ما فوائد عصير الشمندر للنساء؟

يحتوي عصير الشمندر على مستويات عالية من النترات المفيدة للأوعية الدموية (آي ستوك فوتو - جامعة ولاية بنسلفانيا)
يحتوي عصير الشمندر على مستويات عالية من النترات المفيدة للأوعية الدموية (آي ستوك فوتو - جامعة ولاية بنسلفانيا)
TT

ما فوائد عصير الشمندر للنساء؟

يحتوي عصير الشمندر على مستويات عالية من النترات المفيدة للأوعية الدموية (آي ستوك فوتو - جامعة ولاية بنسلفانيا)
يحتوي عصير الشمندر على مستويات عالية من النترات المفيدة للأوعية الدموية (آي ستوك فوتو - جامعة ولاية بنسلفانيا)

بعد مرور النساء بمرحلة انقطاع الطمث، يزداد خطر الإصابة بأمراض القلب لديهن بشكل كبير. لهذا درس باحثون ما إذا كان عصير الشمندر يمكن أن يحسّن كيفية عمل الأوعية الدموية ودعم صحة القلب بين النساء بعد انقطاع الطمث.

وأظهرت نتائج الدراسة المنشورة، الاثنين، في مجلة «فرونتيرز إن نيوتريشين Frontiers in Nutrition» أن الاستهلاك اليومي لعصير الشمندر من قِبل النساء بعد انقطاع الطمث قد يحسّن وظيفة الأوعية الدموية بما يكفي لتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب لديهن في المستقبل.

ويحتوي عصير الشمندر على مستويات عالية من النترات، يحوّلها الجسم إلى أكسيد النيتريك الذي يساعد على توسيع الأوعية الدموية؛ مما يسهل تدفق الدم عبر الدورة الدموية. ومن المعروف أن قدرة أكسيد النيتريك على توسيع الأوعية الدموية تكون مفيدة بشكل خاص خلال فترات محدودية تدفق الدم وتوصيل الأكسجين، كما هو الحال أثناء الأزمة القلبية، وفقاً للباحثين.

وقاد ديفيد بروكتور، أستاذ علم وظائف الأعضاء في جامعة ولاية بنسلفانيا الأميركية، وجوسلين ديلجادو سبيكوزا، المتخصصة في علم وظائف الأعضاء التكاملي والطبي الحيوي، في مايو (أيار) الماضي، فريقاً متعدد التخصصات من الباحثين الذين اختبروا مدى تأثير عصير الشمندر الغني بالنترات على صحة الأوعية الدموية لدى 24 امرأة في الخمسينات والستينات من العمر بعد انقطاع الطمث.

وهو ما علقت عليه ديلجادو سبيكوزا، الباحثة الأولى للدراسة، في بيان صحافي نشر على موقع الجامعة قائلة: «بعد انقطاع الطمث، تتوقف النساء عن إنتاج هرمون الإستروجين الذى يساعد في الحفاظ على معدلات أكسيد النيتريك بالجسم».

وأضافت: «يسهم التراجع في مستويات إنتاج أكسيد النيتريك في الزيادة الكبيرة من خطر الإصابة بأمراض القلب لدى النساء بعد انقطاع الطمث. لذا قمنا بدراسة الأطعمة الغنية بالنترات - وخاصة البنجر - كوسيلة طبيعية وغير دوائية لحماية القلب والأوعية الدموية».

وتضاف النترات لبعض المنتجات الغذائية الحيوانية، مثل اللحوم المصنعة. إلا أن المضافات الغذائية والمواد الحافظة مثل النترات تحتاج إلى التنظيم بشكل صارم لقدرتها على التسبب في الإصابة بالسرطان، وفقاً لديلجادو سبيكوزا.

في المقابل، فإن النباتات مثل البنجر والسبانخ والخس تتراكم فيها النترات القادمة من التربة بشكل طبيعي، ويستطيع جسم الإنسان تحويلها إلى أكسيد النيتريك، وهو ما لا يستطيع فعله مع النترات المضافة إلى اللحوم.

وفي هذه الدراسة، تم اختبار وظائف الأوعية الدموية للمشاركين في مركز الأبحاث السريرية في جامعة ولاية بنسلفانيا، ثم تناولوا زجاجتين من عصير الشمندر سعة 2.3 أونصة (تكافئ الأونصة قرابة 30 جراماً) كجرعة أولية، تليها زجاجة واحدة كل صباح لمدة أسبوع.

استهلك جميع المشاركين في التجارب عصير الشمندر المركّز، حيث توفر كل حصة كمية من النترات تعادل ثلاث حبات بنجر كبيرة. وبعد بضعة أسابيع، شرب المشاركون عصير الشمندر مع إزالة النترات.

وبعد يوم واحد من آخر جرعة، عاد المشاركون لاختبار وظائف الأوعية الدموية لديهم. وقارن الباحثون مدى اتساع الأوعية الدموية لدى كل امرأة عندما تناولت عصير الشمندر الغني بالنترات أو لم تتناوله.

وأظهرت النتائج أن استهلاك عصير الشمندر الغني بالنترات كل يوم أدى إلى تحسن مستوى تدفق الدم مقارنة بشرب المشاركين عصير الشمندر الخالي من النترات.

وقال الباحثون إن هذا المستوى من تحسن وظيفة الأوعية الدموية - إذا أمكن الحفاظ عليه خلال سنوات ما بعد انقطاع الطمث - يمكن أن يقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بأمراض القلب.

وهو ما علق عليه بروكتور: «قد تحتاج النساء إلى تناول عصير الشمندر يومياً - أو على الأقل في كثير من الأحيان - لتجربة جميع الفوائد المحتملة للقلب والأوعية الدموية».

وأضاف: «ومع ذلك، يُظهر هذا البحث أن عصير الشمندر يمكن أن يكون مفيداً جداً في حماية صحة الأوعية الدموية لدى النساء في منتصف العمر خلال فترة تسارع خطر الإصابة بأمراض القلب».

وقالت ديلجادو سبيكوزا: «يوصي بعض الأطباء بالفعل بعصير الشمندر للرجال والنساء الذين يعانون ارتفاع ضغط الدم».


مقالات ذات صلة

مركّب مستخرج من الزيتون لعلاج السكري ومحاربة السمنة

صحتك صورة للزيتون وزيته من «بيكسباي»

مركّب مستخرج من الزيتون لعلاج السكري ومحاربة السمنة

اكتشف الباحثون أن حمض الإلينوليك، وهو مركّب طبيعي موجود في الزيتون، يمكن أن يخفض مستويات السكر في الدم ويعزز فقدان الوزن.

كوثر وكيل (لندن)
صحتك صورة لحساء القرع والفاصولياء من بيكسباي

3 أغذية تسهم في إطالة العمر

هل أنت مستعد للحصول على صحة أفضل؟ إليك طرق ينصح بها الخبراء تسهم في إطالة العمر بنمط تغذية سليم

كوثر وكيل (لندن)
يوميات الشرق الشاشات تصدر ضوءاً أزرق يعطل إنتاج الهرمون المسؤول عن تنظيم النوم (جامعة ستانفورد)

4 نصائح تقي المراهقين اضطرابات النوم

وضعت دراسة كندية، 4 نصائح تساعد المراهقين على تحسين عادات النوم، في ظل الإقبال المتزايد على منصات التواصل الاجتماعي، والقلق حول تأثيرها في الصحة العقلية.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
يوميات الشرق مجموعة من الشمبانزي تضم الأمهات وبعض الصغار والرضع (جامعة سانت أندروز)

لغة «جسد الشمبانزي» تشبه المحادثات البشرية

وجدت دراسة بريطانية أن لغة الجسد لدى الشمبانزي تشبه المحادثات البشرية في سرعتها الشديدة، وفي طريقة مقاطعة بعضها أحياناً.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
صحتك التكلفة كانت أحد أهم الاعتبارات عند اختيار الآباء الأحذية (جامعة ميشيغان)

الأحذية غير المناسبة تعوق نمو الجسم بشكل سليم

ربط استطلاع رأي أميركي بين الأحذية والنمو الصحي لأجسام الأطفال؛ خصوصاً بعد اعتراف العديد من الآباء بانعدام الثقة بضمان انتعال أطفالهم الأحذية المناسبة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )

مركّب مستخرج من الزيتون لعلاج السكري ومحاربة السمنة

صورة للزيتون وزيته من «بيكسباي»
صورة للزيتون وزيته من «بيكسباي»
TT

مركّب مستخرج من الزيتون لعلاج السكري ومحاربة السمنة

صورة للزيتون وزيته من «بيكسباي»
صورة للزيتون وزيته من «بيكسباي»

أظهر مركّب طبيعي موجود في الزيتون، يُعرف بحمض الإلينوليك، نتائج فعالة لعلاج محتمل للسمنة ومرض السكري من النوع الثاني. اكتشف الباحثون من جامعة فيرجينيا للتكنولوجيا في الولايات المتحدة الأميركية أنه بعد أسبوع واحد من العلاج، قلل حمض الإلينوليك مستويات السكر في الدم بشكل مماثل، أو حتى أفضل، من دواءَين رائدَين لهذا المرض، كما عزّز فقدان الوزن. بعد إجراء اختبارات على الفئران، وجدت الدراسة الجديدة أن حمض الإلينوليك يمكن أن يمهد الطريق لتطوير منتجات آمنة طبيعية وغير مكلفة لعلاج السكري من النوع الثاني والسمنة.

صورة للزيتون وزيته من «بيكسباي»

يقول دونغ مين ليو، قائد فريق البحث، والأستاذ في قسم التغذية البشرية والأغذية والتمارين الرياضية في جامعة فرجينيا للتكنولوجيا: «لقد كانت التعديلات على نمط الحياة والتدابير الصحية العامة ذات تأثير محدود على الزيادة المستمرة في انتشار السمنة، التي تعد من أبرز عوامل الخطر لمرض السكري من النوع الثاني». وأضاف أن «الأدوية المتاحة لعلاج السمنة غير فعالة في الحفاظ على فقدان الوزن، وغالباً ما تكون باهظة الثمن، أو تحمل مخاطر سلامة محتملة على المدى الطويل. هدفنا كان تطوير عوامل متعددة الأهداف أكثر أماناً وأقل تكلفة وأكثر ملاءمة يمكن أن تمنع حدوث الاضطرابات الأيضية ومرض السكري من النوع الثاني».

وجد الفريق البحثي أن حمض الإلينوليك يحفز إفراز هرمونين أيضيين يساعداننا على الإحساس عندما يجب التوقف عن تناول الطعام، عن طريق إرسال إشارات الامتلاء والشبع إلى الدماغ.

صورة للزيتون وزيته من «بيكسباي»

أحد هذه الهرمونات هو glucagon-like peptide-1 (GLP-1) الذي تحاكيه أدوية مثل «أوزيمبيك» لتنظيم مستويات السكر في الدم والشعور بالشبع. أما الآخر فهو peptide YY (PYY)، الذي يتم إفرازه من خلايا الأمعاء للحد من شهيتك في نهاية الوجبة. جرعة واحدة من حمض الإلينوليك المركّز حفزت إفراز GLP-1 وPYY، وفقاً لما وجده البحث السابق للفريق. وكشف الباحثون عن أنه، بعد أسبوع فقط، كان وزن الفئران البدينة المصابة بداء السكري التي تم إعطاؤها حمض الإلينوليك عن طريق الفم أقل بكثير، وأظهرت تنظيماً أفضل لتحمل مستوى السكر في الدم، عما كانت عليه قبل تلقيها جرعات قدرها 50 ملغ للكيلوغرام في اليوم، مقارنة بالفئران البدينة التي لا تتلقى حمض الإلينوليك. وكان التأثير المخفض للغلوكوز مشابهاً لتأثير عقار «ليراغلوتيد» المضاد لداء السكري القابل للحقن، وأفضل من «الميتفورمين»، الدواء الأكثر استعمالاً لدى مرضى السكري من النوع الثاني.

وعلى عكس المحفزات لمستقبلاتGLP-1 مثل أوزيمبيك، التي يمكنها تفعيل المستقبلات بدلاً منGLP-1 الحقيقي يقدم حمض الإلينوليك نهجاً غير مباشر يحفز الجسم على إفراز المزيد من هرموناته الأيضية الخاصة.

تشير تقارير فريق ليو إلى أن تأثيره على السكر في الدم كان مماثلاً لمحفز مستقبلات «جي إل بي1» (GLP-1) «ليراجلوتايد»، وأفضل من دواء «الميتفورمين»، الذي يُعد دواء رئيسياً لتخفيض الغلوكوز لمرضى السكري من النوع الثاني.

يقول ليو: «بشكل عام، أظهرت الدراسة أن حمض الإلينوليك المستخلص من الزيتون له تأثيرات واعدة على إفراز الهرمونات والصحة الأيضية، خصوصاً في حالات السمنة والسكري».

ويركز فريق ليو على اكتشاف المركبات النشطة بيولوجياً من المنتجات الطبيعية لإدارة مرض السكري؛ إذ كانوا يبحثون في السابق عن أهداف جزيئية محددة للمركبات الطبيعية في أجزاء الجسم التي تساعد بشكل فعّال في تنظيم عملية التمثيل الغذائي. وفي الدراسة الجديدة، بدأ الباحثون بتحديد المركبات الطبيعية التي تعمل على الخلايا الصماوية المعوية، وهي الخلايا الموجودة في الجهاز الهضمي والبنكرياس والكبد التي تنتج المادة المعوية استجابة للمؤثرات المختلفة وتحررها إلى مجرى الدم، والتي تحتوي على اثنين من الهرمونات الأيضية التي يتم إطلاقها أثناء تناول وجبة غذائية. هذه الهرمونات التي تسمى «جي إل بي ـ 1» و«بي يو يو» تعمل على تعزيز الشبع ومنع الإفراط في تناول الطعام مع التحكم أيضاً في مستويات السكر في الدم. وكشفت الدراسة عن أن حمض الإلينوليك، الموجود في الزيتون الناضج وزيت الزيتون البكر الممتاز، يمكن أن يحفز إطلاق هذه الهرمونات في الأمعاء.

فوائد استهلاك زيت الزيتون

يشار إلى أن استهلاك زيت الزيتون بشكل يومي مفيد للصحة ويعمل على تحسين صحة القلب والأوعية الدموية ويساعد على خفض مستويات الكوليسترول الضار وزيادة مستويات الكوليسترول الجيد، ويقلل خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

كما يساعد زيت الزيتون على تقليل الشهية، وبالتالي فقدان الوزن، وتعزيز صحة الجهاز الهضمي ومنع حدوث الإمساك وعلاج أمراض الجهاز الهضمي على غرار مرض كرون والتهاب القولون. يعمل زيت الزيتون أيضاً على حماية الدماغ من التلف، والوقاية من مرض ألزهايمر ومرض باركنسون، وتحسين صحة الجلد وترطيب البشرة، وحماية البشرة من أضرار أشعة الشمس.