فستان يقرأ أفكارك ويعبر عن مزاجك ومشاعرك

موضة ملابس «ترصد ما في العقول»

فستان «سكرين دريس» بست شاشات لرصد الأفكار
فستان «سكرين دريس» بست شاشات لرصد الأفكار
TT

فستان يقرأ أفكارك ويعبر عن مزاجك ومشاعرك

فستان «سكرين دريس» بست شاشات لرصد الأفكار
فستان «سكرين دريس» بست شاشات لرصد الأفكار

الموضة هي شكل من أشكال التعبير، فهي تسمح لنا بالتعبير عن هويتنا أو ما نشعر به. ولكن ماذا لو كان من الممكن أن تساعد على إيصال ما يدور في أذهاننا؟.

ملابس «تقرأ الأفكار»

صممت أنوك ويبريشت، المصممة الهولندية المهووسة إلى حد ما بصنع «الملابس التي تقرأ العقول»، فستاناً أبيض مستقبلياً ذا مظهر غريب مغطى بما يشبه مُقل (حدقات) العيون، يُطلق عليه اسم «سكرين دريس (ScreenDress)» (فستان المسح الفكري)، وهو مصمم لمساعدة مرتديته على التعبير عن كيفية تغير «حملها المعرفي» (أي كل محتويات أفكارها) على مدار اليوم. يشير مصطلح «الحمل المعرفي» إلى مقدار ما يعالجه دماغك من أفكار في أي لحظة.

على مدار اليوم، نتلقى باستمرار معلومات ومشتتات تبعدنا عن المهمة التي بين يدينا، إذ وبينما تحاولين الاستعداد للعمل في الصباح، يطلب منك طفلك تناول وجبة الإفطار، ويرن هاتفك، بينما يعمل التلفزيون في الخلفية. إنه أمر كثير يجب استيعابه. وعندما يكون عقلك مثقلاً، يمكن أن يؤدي ذلك إلى التوتر والتعب والإحباط.

المشكلة هي أن كثيراً منا لا يدرك تماماً حجم أعبائه المعرفية. وهذا يجعل من الصعب أن نعبّر للآخرين عن حجم ما نتعامل معه، ومدى قصر محفزاتنا.

عندما تكون مرتدية الفستان مرهقة عقلياً تتوسع شاشة حدقة العين

عيون شاشات تعكس المزاج

اعتقدت ويبريشت أن الموضة المشبعة بالتكنولوجيا يمكن أن تقدم حلاً. وتقول: «يمكن للأزياء أن تساعد مرتديتها على التواصل مع الأخريات حول ما يجري داخلهن».

ويتميز فستان «سكرين دريس» بقطعة عنق تحتوي على 6 شاشات مستديرة تبدو وكأنها عيون صغيرة، مع قزحية وبؤبؤ العين. وترتبط قطعة العنق بعصابة رأس ترتديها المستخدمة، تتتبع موجات الدماغ. وتستخدم عصابة الرأس، التي تصنعها شركة التكنولوجيا «جي تك (G Tec)»، بيانات من الدماغ لتقدير الحمل المعرفي. وبدورها تقوم المصممة أنوك ويبريشت بتصور هذه البيانات على شاشات العرض.

وعندما تكون السيدة التي ترتدي الفستان مثقلة أو مرهقة عقلياً، تتوسع حدقة العين بشكل أوسع وأوسع. وعندما يكون لديها حمل معرفي معقول، تنقبض الحدقات. وتقول ويبريشت إنها اختارت تصور الحمل المعرفي في البؤبؤ؛ لأن البشر يميلون إلى إظهار أحمالهم المعرفية في أعينهم، حتى لو لم نكن ندرك تماماً أننا نفعل ذلك. وتقول: «لقد اعتدنا على النظر إلى حدقة العين، ويمكننا أن نقيّم بسرعة مدى توسعها أو انقباضها».

فستان بمكونات إلكترونية

إلى جانب دمجها بالتكنولوجيا، استخدمت المصممة أحدث التقنيات لإنشائها بالفعل. فقد تعاونت مع شركة «إتش بي (HP)» لطباعة الثوب ثلاثي الأبعاد، باستخدام نوع من النايلون خفيف الوزن، لكنه قوي أيضاً بما يكفي لحمل المكونات الإلكترونية.

في الوقت الحالي، يعدّ الفستان مفاهيمياً، وهو شكل من أشكال فن الأداء. لكن ويبريشت تقول إن الهدف منه هو استلهام الأفكار حول كيف يمكن للأزياء أن تساعدنا على التغلب على ضغوط الحياة اليومية.

إذا كانت ملابسك تعكس، بطريقة أو بأخرى، حملك المعرفي لمن حولك، فقد يساعد ذلك على تخفيف التوترات في علاقتك. إذا رأى شريكك أنك تتعاملين مع عبء عمل عقلي ثقيل، فقد يختار تأجيل محادثة صعبة إلى وقت أفضل. إذا تمكّن زملاؤك في العمل من إخبارك بأنك مثقلة بالأعباء، فقد يختارون لحظة مختلفة لمشاركة ما فعلوه في إجازتهم.

وتضيف ويبريشت: «إن العالم في خضم أزمة تتعلق بالصحة العقلية... لقد اعتدنا على إخفاء ضغوطنا. ولكن ماذا لو تمكّنا من التعبير عن التوتر بدلاً من ذلك، وتمكين بقية العالم من التكيف مع حالتنا العقلية؟».

مجلة «فاست كومباني» - خدمات «تريبيون ميديا»


مقالات ذات صلة

ميزة جديدة للذكاء الاصطناعي في بطولة ويمبلدون للتنس

تكنولوجيا ستقام بطولة ويمبلدون في الفترة من 1 إلى 14 يوليو 2024 على أن تبدأ التصفيات في 24 يونيو (آي بي إم)

ميزة جديدة للذكاء الاصطناعي في بطولة ويمبلدون للتنس

تقدم ميزة «Catch Me Up» قصصاً ونصوصاً وتحليلات عن اللاعبين تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي على شكل بطاقات بناء على تفضيلاتهم وموقعهم وملفهم الشخصي

نسيم رمضان (ويمبلدون (إنجلترا))
تكنولوجيا تُلهم عضلات الإنسان مطوري حركات الروبوتات ما يدفعهم لاستكشاف تصميمها وطريقة عملها آملاً في تطبيقها على روبوتاتهم (شاترستوك)

الهيكل العظمي «للروبوتات المستقبلية» التي تعمل بالطاقة العضلية

طوّر مهندسون زنبركاً جديداً يزيد عمل العضلات الطبيعية إلى الحد الأقصى يمكن أن يكون بمثابة «الهيكل العظمي» للروبوتات المستقبلية التي تعمل بالطاقة العضلية.

نسيم رمضان (لندن)
الخليج وزير النقل والخدمات اللوجيستية السعودي مع مدير الأمن العام في السعودية خلال تجربة التاكسي الجوي الذاتي القيادة (واس) play-circle 00:31

السعودية تدشن «التاكسي الطائر» لخدمة الحجاج

في إطار تبني التقنيات الحديثة وتسخيرها في كل ما يخدم حجاج بيت الله الحرام، دشنت السعودية، الأربعاء، تجربة «التاكسي الجوي الذاتي القيادة» (التاكسي الطائر)، التي…

«الشرق الأوسط» (مكة المكرمة)
تكنولوجيا أطلقت الشركة في الأصل القدرة على إخفاء علامة تبويب الإعجابات كميزة لمشتركي «X Premium» العام الماضي (شاترستوك)

«إكس» تبدأ ميزة إخفاء الإعجابات الخاصة لحماية تفضيلات المستخدمين

«إكس» تعلن بدء إخفاء إعجابات المستخدمين تلقائياً هذا الأسبوع بهدف السماح لهم بالتفاعل مع المنشورات دون خوف من التدقيق العام، وفق تعبيرها.

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا ستعمل «Apple Intelligence» مع طرازات «iPhone 15 Pro» و«iPhone 15 Pro Max» المزودة بشريحة «A17 Pro» (أ.ب)

ما الأجهزة التي ستعمل مع نظام الذكاء الاصطناعي الجديد من «أبل»؟

ما الذي تستلزمه تكنولوجيا «إنتليجنس» الجديدة من «أبل» لتعمل على مختلف الأجهزة؟

نسيم رمضان (لندن)

تسلسل الجينات الموروثة... دور حاسم في تحديد نوع وشدة سرطان الثدي

تسلسل الجينات الموروثة... دور حاسم في تحديد نوع وشدة سرطان الثدي
TT

تسلسل الجينات الموروثة... دور حاسم في تحديد نوع وشدة سرطان الثدي

تسلسل الجينات الموروثة... دور حاسم في تحديد نوع وشدة سرطان الثدي

تعيد دراسة كلية الطب بجامعة ستانفورد في الولايات المتحدة تشكيل فهم العلماء لأصول سرطان الثدي وتطوره بشكل كبير، مع التركيز على الدور القوي لتسلسلات الجينات الموروثة - وخصوصا «جينوم الخلايا الجرثومية» من الأم أو الأب. ويأتي هذا خلافاً لوجهة النظر التقليدية القائلة بأن الطفرات الجسدية العشوائية خلال حياة المرأة هي المحركات الأساسية لهذا النوع من السرطان.

التسلسلات الموروثة والطفرات

وتكشف الدراسة أن تسلسل الجينات الموروثة يلعب دوراً حاسماً في تحديد نوع وشدة سرطان الثدي، ما يتحدى فكرة أن معظم أنواع السرطان تنشأ بشكل عشوائي بسبب الطفرات المتراكمة مع مرور الوقت.

وتؤثر هذه التسلسلات الموروثة على سيرورة اكتشاف الخلايا السرطانية المحتملة وتدميرها بواسطة الجهاز المناعي، أو تجنب الكشف عنها ما يؤدي إلى تطورها إلى أورام.

ويرتبط تباين الجينوم البشري، والطفرة الجسدية بشكل معقد. ويشكلان معاً السمات البشرية، وكذلك مخاطر حدوث الأمراض، حيث تظهر متغيرات في الجينوم البشري منذ الحمل، ولكنها تختلف بين الأفراد وتتراكم عبر الأجيال. وعلى النقيض من ذلك تتراكم الطفرات الجسدية طوال الحياة بطريقة فسيفسائية داخل الفرد بسبب المصادر الداخلية والخارجية للطفرات والضغوط الانتقائية التي تؤثر على الخلايا.

نظرة جديدة على أصل السرطان

توفر الدراسة التي نُشرت في مجلة «ساينس» (Science) في 31 مايو (أيار) 2024 وقادتها الدكتورة كريستينا كيرتس من «معهد ستانفورد للسرطان»، والدكتورة كاثلين هولاهان من قسم علم الوراثة، وكلاهما من «كلية الطب بجامعة ستانفورد» بالولايات المتحدة، تحولاً كبيراً في فهم أصول سرطان الثدي. وتؤكد على دور العوامل الوراثية والمناعة في تطور السرطان، وتقدم فهماً متعمقاً وقوياً للتفاعل بين الخلايا السرطانية الناشئة حديثاً وجهاز المناعة والتنبؤ بسرطان الثدي ومكافحته، حيث إن عدداً قليلاً من الطفرات الجينية المرتبطة بالسرطان تُستخدم حالياً بشكل منتظم للتنبؤ بالسرطان. وتشمل هذه الطفرات جينين، وهما BRCA1 وBRCA2 اللذان يحدثان في نحو واحدة من كل 500 امرأة، وتزيدان من خطر الإصابة بسرطان الثدي أو المبيض، وطفرات أخرى نادرة في جين يسمى TP53 الذي يسبب مرضاً يسمى متلازمة لي فروميني Li Fraumeni syndrome، وهو اضطراب وراثي نادر يعرض حامليه للإصابة بالسرطان في الطفولة والبلوغ.

تفاعل الجهاز المناعي

يعد التفاعل بين الخلايا السرطانية الناشئة حديثاً والجهاز المناعي أمراً محورياً. وعادة ما تقوم الخلايا المصابة بعرض البروتينات على أسطحها لكي تتعرف عليها الخلايا التائية T cells التي هي جزء من الجهاز المناعي. وتؤثر الاختلافات في هذه البروتينات المعروضة التي تتأثر بالجينات الموروثة على مدى احتمالية التعرف على الخلية السرطانية والقضاء عليها.

ووجد الباحثون أن الأنواع الفرعية لسرطان الثدي تتأثر بكمية هذه الجينات المعروفة بالجينات الورمية oncogenes وهي الجينات التي لديها القدرة على التسبب في السرطان، وغالباً ما تتحور هذه الجينات في الخلايا السرطانية المعروضة على سطح الخلية، أي قدرتها على جذب انتباه جهاز المناعة.

ويمكن التعرف على الجين بشكل أكبر من قبل الجهاز المناعي الذي يحمي في البداية من تطور السرطان. كما تكون الأورام التي تمتلك كميات كبيرة من هذه الجينات المعروضة التي تجذب الخلايا المناعية في البداية أكثر عرضة للهجمات المناعية. ولكن إذا تهربت هذه الأورام من الكشف المبكر فإنها تميل إلى أن تصبح أكثر عدوانية وأصعب في العلاج.

تصنيف سرطانات الثدي

تم تصنيف سرطان الثدي إلى أحد عشر نوعاً فرعياً، بناء على أنواع الطفرات الجسدية التي تحدث في الآلاف من حالات سرطان الثدي مع تنبؤات مختلفة وخطر تكرار المرض. وكانت أربعة من هذه الأنواع الفرعية الأحد عشر أكثر عرضة للتكرار حتى بعد 10 أو 20 عاماً من تشخيص الإصابة بالمرض. وهذه المعلومات حاسمة للأطباء عند اتخاذ قرارات العلاج ومناقشة التنبؤات طويلة الأمد مع المرضى.

كما أظهرت الدراسات السابقة أن الأشخاص الذين لديهم طفرات في جيني BRCA1 أو BRCA2 يميلون إلى تطوير نوع فرعي من سرطان الثدي يُعرف بسرطان الثدي الثلاثي السلبي triple negative breast cancer، وهو نوع فرعي من سرطان الثدي لا يستجيب للأدوية التي تستهدف مستقبلات هرمون الإستروجين، كما أنه ينمو بسرعة وقد ينتشر خارج الثدي قبل التشخيص. ومن المرجح أن يتكرر أكثر من سرطانات الثدي الأخرى، ويمثل نحو 15 في المائة من جميع حالات سرطان الثدي، وهو أكثر شيوعاً عند الشباب والنساء الأميركيات من أصل أفريقي أو من أصول إسبانية وهندية كما يقول روبرتو ليون فيري طبيب أورام الثدي الطبي في مركز «مايو كلينك» Mayo Clinic الشامل للسرطان بالولايات المتحدة، والمؤلف الأول للدراسة التي نشرت في مجلة «الجمعية الطبية الأميركية» JAMA في 2 أبريل (نيسان) 2024.

ومن الغرائب البيولوجية أن الخلايا السليمة عادة ما تعرض على أغشيتها الخارجية قطع صغيرة من البروتينات التي توجد في تلك الخلايا، وهو عرض خارجي يعكس نمطها الداخلي. وفي الوقت ذاته تتجول خلايا المناعة المسماة الخلايا التائية في الجسم بحثاً عن أي من هذه البروتينات بشكل مفرط التي قد تشير إلى وجود مشكلة داخل الخلية، فإذا كانت الخلية مصابة بفيروس، فسوف تعرض الخلية المصابة قطعاً من بروتينات الفيروس على سطحها الخارجي، وإذا كانت الخلية سرطانية فستعرض البروتينات غير الطبيعية، وهي ما يدفع الخلايا التائية إلى الهجوم على تلك الخلايا.

«جينوم الخلايا الجرثومية» من الأم والأب يحسن التنبؤات حول النوع الفرعي لسرطان الثدي وعدوانية المرض ومخاطر تكراره

التنبؤ بالسرطان وعلاجه

تشير النتائج إلى أن المعلومات الوراثية من «جينوم الخلايا الجرثومية» يمكن أن تحسن التنبؤات حول النوع الفرعي لسرطان الثدي وعدوانية المرض ومخاطر تكراره ما يساعد في استراتيجيات علاج أكثر تخصيصاً. ويمكن أن يؤدي هذا أيضاً إلى توجيه تطوير العلاجات المناعية للسرطان، والتنبؤ بخطر الإصابة بالسرطان لدى الفرد من خلال اختبار دم بسيط.

ويشير مصطلح جينوم الخلايا الجرثومية germline genome إلى الخلايا الجنسية (البويضات والحيوانات المنوية) التي تستخدمها الكائنات الحية التي تتكاثر جنسياً لنقل جينوماتها من جيل إلى جيل (من الآباء إلى الأبناء). وتسمى خلايا البويضات والحيوانات المنوية بالخلايا الجرثومية، على عكس الخلايا الأخرى في الجسم، التي تسمى الخلايا الجسدية.

ويوفر هذا البحث إطاراً جديداً لفهم أصول السرطان مع التركيز على دور الوراثة والتفاعل المناعي في تطور السرطان. ويفترض أن الأورام ليست مجرد نتيجة لطفرات عشوائية، ولكنها تتأثر بتفاعل معقد بين العوامل الوراثية الموروثة وديناميكيات الجهاز المناعي. وتمهد الدراسة الطريق للبحث المستقبلي في أنواع أخرى من السرطانات باستخدام هذا المنظور الجديد ما قد يحدث ثورة في تشخيص السرطان وعلاجه.