الطاقة العقلية ودورها في بناء شخصية الإنسان

مكوّن مرافق يحوّل الموهبة إلى عبقرية

الطاقة العقلية ودورها في بناء شخصية الإنسان
TT

الطاقة العقلية ودورها في بناء شخصية الإنسان

الطاقة العقلية ودورها في بناء شخصية الإنسان

«الطاقة العقلية»: يصعب تعريفها، ومن الأصعب قياسها، ولكنّ الجميع يريد المزيد منها.

يزن الدماغ 2 في المائة من مجمل وزن الجسم ولكنّه يستهلك ما بين 20 و25 في المائة من الطاقة الأيضية للحفاظ على 86 مليون خليّة عصبية و164 تريليون مشبك عصبي - وهذا فقط في حال السكون.

يرتفع الطلب على الطاقة إلى الضعف فور انطلاق نشاط الدماغ. يتطلّب التركيز مثلاً الكثير من الجهد الدماغي، وكذلك ممارسة ضبط النفس. بدورها، تستهلك وظائف اتخاذ القرار، والتعاطف، وحتّى التأمّل الكثير من الموارد العقلية. ويجب ألّا ننسى الإرهاق الذي تسببه وظائف عدّة كتلقّي المعلومات ومعالجتها، ومراجعة محتوى الذاكرة، والحفاظ على التركيز والاهتمام، وحتّى بذل المجهود لمقاومة التشتّت الذهني.

لا يمكننا التفكير، والضحك، والاستجابة للمخاطر، والحلم بالمستقبل، ولا حتّى تذكّر أين وضعنا مفتاح السيارة من دون طاقة دماغية. تكمن هذه الطاقة حرفياً في قلب كلّ شيء نفعله أو نخطّط لفعله. يحتاج تنشيط الدماغ إلى الأكسجين، والغلوكوز، ومجموعة كاملة من الأغذية الكبيرة والدقيقة، فضلاً عن أنّه يفرض على القلب ضبط نشاط ضخّه، ما يرفع ضغط الدم.

الرابط المفقود

تغيب الطاقة العقلية mental energy، على أهميّتها، عن معظم اعتبارات المعالجات النفسية، حتّى إنّ مفهوم الطاقة العقلية ليس واضحاً بعد. إذ يصفها أحد النماذج بأنّها أجزاء: واحدٌ يمثّل الحالة المزاجية mood state (المشاعر حيال القدرة على إتمام نشاطات عقلية أو جسدية)، والثاني يمثّل الإدراك cognition (ينعكس في اختبارات الانتباه وسرعة معالجة المعلومات)، والثالث يمثّل الدافع motivation (الإصرار والحماس). يقيس «مقياس ملف الأوضاع المزاجية» أو «بومس»، الطاقة العقلية بالاعتماد على درجة توافق أحدهم مع توصيف معيّن كـ«نشيط، ومتحمّس، وديناميكي»، ولكن لا يوجد مقياس أو وسيلة متّفق عليها لتقييم الطاقة العقلية.

صحيح أنّ مصطلحي «الدافع» والطاقة العقلية يُستخدمان غالباً للتعبير عن نفس المعنى، ولكن يُنظر إليهما على أنّهما ظاهرتان مختلفتان لسبب وجيه. يقول عالم النفس روي بوميستر: «أرى الدافع كالرغبة، بينما تعود الطاقة للفعل والتفكير. الدافع هو أحد أسس النفس، ويرتبط بشكلٍ وثيق بما يحتاج إليه البشر للعيش والتكاثر، والرغبة موجودة لدى أصحاب الطاقة العقلية المنخفضة أو العالية».

أحدث بوميستر خضّة في عالم علم النفس الحديث في أواخر التسعينات بتعريفه الطاقة العقلية على أنّها لاعبٌ أساسي في حياتنا العقلية اليومية، وتقديمه أدلّة (لا تزال محلّ جدل) على أنّ ضبط النفس، أي الجانب المركزي في وظيفة الدماغ التنفيذية، هو ظاهرة تعتمد على الطاقة. يستخدم ضبط النفس self - regulation (أو ما يُعرف أيضاً بقوّة الإرادة) مصادر محدّدة من الطاقة، أي إنّ المهمّة التي تتطلّب ضبطاً للنفس ستعطّل أداء المهمّة التالية – فيما يُعرف بـ«نضوب الأنا»؛ بمعنى آخر، يعود النشاط الكبير هنا للطاقة التي يوفرها الغلوكوز، وليس للدافع.

ويشرح بوميستر: «اخترنا مصطلح (نضوب الأنا) كنوعٍ من التكريم لفرويد لأنّه الوحيد حتّى يومنا هذا الذي رأى أنّ النفس مصنوعة من الطاقة ولو بجزءٍ منها على الأقل»، لافتاً إلى أنّ الحياة برمّتها عبارة عن معالجات طاقوية.

تلعب الطاقة العقلية، مهما كانت، دوراً في بناء الشخصية والإنجاز في حياة الإنسان. من جهته، رأى عالم الجينات السلوكية ديفيد لايكن، الطاقة العقلية كمكوّن مرافق يحوّل الموهبة إلى عبقرية، وقدرة يتشاركها كبار المفكّرين وأصحاب الإنجازات من أرخميدس إلى إسحاق نيوتن، وبن فرانكلين، وألكسندر هاملتون، وتيدي روزفلت، وبابلو بيكاسو.

العقل والفكر والمناعة

ترتبط الطاقة العقلية بالأداء الفكري بشكلٍ وثيق، ما يعني أنّها مرتبطة أيضاً بالوظيفة المناعية.

ينشط الجهاز المناعي بفعل التوتر والأمراض، أي التهديدات الداخلية أو الخارجية ومن بينها الأفكار المزعجة، فيُطلق استجابة (ردة فعل) التهابية تزيد الطلب على الطاقة بشكلٍ كبير. تشير الأدلّة إلى أنّ الالتهاب يحوّل انتباه الإنسان إلى الانحياز السلبي، الذي يعد ممراً محتملاً نحو الاكتئاب، المسبب الرئيسي لجميع الأوضاع النفسية المؤدية لتراجع الطاقة العقلية. (تلعب اضطرابات المعالجات الأيضية في الخلايا العقلية دوراً متزايداً في اضطرابات الصحة النفسية كالاكتئاب والتراجع الإدراكي).

من المغري الاعتقاد أنّ نقيض الطاقة العقلية هو التعب، ولكن بعض الأدلّة العلمية يشير إلى أنّهما وضعان مختلفان كلياً مدعومين بآليات مختلفة، ويلبّيان حاجات مختلفة. يتسبب الجلوس خلف المكتب طوال النهار في تراجع واستنفاد الطاقة دون أن يُشعرنا بتعب إضافي. ويشير بعض الأبحاث إلى أنّ ممارسة الرياضة باعتدال ترفع مستوى الطاقة دون التأثير على درجات التعب. ويبدو أيضاً أنّ أنظمة الناقلات العصبية تميّز بين الاثنين: التنشيط، مدفوعٌ بالدوبامين والنورإبينفرين، يدعم سلوك التقارب، بينما يحصل التعب بتسهيل من السيروتونين والسيتوكين الالتهابي، ويدعم سلوك الهروب من المسؤولية. بمعنى آخر، نقيض الطاقة ليس التعب، بل اللامبالاة، على حدّ اعتقاد البعض.

في الخلاصة، ومهما كانت النتيجة عندما يتضح أخيراً مفهوم الطاقة العقلية، يبقى شيءٌ واحدٌ واضحٌ وأكيد: إنّها شيءٌ يريد الناس المزيد منه. لعلّ الأوقات المقلقة التي يعيشها الناس تمنعهم من التفكير بشكلٍ منطقي ومن اتخاذ قرارات حتّى ولو كانت سخيفة، وتعرّضهم لتهديدات وجودية مباشرة، وهذا ما يسبب تصاعد الطلب على الطاقة العقلية؛ أو لعلّها ببساطة كلفة امتلاك قشرة مخيّة كبيرة في زمن فرط المعلومات.

توجد وسائل معروفة للحفاظ على استدامة الطاقة العقلية. تعد العادات مثلاً من أفضل حافظات هذه الطاقة لأنّها تنفي الحاجة إلى اتخاذ القرارات. تتمتّع العادات الجيّدة بدورها في تأثير أفضل لأنّها تنفي الحاجة لاستهلاك الطاقة في تعويض الضرر الذي سببته العادات السيئة.

يستطيع الإنسان أيضاً توليد الطاقة العقلية من داخله بالاعتماد على تقنية تُعرف بالتباين الدماغي. طوّر عالم النفس غابرييل أوتينغن من جامعة نيويورك، التباين الدماغي mental contrasting كوسيلة لتجنيد الطاقة الضرورية لتحويل الأهداف إلى إنجازات.

تتطلّب التقنية تخيّل المستقبل الذي يريد الإنسان بلوغه وأفضل نتيجة من الهدف المنشود، بالإضافة إلى مشاعر الإنجاز والفخر. ولكنّ الجزء الأهمّ في هذه التقنية هو تجنّب الخيال الذي يناقض بين الأمنيات وحقيقة العمل المطلوب لتحقيقها.

بعدها، يصدر الأشخاص أحكاماً حول أرجحية بلوغهم المستقبل المنشود وتكون هذه الأحكام محفّزة، ثمّ يُصار إلى قياس الطاقة جسدياً من خلال اختبارات قوّة قبضة اليد. ووجد أوتينغن أيضاً أنّ التباين الدماغي يعزّز وضع النشوة العام الذي يُصار خلاله إلى نقل الطاقة للمهام العقلية المنفصلة تماماً عن الخيال الذي وُلدت منه.

مخزون الطاقة

تُكتسب الطاقة العقلية أيضاً من خلال النظام الغذائي. تعد الأغذية الكبيرة، أي البروتينات والنشويات والدهون، مهمّة جداً، بالإضافة إلى جميع أنواع المغذيات الدقيقة. وبصفته مصنع الطاقة في الجسم، يحتاج الدماغ إلى مخزون ثابت من هذه الأغذية. يلجأ الكثيرون إلى تناول المكمّلات الغذائية التي تنشّط الطاقة العقلية، وأبرزها فيتامينات بي، وسي، ودي، بالإضافة إلى أحماض أوميغا 3 الدهنية، والماغنيسيوم. ووجد بعض الأبحاث أيضاً أنّ حمض الثيانين - إل، المتوفّر كمكوّن طبيعي في الشاي، يزيد نشاط الدماغ بشكلٍ ملحوظ.

* «سايكولوجي توداي»

ـ خدمات «تريبيون ميديا»


مقالات ذات صلة

الولايات المتحدة​ جانب من الاعتصام المؤيد للفلسطينيين في جامعة كولومبيا بمدينة نيويورك الولايات المتحدة - 28 أبريل 2024 (رويترز)

إسقاط التهم عن طلاب بجامعة كولومبيا الأميركية اعتقلوا باحتجاجات مناصرة للفلسطينيين

أسقطت محكمة مانهاتن الأميركية جميع التهم الجنائية الموجهة لطلاب تظاهروا في الجامعة تأييداً للفلسطينيين، بعد أن كان تم اعتقالهم.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
الولايات المتحدة​ مركبات مدفعية ذاتية الحركة K-55 تابعة للجيش الكوري الجنوبي خلال مناورة عسكرية بالقرب من المنطقة منزوعة السلاح التي تفصل بين الكوريتين في باجو بكوريا الجنوبية في 29 نوفمبر 2017 (رويترز)

أميركا تعرب عن قلقها من تهديد بوتين بإرسال أسلحة إلى كوريا الشمالية

أعربت الولايات المتحدة عن قلقها من تهديد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بإرسال أسلحة إلى كوريا الشمالية محذرةً من أن ذلك «سيزعزع استقرار» شبه الجزيرة الكورية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (ا.ف.ب)

ترمب يقترح منح الإقامة الدائمة للخريجين الأجانب في الولايات المتحدة

أعلن دونالد ترمب أن الحكومة الأميركية يجب أن تمنح «تلقائياً» الإقامة الدائمة للأجانب الحاصلين على تعليم عالٍ في الولايات المتحدة

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ مدمرة أميركية  في البحر الأحمر تطلق صاروخاً ضد أهداف حوثية (رويترز)

الجيش الأميركي يعلن تدمير زوارق ومسيرتين للحوثيين في البحر الأحمر

أعلن الجيش الأميركي أنه «دمّر» أربعة زوارق مسيرة وطائرتين مسيرتين للحوثيين، في وقت دعت واشنطن إلى إطلاق عمال إغاثة اعتقلوا في وقت سابق هذا الشهر.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

جيل من التلاميذ... «حيوانات اختبار» لنظم الذكاء الاصطناعي

جيل من التلاميذ... «حيوانات اختبار» لنظم الذكاء الاصطناعي
TT

جيل من التلاميذ... «حيوانات اختبار» لنظم الذكاء الاصطناعي

جيل من التلاميذ... «حيوانات اختبار» لنظم الذكاء الاصطناعي

ربيع هذا العام، قدمت منطقة مدارس لوس أنجليس الموحدة - ثاني أكبر منطقة مدارس عامة في الولايات المتحدة - للطلاب وأولياء الأمور «صديقاً تعليمياً» جديداً يُدعى (إد ED) وهي عبارة عن منصة تعليمية تشتمل على روبوت محادثة يمثله رسم توضيحي صغير لشمس مبتسمة.

موقع «إد» برنامج الذكاء الاصطناعي التعليمي

برنامج ذكاء تعليمي

ويتم اختبار «إد» وتجربته في 100 مدرسة داخل المنطقة، ويمكن الوصول إليه في جميع الأوقات من خلال موقع إلكتروني ويمكنه الإجابة عن الأسئلة المتعلقة بالمقررات الدراسية للطفل ودرجاته وحضوره، وتوجيه المستخدمين إلى الأنشطة الاختيارية.

وكتبت كارولين ميمز نايس (*) تقول إن ألبرتو م. كارفاليو المشرف على المشروع قال لها: «الذكاء الاصطناعي موجود ليبقى. إذا لم نتقنه، فسوف يتقننا». ويضيف كارفاليو إنه يريد تمكين المعلمين والطلاب من تعلم استخدام الذكاء الاصطناعي بأمان. وبدلاً من «الحفاظ على هذه الأصول مغلقة بشكل دائم... اختارت المنطقة توعية طلابنا والكبار من حولهم بالفوائد، ولكن أيضاً بالتحديات والمخاطر». و«إد» هو مجرد مظهر واحد من مظاهر تلك الفلسفة.

وتجري هذه المنطقة التعليمية أيضاً دورة إلزامية حول المواطنة الرقمية في عصر الذكاء الاصطناعي للطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 13 عاماً وما فوق.

التلاميذ: حب وتعجب

دهشة «إد»، وفقاً لثلاثة من طلاب الصف الأول الذين تحدثت معهم هذا الأسبوع في مدرسة ألتا لوما الابتدائية، جيد جداً. إنهم يحبون ذلك بشكل خاص عندما يمنحهم «إد» النجوم الذهبية لاستكمال التمارين. لكن حتى أثناء استخدامهم للبرنامج، فإنهم لا يفهمونه تماماً.

«حيوانات اختبار» التقنيات الجديدة

يعمل الأطفال مرة أخرى بوصفهم أشخاص اختبار موضوعين تحت التجربة لجيل جديد من التكنولوجيا الرقمية، تماماً كما فعلوا في الأيام الأولى لوسائل التواصل الاجتماعي.

وستختبر الفئات العمرية المختلفة الذكاء الاصطناعي بطرق مختلفة - قد يستمع الأطفال الصغار إلى قصص ما قبل النوم التي ينشئها آباؤهم عبر «تشات جي بي تي»، في حين قد يصادف المراهقون الأكبر سناً روبوتات الدردشة على التطبيقات التي يستخدمونها كل يوم - ولكن هذا هو الواقع الآن.

وهذه التقنية مربكة، وملهمة في بعض الأحيان، ومثيرة للمشاكل في كثير من الأحيان، وتعيد صياغة الحياة عبر الإنترنت.

الأطفال والمراهقون والنظم الجديدة

يمكن للأطفال والمراهقين مواجهة الذكاء الاصطناعي في كثير من الأماكن. تعمل شركات مثل «غوغل»، و«أبل»، و«ميتا» على دمج نماذج الذكاء الاصطناعي التوليدي في منتجات، مثل محركات البحث ونظم التشغيل و«إنستغرام».

ويقدم «سنابتشات» - وهو تطبيق يستخدمه 60 في المائة من جميع المراهقين الأميركيين وعدد قليل نسبياً من كبار السن - روبوت دردشة يسمى My AI وهو تكرار لـ«تشات جي بي تي» الذي يُزعم أنه تم استخدامه من قبل أكثر من 150 مليون شخص بداية من يونيو (حزيران) الماضي.

وتحصل أجهزة «كرومبوك» Chromebook وهي أجهزة الكومبيوتر المحمولة الرخيصة نسبياً التي يستخدمها عشرات الملايين من طلاب مرحلة الروضة وحتى الصف الثاني عشر في المدارس على مستوى البلاد، على ترقيات للذكاء الاصطناعي.

أسوأ أضرار الذكاء الاصطناعي

يستخدم المحتالون الذين يسعون إلى تحقيق الثراء السريع بالفعل الذكاء الاصطناعي لإنشاء ونشر مقاطع فيديو اصطناعية للأطفال على موقع «يوتيوب»، والتي يمكنهم بعد ذلك تحقيق الدخل منها. مهما كان الذكاء الاصطناعي مفيداً بالفعل، فمن المحتمل أن يكون الأطفال هم من سيكتشفونه. سيكونون أيضاً هم الذين سيختبرون بعضاً من أسوأ آثاره.

قالت لي ميزوكو إيتو، الباحثة منذ فترة طويلة في مجال الأطفال والتكنولوجيا في جامعة كاليفورنيا في إيرفين: «إنها حقيقة اجتماعية طبيعية أن الأطفال سيكونون أكثر تجريبية ويقودون كثيراً من الابتكار» في كيفية استخدام التكنولوجيا الجديدة ثقافياً، «إنها أيضاً حقيقة اجتماعية طبيعية أن البالغين سوف يصابون بالذعر ويصدرون أحكاماً ويحاولون الحد منها».

استطلاع آراء الشباب

الأطفال، بالطبع، ليسوا مجموعة متراصة، إذ ستختبر كل فئة من الأعمار المختلفة الذكاء الاصطناعي بشكل مختلف، كما أن كل طفل فريد من نوعه.

أعرب المشاركون في استطلاع حديث أجرته مؤسسة «Common Sense»، الذي سعى إلى التقاط وجهات نظر حول الذكاء الاصطناعي التوليدي من «المراهقين والشباب»، وجميعهم تتراوح أعمارهم بين 14 إلى 22 عاماً، عن مشاعر مختلطة: قال نحو 40 في المائة إنهم يعتقدون أن الذكاء الاصطناعي سيجلب الخير والشر في حياتهم في العقد المقبل.

يعتقد المستجيبون المتفائلون أنه سيساعدهم في العمل والمدرسة والمجتمع، فضلاً عن تعزيز إبداعهم، في حين يشعر المتشائمون بالقلق من فقدان الوظائف بسبب الذكاء الاصطناعي، وانتهاكات حقوق الطبع والنشر، والمعلومات المضللة، والتكنولوجيا «تسيطر على العالم».

الأطفال: الخط الفاصل مع الوهم

لكنني تساءلت بشكل خاص عن الأطفال الصغار الذين قد يواجهون الذكاء الاصطناعي دون أي مفهوم حقيقي عنه. بالنسبة لهم، فإن الخط الفاصل بين ما وسائل الإعلام الحقيقية وما هو غير واقعي هو بالفعل ضبابي. عندما يتعلق الأمر بالمتحدثين الأذكياء، على سبيل المثال: «قد يفكر الأطفال الصغار حقاً، أوه، هناك شخص صغير في هذا الصندوق يتحدث معي»، كما تقول هيذر كيركوريان، مديرة مختبر التطوير المعرفي والإعلام في جامعة ويسكونسن في ماديسون.

يقول يينغ شو، أستاذ التعليم في جامعة ميشيغان، إن الذكاء الاصطناعي الأكثر شبهاً بالبشر يمكن أن يزيد من طمس الخطوط الفاصلة بالنسبة لهم، إلى درجة قد يبدأ البعض في التحدث إلى البشر الآخرين بالطريقة نفسها التي يتحدثون بها مع «أليكسا»: بوقاحة وتسلط (حسناً، أكثر فظاظة وفظاظة). متسلط.

خلط الواقع والزيف

وأشار كيركوريان إلى أن الأطفال الأكبر سناً والمراهقين قادرون على التفكير بشكل ملموس أكثر، لكنهم قد يجدون صعوبة في فصل الواقع عن التزييف العميق. كذلك البالغون يكافحون مع الأشياء التي يولدها الذكاء الاصطناعي.

بالنسبة لأطفال المدارس المتوسطة والثانوية، لا تزال هذه المهمة أكثر صعوبة. وأوضح كيركوريان: «سيكون الأمر أكثر صعوبة بالنسبة للأطفال لتعلم ذلك»، مشيراً إلى الحاجة إلى مزيد من المعرفة الإعلامية والرقمية. قد يكون المراهقون على وجه الخصوص عرضة لبعض أسوأ تأثيرات الذكاء الاصطناعي، نظراً لأنهم ربما يكونون من أكبر مستخدمي الذكاء الاصطناعي بشكل عام.

(*) ذي أتلانتك أونلاين، خدمات «تريبيون ميديا».

حقائق

حوالي 40 %

من التلاميذ الشباب يعتقدون أن الذكاء الاصطناعي سيجلب الخير والشر في حياتهم في العقد المقبل