات تصل إلى 4 أدوار، وفي موقع يصعب الوصول إليه إلا من خلال مكان مخصص ولشخص خبير، يمكنه الدخول إلى هذا المكان العجيب... مقرى العسل مجهز بالحجارة الصلبة وأعمدة لإسناد الأدوار من الحجارة الضخمة وبشكل متوازن وأشكال قريبة من بعضها بعضاً.


كيف تقضي أفضل الأوقات بـ«عروس الصعيد» المصري؟

الطبيعة الساحرة إحدى عوامل جذب السياح في عروس الصعيد (تصوير ياسر الرسول)
الطبيعة الساحرة إحدى عوامل جذب السياح في عروس الصعيد (تصوير ياسر الرسول)
TT

كيف تقضي أفضل الأوقات بـ«عروس الصعيد» المصري؟

الطبيعة الساحرة إحدى عوامل جذب السياح في عروس الصعيد (تصوير ياسر الرسول)
الطبيعة الساحرة إحدى عوامل جذب السياح في عروس الصعيد (تصوير ياسر الرسول)

بعض الأمكنة حين تزورها لا تكفيك رحلة واحدة إليها وإن طالت، ومن أبرز هذه الأماكن في مصر هي محافظة «المنيا» أو «عروس الصعيد» كما يطلق عليها المصريون. في المنيا (جنوب مصر) ستجد نفسك حائراً بين زيارة المعالم الأثرية أو التزود بثقافة التراث الشعبي المصري الصعيدي، حيث المتاحف والمعابد بجانب البيوت العتيقة، وكذلك المساحات المدهشة المفتوحة على الحياة والبشر؛ وغير ذلك من معالم الثراء الحضاري والإنساني.

يستقبلك النيل بمنظره الخلاب؛ فتتوقف طويلاً أمام المساحات الخضراء الممتدة وشمس الحضارة والصيادين بكدّهم وانسياب حركتهم، إلى أن تقرر أن تتوجه إلى مكان إقامتك فتجد الكثير من الفنادق والمنتجعات ذات المستوى الرفيع؛ ما يعني تمتعك بالراحة والاستجمام، والاستمتاع بكل اللحظات التي ستقضيها بها.

"فرقة ملوي" التراثية .. عندما يُحكى التاريخ عبر الفن (الفرقة)

سيحيط بك التاريخ وأجواء الحضارات من كل جانب؛ ففي المدينة التي تبعد عن القاهرة نحو 4 ساعات بالقطار، تستطيع زيارة الكثير من الأماكن الأثرية، وتتعرف على المزيد من الحضارات المصرية، في مقدمة هذه الأماكن أنصحك بزيارتها مقابر «بني حسن» التي تتكون من جزأين، علوي وسفلي، إذا نزلت إلى السفلي، ستخوض مغامرة يسيطر عليها أجواء الإثارة ولن تنجو من الإحساس بالخوف، حيث السراديب المتداخلة، وإذا اخترت أن تصعد إلى أعلى ستبهرك عظمة ومهارة المصريين القدماء المعمارية، وتتأمل مهارة المصري القديم في النحت بدقة في الصخر باستخدام أدوات بسيطة مثل الأزاميل والمطارق الخشبية، وستشاهد كذلك سجلاً كاملاً للحياة اليومية في عصر الدولة الوسطى من التاريخ المصري دُوّن على الجدران.

الأماكن الأثرية شاهدة على الحضارة المصرية القديمة في المنيا (تصوير ياسر الرسول)

وفي «تل العمارنة» سيحدثك أهلها في فخر بأنك تقف على أرض مقدسة، حيث عاش هنا أخناتون وزوجته نفرتيتي بعدما اختارها لإقامة عاصمة مملكته «أخت آتون» من أجل عبادة الإله الواحـد «آتون»، وستعرف عبر زيارتك المكان أيضاً سر أهمية «قرص الشمس» في هذه الحضارة القديمة، ولماذا تخرج منه أشعة تنتهى بأيدٍ بشرية، وعلاقة ذلك بالحياة والكون كله.

شمس الطبيعة والحضارة التي أضاءت الجنوب (تصوير ياسر الرسول)

ويُعد «متحف ملوي» مكاناً آخر لا تفوتك زيارته في المنيا؛ حيث يحتوي على آثار تعود إلى حقب مختلفة، ويحمل لك «إسطبل عنتر» مجموعة أخرى من الحكايات الشيقة المُحملة بعبق التاريخ؛ فحين تزور على سبيل المثال المعبد المنحوت في الصخر ستعرف لماذا اختارت الملكة حتشبسوت والملك تحتمس الثالث بناءه في هذا المكان خصوصاً، وما علاقته بتقديس القطة في الحضارة المصرية القديمة، ومن أين اكتسب المكان أيضاً اسم «إسطبل عنتر»، وارتباطه بالقصص العربية الشعبية في مرحلة أخرى من التاريخ، أيضاً أمامك فرصة لزيارة عدد من المساجد والأديرة الأثرية بمساحاتها الزراعية التي تعانق السماء.

تنتشر المعابد الفرعونية في المنيا (تصوير ياسر الرسول)

إذا زرت منطقة «تونا الجبل» فإنك من الصعب أن تغادرها من دون أن تشاهد مقبرة «إيزادورا» التي يرقد فيها مومياء فتاة رومانية جميلة، توصف بأنها أول «شهيدة للحب»، وهي الفتاة نفسها التي ألهمت طه حسين رائعته «دعاء الكروان»، حين تصل إلى المقبرة عليك صعود عدد من الدرجات، وما يزيد من إحساسك بالمرقد المهيب، ويبهرك هيئة الأسد التي تعلوه قوقعة ذات زخارف ترمز للمعبودة الفرعونية إيزيس، وسيلفت نظرك بيت شعر حفره والد «إيزادورا» لها على الجدار، ترجمته هي «وداعاً يا صغيرتي فأنتِ الآن حورية».

وسيروي لك المرشد قصة هذه الجميلة التي أضاعها الحب، مثلما فعل بـ«هنادي» بطلة رواية عميد الأدب.

الخضرة سمة أساسية في المحافظة (تصوير ياسر الرسول)

لكن هذه الزيارات لأشهر الأمكنة الأثرية في المنيا رغم أهميتها وزخمها التاريخي هناك من ينافسها بقوة في اجتذاب السياح إليها؛ فحين تتجه إلى «عروس الصعيد» سيبهرك الحضور الطاغي للمراكز والنشاطات والكيانات الثقافية التي تجمع تراث الجنوب وتاريخه، وتقدمها لك عبر صياغات فلكلورية شعبية تراثية. وستدهشك عروض «فرقة ملوي» التي سترد لك الكثير من حكايات ويوميات أهل المدينة عبر الموسيقى والغناء والرقص، أما متحف الفنان التشكيلي الراحل حسن الشرق، وجهة السياح من مختلف الجنسيات، سيستقبلك بترحاب شديد في طريقك إلى مقابر «بني حسن» ليروي لك عبر لوحاته، اقتنى «اللوفر» بعضاً منها، روائع الحكي الشعبي العربي مثل «سيرة أبو زيد الهلالي» والأساطير، إضافة إلى تناوله عراقة الألعاب والفنون التقليدية كلعبة التحطيب.

النيل يأخذك إلى حكايات الطبيعة والبشر (تصوير الرسول)

وإذا كنت من محبي تذوق الأكلات المحلية، فإن الأمر هذه المرة لن يتوقف عند عَدّها «محلية» فقط، إنما سيمتد ليشمل كونها تراثية عتيقة تعود إلى آلاف السنين؛ على سبيل المثال تستطيع الاستمتاع بالمذاق المميز لـ«الكِشك الصعيدي»، وهو أكلة فولكلورية موسمية اشتهرت بها المنيا، منذ أن كانت عاصمة مصر القديمة «أشمون»، ويعود تاريخ صناعته إلى الملك أحمس الذي أخذ على عاتقه تحرير مصر من الغزاة.

متحف الفنان حسن الشرق (صفحة المتحف على فيسبوك)

أيضاً، أنصحك أن تجرب الملوخية المجففة، والبامية المجففة (الويكا)، الخبز الشمسي، خبز البتاو، الشلولو، الهايش (الفايش)، وكذلك الجبن الضاني؛ فكلها أكلات شهية ومفيدة للغاية، وقبل ذلك تعبق بتراث مصر وحضارتها، والمدهش أنك أثناء تناول الطعام ستجد من يروي الحكاية التاريخية أو الأسطورة الخاصة بكل منها.