فحص للرئة يقي المدخنين خطر السرطان

فحص الرئة بالأشعة يكشف عن أي نمو غير طبيعي بالرئتين قد يكون مؤشراً على السرطان (رويترز)
فحص الرئة بالأشعة يكشف عن أي نمو غير طبيعي بالرئتين قد يكون مؤشراً على السرطان (رويترز)
TT

فحص للرئة يقي المدخنين خطر السرطان

فحص الرئة بالأشعة يكشف عن أي نمو غير طبيعي بالرئتين قد يكون مؤشراً على السرطان (رويترز)
فحص الرئة بالأشعة يكشف عن أي نمو غير طبيعي بالرئتين قد يكون مؤشراً على السرطان (رويترز)

أفادت دراسة أميركية بأن المدخنين الحاليين أو السابقين الذين تزيد أعمارهم على 50 عاماً، ويخضعون لفحص بسيط لسرطان الرئة أقل عرضة للوفاة لأي سبب، خصوصاً الوفاة نتيجة السرطان.

وأوضح الباحثون بجامعة ميشيغان الأميركية، أن الفحص أدى لتشخيص سرطان الرئة في وقت مبكر وتحسين فرص البقاء على قيد الحياة، وفق النتائج التي نشرت، الاثنين، في دورية «كانسر».

ويعتبر سرطان الرئة السبب الرئيسي للوفيات بسبب السرطان بين الرجال والنساء في جميع أنحاء العالم، حيث تسبب فيما يقدر بنحو 1.8 مليون حالة وفاة في عام 2020، وفق منظمة الصحة العالمية.

وأضافت المنظمة أن التدخين هو السبب الرئيسي لسرطان الرئة، ومسؤول عن نحو 85 في المائة من جميع حالات الإصابة بالمرض، وغالباً ما يتم تشخيصه في مراحل متقدمة، لذا فإن الكشف المبكر يمكن أن ينقذ الأرواح.

وتشمل توصيات الفحص الحالية إجراء فحص سنوي للرئتين بالأشعة السينية للكشف عن أي نمو غير طبيعي في الرئتين قد يكون مؤشراً على السرطان.

ويجرى الفحص للبالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 50 و80 عاماً ولديهم تاريخ تدخين لا يقل عن 20 عاماً ويدخنون حالياً أو أقلعوا عن التدخين خلال الـ15 عاماً الماضية.

وتشير الدراسات إلى أن الفحص السنوي يمكن أن يساعد في الكشف المبكر عن سرطان الرئة، مما يزيد من فرص العلاج الناجح.

وخلال الدراسة، قام الباحثون بتقييم تأثير الفحص بين المرضى في نظام الرعاية الصحية التابع لإدارة صحة المحاربين القدامى الذين تم تشخيص إصابتهم بسرطان الرئة في الفترة من 2011 إلى 2018.

ومن بين 57 ألفاً و919 فرداً تم تشخيص إصابتهم بسرطان الرئة، خضع 2167 (3.9 في المائة) للفحص قبل تشخيص إصابتهم بالسرطان.

ووجد الباحثون أن المجموعة التي خضعت للفحص قبل التشخيص كانت أكثر عرضة لتشخيص المرض في مرحلة مبكرة، وكان لديها معدل شفاء أعلى من المجموعة الأخرى التي لم يتم فحصها.

وكان لدى المرضى الذين خضعوا للفحص معدلات أعلى للتشخيص المبكر (المرحلة الأولى) بنسبة 52 في المائة، مقارنة بـ27 في المائة لدى المجموعة الأخرى، وانخفضت لديهم معدلات الوفاة لأي سبب بنسبة 49.8 في المائة، مقابل 72.1 في المائة لدى المجموعة الأخرى.

كما انخفضت الوفيات بسبب السرطان بنسبة 41 في المائة لدى مجموعة الفحص، مقابل 70.3 في المائة لدى من لم يخضعوا للفحص على مدى 5 سنوات.

وقال الباحثون إن نتائج الدراسة تبرز الأهمية الكبيرة لإجراء فحص سرطان الرئة، في تحسين نتائج العلاج والحد من مضاعفات المرض.


مقالات ذات صلة

فحص صحّي شامل بقطرة دم فقط

صحتك تقنية لاكتشاف المشكلات الصحّية بقطرة دم (رويترز)

فحص صحّي شامل بقطرة دم فقط

طوَّر باحثون في ألمانيا تقنية للفحص والكشف عن أمراض عدّة، منها السكري وضغط الدم، من خلال قياس واحد فقط، وخلال دقائق.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان (رويترز)

نجل كيم كارداشيان مصاب بالمرض... ماذا نعرف عن البهاق؟

أوضحت كيم كارداشيان أن البهاق، الذي يتسبب في فقدان بقع من الجلد للصباغ أو اللون، قد يكون وراثياً.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
صحتك ألماني في الستين سابع مريض يُشفى من فيروس نقص المناعة البشرية بعد عملية زرع نخاع عظمي (أرشيفية)

ألماني في الستين قد يكون سابع مريض يُشفى من الإيدز بعد زرع نخاع عظمي

يُرجّح أن يكون ألماني في الستين سابع مريض يُشفى من فيروس نقص المناعة البشرية بعد عملية زرع نخاع عظمي إذ لم يعد لديه أي أثر للفيروس بجسده.

«الشرق الأوسط» (باريس)
صحتك صورة توضيحية لفيروس «كوفيد-19» (أرشيفية - رويترز)

دراسة تحذر: خطر الإصابة بـ«كوفيد» طويل الأمد لا يزال كبيراً

خلصت دراسة جديدة نُشرت الأربعاء في مجلة «نيو إنغلاند» الطبية إلى أن احتمالية الإصابة بـ«كوفيد» طويل الأمد قد انخفضت منذ بداية الوباء ولكنها لا تزال كبيرة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
العالم العربي بفضل الدعم المقدم من مركز الملك سلمان للإغاثة حققت الصحة العالمية نجاحات كبيرة في اليمن (الأمم المتحدة)

​«الكوليرا» يتفشّى بشكل «مخيف» في مناطق سيطرة الحوثيين

كشفت منظمة الصحة العالمية عن انتشار مخيف لوباء الكوليرا في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين بشمال اليمن وقالت إن عدد الإصابات المسجلة تقترب من 100 ألف حالة.

محمد ناصر (تعز)

هل يمكن علاج التوحّد؟

اضطراب طيف التوحّد هو حالة عصبية تظهر في مرحلة الطفولة المبكرة (رويترز)
اضطراب طيف التوحّد هو حالة عصبية تظهر في مرحلة الطفولة المبكرة (رويترز)
TT

هل يمكن علاج التوحّد؟

اضطراب طيف التوحّد هو حالة عصبية تظهر في مرحلة الطفولة المبكرة (رويترز)
اضطراب طيف التوحّد هو حالة عصبية تظهر في مرحلة الطفولة المبكرة (رويترز)

توصلت مجموعة من العلماء إلى طريقة جديدة لتقليل أعراض اضطراب طيف التوحّد بشكل ملحوظ.

واضطراب طيف التوحّد هو حالة عصبية تظهر في مرحلة الطفولة المبكرة، وكان من المعروف سابقاً أنها تستمر مدى الحياة، بغض النظر عن الجنس أو العرق أو الحالة الاجتماعية والاقتصادية.

وغالباً ما يعاني المصابون بالتوحّد من حالات متزامنة، مثل: الصرع، والاكتئاب، والقلق، وصعوبة النوم، وإيذاء النفس، بالإضافة لمجموعة من الاضطرابات الاجتماعية والعقلية والعاطفية، مع أعراض تشمل الصّمت، والمشكلات الاجتماعية.

وحسب صحيفة «التلغراف» البريطانية، فقد أجريت الدراسة على طفلتين توأمين غير متطابقتين في الولايات المتحدة، تم اكتشاف أنهما تعانيان من مستويين مختلفين من التوحد في عمر 20 شهراً.

وأنشأ الباحثون برنامجاً مخصصاً لمدة عامين لمساعدة الطفلتين على النمو والازدهار، وتقليل أعراض اضطراب طيف التوحّد لديهما قدر الإمكان.

وشمل هذا البرنامج تحليلاً سلوكياً وعلاجاً للنطق، واتباع نظام غذائي صارم.

وكان النظام الغذائي خالياً من «الكازين»، وهو البروتين الموجود في الحليب، منخفض السكر والألوان أو الأصباغ الصناعية، والأطعمة فائقة المعالجة.

كما تم إعطاء الطفلتين مكملات يومية لأحماض «أوميغا 3» الدهنية، والفيتامينات المتعددة، وفيتامين «د» و«الكارنيتين» وغيرها.

ويقول العلماء إن البرنامج كان ناجحاً؛ حيث خضعت الطفلتان «لتحسينات جذرية» في شدة الأعراض.

فبالنسبة للطفلة الأولى، تم وصف التقدم الذي أحرزته بأنه «معجزة»، من قبل أحد أطباء الأطفال. فقد سجلت الطفلة 43 درجة من أصل 180 على مقياس «قائمة مراجعة تقييم علاج التوحد» في مارس (آذار) 2022، وانخفض هذا الرقم إلى 4 فقط بحلول أكتوبر (تشرين الأول) 2023.

وقال الدكتور كريس دادامو، مؤلف الدراسة من جامعة ميريلاند، لصحيفة «التلغراف»: «لقد تم عكس أعراض الطفلة إلى درجة أنه لم يكن من الممكن تمييزها عن الأطفال الذين لم يكن لديهم تاريخ من أعراض التوحد».

وأضاف: «إن تصرفات الطفلة ووظائف عقلها أصبحت مقارنتها ممكنة بتلك الخاصة بالأطفال الذين لم يتم تشخيص إصابتهم بالتوحد مطلقاً».

أما الطفلة الأخرى، فقد كانت تعاني من مرض التوحد الشديد في بداية الدراسة، عندما كان عمرها 20 شهراً، وسجلت 76 نقطة في مقياس «قائمة تقييم علاج التوحد» وانخفض هذا إلى 32 بعد عام ونصف عام.

وقال الدكتور دادامو: «لقد تحسنت هذه الطفلة بشكل كبير، ولكن ليس بالقدر نفسه الذي تحسنت به الطفلة الأخرى».

وقال الباحثون إنهم لا يستطيعون أن يصفوا هذا التقدم بأنه «علاج» للاضطراب؛ لكنهم يعتقدون أنه بمثابة تقدم كبير في عكس أعراض التوحد، مشيرين إلى أنه من غير المرجح أن تتراجع هذه التحسينات في الحالتين بمرور الوقت.