دراسة: أبناء جيل «إكس» هم الأكثر إصابة بالسرطان

سيدة مصابة بالسرطان (رويترز)
سيدة مصابة بالسرطان (رويترز)
TT

دراسة: أبناء جيل «إكس» هم الأكثر إصابة بالسرطان

سيدة مصابة بالسرطان (رويترز)
سيدة مصابة بالسرطان (رويترز)

وجدت دراسة جديدة أن جيل «إكس» (وهم المولودون بين عامي 1965 و1980) أكثر عرضة للإصابة بالسرطان من أجيال آبائهم وأجدادهم.

وبحسب صحيفة «نيويورك بوست»، قال الباحثون في قسم علم أوبئة السرطان وعلم الوراثة التابع للمعهد الوطني للسرطان في أميركا، إن نتائج دراساتهم تشير إلى أن أبناء جيل «إكس» يتفوقون بنسبة الإصابة على كل من جيل «الطفرة» (المولودون بين عامي 1946 و1964) والجيل «الصامت» (المولودون بين عامي 1928 و1945) مجتمعين.

وأرجع الباحثون هذه النسبة المرتفعة إلى ازدياد العوامل المسببة للسرطان، مثل ارتفاع معدلات السمنة وأنماط الحياة التي تتسم بالرفاهية وقلة الحركة بشكل متزايد.

ويشير الباحثون أيضاً إلى أن تسجيل هذا العدد الكبير من الحالات يعود أيضاً إلى تطور أجهزة التصوير الطبي وبالتالي التشخيص عن الفترات السابقة.

وفي دراستهم التي شملت 3.8 مليون مريض بالسرطان، وجد الباحثون أن هناك انخفاضاً في حالات سرطان الرئة وعنق الرحم بين نساء جيل «إكس»، وفي المقابل زيادة كبيرة في أورام الغدة الدرقية والكلى والمستقيم وبطانة الرحم والقولون والبنكرياس والمبيض، وسرطانات الغدد الليمفاوية، والدم.

أما بين الرجال، ارتفعت نسب الإصابة بسرطان الغدة الدرقية والكلى والمستقيم والقولون والبروستاتا وسرطان الدم، بينما انخفضت نسب سرطان الغدد الليمفاوية والرئة والكبد والمرارة.

أما فيما يخص جيل الألفية، (وهم المولودون بين عامي 1981 و1996) يقول الباحثون إن البيانات المتوفرة حالياً غير كافية للتحليل لكنهم يشعرون بالقلق حيال تأثير السرطان على هذا الجيل عند بلوغهم الأربعينات والخمسينات والستينات من العمر.

من ناحية أخرى، وبفضل الاستثمار العالمي في أبحاث السرطان، هناك فرص هائلة لتقليل عبء السرطان عن جيل الألفية في المستقبل.

هذا إلى جانب النتائج الملموسة لحملات التوعية بأخطار التدخين والكحول، وأهمية النشاط البدني، وتحسين العادات الغذائية، وتشجيع الرضاعة الطبيعية، التي من شأنها الحد من خطر الإصابة بالسرطان.


مقالات ذات صلة

سرطان العظام والأنسجة الرخوة... مرض نادر ومميت

صحتك سرطان العظام والأنسجة الرخوة... مرض نادر ومميت

سرطان العظام والأنسجة الرخوة... مرض نادر ومميت

في كل عام، يصاب الآلاف من الأفراد والأسر بـ«الساركوما» (سرطان العظام والأنسجة الرخوة) وهو شكل نادر ومميت

د. عبد الحفيظ يحيى خوجة (جدة)
صحتك بطانة الرحم المهاجرة حالة صحية شائعة ومؤلمة (رويترز)

مشكلة صحية تزيد خطر إصابة النساء بسرطان المبيض بأربعة أضعاف

توصلت دراسة جديدة إلى أن خطر الإصابة بسرطان المبيض يكون أعلى بنحو أربعة أضعاف بين النساء المصابات بمرض بطانة الرحم المهاجرة (Endometriosis) مقارنة بغيرهن.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك اختبارات واعدة قد تغير مستقبل الصحة (رويترز)

4 اختبارات طبية جديدة ستغير مستقبل الصحة... متى تصبح متاحة؟

في ما يلي نعرض 4 اختبارات صحية متطورة من شأنها أن تغير مستقبل الصحة، وما هي المرحلة التي وصلت إليها، ومتى ستتمكن من الوصول إليها:

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك السمنة أحد العوامل التي تزيد من مخاطر الإصابة بالسرطان وفقاً للدراسة (أرشيفية - رويترز)

40 % من حالات الإصابة بالسرطان مرتبطة بسلوكيات المرضى

كشفت دراسة حديثة أجريت في الولايات المتحدة أن 40 في المائة من حالات الإصابة بالسرطان ونحو نصف الوفيات الناجمة عن هذا المرض تعود إلى مخاطر يقدم عليها المرضى.

«الشرق الأوسط» (سان فرانسيسكو)
صحتك استخدام «النمذجة الرياضية» في تطبيقات الأبحاث الطبية الحيوية

«الرياضيات» ترتقي بعلم الأورام الدقيق إلى آفاق جديدة

لـ«النمذجة الرياضية» (mathematical modeling) كثير من التطبيقات في الأبحاث الطبية الحيوية، بما في ذلك الفهم الأفضل للفيزيولوجيا المرضية.


ماذا تفعل لمواجهة مشكلة فرط التعرق؟

سيدة تستخدم مظلة للاحتماء من درجة الحرارة العالية في واشنطن (إ.ب.أ)
سيدة تستخدم مظلة للاحتماء من درجة الحرارة العالية في واشنطن (إ.ب.أ)
TT

ماذا تفعل لمواجهة مشكلة فرط التعرق؟

سيدة تستخدم مظلة للاحتماء من درجة الحرارة العالية في واشنطن (إ.ب.أ)
سيدة تستخدم مظلة للاحتماء من درجة الحرارة العالية في واشنطن (إ.ب.أ)

ربما يكون من الطبيعي أن يتعرق الشخص بعد بذل المجهود، أو ممارسة الرياضة، أو القيام بأي نشاط بدني في ظل درجات حرارة مرتفعة، ولكن إذا وجدت نفسك تتعرق في غياب مثل هذه العوامل، فإنك مصاب بحالة مرضية تعرف لدى الأطباء باسم «فرط التعرق».

وتقول الباحثة شوشانا مارمون طبيبة الأمراض الجلدية في كلية الطب بجامعة نيويورك الأميركية إن هذا النوع من التعرق الزائد «يمكن أن يؤثر على جودة حياة الشخص الذي يعاني من هذه المشكلة».

وأضافت مارمون في بيان للجمعية الأميركية لأمراض الجلد أن «هذه المشكلة لا تظهر فحسب في صورة حبات من العرق على سطح الجلد أو بقع من الرطوبة على الملابس بل قد يكون لها تأثير نفسي على المريض بسبب الشعور بعدم الارتياح على الصعيد الاجتماعي».

وعادة ما تحدث مشكلة فرط التعرق بسبب عوامل وراثية أو مرضية أو في حالة تناول أطعمة أو مكملات غذائية تزيد من معدلات التعرق بشكل عام. وتقول شوشانا إن أعراض فرط التعرق تتمثل في إفراز العرق بشكل يؤثر على الأنشطة الحياتية اليومية، والعرق الذي يبدو ظاهراً على سطح الجلد، وابيضاض الجلد وتقشره بسبب التعرق، وأخيراً كثرة الإصابة بأنواع العدوى الجلدية المختلفة.

وأضافت أنه رغم عدم وجود علاج طبي ناجع لمشكلة فرط التعرق، فإن هناك مجموعة من النصائح التي يمكن الاستفادة منها لتخفيف حدة هذه المشكلة.

وتقول مارمون إنه من المفضل ارتداء ملابس ذات مسام واسعة مثل الأقطان، وربما ينبغي على البعض ارتداء طبقات واقية من الثياب تحت الإبط لتلافي تكون بقع في الملابس أسفل الإبط قد تكون لافتة أو واضحة لدى الآخرين.

وترى مارمون أنه لا بد أن يحتفظ مريض فرط التعرق بمجموعة ثياب احتياطية يرتديها إذا ما أصيبت ثيابه الأصلية بالبلل جراء التعرق. وبالنسبة للأقدام، لا بد أن يقوم المريض بتغيير أحذيته باستمرار، والتأكد دائماً من جفاف الحذاء من العرق، مع عدم ارتداء نفس الحذاء مرتين خلال يومين متتاليين، وذلك لتجنب العدوى التي قد تسبب رائحة سيئة في القدمين.

ويقول الباحثون إنه من الممكن أن يكتب المريض ما يعرف باسم «مفكرة للتعرق» ويدون فيها الأماكن والمواقف التي تعرض فيها للتعرق المفرط بحيث يمكن تلافي مثل هذه المواقف في المستقبل.