كيف تؤثر تقلبات البورصة على الصحة العقلية للمستثمرين؟

تقلبات سوق الأسهم لها تأثير كبير على صحة المستثمرين (رويترز)
تقلبات سوق الأسهم لها تأثير كبير على صحة المستثمرين (رويترز)
TT

كيف تؤثر تقلبات البورصة على الصحة العقلية للمستثمرين؟

تقلبات سوق الأسهم لها تأثير كبير على صحة المستثمرين (رويترز)
تقلبات سوق الأسهم لها تأثير كبير على صحة المستثمرين (رويترز)

أفادت دراسة صينية بأن تقلبات سوق الأسهم أو البورصة لها تأثيرات فورية على الصحة النفسية والبدنية، خصوصاً لدى كبار السن والذكور.

وأوضح الباحثون أن التقلبات في البورصة ارتبطت بزيادة معدلات زيارات غرف الطوارئ في المستشفيات لأسباب مرتبطة بالتوتر، بحسب النتائج التي نُشرت، الجمعة، في دورية «نيتشر مينتال هيلث».

وأدى انتشار التجارة الإلكترونية ومنصات التكنولوجيا المالية إلى جعل الاستثمار في سوق الأسهم أسهل وأكثر انتشاراً حول العالم، مما أدى إلى زيادة مشاركة الأفراد في البورصة، بما في ذلك الصين.

وبين عامي 2000 و2022، ارتفع عدد المستثمرين في سوق الأسهم في الصين من 29.3 مليون إلى 322.6 مليون. وقد يكون لتقلبات سوق الأسهم تأثير كبير على صحة المستثمرين النفسية والبدنية نتيجة للتغيرات المفاجئة في الثروة، وفق الباحثين.

وخلال الدراسة، راجع فريق من الباحثين من جامعات جينان وبكين و«سون يات سين» في الصين، العلاقة بين تقلبات سوق الأسهم وزيارات غرف الطوارئ المرتبطة بالتوتر.

وأجروا تحليلاً للبيانات التي جُمعت من أكبر المستشفيات في بكين على مدار 3 سنوات، خلا الفترة من 2009 إلى 2012. وتم تحليل هذه البيانات، التي كانت خاصة بزيارات غرف الطوارئ لأسباب محتملة مرتبطة بالتوتر، بالتزامن مع رصد اتجاهات سوق الأسهم في الصين خلال الفترة نفسها.

وأظهرت النتائج وجود اتجاه بزيادة زيارات غرف الطوارئ من قبل الأفراد الذين يعانون من مشكلات صحية نفسية مرتبطة بالتوتر خلال فترات تقلب سوق الأسهم.

ووجد الباحثون أن انخفاض نقطة مئوية واحدة في عوائد السوق اليومية (مؤشر نمو الشركات) يرتبط بزيادة حالات الأمراض القلبية الوعائية وحالات الاضطرابات النفسية في ذلك اليوم.

وإلى ذلك، ترتبط زيادة نقطة مئوية واحدة في عوائد السوق اليومية بزيادة حالات شرب الكحول في ذلك اليوم.

وبشكل عام، تشير نتائج الدراسة إلى أن صدمات سوق الأوراق المالية كانت لها تأثيرات فورية على أمراض القلب والأوعية الدموية واضطرابات الصحة العقلية في الفترة بين عامي 2009 و2012، حيث ارتبط التقلب في أسواق الأوراق المالية بزيادة عدد الزيارات إلى غرف الطوارئ بسبب هذه المشكلات الجسدية والعقلية المرتبطة بالتوتر.

وعلى النقيض من ذلك، فإن الأمراض التي لا ترتبط بالضغوط النفسية مثل العدوى والأمراض الطفيلية لا تتأثر بشكل كبير بتقلبات السوق.

وأشار الباحثون إلى أن هذه الدراسة تعد مقدمة لأبحاث أخرى يركز من خلالها الفريق على التكاليف الصحية المترتبة على تقلبات سوق الأوراق المالية.


مقالات ذات صلة

يوميات الشرق رائحة الأم تُهدّئ الرضّع (جامعة بروك)

رائحة الأمهات تُعزّز قدرة الرضّع على تمييز الوجوه

كشفت دراسة فرنسية عن استعانة الرضّع برائحة أمهاتهم لتعزيز قدرتهم على إدراك الوجوه وتمييزها من حولهم.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
صحتك 7 فوائد مذهلة للاستحمام بالماء البارد (رويترز)

جسدية ونفسية... إليكم 7 فوائد مذهلة للاستحمام بالماء البارد

يفضّل معظم الناس الاستحمام بالماء الساخن أو الفاتر، إلا أن كثيراً من خبراء الصحة ينصحون بالاستحمام بالبارد منه.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق للضوء الساطع فوائده (جامعة تيمبل)

الضوء الساطع يساعد على انتظام النوم

توصّلت دراسة أميركية إلى أنَّ قضاء وقت أطول في الضوء الساطع نهاراً يُسهم في تحسين مزاج الأشخاص من خلال تأثيره الإيجابي في نمط النوم.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
صحتك أحد أنواع الفطر السحري (رويترز)

الفطر السحري… يؤثر على االدماغ لأسابيع

كشفت دراسة حديثة عن أن المركب النشط الموجود في الفطر السحري يمكنه التأثير على الدماغ لأسابيع.

«الشرق الأوسط» (لندن)

جسدية ونفسية... إليكم 7 فوائد مذهلة للاستحمام بالماء البارد

7 فوائد مذهلة للاستحمام بالماء البارد (رويترز)
7 فوائد مذهلة للاستحمام بالماء البارد (رويترز)
TT

جسدية ونفسية... إليكم 7 فوائد مذهلة للاستحمام بالماء البارد

7 فوائد مذهلة للاستحمام بالماء البارد (رويترز)
7 فوائد مذهلة للاستحمام بالماء البارد (رويترز)

يفضّل معظم الناس الاستحمام بالماء الساخن أو الفاتر، إلا أن كثيراً من خبراء الصحة ينصحون بالاستحمام بالبارد منه؛ لأن ذلك له 7 فوائد على الأقل للجسم والصحة العقلية، وفقاً لتقرير نشرته صحيفة «تليغراف» البريطانية.

1- تعزيز المناعة

إحدى الدراسات الأكثر صرامة حول الاستحمام البارد شملت 3 آلاف متطوع في هولندا، إذ حوّلوا الماء إلى أبرد ما يمكن خلال آخر 30 أو 60 أو 90 ثانية من الاستحمام.

وبعد ثلاثة أشهر، أظهرت النتائج أن أولئك الذين استخدموا الماء البارد حصلوا على إجازات مرضية أقل بنسبة 29 في المائة، بغض النظر عن مدة برودة الماء.

2- يعزّز الصحة النفسية

تشير الأبحاث إلى أن التعرّض للماء البارد قد يحسّن الصحة العقلية لدى المرضى بصورة كبيرة، حتى عندما تفشل الأدوية في القيام بذلك.

وجدت إحدى الدراسات، التي أجراها عالم وظائف الأعضاء في جامعة «بورتسموث» البريطانية، البروفسور مايك تيبتون، الذي أمضى 4 عقود في دراسة تأثير الحرارة في صحة البشر، أن السباحة الأسبوعية في الماء البارد ساعدت على تخفيف الاكتئاب لدى امرأة تبلغ من العمر 24 عاماً.

وكانت قد أمضت سبع سنوات في السابق وهي تكافح هذه الحالة، وفشل خلالها الدواء في تقليل أعراضها.

3- يحسّن صحة الجلد والشعر

الماء الفاتر هو الخيار المثالي لغسل الوجه، لأنه يزيل الأوساخ والزيوت والشوائب بصورة فاعلة من دون التسبّب في جفاف أو تهيّج مفرط، كما توضح الدكتورة أناستازيا ثريانو، استشارية الأمراض الجلدية في شارع هارلي وفي «صندوق إمبريال كوليدج للرعاية الصحية»، التابع لـ«هيئة الخدمات الصحية الوطنية».

ومع ذلك، فإن الماء البارد يضيّق الأوعية الدموية في الجلد، ما يمكن أن يقلّل الاحمرار والالتهاب، وبالتالي يمكن أن يحسّن مظهر الجلد، كما تقول.

عندما يتعلّق الأمر بالشعر، يمكن أن يساعد الاستحمام البارد على الاحتفاظ بالرطوبة. يقول الدكتور ثريانو: «يغلق الماء البارد بشرة الشعر، وبالتالي يُحبس الماء داخله، وهذا مفيد للأشخاص ذوي الشعر الرقيق الذي يميل إلى التكسر بسهولة».

4- يدعم فقدان الوزن

أشارت مراجعة لأكثر من 100 دراسة إلى أن الغمر في الماء البارد، مثل السباحة أو الحمام البارد، يمكن أن ينشّط ويوسّع الأنسجة الدهنية البنية، وهي دهون جيدة تحرق السعرات الحرارية، كما يقلل من الدهون البيضاء السيئة، وبالتالي يساعد في زيادة خسارة الوزن.

5- يخفّف آلام العضلات ويسرّع عملية الشفاء

يلجأ الرياضيون في كثير من الأحيان إلى حمامات الثلج للمساعدة في تعافيهم، والفكرة هي أن البرد يقلّل من تدفق الدم وتورم العضلات والتهابها.

وقال تيبتون إن الاستحمام البارد يمكن أن يكون له تأثير مماثل؛ لأن الماء البارد مسكن للألم، وقد يكون كافياً لتقليل التورم.

ومع ذلك، أشار إلى أنه على الرغم من وجود بعض الأدلة على أن الماء البارد يمكن أن يساعد في علاج آلام العضلات، فإن الأدلة «غير مقنعة في جميع المجالات». على سبيل المثال، تشير بعض الدراسات إلى أن الماء البارد يقلّل بالفعل من إنتاج البروتين، وهو أمر حيوي لبناء العضلات وإصلاحها.

6- يساعد في تخفيف الألم ويقلّل من حدة الصداع النصفي

وأوضح تيبتون إلى أن هناك أدلة غير مؤكدة على أن الحمامات الباردة والسباحة في الماء البارد تخفّف من حدة الصداع النصفي الشديد. وقال إن هذه الروايات تشير إلى أن التعرّض للبرد على المدى القصير قد يخفّف الألم.

ولفت إلى أن مستقبلات البرد تقع على عمق 0.18 ملم تحت سطح الجلد، وعندما تنخفض درجة حرارة الجلد بسرعة، تطلق كمية هائلة من المعلومات إلى الجهاز العصبي المركزي، ويؤدي الشهيق اللاحق إلى تغيير تدفق الدم في الدماغ، وأضاف: «انخفاض الألم يمكن أن يرجع إلى مزيج من هذين الأمرين أو عوامل أخرى».

7- يحسّن المزاج والنشاط العقلي

وفق تيبتون، يقول السباحون إن السباحة في الماء البارد تحسّن مزاجهم ورفاهيتهم بشكل كبير.

إن الغالبية العظمى من الأشخاص الذين أبلغوا عن فوائد، يقولون إن ذلك يحسّن صحتهم العقلية، رغم أن الآلية الكامنة وراء هذا التأثير غير واضحة.

من الواضح أن الماء البارد ينشّط الناس ويوقظهم، وهو ما يرجع إلى الاستجابة لصدمة البرد وإطلاق هرمونات السعادة (الإندورفين).