اختراق طبي... دواء جديد قد يوقف نمو سرطان الثدي العدواني !

اختراق طبي... دواء جديد قد يوقف نمو سرطان الثدي العدواني !
TT

اختراق طبي... دواء جديد قد يوقف نمو سرطان الثدي العدواني !

اختراق طبي... دواء جديد قد يوقف نمو سرطان الثدي العدواني !

يعتقد علماء في أستراليا أنهم اكتشفوا طريقة أفضل لعلاج أكثر أشكال سرطان الثدي فتكا وعدوانية.

وعلى عكس العلاج الكيميائي، فإن نهج العلاج الجديد يقتل ويبطئ نمو الخلايا السرطانية فقط داخل أنسجة الثدي، وليس الخلايا الطبيعية والصحية. إذ يستهدف الطب الفموي أيضًا الآفات النقيلية التي انتشرت في أماكن أخرى من الجسم وتظهر مقاومة للعلاج الكيميائي.

يمثل سرطان الثدي الثلاثي السلبي ما يصل إلى 15% من جميع حالات سرطان الثدي؛ وهو معروف بنموه وانتشاره بسرعة نسبية، حتى بين المرضى الصغار.

وحتى الآن، لا توجد علاجات دوائية مستهدفة متاحة لمكافحة هذا النوع من السرطان، ما لا يترك للمرضى سوى عدد قليل من الخيارات الواسعة كالعلاج الكيميائي المكثف أو العلاج المناعي المتطور؛ وحتى في هذه الحالة، تظل فرص الانتكاس في غضون خمس سنوات مرتفعة. وإذا انتشر السرطان إلى أماكن بعيدة خارج أنسجة الثدي الموضعية، فقد ينخفض معدل البقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات من 91 في المائة إلى 12 في المائة.

من أجل ذلك، هناك حاجة ماسة لأشكال جديدة من العلاج لإنقاذ الأرواح، حسب ما تقول خبيرة سرطان الثدي تيريزا هيكي بجامعة أديلايد؛ التي قادت التجارب على الطب الفموي الجديد. موضحة «ان هذا تطور مثير في المعركة ضد سرطان الثدي الثلاثي السلبي. فنتائج هذه الدراسة تظهر أن هذا الدواء يمكن أن يحمل المفتاح لتحسين معدلات البقاء على قيد الحياة». وذلك وفق ما نقل موقع «ساينس إليرت» عن مجلة «Oncogene» العلمية.

يُسمى الدواء المعني «CDDD11-8» وقد تم تطويره في البداية لعلاج سرطان الدم النخاعي الحاد (AML).

وسرطان الدم النخاعي المزمن (AML) هو سرطان ينمو في نخاع العظام، ومن الصعب استهدافه. حيث تبقى الخلايا السرطانية على قيد الحياة وتنمو وتنتشر عن طريق زيادة إنتاج البروتين، خاصة عبر مسار يسمى كيناز 9 المعتمد على السيكلين (CDK9).

وحتى الآن، لم توافق هيئة الغذاء والدواء الأميركية على أي دواء يثبط بروتين CDK9، على الرغم من أن إحدى الإصدارات أظهرت فوائد سريرية أولية.

ففي عام 2022، قام باحثون بجامعة جنوب أستراليا بتطوير CDDD11-8 لتثبيط CDK9 بشكل انتقائي. عند اختباره على نماذج حيوانية. وقد أدى الدواء عن طريق الفم إلى «تثبيط قوي لنمو الورم» والذي «ترجم إلى تحسين بقاء الحيوانات» المصابة بسرطان الدم. أما الآن فيظهر الدواء نفسه نتائج واعدة في علاج سرطانات الثدي الثلاثية السلبية أيضًا.

وتضيف هيكي قائلة «ما زلنا في الأيام الأولى ولكن بناءً على هذه الأدلة الأولية، نعتقد أن تثبيط هذا البروتين يمكن أن يؤدي إلى علاج سرطان الثدي الثلاثي السلبي ويجب تطوير هذا الدواء الجديد بشكل أكبر». لذلك، تعتقد هي وفريقها بجامعة أديليد أن استهداف بروتين CDK9 يمكن أن ينجح أيضًا في علاج أنواع السرطان العدوانية الأخرى «المدمنة على النسخ».

والنسخ هو عبارة عن نسخ التعليمات الجينية إلى جزيئات الحمض النووي الريبي (RNA)، والتي تساعد بعد ذلك في التحكم بإنتاج البروتين.

وفي الخلايا السرطانية، غالبًا ما يكون النسخ «خارجًا عن السيطرة» مقارنة بالخلايا السليمة؛ وهذا يساعد المرض على النمو والانتشار بسرعة، ما يؤدي إلى نتائج أسوأ للمرضى.

جدير بالذكر، أن سرطان الثدي الثلاثي السلبي هو سرطان يحتوي على وفرة عالية بشكل خاص من عوامل النسخ. ويمكن أن يكون مسار CDK9 هدفًا مفيدًا لأنه لا يبدو أن الخلايا الطبيعية السليمة تعتمد عليه للبقاء على قيد الحياة تقريبًا مثل الخلايا السرطانية العدوانية. فيما تعتقد هيكي وزملاؤها بأنه يجب الآن تقييم CDDD11-8 سريريًا بحثًا عن النوع الأكثر عدوانية من سرطان الثدي. وفي هذا الاطار، عندما تم إعطاء الدواء الجديد لنماذج الخلايا لسرطان الثدي الثلاثي السلبي في التجارب السريرية، لاحظ الباحثون انخفاضًا في نمو السرطان وزيادة في موت الخلايا السرطانية بدرجات متفاوتة من النجاح اعتمادًا على الجرعة. كما أظهر الدواء نتائج واعدة في نماذج الفئران الحية المصابة بسرطان الثدي.

كما أظهرت الفئران التي عولجت بالأدوية عن طريق الفم أورامًا منكمشة وانخفاضًا في التعبير البروتيني دون آثار ضارة على الأعضاء الحيوية.

ومن خلال اختبار آثاره على أنسجة سرطان الثدي المشتقة من المريضة والعضويات ثلاثية الأبعاد، وجد الفريق علامات نجاح مشجعة دون آثار جانبية سامة على الخلايا السليمة. وربما يرجع ذلك إلى أن الخلايا السليمة لا تعتمد على نشاط CDK9 مثل بعض الخلايا السرطانية، كما يوضح المؤلفون.

وفي النهاية تخلص هيكي إلى القول «على الرغم من أن هذا الدواء يبدو واعدًا كعلاج محتمل لسرطان الثدي الثلاثي السلبي، إلا أنه يحتاج إلى مزيد من التطوير قبل أن يتمكن من التقدم إلى التجارب البشرية. وآمل أن يحدث هذا خلال السنوات الخمس المقبلة، إن لم يكن قبل ذلك».


مقالات ذات صلة

في المستقبل القريب... «الإنفلونزا» السبب الأكثر احتمالاً للوباء المقبل

صحتك العلماء يعتقدون أن الإنفلونزا أكبر تهديد وبائي في العالم (رويترز)

في المستقبل القريب... «الإنفلونزا» السبب الأكثر احتمالاً للوباء المقبل

أكدت مجموعة من العلماء أن الإنفلونزا هي العامل الممرِض الذي من المرجح أن يؤدي إلى جائحة جديدة في المستقبل القريب.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك تم تسجيل إصابات طويلة بـ«كوفيد - 19» لدى أشخاص مناعتهم كانت غير قادرة على محاربة الفيروس بشكل كافٍ (رويترز)

رصد حالة إصابة بـ«كوفيد 19» استمرت 613 يوماً

أفاد باحثون من هولندا برصد حالة إصابة استمرت لفترة طويلة للغاية بـ«كوفيد - 19» وهي لرجل توفي العام الماضي، وحذروا من ظهور متحورات أكثر خطورة لفيروس كورونا.

«الشرق الأوسط» (أمستردام )
صحتك تمارين المقاومة تساعد في النوم بشكل أفضل (أرشيفية - موقع «هيلث»)

ما أفضل وقت لممارسة الرياضة من أجل النوم العميق؟

إذا كان هناك شيء واحد يمكن أن يحدث فرقاً في مدى جودة نومك، فهو ممارسة الرياضة، فكيف ومتى تمارسها؟

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
صحتك كوب قهوة (أ.ف.ب)

احذر القهوة منزوعة الكافيين... تحتوي مادة كيميائية مسرطنة

بالنسبة للأشخاص الذين يتجنبون الكافيين، تبدو القهوة منزوعة الكافيين خياراً غير ضارٍ. لكن بعض الأشخاص المعنيين بالشأن الصحي يقولون غير ذلك.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
صحتك  نصف السعرات الحرارية للفرد الأميركي العادي يأتي من الأنواع فائقة المعالجة

تحذيرات صحية من الأطعمة المعالَجة صناعياً

الأطعمة غير المعالجة استراتيجية مثلى للحفاظ على الصحة

جولي كورليس (كمبردج (ولاية ماساتشوستس الأميركية))

في المستقبل القريب... «الإنفلونزا» السبب الأكثر احتمالاً للوباء المقبل

العلماء يعتقدون أن الإنفلونزا أكبر تهديد وبائي في العالم (رويترز)
العلماء يعتقدون أن الإنفلونزا أكبر تهديد وبائي في العالم (رويترز)
TT

في المستقبل القريب... «الإنفلونزا» السبب الأكثر احتمالاً للوباء المقبل

العلماء يعتقدون أن الإنفلونزا أكبر تهديد وبائي في العالم (رويترز)
العلماء يعتقدون أن الإنفلونزا أكبر تهديد وبائي في العالم (رويترز)

أكدت مجموعة من العلماء أن الإنفلونزا هي العامل الممرِض الذي من المرجح أن يؤدي إلى جائحة جديدة في المستقبل القريب.

وبحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية، فقد كشفت الدراسة الاستقصائية الدولية أن 57 في المائة من كبار خبراء الأمراض يعتقدون الآن أن سلالة من فيروس الإنفلونزا ستكون السبب في الوباء العالمي التالي.

وقال جون سلمانتون غارسيا من جامعة كولونيا، الذي أجرى الدراسة، إن الاعتقاد بأن الإنفلونزا هي أكبر تهديد وبائي في العالم يعتمد على أبحاث طويلة الأمد تظهر أنها تتطور وتتحور باستمرار.

العلماء يعتقدون أن الإنفلونزا أكبر تهديد وبائي في العالم (رويترز)

وأضاف: «في كل شتاء تظهر الإنفلونزا وتتفشى. ويمكنك وصف حالات التفشي هذه بأنها جوائح صغيرة يتم التحكم فيها بشكل أو بآخر لأن السلالات المختلفة التي تسببها ليست شديدة الخطورة بشكل كبير. ولكن هذا لن يكون بالضرورة هو الحال إلى الأبد».

وسيتم الكشف عن تفاصيل الدراسة، التي تتضمن أدلة ومدخلات من 187 من كبار العلماء، في مؤتمر الجمعية الأوروبية لعلم الأحياء الدقيقة السريرية والأمراض المعدية (ESCMID) في برشلونة، نهاية الأسبوع المقبل.

ومن المرجح أن يكون السبب التالي الأكثر ترجيحاً لحدوث جائحة، بعد الإنفلونزا، هو فيروس (يُطلَق عليه اسم المرض «إكس»)، وفقاً لـ21 في المائة من العلماء الذين شاركوا في الدراسة.

و«المرض (إكس)» غير موجود بعد، لكن يتم إطلاق هذه التسمية بواسطة «منظمة الصحة العالمية» للإشارة إلى بعض الحالات المعدية غير المعروفة حالياً التي يمكن أن تكون قادرة على التسبب في وباء أو جائحة، في حال انتشارها في بلاد عدة. ويقول العلماء إنه يمكن أن يكون أكثر فتكاً بـ20 مرة من «كوفيد - 19».

ويعتقد بعض العلماء الذين شاركوا في الدراسة الجديدة أن فيروس «كورونا» لا يزال يشكل تهديداً، حيث صنفه 15 في المائة من العلماء على أنه السبب الأكثر احتمالاً للوباء في المستقبل القريب.

أما الكائنات الحية الدقيقة القاتلة الأخرى - مثل فيروسات «لاسا» و«نيباه» و«إيبولا» و«زيكا» - فقد تم تصنيفها على أنها تهديدات عالمية خطيرة من قبل 1 في المائة إلى 2 في المائة فقط من العلماء.

وقال غارسيا: «وفقاً لهذه النتائج، يمكننا استنتاج أن الإنفلونزا تشكل التهديد الأول، من حيث قدرتها على الانتشار الوبائي، من وجهة نظر الغالبية العظمى من علماء العالم».

وفي الأسبوع الماضي، أثارت «منظمة الصحة العالمية» مخاوف بشأن الانتشار المقلق لسلالة الإنفلونزا (H5N1) التي تسبب الملايين من حالات إنفلونزا الطيور في جميع أنحاء العالم.

أثارت «منظمة الصحة العالمية» مخاوف بشأن الانتشار المقلق لإنفلونزا الطيور (أ.ف.ب)

وفي الآونة الأخيرة، انتشر الفيروس إلى أنواع الثدييات، بما في ذلك الماشية المحلية التي أصيبت الآن بالعدوى في 12 ولاية في الولايات المتحدة، مما زاد من المخاوف بشأن المخاطر التي قد يتعرض لها البشر. وقال دانييل جولدهيل، من الكلية البيطرية الملكية في هاتفيلد، لمجلة «نيتشر»، الأسبوع الماضي، إنه كلما زاد عدد أنواع الثدييات التي يصيبها الفيروس، زادت فرص تطوره إلى سلالة تشكل خطراً على البشر.

ومن جهته، أكد عالم الفيروسات إد هاتشينسون من جامعة غلاسكو أن ظهور فيروس H5N1 في الماشية كان بمثابة «مفاجأة صادمة».

إن احتمال انتشار جائحة الإنفلونزا أمر مثير للقلق، رغم أن العلماء أكدوا أنه تم تطوير لقاحات ضد العديد من السلالات، بما في ذلك فيروس H5N1.


رصد حالة إصابة بـ«كوفيد 19» استمرت 613 يوماً

تم تسجيل إصابات طويلة بـ«كوفيد - 19» لدى أشخاص مناعتهم كانت غير قادرة على محاربة الفيروس بشكل كافٍ (رويترز)
تم تسجيل إصابات طويلة بـ«كوفيد - 19» لدى أشخاص مناعتهم كانت غير قادرة على محاربة الفيروس بشكل كافٍ (رويترز)
TT

رصد حالة إصابة بـ«كوفيد 19» استمرت 613 يوماً

تم تسجيل إصابات طويلة بـ«كوفيد - 19» لدى أشخاص مناعتهم كانت غير قادرة على محاربة الفيروس بشكل كافٍ (رويترز)
تم تسجيل إصابات طويلة بـ«كوفيد - 19» لدى أشخاص مناعتهم كانت غير قادرة على محاربة الفيروس بشكل كافٍ (رويترز)

أفاد باحثون من هولندا برصد حالة إصابة استمرت لفترة طويلة للغاية بـ«كوفيد - 19»، وهي لرجل توفي العام الماضي، وحذروا من ظهور متحورات أكثر خطورة لفيروس كورونا.

ووفقاً لبيان، تم إدخال الرجل المسن، الذي كان يعاني من ضعف في جهاز المناعة بسبب الأمراض السابقة، في مستشفى بأمستردام في فبراير (شباط) 2022، بعد إصابته بـ«كوفيد - 19».

وظلت الإصابة بالفيروس إيجابية حتى وفاته في أكتوبر (تشرين الأول) 2023 لمدة إجمالية تبلغ 613 يوماً، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء الألمانية.

وسبق أن تم تسجيل حالات أخرى من الإصابات الطويلة للغاية لدى أشخاص كان جهاز مناعتهم غير قادر على محاربة الفيروس بشكل كافٍ.

وتعد الحالة مثيرة للاهتمام أيضاً للباحثين، لأن فيروس كورونا يمكن أن يتغير بقوة خصوصاً في مثل هؤلاء الأشخاص المصابين على المدى الطويل.

وينطوي هذا على خطر ظهور متحورات الفيروس التي يمكن أن تتغلب بسهولة أكبر على الجهاز المناعي للأشخاص الأصحاء.


ما أفضل وقت لممارسة الرياضة من أجل النوم العميق؟

تمارين المقاومة تساعد في النوم بشكل أفضل (أرشيفية - موقع «هيلث»)
تمارين المقاومة تساعد في النوم بشكل أفضل (أرشيفية - موقع «هيلث»)
TT

ما أفضل وقت لممارسة الرياضة من أجل النوم العميق؟

تمارين المقاومة تساعد في النوم بشكل أفضل (أرشيفية - موقع «هيلث»)
تمارين المقاومة تساعد في النوم بشكل أفضل (أرشيفية - موقع «هيلث»)

يعد الحصول على نوم جيد ليلاً أحد أسرار الحياة العظيمة. إن قضاء بعض الوقت في الاسترخاء وممارسة النظافة الجيدة للنوم وتزويد جسمك بالوقود بشكل صحيح، سيساعدك، لكن المحاولة بشكل شاق للحصول على نوم جيد قد تجعل المشكلة أسوأ بعشر مرات، إلا أنه إذا كان هناك شيء واحد يمكن أن يحدث فرقاً في مدى جودة نومك، فهو ممارسة الرياضة. ولا يمكن أن يجعلك تشعر بمزيد من التعب فحسب - مما يزيد من دافع نومك - ولكنه قد يؤدي أيضاً إلى تغيرات فسيولوجية تجعل النوم أسهل.

وتقول خبيرة النوم الدكتورة نيرينا راملاخان، مؤلفة العديد من الكتب: «يمكن للحركة الجسدية أن تساعدنا على إنتاج مادة الأدينوزين الكيميائية، التي تعزز النعاس وتمكن الميلاتونين من العمل بشكل أكثر فاعلية».

وتتابع خبيرة النوم: «إن تراكم مستويات الأدينوزين هو المحفز لوقف إنتاج الأدرينالين والهرمونات المحفزة الأخرى وبدء التغيرات البيوكيميائية الضرورية للنوم».

ويعد أحد أهم ثلاثة محفزات حالياً لممارسة المزيد من التمارين هو الرغبة في النوم بشكل أفضل، وفقاً لأحدث مؤشر صادر عن «Nuffield Health» في بريطانيا. ووفقاً للخبيرة البريطانية، فإن الكثير من الناس تبحث عن طرق لتحسين نومها من خلال العادات الصحية. ولكن ما هو أفضل أشكال التمارين الرياضية لتحسين النوم؟ وكيف ينبغي أن يبدو روتين التمارين الملائمة للنوم؟

وتعد خبيرة النوم أن ممارسة الرياضة من أجل النوم لا تعني أنك يجب أن تدخل في جلسة رياضة مكثفة في يوم الراحة الذي تستحقه فقط حتى تتمكن من النوم ليلاً. في الواقع، أفضل شكل من أشكال الحركة للغفوة قد لا يكون تمارين الكارديو على الإطلاق.

وفي دراسة أجريت عام 2022، نُشرت في مجلة جمعية القلب الأميركية، قارن الباحثون بين التمارين الهوائية والمقاومة والتمارين المشتركة للعثور على الأفضل لتحسين النوم. ووجدوا أن مدة النوم والكفاءة والجودة زادت بشكل أكبر في المجموعة التي مارست رياضة المقاومة فقط. وعلى وجه الخصوص، فإن أولئك الذين مارسوا تمارين المقاومة ناموا في المتوسط لمدة 40 دقيقة إضافية في الليلة، مقارنة بزيادة قدرها نحو 23 دقيقة في مجموعة التمارين الرياضية، و17 دقيقة في مجموعة التمارين المجمعة. في حين يؤكد البحث أن أي تمرين أفضل من لا شيء للنوم، فإن السبب وراء كون تدريبات المقاومة أفضل هو أن الجسم يفرز هرمونات تشير إلى تلف الأنسجة وتشجع الجسم على الحصول على نوم أفضل للتعافي بشكل صحيح.

ووفقاً لموقع «ستايل» البريطاني، فإنه من المهم أن تتذكر أنك لست بحاجة إلى «قتل» نفسك برفع الأثقال لتنام أكثر. ويقول راملاخان: «ليس عليك القيام بكميات كبيرة من النشاط المكثف لجني الفوائد، فمجرد التحرك كل ساعة أو نحو ذلك طوال اليوم مفيد».

ما هو أفضل وقت لممارسة الرياضة؟

وعن أفضل وقت في اليوم لممارسة الرياضة من أجل النوم العميق، فإنه وفقاً للدكتور راملاخان: «بطبيعة الحال، ينبغي أن ينخفض ضغط دمك بنسبة تصل إلى 20 في المائة في الليل. ومع ذلك، مباشرة بعد التمرين، يمكن أن يرتفع ضغط الدم، مما يجعل من الصعب عليك الاسترخاء».

ومن ناحية أخرى، تساعد ممارسة الرياضة في وقت مبكر من اليوم على خفض مستويات هرمونات التوتر - الأدرينالين والنورادرينالين والكورتيزول - والتي لها تأثير مضاد لارتفاع ضغط الدم (خفض ضغط الدم).

وأضافت خبيرة النوم: «إن إنتاج الإندورفين أثناء وبعد ممارسة التمارين الرياضية ينتج أيضاً عامل شعور بالسعادة يمكن أن يكون له تأثير إضافي يتمثل في خفض ضغط الدم لمساعدتنا على النوم».

وأردفت الخبيرة: «دعونا لا ننسَ أن العلاقة بين النوم والتمرين تعمل في كلا الاتجاهين، فالسحر الناتج عن تمرينك يحدث بالفعل عندما تنام؛ إذ إنه أثناء الليل تتعافى العضلات وتعيد بناء نفسها بشكل أقوى». وفي الواقع، تشير الدراسات إلى أن قلة النوم تؤدي في الواقع إلى فقدان العضلات.


العلاج الغذائي «أكثر فاعلية» من أدوية «القولون العصبي»

متلازمة القولون العصبي حالة مرضية شائعة (جامعة كامبريدج)
متلازمة القولون العصبي حالة مرضية شائعة (جامعة كامبريدج)
TT

العلاج الغذائي «أكثر فاعلية» من أدوية «القولون العصبي»

متلازمة القولون العصبي حالة مرضية شائعة (جامعة كامبريدج)
متلازمة القولون العصبي حالة مرضية شائعة (جامعة كامبريدج)

أفادت دراسة سويدية بأنّ العلاج بالنظام الغذائي أكثر فاعلية من الأدوية لتخفيف أعراض متلازمة القولون العصبي.

وأوضح الباحثون أنّ التعديلات الغذائية أدّت إلى انخفاض أعراض القولون العصبي بشكل ملحوظ لدى نحو 7 من كل 10 مرضى. وأوضحت نتائج الدراسة التي نُشرت، الخميس، في دورية «لانسيت لأمراض الجهاز الهضمي والكبد»، أنّ متلازمة القولون العصبي هي حالة شائعة تُسبب آلام البطن، والغازات، وانتفاخ البطن، والإسهال، والإمساك بدرجات متفاوتة.

ويتضمّن العلاج غالباً نصائح غذائية، مثل تناول وجبات صغيرة، وتجنب الأطعمة المحفّزة للقولون، مثل القهوة والكحول والمشروبات الغازية.

ويمكن أيضاً تقديم العلاج الدوائي لتحسين أعراض معينة، مثل الغازات أو الإمساك أو الإسهال أو الانتفاخ أو آلام البطن، مع استخدام مضادات الاكتئاب في بعض الحالات.

وقارنت الدراسة بين 3 أنواع من العلاجات، من بينها اثنان يعتمدان على النظام الغذائي، وواحد يعتمد على الأدوية، وشملت المشاركين البالغين المصابين بأعراض القولون العصبي في مستشفى «جامعة غوتنبرغ» بالسويد.

وقُدّمت للمجموعة الأولى نصائح غذائية تقليدية لمرضى القولون العصبي، مع التركيز على تجنُّب المأكولات التي تحتوي على الكربوهيدرات المتخمّرة، مثل اللاكتوز والبقوليات والبصل والحبوب.

وتلقّت الثانية نظاماً غذائياً منخفض الكربوهيدرات وعالي البروتين والدهون. أما المجموعة الثالثة، فتلقّت العلاج الطبي المعتاد لأعراض القولون العصبي.

وضمّت كل مجموعة نحو 100 مشارك، استمرّت الفترة العلاجية لمدّة 4 أسابيع. فحص الباحثون استجابة المشاركين للعلاج، وأظهرت النتائج أنّ المجموعة الأولى انخفضت لديها أعراض القولون العصبي بنسبة 76 في المائة، بينما بلغت النسبة لدى الثانية 71 في المائة، ولدى الثالثة 58 في المائة.

وأبلغ جميع المشاركين في المجموعات عن تحسُّن كبير في نوعية الحياة وتقليل أعراض جسدية وانخفاض في أعراض القلق والاكتئاب.

وعقب متابعة الدراسة للحالات لمدّة 6 أشهر، وجدت أنه بعد عودة بعض المشاركين جزئياً إلى عاداتهم الغذائية السابقة، حافظت المجموعة الأولى على نسبة تحسُّن في الأعراض بلغت 68 في المائة، بينما بلغت النسبة لدى الثانية 60 في المائة، مقارنة بالمجموعة الثالثة.

وفي هذا السياق، تقول الباحثة الرئيسية للدراسة في «جامعة غوتنبرغ»، الدكتورة سانا نيباكا لـ«الشرق الأوسط»: «وجدنا أنّ العلاجات الغذائية كانت أكثر فاعلية في تخفيف أعراض القولون العصبي، مقارنةً بنهج العلاج الطبي الأمثل».

وتضيف أنه بناءً على النتائج، تبيّن أنّ العلاج الغذائي الذي يركّز على تقليل جميع الكربوهيدرات أو الكربوهيدرات المتخمّرة، يمكن عدّه خياراً علاجياً أكثر فاعلية لتخفيف أعراض القولون العصبي، بدلاً من العلاج الدوائي، لكن ثمة حاجة لمزيد من الدراسات قبل اعتماده في علاج المرضى».

وتختم بالإشارة إلى أهمية تنفيذ العلاجات الغذائية بالتزامن مع مراقبة التقدُّم في النتائج، مع الاستعانة بخبير تغذية لضمان تلبية الحاجات الغذائية للجسم، كما ينبغي تجنُّب الالتزام الدائم بنظام غذائي مقيِّد، ويمكن استخدامه فقط وسيلةً مؤقتةً لتخفيف الأعراض.


احذر القهوة منزوعة الكافيين... تحتوي مادة كيميائية مسرطنة

كوب قهوة (أ.ف.ب)
كوب قهوة (أ.ف.ب)
TT

احذر القهوة منزوعة الكافيين... تحتوي مادة كيميائية مسرطنة

كوب قهوة (أ.ف.ب)
كوب قهوة (أ.ف.ب)

بالنسبة للأشخاص الذين يتجنبون الكافيين، تبدو القهوة منزوعة الكافيين خياراً غير ضار. لكن بعض الأشخاص المعنيين بالشأن الصحي يقولون غير ذلك، ويقدمون التماساً إلى إدارة الغذاء والدواء الأميركية لحظر مادة كيميائية رئيسية تدخل في عملية نزع الكافيين، مشيرين إلى أنها تسبب الإصابة بالسرطان، حسبما نشرت شبكة «سي إن إن».

وأوضحت الشبكة أن المادة الكيميائية التي يتخوف منها المعنيون بالشأن الصحي هي «كلوريد الميثيلين»، وهو سائل عديم اللون يستخدم في بعض العمليات الصناعية «بما في ذلك تجريد الطلاء، وتصنيع الأدوية، وتصنيع مزيلات الطلاء، وتنظيف المعادن وإزالة الشحوم»، وفقاً لإدارة السلامة والصحة المهنية.

وقالت الدكتورة ماريا دوا، المديرة الأولى للسياسة الكيميائية في صندوق الدفاع عن البيئة، واحدة من 5 مجموعات وأفراد وراء التماسين للأغذية والألوان المضافة تم إرسالهما إلى إدارة الغذاء والدواء في نوفمبر (تشرين الثاني)، إن «(كلوريد الميثيلين) معروف منذ فترة طويلة بأنه مادة مسرطنة، وقد تم تصنيفه على هذا النحو من قبل البرنامج الوطني لعلم السموم التابع للمعاهد الوطنية للصحة، ووكالة حماية البيئة ومنظمة الصحة العالمية».

وقدمت إدارة الغذاء والدواء الأميركية الالتماسات إلى جدول أعمالها للنظر فيها في 21 ديسمبر (كانون الأول)، وقبلت التعليقات العامة على إشعار التقديم حتى 11 مارس (آذار).

وأضافت دوا: «بالإضافة إلى كونه مادةً مسرطنةً، يمكن أن يسبب (كلوريد الميثيلين) أضراراً صحيةً أخرى، مثل تسمم الكبد والتأثيرات العصبية عند التعرض له بشكل أكبر، وفي بعض الحالات الوفاة».

وتقع هذه المخاطر في سياق التعرض الخارجي الحاد لمستويات عالية من المادة الكيميائية، أو تناول المادة الكيميائية بمفردها، وفقاً للمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

أدت سمية المادة الكيميائية إلى قيام وكالة حماية البيئة بحظر بيعها كمزيل للطلاء في عام 2019، وأشارت دوا إلى أن الهيئة اقترحت عام 2023 حظر بيعه لاستخدامات استهلاكية أخرى والعديد من الاستخدامات الصناعية والتجارية. لكن الاستخدامات الغذائية التي تنظمها «إدارة الغذاء والدواء» بموجب القانون الفيدرالي للأغذية والأدوية ومستحضرات التجميل لا تزال قائمة.

وقدم مجلس ولاية كاليفورنيا، الذي يتمتع بواحد من أكبر الاقتصادات في العالم، والذي يؤثر غالباً على بقية البلاد، مؤخراً مشروع قانون يسعى إلى حظر استخدام «كلوريد الميثيلين» في عملية إزالة الكافيين، حسب الشبكة.

ما يمكن القيام به الآن

في حال كانت إدارة الغذاء والدواء الأميركية ستحظر في النهاية «كلوريد الميثيلين» أم لا، فهذا القرار قد يستغرق سنوات، وفق التقرير.

لكن دوا أشارت إلى أنه في حال كان يرغب الأشخاص بتجنب التعرض المحتمل لـ«كلوريد الميثيلين»، فعندما يشترون قهوة منزوعة الكافيين، عليهم أن يبحثوا عن عبوات المنتج التي تحمل علامات مثل «خالية من المذيبات»، أو معالجة المياه السويسرية، أو عضوية معتمدة.

وأوضحت أخصائية التغذية مونيك ريتشارد: «فكر أيضاً في عدد المرات التي تشرب فيها القهوة منزوعة الكافيين، وكميتها ولماذا»، وقالت: «إذا كنت قلقاً بشأن ذلك، وكنت في حيرة من أمرك، فهناك الكثير من البدائل الخالية من الكافيين». وتشمل هذه المشروبات المصنوعة من جذور الهندباء البرية، والتين، والشعير، وجذور الهندباء، وإكسير الفطر، والكاكاو، والرويبوس، واليربا ماتي.


دواء لإنقاص الوزن يعالج الأشخاص الذين يعانون من انقطاع التنفس الانسدادي

دواء «Zepbound» (سي إن إن)
دواء «Zepbound» (سي إن إن)
TT

دواء لإنقاص الوزن يعالج الأشخاص الذين يعانون من انقطاع التنفس الانسدادي

دواء «Zepbound» (سي إن إن)
دواء «Zepbound» (سي إن إن)

يبدو أن دواء إنقاص الوزن «زيباوند» (Zepbound)، يساعد الأشخاص الذين يعانون من انقطاع التنفس الانسدادي أثناء النوم، حسبما نقلت شبكة «سي إن إن» عن صانع الأدوية «إيلي ليلي».

واستناداً إلى نتائج التجارب التي أجريت على الأشخاص الذين يعانون من انقطاع التنفس أثناء النوم، قالت الشركة إنها تخطط لتقديم المادة إلى إدارة الغذاء والدواء الأميركية لتوسيع نطاق استخدام «Zepbound» لعلاج انقطاع التنفس الانسدادي أثناء النوم، وفق الشبكة.

وانقطاع التنفس الانسدادي أثناء النوم هو اضطراب يتسبب في توقف الأشخاص عن التنفس لفترة وجيزة أثناء نومهم، وأحياناً مرات عدة في الساعة. ويمكن لهذه الحالة أن تمنع الشخص من الشعور بالراحة الكاملة؛ لأن دماغه يوقظه عندما يشعر الجسم بأنه لم يعد يتنفس.

ويمكن أن يجعل هذا الاضطراب الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بمشاكل صحية خطيرة أخرى مثل أمراض القلب التاجية وفشل القلب والسكتة الدماغية. وتقدر منظمة الصحة العالمية أن نحو 100 مليون شخص يعانون من هذا الاضطراب على مستوى العالم.

في حين أن الأشخاص يكونون أكثر عرضة لخطر الإصابة بانقطاع التنفس الانسدادي أثناء النوم مع تقدمهم في السن، فإنه غالباً ما يتطور عندما يعاني الأشخاص من زيادة الوزن أو السمنة.

وتؤدي رواسب الدهون حول مجرى الهواء العلوي إلى انسداده، مما يوقف التنفس الطبيعي. وقد أظهرت دراسات سابقة أنه عندما يفقد الناس الوزن، يمكن أن يساعد ذلك في تحسين انقطاع التنفس أثناء النوم.

وافقت إدارة الغذاء والدواء الأميركية على دواء «Zepbound» لعلاج السمنة في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي. ويحتوي الدواء على المادة الفعالة «تيرزيباتيد»، والتي تمت الموافقة عليها أصلاً في عام 2022 لعلاج مرض السكري من النوع الثاني تحت اسم «مونجارو». يصف بعض الأطباء الحقن الأسبوعي للأشخاص الذين يعانون من انقطاع التنفس الانسدادي أثناء النوم، وتقوم شركة «ليلي» باختبار الدواء لعلاج انقطاع التنفس الانسدادي أثناء النوم منذ يونيو (حزيران) 2022.

وأصدرت الشركة النتائج الأولية للدراسات يوم الأربعاء والتي أظهرت أن المرضى البالغين الذين يعانون من السمنة وانقطاع التنفس الانسدادي أثناء النوم والذين عولجوا بالدواء، شهدوا تحسناً في انقطاع التنفس أثناء النوم مقارنة بالبالغين الذين لم يتلقوا الدواء.

وقال الدكتور دانيال سكوفرونسكي، كبير المسؤولين العلميين في شركة «إيلي ليلي»، لشبكة «سي إن إن»: «لقد سعدنا برؤية هذا التأثير الكبير حقاً، والذي، على حد علمي، هو أكبر تأثير على الإطلاق في هذا المرض».


تحذيرات صحية من الأطعمة المعالَجة صناعياً

 نصف السعرات الحرارية للفرد الأميركي العادي يأتي من الأنواع فائقة المعالجة
نصف السعرات الحرارية للفرد الأميركي العادي يأتي من الأنواع فائقة المعالجة
TT

تحذيرات صحية من الأطعمة المعالَجة صناعياً

 نصف السعرات الحرارية للفرد الأميركي العادي يأتي من الأنواع فائقة المعالجة
نصف السعرات الحرارية للفرد الأميركي العادي يأتي من الأنواع فائقة المعالجة

بادئ ذي بدء، دعونا نؤكد أن تناول كثير من الأطعمة الكاملة أو تلك التي نالت الحد الأدنى من المعالجة الصناعية، يعدّ الاستراتيجية المثلى للحفاظ على قلبك - وبقية جسمك - في حالة جيدة. ونحن نتحدث هنا عن الخضراوات والفواكه والحبوب الكاملة والبقوليات والمكسرات. ومع ذلك، فإن قائمة طعامك تتضمن بالتأكيد عدداً من الأطعمة المعالجة كذلك.

درجات الأغذية المعالجة صناعياً

في الواقع؛ أي شيء يغير الطعام عن حالته الطبيعية يعدّ معالجة. وفي هذا السياق، أوضح الدكتور تشي صن، الأستاذ المساعد بقسم التغذية وعلم الأوبئة في «كلية تي إتش تشان للصحة العامة» التابعة لجامعة هارفارد: «فيما يتعلق ببعض الأطعمة، فإن المعالجة تجعلها أكثر أماناً، على سبيل المثال بسترة الحليب الخام».

الملاحظ أن هذا النوع من المعالجة البسيطة لا يحدث تغييراً كبيراً في المحتوى الغذائي للطعام. ومن بين الأمثلة الأخرى للحد الأدنى من المعالجة، تقطيع وتجميد الخضراوات والفواكه وَشَيّ الدجاج.

عند المستوى التالي نجد الأطعمة المعالجة التي تحوي قدراً ضئيلاً من المكونات المضافة. ومن أمثلة هذه الأطعمة: الخضراوات المعلبة المعبأة في الماء والملح، والخبز الطازج، وزبدة الفول السوداني.

أما الأطعمة التي تجري معالجتها بدرجة أكبر - لدرجة أنه غالباً لا يمكن التعرف على الطعام الأصلي بها - فهي أطعمة «فائقة المعالجة» (انظر الجدول). وتتضمن هذه الأطعمة مواد مضافة، مثل المواد الحافظة والزيت والسكر والملح والملونات والنكهات. وتتضمن الأمثلة: رقائق الجبن، والكعك، وحبوب الإفطار، واللبن الزبادي المجمد، والحلويات المعبأة، والنقانق، ووجبات العشاء القابلة للتسخين في الميكروويف.

سعرات حرارية وأمراض خطرة

تكمن المشكلة الرئيسية في الأطعمة فائقة المعالجة ببساطة في أن الناس يتناولون منها كميات كبيرة للغاية. وتكشف الأرقام عن أن أكثر من نصف السعرات الحرارية في النظام الغذائي للأميركي العادي يأتي من الأطعمة فائقة المعالجة. وربما يرجع ذلك إلى أن كثيراً منها عبارة عن كربوهيدرات حلوة أو مالحة، مثل البسكويت ورقائق البطاطا التي يسهل الإفراط في تناولها. وخلصت إحدى الدراسات الصغيرة، التي جرى التحكم فيها بعناية، إلى أن الأشخاص يميلون إلى تناول نحو 500 سعرة حرارية إضافية يومياً عندما يجري تقديم الأطعمة فائقة المعالجة بشكل أساسي لهم، مقابل الأطعمة غير المعالجة في الجزء الأكبر منها، حتى عندما تحتوي الوجبات كميات متساوية من العناصر الغذائية الرئيسية.

وطبقاً لنتائج مراجعة نشرتها دورية «التغذية المتقدمة (أدفانسيز إن نيوتريشن)» في يناير (كانون الثاني) 2024، فإن ثمة صلة بين الأطعمة فائقة المعالجة وخطر الإصابة بأمراض السكري، وارتفاع ضغط الدم، ونسبة الدهون الضارة في الدم، والسمنة.

ويشير بعض الأبحاث إلى أن بعض الإضافات المستخدمة في عملية المعالجة، مثل المستحلبات (التي تساعد على امتزاج الدهون والسوائل معاً)، يلعب دوراً في زيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. وتشير نظرية أخرى إلى أن الأطعمة فائقة المعالجة قد تلحق الضرر بالميكروبيوم، لكن الأدلة المرتبطة بذلك لا تزال في مرحلة التبلور، وفق ما شرح الدكتور صن.

هل معالجة الغذاء أصل المشكلة؟

بدلاً من التركيز على حجم المعالجة الذي تعرض له الطعام، فمن المنطقي الاهتمام بالمكونات الأساسية للطعام. عن ذلك قال الدكتور صن: «على سبيل المثال، بعض الأطعمة فائقة المعالجة المصنوعة من الحبوب الكاملة ومنتجات الألبان؛ بما في ذلك حبوب الإفطار والزبادي المحلى بنكهة الفاكهة، ليس بالضرورة غير صحي».

بطبيعة الحال، تعدّ البدائل الأقل معالجة - مثل الشوفان واللبن الزبادي العادي مع الفواكه الطازجة - أكثر صحية، لكن 3 دراسات رصدية كبيرة، أجريت في الولايات المتحدة، كشفت عن ارتباط خبز الحبوب الكاملة وحبوب الإفطار واللبن فائقة المعالجة بتراجع خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني وأمراض القلب والأوعية الدموية.

في المقابل، ارتبطت المشروبات المحلاة صناعياً والمحلاة بالسكر واللحوم المعالجة والأطباق الجاهزة للأكل، بتفاقم مخاطر الإصابة بهذه الأمراض، وفق ما ذكر الدكتور صن. وعندما يتعلق الأمر بتقليص كميات الأطعمة المعالجة من نظامك الغذائي، فإن تناول الماء محل المشروب الغازي، وتجنب النقانق والسلامي واللحوم الباردة، يعدّان خطوة أولى جيدة بهذا الاتجاه. ولا تنسوا أنه حتى بعض الأطعمة ذات الحد الأدنى من المعالجة، مثل اللحوم الحمراء والزبدة، ليست جيدة لصحة القلب والأوعية الدموية، وفق ما استطرد الدكتور صن.

بجانب ما سبق، تعدّ الأطباق الجاهزة للأكل أو الوجبات المجمدة القابلة للتسخين في الميكروويف مفيدة للأشخاص الذين لا يملكون الوقت أو الرغبة في الطهي من الصفر، وغالباً ما تشكل خياراً أفضل من تناول الهامبرغر والبطاطا المقلية. بوجه عام، عليك البحث عن الخيارات التي تتضمن الحبوب الكاملة والخضراوات ومصادر البروتين الصحية، مثل الفول ومنتجات الألبان قليلة الدسم والدجاج والسمك. تأكد من أن الوجبة لا تحتوي أكثر من 500 مليغرام من الصوديوم، وأن تكون نسبة الدهون المشبعة فيها ضئيلة (أقل من 10 في المائة من إجمالي السعرات الحرارية).

ليس هناك أي ضرر من تناول رقائق البطاطا أو الحلوى في نوع من تدليل الذات بعض الأحيان... فقط لا تدع هذه الأطعمة الفقيرة من المواد الغذائية تزاحم الأطعمة الصحية على مائدتك.

* «رسالة هارفارد للقلب» - خدمات «تريبيون ميديا»


قائمة بأفضل الأطعمة لعلاج الكبد الدهني؟

قائمة بأفضل الأطعمة لعلاج الكبد الدهني؟
TT

قائمة بأفضل الأطعمة لعلاج الكبد الدهني؟

قائمة بأفضل الأطعمة لعلاج الكبد الدهني؟

أصبح مرض الكبد الدهني، وخاصة النوع غير الكحولي، شائعًا بشكل متزايد في جميع أنحاء العالم؛ إذ يرتبط هذا المرض ارتباطًا وثيقًا بارتفاع معدلات السمنة والسكري من النوع الثاني ومتلازمات التمثيل الغذائي الأخرى.

ويقول الدكتور الأستاذ توم ديفاسيا رئيس وحدة قسم أمراض القلب بكلية ومستشفى كاستوربا الطبيب بمانيبال «من المثير للاهتمام أن عوامل الخطر ترتبط ارتباطًا وثيقًا بأمراض القلب والنوبات القلبية. ومع ذلك، يلعب النظام الغذائي دورًا حاسمًا في إدارة مرض الكبد الدهني وربما عكسه». وذلك وفق ما نقل عنه موقع «onlymyhealth» الطبي المتخصص.

ويكشف ديفاسيا النظام الغذائي الذين يمكنه مساعدة المصابين بالكبد الدهني ومقاومته وعكس أعراضه:

القهوة

تشير الدراسات إلى أن شاربي القهوة المصابين بمرض الكبد الدهني يميلون إلى الإصابة بأضرار أقل في الكبد من أولئك الذين لا يشربون هذا المشروب الذي يحتوي على الكافيين.

وفي إحدى الدراسات، تبين أن تناول كوبين من القهوة في اليوم يقلل من خطر الإصابة بتليف الكبد بنسبة 44 % وأربعة أكواب في اليوم بنسبة 65 %. فإذا كنت تستمتع بالقهوة، فهذا سبب وجيه للاستمرار في احتسائها، لكن فقط راقب نسبة السكر.

الخضروات

الخضروات الورقية مثل السبانخ واللفت والكرنب مليئة بمضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن. وهي ليست مفيدة للصحة العامة فحسب، بل إنها تساعد الكبد بشكل فعال عن طريق تقليل الالتهاب ومنع تراكم الدهون.

وإذا لم تكن الخضروات هي المفضلة لديك، فحاول إضافتها إلى العصائر أو العجة لجعلها أكثر قبولا.

الأسماك

تحتوي الأسماك مثل السلمون على نسبة عالية من أحماض أوميغا 3 الدهنية، والتي تعتبر ممتازة لصحة القلب وقد ثبت أنها تقلل مستويات الدهون في الكبد وتقلل الالتهاب.

المكسرات

لتحسين صحة الكبد تحتوي المكسرات، وخاصة الجوز، على نسبة عالية من أحماض أوميغا 3 الدهنية ومضادات الأكسدة. حيث يرتبط تناول المكسرات بانتظام بتحسن مستويات إنزيمات الكبد لدى الأشخاص المصابين بمرض الكبد الدهني. إنها خيار رائع للوجبات الخفيفة. لكن تذكر أنها تحتوي أيضًا على نسبة عالية من السعرات الحرارية، لذا فإن الاعتدال هو المفتاح.

زيت الزيتون

زيت الزيتون غني بالدهون الأحادية غير المشبعة، المعروفة بقدرتها على خفض إنزيمات الكبد والتحكم بالوزن.

إن استخدام زيت الزيتون في الطهي أو في السلطات يمكن أن يفيد بشكل كبير المصابين بمرض الكبد الدهني. إنه بديل صحي للزبدة أو الزيت النباتي، ويضيف نكهة لطيفة للأطباق.

الثوم

ثبت أن الثوم يساعد في تقليل وزن الجسم والدهون لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض الكبد الدهني.

يمكن أن يضاف الثوم لأي طبق، وهو مفيد لصحة الكبد، لذلك لا تتردد في إضافته إلى وجباتك بكثرة.

الحبوب الكاملة

تحتوي الحبوب الكاملة مثل دقيق الشوفان والأرز البني وخبز القمح الكامل على كميات عالية من الألياف التي يمكن أن تساعد في تحسين وظائف الكبد عن طريق الحفاظ على وزن صحي. والمفتاح هنا هو الحبوب الكاملة وليس المكررة؛ التي تحافظ على عمل الكبد في أفضل حالاته.

بروتين الصويا

يمكن أن يكون استبدال اللحوم الحمراء بمصادر البروتين النباتية، مثل الصويا، بمثابة مقايضة مفيدة.

فقد ثبت أن بروتين الصويا، الموجود في التوفو والإدامامي، يقلل من تراكم الدهون في الكبد.

بالإضافة إلى ذلك، فهي طريقة رائعة لإبقاء وجباتك ممتعة ومتنوعة.

الكركم

الكركم، المعروف بخصائصه القوية المضادة للالتهابات، هو نوع آخر من التوابل الممتازة التي يمكنك إضافتها إلى ترسانتك. فالكركمين، المكون النشط في الكركم، يمكن أن يساعد في تحسين وظائف الكبد عن طريق تقليل الالتهاب ومكافحة تراكم الدهون؛ استخدمه في الكاري أو العصائر أو حتى الشاي.

الشاي الأخضر

الشاي الأخضر غني بمضادات الأكسدة التي تسمى «الكاتيكين»، والتي ثبت أنها تعمل على تحسين وظائف الكبد والتخلص من الدهون.

يمكن أن يساعد شرب الشاي الأخضر في التحكم بمستويات الدهون في الكبد، خاصة إذا كنت تستهلكه بانتظام.

وعلى الرغم من عدم وجود علاج سحري لمرض الكبد الدهني، فإن دمج هذه الأطعمة في نظامك الغذائي يمكن أن يوفر فوائد.

وإلى جانب هذه التغييرات الغذائية، يعد النشاط البدني المنتظم والحفاظ على وزن صحي أمرًا بالغ الأهمية في إدارة مرض الكبد الدهني وربما عكسه.

لا تنس ان تستشير دائمًا أخصائي الرعاية الصحية أو اختصاصي التغذية قبل إجراء تغييرات كبيرة على نظامك الغذائي، خاصة إذا كنت تعاني من حالات صحية أساسية. ومع اتباع النهج الصحيح، يتمتع كبدك بفرصة قتالية للتعافي والازدهار.


دراسة: قوة قبضة اليد دليل على انخفاض خطر الإصابة بالأمراض !

دراسة: قوة قبضة اليد دليل على انخفاض خطر الإصابة بالأمراض !
TT

دراسة: قوة قبضة اليد دليل على انخفاض خطر الإصابة بالأمراض !

دراسة: قوة قبضة اليد دليل على انخفاض خطر الإصابة بالأمراض !

وفقًا لدراسة هي الأكبر من نوعها أجريت على أكثر من 340 ألف شخص في فنلندا. بالإضافة إلى وجود أساس متين لبناء العضلات، وجد أن الأفراد الذين لديهم استعداد أعلى لقوة قبضة اليد لديهم خطر أقل بنسبة 23 % للإصابة بالأمراض الشائعة، ومتوسط عمر متوقع أطول.

وتشير نتائج الدراسة إلى أن التفاصيل الجينية الشخصية حول قوة العضلات وضعفها يمكن أن تساعد الأطباء في تحديد الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بحالات صحية معينة.

ومن أجل المزيد من التوضيح، قال المؤلف الأول للدراسة بايفي هيرانين عالم الرياضة بجامعة يوفاسكولا الفنلندية «على حد علمنا، هذه هي الدراسة الأولى التي تبحث في العلاقة بين الاستعداد الوراثي لقوة العضلات والأمراض المختلفة على هذا النطاق. إذ يعتقد فريق الدراسة أن العوامل الوراثية التي تؤثر على قوة العضلات قد تلعب دورًا في الشيخوخة الصحية. فيما تؤثر قوة العضلات، وخاصة قوة قبضة اليد، على قدرتنا على إدارة الأمراض والإصابات المرتبطة بالعمر. وتشير الأدلة إلى أن قوة قبضة اليد لها مكون وراثي قوي». وذلك وفق ما نقل موقع «ساينس إليرت» عن «The Journals of Gerontology: Series A».

وفي حين أن هذا البحث يقدم رؤى قيمة، يؤكد هيرانين وزملاؤه من جامعة يوفاسكولا وجامعة هلسنكي أنهم بحاجة إلى استكشاف المزيد حول كيفية تفاعل عوامل نمط الحياة مثل النشاط البدني مع الاستعدادات الوراثية للتأثير على النتائج الصحية.

من أجل ذلك، قاموا بدراسة 342.443 شخصًا من مجموعة بيانات FinnGen؛ وهو تعاون دولي بين البنوك الحيوية الفنلندية التي تحتوي على معلومات صحية وجينية.

وتراوحت أعمار المشاركين بين 40 و108 أعوام بينما شكّلت النساء 53 في المئة.

وقد استخدم هيرانين وفريقه مقياس الجينات المتعددة (PGS) الذي تم تطويره أخيرًا؛ وهو مقياس واحد يلخص التأثيرات المقدرة لمئات الآلاف من المتغيرات الجينية. فقاموا بمقارنة الأشخاص الذين تهيئهم جيناتهم لقوة قبضة يد أقوى أو أضعف (HGS) ودرسوا كيف يؤثر ذلك على مخاطر 27 نتيجة صحية، بما في ذلك الوفيات وبعض الأمراض والحالات غير المعدية الأكثر انتشارًا في فنلندا.

وشملت الأمراض القلب والرئة، واضطرابات العضلات والعظام والنسيج الضام، والسرطان، والسقوط والكسور، والاضطرابات العقلية والمعرفية. فوجدوا أن النتيجة الجينية الأعلى لقوة قبضة اليد (PGS HGS) ارتبطت بانخفاض خطر الوفاة بسبب القلب والأوعية الدموية وانخفاض خطر الوفاة لأي سبب، على الرغم من أن التأثيرات كانت صغيرة.

وكان الأشخاص الذين لديهم PGS HGS أعلى أيضًا أقل عرضة للإصابة بالعديد من الحالات المقاسة؛ على سبيل المثال، ارتبط ارتفاع PGS HGS بانخفاض خطر الاكتئاب لدى كلا الجنسين، وانخفاض مؤشر كتلة الجسم لدى النساء ولكن ليس الرجال. كما لوحظ التأثير الأكثر أهمية في داء المفاصل المتعدد (مرض تنكس المفاصل) والخرف الوعائي (الخرف الناجم عن تقييد تدفق الدم إلى الدماغ، وغالبًا ما يكون بسبب السكتات الدماغية).

وبالمقارنة مع أولئك الذين ينتمون إلى الخُمس الأدنى في اختبار PGS HGS، فإن أولئك الذين ينتمون إلى الخُمس الأعلى لديهم خطر أقل بنسبة 23 % للإصابة بالتهاب المفاصل المتعدد وانخفاض خطر الإصابة بالخرف الوعائي بنسبة 21 %.

وقد كتب المؤلفون في ورقتهم البحثية «استنادًا إلى نتائجنا، قد يتم تنظيم قوة العضلات ووظائف الإدراك والاضطرابات الاكتئابية جزئيًا من خلال نفس الخلفية الجينية». وأضافوا «نتائجنا تسلط الضوء على أهمية الحفاظ على قوة العضلات الكافية طول العمر». وقالوا «لا يبدو أن اختبار PGS HGS يؤثر على مدى تعافينا من الأحداث الصحية الضارة الخطيرة مثل أمراض القلب الإقفارية والسكتة الدماغية وكسر عظم الفخذ، والتي تم تضمينها في تحليلهم مع زيادة احتمال الوفاة في العام التالي للحدث».

وفي هذا الاطار، يوضح هيرانين «يبدو أن الاستعداد الوراثي لقوة عضلية أعلى يعكس قدرة الفرد الجوهرية على المقاومة وحماية نفسه ضد التغيرات المرضية التي تحدث أثناء الشيخوخة أكثر من القدرة على التعافي أو الارتداد الكامل بعد الأحداث الشديدة».

ويقترح الفريق أن استخدام اختبار PGS HGS وحده ليس مفيدًا على الأرجح في الإعدادات السريرية. ومع ذلك، قد يكون من المفيد للأبحاث المستقبلية اكتشاف ما إذا كانت العلاقة بين قوة العضلات والقضايا الصحية ترجع إلى أسباب مباشرة أو عوامل وراثية وبيئية مشتركة.

وخلص الباحثون إلى القول «يمكن استخدام هذا المقياس لدراسة كيفية تعديل نمط الحياة، مثل النشاط البدني، للقدرة البشرية الجوهرية على مقاومة الأمراض وما إذا كان تأثيرها على الصحة يختلف بسبب الاستعداد الوراثي لقوة العضلات». وأكدوا «هناك حاجة أيضًا إلى مزيد من البحث لتحديد ما إذا كان الاستعداد الوراثي للفرد لقوة العضلات يؤثر على استجابات التمارين الرياضية والقدرة على التدريب».


الوجبات السريعة قد تتلف ذاكرة المراهقين بشكل دائم

الوجبات السريعة قد تتسبب في تلف طويل الأمد في أدمغة المراهقين (رويترز)
الوجبات السريعة قد تتسبب في تلف طويل الأمد في أدمغة المراهقين (رويترز)
TT

الوجبات السريعة قد تتلف ذاكرة المراهقين بشكل دائم

الوجبات السريعة قد تتسبب في تلف طويل الأمد في أدمغة المراهقين (رويترز)
الوجبات السريعة قد تتسبب في تلف طويل الأمد في أدمغة المراهقين (رويترز)

يمكن أن يعاني المراهقون الذين يتناولون وجبات سريعة غنية بالدهون والسكر تلفاً طويل الأمد في الدماغ، قد يتسبب تحديداً في ضعف ذاكرتهم، وفقاً لما توصلت إليه دراسة حديثة.

وبحسب صحيفة «نيويورك بوست» الأميركية، فقد أجريت الدراسة بواسطة باحثين من جامعة جنوب كاليفورنيا، وشملت مجموعة من الفئران تم تقسيمها مجموعتين، الأولى تم إطعامها نظاماً غذائياً غنياً بالدهون والسكريات، والأخرى تناولت نظاماً غذائياً صحياً.

وخضعت جميع الفئران لسلسلة من اختبارات الذاكرة. كما قام الباحثون بقياس مستويات ناقل عصبي في الدماغ يسمى الأسيتيل كولين، والذي يلعب دوراً مهماً في حركة العضلات اللاإرادية والتعلم والذاكرة والانتباه.

ولدى الأشخاص المصابين بمرض ألزهايمر مستويات أقل من هذا الناقل العصبي.

ووجد فريق الدراسة أن تناول الفئران نظاماً غذائياً غنياً بالدهون، مثل ذلك الخاص بالوجبات السريعة، تسبب في معاناتهم من ضعف مستمر في الذاكرة «لا يختفي» بمرور الوقت.

والأمر المؤسف أيضاً هو أن التحول لنظام غذائي صحي، بعد الاعتياد على تناول الوجبات السريعة، لم يمحُ التأثيرات الضارة للدهون والسكريات التي تسببت فيها هذه الوجبات على المخ والذاكرة.

وقال الدكتور سكوت كانوسكي، أستاذ العلوم البيولوجية في كلية دورنسيف للآداب والفنون والعلوم بجامعة جنوب كاليفورنيا، والذي شارك في هذه الدراسة: «هذه النتائج تثبت أن تأثير تناول الوجبات السريعة قد يستمر إلى الأبد، وأن المراهقين قد يعانون بسببها ضعفاً دائماً في الذاكرة».

ولفت إلى أن نتائج الدراسة مهمة بشكل خاص نظراً لكون فترة المراهقة هي الوقت الذي يتطور فيه الدماغ.

وفي وقت سابق هذا العام، كشفت دراسة واسعة أن الأغذية فائقة المعالجة، مثل والوجبات السريعة والوجبات الجاهزة وحبوب الإفطار وألواح البروتين والمشروبات الغازية، ترتبط ارتباطاً مباشراً بـ32 تأثيراً ضاراً بالصحة، بينها تدهور الصحة العقلية وتفاقم خطر الإصابة بأمراض القلب والسرطان والسكري من النوع الثاني والوفاة المبكرة.

جدير بالذكر، أن الأطعمة فائقة المعالجة تخضع لعمليات صناعية متعددة، وغالباً ما تحوي ألواناً ومستحلبات ونكهات وإضافات أخرى. وتميل هذه المنتجات كذلك إلى أن تحتوي على نسبة عالية من السكر المضاف والدهون أو الملح، بينما تتسم بانخفاض مستويات الفيتامينات والألياف.