بدائل الملح تُخفِّض خطر ضغط الدم لدى المسنين

عصير الليمون من بدائل الملح (مؤسسة سنغافورة للقلب)
عصير الليمون من بدائل الملح (مؤسسة سنغافورة للقلب)
TT

بدائل الملح تُخفِّض خطر ضغط الدم لدى المسنين

عصير الليمون من بدائل الملح (مؤسسة سنغافورة للقلب)
عصير الليمون من بدائل الملح (مؤسسة سنغافورة للقلب)

وجدت دراسة صينية أن بدائل الملح توفر خياراً صحياً لتقليل الملح في الأطعمة، ما يخفض من خطر ارتفاع ضغط الدم.

وأوضح الباحثون أن الأشخاص الذين استخدموا بديل الملح كانوا أقل عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم، مقارنة بمن استخدموا الملح العادي. ونُشرت النتائج، الاثنين، بدورية الكلية الأميركية لأمراض القلب.

وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، فإن ارتفاع ضغط الدم هو عامل الخطر الرئيسي لأمراض القلب والأوعية الدموية والوفيات. ويؤثر على أكثر من 1.4 مليار شخص بالغ، ويؤدي لوفاة 10.8 مليون شخص سنوياً حول العالم.

ويعد تقليل تناول الصوديوم أحد أكثر الطرق فعالية للحد من مخاطر ارتفاع ضغط الدم، ويمكن ذلك من خلال اللجوء لبدائل الملح التي توفر نكهة مماثلة دون زيادة محتوى الصوديوم، ومن بينها: عصير الليمون، وخل التفاح، والتوابل الطازجة والمجففة، مثل: الثوم المفروم، والبصل، والزنجبيل، والفلفل الأسود، والزعتر، والبقدونس، بالإضافة للخضراوات المجففة، مثل: الثوم المجفف، والفلفل الأحمر المجفف.

ونظرت الدراسة لتأثير بدائل الملح بوصفها حلاً أفضل للتحكم في ضغط الدم، بدلاً من تقليل الملح وحده، وذلك عبر مراقبة 611 مشاركاً بعمر 55 عاماً فأكثر، يقيمون بـ48 مرفقاً للرعاية في الصين.

وتم تقسيم المشاركين لمجموعتين، استبدلت الأولى (313 مشاركاً) بديل الملح بالملح المعتاد، بينما واصلت المجموعة الأخرى (298 مشاركاً) استخدام الملح المعتاد.

وفي بداية الدراسة، كان لدى جميع المشاركين ضغط دم أقل من 140/ 90 ملِّيمتراً زئبقياً، ولم يستخدموا الأدوية المضادة لارتفاع ضغط الدم.

وبعد عامين من المتابعة، كان معدل الإصابة بارتفاع ضغط الدم 11.7، لكل 100 من المشاركين الذين تناولوا بدائل الملح، و24.3 لكل 100 من المشاركين الذين تناولوا الملح العادي.

وكان من استخدموا بديل الملح أقل عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم بنسبة 40 في المائة، مقارنة بمن يستخدمون الملح العادي.

علاوة على ذلك، لم تسبب بدائل الملح انخفاض ضغط الدم، وهو ما يمكن أن يكون مشكلة شائعة لدى كبار السن.

التوابل الطازجة والمجففة من بدائل الملح (مؤسسة سنغافورة للقلب)

من جانبه، قال الباحث الرئيسي للدراسة بجامعة بكين، الدكتور يانغفنغ وو: «كانت النتيجة الأكثر أهمية من بحثنا هي أن بدائل الملح قللت من خطر ارتفاع ضغط الدم خلال عامين، بينما لم يزد عدد نوبات انخفاض ضغط الدم بين البالغين، وهذا يعني أن بدائل الملح ليست مفيدة للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم فقط؛ لكنها آمنة أيضاً لمن يتمتعون بضغط دم طبيعي».

وأضاف أن هذه الدراسة مهمة، وتشير إلى أن جميع السكان، بغض النظر عن ارتفاع ضغط الدم أو ضغط الدم الطبيعي، يجب أن يستفيدوا من استبدال بديل الملح بالملح العادي، لحماية صحتهم، وتقليل احتمالات التعرض لمخاطر القلب والأوعية الدموية، والاستمتاع بامتيازات إضافة نكهة لذيذة لوجباتهم المُفضلة.


مقالات ذات صلة

التأخر في النوم وقلة عدد ساعاته يهددان الأطفال بمرض الضغط

صحتك الأطفال الذين يخلدون إلى النوم في وقت متأخر لديهم ارتفاع ملحوظ في ضغط الدم (رويترز)

التأخر في النوم وقلة عدد ساعاته يهددان الأطفال بمرض الضغط

توصلت دراسة جديدة إلى أن عدم حصول الأطفال على قسط كافٍ من النوم يعرضهم لخطر ارتفاع ضغط الدم.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك طبيبة تقيس ضغط دم مريضة (بيكسباي)

ارتفاع ضغط الدم... 5 طرق لخفضه دون أدوية

إضافة البوتاسيوم وتقليل تناول الكحول يمكن أن يساعدا في تقليل الحاجة إلى الأدوية إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم، أو حتى الوقاية منه في المقام الأول.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك ارتفاع ضغط الدم يشكّل تحدياً للصحة (رويترز)

انتبهوا... الأطفال البدناء أكثر عرضة لارتفاع ضغط الدم عند الكبر

أثبتت دراسة سويدية أنّ الأطفال والمراهقين الذين يعانون زيادة الوزن، أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم عند الكبر.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق جهاز لقياس ضغط الدم (رويترز)

حقيقة مفاجئة عن «عرق السوس»... حتى بكمياته القليلة

من المعروف أنّ تناول كميات كبيرة من عرق السوس يُسبّب ارتفاع ضغط الدم، لكنّ دراسة سويدية كشفت أنه حتى الكميات القليلة منه ترفع ضغط الدم أيضاً وتؤثر في صحة القلب.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
صحتك جهاز لقياس ضغط الدم (رويترز)

تغيير نمط الحياة يقلّل تأثير الجينات على أمراض القلب

كشفت دراسة نرويجية أنّ الجينات المرتبطة بارتفاع ضغط الدم تؤثر فيه منذ الطفولة المبكرة، وتزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية مع التقدّم في السنّ.

محمد السيد علي (القاهرة)

أول دواء فعّال لانقطاع التنفُّس خلال النوم

جهاز لمعالجة انقطاع النَفَس (جامعة أريزونا)
جهاز لمعالجة انقطاع النَفَس (جامعة أريزونا)
TT

أول دواء فعّال لانقطاع التنفُّس خلال النوم

جهاز لمعالجة انقطاع النَفَس (جامعة أريزونا)
جهاز لمعالجة انقطاع النَفَس (جامعة أريزونا)

توصّلت دراسة عالمية إلى أنّ دواء يُستخدم لعلاج مرض السكري أظهر نتائج واعدة لتحسين النوم والصحة العامة للمرضى الذين يعانون السمنة وانقطاع التنفُّس الانسدادي في أثناء النوم.

وأظهرت الدراسة التي قادها باحثون من «جامعة كاليفورنيا» الأميركية، إمكانية استخدام دواء «تيرزيباتايد» بوصفه أول علاج دوائي فعال لانقطاع التنفُّس في أثناء النوم؛ ونشرت النتائج، الجمعة، في دورية «نيو إنجلاند جورنال أوف ميديسن».

وحالياً، يجرى علاج انقطاع التنفُّس في أثناء النوم باستخدام جهاز الضغط الموجب المستمرّ في مجرى التنفُّس (CPAP)، الذي يستخدم أنبوباً متصلاً بقناع أو بقطعة مخصَّصة للأنف لتوصيل ضغط هوائي مستمرّ وثابت للمساعدة على التنفُّس خلال النوم.

وفي مايو (أيار) 2022، حصل «تيرزيباتايد» (Tirzepatide) على اعتماد «إدارة الغذاء والدواء الأميركية» (FDA) لعلاج داء السكري من النوع الثاني. ويساعد على خفض مستويات السكر في الدم، كما يقلّل من الشهية ويزيد الشعور بالامتلاء، مما قد يساعد على إنقاص الوزن.

وخلال الدراسة، جرَّب الفريق فاعلية «تيرزيباتايد» لعلاج انقطاع التنفُّس في أثناء النوم؛ وهو اضطراب يتسبَّب في توقُّف التنفُّس بشكل متكرّر خلال النوم بسبب انسداد جزئي أو كامل في مجرى الهواء العلوي، نتيجة عوامل خطرة، أبرزها السمنة والتقدُّم في السنّ، وتضخُّم اللوزتين أو اللسان.

ويتسبّب هذا الانسداد في انخفاض مستويات الأكسجين بالدم، مما يؤدّي إلى استيقاظ الشخص بشكل متكرّر خلال الليل لاستعادة التنفُّس الطبيعي. وتشمل أبرز أعراضه، الشخير بصوت عالٍ والاستيقاظ المتكرّر، والشعور بالاختناق أو اللهاث في أثناء النوم، والصداع الصباحي والنعاس المُفرط في أثناء النهار، بالإضافة إلى صعوبة التركيز.

وشارك في الدراسة 469 شخصاً يعانون السمنة وانقطاع التنفُّس خلال النوم، وجرى تقييم تأثير «تيرزيباتايد» على مدى 52 أسبوعاً. ووجد الباحثون أنه قلَّل بشكل كبير من عدد توقّفات التنفس خلال النوم مقارنةً بالدواء الوهمي، كما حسّن من عوامل الخطر المتعلّقة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وقلّل من الوزن.

وقال الباحث الرئيسي للدراسة في «جامعة كاليفورنيا» الدكتور أتول مالهوترا: «تُمثّل هذه الدراسة علامة بارزة في علاج انقطاع النفس في أثناء النوم، إذ تقدّم خياراً علاجياً جديداً وواعداً يعالج المضاعفات التنفسية».

وأضاف أنّ هذا العلاج الدوائي يوفّر بديلاً أكثر سهولة للأشخاص الذين لا يستطيعون استخدام العلاج الحالي بجهاز الضغط الموجب المستمرّ في مجرى التنفُّس.

وأوضح أنّ الدراسة تفتح الباب أمام حقبة جديدة لعلاج انقطاع التنفُّس في أثناء النوم لدى الأشخاص الذين يعانون السمنة، مع إمكانية تغيير الطريقة التي نتعامل بها مع هذا الاضطراب العالمي.