تحديات أمام طموح مصر السياحي... لكنها على الطريق الصحيح

مصر تحتاج إلى فكر سياحي (رويترز)
مصر تحتاج إلى فكر سياحي (رويترز)
TT

تحديات أمام طموح مصر السياحي... لكنها على الطريق الصحيح

مصر تحتاج إلى فكر سياحي (رويترز)
مصر تحتاج إلى فكر سياحي (رويترز)

ما أن انقشعت جائحة فيروس كورونا وتدفق سياح بأعداد كبيرة من دول مختلفة عوضا عن السياح الروس والأوكرانيين الغائبين منذ اندلاع الحرب حتى انفتحت شهية مصر السياحية وزاد طموحها إلى سياح أكثر وعائدات أوفر.

وفي أواخر مارس (آذار) الماضي، قال وزير السياحة والآثار أحمد عيسى إن مصر تستهدف تحقيق نمو متواصل في صناعة السياحة بقيادة القطاع الخاص بنسبة تتراوح بين 25 و30 في المائة سنويا.

ويقول مسؤولون وخبراء ومواطنون إن مصر تستحق نصيبا أوفى من صناعة السياحة العالمية، التي قال عيسى في مؤتمر صحافي سابق إن حجمها بلغ 1.5 مليار سائح عام 2019.

فنانون يقدمون عرضًا في الحفل الختامي للمهرجان الدولي العاشر للطبول والفنون التقليدية في القاهرة (إ.ب.أ)

وبنى عيسى طموحات بلاده على أن الإحصاءات تشير إلى زيادة عدد السائحين في يناير (كانون الثاني) وفبراير (شباط) من العام الجاري بنسبة تجاوزت 30 في المائة بالمقارنة بالفترة نفسها في 2022.

ووصف تلك النتائج بأنها «مبشرة جدا» متوقعا تحقيق رقم قياسي في أعداد السائحين القادمين إلى مصر هذا العام، رغم تراجع عدد السياح الروس بحوالي 40 في المائة والأوكرانيين بأكثر من 80 في المائة في يناير وفبراير.

وأشار وزير السياحة إلى أنه في المقابل تم تسجيل زيادات مطردة في أعداد السائحين القادمين من ألمانيا والولايات المتحدة وبريطانيا والسعودية وإسبانيا وفرنسا، مضيفا أن هناك نموا في أعداد السائحين الإيطاليين بنسبة زادت على 250 في المائة في يناير وفبراير بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي.

وكانت روسيا وأوكرانيا في صدارة الدول التي يفد منها السائحون إلى مصر.

وقبل المؤتمر الصحافي لوزير السياحة والآثار بأقل من شهرين، أعلن البنك المركزي المصري ارتفاع عائدات السياحة في الفترة من يوليو (تموز) إلى سبتمبر (أيلول) عام 2022 إلى 4.1 مليار دولار، فيما يمثل زيادة بنسبة 43.5 في المائة بالمقارنة بالفترة المماثلة من العام السابق.

كما سجل المركزي المصري زيادة عدد السائحين القادمين إلى مصر بمعدل 52.2 في المائة إلى حوالي 3.4 مليون سائح.

أحد منتجعات البحر الأحمر (رويترز)

وبحسب مسؤولين، تطمح مصر إلى أن يقترب عدد السياح من 15 مليون سائح سنويا.

وتقول مصر إن استراتيجيتها للنمو المستهدف لصناعة السياحة تعتمد على التوسع في الرحلات الجوية، وتحسين خدمة السائحين، وزيادة الاستثمارات في القطاع السياحي.

وتعمل وزارة السياحة أيضا على تعزيز جهودها لتنشيط السياحة الثقافية، وقال عيسى إن سائحا من بين كل اثنين يأتي إلى مصر من أجل «تجربة ثقافية واحدة على الأقل»، وإن سائحا من بين كل أربعة يأتي من أجل السياحة الثقافية، بما تعنيه من زيارة المعالم الأثرية والمتاحف، دون سواها.

تحديات

ثمة الكثير من التحديات التي تواجه تحقيق طفرة في المنتج السياحي المصري يكون من شأنها أن تنال الدولة الغنية بالآثار نصيبا أوفر من السياحة في العالم.

في حديث إلى «وكالة أنباء العالم العربي»، قال ناصر تركي عضو لجنة تيسير الأعمال باتحاد الغرف السياحية: «مصر دولة سياحية. فيها كل المقومات. يعني إذا قلنا سياحة الشواطئ عندنا البحر الأحمر والبحر المتوسط. وإذا قلنا سياحة السفاري عندنا صحراء أعتقد أنه لا مثيل لها في العالم. وعندنا محميات طبيعية لا مثيل لها في العالم. وعندنا طقس لا مثيل له في العالم».

وأضاف: «إذا قلنا السياحة النهرية عندنا النيل، أحد أهم أنهار العالم. إذا قلنا السياحة الثقافية أعتقد أنه لا توجد دولة في العالم عندها كم الآثار الموجود عندنا. إذا قلنا سياحة الاستشفاء، عندنا أفضل منتجعات الاستشفاء في مختلف مناطق مصر».

وتابع: «تنقصنا مع ذلك أشياء كثيرة إذا أردنا أن تكون لمصر مكانتها ضمن أوائل الدول الجاذبة للسياح. تنقصنا بعض أشياء أهمها الخدمات المعاونة. لا توجد عندنا وسائل النقل المناسبة للسائح ابتداء من التاكسي (سيارة الأجرة). ليس عندنا التاكسي الذي يعمل بعداد يحسب الأجرة».

ومضى تركي قائلا: «ملف السياحة هو رقم واحد، هو المقدمة، هو القاطرة، هو التنمية، هو الرخاء، هو العملات (الأجنبية). هو كل شيء في الحقيقة». وأشار إلى «أننا نحتاج إلى فكر سياحي. على سبيل المثال أضعنا الساحل الشمالي في منتجعات عقارية. أين الفنادق في الساحل الشمالي؟ الساحل الشمالي يضاهي جميع سواحل الدول الأخرى المطلة على البحر المتوسط مثل فرنسا وإيطاليا وتركيا واليونان وتونس».

الساحل الشمالي (رويترز)

وأكد أن مصر تحتاج إلى «خطة واضحة وأجندة واضحة الكل يشتغل عليها. على سبيل المثال ليس عندنا مواقع إلكترونية مصرية تقدم خدمات للسياحة. ليس عندنا مواقع حجز مصرية تقدم أسعارا منافسة من أجل ألا تسيطر علينا المواقع الأجنبية. قائمة التحديات طويلة».

قال أحمد عبد العزيز ميرا، الذي شغل منصب نائب رئيس الشركة المنفذة لعروض الصوت والضوء التي تروي تاريخ الآثار المصرية في المواقع السياحية «تنقصنا ثقافة السياحة... يأتي السائح ينزل المطار وهو أول شيء يقابله. المطار أول شيء يعطيه انطباعا عن البلد. أول شخص يقابله خارج المطار هو سائق تاكسي، فإذا كان السائق يعمل لمصلحته الشخصية فإنه يكسب لكن بلده كلها تخسر».

وأوضح أنه «ممكن لورقة بردي بدولار واحد أن يأخذ أحد الباعة من السائح ثمنها عشرة دولارات. تجد سائحا متوجها إلى الأهرامات وأبو الهول، لكنه يجد في الطريق أشياء مثل حيوانات نافقة فيلتقط لها صورا».

ولفت ميرا إلى أن «انطباع السائح عن البلد هو التسويق. هناك دول ليس عندها أي شيء من الموجود في مصر لكنها تتفوق علينا في أعداد السائحين»، مشيرا إلى حسن تنظيم المواسم السياحية والعمل بالثقافة السياحية المناسبة.

وزادت على ذلك المرشدة السياحية نهى عوف قائلة لوكالة أنباء العالم العربي إنها قبل أن تعمل في مجال السياحة لم تكن تدرك قيمة الآثار باعتبارها مصدرا للدخل القومي المردودة ثماره على جميع المصريين.

وأضافت أن كثيرا من الناس ينقصهم هذا الإدراك وبالتالي يغيب عنهم ما يعنيه الترحيب بالسائح.

وتابعت: «الترحيب بالسائح لا يعني أن ألتقط معه صورة، إنما أن أتجنب إلقاء النفايات على الأرض في أي موقع سياحي، وأن أكون لطيفا في معاملة السائح، وألا أرفع صوتي في وجوده، وأن أتركه يستمتع بزيارته».

وأيدتها مصرية تساعد زوجها من خلال مرافقة بعض الأفواج السياحية التي ينظمها، قائلة إنه يجب تنظيم تعامل الباعة الجائلين ومقدمي الخدمات الأخرى في أماكن مثل هضبة الأهرام ومدينتي الأقصر وأسوان.

على الطريق الصحيح

شدد الخبير السياحي عاطف عبد اللطيف على أن مصر دولة واعدة بالفعل في صناعة السياحة. وقال لـ«وكالة أنباء العالم العربي»: «الجميع في العالم يفكرون في الحضور إلى مصر. الحضارة المصرية القديمة من الحضارات القليلة في العالم التي تُدرس في جميع أنحاء العالم».

وأقر بأن مصر إلى الآن لم تأخذ نصيبها العادل من السياحة على مستوى العالم.

وأضاف: «نعم هناك تحديات عالمية واجهتنا في الفترة الأخيرة أخطرها الجائحة والحرب الروسية الأوكرانية. كانت روسيا وأوكرانيا الدولتين الأولى والثانية في التدفق السياحي على مصر ومثلتا شريانا سياحيا عظيما لنا. لكن ربنا عوضنا من دول أخرى إلى حد ما وعوضنا عن السنوات العجاف بعد أحداث 25 يناير 2011 وما تلاها من أعمال عنف».

وتابع: «نحن الآن على الطريق الصحيح ونتوقع زيادة كبيرة في السياحة لمصر».

لكن الخبير السياحي أشار إلى حاجة مصر لزيادة طاقة استيعاب مطاراتها. وتملك مصر مطارات في معظم وجهاتها السياحية، وبدأت في الآونة الأخيرة تشغيل رحلات تجارية من مطار سفنكس في غرب القاهرة بالقرب من الأهرامات والمتحف المصري الكبير المزمع افتتاحه في الأشهر القليلة القادمة.

ومضى عبد اللطيف قائلا: «نحتاج إلى زيادة الطاقة الاستيعابية لمطاراتنا. موضوع الطيران يمثل تحديا كبيرا. نحتاج إلى التوسع في الطيران العارض والطيران الآخر منخفض التكلفة. نحتاج إلى زيادة عدد الفنادق. نحتاج إلى زيادة عدد السفن السياحية الفندقية بين الأقصر وأسوان. نحتاج إلى زيادة عدد المرشدين السياحيين لأننا فقدنا الكثيرين منهم بعد أن غيروا عملهم (خلال فترات تراجع السياحة). نحتاج إلى زيادة عدد العاملين في السياحة وتدريبهم جيدا. أسواق الخليج وأسواق كثيرة أخذت من مصر جزءا كبيرا من العمالة السياحية المدربة خلال الأزمات التي مررنا بها. هناك طلب متزايد وهناك حاجة إلى زيادة مقابلة في الطاقة السياحية لمصر. نحتاج إلى زيادة عدد الرحلات الجوية الداخلية».

«اخترت مصر»

قال مايرون ميسنر، وهو رجل أعمال أميركي من هيوستن بولاية تكساس، للوكالة خلال زيارته للمتحف القومي للحضارة المصرية إنه تواق لزيارة مصر منذ دراسته الابتدائية.

ووصل ميسنر (70 عاما) إلى مصر قبل أسبوع، وقال إنه سيبقى أربعة أيام أخرى فيما وصفها بأنه رحلة طويلة أخذته إلى الأقصر وأسوان ثم إلى الإسكندرية وبعدها السويس لأنه يريد أن يرى قناة السويس.

وأضاف: «أردت أن آتي إلى هنا منذ كنت ولدا صغيرا في السنة الرابعة. مدرستي في السنة الرابعة زارت العالم كله وجاءت بالكثير من المعلومات الشيقة إلى الفصل. وبعد أن أشعلت اهتمامي بالسفر كانت مصر على الدوام من البلاد التي أردت الذهاب إليها. كل عام زوجتي تسمح لي برحلة واحدة بمفردي. هذا العام اخترت مصر».

وتحدث ميسنر عن انطباعه عن مصر فوصفها بأنها «شاسعة. الحجم ضخم. إنها فعلا مدهشة وبها الكثير من الناس ومزدحمة. ولكن عندما تدخل مكانا تجده مريحا للغاية. الشوارع تعج بالحركة أكثر مما تعودت أن أرى. لكن المصريين مدهشون وطيبون للغاية ويُبدون مشاعر الود ويسارعون إلى مد يد العون. إنه تحدٍ أن تأتي إلى هنا بمفردك لكن في مصر الكثير مما يمتعك».

ورأى أن على مصر الترويج لمناطق جاذبة للسياح مثل المتحف القومي للحضارة المصرية من أجل زيادة التدفق السياحي.

وتابع: «من المهم كثيرا أن تروجوا لهذا دوليا بشكل أكبر ليأتي الناس إلى هنا. مصر ليست الأهرام فحسب. إنها أكثر من ذلك بكثير».

أما السائح الفرنسي كليمون، الذي يعيش في لندن ويعمل في صناعة التشييد هناك، فقال للوكالة خلال زيارته، بصحبة زوجته وأطفاله، لمنطقة الحسين في القاهرة القديمة إنه يعرف أن عائدات السياحة تمثل نسبة كبيرة من إجمالي الناتج القومي «وبالتالي من المهم أن يطمئنوا إلى أن هذه الصناعة ماضية في طريقها، وأن يحسنوها. أعتقد أنهم يجب أن يجعلوها مستدامة من خلال تنويع المهارات السياحية وخلق مهارات جديدة وإيجاد مقاصد جديدة داخل البلاد».


مقالات ذات صلة

سفر وسياحة المدينة القديمة في ميكونوس الأكثر زحمة في الجزيرة (شاترستوك)

ميكونوس... جزيرة ترقص مع الريح

بعد أيام من الراحة والاستجمام في سانتوريني، جزيرة الرومانسية والهدوء والتأمل، أكملنا مشوارنا في التنقل ما بين أجمل جزر اليونان، واخترنا ميكونوس.

جوسلين إيليا (ميكونوس-اليونان)
العالم جواز سفر سنغافوري (أ.ف.ب)

سنغافورة تُتوج بلقب صاحبة أقوى جواز سفر في العالم

تفوقت سنغافورة على فرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا لتصبح صاحبة أقوى جواز سفر في العالم حيث يمكن لحاملي جواز سفر سنغافوري دخول 195 دولة دون تأشيرة دخول.

«الشرق الأوسط» (سنغافورة)
العالم عودة السفر الجوي إلى طبيعته بعد طفرة دامت سنوات في أعقاب جائحة كورونا وسط إحجام المصطافين والمسافرين بسبب ارتفاع الأسعار (رويترز)

الطلب على السفر الجوي يعود إلى طبيعته بعد الطفرة التي أعقبت «كورونا»

قال مسؤولون تنفيذيون في شركات طيران كبرى مشاركون بمعرض «فارنبورو» للطيران في إنجلترا، الاثنين، إن الطلب على السفر الجوي يعود إلى طبيعته بعد «كورونا».

«الشرق الأوسط» (لندن)
سفر وسياحة زحمة سياح غير عادية في برشلونة (شاترستوك)

برشلونة تفرض قوانين جديدة على السياح

بعد مظاهرات شهدتها برشلونة الأسبوع الماضي إذ رش متظاهرون السياح بمسدسات المياه للعودة إلى منازلهم كان لا بد من إجراء بعض التغييرات للحد من الكم الهائل من السياح


ميكونوس... جزيرة ترقص مع الريح

المدينة القديمة في ميكونوس الأكثر زحمة في الجزيرة (شاترستوك)
المدينة القديمة في ميكونوس الأكثر زحمة في الجزيرة (شاترستوك)
TT

ميكونوس... جزيرة ترقص مع الريح

المدينة القديمة في ميكونوس الأكثر زحمة في الجزيرة (شاترستوك)
المدينة القديمة في ميكونوس الأكثر زحمة في الجزيرة (شاترستوك)

بعد أيام من الراحة والاستجمام في سانتوريني جزيرة الرومانسية والهدوء والتأمل، أكملنا مشوارنا في التنقل ما بين أجمل جزر اليونان واخترنا ميكونوس لتوقظ حواسنا وتنشط بدننا وتحضرنا نفسياً لمغامرة تختلف تماماً عن تلك التي عشناها في جارتها سانتوريني.

بدأ المشوار من مرفأ جزيرة سانتوريني، انتظرنا وصول الباخرة التي تعمل وكأنها «تاكسي بحري» ينقل الركاب والسياح بالآلاف يومياً وعلى مدار الساعة من جزيرة لأخرى، وصلت الباخرة التابعة لـ«سي جيت»، شركة رائدة في مجال التنقل البحري، وفي غضون دقائق خرج المئات من السياح ودخل عدد أكبر إليها في سرعة فائقة، استغرقت الرحلة ما بين سانتوريني وميكونوس ساعتين وبعض الدقائق، الرحلة كانت سهلة وممتعة لأنه من الممكن الوقوف على الشرفة لتنشق هواء البحر واشتمام رائحته المنعشة.

أكثر معلم تصويراً في الجزيرة (شاترستوك)

أهلاً بكم في ميكونوس (جزيرة الرياح)... نعم هذا هو لقبها، واستقبلتنا برياحها الشمالية العاتية والقوية المسماة باليونانية «ميلتيمي»، التي تداعب شمسها الدافئة، بعد صراع معها بشرنا السائق الذي كان بالانتظار بأن الرياح قوية بشكل غير معتاد وسوف تضرب الجزيرة على مدى الأيام المقبلة. بداية غير مريحة وخبر غير سار لشخص يعيش في لندن مدينة المطر والريح والبرد، ولكن هذا الخبر لم يقف عائقاً في زيارتنا لأن الجزيرة وأهلها والعاملين فيها على أهبة الاستعداد لها لأن الجزيرة معروفة بأن موقعها يجذب الرياح ويجذب أيضاً محبي ممارسة الرياضات التي تتطلب الريح، وهذا ما يجعل ميكونوس ملاذاً مفضلاً لهم في اليونان.

المدينة القديمة في ميكونوس الأكثر زحمة في الجزيرة (شاترستوك)

ميكونوس صغيرة وطرقاتها ضيقة، مما يتسبب في زحمة سير تؤدي إلى بطء التنقل فيها، ففي طريقنا إلى «كيفوتوس ميكونوس» أشار السائق بيده إلى الجهة اليسرى قائلاً: «هذا هو الفندق الذي كان الأول في ابتكار برك السباحة الزجاجية في الجزيرة» وأضاف أيضاً: «إنه أيضاً أول فندق من فئة بوتيك في ميكونوس».

تقع الجزيرة على بحر إيجه، وهي جزء من أرخبيل الكيكلادس، وتشتهر كونها وجهة سياحية فاخرة ونابضة بالحيوية وشهيرة أيضاً بالحياة الليلية الصاخبة فيها وعنوان مفضل للذواقة نظراً لتوفر أكبر عدد من المطاعم العالمية فيها.

واحة من الهدوء في جزيرة صاخبة (الشرق الأوسط)

تتميز ميكونوس بشواطئها الرملية البيضاء والمياه الزرقاء الصافية، ويقصدها هواة التصوير لالتقاط صور رائعة لطبيعتها الخلابة. المميز في ميكونوس هو أنها وجهة ترضي الجميع الشباب والشياب والمشاهير والأغنياء وأصحاب الميزانيات المتواضعة أيضاً، إنما تجدر الإشارة هنا إلى أن هذه الجزيرة قد تكون مناسبة أكثر لأصحاب الميزانيات المرتفعة لأنها غير رخيصة، ولكن زحمة الناس في المنطقة القديمة تكون بسبب السياح الذين يأتون على متن السفن البحرية السياحية العملاقة والذين يمضون فيها 12 ساعة فقط ليكملوا بعدها رحلتهم إلى وجهات متوسطية أخرى.

جلسات خارجية تغازل البحر والسماء (الشرق الأوسط)

تشتهر الجزيرة بمعمارها التقليدي ومبانيها البيضاء التي تعكس الطراز التراثي لجزر الكيكلادس، كما تحتوي على العديد من المواقع التاريخية، بما في ذلك الكنائس القديمة ومتاحف تعرض ثقافة الجزيرة وتراثها، ولا يمكن أن ننسى أن الجزيرة تضم أفخم المطاعم العالمية، إلى جانب توفر المطاعم الشعبية المتخصصة في تقديم الأكل اليوناني الشعبي.

الحياة الليلية في ميكونوس قد تكون أشهر صفة ملاصقة للجزيرة، فهي من أفضل الوجهات في العالم للسهر والحفلات، حيث تكثر فيها النوادي الليلية والمقاهي التي تقدم برامج غنائية حية تمتد حتى ساعات الصباح الأولى، كما أن ميكونوس تشتهر بوجود عدد من النوادي الشاطئية الخاصة التي تمزج ما بين الموسيقى والطعام والاستجمام على الشاطئ أو بالقرب من بركة السباحة مثل «سانتانا» SantAnna، النادي الخاص الذي يقدم ألذ الأطباق اليونانية والمتوسطية على أنغام الموسيقى، وبالوقت نفس من الممكن استئجار سرير على الشاطئ أو بركة السباحة للتمتع بالجلوس تحت الشمس، كما يستضيف هذا النادي فنانين عالميين يحيون فيه حفلاتهم طيلة فترة الصيف.

من أفضل شواطئ ميكونوس «باراديسو» و«سوبر باراديسو»، ومن أكثر معالم الجزيرة شهرة طواحين الهواء التي تقع على تلة في المدينة القديمة، وتُعَدُّ رمزاً لميكونوس، كما يقصد السياح «ليتل فينيس» Little Venice المنطقة الواقعة على الواجهة البحرية وتضم بيوتاً قديمة ملونة ومقاهي رائعة، ومنها يمكن مشاهدة أجمل مناظر لغروب الشمس.

إطلالة رائعة على بحر إيجه (الشرق الأوسط)

وإذا كنت من المهتمين بزيارة الكنائس فأنصحك بالتوجه إلى كنيسة بارابوتياني التي تعدُّ أكثر الكنائس تصويراً في الجزيرة، تمتاز بتصميمها الفريد وجمال معمارها، وإذا كان لديك الوقت أنصحك بالتوجه إلى ديلوس، وهي جزيرة صغيرة بالقرب من ميكونوس، وتُعَدُّ موقعاً أثرياً ويمكن الوصول إليها عبر رحلة قصيرة بالقارب.

ولمحبي الآثار والفن اليوناني البيزنطي القديم فيمكنهم زيارة متحف ميكونوس الأثري الذي يضم مجموعة رائعة من الآثار النادرة.

أجمل ما يمكن أن تفعله في ميكونوس هو التوجه إلى المدينة القديمة، وتحديداً إلى «فابريكا»، وهي أشبه بمحطة لسيارات الأجرة والحافلات وتأجير الدراجات النارية وغيرها من وسائل التنقل، ومنها تبدأ بالمشي على أرضية مرصوفة بالحجارة في أزقة ضيقة تصطف على جانبيها المحلات الصغيرة، وتارة ترى الزقاق كبيراً وأخرى تراه ضيقاً قد يصعب مرور شخص واحد فيه. أفضل طريقة للتعرف على القسم القديم من الجزيرة هو أن ترمي نفسك بين الأزقة وتكتشف خبايا تلك الجزيرة مثل حديقة كبيرة تفاجئك بشاشة عملاقة تقدم أفلاماً أجنبية، يمكن حجز التذكرة على الباب ويمكنك أيضاً أن تتناول العشاء خلال مشاهدتك الفيلم السينمائي، وعندما تمشي أكثر سوف تشدك الموسيقى العربية إلى مطاعم تقدم الموسيقى الشرقية مثل «نويما» Noema الذي يتميز بحديقته التي تجلس تحت أشجارها الوارفة لتناول العشاء على أنغام الموسيقى الحية.

اللون الأبيض يطغى على مباني ميكونوس (الشرق الأوسط)

وبعدها تشدك رائحة السمك إلى Kounelas أقدم «تافيرنا» في ميكونوس متخصصة بتقديم الأسماك المشوية. جلسة هذا المطعم جميلة وبسيطة، تتوزع طاولته في عدة زوايا، أجملها في حديقة صغيرة تحت شجرة تين ضخمة وقديمة.

من الأماكن الجيدة للأكل أيضاً «ناماه» Namah الذي يقدم تجربة طعام على الواجهة البحرية، أطباقه لذيذة جداً، جربنا فيه السمك المشوي والسلطة اليونانية.

وإذا كنت تبحث عن مكان تتناول فيه العشاء وأنت تشاهد غروب الشمس فأنصحك بمطعم «ييفو» Yevo الذي يقدم الأطباق المتوسطية واليونانية العصرية.

تضم ميكونوس بعضاً من أجمل شواطئ اليونان (الشرق الأوسط)

الإقامة في ميكونوس

تنتشر في ميكونوس الفنادق والشقق السكنية التي يمكن حجزها عن طريق تطبيق Airbnb ولكن تبقى هناك عناوين مميزة مثل «كيوفوتوس ميكونوس» Kivotos Mykonos الذي يعتبر من الفنادق الفاخرة في الجزيرة المطلة على خليج أونوس، ويتمتع بشاطئ خاص بنزلائه، وتوجد بركة سباحة خاصة بكل وحدة سكنية فيه، بالإضافة إلى مركز صحي (سبا) يقدم علاجات عديدة، ميزة هذا الفندق أنه قريب من المدينة القديمة، يبعد نحو 10 دقائق بالسيارة، ولكنه بالوقت نفسه يقع في منطقة هادئة ويطل على البحر مباشرة، فهو أقدم فندق من فئة بوتيك في الجزيرة، وكان في بادئ الأمر فيلا تستخدمها عائلة ميكوبولوس التي تملكه، وبعدها قرر صاحبها أن يتوسع في المشروع فبنى الفندق بمحاذاتها ليكون بمثابة واحة هادئة للهاربين من صخب الجزيرة ومقاصفها الليلية.

ولا تزال فيلا «نوح» Noah’s Luxury Waterfront Villa موجودة في الفندق وتحافظ على تصميمها القديم وتمتد على 3 طوابق وتضم مسبحاً خاصاً وشاطئاً خاصاً أيضاً، بالإضافة إلى جاكوزي وغرفة ساونا. وإذا كنت تفضل الإقامة في غرف أو أجنحة أكثر حداثة يمكنك الاختيار من بين 41 غرفة يطغى على ديكوراتها الداخلية اللون الأبيض وفيها كل ما يجعل الإقامة أجمل.

بركة سباحة خاصة لكل غرفة وجناح (الشرق الأوسط)

هذا المنتجع يناسب الأزواج والعائلات والباحثين عن عنوان هادئ بعيداً عن زحمة المدينة القديمة ومقاهيها التي تفتح أبوابها حتى بزوغ الفجر. ومن الممكن أيضاً زيارة مطعم «نيرو نيرو» الذي يتمتع بجلسة خارجية مطلة على البحر أو في «ناما» المتخصص بتقديم تجربة طعام فريدة على غرار المطاعم الحاصلة على نجوم ميشلان للتميز.

مطعم «ناما» المطل على البحر مباشرة (الشرق الأوسط)

أفضل طريقة للتنقل

المشي في ميكونوس هو أفضل طريقة للتعرف إليها، إنما إذا اخترت النزول في فندق بعيد بعض الشيء عن المدينة القديمة فسيكون من الضروري التنقل بسيارة الأجرة (الأسعار مرتفعة) أو استئجار الدراجات النارية أو ATV أو القوارب للوصول إلى الشواطئ والجزر القريبة.