التهاب الكبد الفيروسي «بي»... رحلة البحث عن «العلاج الوظيفي» المنشود

السبب الرئيسي لتليف وسرطان الكبد

التهاب الكبد الفيروسي «بي»... رحلة البحث عن «العلاج الوظيفي» المنشود
TT

التهاب الكبد الفيروسي «بي»... رحلة البحث عن «العلاج الوظيفي» المنشود

التهاب الكبد الفيروسي «بي»... رحلة البحث عن «العلاج الوظيفي» المنشود

بعد النجاحات الواضحة في معالجة «التهاب الكبد الفيروسي من نوع (سي) Hepatitis C»، التي تحققت في نحو 95 في المائة من الحالات باستخدام نوعية مميزة من الأدوية المضادة للفيروسات، والتي تعمل بنهج «العلاج الوظيفي (Functional Cure)»، تواصل أوساط طب الكبد جهودها، وبشيء كبير من الأمل، في تحقيق نجاحات مماثلة في معالجة «التهاب الكبد الفيروسي من نوع (بي) Hepatitis B» باستخدام النهج العلاجي نفسه.

وفي الواقع، هناك كثير من الأبحاث الجارية حول إيجاد «علاج وظيفي» (كما سيأتي توضيح المقصود به) لالتهاب الكبد من نوع «بي»، ولكن الأهم من بينها هو الأخبار الواردة عن بدء «المرحلة الثالثة من دراسات التجارب الإكلينيكية (Phase 3 Clinical Trials)» لتأكيد مدى جدوى ومدى أمان استخدام أحد الأدوية المضادة للفيروسات، وهو عقار «بيبيروفيرسين (Bepirovirsen)»، وهو موجه للتغلب على فيروس «بي» بشكل «وظيفي»، وذلك لمعالجة الأشخاص المصابين بـ«التهاب الكبد الوبائي المزمن» من نوع «بي»، بغية «تحييد نشاط» الفيروس في أجسامهم، وهما تجربتا: «B Well-1» و«B Well-2».

وكما هو معلوم؛ ثمة «مراحل» من إجراء التجارب الإكلينيكية، التي تلعب دوراً مهماً في تطوير أي نوع من المعالجات لأي من الأمراض على البشر، لتأكيد مدى جدوى ومدى أمان استخدامها علاجاً جديداً، ولتسهيل أخذ الموافقة من الهيئات الصحية العالمية على بدء استخدامها العلاجي.

عدوى فيروسية مزمنة

هذا؛ ولا تزال عدوى «فيروس التهاب الكبد (بي) المزمن (Chronic Hepatitis B Infection)» تشكل عبئاً ثقيلاً على الصحة العامة في جميع أنحاء العالم. وتوضح هذا منظمة الصحة العالمية بقولها: «يمثل (التهاب الكبد - بي) مشكلة صحية عالمية رئيسية. وتشير تقديرات المنظمة في عام 2019 إلى إصابة 296 مليون شخص بالعدوى بـ(التهاب الكبد - بي) المزمن. ويجري تسجيل مليون ونصف المليون حالة عدوى جديدة كل عام في أنحاء العالم. وسبب (التهاب الكبد - بي) في عام 2019 نحو 820 ألف حالة وفاة، نجم معظمها عن تشمع الكبد وسرطان الخلايا الكبدية».

وفي مراجعة علمية لباحثين من الولايات المتحدة وتايوان وسنغافورا، بعنوان «العبء العالمي لـ(فيروس التهاب الكبد - بي): الوضع الحالي والفرص الضائعة ودعوة للعمل»، ونُشرت في عدد أبريل (نيسان) الماضي من مجلة «مراجعات الطبيعة لأمراض الجهاز الهضمي والكبد (Nature Reviews Gastroenterology & Hepatology)»، أفاد الباحثون بأن فيروس «التهاب الكبد - بي» السبب الرئيسي لتليف الكبد وسرطان الكبد على مستوى العالم، وبأن عدد الوفيات الناجمة عن سرطان الكبد المرتبط بفيروس «التهاب الكبد - بي»، ارتفع فيما بين عامي 2010 و2019، وبأن فيروس «التهاب الكبد - بي» لا يزال المجال يعاني من نقص شديد في تشخيصه واتخاذ تدابير فعالة لمنع العدوى وتطور المرض. وقال الباحثون: «من المتوقع أن تزيد الوفيات العالمية السنوية الناجمة عن فيروس (التهاب الكبد - بي) بنسبة 39 في المائة من عام 2015 إلى عام 2030 إذا استمر الوضع الراهن».

لقاح مضاد

وكان «لقاح التهاب الكبد الفيروسي من نوع بي (HB Vaccine)»، من الخطوات المميزة في مسيرة البشرية نحو التغلب على حدوث هذه العدوى الفيروسية، والتغلب على مضاعفاتها لدى المُصابين، وعلى تداعياتها المادية والاجتماعية والنفسية في المستويات الصحية العامة. وتقول منظمة الصحة العالمية: «يمكن الوقاية من (التهاب الكبد - بي) عن طريق استخدام لقاحات مأمونة وناجعة. ويُعطى اللقاح عادةً بعد الولادة بوقت قصير، ثم تُعطى جرعات معزّزة بعد بضعة أسابيع. ويقي اللقاح من العدوى بالفيروس بنسبة تناهز 100 في المائة».

ومن أمثلة نجاحات بدء تطبيق تلقي هذا اللقاح، هو ملاحظة الإحصاءات الطبية في مناطق مختلفة من العالم انخفاض معدلات حدوث هذه العدوى. وعلى سبيل المثال؛ تفيد الإحصاءات الطبية من الولايات المتحدة بأن حالات الإصابة بـ«التهاب الكبد - بي الحاد (Acute Hepatitis B Infections)» انخفضت بنسبة 82 في المائة بالولايات المتحدة بين عام 1991؛ عندما أُوصي باللقاح لأول مرة للأطفال الرضع، وعام 2009.

ولكن على الرغم من وجود هذا اللقاح الآمن والفعال، فإنه لم يحدَّد أي نظام علاجي لاستحداث «علاج وظيفي (Functional Cure)». وما هو واعدٌ هو أن هناك كثيراً من هذه الأساليب العلاجية الجديدة قيد التطوير بما يسميه الباحثون «العلاج الوظيفي».

علاج وظيفي

ويُعرّف الخبراء في طب الكبد مصطلح «العلاج الوظيفي لفيروس التهاب الكبد - بي» بأنه النجاح في تحقيق 3 أمور؛ هي:

- تطهير الدم من وجود «المستضد السطحي (الغلاف الخارجي) لفيروس التهاب الكبد الفيروسي من نوع (بي) HBsAg» بشكل دائم؛ مما يعني عدم وجود «الحمض النووي لفيروس التهاب الكبد - بي (HBV DNA) (الفيروس الكامل)، أو الغلاف البروتيني للفيروس، عند فحص الدم.

- المحافظة على ديمومة قمع الفيروس على المدى الطويل، وتقليل خطر الإصابة بسرطان الكبد، حتى عند توقف تلقي العلاج بعد إتمام الفترة المطلوبة منه.

- إتمام كل هذا النجاح عبر تلقي دورة علاجية في مدة زمنية محدودة.

أي إن «العلاج الوظيفي» يعني تناول الأدوية المعالجة لفترة زمنية محدودة وليس لسنوات عديدة، ويحقق تحييداً تاماً للنشاط المرضي للفيروس.

وما مهد لهذه الخطوة، التي تعول عليها أوساط طب الكبد كثيراً في أن تكون خطوة علاجية حاسمة، هو تطوير الباحثين نهجاً دقيقاً لدراسة «التهاب الكبد الوبائي - بي» في المختبر؛ بما يسمح برؤية أفضل لكثير من سلوكيات الفيروس وخصائصه خلال جزء مهم من دورة حياته.

وما لاحظه الباحثون أن فيروس «بي» يُصنف من الفيروسات التي تحتوي الحمض النووي من نوع «دي إن إيه (DNA)»، ولكن جِينُومه (Genome) (صحيفة المحتوى الوراثي) يمر في أثناء عملية تكاثر الفيروس، عبر وسيط من نوع «آر إن إيه RNA (الحمض النووي الريبي)». ويقوم الباحثون بـ«استغلال» هذه «الميزة» في دورة حياة الفيروس، من خلال بدء تكرار إنتاج جينوم «فيروس التهاب الكبد - بي» باستخدام الحمض النووي الريبي. وإحدى فوائد هذا النهج هو تمتعه بخصائص ممتازة في شأن ما تُعرف بـ«نسبة الإشارة إلى الضجيج (Signal-To-Noise Ratio)».

وللتوضيح؛ فان مفهوم مصطلح «نسبة الإشارة إلى الضجيج» هو في الأساس «مؤشر»، ويُقصد به مدى قدرة «إشارة» معينة على الظهور والوضوح على الرغم من وجود قدرة مُصاحبة من «الضجيج» في خلفية المشهد. وإن كانت قدرة «الإشارة» أقوى من قدرة «الضجيج»، فإن تشويش الضجيج لا يضر بنجاح تلك الإشارة في الظهور. وأحد التطبيقات العملية لهذا الأمر في مضمار إنتاج الأدوية هو أنه يمكن الباحثين تحديد وقياس «المتغيرات النادرة المقاومة للأدوية (Drug Resistant Variants)» بين الناس. وتُعد «مراقبة مقاومة الأدوية ومعالجة هذا المُعوّق» عنصراً مهماً في التطوير العلاجي المضاد للفيروسات، وبالتالي قد يكون هذا النهج مفيداً لجهود العلاج. ويتصور الباحثون أيضاً أن تكون هذه الطريقة مفيدة للخطوات المبكرة في اكتشاف الأدوية.

وتحقيق نجاح العلاج الوظيفي يُحاكي تماماً ما يحصل بشكل طبيعي في جسم المُصاب الذي تغلب جهاز المناعة لديه على هذه العدوى الفيروسية. وبالتالي زوال احتمال ظهور سرطان الكبد.

ويمثل عقار «بيبيروفيرسين»؛ العلاج الواعد بشكل خاص والذي يجري تطويره حالياً لعلاج «التهاب الكبد - بي»؛ دواءً تجريبياً مضاداً للفيروسات مصمماً لمنع إنتاج البروتينات الفيروسية المرتبطة بالعدوى والتكاثر لهذا الفيروس. ومن خلال تقليل تكاثر «فيروس التهاب الكبد - بي» وقمع المستضدات الفيروسية في الوقت نفسه؛ فمن المأمول أن يحفز العلاج المناعة الفطرية ويصبح علاجاً وظيفياً للمرضى.

«التهاب الكبد - بي»... أعراض ومسارات إكلينيكية مختلفة

يفيد أطباء الكبد في «مايو كلينك» بأن «أعراض (التهاب الكبد - بي) تتراوح بين خفيفة وشديدة. وتظهر عادةً في غضون فترة من نحو شهر إلى 4 أشهر عَقِب الإصابة بالعدوى، ولكن قد يشعر المريض بها أيضاً في وقت مبكر بدايةً من الأسبوع الثاني بعد العدوى». ويضيفون: «وقد تشمل علامات وأعراض (التهاب الكبد - بي) في مراحله الأولى ما يلي:

- ألم البطن.

- البول الداكن.

- الحُمَّى.

- ألم المفاصل.

- فقدان الشهية.

- الغثيان والقيء.

- الضعف والإرهاق.

- اصفرار البشرة وبياض العينين، وتسمى هذه الحالة أيضاً اليرقان».

وفي جانب المسار الإكلينيكي؛ يوضح أطباء «مايو كلينك» أن «التهاب الكبد الوبائي - بي» يأخذ في الغالب أحد مسارين: المسار الأول هو «مسار الالتهاب الحاد (Acute Hepatitis B Infection)»، حيث تستمر عدوى «التهاب الكبد - بي» لمدة قصيرة. والمسار الآخر هو «مسار الالتهاب المزمن (Chronic Hepatitis B Infection)»، حيث تستمر عدوى «التهاب الكبد - بي» لفترة طويلة مزمنة لا يتخلص منها الجسم مطلقاً في غالب الحالات.

ويوضحون: «تستمر عدوى (التهاب الكبد - بي) الحادة لمدة زمنية أقل من 6 أشهر. ومن المحتمل أن يتمكن الجهاز المناعي من تخليص الجسم من (التهاب الكبد - بي) الحاد، وسوف تتعافى تماماً في غضون بضعة أشهر. ويعاني معظم الأشخاص الذين يصابون بـ(التهاب الكبد - بي) بوصفهم بالغين من عدوى حادة، لكنها قد تؤدي إلى عدوى مزمنة». وفي المقابل يقولون: «تستمر عدوى (التهاب الكبد - بي) المزمنة لمدة 6 أشهر أو أكثر. وتستمر العدوى لأن جهاز المناعة لديك لا يستطيع محاربتها. قد تستمر عدوى (التهاب الكبد - بي المزمن) مدى الحياة؛ مما قد يؤدي إلى الإصابة بأمراض خطرة مثل تشمع الكبد وسرطان الكبد. وربما لا تظهر أي أعراض مطلقاً لدى بعض المصابين بـ(التهاب الكبد - بي) المزمن. وربما يظل الالتهاب المزمن دون اكتشاف لعقود عدة إلى أن يُصاب الشخص بمرض خطر بسبب أمراض الكبد. وقد يشعر البعض بإرهاق مستمر وأعراض بسيطة لالتهاب الكبد الحاد».

نحو 300 مليون مصاب في العالم بالتهاب الكبد الفيروسي «بي» المزمن

علاج التهاب الكبد الفيروسي من نوع «بي»... طموحات لا تتحقق حالياً

تلخص منظمة الصحة العالمية واقع علاج حالات التهاب الكبد الفيروسي من نوع «بي» بقولها: «لا يوجد علاج محدد لـ(التهاب الكبد - بي الحاد). ويمكن علاج العدوى بـ(التهاب الكبد - بي المزمن) بالأدوية. وينبغي أن تركز رعاية المصابين بـ(التهاب الكبد - بي الحاد) على الحفاظ على راحة المرضى. وينبغي للمرضى اتباع نظام غذائي صحي وشرب كثير من السوائل للوقاية من الجفاف نتيجة القيء والإسهال».

وتضيف المنظمة الصحية الأممية: «ويمكن علاج العدوى بـ(التهاب الكبد - بي المزمن) بالأدوية الفموية؛ بما في ذلك دواء (تينوفوفير) أو دواء (إنتيكافير)». ولكنها توضح: «والعلاج قادر على ما يلي:

- إبطاء تفاقم تشمع الكبد.

- الحد من حالات الإصابة بسرطان الكبد.

- تعزيز بقاء المرضى على قيد الحياة لأجل طويل».

أي إنها لا تُزيل الفيروس وتأثيراته المرضية عن الجسم أسوة بما تفعله العلاجات المتوفرة حالياً لفيروس النوع «سي».

وتضيف كذلك: «ويتعين على معظم الأشخاص الذين يباشرون تناول العلاج المضاد لـ(التهاب الكبد - بي) أن يواصلوا تناوله طيلة حياتهم».

وكذلك تستدرك بالقول: «وتشير التقديرات إلى أن العلاج سيكون لازماً لنسبة تتراوح بين 12 في المائة و25 في المائة من المصابين بـ(التهاب الكبد - بي المزمن) وفق السياق ومعايير الأهلية. وسيؤدي تحديث عام 2023 للمبادئ التوجيهية للمنظمة بشأن علاج (التهاب الكبد - بي) إلى توسيع نطاق الأهلية للحصول على العلاج وزيادة نسبة الأشخاص الذين يتلقون العلاج».


مقالات ذات صلة

طنين الأذن... تصورات علمية جديدة

صحتك طنين الأذن... تصورات علمية جديدة

طنين الأذن... تصورات علمية جديدة

أدلة متزايدة على تلف في العصب السمعي لا ترصده الاختبارات التقليدية

هايدي غودمان (كمبريدج (ولاية ماساشوستس الأميركية))
يوميات الشرق الإدارة أكدت أن القراءات غير الدقيقة لمستوى السكر يمكن أن تؤدي إلى أخطاء في التعامل مع المرض (أرشيفية - رويترز)

«الغذاء والدواء» الأميركية تحذر من استخدام الساعات الذكية لقياس سكر الدم

حذرت إدارة الغذاء والدواء الأميركية المستهلكين، أمس (الأربعاء)، من استخدام الساعات الذكية أو الخواتم الذكية التي تدّعي أنها تقيس مستويات السكر في الدم.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
صحتك دراسة: الضوء الأحمر قد يقلل مستويات الغلوكوز في الدم !

دراسة: الضوء الأحمر قد يقلل مستويات الغلوكوز في الدم !

في دراسة جديدة نشرت بمجلة «Biophotonics»، وجد باحثون أن 670 نانومترا من الضوء الأحمر حفز إنتاج الطاقة داخل الميتوكوندريا.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك 6 فوائد صحية مذهلة لنقيع الكركم !

6 فوائد صحية مذهلة لنقيع الكركم !

يبحث الأفراد غالبًا عن علاجات وعادات مختلفة لبدء يومهم بشكل صحيح. وإحدى هذه الممارسات القديمة التي تكتسب زخمًا في دوائر العافية الحديثة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك خبيرة تكشف فوائد ومخاطر النظام الغذائي المعتمد على الفاكهة

خبيرة تكشف فوائد ومخاطر النظام الغذائي المعتمد على الفاكهة

اكتسب النظام الغذائي للفاكهة، وهو فرع من نمط الحياة النباتي، اهتماما لالتزامه الصارم باستهلاك الفاكهة في المقام الأول.

«الشرق الأوسط» (لندن)

طنين الأذن... تصورات علمية جديدة

طنين الأذن... تصورات علمية جديدة
TT

طنين الأذن... تصورات علمية جديدة

طنين الأذن... تصورات علمية جديدة

لطالما ناقش الخبراء السبب الأكثر شيوعاً لطنين الأذن - أي الرنين، أو الصفير، أو الأزيز، أو الهسهسة في الأذنين من دون مصدر صوت خارجي. وأكد البعض منهم أن طنين الأذن ناجم عن فقدان السمع: إذ ومع قلة التقاط الأذن للصوت، فإن الدماغ يعوض ذلك عن طريق فرط النشاط وتوليد ضوضاء وهمية.

لكن هذه النظرية لم تفسر مشكلة الأشخاص الذين ظلوا يعانون من طنين الأذن رغم أن اختبارات السمع لديهم كانت عادية.

ما الذي يسبب طنين الأذن في تلك الحالات؟

فقدان السمع «الخفي»

على نحو متزايد، يجد علماء كلية الطب بجامعة هارفارد دلائل على أن بعض الأشخاص يعانون من فقدان السمع «الخفي»: تلف العصب السمعي - الذي يحمل إشارات صوتية من الأذن إلى الدماغ – الذي لا ترصده الاختبارات التقليدية.

اكتشف الباحثون هذه الظاهرة للمرة الأولى في فئران المختبر عام 2009. يقول الدكتور ستيفان ميزون، الباحث في طنين الأذن والأستاذ المشارك في طب الأنف والأذن والحنجرة وجراحة الرأس والرقبة في كلية الطب بجامعة هارفارد: «من هنا، لم يكن من الصعب استنتاج حقيقة مفادها أن فقدان هذه الألياف العصبية لدى الأشخاص الذين لديهم اختبارات سمعية طبيعية، يمكن أن يرتبط بطنين الأذن».

بدأت الدراسات اللاحقة في إيجاد العلاقة. ونُشرت أحدث الدراسات - التي يُعتقد أنها الأكبر والأكثر دقة حتى الآن - في 30 نوفمبر (تشرين الثاني) 2023، في مجلة Scientific Reports. قام الدكتور ميزون وزملاؤه في مستشفى ماساتشوستس للعيون والآذان التابع لجامعة هارفارد باختيار ما يقرب من 300 شخص (تتراوح أعمارهم بين 18 و72 عاماً) من ذوي اختبارات السمع العادية ممن يُعانون من طنين الأذن المزمن، أو لا يعانون من طنين الأذن، أو يعانون من طنين الأذن المتقطع.

شرع العلماء بقياس استجابات العصب السمعي لدى المشاركين ونشاط جذع الدماغ. بالمقارنة مع حالات عدم وجود طنين الأذن، ارتبطت الإصابة بطنين الأذن المزمن بفقدان الألياف العصبية السمعية، إضافة إلى زيادة نشاط الدماغ. يقول الدكتور ميزون: «يتناسب ذلك مع فكرة أنه نتيجة لفقدان السمع، يزيد الدماغ من نشاطه، ولهذا السبب ربما تسمع نغمة أو صوتاً غير موجود».

* تجديد الألياف العصبية المفقودة في العصب السمعي سيقلل طنين الأذن*

ماذا يعني هذا للعلاج؟

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من ضعف السمع القابل للقياس، فإن الحصول على المُعينات (أدوات المساعدة) السمعية يُقلل أحياناً من الشعور بطنين الأذن.

لكن لا يُوصى باستخدام المعينات السمعية للأشخاص الذين لديهم نتائج عادية لاختبارات السمع - حتى إذا اشتبه طبيبك في فقدان السمع الخفي - نظراً لأنه ليست لدينا اختبارات خارج مختبرات الأبحاث لقياسه.

مع ذلك، فإن الأدلة الجديدة التي تربط بين فقدان السمع الخفي وطنين الأذن توفر الأمل للأشخاص المصابين بطنين الأذن. يقول الدكتور ميزون: «عندما يكون لديك فقدان سمع خفي، فإن جزءاً فقط من العصب السمعي قد تدهور، ويبقى جزء آخر على قيد الحياة لسنوات أو عقود. وقد وجد عدد من التجارب التي أجراها باحثون آخرون أن من الممكن تجديد الألياف العصبية في النماذج الحيوانية. إذا تمكنا يوماً ما من تجديد تلك الألياف لدى البشر، فربما يعيد ذلك المعلومات المفقودة إلى الدماغ، مما يقلل من فرط نشاطه والشعور بطنين الأذن».

حتى يأتي ذلك اليوم - وليس من الواضح متى أو ما إذا كان سيأتي - لدينا الآن طرق محدودة فقط للتعامل مع المشكلة.

رصد الحالة

إذا كنت تعاني من طنين الأذن على الرغم من اختبار السمع العادي، فأبلغ طبيب الرعاية الأولية أو اختصاصي الأذن والأنف والحنجرة. وفي حالات نادرة، يمكن أن تحدث الضوضاء بسبب ورم، أو كيس ضاغط على العصب السمعي، أو تراكم شمع الأذن، أو تلف الأوعية الدموية. وفي بعض الأحيان، يمكن أن يؤدي علاج مثل هذه الحالات الأساسية إلى تقليل الضوضاء أو حتى التخلص منها.

طريقة التحفيز البيولوجي الثنائي تعتمد على إصدار أصوات يستقبلها سوار على الجلد لإصدار نقرات متزامنة

التعايش مع طنين الأذن

في كثير من الأحيان، لا يسعنا سوى تعلم كيفية التعايش مع طنين الأذن أو الحد منه. قد تساعد الاستراتيجيات التالية:

* صرف انتباه العقل، فالاستماع إلى الضوضاء البيضاء (الخفيفة) أو أصوات الطبيعة قد يجعل طنين الأذن يبدو أكثر هدوءاً. استخدم آلة الضوضاء البيضاء أو سماعات النوم، أو سماعات الأذن، أو جهاز إخفاء الصوت الذي يمكن ارتداؤه.

* استخدام علاجات العقل والجسم التي يمكنها أن تساعدك على إعادة توجيه الأفكار والمشاعر السلبية ذات الصلة بطنين الأذن. ومنها العلاج السلوكي المعرفي Cognitive behavioral therapy، وعلاج طنين الأذن القائم على الوعي mindfulness-based tinnitus treatment، والارتجاع البيولوجي biofeedback (تقنيّة يمكنُ استخدامها لمعرفة كيفيّة التّحكّم بالوظائف الجسديّة. عند استخدام الارتجاع البيولوجي، يُوصَل الشّخص إلى مستشعرات تساعده في تلقّي معلومات (ارتجاع بيولوجي) عن الجسم – المحرر : عن ويكيبيديا).

* الانضمام إلى مجموعة دعم عبر الإنترنت. ابحث عن مجموعات طنين الأذن على فيسبوك أو من خلال جمعية طنين الأذن الأميركية: (www.ata.org)؛ انقر فوق «الدعم». قد تحصل على نصائح تفيد أشخاصاً آخرين، أو على الأقل تشعر بالتمكين من خلال الصداقة الحميمة.

* تقليل التوتر. قد يزيد التوتر من الشعور بطنين الأذن ورد فعلك عليه. جرب «اليوغا» أو «التاي تشي» للمساعدة في التحكم في التوتر؛ بما أنك ستركز على الحركة والتنفس، فقد لا تركز على طنين الأذن بنفس القدر.

* عش أسلوب حياة أكثر صحة، بممارسة النوم الصحي الجيد، وممارسة الرياضة يومياً، والحد من تناول الكحول. يمكن أن تساعد كل واحدة من هذه العادات الصحية في تقليل تواتر وشدة طنين الأذن، وكذلك تقليل التوتر.

* ضع في اعتبارك تجربة التحفيز البيولوجي الثنائي bimodal stimulation. (طريقة إصدار الصوت من مصدر مع إصدار متزامن لنقرات من سوار على المعصم- المحرر).

توفر هذه الأجهزة الجديدة للاستخدام المنزلي نوعين من التحفيز - على سبيل المثال، الصوت جنباً إلى جنب مع النقرات اللطيفة على المعصم التي يتم توصيلها بواسطة سوار. يقول الدكتور ميزون: «لم يُوصَ بها على نطاق واسع بعد لأنه لا يوجد دليل كافٍ على نجاحها، لكن النتائج الأولية مشجعة. اسأل طبيبك عن الخيارات المتاحة لديك».

* رسالة «هارفارد» الصحية، خدمات «تريبيون ميديا».


دراسة: الضوء الأحمر قد يقلل مستويات الغلوكوز في الدم !

دراسة: الضوء الأحمر قد يقلل مستويات الغلوكوز في الدم !
TT

دراسة: الضوء الأحمر قد يقلل مستويات الغلوكوز في الدم !

دراسة: الضوء الأحمر قد يقلل مستويات الغلوكوز في الدم !

في دراسة جديدة نشرت بمجلة «Biophotonics»، وجد باحثون أن 670 نانومترا من الضوء الأحمر حفز إنتاج الطاقة داخل الميتوكوندريا، ما أدى إلى زيادة استهلاك الغلوكوز؛ وعلى وجه الخصوص، أدى إلى انخفاض بنسبة 27.7 % بمستويات الغلوكوز في الدم بعد تناول الغلوكوز، كما أدى إلى خفض الحد الأقصى لارتفاع الغلوكوز بنسبة 7.5 %.

وبينما أجريت الدراسة على أفراد أصحاء، فإن هذه التقنية غير الجراحية وغير الدوائية لديها القدرة على أن يكون لها تأثير على السيطرة على مرض السكري بعد الوجبات، لأنها يمكن أن تقلل من التقلبات الضارة بنسبة الغلوكوز في الدم في الجسم والتي تساهم في الشيخوخة، وذلك وفق ما نشر موقع «ميديكال إكسبريس» الطبي المتخصص.

وتسلط الدراسة الضوء أيضًا على العواقب الكبيرة طويلة المدى على صحة الإنسان، بما في ذلك الخلل المحتمل في تنظيم نسبة السكر في الدم الناتج عن التعرض الطويل للضوء الأزرق. ونظرًا لأهمية إضاءة LED وحقيقة أن مصابيح LED تنبعث نحو الطرف الأزرق من الطيف مع القليل جدًا من اللون الأحمر، يقترح مؤلفو الدراسة أن هذا قد يكون مشكلة صحية عامة محتملة. توفر الميتوكوندريا الطاقة للعمليات الخلوية الحيوية، وذلك باستخدام الأكسجين والغلوكوز لإنتاج نوكليوسيد أدينوسين ثلاثي الفوسفات الغني بالطاقة (ATP).

ولقد أثبتت الأبحاث السابقة أن الضوء ذا الطول الموجي الطويل بين حوالى 650-900 نانومتر (يمتد عبر النطاق المرئي إلى نطاق الأشعة تحت الحمراء القريبة) يمكن أن يزيد من إنتاج الميتوكوندريا لـ ATP ما يقلل من نسبة الغلوكوز في الدم ويحسن أيضًا الصحة والعمر لدى الحيوانات.

ويقول المؤلفان الدكتور مايكل باونر كبير المحاضرين في علم الأحياء العصبية بكلية الصحة والعلوم النفسية في سيتي، والبروفيسور جلين جيفري أستاذ علم الأعصاب بمعهد طب العيون بجامعة كاليفورنيا بلوس أنجلوس «إن هذا التحسن في إنتاج ATP يمكن أن يسبب تغييرات في الإشارات وتنتقل في جميع أنحاء الجسم». من أجل ذلك يقترحون أنه «قد يكون يتوسط التأثير الأسقفي، والذي يشير إلى الظاهرة في علاج السرطان حيث يمكن أن يؤدي تشعيع معين للورم الرئيسي إلى انكماش الأورام الثانوية الموجودة في جزء مختلف من الجسم. وبالمثل، فإن ضوء 670 نانومتر الذي تم تسليطه بشكل انتقائي على ظهور الفئران في الدراسات السابقة قد تبين أنه يؤدي إلى تحسينات في ATP الذي يحسن الأعراض في كل من نموذج مرض باركنسون ونموذج اعتلال الشبكية السكري».

ولاستكشاف تأثير الضوء الأحمر بطول 670 نانومترا على نسبة الغلوكوز في الدم، قام الباحثون بتجنيد 30 مشاركًا سليمًا، تم اختيارهم عشوائيًا إلى مجموعتين؛ 15 في مجموعة الضوء الأحمر بطول 670 نانومتر، و15 في مجموعة العلاج الوهمي (بدون ضوء). لم يكن لديهم أي حالات استقلابية معروفة ولم يتناولوا الدواء.

ثم طُلب من المشاركين إجراء اختبار تحمل الغلوكوز عن طريق الفم وتسجيل مستوياته في الدم كل 15 دقيقة خلال الساعتين التاليتين. ولقد أظهر الأشخاص الذين تعرضوا للضوء الأحمر قبل 45 دقيقة من شرب الغلوكوز انخفاضًا في مستوى ذروة الغلوكوز في الدم وانخفاضًا في إجماليه بالدم خلال الساعتين.

وفي هذا يقول الدكتور باونر المؤلف الرئيسي للدراسة «من الواضح أن الضوء يؤثر على طريقة عمل الميتوكوندريا وهذا يؤثر على أجسامنا على المستوى الخلوي والفسيولوجي. وقد أظهرت دراستنا أنه يمكننا استخدام 15 خيطًا واحدًا. إذ ان التعرض للضوء الأحمر لمدة دقيقة لخفض مستويات السكر في الدم بعد تناول الطعام، على الرغم من أن هذا لم يحدث إلا في الأفراد الأصحاء في هذه الورقة، لديه القدرة على التأثير على السيطرة على مرض السكري في المستقبل، ويمكن أن يساعد في تقليل ارتفاعات الغلوكوز الضارة المحتملة في الجسم».

من جانبه، يقول البروفيسور جيفري «إن ضوء الشمس لديه توازن بين اللون الأحمر والأزرق، لكننا نعيش الآن في عالم يهيمن فيه الضوء الأزرق لأنه على الرغم من أننا لا نراه، إلا أن مصابيح LED تهيمن على اللون الأزرق ولا يوجد فيها أي لون أحمر تقريبًا. وهذا يقلل من وظيفة الميتوكوندريا وإنتاج ATP، وبالتالي فإن بيئاتنا الداخلية متعطشة للون الأحمر، وان التعرض طويل الأمد للضوء الأزرق قد يكون سامًا بدون اللون الأحمر؛ فالضوء الأزرق في حد ذاته يؤثر بشكل سيئ على وظائف الأعضاء ويمكن أن يؤدي إلى اختلال نسبة السكر في الدم التي قد تساهم على المدى الطويل بمرض السكري وتقويض الصحة». مؤكدا «قبل عام 1990، كان لدينا جميعًا إضاءة متوهجة وكان ذلك أمرًا مقبولًا لأنها تحتوي على توازن بين اللونين الأزرق والأحمر مشابه لأشعة الشمس. لكن هناك قنبلة موقوتة صحية محتملة في التغيير لمصابيح LED بمجتمع سكان الشيخوخة. ويمكن تصحيح هذا جزئيًا من خلال قضاء المزيد من الوقت في ضوء الشمس».


6 فوائد صحية مذهلة لنقيع الكركم !

6 فوائد صحية مذهلة لنقيع الكركم !
TT

6 فوائد صحية مذهلة لنقيع الكركم !

6 فوائد صحية مذهلة لنقيع الكركم !

يبحث الأفراد غالبًا عن علاجات وعادات مختلفة لبدء يومهم بشكل صحيح. وإحدى هذه الممارسات القديمة التي تكتسب زخمًا في دوائر العافية الحديثة هي استهلاك ماء الكركم؛ فلقد تم تبجيل الكركم لعدة قرون في الأيورفيدا والطب التقليدي لخصائصه الطبية القوية.

وقد كشف تقرير جديد نشره موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص 6 فوائد لنقيع الكركم ضمن فوائده التي لا تعد ولا تحصى ليكون إحدى العادات الصحية اليومية ولتحقيق أقصى قدر من الفعالية.

1. خصائص مضادة للالتهابات

يحتوي الكركم على الكركمين، وهو مركب نشط بيولوجيًا معروف بتأثيراته القوية المضادة للالتهابات.

ويمكن أن يساعد الاستهلاك المنتظم لنقيع الكركم في تخفيف الالتهابات داخل الجسم، ما قد يقلل من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل التهاب المفاصل وأمراض القلب وبعض أنواع السرطان.

2. يعزز المناعة

الكركم غني بمضادات الأكسدة والخصائص المضادة للميكروبات، ويعمل كمعزز طبيعي للمناعة، ويحمي الجسم من الالتهابات والأمراض.

وتناول نقيع الكركم يوميًا يمكن أن يقوي جهاز المناعة لديك، ما يساعدك على البقاء مرنًا ضد الأمراض الشائعة مثل نزلات البرد والأنفلونزا.

3. يدعم صحة الجهاز الهضمي

يساعد الكركم على الهضم عن طريق تحفيز إنتاج الصفراء، وهو ضروري لتكسير الدهون والمساعدة في امتصاص العناصر الغذائية.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن لخصائصه المضادة للالتهابات أن تخفف من أعراض اضطرابات الجهاز الهضمي مثل الانتفاخ والغازات وعسر الهضم.

4. يعزز صحة البشرة

تساعد مضادات الأكسدة القوية الموجودة في الكركم على مكافحة الجذور الحرة، التي يمكن أن تلحق الضرر بخلايا الجلد وتسرع الشيخوخة. كما يمكن أن يؤدي الاستهلاك المنتظم لنقيع الكركم إلى الحصول على بشرة أكثر نقاءً وتقليل التهاب حب الشباب.

5. يدير مستويات السكر في الدم

تشير الأبحاث الأولية إلى أن الكركمين قد يساعد في تنظيم مستويات السكر في الدم عن طريق تحسين حساسية الأنسولين وتقليل مقاومته. وقد يساعد دمج نقيع الكركم في روتينك اليومي في إدارة مرض السكري وتقليل خطر الإصابة بالمضاعفات.

6. يدعم إدارة الوزن

إن قدرة الكركم على تعزيز عملية التمثيل الغذائي وتعزيز فقدان الدهون تجعله إضافة قيمة لأنظمة إدارة الوزن.

يمكن أن يساعد شرب نقيع الكركم في الحد من الرغبة الشديدة للأكل وتعزيز الشبع، والمساهمة في حرق السعرات الحرارية بشكل أكثر كفاءة طوال اليوم.

كيفية تحضير نقيع الكركم؟

المكونات:

1 ملعقة صغيرة من مسحوق الكركم العضوي

1 كوب من الماء المصفى

قليل من الفلفل الأسود (اختياري، يعزز امتصاص الكركمين)

تعليمات:

قم بغلي الماء في قدر صغير أو غلاية.

عندما يصل الماء إلى درجة الغليان اللطيف، ارفعه عن النار.

أضف ملعقة صغيرة من مسحوق الكركم إلى الماء الساخن.

حرك الخليط جيدًا حتى يذوب الكركم تمامًا.

اختياريًا، رش قليلًا من الفلفل الأسود في ماء الكركم وحركه مرة أخرى.

اترك ماء الكركم يبرد إلى درجة حرارة فاترة.

صفي الخليط باستخدام مصفاة ناعمة لإزالة أي رواسب.

صب نقيع الكركم المصفى في كوب واستمتع به دافئًا.

الاحتياطات والاعتبارات:

في حين أن نقيع الكركم يوفر العديد من الفوائد الصحية، إلا أن الاستهلاك المفرط قد يؤدي إلى عدم الراحة في الجهاز الهضمي أو التفاعل مع بعض الأدوية.

- من المستحسن استشارة أخصائي الرعاية الصحية قبل دمجه في روتينك؛ خاصة إذا كنت تعاني من ظروف صحية حالية أو بحالات الحمل أو الرضاعة.

- يتمتع الكركم بخصائص تلطيخ قوية يمكن أن تغير لون الأسطح والملابس.

- توخى الحذر عند التعامل مع مسحوق الكركم لتجنب تلطيخ ملابسك أو أدوات المطبخ.

- ولتعظيم امتصاص الكركمين، فكر في إضافة قليل من الفلفل الأسود إلى النقيع.

- البيبيرين هو مركب موجود في الفلفل الأسود، يعزز التوافر الحيوي للكركمين في الجسم.

- إن بدء يومك بكوب منعش من نقيع الكركم يمكن أن يوفر العديد من الفوائد الصحية، بدءًا من تقليل الالتهاب إلى دعم المناعة والوقاية من الأمراض.


خبيرة تكشف فوائد ومخاطر النظام الغذائي المعتمد على الفاكهة

خبيرة تكشف فوائد ومخاطر النظام الغذائي المعتمد على الفاكهة
TT

خبيرة تكشف فوائد ومخاطر النظام الغذائي المعتمد على الفاكهة

خبيرة تكشف فوائد ومخاطر النظام الغذائي المعتمد على الفاكهة

اكتسب النظام الغذائي للفاكهة، وهو فرع من نمط الحياة النباتي، اهتماما لالتزامه الصارم باستهلاك الفاكهة في المقام الأول.

وإذ يروج المدافعون عن هذا النظام الغذائي لفوائده الصحية المحتملة، يثير المنتقدون مخاوف بشأن كفايته الغذائية والمخاطر المحتملة.

من أجل ذلك تسلط الدكتورة بوجا راستوجي العميد المساعد الأستاذ رئيس قسم الطب الشرعي وعلم السموم بكلية شاردا للعلوم الطبية والأبحاث بعض الضوء على النظام الغذائي للفاكهة وفوائده الصحية ومخاطره. وفق ما ذكر موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص.

ما هو النظام الغذائي المعتمد على الفاكهة؟

نظام الفاكهة الغذائي، المعروف أيضًا باسم «حمية الفاكهة»، هو شكل مقيد للغاية من النظام النباتي الذي يركز على استهلاك الفواكه النيئة. حيث يمتنع متبعو هذا النظام عن تناول جميع المنتجات الحيوانية، بما في ذلك منتجات الألبان، ويعتمدون في الغالب على الفواكه لتلبية احتياجاتهم الغذائية.

وفي حين يمكن أيضًا تضمين الخضروات والفواكه المجففة والمكسرات والبذور باعتدال، إلا أنه عادة ما يتم تجنب الحبوب والبقوليات والدرنات أو الحد منها. حيث ان المبدأ الأساسي للنظام الغذائي للفاكهة هو استهلاك الأطعمة في حالتها الطبيعية، مع جزء كبير من السعرات الحرارية اليومية المستمدة من الفواكه النيئة.

الفوائد الصحية لنظام الفواكه الغذائي:

1. غني بالمواد المغذية

الفواكه مليئة بالفيتامينات الأساسية والمعادن ومضادات الأكسدة والمغذيات النباتية الحيوية للصحة العامة والرفاهية.

2. محتوى عال من الألياف

تعتبر الفواكه مصدرًا ممتازًا للألياف الغذائية، وتعزز صحة الجهاز الهضمي، وتنظم حركات الأمعاء، وتساعد في إدارة الوزن من خلال تعزيز الشبع.

3. الترطيب

تحتوي العديد من الفواكه على نسبة عالية من الماء، ما يساهم في مستويات الترطيب العامة في الجسم.

ويعد البقاء رطبًا بشكل كافٍ أمرًا ضروريًا لمختلف وظائف الجسم، بما في ذلك تنظيم درجة الحرارة ونقل العناصر الغذائية.

المخاطر المرتبطة بنظام الفواكه الغذائي:

1. نقص التغذية

في حين أن الفواكه توفر مجموعة من العناصر الغذائية، فإن الاعتماد عليها فقط في الغذاء يمكن أن يؤدي إلى نقص في العناصر الغذائية الأساسية مثل البروتين والكالسيوم والحديد وفيتامين (ب 12) وأحماض أوميغا 3 الدهنية.

2. عدم تناول كمية كافية من البروتين

تحتوي الفواكه على نسبة منخفضة نسبيًا من البروتين مقارنة بالمجموعات الغذائية الأخرى مثل البقوليات والحبوب. إذ يمكن أن يؤدي تناول البروتين غير الكافي إلى إضعاف صيانة العضلات ووظيفة المناعة والصحة العامة.

3. عدم توازن مستويات السكر في الدم

يمكن أن يؤدي استهلاك كميات كبيرة من الفواكه، خاصة تلك التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات الطبيعية، إلى تقلبات بمستويات السكر في الدم، ما قد يؤدي إلى تفاقم مقاومة الأنسولين وزيادة خطر الإصابة بمرض السكري.

4. مخاوف متعلقة بصحة الأسنان

يمكن أن تساهم السكريات الطبيعية الموجودة في الفواكه في تآكل الأسنان وتسوسها إذا لم يتم الحفاظ على ممارسات نظافة الفم المناسبة.

5. مشاكل في الجهاز الهضمي

قد يعاني بعض الأفراد من عدم الراحة في الجهاز الهضمي، مثل الانتفاخ أو الغازات أو الإسهال، عند الانتقال إلى نظام غذائي يعتمد على الفاكهة بسبب محتواه العالي من الألياف والزيادة السريعة في استهلاك الفاكهة.

من الضروري التعامل مع نظام الفاكهة الغذائي بحذر وانتباه، وضمان تلبية الاحتياجات الغذائية من خلال التخطيط الدقيق وتنويع مصادر الغذاء.

كما أنه من المستحسن استشارة أخصائي الرعاية الصحية أو اختصاصي تغذية مسجل قبل الشروع في أي نظام غذائي مقيد، خاصة للأفراد الذين يعانون من حالات طبية موجودة مسبقًا أو مخاوف غذائية.

وفي حين أن نظام الفاكهة الغذائي يقدم فوائد صحية محتملة مثل الأطعمة الغنية بالمغذيات والترطيب، إلّا انه يشكل أيضًا مشاكل صحية. لذا يجب على ممارسي هذا النظام إعطاء الأولوية لتناول كمية كافية من العناصر الغذائية، ومراقبة صحتهم عن كثب، وطلب التوجيه المهني للتخفيف من المخاطر المحتملة.

وكما هو الحال مع أي نظام غذائي، يعد التوازن والاعتدال والاعتبارات الفردية أمرًا أساسيًا لتعزيز الصحة العامة والرفاهية.


خطورة على الصحة من القهوة سريعة الذوبان !

خطورة على الصحة من القهوة سريعة الذوبان !
TT

خطورة على الصحة من القهوة سريعة الذوبان !

خطورة على الصحة من القهوة سريعة الذوبان !

كشف الأستاذ المشارك بقسم علم وظائف الأعضاء والبيئة البشرية بجامعة التعليم الروسية الدكتور ألكسندر سوزيكين، أنه يمكن للقهوة سريعة الذوبان أن تسبب مشكلات صحية. حيث ان هناك «احتمالا كبيرا للإصابة بالتهاب المعدة التآكلي وقرحة المعدة والاثني عشر والتهاب البنكرياس الحاد والمزمن. كما قد تحفز خروج الحصى من كيس المرارة إذا كانت موجودة لدى المريض». وذلك وفق ما نقلت شبكة أخبار «روسيا اليوم» عن صحيفة «إزفيستيا» المحلية.

وأوضح الطبيب الروسي أن التحليل الكيميائي الحيوي للقهوة سريعة الذوبان «أظهر وجود مواد خطيرة فيها، مثل العطور ومحسنات الطعم والرائحة». محذرا من أن «قهوة ما يسمى (ثلاثة في واحد) تتكون بشكل رئيسي من السكر وإضافات عشبية مختلفة والمنكهات والأصباغ، التي تعطي المشروب لونا بنيا جميلا». وفق قوله.

ويخلص سوزيكين إلى القول «ان القهوة سريعة الذوبان عالية الجودة يمكن أن تفيد الجسم. وهذا النوع من القهوة يصنع باستخدام طرق درجات الحرارة العالية والمنخفضة، التي تتضمن تحميص أو تجفيف حبوب البن؛ التي خلالها يتم إطلاق الزيوت الطيارة وهي مضادات الأكسدة القوية التي يمكن أن تقلل من الإجهاد التأكسدي في الجسم وتحارب الجذور الحرة التي تنتج خلال عملية التمثيل الغذائي غير السليمة».


طبيب يحدد الأسباب الرئيسية لالتهاب البروستاتا

طبيب يحدد الأسباب الرئيسية لالتهاب البروستاتا
TT

طبيب يحدد الأسباب الرئيسية لالتهاب البروستاتا

طبيب يحدد الأسباب الرئيسية لالتهاب البروستاتا

أفاد أخصائي أمراض الجهاز البولي والذكورة الروسي الدكتور دميتري كوروليوف بأن أسباب التهاب البروستاتا ليست بالضرورة جنسية. موضحا أنها «يمكن أن تكون عدوى موجودة في الجسم، مثل E. coli أو Klebsiella. كما أن أي أمراض مزمنة يمكن أن تحفز تطور التهاب البروستاتا كتسوس الأسنان وأمراض الأنف والأذن والحنجرة؛ فعندما تصل البكتيريا لغدة البروستاتا ستجدها مكانا ملائما للتكاثر فيبدأ الالتهاب». وذلك وفق ما ذكرت شبكة أخبار «روسيا اليوم» نقلا عن موقع «غازيتا رو» المحلي.

وقال الأخصائي الروسي «عادة ما يظهر التهاب البروستاتا على شكل إزعاج وألم في العجان ورأس القضيب يصحبه ضعف في التبول؛ قد يكون سريعا مع إحساس بالحرقان. وبالإضافة إلى العدوى يمكن أن تؤدي عوامل مساعدة أخرى أيضا لتطور المرض». مبينا «ان العوامل الأساسية له هي الخمول البدني (نمط الحياة الخامل) والاحتقان الوريدي بأعضاء الحوض، وكذلك الحياة الجنسية غير المنتظمة (إذ يجب إفراغ غدة البروستاتا باستمرار، لأن ركود الإفرازات يسبب الالتهاب)».


7 أطعمة يتناولها خبراء التغذية في المطار

7 أطعمة يتناولها خبراء التغذية في المطار
TT

7 أطعمة يتناولها خبراء التغذية في المطار

7 أطعمة يتناولها خبراء التغذية في المطار

تشابه صالات المطارات ممراً عملاقاً مليئاً بالإغراءات التي قد لا تتمكن من مقاومتها أحياناً. ويمكن أن يؤدي ذلك إلى الندم في وقت لاحق من اليوم.

وجبات المطار

يمكن أن يؤدي اختيار الوجبات الخفيفة غير الصحية إلى اضطراب الجهاز الهضمي أو الشعور بالجوع، كما تشير جينجر هولتين، اختصاصية التغذية صاحبة شركة «شامبين نوتريشن». ولحسن الحظ، هناك الكثير من الأطعمة الجيدة المتوفرة في المطارات هذه الأيام.

لقد تحدثنا إلى خبراء التغذية لمعرفة الأطعمة التي يتناولونها قبل الرحلة... وهذه إجاباتهم:

1. وجبات خفيفة من المنزل. تقول خبيرة التغذية أوتومن اهساي: «حتى لو لم أتمكن من تحضير وجبة كاملة، أحب على الأقل إحضار بعض الوجبات الخفيفة معي لتساعدني». وتشمل هذه غالباً: البازلاء (الطازجة والمقرمشة)، واليوسفي (سهل التقشير والترطيب)، والمكسرات النيئة (البروتين الجيد والدهون الصحية) أو مزيجاً محلي الصنع مع فشار الذرة والحبوب الكاملة واللوز الخام والفواكه المجففة الخالية من السكر المضاف.

2. فواكه وخضراوات. حتى ولو كان المطار صغيراً، فمن المحتمل أن تجد كومة من التفاح أو سلة من الموز بجانب ماكينة سحب النقود في مكان ما. تقول إهساي: «أحاول دائماً البحث عن الفواكه أو الخضراوات الطازجة في المطار؛ لأنها تمنحني دفعة قليلة من الألياف ومحتوى الماء وتساعدني على الشعور بالنشاط، وليس الوزن الزائد، قبل صعود الطائرة».

زبادي وعصائر ومكسرات

3. الزبادي. إذا لم يكن لدي وقت لتناول الإفطار قبل المطار أو إذا كان الوقت مبكراً جداً، فسأشتري الزبادي العادي من سوق المطار وأتناوله مع موزة.

من الناحية المثالية، سيكون الزبادي كامل الدسم بهدف الشبع، ولكن إذا كان النوع الخالي من الدهون هو خياري الوحيد، فسأحصل على كيس صغير من المكسرات النيئة أو علبة زبدة الجوز للحصول على بعض الدهون الصحية.

4. العصائر. إذا كنت جائعاً وعطشاناً، فاختر العصير، كما تقترح كلير مارتن، المؤسس المشارك لمؤسسة «بيينغ هيلثفل». سوف تلبي كلتا الحاجتين دون الكثير من السعرات الحرارية، وعادة ما يكون من السهل العثور عليها في المطارات.

5. المكسرات والبذور. تتوفر المكسرات والبذور بسهولة في أكياس مقسّمة مسبقاً، وهي توفر البروتين والدهون الصحية والألياف؛ مما يجعلها خياراً رائعاً لتناول الطعام في المطارات - مع بعض التحذيرات. تقول أماندا ماركي، اختصاصية تغذية العيادات الخارجية في المركز الطبي بجامعة ميريلاند بالتيمور واشنطن: «فقط كن على علم، إذا كنت تراقب كمية الصوديوم التي تتناولها، أن تجرب الأطعمة غير المملحة».

السلطة والماء

6. السلطة. تعد السلطات منافساً قوياً لخيار المطار الأكثر صحة. توقف في مكان يمكنك فيه إعداد سلطتك الخاصة، إذا كانت متوفرة. يمكن أن يساعدك ذلك على تجنب السعرات الحرارية غير المتوقعة من السلطات المعبأة أو سلطات المطاعم المغطاة بالصلصة الكريمية أو المحملة بالشعرية المقرمشة، كما تقول سوزان وينر، اختصاصية التغذية وصاحبة ركة «سوزان ويرنر نوتريشن».

7. الماء. نعم، نعلم أن الماء ليس طعاماً. لكن كل خبير تغذية تحدثنا إليه أوصى بالإسراف في تناوله؛ لأن الطيران يسبب الجفاف. يقول إهساي: «ابدأ يومك بكمية من الماء، وقم بشراء زجاجة ماء (أو أحضر زجاجة قابلة لإعادة الاستخدام) مرة واحدة، وحاول الالتزام بتناول المياه أثناء وجودك على متن الطائرة».

* خدمات «تريبيون ميديا»


كيف تتصرف إذا هاجمك كلب شرس؟

سجلت بريطانيا في عام 2022 ما يقارب 22 ألف حالة للهجوم من الكلاب الخارجة عن السيطرة (أرشيفية - رويترز)
سجلت بريطانيا في عام 2022 ما يقارب 22 ألف حالة للهجوم من الكلاب الخارجة عن السيطرة (أرشيفية - رويترز)
TT

كيف تتصرف إذا هاجمك كلب شرس؟

سجلت بريطانيا في عام 2022 ما يقارب 22 ألف حالة للهجوم من الكلاب الخارجة عن السيطرة (أرشيفية - رويترز)
سجلت بريطانيا في عام 2022 ما يقارب 22 ألف حالة للهجوم من الكلاب الخارجة عن السيطرة (أرشيفية - رويترز)

على الرغم من ندرتها، فإن المخاوف من هجمات الكلاب الخطيرة والمميتة تنتشر في الآونة الأخيرة، وإليك نصائح بعض الخبراء لتجنب عضات الكلاب وهجماتها.

وعلى الرغم من أن الوفيات حول العالم بسبب عضات الكلاب، فتنصح عالمة السلوك الحيواني روزي بيسكوبي، بأن «أسوأ شيء يمكنك القيام به إذا كان لديك كلب يندفع نحوك هو الهرب».

وتابعت في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي): «أعلم أن هذا صعب عندما يكون على الأرجح جزءاً من غريزة الهرب لدينا، ولكن الهرب ليس أفضل حل في مواجهة كلب».

وتنصح روزي بعدم الجري؛ لأنه قد يشجع الكلب على مطاردتك، وكذلك الصراخ الذي «يمكن أن يؤدي إلى أن يكون الكلب أكثر افتراساً».

وتقول إن وضع ذراعيك على صدرك سيجعل من الصعب على الكلب أن يعضك أو يعض أكمامك، كما أن منحهم أكبر مساحة ممكنة يمكن أن يتجنب المواجهة.

وعدت عالمة السلوك الحيواني أن أفضل شيء في هذا الموقف هو وضع حاجز بينك وبين الكلب إذا ما اقترب منك بقدر استطاعتك، وتعلق: «إذا استطعت، فاحضر شيئاً ما لتضعه بينك وبين الكلب».

وإذا كنت في الشارع أو في الحديقة، فقد يكون المقعد أو عمود المصباح أو صندوق القمامة بمثابة حاجز مناسب، كما تقول الجمعية الملكية لمنع القسوة على الحيوانات، وإذا كنت تركب دراجة، يمكنك استخدام دراجتك.

وتنصح روزي بأنه «إذا اقترب منك الكلب، فحاول الإمساك بالطوق حول عنقه، إن كان حوله طوق، ولفّها بقوة بحيث تقطع إمدادات الهواء بشكل فعال لحين الابتعاد عنك».

في النهاية، تعتقد روزي في كثير من الحالات أنه «ربما يكون هناك القليل جداً مما يمكن القيام به»؛ لأن تلك الكلاب كانت ستهاجم «بالتأكيد» بغض النظر عن تصرفنا.

وتوافق جين ويليامز، أمينة مجلس سلوك الحيوان والتدريب، على أن خلق مسافة أو وضع حاجز بينك وبين الكلب هو أفضل مسار للعمل، لكنها تعترف بأن الأمر ليس سهلاً.

وسجلت البيانات الرسمية في بريطانيا عام 2022 ما يقارب 22 ألف حالة للهجوم من الكلاب الخارجة عن السيطرة، والتي تسببت في إصابات، في حين تقدر الأرقام الرسمية أن المملكة المتحدة بها نحو 11 مليون كلب، وفقاً لـ«بي بي سي».

وتنصح الجمعية الملكية لمنع القسوة على الحيوانات - وهي مؤسسة خيرية تعمل في إنجلترا وويلز على تعزيز الرفق بالحيوان - بصد الكلب بدلاً من محاولة الرد.

وتنص إرشادات الجمعية على «حاول أن تحمل شيئاً مثل حقيبة أو حقيبة أو معطف بينك وبين الكلب». وتتابع الجمعية في إرشاداتها: «إذا كنت تعرف أن هناك أشخاصاً على مسافة قريبة فاتصل بهم طلباً للمساعدة، لكن لا تصرخ»، وتردف: «ابقَ على قدميك ولا تحصر نفسك. استمر في المشي ببطء بعيداً، إلى الخلف أو إلى الجانب، مع النظر للأسفل والجانب».


«الصحة العالمية»: أكثر من نصف دول العالم عرضة لتفشي الحصبة

ممرضة سودانية تقوم بإعداد جرعة لقاح خلال حملة التطعيم ضد الحصبة (أ.ف.ب)
ممرضة سودانية تقوم بإعداد جرعة لقاح خلال حملة التطعيم ضد الحصبة (أ.ف.ب)
TT

«الصحة العالمية»: أكثر من نصف دول العالم عرضة لتفشي الحصبة

ممرضة سودانية تقوم بإعداد جرعة لقاح خلال حملة التطعيم ضد الحصبة (أ.ف.ب)
ممرضة سودانية تقوم بإعداد جرعة لقاح خلال حملة التطعيم ضد الحصبة (أ.ف.ب)

حذّرت منظمة الصحة العالمية، أمس الثلاثاء، من أن أكثر من نصف دول العالم سيكون عرضة بشكل كبير لتفشي مرض الحصبة، بحلول نهاية العام الحالي، ما لم يجرِ اتخاذ إجراءات وقائية عاجلة، وفقاً لوكالة «رويترز».

ويُعزى ارتفاع عدد حالات الإصابة بالحصبة في معظم الدول إلى عدم أخذ اللقاحات، خلال سنوات جائحة «كوفيد-19»، حينما كانت الأنظمة الصحية مُنهكة وتأخرت في إعطاء التطعيمات الروتينية للأمراض التي يمكن الوقاية منها.

وقالت كبيرة المستشارين التقنيين في مجال الحصبة والحصبة الألمانية بمنظمة الصحة العالمية، ناتاشا كروكروفت: «نحن قلِقون هذه السنة، 2024، حيال الفجوات الكبيرة في أنظمتنا المناعية، وإن لم يجرِ سد هذه الفجوات بشكل سريع باللقاحات، فستحلّ الحصبة محل هذه الفجوات».

وأضافت: «يمكننا أن نرى، من خلال بيانات المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، إلى جانب بيانات منظمة الصحة العالمية، أن أكثر من نصف دول العالم سيكون معرَّضاً لخطر كبير أو مرتفع جداً لتفشي المرض، بحلول نهاية هذا العام».

ودعت إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لحماية الأطفال، قائلة إن هناك «نقصاً في الالتزام» من جانب الحكومات بسبب قضايا أخرى، مثل الأزمات الاقتصادية والصراعات.

والحصبة مرض فيروسي شديد العدوى ينتقل عبر الهواء، ويصيب الأطفال دون سن الخامسة، ويمكن الوقاية منه بأخذ جرعتين من اللقاح. ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، جرى تجنب ما يزيد عن 50 مليون حالة وفاة منذ عام 2000.

طفل يجلس برفقة والده بينما يتلقى جرعة من لقاح الحصبة (أ.ف.ب)

وتشير بيانات المنظمة إلى أن حالات الإصابة بالحصبة ارتفعت 79 في المائة، العام الماضي، لتصل إلى 300 ألف حالة، ويُعتقد أن هذا العدد يمثل جزءاً بسيطاً من إجمالي حالات الإصابة.

وجرى الإبلاغ عن حالات تفشٍّ في جميع مناطق منظمة الصحة العالمية ما عدا الأميركتين، إلا أن كروكروفت تتوقع حدوث حالات تفش هناك أيضاً.

وقالت كروكروفت إن معدل الوفيات أعلى في الدول الفقيرة بسبب الأنظمة الصحية الضعيفة، مضيفة أن حالات التفشي والوفيات تشكل أيضاً خطراً على البلدان متوسطة ومرتفعة الدخل. وأردفت: «هناك كثير من حالات التفشي حول العالم، والدول متوسطة الدخل تعاني بشدة، ونحن قلقون من أن 2024 سيكون مثل 2019».


لفقدان الدهون... كم مرة يجب أن تمارس الرياضة أسبوعياً؟

ممارسة التمارين الرياضية الشاقة يومين في الأسبوع قد تأتي بالفوائد نفسها لممارستها يومياً (رويترز)
ممارسة التمارين الرياضية الشاقة يومين في الأسبوع قد تأتي بالفوائد نفسها لممارستها يومياً (رويترز)
TT

لفقدان الدهون... كم مرة يجب أن تمارس الرياضة أسبوعياً؟

ممارسة التمارين الرياضية الشاقة يومين في الأسبوع قد تأتي بالفوائد نفسها لممارستها يومياً (رويترز)
ممارسة التمارين الرياضية الشاقة يومين في الأسبوع قد تأتي بالفوائد نفسها لممارستها يومياً (رويترز)

قالت دراسة جديدة إن ممارسة التمارين الرياضية الشاقة يومين في الأسبوع قد تأتي بالفوائد نفسها لممارستها يومياً في ما يتعلق بفقدان الدهون.

وتوصي إرشادات منظمة الصحة العالمية وغيرها من الهيئات الصحية البالغين بممارسة ما لا يقل عن 150 دقيقة أسبوعياً من النشاط البدني المعتدل، و75 دقيقة أسبوعياً من النشاط البدني القوي، أو مزيج من الاثنين معاً، إلى جانب بعض تمرينات القوة والمرونة.

ووفق شبكة «سي إن إن» الأميركية، فقد أجريت الدراسة الصينية على أكثر من 9600 شخص تتراوح أعمارهم بين 20 و59 عاماً، حيث استخدم الباحثون أداة تسمى «مقياس امتصاص الأشعة السينية ثنائي الطاقة (DXA)» لقياس المستويات الإجمالية لدهون الجسم وكذلك دهون البطن، التي تعدّ من أخطر أنواع الدهون على الصحة العامة.

وعلى عكس «قياسات مؤشر كتلة الجسم (BMI)»، التي تعدّ تقديراً أولياً للدهون في جسم الشخص بناءً على الطول والوزن، فإن فحوصات «مقياس امتصاص الأشعة السينية ثنائي الطاقة» تعطي تحليلاً أكثر دقة لكثافة العظام والأنسجة الدهنية والكتلة الخالية من الدهون.

ووجدت الدراسة أن الأشخاص الذين مارسوا الرياضة خلال عطلة نهاية الأسبوع، وعددهم 772 شخصاً، وأولئك الذين مارسوها يومياً بانتظام، وعددهم 3277، كان لديهم انخفاض في دهون البطن التي جرى قياسها، وانخفاض محيط الخصر، وانخفاض كتلة الدهون في الجسم بالكامل، وانخفاض مؤشر كتلة الجسم، مقارنة بـ5580 شخصاً قالوا إنهم لم يمارسوا التمارين الرياضية إلا قليلاً جداً.

ومع ذلك، أكد فريق الدراسة أنه في حالة ممارسة الرياضة خلال عطلة نهاية الأسبوع فقط، فإنها يجب أن تكون أعلى كثافة وأطول مدة مقارنة بممارستها يومياً.

وكتب الباحثون في دراستهم أن «النتائج وجدت أن الأشخاص الذين مارسوا التمارين الرياضية بقوة ولأطول فترة ممكنة خلال عطلة نهاية الأسبوع كانت لديهم دهون أقل في منطقة البطن».

ولفتوا إلى أن هذه النتائج تؤكد أن «أي نشاط أفضل من عدم وجود أي نشاط»، وأن الناس يجب أن يكونوا نشطين بأي طريقة تناسب أسلوب حياتهم.