نصائح للحجاج... مشكلات صحية شائعة خلال الحشود

تطبيق الاشتراطات والإجراءات يقلل من مضاعفاتها

نصائح للحجاج... مشكلات صحية شائعة خلال الحشود
TT

نصائح للحجاج... مشكلات صحية شائعة خلال الحشود

نصائح للحجاج... مشكلات صحية شائعة خلال الحشود

في يوم الجمعة، الثامن من شهر ذي الحجة (يوم التروية)، يقف حجاج بيت الله الحرام على صعيد منى استعداداً للصعود إلى عرفة السبت؛ حيث يقفون لأداء شعيرة الحج الكبرى.

يتعرض الناس لكثير من المشكلات الصحية خلال المواسم التي تتصف بالازدحام مثل المهرجانات، والمناسبات الكبيرة، ويأتي في مقدمتها موسم الحج، وخلال أداء الحجاج المناسك الدينية.

مشكلات صحية شائعة

من أكثر المشكلات الصحية شيوعاً «التهابات الجهاز التنفسي» التي يزداد خطر انتشار العدوى بها في الأماكن المزدحمة، مثل نزلات البرد والإنفلونزا، بسبب التقارب الجسدي الشديد.

وهناك الأمراض المنقولة بالغذاء بسبب استهلاك الطعام من مصادر مختلفة بعضها غير آمن، والتعامل غير السليم مع المأكولات أو تخزينها أو تحضيرها، مثل «التسمم الغذائي».

وما تكثر الإصابة به عادة في الأماكن المزدحمة والطقس الحار زيادة التعرق وفقدان السوائل الذي ينتهي بـ«الجفاف» بسبب الوقوف والمشي لساعات طويلة تحت أشعة الشمس وعدم شرب كمية كافية من الماء.

إن التزاحم البشري في الطقس الحار، كما هي الحال مع الحجاج، قد يؤدي إلى خطر الإصابة بـ«الأمراض المرتبطة بالحرارة». فالتعرض لفترات طويلة لدرجات حرارة عالية، بالإضافة إلى التعب والمجهود البدني وعدم كفاية الماء، يمكن أن تؤدي إلى «الإنهاك الحراري» أو حتى «ضربة الشمس».

من المخاطر الكبيرة التي نخشى وقوعها، أيضاً، في الأماكن المزدحمة، وقوع «الحوادث» البشرية والمرورية، والإصابات، مثل السقوط أو التعثر أو الاصطدام بالآخرين.

إن الحشود الكبيرة والبيئات المزدحمة تكون مرهقة بدرجة عالية لبعض الأفراد؛ خصوصاً كبار السن والنساء والأطفال، مما يؤدي إلى زيادة التوتر والقلق، وهذا يستلزم منهم أخذ فترات راحة وممارسة تقنيات الاسترخاء بين العبادات، وطلب الدعم الطبي إذا لزم الأمر.

سلوكيات خاطئة

هناك خطر كبير للإصابة بالأمراض والصدمات والحوادث بسبب الحشد البشري الكبير في مساحة محدودة من منطقة المشاعر المقدسة. ومن الأسباب الشائعة ما يلي:

- التدافع: أمر شائع في الحج، ويحمل خطراً كبيراً، ويمكن أن يعرض الأشخاص للدهس أو السحق.

- السقوط والانزلاق: يحدث عادة مع تحرك عدد كبير من الأشخاص في وقت واحد، خصوصاً على الأسطح الزلقة أو غير المستوية.

- المشي والوقوف الطويل تحت أشعة الشمس والتعرض للحرارة الشديدة: قد يؤدي إلى الإجهاد الحراري وضربة الشمس والجفاف والأمراض الأخرى المرتبطة بالحرارة؛ مما قد يهدد الحياة.

- التقارب بين الأشخاص في أثناء الحج: يزيد من خطر انتشار الأمراض المُعدية، مثل التهابات الجهاز التنفسي، وأمراض الجهاز الهضمي، والتهاب السحايا.

- التزاحم في وسائل النقل: بما في ذلك الحافلات وأنواع المركبات والقطارات، مما يزيد من نسبة وقوع حوادث النقل وما يصاحبها من إصابات خطرة.

الوقاية

لتقليل مخاطر المشكلات الصحية خلال مواسم الازدحام؛ ومنها الحج، من المهم ممارسة النظافة الجيدة، مثل غسل اليدين بشكل متكرر، وارتداء الكمامات، وتجنب الاتصال الوثيق بالأفراد المرضى، والحفاظ على رطوبة الجسم، وارتداء الملابس المناسبة للطقس، واتباع إرشادات السلامة والاحتياطات التي تقدمها السلطات، وسلامة الأغذية. بالإضافة إلى ذلك، فإن تطبيق تدابير السيطرة على الحشود، والبنية التحتية المناسبة، وتوفر المرافق الطبية، والاهتمام بالمساحة الشخصية، يمكن أن يساعد في منع كثير من المشكلات الصحية.

من المهم، في أثناء الحج، اتباع الإرشادات والتعليمات لضمان صحة وسلامة جميع الحجاج. فيما يلي نورد بعضاً منها:

- المحافظة على رطوبة الجسم: إن حرارة الطقس في حج هذا العام شديدة جداً، لذلك من الضروري شرب كثير من الماء والبقاء رطباً طوال اليوم، وحمل زجاجة ماء طوال الوقت.

- ارتداء ملابس مريحة: ارتداء الزي الخاص بالحج يساعد في سهولة الحركة والتهوية، وبعد خلع هذا الزي ننصح باختيار ملابس فضفاضة وخفيفة الوزن تكون مريحة وتساعد على منع ارتفاع درجة الحرارة.

- استخدام واقي الشمس: وليكن ذا عامل حماية «SPF» عالياً لحماية البشرة من أشعة الشمس الضارة. ويجب تكرار استخدامه بانتظام، خصوصاً عند قضاء وقت طويل في الخارج.

- الالتزام بتعليمات تنظيم الحشود: ومنها اتباع الطرق والتوقيتات المحددة، وتجنب الدفع والاندفاع في المناطق المزدحمة لمنع السقوط وحوادث الدهس.

- اتباع إرشادات النقل: مع التحلي بالصبر والتعاون في أثناء الصعود والنزول لتجنب حوادث التصادم البشري.

- طلب المساعدة الطبية إذا لزم الأمر: عند الشعور بالتعب أو مواجهة أي مشكلات صحية، تتوفر المرافق الطبية بأعداد كبيرة في مناطق الحج.

- اتباع ممارسات النظافة العامة: عن طريق غسل اليدين بانتظام بالماء والصابون، واستخدام معقمات اليدين، خصوصاً قبل تناول الطعام أو لمس العين والفم والأنف.

- اتباع تعليمات السلطات المحلية: والانتباه للإعلانات والتعليمات الصادرة من وقت لآخر، والتعاون مع رجال الأمن واتباع توجيهاتهم لتجربة رحلة حج آمنة وناجحة.

ضربة الشمس

تسمى أيضاً «ضربة الحرارة (Heatstroke)» هي مرض شديد مرتبط بالحرارة، يتطلب عناية طبية فورية. وتشمل علامات وأعراض ضربة الشمس ما يلي:

- ارتفاع درجة حرارة الجسم الأساسية بسرعة، ويمكن أن تصل إلى 40 درجة مئوية أو أعلى.

- تغير الحالة العقلية أو السلوكية: يمكن أن تسبب ضربة الشمس الارتباك أو الإثارة أو التهيج أو الهذيان أو حتى التشنجات.

- الجلد الساخن والجاف: قد يكون الجلد ساخناً عند اللمس ويبدو جافاً دون تعرق. ومع ذلك، في بعض الحالات، قد يكون الجلد رطباً.

- تسارع ضربات القلب: قد يزداد معدل ضربات القلب بشكل ملحوظ.

- التنفس السريع والسطحي: قد يصبح التنفس سريعاً وضحلاً.

- الصداع: من الأعراض الشائعة لضربة الشمس.

- الغثيان والقيء: وأحياناً يمكن أن تسبب ضربة الشمس الإسهال أيضاً.

- الدوخة أو الدوار: هما علامة محتملة أخرى لضربة الشمس.

- تشنجات العضلات أو ضعفها: خصوصاً في الساقين والبطن.

- فقدان الوعي أو الغيبوبة: يحدثان في الحالات الشديدة لضربة الشمس.

إسعافات ضربة الشمس

كيف تتصرف إذا واجهت شخصاً مصاباً بضربة الشمس؟ إذا تعرض شخص ما لضربة الشمس، فمن الضروري اتخاذ إجراءات فورية؛ لأن ضربة الشمس حالة طبية طارئة، ومنها الخطوات التالية:

* اتصل للحصول على المساعدة الطبية الطارئة: فضربة الشمس حالة خطرة تتطلب عناية طبية مختصة.

* نقل الشخص إلى منطقة أكثر برودة: إن أمكن؛ انقل الشخص إلى منطقة مظللة أو مكيفة بعيداً عن أشعة الشمس المباشرة. وهذا بحد ذاته يساعد على خفض درجة حرارة الجسم.

* إزالة الملابس الزائدة: فك أو أزل أي ملابس غير ضرورية للمساعدة في تبريد الشخص.

* عدم إعطاء أدوية: لا تعطِ الشخص أي أدوية لعلاج ضربة الشمس ما لم يطلب منك ذلك مختصون صحيون.

* مراقبة الحالة: راقب العلامات الحيوية للشخص، مثل التنفس والنبض ومستوى الوعي. إذا ساءت حالته أو فقد وعيه، فكن مستعداً لإجراء الإنعاش القلبي الرئوي إذا لزم الأمر.

* تبريد الشخص: استخدم أي وسيلة متاحة لتبريد جسم الشخص، مثل:

- الماء البارد: بلل جلد الشخص بالماء البارد، أو استخدم مناشف أو ملاءات مبللة لتبريده. قم بتهوية الشخص لتعزيز عملية التبخر والتبريد.

- أكياس الثلج أو الكمادات الباردة: ضعها على رقبة الشخص، وتحت الإبطين، ومنطقة الفخذ. تحتوي هذه المناطق تركيزاً أعلى للأوعية الدموية، ويمكن أن تساعد في تبريد الجسم بشكل أسرع.

- رش رذاذ الماء: إذا كانت هناك مروحة رذاذ أو زجاجة رذاذ متوفرة، فَرُشّ منها بخفة على وجه الشخص وجسمه.

- الترطيب: إذا كان الشخص واعياً وقادراً على البلع، فزوده بالماء البارد أو أي مشروب لإعادة الترطيب. تجنب إعطاءه المشروبات التي تحتوي الكافيين أو الكحول.

- تذكر أن ضربة الشمس حالة تهدد الحياة، وأن المساعدة الطبية المختصة ضرورية، واتخذ خطوات فورية لتبريد الشخص المصاب في أثناء انتظار وصول المساعدة الطبية، فإن ذلك يمكن أن يساعد في منع مزيد من المضاعفات.

إسعاف الأمراض الأخرى المرتبطة بالحرارة

هناك أمراض أخرى مرتبطة بالحرارة، وهي أقل شدة من ضربة الشمس، تعالج كالتالي:

 

* التشنجات الحرارية (Heat cramps):

- الانتقال إلى مكان بارد مع الراحة.

- اشرب الماء البارد أو المشروبات الرياضية التي تحتوي إلكتروليتات.

- مدّد ودلّك العضلات المصابة بلطف.

- تجنب النشاط المجهد لبضع ساعات.

 

* الإنهاك الحراري (Heat exhaustion):

- الانتقال إلى مكان بارد مع الراحة.

- إزالة الملابس الزائدة وفك الملابس الضيقة.

- اشرب الماء البارد أو المشروبات الرياضية التي تحتوي إلكتروليتات.

- ضع الماء البارد أو المناشف المبللة على الجلد.

- استخدم مروحة أو مكيف هواء لتبريد البيئة.

- إذا تفاقمت الأعراض أو لم تتحسن خلال 30 دقيقة، فاطلب الرعاية الطبية.


مقالات ذات صلة

دراسة: نحو نصف وفيات السرطان بين البالغين يمكن الوقاية منها

صحتك ساهم التدخين في ما يقرب من 1 من كل 5 حالات إصابة بالسرطان (أرشيفية - رويترز)

دراسة: نحو نصف وفيات السرطان بين البالغين يمكن الوقاية منها

يمكن أن تعزى نحو 40 في المائة من حالات السرطان الجديدة بين البالغين الذين تبلغ أعمارهم 30 عاماً أو أكثر في الولايات المتحدة إلى عوامل خطر يمكن الوقاية منها.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
تكنولوجيا الأداة دقيقة بنسبة تزيد على 80 % (رويترز)

الذكاء الاصطناعي قد يتنبأ باحتمالية إصابتك بألزهايمر في المستقبل

يمكن لأداة جديدة للذكاء الاصطناعي أن تتنبأ بما إذا كان الأشخاص الذين يعانون من مشاكل خفيفة بالذاكرة قد يصابون بمرض ألزهايمر في المستقبل

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك النوم الجيد يُمكن الأشخاص من الاستمتاع بصحة أفضل خلال حياتهم (رويترز)

6 طرق للاستغراق سريعاً في النوم

يعاني كثير من الناس من صعوبة الحصول على الحد الأدنى الموصى به من النوم وهو سبع ساعات في الليلة، رغم أهمية النوم للصحة الجسدية والعقلية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
صحتك أدوية (رويترز)

«مزيج مدمر للصحة»… احذر تناول أدوية معينة خلال موجات الحرارة

يزيد الطقس الحار هذا الصيف من خطر الأمراض المرتبطة بارتفاع درجات الحرارة، ويهدد الصحة من خلال تضخيم الآثار الجانبية لكثير من الأدوية شائعة الاستخدام.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
يوميات الشرق صورة تعبيرية من «بيكسباي»

ما تأثير الانفصال وطلاق الآباء على الأطفال؟

ما إن يقرر الأزواج الطلاق حتى تبدأ حلقات انتقامية في مسلسل صراع الأقوى لا ينتهي، في المنزل وأروقة المحاكم، إذ يحشد كل طرف قواه من أجل محاربة الطرف الآخر.

«الشرق الأوسط» (لندن)

دراسة: نحو نصف وفيات السرطان بين البالغين يمكن الوقاية منها

ساهم التدخين في ما يقرب من 1 من كل 5 حالات إصابة بالسرطان (أرشيفية - رويترز)
ساهم التدخين في ما يقرب من 1 من كل 5 حالات إصابة بالسرطان (أرشيفية - رويترز)
TT

دراسة: نحو نصف وفيات السرطان بين البالغين يمكن الوقاية منها

ساهم التدخين في ما يقرب من 1 من كل 5 حالات إصابة بالسرطان (أرشيفية - رويترز)
ساهم التدخين في ما يقرب من 1 من كل 5 حالات إصابة بالسرطان (أرشيفية - رويترز)

يمكن أن تعزى نحو 40 في المائة من حالات السرطان الجديدة بين البالغين الذين تبلغ أعمارهم 30 عاماً أو أكثر في الولايات المتحدة - وما يقرب من نصف الوفيات - إلى عوامل خطر يمكن الوقاية منها، وفقاً لدراسة جديدة أجرتها جمعية السرطان الأميركية.

ووفق تقرير نشرته شبكة «سي إن إن»، قال الدكتور عارف كمال، كبير مسؤولي المرضى في جمعية السرطان الأميركية: «هناك أمور يمكن للناس أن يغيروا من خلالها طريقة حياتهم كل يوم لتقليل خطر الإصابة بالسرطان».

ووجدت الدراسة أن التدخين كان عامل الخطر الرئيسي؛ إذ ساهم في ما يقرب من 1 من كل 5 حالات سرطان، وما يقرب من ثلث الوفيات الناجمة عن السرطان. وتشمل عوامل الخطر الرئيسية الأخرى زيادة وزن الجسم، واستهلاك الكحول، والخمول البدني، والنظام الغذائي، والالتهابات مثل فيروس الورم الحليمي البشري.

وبشكل عام، قام الباحثون بتحليل 18 عامل خطر قابلاً للتعديل عبر 30 نوعاً من السرطان. ووجدت الدراسة أنه في عام 2019، ارتبطت عوامل نمط الحياة هذه بأكثر من 700 ألف حالة سرطان جديدة، وأكثر من 262 ألف حالة وفاة.

وقال كمال إن السرطان ينمو بسبب تلف الحمض النووي، أو بسبب وجود مصدر وقود له. ويمكن لأشياء أخرى - مثل العوامل الوراثية أو البيئية - أن تخلق هذه الظروف البيولوجية، ولكن المخاطر القابلة للتعديل تُفسر نسبة أكبر بكثير من حالات السرطان والوفيات، مقارنة بأي عوامل أخرى معروفة. يمكن أن يؤدي التعرض لأشعة الشمس إلى إتلاف الحمض النووي، ويؤدي إلى سرطان الجلد، على سبيل المثال، في حين تنتج الخلايا الدهنية هرمونات يمكن أن تغذي بعض أنواع السرطان.

وتشير الدراسة الجديدة إلى أن بعض أنواع السرطان يمكن الوقاية منها أكثر من غيرها، لكن عوامل الخطر القابلة للتعديل ساهمت في أكثر من نصف الحالات الجديدة لـ19 من أصل 30 نوعاً من السرطان التي جرى تقييمها.

كان لسرطان الرئة أكبر عدد من الحالات التي تعزى إلى عوامل الخطر القابلة للتعديل، وكانت الغالبية العظمى مرتبطة بالتدخين.

وبعد التدخين، كان الوزن الزائد في الجسم ثاني أكبر مساهم في حالات السرطان؛ إذ ارتبط بنحو 5 في المائة من الحالات الجديدة لدى الرجال، وما يقرب من 11 في المائة لدى النساء. ووجدت الدراسة أنها كانت مرتبطة بأكثر من ثلث الوفيات الناجمة عن سرطان بطانة الرحم والمرارة والمريء والكبد والكلى.

ووجدت دراسة حديثة أخرى أن خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان انخفض بشكل كبير بالنسبة للأشخاص الذين يتناولون أدوية فقدان الوزن والسكري الشائعة مثل «أوزمبك» و«ويغوفي».

وقال الدكتور ماركوس بليشيا، كبير المسؤولين الطبيين في رابطة مسؤولي الصحة في الولايات والأقاليم إن «السمنة بدأت تظهر في بعض النواحي بخطورة التدخين نفسه على الناس». ولم يشارك في الدراسة الجديدة، ولكن لديه خبرة سابقة في العمل على مبادرات الوقاية من السرطان.

وقال إن التدخل في مجموعة من «عوامل الخطر السلوكية الأساسية» - مثل الإقلاع عن التدخين، وتناول الطعام الجيد، وممارسة الرياضة، على سبيل المثال - يمكن أن يحدث «فرقاً كبيراً في معدلات ونتائج الأمراض المزمنة». والسرطان هو أحد تلك الأمراض المزمنة، تماماً مثل أمراض القلب أو مرض السكري.